بداية الرواية

رواية قلوب عميقة -56

رواية قلوب عميقة - غرام

رواية قلوب عميقة -56

رندا:اف اف اف كل دا انا سويته حرااام عليــك انا بريئـه
رامي:مين قاااال بريئـه انتي مدانه بحبي لك ومحكوم عليكي بالسجن المؤبـد
رندا:اهئ اهئ لا حرااام وفين السجن دا لايكون ورى الشمس
رامي:لاااا في قلبـي
رندا...ابتسمت..واحمرت خدودها من نظراتـه...وبعـدت عنـه..
رندا:يلا روح فاارق انتاا مررره كلامك كتيرر
رامي:افااا تطرديني
رندا:ايوه ايش اسوي فيك لصقة جنسون منت راضي تفاااارق
رامي:يؤ يؤ دحين انا اللي ماني راضي افارق ولا كل ماجيت اروح وحده تزهمني وماتقدر على بعدي وتقعد تتغزل فيني وتقولي انا ما اقوى على بعاادك حبيبي
رندا بشهقه:يامفتررري اقولك روح بس رووح
رامي وهوا يخرج من باب المطبخ الخلفي:طيييييب يارندا كان ماخليتك تندمـي
رندا:ههه ..وراحت وقفت عند الطاقه تشوفه وهوا يركب سيارته ويروح..
رندا في قلبها..الله يحفظـك حبيبي الله يحفظـك...
اليـوم اللي بعـده..
مازن:رهـف رهـف
رهف وهيا تجيـه:هلا
مازن:تعالي ابغاكي في موضوع
منى وهيا توقف:طيب انا اخليكم تاخدوا راحتكم
مازن:لا خليج اعتقد انه عندك فكره عن الموضوع
منى وهيا تجلس:طيب
رهف وهيا تجلس:خير ان شاء الله ايش هالموضوع؟
مازن:الموضوع يخصج انتي يارهف؟؟
رهف بإستغراب:كييف يعني؟
مازن:يعني يخص حياتج ومستقبلج
رهف:طيب قول اللي عندك
مازن:تفتكروا قبل يومين مو خرجت مع واحد من اصحابي
منى:ايوه
رهف......
مازن:الرجال اللي خرجت معاه كان ماجد
رهف.........
منى بصدمه:ماجد؟؟
مازن:ايوه اعتقد انكم عارفين مين ماجد؟؟
منى:...قعدت ساكته وتطالع في رهـف...
رهف بهدوء:طيب وبعدين؟
مازن:اسمعيني يارهف ابغاج تكوني متفهمه لكل اللي حاقوله هادا الله يسلمج ماجد اتقدم لج وطالب القرب مننا
رهف...................... ......................... ............
منى بفرحه:والله اخيرررراً
مازن:بس في شي؟؟
رهف..........
مازن:ماجد طلع خاطب بنت خالتـه
رهف.............
منى بصدمه:ايش؟؟؟؟
مازن:خطبها بعد ما اجبرته امـه لانه البنت اتوفى ابوها قبل كم شهرر وهيا مالها اخ غير واحد صغير عمره خمسه سنين وتحتاج احد يرعاها ويكون معاها هيا وامهااا فأمه غصبته يخطبها ويتزوجها ولابتغضب عليـه وأطر يوافق ويخطب بنت خالتـه لكن المسكيـن ماقدر يتقبل الموضوع وباح لبنت خالتـه باللي في قلبـه وقالها انه انه يحب وحده غيرها
رهف...................... ......
منى...................... ....
مازن:وبنت خالته اتفهمت الوضع وقررت انها تساعده وتفسخ الخطوبه بأي شكـل
رهف ومنى..................... ......
مازن:والرجال دحين عزم انه يخطب رهف مهما صار وبيواجه امه والدنيا كلها عشانها وجي دحين يقولنا ويعرف رأينا في الموضوع اذا موافقين عليـه يسعـى في الموضوع ويفسخ خطوبته من بنت خالتـه ويظبط أموره عشان يتقدم لرهف بشكل رسمي
رهف...................... ........................
منى..........
مازن وهوا يطالع في رهف:فا ايش رايك يارهف؟؟
رهف وقفت..........
منى:ايش بك يارهف؟
رهف...........راحت غرفتها بدون ماترد عليهم...
منى بخوف:ايش بها؟
مازن:والله مدري عنها سيبيها خليها تفكر شويه في الموضوع
منى بقهر:تفكر في ايش دحين بعد ماشبع من بنت خالته جي يخطبهااا وهيا مسكيينه متعذبه في حبه من سنين
مازن:لالاتقولي كدا يامنى الله يهديج الرجال فعلاً شاريها ويحبها ويموت فيهااا بس امـه خيرته بين سخطها ورضاها وماقدر الا انه يرضيها بالخطوبه ويهدأها ولمن دحين جاته الفرصه قرر يحارب الكل ويخطب رهف
منى:برضو ولوووو كان يقدر على قولتك يحارب الكل من البدايه مو من دحيين لانه مافرقت اللي يقدر يسويه دحين كان يقدر يسويه في الاول
مازن:لالالا الله يخليج لاتقولي كدا وتروح تسمعج رهف وترفض الرجال الرجال شاريها وربي وشرح لي كل ظروفه اللي انتي محا تقدري تتفهميها لانج ماعشتيهااا
منى:...............
مازن:انتي دحين بالله لو فكرتي بعقلج لو مايبغاها كان صارح بنت خالتـه وقالها انه يحب وحده غيرها ولا كان اصلاً جاني وطلبها منـي الرجال يابنت الناس ماهو لعااب ويبغاها على سنة الله ورسوله حتى انه قلـي انه قعد يبني نفسـه ويشغل شركات ابوه ويدرس ويجتهد عشان يكون قد المقام لمن يتقدم لرهف
منى:والله مدري اصلاً انا مالي دخل القرار بيد رهف
مازن:والله يهدي رهف وتقرر القرار اللي فيه مصلحتها
واللي مايعرفوه مازن ومنى..انه رهف راحت غرفتها..ورمت نفسها على السرير وقعــدت تبكــي من كـل قلبــها..تبكي على حبها وحظها في هالحيــاه..
رهف...آآآآآآآه ياقلبي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آه ليييييييييييييييييييه كدا ياماجد لييييييييييييييييييه طحت من عينييييييي طحت وربـي.....كنت اعرف انك ممكن تجحد قلبي في يوم من الايام لكن مو لهدرجه تخطب وحده غيري..تكون لوحده غيري ولو لاياااام..آآآآه ياماجد..للاسف دايماً تتخلى عني...من اول مشكله رحت وسبتني..وبعد مارجعت اختفيت من حياتي..وبعد ماحاولت ترجع لي اكتشف بصدمة انك اتخليت عنـي مره تانيه...صدمه ورى صدمه اخذها منك ياماجد وانتا ماتدري عنـي...قااااسي وماهمه الا نفسـه..كان يقدر كااان يقدر يقوول لاااء..كان يقدر يقول في قلب مجرروووح وبعيييد وعايش يستناني ما اقدر اخذ غيره..هذاك القلب اللي مايت من الوله علي ويتمنى بس يلمح عيووني...قلب يستحق لو بس لمره وحده اخلاص وحب وحنان صادق منــه...آآآآآآه بس اييششش هوا نسيني ونسي وجودي وماهمه الا حياته وووضعه...آآآه ياماجد جرحتنــي مرات ومراااات ووماعاااد ينفع ماعااااااااااد...خلاااااا ااااص كفاايه انتظار وكفايه حب وجروح والالاااااام..
في الريــاض...
ام جابر:ها ايش قلتي يابنتي؟
منال وهيا تبتسم:موافقه يا امي
ام جابر وهيا تزغرط وتقوم تحضن بنتها:الف مبرووك حبيبتي الف مبرووك
جابر واللي جا بعد ماسمع صوت الزغاريط:خيررر وش عندكم فرحووناااا؟؟
ام جابر:فرح اختك بعد شهرين ان شاء الله
جابر بفرحه:والله اخيراً بنفتك منها
منال:جااااابر
جابر:ههههههههههههههههههه امزح وربي الف مبروك الغاليه الف مبروك
منال بحيا بسيط:الله يبارك فيك وعقباااالك
جابر عقد حواجبـه ومارد...وطلع من الغرفـه..
منال بإستغراب:وش فيه؟
ام جابر بحزن:الله يهديه الله يهديه
منال واللي كانت ماتعرف شي عن موضوع جابر وحبه لمي:الله يهديه؟؟؟
ام جابر:ايييه الله يهديه كااره سيرة الزواااج وكل ما افاتحه بالموضوع اشوف اللي شفتيـه قبل شوي
منال بإستغراب:وليه طيـب؟؟
ام جابر:ساااالفه قديمـه وراحت في حال سبيلها
منال بإهتمام لانها طول عمرها تحس في اخوها شي ونفسها تعرفه:لالا ابي اعرف وش هالسالفه؟
ام جابر:لا مب لازم انسي الموضوع
منال وهيا تمسك يد امها عشان لاتروح:لا الله يخليكي قوليلي ابي اعرف انا من زمااان وودي اعرف وش هالشي اللي مكره اخوي بالزوااج
ام جابر وهيا تجلس:طيب بقولك بس اوعديني مايطلع هالكلام من بيننا
منال:اوكي اوعدك
ام جابر:طيب.....وقعدت تحكيها عن حب اخوها الكبير لمـي..وكلام عمتها ام خالد عن الموضوع...والفرحه اللي عمت جابر لمن عرف الموضوع..والامل والنشاط اللي حل فيه عشان يبني مستقبله ويكون يستاهل مي..وصدمته وووو...الخ..
قامت من سريرها..وراحت لجهة جوالها...وقعدت تدور على رقمه بيد مرتجفـه..
هادا هواااا...سيد جروحي هادا هوا الرقم... دقيت عليه ومن ثالث دقه رد..
الوووووووو
رهف بصوتها الباكي:ماجد
ماجد:ايوه مين معايا؟
رهف:ماعرفتني؟
ماجد بصدمه:رهف؟؟هادا انتي رهففففف
رهف:اييوووه ياماجد رهفف رهففف اللي حبتك بكل اخلاص حبتك رغم كل الجروح اللي سببتها لهااا ورغم كل صدك وجفاااك وانانيتك
ماجد بصدمه:ايش دا الكلام يارهف ايش اللي بتقوليه انا احبك صدقينـي
رهف: انتا ماعمرك حبيت الا نفسك ياماجد انتا طحت من عيني...صدمتني..انا طول كل هادي المده احسبك صادق حنون وفي ومافي احد مثلك في الخلايق..انسان صحيح انه بعيـد عنـي لكن مشتااق لي وبيجيني في يوم ومعه في يده لي ورده يعبر لي فيها عن حبـه وعن حياتنا اللي بنعيشها مع بعض...لكن انت جيتني ومعك سكينه مو ورده يا ماجد سكينـه..اكتشفت انك انسان اناني وماهمك الا نفسـك وضعــيف للاسف وماتقدر تواجه اي مشاكل او عقبات تجي في طريقك وانا ندماااانه لاني حبيتك وعرفتك في يوم من الايااااام ..مدام انت في البدايه ماعرفت تدافع عن حبك ليا ولاقدرت تحارب عشان تكون ليا..أنا كمان محا احارب ولا حاسوي شي ..وتأكد انا في هاللحظه محا اكون انسانه رومانسيه ولاحارضا ببقايا حب ماعرفت تدافع عنه..انا بكون انسانه حقااانيه مو انانيـه..
انا ما اقدر اكون لك ياماجد ما اقدر اسبب لك مشاكل ولا اسبب لنفسي مشاكل خليك اكسب رضا امك وكون لبنت خالتك المسكينـه ماتستاهل هيا انك تكون جاحد معاها هيا كمان...
كون مع اللي تكون ياماجد مدام قلبي معـي روح في سبيلك وامضـي..حياتي بعرف اكملها بدووونك..
واقولك وبكل صدق ماعمري اتخيلت انه نهايتي بتكون معاك كداااا ولا اني اقولك اللي حقوله..بس والله ومن وسط قلبي انا ارفضـــك ياماااجد ...وقفلت الخط في وجهه...ومسكت الجوال ورمتـه على الجداااااار زي مارمتـه اول مره لمن اكتشفت مرضـه وحادثه واتكرر المنظـر اتكسر الجوال قدامـها..بس هالمره اتكسـر معاه حبها وحزنها وشوقها لها الانساااان...رمت نفسها على السرير...وغاصت في بحررر حزنها وآلامهــا
منى وهيا تدق الباب على رهف:رهف رهف فكيي الباب رهففف
رهف قعدت تبكي من قلبها وماترد عليها..
فتحت منى الباب..وشافت رهف راميه نفسها على السرير وبتبكي:رهف قلبي ايش بك؟؟
رهف و هيا تصرخ من كل قلبها:اكرررررررررررهه يامنى اكررررررررررررهه هالاناني اكررررهه خلااااااااص ماعاااد لماجد اي معنى مااا ابيييييييييه ما ابييييييييييه
منى وهيا تحضنها:بس حبيبتي بسسس صلي على النبي هدي حبيبتي هديييي اششش اشششش
من بعـد هالموقف...بعــد ثمانيــه شهورر...
اتزوجت منال في هالفتـره..من ولد خالتها عبدالله وسافرت معاه بريطانيا عشان ظروف عملـه..
ورندا قويت علاقتها برامي اكثـر...وصاروا الاثنين من اقوى العشاق في العيله من بعـد لمى وامجد..
ومنى حملـت...وهيا دحين في الشهر الرابــع..
ولمــــ امجــــــد ـــــى....
....*&*&*اليــــــــــــــوم فرحهــــــــــــــم*&*&*....
...اليـــوم موعـد التحام ارواحهم وقلوووبهم للابــد...
كان عنوان هالفـرح هوا الفخــامه..كل شي كان مرتب على احسن وجـه..وكل شي في الفرح يدل على الذوق والفن الراقـي..كانت قاعــة الفـرح..فخمـه ومرتبـه بطريقه حلوه..اختارتها لمـى مع رندا ومنى..كانت القـاعه عبااره عن بحــر..كل شي فيها ازرق وسمااوي بدرجاااته..والابيض طبعاً متداخل في كل شي..وكان على كل طاوله انـاء دائري الشكـل فيه مويه زرقااا وجوته سمكتين..والمفارش اللي على الطاولـه سماويه وتحتهاا بيضـه محطوطه بطرييقه مررره حلوووه..والقــاعه كلها مزينه بالورد الازرق والابيـض..والممر اللي يؤدي للكوشـه..على اطرافهااا رمل وصـدف..والفرشـه لونها ازرق غامق..والكوشــه كلها ازرق بدرجاااته وابيـض..وفيها ديكوراات جناااااااااان ..وكان شكل الكرسي اللي المفروض يقعدوا عليه العرسان عبااره
عن مرجيحه خشبيـه واسعـه شويه وعليها منثـر ورود زرقـه وبيضه..ومن وراها منظـر شاطئ بحـر ..وحولينهااا باقااات كبيررره..ومن بعدها معلق على الجدران شيلاااان زرقه محطوطه بطريقـه رووعه ومنثـر عليها نجوم البحـر واكليـل واصداااف..واشياء روووعــه...
كان الكل وهوا قاعـد يتأمل في كل ركن في القـاعه وينبهر بهالترتيب الخطيرررر...
وكانوا رندا ومي ومنى وام خالد مايقعدوا في مكانهم دقيقه..بس رايحين جايين..يرتبوا ويستقبلوا الناس...
والكوشـه مليااان بنااات بيرقصواا..وكل ماتطلع اغنيـه حلوه يقوموا بنات غيـرهم..
وكان الفرح بإختصــار...يجنــــن....
ولمن جاا وقت الزفـــا...انطفـت كل الانوار واتولعت الشمووع على كل طااولـه..والحريم كلهم قاموا ولبسوا عبايتهم تحسباً لو دخل احد من الرجال...
وشويه وانحط صوت امواااج بحـرر...ونزلــة شاشـة عرض بروجيكتـر..في البدايه كانت بتنعرض صور لمـى وهيا صغيـره..وفي جميع مراحل عمرها الين ماكبرت ومع كل صوره كانت تنحط اغنيه وتتغيـر..ولمن وصلوا للمى وهيا كبيره وكانت لها صووور روووعه...جات صور امجد وهوا صغيـر الين ماكبـر..وبعد كدا جابوا صور للمى وامجد مع بعـض وايام كانوا صغاار وايام الملـكـه....والكل يصفررر ويصرررخ لمن تطلع صوره حلووه...كل البنااات الموجودين في القاعه اتجننوا من جمال امجـد..وكل الحريم انعجبووووا بجمال لمـى واستغربوا انه محد كان يعرفها ولا يشوفهاا قبل كدا...
وبعد ماخلص العرض انحطت موسيقى ..والكل انشد مع هالموسيقى وصار يطالع في البلَكوونه ويتنظر متى حتطلع العروسه اللي شافوها في العرض وكانت قمــر وقالوا انها اكيد في الواقع احلـى..
بس على عكس توقعاتهم ماطلعت لمى طلعوا احمد وفهـد وفي يدهـم سيوف وهما لابسين ثياب وغتـر وعليهم مشااالح((بشت))..وخرجوا من وراهم جوانا ومحمد..جوانا الصغنونه اللي بس من كم شهر بدأت تمشـي..وكانت لابسـه فسـتان ابيض..وعليها طرحه بيضه كأنها عروسه صغيره...وجمبـها محمـد اللي كان لاعب دور العريس في هاللحظه ..وكان شكلهم كلهم على بعضهم خطيررررر..والكل يسمي عليهم..
وكانوا مي ومنى ورندا ومنـال اللي جات عشان تحضر الفـرح قاعدين تحت ويطالعوا فيهم ويأشروا للاولاد عشان لايتحركوا ويعملوا حركات لجوانا اللي بدأت تبكي وخافت من شكل الناس الكثيرين..
مي:ياربوووو بسم الله على بنتي اخاف يحسدوهاا
رندا:وي وي شووفي محمد بيشيل الغتـره اففف الله يستر بيبهدلوا الدنيا هادولا المفعايص
منـى:لا ان شاء الله فاولوا خيـر انتوا بس أشرو لهم خلوهم يبتسمو عشان المصوره قاعده تصورهم
وشويـه اتحركوا محمد وجوانا وبدأو ينزلـوا من الدرج اللي قدامهم..
مي:لالالا استنوا مو دحين يوووه ولد محمد اصبرررر
رندا:ههههههههههههههه والله لو تصرخي لبكره محد حيسمعك
ونزلوا بكدا محمد وجوانا من الدرج وخربطوا الترتيب اللي كانوا مرتبينه رندا ومي..لانهم كانوا يبغوهم ينزلوا مع لمـى..لمن تطلـع...
رندا وهيا تقرب من محمد وجوانا:امشوو بشويش بشووووويش
محمد:عمه رندا انا تعبت ابغا اقعـد
رندا:افففففف حمودي حبيبي اصبر شويه شووف..وتأشر له على الكوشـه..لمن توصل هناك حاتقعد بس امشي بشويش ولابعدين محا نخليك تجلس
محمد:تيييب
ولمن وصلوا محمد وجوانا على الكوشـه..وكانوا مي ورندا بيمشوا معاهم بس على الطرف عشان يقولولهم ايش يسوو...قالوا لمحمد يشيل الطرحه اللي على جوانا ويبوسها على راسها...وفعلاً محمد شال الطرحه وباس جوانا على راسها...والمصوره تصور كل لقطه بتصير قدامها..والقاااعه كلها تصفررر وتصررخ..والكل معجـب بالثنااائي الكيووت...وبعد شووويـه..نزلوا احمد وفهـد ولحقوا محمد وجوانا وقعـدوا كلهم على اطراف الكوشـه...
وفجئـه انحطت موسيقى رائـعه
 حمااسيـه تبين انه فيه شي بيصـير...والكل رجع يطالع على الباب يستنى اللي بيصير..
وفجئـه ينفتـح الباب الكبير باب البلَكونـه وتطلع منه لمــــى..مع اغنية راشد الماجد...بدر


والكل يطالع فيهــا ومشدود لجمالهااا..طلعت بطله احلى من البدر..طلعت كأنها فلقـة صبـح نورت الكون من بعـد الظلاااام...
حد منـكم شــاف في الدنيــا بــدر مقبل يمشـي ومن حوولـه بشــر...الخ
وفجئـه وقفت الاغنيـة...واشتغلت موسيقى تانيه


تبين انه في احد تاني بيطلع وصار الكل يطالع في الباب ينتظروا مين كمان بيطلع.. بس فجئـه...اتحرك الكشاف اللي كان على لمى واتوجه للكوشـه..وطلـع أمجــد من ورا الكوشـه...وصار عليـه النور واتوجه على لمى كشاف ابيض تانـي...والاتنين يطالعوا في بعـض ويبتســمواا..والكل حاير يطالع هنا ولاهنـا..وشويـه..اتحررك امجـد واتحركت لمى من مكـانها...واشتغلت الاغنيـه التقليـديـه حقت محمد عبدو...
نزلت لمى من الدرج بشوويش..وهيا بفستانها الابيــض الخطيـر اللي مطلعهااا ملااااااااك ماشي على الارض...وبمكايجها الروعه وتسريحتها الارووع...كانت الباااقـه اللي في يـدها خطيرررررره...المسكـه نفسـها كانت عباره عن قزاز جوته مويه زرقا وفيه سمكتين..ومن فوق المسكه نازل الورد من الباقـه وخارج على بره ومتوجه للارض وكان طبعاً كله ازرق وفيه شوية ورد ابيـض...فكااان تقيــل..ولمى شايلته بخوف وحرص..وكانت وهيا نازله تطالع في امجد بكل حـب..وتقول في نفسها...احبك حبيبي والله احبك...ولمن وصلت لأخر عتبـه كان امجد وصل لها ووقف مبتسم وهوا يشوفها ومو مصـدق نفسـه انه اخيـراً لمى قدامه وصارت لـه..قعـد يطالع فيها بكل حب يقول في نفسه..يالله يالمى كيف صار وجودك في حياتي هوا المهم واني بدونك ما اسوى..كنت اهبل يوم فكرت اسيبك وابعد عنـك..الحمدلله اني عرفت قيمتك قبل ما افقدك...آآه يا احلى حب في حياتي اخيراً انا وانتي مع بعض وللأبد..
مد يده لها عشان تنزل اخر عتبـه..وهيا ماصدقت على الله مسكت في يده بقوه لانها كانت تحس نفسها بتطيـح...ولمن نزلت على الارض لف امجد يده بيد لمـى ومشيواا مع بعض باتجااه الكوشـه..
امجد وهوا يقرب راسه منها:اخيراً يالمى اخيراً
لمى ابتسمت:اسس طالع قدامك المصوره بتصورنا
امجد:طززز في كل الدنيا انا حررر اقول اللي ابغا
سكتت لمى عنـه عارفته ممكن يخربط كل شي في الفرح بعناده..
وامجد ابتسـم..عرف انهااا مرتبكـه وخايفـه مو زيـه ماهمه في الدنيـا احد..
كان الكل بيطالع في لمى وامجد وهما بيتزفوا ويعلقوا عليهم ويسموا..ماشااء الله الاتنين كانوا كأنهم مخلوقين لبعض..
لمى بشويش:امجااااد الحق احس المويـه خرجت من البـاقه اهئ اهئ اخاف الفستااان ينعدم
امجد:هههههههههههه ومين قلك تشيلي شي زي كدا انا مالي دخل
لمى واللي شويه بتبكي:امجد ساعدنـي والله احس في شي على الفستـان
رندا وهيا تأشر للمى:لمى ابتسمـي ابتســمـــي
لمى وهيا تبتسم:افففففففف ياربي امجد طيب انتا شوف انا ماني قادره ارخي راسي
امجد وهوا يطالع في الفستان:والله مافي شي انتي تتوهمي
لمى:طيب طيب
وصلوا امجد ولمى للكوشـه..ووقفوا في النـص..وسوا امجد نفس الحركه اللي سواها محمد وفتح الطرحه الخفيفه اللي كانت على وجه لمـى..وباسها على راسهااا..
امجد وهوا يبتسم من كل قلبه:مبروك حبيبتي
لمى بصوت واطي وهيا محرجه:الله يبارك فيك
امجد وهوا مبهور بجمالها:يا الله ماني مصدق كل هالجمال ملكـي
لمى بخجل:امجااااد مو وقته
امجد وهوا يضحك عليها ويلفها عشان تطالع على الناس:هههههههههههههههه لفي لفي قبل ماتجي رندا وتاكلنا حشااا مسويتنا لعبه في يدها كل حركه مرتبتهااا
لمى:ههههههههههههههههههههه ه اي والله
امجد وهوا يقرب راسه منها ويتكلم بصوت واطي:تخيلي رندا جابتني هنا من العصر وقعدت تدربني كيف اسوي وايش اعمل
لمى:هههههههههههههههههههه والله انها تحفـه هالبنت
امجد:ههههههههههههههه خلاص اسكتي شوفيها جات دحين بتاكلنااا
لمى:ههههههههههههه حرام عليك
رندا وهيا تقرب منهم:لمى امجـد بتقعدوا ساعتين كدا يلا روحو اقعـدوا في مكانكم
امجد وهوا يعانـدها:واذا ماقعـدناا ايش بتسوي
رندا بصدمه:امجــد مو وقت المزح دحين
امجد وهوا مبسوط:والله فرحي وانا حر اسوي اللي اسويه فيـه
رندا:امجد ايش بك؟
امجد:ولاشي بس عاجبني المنظر وابغا قعد واقف شويـه
رندا:امجد بلا هبـل روح اقعـد
لمى:ههههههههههههه امجد قلبي خلاص خلينا نقعد والله انا تعبانه وماني قادره اوقف
امجد وهوا يطالع في لمى بحنيه:عشان خاطر عيونك وربي
رندا بتضجر:افففف منك يا امجد يلا انا بروح
امجد بسرعه:رندا اقولك هاتيلي مايك
رندا بإستغراب:ايش تبا تسـوي؟؟
امجد:جيبيلي وخلاص
رندا:طيـــــب
لمى بإستغراب:ايش بتسوي؟؟
امجد:اصبري انتي بس
المصـوره:ياعريس لو بتسمحوا بدكم تقعدو من شان التصوير
امجد:لا اصبري
المصوره؟؟....!!؟؟
رندا وهيا تجيب له المايك:اتفضـل
امجد:اووكي ويلا دحين لو سمحتي صوري اللي بسويـه
الكل كان يطالع في العروسين وهوا مستغرب..كان امجد يتكلم ويتحرك بشكل غريب وكان باين عليه انه بيسوي شي مو عادي...
وقف امجد مقابل لمـى ويفصل بينـه وبين لمـى خطوه...
امجد:انا بقـول شـي ووهوا اهـداء للمـى
امجد بصووت خطير واحساس اخطرر وهوا يطالع في لمـى:
من بين الناس حبيتك من بين الناس..
وبكل احساس اغليتك وبكل احساس..
حبك جرى في دمي نساني كل همـي..
خلى حياتي غيرررر غيررر...
من بين كل النـاس...
صرت بحياتي الروح واللهفه والاشواق الصمت لك والبوح...((لمى ترخي راسها))
ولشوفتك اشتاااق عمري فداا عيوونك ياساحر بلووونك..
ويااك مهمااا يصيررر من بيييييييين كل الناااس...
اسكن في عيني وشوف وش كبرها دنيااااااك..
ما احس انا باي خوف ان صرت انا ويااااك..
((وهوا يمد يده ويمسك يد لمى))خليي ايدك بإيدي تحلى مواعـيـدي..
من بين كـل النــاس...
وسلمتــم
وقرب من لمـى وقالهـا في اذنها:احبببببببك
لمـى وقفت مبهتــه من كلام امجـد ومن عيونه ونظراتــه...
وقلبـها صار يرجف رجـف...وماهي قادره توقف...الموقف اكبر من قدرتها على الاستحمااال...
الكل صار يصفق لأمجد ولحركته الجريئـه...وامجد يبتسم لهم بإمتنـان..بعد كدا اخذت الامور مجراها الطبيعي..
وجلسوا العرسان على المرجيحـه..وجابوا لهم العصير وقعـدوا يصوروهم...
وزي ماكان كل شي في الفرح غير عادي..حتى العصيـر كان مو عـادي..
كان عبـاره عن كاســه كبيـــره شكلها حلوو وجووتها عصـير ازرق..وكان العصير عباره عن بلو كوكتيـل..بس اللي مخلي الناس مستغربه انه في العصير في سمكتيـن...
امجد:وي ايش دا عسى بيشربونا من دا الشي
لمى:هههههههههههههههه لا تخاف السمكتين مو في العصير شوف من هنا..وتاشر له على الكاسـه..من هنا تبدأ الكاسه ويبدأ العصير واللي تحت دا منظـر..في شي يفصل بينه وبين العصـير..اللي تحت مجرد مويه زرقه..
امجد:اهاااا وفكرة مين هادي ماشاء الله كمان
لمى:ههههههههههههه بصراحه هادي فكرتي انااا
امجد:ياسلام انعديتي منهم هههههههههه
لمى:هههههههه شفت كيف
المهـم..شربوا امجد ولمى العصـير وقعدوا يتصورو..وبعد شويه جوهـم احمد ومحمـد وكان في يد محمد علبه كبيره وفي يـد احمد علبـه تانيه بس صغيـره..واشتغلت اغنيـة كاظم الساهر ياصايغين الذهب


وابتسم امجد ومد يده للعلبه اللي عنـد محمـد وفتحها وشاف فيها الطقم اللي اشتراه للمـى..وجاتـه مـي وسعـادته فشالت الطقم اللي لمى لابستـه..وساعدته في تلبيس لمى الطقم التاني..ولمى ساكته ومستحيه من قرب امجد منهاا..وبعـدين امجد لبسـها الخاتم..وباس اصباعها..<<<على حسب تعلميات رندا ههههههه...
ولمى ابتسمت..وفتحت العلبه اللي عند احمد هيا كمان..وطلعت منها سـاعه خطيررره..ولبستها لأمجد اللي مد لها يده وهوا فرحان..وبعدين لبستـه خاتم وعملت نفس حركته وباست اصباعه....
وبعدين الكل يزغرط ويهلل...وبعد شويه اشتغلت اغنية راشد الماجد يامميز


...وقاموا محمد واحمد وفهد وقعدوا يرقصوا عليها بالسيوف زي الكبار...والكل اتربـش معاهم و قعدوا يصفقوا...
وبعد نص ساعه تقريباً دخلوا ابو خالد وابو محمد وابو رامي..يسلموا على العروسان..
ابو محمد وهوا يكلم امجد:ما اوصيك ياولدي خلي بالك من لمى
امجد:لمى في عيوني ياعمي
ابو رامي:ايييوه تراها غاليــه علينا
امجد:ههههههههههه ادري وربي بس ايش دا محد فيكم وصاها علياا حرام عليكم انا مو ولدكم كمان
ابو خالد:ههههههههههههه لا انتا رجال وماتحتاااج
امجد:هههههههههههههه امزح معاكم
كانت تقريباً هادي هيا الاجواء على الكوشه اما خارج الكوشه قاموا نص الناس ودخلوا البوفيـه..والباقيين من الاهل قاعدين مبسوطين بيتكلموا ويعلقوا على كل شي في الفـرح..
وكانت رهف قاعده مع منـى..
منى وهيا تطالع في رهف اللي باين الحزن في عيونها:رهف رهف
رهف......
منى وهيا تدقها:رهف
رهف وهيا تبتسم:هلاااا
منى:ايش بك؟
رهف:ماشي
منى:بلا هبل شوفي كيف شكلك....ايش بك بتفكري فيـه؟؟
رهف بإستنكار:فمين؟
منى:ماجد؟
رهف:لا مين قال اصلاً هوا مايستاهل اني افكـر فيه ولو لدقيقه
منى:علياااااا دا الكلام .. رهف حرام عليكي لو تحبيه لاتسوي في نفسك كدا الرجال الين دحين شاريكي
رهف:منى بليز لو تعزيني وتحبيني قفلي هالموضوع
منى:بس يارهف مايصير انا متأكده انك تحبيـه وهوا يحبك ليـه تسوي في نفسك وفيه كدا؟؟؟
رهف بحزن:بس يامنى حرام عليكي لاتقلبي المواجع
منى:لامافي انا لازم اعرف انا من اول ساكته لك لكن دحين خلاص فاضي بيا والله الرجال امس برضوا اتصل على مازن وقعد يتحايل عليه انه يقنعك عشان توافقي
رهف:اففففففف يامنى ايش اقولج محا تفهميني
منى:طيب قولي يمكن افهم
رهف بجديه:يامنى هادي مو اول مره انصدم في ماجد ماجد كم مره تخلى عنـي انتي تعرفي انه قبل مايسافر اتصل عليا وقلي انا ما انفعـك يارهف ومدري ايش تدري انا وقتها ايش كنت بقوله..كنت بقوله انا احبك ياماجد وهوا يقولي انا ما انفع لج تخيلي شعوري انا اقله احبك وهوا يقولي كدا
منى:بس هوا من حبه ليكي سوى كدا ماكان يبغا يعذبك معاه
رهف:لا خطأ لو كان كلامك صح كان ممكن يوصلي قصده بطريقه تانيه مو يتخلى عني ويسيبني اعااني.. هوا انصدم بوضعه وماهان عليه يكون بدا الشكل لكن انا هنت عليه وماهمه قلبي اللي حبه بكل اخلاص ضعف قدام وضعه وراح وسابني..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -