بداية الرواية

رواية طاريك ينفض القلب -49

رواية طاريك ينفض القلب - غرام

رواية طاريك ينفض القلب -49

وأنا بقعد معاك قبل لا يجون ونتناقش ولا يهمك ...
أبو حسن : توكلي على الله...
عادت لمكتبها وتوغلت في صفحات الشبكة العنكبوتيه وبعد ساعتين كانت قد دونت
معلومات كثيرة وأتصل فيها أبو حسن ليخبرهم أنهم سيكونون في مكتبه غداً صباحاً
قبل الساعة الثامنة ...
اتصلت في أمها واطمأنت عليها وأخذت تطبع ملاحظاتها في الحاسب ورتبتها ثم
وبعد أقل من نصف ساعة طبعتها ....أخفتها في الدرج وقفلته ثم جمعت أغراضها
وأخذت حقيبة يدها الصغيرة وتوجهت الى سيارتها فالوقت تجاوز الثالثة وقد تأخرت
على أمها....
طوال الطريق وهي تفكر بمشاعرها أمام مديرها وقررت أن تتصل في نوف والتي
ردت عليها بعد مده ...
نوف : هلا والله بالمشغولة واللي ما تعطي ويه ...
جواهر: عيارتج البارحة مكلمتج وكان وجهي عندج طول الليل ....
نوف: وطبعاً توّج طالعه من الشغل...
جواهر: طبعاً ...
نوف: شالاخبار ؟؟؟
جواهر : الأخبار كلها في الجريدة اليوم ....
نوف: هههه... أنا قصدي أخبارج أنتي ...
جواهر: اليوم سمعت سالفة غريبة ....بس ما قدر اقولج في الجوال ...
نوف :خل نطلع اليوم والله تمللت من البيت...
جواهر: للأسف ما قدر اطلع لين اعرف نتيجة التحاليل وهذا بيكون بكره أن شاء
الله...
نوف : اوفف .... عيل بشوف محمد إذا بيطلع اليوم بخليه ينزلني مع اليهال
عندكم...
جواهر: حياكم الله ...
نوف : الله يحّيج حبيبتي ...يلله مع السلامة ...
جواهر: مع السلامة ....
دخلت على أمها بعد دقائق قليلة وسلمت عليها ثم صعدت لغرفتها لتصلي وتبدل...
فيما بعد كانت تجلس مع أمها بعد الغداء وتتحدث معها عن ما جرى في يومها ...
وأخبرتها عن نوف ثم استأذنت منها وصعدت إلى غرفتها لترتاح قليلاً قبل صلاة
المغرب ....
في نفس الوقت في بيت سيف
كان سيف جالساً مع أمه يتفرجان على مسلسل الضوء الشارد في التلفزيون وهو
مستلقي على الأريكة فسألها : الحين هالمسلسل ما شفتيه من قبل ميت مره؟؟؟
أمه : حشى ما شفته من قبل ...
سيف : يمه مهب البطل بيموت أخوه وهو عنده ولد ؟ وبعدين بيجيب مرته وولده
عنده هو أمه وبيحبها وفي النهاية بيتزوجها ؟
أمه : ما أتذكر...يمكن شفته بدوني ...
سيف: أي بدونج يايمه ؟.... شايفينه في الصيف في الفضائية المصرية يوم كنا في
المانيا ...تذكرتي الحين؟
أمه : يا ولدي ما تذكر ....خلنا نشوف بس ....أكيه العيوز تصيح مسكينة ...
سيف: لأن ولدها ما يبغي مرت أخوه تقعد معاهم ...أنا حافظ القصة صم أساليني
أي سؤال بجاوبج عليه..
أمه : أقول ...روح ارقد لك ساعة أحسن وفكني خلني أتابع المسلسل بس...
سيف: أفا .. تطرديني أنا ولدج حبيبج !!! عشان مسلسل ..
لم ترد عليه أمه بل اكتفت بالمتابعه فوقف وقال لها : إذا ما قعدت عقب ساعة
قعديني لا تنسيني بسببهم وتروح علي صلاة المغرب ...
أمه : أن شاء الله ...

في المساء في بيت جواهر
كانت جواهر تجلس مع أمها ومع نوف وحصة في حضنها تلعب معها والطفلة
تقهقه بصوت عالي ...وبعد قليل وضعتها في حضن أمها وذهبت تنادي الخادمة
لتضع العشاء لهم...
فيما بعد كانت تجلس مع نوف في الصالة وأمها بقيت مع أولاد نوف في صالة
التلفزيون يشاهدون الرسوم المتحركة....
نوف: أنتي اليوم مهب عاجبتني ....فيج شي؟؟
جواهر: شفيني ؟؟ شحلاتي وشزيني...
نوف: سرحانه ...ومخج مشغول.. في ايش؟
جواهر: جاتنا قضية جديدة اليوم...
نوف: كل يوم تجيكم قضية... أنا أتكلم عن شي ثاني...
جواهر: عن ايش يعني ؟؟؟
نوف : صار شي اليوم ؟؟ رجع مديركم التعيس من أجازته ..؟
جواهر: رجع المسكين وبدا الكراف على طول...
نوف : يعني هو بدا الكراف وألا بدا يكرفكم...
جواهر: وألا هو ما يفضى ... بس بدا الشغل مع قضية صعبه ويبغيلها بحث
وتحاليل وايد ...
نوف وهي ترفع حاجبها : وبس ؟؟؟
جواهر: وصار لي شي غريب اليوم.... شعور غريب مش موقف يعني ...
نوف : شقصدج ...؟
جواهر: ما دري ... ما عرف شلون ؟؟؟ اليوم طلبنا المدير لاجتماع عاجل ولما
دخلت .....وطاحت عيني في عينه .....
نوف: كملي ليش وقفتي؟
جواهر: ما دري ....قلبي تم يطق بقو ...... حسيت أنه بيطلع من جسمي ...
نوف بنذالة: ليش كان شكله يخرع ؟؟؟
جواهر: شكله ....... اممممم شكله كان حلو بس كان فيه قلق في عيونه...كأنه
كان حيران ....ما دري ...ما عرف .. ما عرف...
نوف ولا زالت تتصرف بنذالة: يمكن كان يفكر في القضية ....مثلج....
جواهر بتردد: تهقين ؟؟؟ والله يمكن ....
نوف: وأنتي ليش شاغله نفسج فيه؟؟
جواهر: هاه ... أنا ....
نوف : أيه انتي ....ليش شاغله نفسج فيه.... مهب هذا هو التعيس اللي
تكرهينه؟؟
جواهر: ممكن تغيرين الموضوع..؟؟
نوف: عادي بغيره... شخبار عبد العزيز ؟؟ بتوافقين عليه والا لا...؟
جواهر: امحق تغيير ...لا للحين ... قلت حق احمد يسأل عن صلاته وللحين ما رد
علي..
نوف: استخرتي؟؟
جواهر: لا ..لأني للحين اجمع المعلومات وبعدين إذا احترت باستخير ربي..
وبعدين أنا الحين مهب متفرغة ... ابغي اتطمن على أمي بكره...وبعدين يصير
خير...
نوف: الله يطمنا على أمج...أمين يا رب العالمين ...

جاءت لهم الخادمة تعلن قدوم سالم ...وقفت نوف وقالت : أنا بامشي ....
جواهر: لا تصيرين سخيفة .... اقعدي شوي ....
نوف: اسمحيللي .... أنا منب قاعدة معاه ....كلمي الدريول خليه يشغل السيارة..
جواهر: نوف ...عن الخبال ...
ذهبت وارتدت عباءتها ونادت الخادمة والتي ألبست أطفالها أحذيتهم وخرجوا من
يتبع ,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -