رواية غثيثة مزحة الايام -55

رواية غثيثة مزحة الايام -55

رواية غثيثة مزحة الايام -55

ما التـفت وهي مب مصدقه اللي سمعته ..تحسب نفسها تتخيل .. تقدم لها ولفها وجلس عالارض بركبه .. وعلى وجهها إبتسامه حلوه
اما هي انرسمت على ثغرها ابسامه ..كانت تتوسع لين صار ضحكه خفيف ومعها دموع الفـرح ..رمت نفسها بحظنها لين طاح الكرسي عليهم .. بعده عنها ..
لاحظ انها صارت نحيفه مره .. وشكلها بالبيجامه بين هالشي مره ..
شالها وحطها عـ السرير وجلس جنبها .. :شلونك الحين ياقلبي؟!
ملاك مبتسمه ودموعها ماوقفت هزت راسها .. كأنها تقول بـ خير
محمد بحنان :ملوكه تروحين معـاي ..نسافر؟
علطول هزت راسها بإيه .. على كثر ماكان مبسوط من موافقتها ..بس ردها اللي كان سريع ماعجبها ..هي حتى ماعرفت ليه يبي ياخذها .. :نسافر انا و أنتي عشان ترجعين زي أول


نهـآية البارت


الجزء الرآبـع و الثـــلآثون


(الفصـل الاول)


سكر الجوال من ابوه ..يوم قال له انهم وصلـوا .. وانرسمت على ثغره لأنهم خلاص رجعـوا الرياض وعشان كذا هو مبسوط
إبتسامه جا العامل عشان يشيل الشناط .. ويحطهم بالسيـاره ..
تأمل شكله للمره الاخيره على مرايه في احد المحلات فالمطـار .. كان لابس جينز من ck ازرق وبلوزه حمرا وعليها خطين ازرق .. سنبل وعادي
بس اللي يشوفه علطول يدري انه ولد نعمـه .. ساعه من كارتير .. ونظارته السودا اللي طامسه نص ملامحه الرجـوليه


- محمـآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآد تعال هنا
لف لأخته وهو يتحلطـم ..:وصصمه وش تبين؟
ملاك تحط يدها على خصرها :صمه تصم آذآآني العدو ..يعني اشيل هذي مثـلاً ؟
وهي تـأشر براسها عالاغـراض
محمد وهو رايح لها ياخذ عنها الشنظ وهو يكمل تحلطمه
ملاك تعدل نظارتها :شلها بس .."وقالت بحماس"..ونــــاااسه رجعنـا للرياض وبفتك من لندنوووه
محمد :لندنووه؟! تعايرينا يعني؟
ملاك :إيه
محمد كان مبسـوط من أعماقه .. ملاك طابت من يوم اخذها لـ" لندنووه " عشان يدرس وهي تعالج ..كانت نوره بتجي معاهم بس لأنها حامل .. رفضوا انها تجي
فـ راح محمد ومعاه اول اسبوعين معشـل والجازي جلست عند اهلها
الجـازي الحين جابت ولد سمـوه "سطام" على محمد >حسيت اني متخلفه سموه سطام على محمد ههههه
اما هو كان يروح لأهله ام محمد وابو محمد من فتره لـ فتره
اول ماراح راح امريكـا وتعلم انجليزي واستمرت الدوره لـ مدة 4 شهور بعدها استقر في ولاية اريزونا في مدينة فينيكس
وكمل تعليمه بس مو الجامعه لأن مافي امل يكمل الجامعه بعد ماأنقطع عنها حول الـ6 سنين ..بس دخل دوره تفيده لين جا يمسك الشغل مع ابوه ..ومدة هالدوره استمرت تقريبـاً9 شهور ..
اما ملاك كانت تتلقـى العلاج اللي كانت ماشيه فيه حلو بفضل الله ثم الراحه النفسيه لأن محمد معاها وموفر لها جميع سبل الراحه ..ولما خلصت ام سطام من العده جتهم لـ مدة 3 اسابيع وبعدها رجعت عشان نوره حامل وبدت تتعيوم عليهم واعراض الحمل ظهرت بشكل اوضح ومُتعب اكثر
فتـرة 14 شهر يعني تقريباً سنه وشوي خلت ابو محمد يعتمد عليه في اشياء فالشركه
ولما يجي للرياض كان يمسك مع ابوه كم شغله .. وصار في ثقه في تعامله مع عمانه الثانين وعيال عمـانه


◙◙◙◙◙


نوره وهي ماسكه لابتوبها وولدها جنبـها يلعب مع نفسه .. ومرقدته جنبها
ام متعب كانت تمشي وتبخر البيت لأن اليوم عيالها بيوصلون :نوير قومي
نوره :وش اقوم اسوي يمه؟!
ام متعب :قومي سوي أي شي
نوره :قولي انك ماتبـيني اجلس عالنت عادي ترا !!
ام متعب تنـاظر ولدها الصغير : وفهد مسكييين وش ذنبه ماعنده ام تصـأليه
نوره :فهوودي فديته جالس يلعب .. وبعدين يمه تراني ماقصرت معه حرام الوحده تقعد عالنت
ام متعب :هذا انتوا يـ البني! تبون العرس ولين اعرستوا قلتوا حرام نسوي وحرام مدري وش ..ماتدريييين ان العرس مسؤوليه وعيال
نوره :ههههه يمه يختـي بي إيزي !! .. وبعدين عنده جدته الله لا يخلينا منها
ام متعب :قومي بس ولا يكثــر


◙◙◙◙◙


السـاعه 8 ليلاً
كانت واقفـه قدام المرايه تطالع شكلها للمره الاخيره
نجـلا معاها مجله ومنسدحه على بطنها وحاطه يدها على خدها وتطالع في خجل :وربي كيوت ماله داعي الوسوسه
خجل أبتسمت وضحكت بخفيف لما حست بنفسها :وش اسوي يابنت الناس ..أحس إني متحمسسسسه مره للطلعه وودي اقطع وقت
نجـلا تنسدح ونقلب على ظهرها وتطالع السقف : انا مقهـوره لأني ماشفت ولد عمنا ذاااك محمد .. والله خسساره عالاقل صوره بس
خجل :اذا يشبه ناصر فـ هوو وسيم
نجلا :هذا همك .. انا اقصد إن الفضول ذآبحنــي


خجل القت نظره اخيره على شكلها كانت لابسه فستان عنابي لتحت الركبه وشعرها على طبيعته , ومن قدام صاير فيه لفلفات شوي على ورآ ومن جنب كم بنسه
وساعه مرصعه بالالمـاس


شكلها كان نعووم
اما نجلا مالبست لين الحين بس كانت مستشوره شعرها بـ الستريتر ومليسـته
صاير ستريت وحلوو عليها مره لأن طبيعة شعرها تشبـه لـ مريـام


خجل :ماراح تلبسيـن انتي؟
نجلا تقوم وتلم شعرها اللي جـا على وجهها على جنب :ألا
قامت وراحت للغرفة الملابس وسكرت الباب


اخذت فسـتان من Chloe لونه اوف وآيف على سكري اكمامه طويله ومتفوخه ومن عند الكم مثل السواره يعني مسكر >يارب فهمتـوا =$
وملفوف من عند البطن مثل الحزام وبعدين منفووش بطريقه نعوومه ويوصل لـ حد الركبه
ساعه فضيه من شوبـارد وكعب فضي عالي وشنطه نفس الكعب من miu miu


طلعت وهي يالله تمشي لأنها مالبست الكعب زيـن :لازم نروح يعني
خجل تلبس عبايتها اللي كان عليها فصوص تلمـع باللون الموف والبرونـزي :إيه ام محمد عازمتنـا وليه مانروح
نجلا رجعت للغرفة الملابس تاخذ عبايتها الخاصه بالمناسبات ووقفت عند الباب ومسكت فيه وهي تعدل كعبـها عشان تقدر تتوازن :طيب ليه مانطلع لنا مكان اروق ..اليوم مودي مو مود عزايم أبـداً
خجل :لا يكثر نجوول ..روحي جيبي عـبايتك


لبست الكعب كويس ثمن اخذت عبايتها ذات الاكمـام الواسعه وبعدين مبطنه من عند الاكمام بـ حرير وردي ومشجر بالاصفر والاخضر والوانها فريحيه
اخذت شنطتها الصغيره من غير سيور
وطلعـوا
مشوا فالقصـر الهادي الا من صوت العكب اللي يرن صدآه في ارجـاء المكان
وبعدها عالسيـاره


◙◙◙◙◙


لما طلع من بيت اهله (ام متعب) ركب سيارته
رن جواله
المتصل>ناصر
محمد :حـيّ هالصووووت
ناصر :يحييييك .. الحمدالله عالسـلامه
محمد :الله يسلمك
ناصر :وينك فيه؟
محمد : فالطريق
ناصر طارت عيونه :فالطريق توك واصل؟؟ وعشفك وش دبرته واحنا عندنا ناس
محمد :ههه لالا واصل من العصر بس رحت اسلم على اهلي وعفشي اللي انت شايل همه واصل قبلي
ناصر :أشـــوووى .. المهم ترا الرجـال هنا كثار تعال وربي ان الكل يسأل عنك واولهم امي
محمد :نصاب امي مسلم عليها اول مارجعت
ناصر :خخخ المهم تعال ولا يكثر
محمد :ههههه يالله سـلام


سكر محمد من ناصر وركب سيارته ورآح


◙◙◙◙◙


كانت واقفه قدام الشبـاك وتناظر فالشـارع وتتذكر أيام اول
ألطقت نهيده وهي تتذكر يوم يـاخذ شهادة الماستـر


/
جـآ وهو مبتسم
مرام :مبـروك بندر
بنـدر مبسوط حيـل وكان يدور بـ عينه :الله يبـارك فيك
شاف اهله واقفين بعيد وجآيين عشانه رآح لهم
اما هي جرحته الحركه بس قدرت ..واحد اهله جايين اهله وش يبي فيها؟


/


- مرام يـمي ورآ ماتطلعـين مع رجلك ؟
مرام :متى بيطلع
ام عبدالله :بيروح يصلي وبيجي
مرام مبتسمه :طيب بتجهـز


أبتسمت يوم تذكرت
/
- مرام !!
التفت آخر كانت تتوقعه يوم ترجع للفندق ان بندر بيلحقها ..خصوصا انه قبل شوي يوم جـآ بياخذ شهادته ماكان معطيها أي اهتمام
بندر مبـتسم يوم قرب قال لها وهو يلتقط انفاسـه : آبغـا اكلمك بـ موضوع بما اني قريب رآجع السعوديه
مرام عقدت حواجبها :فـ إيش؟
بندر :مايصلح هنا .. انا حالياً بروح مع اهلي .. وودي نتقابل قريب لأن الموضوع ماتحمل التـأجيل لأن مدري متى برجع
أبتسمت :أوكي انا فاضيه فأي وقت ..
رد لها الابتسـامه وقبل يروح قـال بالفرنسي: a la reunion
>ان صار فيه غلط فالكلمه قوقل يتحملها خخخ
ورآح
أتجهـت للفندق
/


◙◙◙◙◙
ڲِنْت آِبعَدْ مِـنْ خَيَالِيْ]-


مَإْخَطرْ فِيْ بَالِيْ مَرِهْ إِنِيْ مُمڲِنْ


...................................-[ آوْصَلَڪْ‘ ]-


ڲِنْت آشُوِفَڪْ مِثلِ نَجْمٍ فِيْآلسِمَآ


.. "سَاطِعْوٍعَالِيْ"


يَـآ بَعِيْدْ]-


وِ جَـآبِڪْ الله لِيْنْ عِندِيْ وَصَلَڪْ. . *


◙◙◙◙◙


جلست عالكرسـي وهي تتنفـس بتعتب من هاليـوم اللي كان طويل بالنسـبه لها


"قال لها بسخـريه" – واخيراً شرفتي مدام جوان
جوان ترخي رآسها عالكنبـه :مالي خلق حسين بليـز
حسـين يـاخذ شماغه :انا طالع ولا تدقين علي
جوان :ليه من متى ادق عليك؟الا وين بتـروح ؟
حسيـن يلبس الشماغ قدام المـرايه :عند فيصل
جوان :إيه هو من جا فيصل وانا صصفر عالشمـال
حسين :إن كنتي صفر زي ماتقولين .. فـ أنا من زمان شفر في حياتك انتي كل وقتك مع اختك وبنات عمك وطلعات ودخلات ماكأنك متزوجه
جوان طالعته :وش تبيني اسوي يعني ..
حسين لف لها وقـأل بـ قهر :جــــوان صار لنا سنه متزوجين لين الحين ماتدرين انا وش ابي منك ؟؟
جوان :لا يكون تبيني اطبخ لك واغسل ملابسك
حسين :لا ..هذي شغلة الخدم .. أبيك تخصصين لي جزء من وقتك عالاقل
جـوان : ........
حسين :انا طالع
جوان :تيك كيـر
حسين طلع ولا عطاها اهتـمام ابد
مـر على زواجهـم سنه .. وبـدا الحب والاهتمـام يفتر بينهم
جوان اللي مب رآضيه تعطي بس تاخذ ..وحسين تعب معها
خلونا من الكلام ..رآح تتوضح حياة جوان وحسين خلال هـ السنه فالايـام الجايه


قامت جوان وفي رآسها خطـه
نزل تحت وهي تدور أمـأندا رئيسة الخدم ..


◙◙◙◙◙





ليهَ ..لآنوِيتَ آبع‘ـَدَ وِآترِكڪْ تقُوِم مِنْتح‘ـًـَتيْ سآبعَ[ضيقهَ]وِ/ تهـَزِنيْ!


وِلآنوِيتْ تبع‘ـَـَد وِتترِكنيْ ’مآتقُوِم من تحتڪْ سآبعَ[ضيقه]وِ/تهــَـًزِّڪ !


◙◙◙◙◙


كان واقف عند مدخـل القصر ويستقـبل الناس
هو ونـاصر ويزيد ..
يزيد :عيـوّا يخلصون
ناصر وهو يشرب من العصير اللي معه :ماشاء الله معجبينه كثـار
محمد :معجبين رجال؟
يزيد بنص عين :ليه تطمح بما هو أكثر
محمد ضحك :هههههه ماأقول لا ..
ناصر :محمد حبيبي مو كذا ينمـسك العصير لما تكون في الاستقبـال
محمد ميّل شفته بملل :رجعنا للدروس الاتكيـت
ناصر :ههههههه جرب شوي من اللي جربته ..
علمه ناصر كيف يمسك الكاس لما يكون يستقبـل لازم العود حق كأس العصير ينحط بين الاصبع الوسط والخنصر مدري البنصر خخخ
محمد :يـآخي كلاً ينام عالجنب اللي ريحيه
ناصر :مع نفسك هذا .. بس لما تكون مع اهلك تسوي تسذا
يزيد :خخخخخخ تعلم تعلم
محمد وناصر يكملون :منوو تعلم
يزيد :انا قـايل بينكم تنـأسخ ارواح بس محد يصدق
هـم :هههههه


رن جوال محمد وكانت امه
محمد :هلا يمه
ام محمد :هـلا بك .. تعال عند الحريم عشـان تسلم
محمد :أسلم عالحريم؟ وشو له؟
ام محمد :ههه عشان عمتك فيه وبعدين لازم تسـلم مهما كان
محمد :أبـشري
سكر وتوه بيدخل عشان بيروح عند مجالس الحريم
قال ناصر: على وين إن شاء الله
محمد :بروح اسلم عالحـريم
ناصر :أها اجي معك هع
محمد :لآ مب لازم خلك فيذا ..مد له العصير "..امسكه زين وبطريقه حلووه لو سمحت
يزيد :ههههه يـاحياتي تعقد
محمد :خخخ
ورآح


◙◙◙◙◙


كانت جالسه وجنبهـا بنت عمها :بليز خجل خلينا نرجع
خجـل :لأ انا ودي اشووفه
نـجلا كانت جالسه بـرآ لأنها كانت تكلم وخجل جآيه معها :أمشي ندخل يمكن يجي
نجـلا :يالله انتي ليه كذا .. ان ماشفتييه اليوم بتشوفينه بعدين تيك ان إيزي
خجل :لا مب تيك ات إيزي ..احس فيني فضووول


◙◙◙◙◙


اما هو دخـل وسـلم .. طول وقته عينه تحت فيه من أقـاربه اللي جايين ماتغطـوا وهو ماتعـود على كذا
سلمت عليه عمـته خوله .. وكانت مبسوووطه فيه


/
- مضاويماتبين تروحين المستشفـى؟
إبتسمتمضاوي:لا خوله..ومشكوره..
خوله:ووولوو انتي اختلي
مضاوي:احس اني روعتك..وربـي مبقصدي
خوله:ههههههههانايوم ولادتي بـ بندرسويت اللي هو أعظم..لاتضيقين صدركبس..
مضاوي:ههههههههه
قربت خوله وشالت محمد:هاه وش ناوينتسمونه؟
عبدالرحمن يقوم :محـمد ..علىالوالد
خوله:آآلله محمد .. حلوو...أحسه يشبه لكياعبدالرحمن
عبدالرحمن طالعه مرهثاانيه:صدق؟
مضـآوي بـإبتسامه ذبلانه من التعب:اجل بيطلعمزيووون
عبدالرحمن:هههههه دامانتيأمـه
خوله تهزهلايصيح:الله يخليه لكم
عبدالرحمن: اقول خوله انتبـهيترضعينه
خوله رفعت حاجب:ليش ان شالله ؟؟..وشفيهحليبـي؟
عبدالرحمن:مافيهشي يابنت النـآس..بس عشان لاجتك بنت..تصيرله
/


خـوله وهي ماسكه يد محمد وقالت بـحنان يفيض بعد سلام حـار :ماأصدق إن محمد اللي قدامي هو نفسه محمد اللي شلته وهو صغير ..وأخيراً يامحمد
محمد أبتسم لها وبـأس رآسها :هههه ترا والله توني أدري ان عندي عمه لوني داري كان جيت سلمت عليك علطوول
عمتـه :ههه مستـعجل عالسفـر انت الله يهديك
أبتسم ولا رد .. طالع امه اللي اشرت له يجلس شوي
جلس معاهم وكان فيه حريم كثير .. بس هو كان كلامه ونظراته كلها للعمته وامه
آخـر رن جواله وأستـأذن عشان يطلع


/
نجـلا سرت رعشه في جسمها :أسمع صوت رجال
خجل :سو؟
نجـلا :هذا صوت نـاصر .."توجهت للمدخل " ..انا بدخل
خجل تمسك يد نجـلا :واذا ناصر يابنت النـاس عادي
نجـلا :انا مالي شغل بدخل مالي خلق اشوفه صرت اتحسس من ابوي وناصر
خجل :هههههههههه حالتك صعبـه
قرب الصوت ونجـلا دخلت جوا ماينشـآف الا غبارها
اما خجل لما التفت للوهله الاولى جا في بالها ناصر فكرت تدخل بس لازم تسـلم اول لأنه لو كان منتـبه لها بيقول وش هاللي شايفتني ولا سلمت
- لا أشوف احد ينط لي ويقولي ان حرام يفتشـون للعيال عمانهم انا قلت ان اعمارهم متعديه الـ 20 اتوقع انهم كبـار ويعرفون الحرام والحلال - >طفشت من هالنوع من الردود =$
جت خجل تدخل بس هونـت ..لفت ونزلت درجه شكله ماكن متبـه لها لأن اول شي كان يكلم وثـأني شي هي كانت على درج المدخل حق الحريم وفيه مثل الجدار مغطي وهي نازله صدمت فييه وطاحت شنظتها وتنـآثر كل شي عالارض
رفعت راسها وحست بالكون توقف وإن الوقت مايمشي

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم