بارت جديد

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -58


رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -58

ابو محمد : ابشريالبندري تقصر صوتها وتهمس لأريج : تست حمل ؟
اريج : ايه
البندري : الله يكتب لك حمل يارب
اريج : وياك يارب
البندري : لا تكفين عندي 3 ومشيبين راسي خليهم يكبرون شوي
وصلو الصيدلية وخذو اغراضهم وبعدها رجعو كل وحدة لبيتها ...
دخلت اريج البيت ومن قلبها تدعي ربها هالمرة يكتب لها حمل .. ومع انه كل الدلائل تشير لحملها بس تبي تتأكد احسن ...
سوت تست الحمل وقعدت تنتظر واول ماشافت النتيجة ايجابية طارت من وناستها وانتظرت بندر يجي وتفرح قلبه ..
راحت المطبخ وفكرت تسوي شي سهل وماياخذ وقت .. سوت لها مكرونة بالجبن في الفرن وسلطة خضار ..
قعدت تغسل مواعين الطبخ وتأكدت ان المكرونة جاهزة .. خلتها بالفرن وراحت غرفتها تتسبح ..
خذت لها دش سريع في اقل من 10 دقايق ولبست لها جلابية مغربية لونها زيتي لمت شعرها ورفعته
وتركت خصلات نازلة على وجهها حطت روج لحمي خفيف ورشت شوي عطر وطلعت للصالة ..
استغربت شلون بندر تأخر عليها مو بالعادة .. اتصلت عليه ومارد رجعت اتصلت مرة ثانية وبعد مارد ..
وقبل تتصل ثالث مرة الا تسمع صوت تحريك المفتاح في الباب ابتسمت له وهو داخل ..
بندر : السلام عليكم
راحت له وخذت منه اللبن والجريدة : وعليكم السلام .. وينك تأخرت روعتني والله
باس خدها وهو مبتسم : تأخرت بالعمل شوي .. ومايحتاج اوصف لك زحمة الرياض .. ويوم تدقين علي
كنت ابركن السيارة ..
اريج : زين غسل وبدل بسرعة بحط الغدا
بندر وهو مازال مبتسم : حاضر على امرك يالشيخة .. وراح الغرفة ..
اما هي فرشت سفرتها في الصالة وحطت صحون الأكل واللبن وصوتت له يجي الغدا ..
اول ماجلس كان للحين مبتسم : ماشاء وش هالذرابة والسنع اليوم كاشخة مع اني متعود اشوفك بحوستك
اريج : ياويلك من الله لا تظلم بختي معاك .. اوقات ارجع من المدرسة كارهة نفسي بس بالعادة اكشخ لك
بندر يحارشها : ايه صادقة صادقة .. قولي بعد انك كل يوم تطبخين الغدا
اريج : لا والله الكذب خيبة بس عاد مانيب مقصرة ..
بندر : لا اشوا هاللي شفته خلاني اهون هالفترة عن فكرة الزواج
شهقت اريج وناظرته : وشو .. وشو بعد سمعني ..
بندر مات عليها ضحك : تو كنتي ناعمة وش زينك مسرع قلبتي
اريج : مادري .. بس علمني انت تقول بتعرس ؟
بندر : صاحية انتي .. انا يالله اقدر اصرف على بيت تبيني افتح بيت ثاني الا كانك رضيتي اسكنها هنا
اريج : احلف بس ؟ تبيني اذبحها واذبحك وراها
بندر : ياعمري عليها تغار .. والحين يوم انك تغارين تنصبين علي وتقولين ماتغارين ليش
اريج : ما أغار بس ما احب احد ياخذ مكاني ..
بندر : هي نفسها لا تكابرين
اريج : ياحبك للمحارش بس
بندر : اي بس احبك اكثر
اريج وهي تاكل بالسلطة : حبيبي
بندر : كم تبين ؟
اريج : وانا ما ادلعك الا ابي فلوس
بندر : مادري قلت اختصرها وافكك من الاحراج
ابتسمت له برقة : لا ابي اقول لك شي بس بعد الغدا
بندر : وشو
اريج : لا خلصت غداك قعدنا وعلمتك ..
كملو غداهم وقامت اريج شالت الصحون وغطت صحن المكرونة ببلاستيك وحطته بالثلاجة .. ورجعت
قعدت معاه بالصالة ..
بندر : هاتي موضوعك
اريج : انا حامل
بندر وهو يطالعها بفرح : قولي والله
اريج : والله العظيم انا شاكة من اسبوعين ونص يمكن بس كنت مترددة واليوم تأكدت
بندر : رحتي المستشفى يعني ؟
اريج : لا بالبيت
بندر : طيب قومي نروح المستوصف الحين نتأكد
اريج : الحين ؟
بندر : ايه نروح لأقرب مستوصف خاص
اريج : خله بعد المغرب
بندر : ابد مافيني صبر تكفين ابي افرح وافرح اهلي
اريج قامت على طول ولبست عباتها
وراحو لأقرب مستوصف .. سوو كل التحاليل وطلعت النتيجة مثل ماتمنوها .. وكعادة الأخبار الحلوة لازم يعرفونها كل الحبايب والكل بارك لهم ...




تجهزت بعد المغرب ولبست عباتها ونزلت تحت تشوف خالتها تروح معاها ..
راحت لها غرفتها لقتها جاهزة وقاعدة على كرسي صلاتها تسبح وتذكر ربها .. : هاه يا أمي خلصتي ؟
رفعت راسها وشافتها لابسة عباتها وخالصة : ايه يمه مشينا
عبير : كلمت السواق يوصلنا
ام فهد : وراتس كلمتيه البيت ماهوب بعيد
عبير : بس تعب عليك المشوار ..
ام فهد : الله مير يوفقتس يابنيتي ..
وسندتها عبير عشان تقوم ومسكتها من يدها وظهرها تمشيها : والله مافيني حيل اروح بس ام نايف غالية علي ومبطية مارحت لها ..
عبير : ماعليه اذا حسيتي بتعب نرجع البيت ..
راحو لهم ودخلو عندهم واستقبلوهم بروحهم الحلوة والترحيب الحار ..
قعدت عبير جنب خالتها واستانست معاهم بالقعدة بالرغم انها ماتعرف الا جود وخواتها وقريباتهم اللي شافتهم عندهم كذا مرة ..
بس اللي كان اغلب الوقت شاغل تفكيرها غياب فهد المتكرر عن البيت .. اللي حسته هروب منها ..
وبدون تفكير دورت له مسج حلو وارسلته له ..


( ممكن أسأل؟؟
ليه أحبك؟؟!
ليه قلبي راحته في حضن قلبك..
ممكن أعرف؟؟
ليه أيامي بلا وجودك تموووت؟؟
وليه أحلامي بلا نورك تموووت؟؟
وليه من دونك يغطيني الحزن؟؟
ويسجن شعوري السكون؟؟
ليه أضيع إن كنت غايب؟؟
وليه أشوفك كل أهلي.. وكل ناسي..والحبايب؟؟
ليه أشوف الدنيا ورديه معاك.؟.
ليه أحب إني أكون نجمة تضوي في سماك؟؟
وليه أشوف الوقت وردة ذااابلة لوغبت يوم؟؟
وليه أحسك جنتي؟؟
والهنا بقربك يدووم..
ليه أشوف الناس من بعدك سراااب..
وليه أشوف الحب من بعدك سراااب..
ليه يحييني حضورك..
ويقتل أيامي الغياااب..
ممكن أعرف ليه أحسك كل كلي؟؟
شمسي إنت..وإنت ظلي..
ممكن أسأل..
وممكن أعرف..
ليه كل هذا ياخلي؟؟
ليه أحبك وبكل حالاتك أبيك.؟.
بهدؤك .. بإنفعالك
وبجنونك .. مهتويك
ليه أحبك خفقة الروح اليتيمة؟؟
وكل أحلامي القديمة؟؟
وأسرار تخفيها عيوني..
بس ماتخفى عليك..
إيه أحبك
بغروري ،، وبشموخي ،،
وبعنادي اللي طوعته بيديك،،
وبكثر جورك ،، وبحنانك ،، ودافي إحساسك وأمانك ،،
لانثرته من أجيك..
إيه أحبك
وتوي دريت إن الهوى حده خطير
يقدر يغير في ملامحنا الكثير
إيه أحبك
ووحدك حبيبي يامواني كلها حب ودفا..
إيه أحبك وأفقدك لما تغيب...
أحبك ... )


انتظرته وماجاها رد .. قامت للعشا تعشت وغسلت وقعدت تسولف مع البنات وتضحك ..
رجعت للمجلس بعد ماراحت خالتها للبيت مع الشغالة وهي حلفو عليها البنات تقعد معاهم ..
شافت جوالها وحصلت مسج ابتسمت لأنها توقعته من فهد وبالفعل كان منه ..

( وانا بعد احبك موت ) ...

يمكن كان مسج بسيط وكلماته قليلة بس يكفي انه شي بخاطر اغلى ناسها ..
........... : وفرو غزلكم لارجعتي البيت
شالت عينها وشافت جود تطالعها وتضحك : يعني مجلستني عشان تعلقي عليه ؟
جود : هههههههههههه لا والله ابيك تجين الصالة مع البنات .. طلعت معاهم بالصالة وقعدت للساعة 12
وخمس وبعدها استئذنتهم بعد ما كلمها فهد وقال لها ترجع البيت ..
رجعت لبيتها وقعدت سهرانة مع فهد للساعة 2 وعقبها نامو ..



من صحت من بدري وهي كارفة عمرها بتنظيف البيت .. وهي تنظف جنى وراها وين ماتروح : جنو اركدي
لاتطيحين وتعورين
جنى : لا ما اطيح ابي اسوي مثلك
لمى : زين بس لا تركضين الأرضية كلها صابون ..
جنى كل ماشافت لمى تسوي شي سوت مثلها وقاعدة تسولف عليها ..
لمى : جنو لا تغسلين من هناك انا مخلصته لا تحوسين الدنيا علي ابي اخلص قبل يجي ابوك
جنى : طيب علميني وين اغسل
لمى : انتي اقعدي انا بغسل خلاص باقي لي شوي بس ..
جنى بعناد : لااااا مااابي
لمى طنشتها وكملت تنظيف .. وبعد ماخلصت شافت جنى تحوس بالصالة : جنو انا وش قلت لك
جنى : انظف التلفزيون
لمى ودها تطقها : يااااربي انا منظفته وملمعته وانتي وسختيه روحي الغرفة الحين بجي لك اسبحك
طبعا الأخت تبي تسوي كل شي من
نفسها .. وراحت ركض للغرفة ..
لمى وهي رايحة غرفتها : جنو لا تسوين شي الين اجي لك ..
راحت وتسبحت وطلعت بروبها تبي تسبح جنى .. سمعتها تصيح بالحمام ( وانتو بكرامة ) وركضت تروح لها
بس حصلت الباب مقفول .. : جنى
جنى من الداخل تصيح : ماما ما اقدر افتح الباب
لمى تطمنت يوم سمعت صوتها وعرفت انه مافيها شي : طيب ياقلبي لا تصيحين مو زين تصيحين بالحمام ...
جنى بعد ماخف صياحها : ابي اطلع والله اخاف
لمى : ياقلبي حركي المفتاح ويفتح الباب
جنى حاولت تحرك المفتاح .. بس الباب مو راضي يفتح معاها وبدت تصيح مرة ثانية : مايبي
لمى توترت : مثل ما قفلتيه سوي نفس الشي بس بالجهة الثانية ..
حاولت بعد بس حست انها مو فاهمة
لمى : هاه عرفتي شلون ؟
جنى : لاااا
لمى راحت تدور مفتاح سبير وكل شوي يزيد قلقها على جنى ..
اتصلت على ماجد وقالت له يجي ضروري .. وراحت عند باب الحمام تسولف لجنى ..
جا ماجد ومن وصل وعرف السالفة ما ارتبك ولا توتر : جنو
جنى : بابا طلعني من هنا
ماجد : طيب ياعيون بابا .. جنو اسحبي المفتاح طلعيه " وجنى معاه بكل خطوة " الحين وينه فيه؟
جنى : معاي بيدي
ماجد يبيها تشوف يده من تحت الباب : زين تشوفين يد بابا ؟ تحت
جنى : ايه
ماجد : حطي المفتاح بيدي ... حاولت بصعوبة توصل المفتاح لأبوها اللي قدر يسحبه ويفتح لها الباب ... وعلى
طول من طلعت راحت ضمت ماجد وهي مستانسة .. ولمى تطالع فيهم مبتسمة ...
التفت لها : وش فيك ؟
لمى : الحين قاعدة ساعة احاول وقلبي وقف خوف عليها وانت بدقيقة فتحت الباب
ماجد : هههههههههه غيرانة يعني
لمى : لا بالعكس معجبة
ماجد : اجل تعلمي مني ..
رفعت حاجب تطالعه .. : قول والله
ماجد : والله جد .. في المواقف الصعبة لا تتوترين ولا تستعجلين عشان تقدرين تتخذين القرار الصح
لمى : ومنك نستفيد " وتطالع بجنى " يلا جنو اسبحك
جنى شوي وتصيح : لاااا اخاف
ماجد : شوفي المفتاح معاي .. لاتخافين ياعمري ..
مسكتها لمى من يدها وسبحتها وعقب لبستها .. وراحت هي تلبس بعد ..
ماجد : لا تتعطرين بنطلع نتعشا برا
لمى ابتسمت له : مو تعبان ؟
ماجد : لا عادي .. خلينا نطلع نغير من جو البيت
لمى : زين .. اسبقني وانا الحين جاية
ماجد : لمو
لمى : عيونها
ماجد : على طاري عيونك .. امسحي الكحل قبل نطلع ..
لمى : ههههههههه طيب
ماجد : الاسبوع هذا او الجاي بناخذ اجازة لانفسنا .. بطلع انا وياك اي مكان تبين ..
لمى استانست بهالخبر كثير : والله ؟ كم يوم
ماجد : 5 ايام
لمى : حلو اجل نروح عمرة ..
ماجد : ماتبين نخليها برمضان ؟ ماباقي عنه الا شهر و 9 ايام
لمى : نروح الحين انا وانت ونروح برمضان كلنا ...
ماجد : ماراح اقول طماعة .. وربي ان الروحة لمكة ترد الروح .. خلاص تم .. يالله باخذ جنى والحقينا
لا تطولين .. ولا تنسين امسحي الكحل ..
ضحكت عليه .. وهو سبقها للسيارة وبدقايق الانتظار رجعت له ذكرى زوجته ملاك .. مثل هالموقف
جمعهم .. خططو ياخذون اجازة لانفسهم ويبعدون عن العالم .. بس ملاك بعدت وراحت لعالم آخر عالم
الأموات ..
لمى : مطولين ؟
استوعب وضعه ابتسم لها وانطلق هو وزوجته وبنته .. تعشو واستانسو ورجعو بعدها للبيت بدلو
ونامو ...



بالفترة الأخيرة كثر تشكيها على اللي يسوى واللي مايسوى .. وكل شوي تقول له انت ماتحبني وانت
مقصر معاي وماتسمعني كلام حلو وعلى هالموال كل يوم .. لدرجة انه صار يزهق من قعدة البيت ويفضل
يقضي الوقت مع اخوياه وبالاستراحة اريح له ولراسه بعد ..
اليوم متأخر جات الساعة 1 الا عشر وللحين ماجا واذا اتصلت عليه مايرد مع انه محذرها اذا في شي ضروري
ترسل له مسج بس هي صارت ترسل له مسجات تعاتبه فيها ..
وبقمة تنرفزها منه .. شافته توه داخل : بدري كان تأخرت اكثر .. ماتحس انت ؟ زهقت وانا انتظرك
رد عليها بكل برود : وانا ما قلت لك انتظريني .. نامي ريحي نفسك وريحيني من ازعاجك ..
ندى : الحين انا صرت مزعجة
ناصر : اي مزعجة وغثيثة وكرهتيني بحياتي ..
ندى جرحها كلامه وبدت الدموع تتجمع بعيونها : قول انك كارهني بعد
ناصر : انا كرهت القعدة بالبيت بسبتك من ادخل البيت الين اطلع وانتي يومك كله تتشرهين وتطلبين
ترى مليت من هالعيشة
ندى : هذا انت ترمي الغلط علي
ناصر : مارميت الغلط عليك بالعكس اكثر من مرة حاولت ابين لك اخطائك ابيك تتعلمين بس للأسف
انتي انتي ماتغيرتي .. انسانة متطلبة وكله تتشكين .. " شاف
دموعها بدت تنزل بس كمل كلامه "
دايم تبيني اتغير عشانك .. وانتي عمرك كلفتي نفسك تتغيرين عشاني ؟
ندى : بس انت عمرك ما اشتكيت
ناصر : لاني احبك مثل ما انتي .. حتى عيوبك اتقبلها واتغاضى عنها .. واذا انتي زعلانة لاني ما اعبر لك
عن حبي .. متى آخر مرة سمعتيني كلمة حلوة .. انا مو جاي اعاتبك بس حبيت ابين لك اللي تجهلينه ..
لا تظلمين بختك ولا تظلميني معاك
ندى : بس
قاطعها بحزم : لا بس ولا شي انا مابي اقول كلام متكلف ومكرر اذا قلت احبك بيوم قلتها من قلب وانا
متأكد انها توصل لقلبك .. ندى افهميني انا مابي تصرفاتك تكرهني حتى فيك انتي ..
ندى : يعني وش تبيني اسوي ؟
ناصر : خلي حياتنا تمشي مثل ماكتبها ربي .. لا تدققين بتتعبين وتتعبيني معاك ..
ندى : انا مو قصدي ازعلك واول مرة ادري ان كل هذا بقلبك ..
ناصر : مانيب زعلان بس ابيك تعرفين انتي بس اللي تقدرين تخليني احب قعدة البيت .. والله اني
اوقات اروح مالي خلق بس عشان ارتاح من حنتك
ندى اللي هدت كثير وحست ان كلامه غير اشياء كثير بداخلها : ماتحس انك ماخذ راحتك وتحش فيني
ابتسم لها : مو قصدي احشك انا قاعد اوجهك .. وانتبهي لاتكونين من النساء اللي يكثرن
الشكاة ويكفرن العشير ..
ندى لأول مرة على كثر مشاكلها مع ناصر تحس انها فعلا غلطانة .. وانها لازم تتعلم من اخطائها وتكون
اكثر مرونة عشان تتقبل ناصر مثل ماهو مادام ماقدرت كل هالمدة تغيره لازم تعود نفسها على تقبله بكل
عيوبه لأنها تحبه ...





اريج مسوية حفلة بسيطة مجمعة فيها كل صديقاتها .. اللي جمعتها فيهم الدراسة او اللي الحين معاها
بالمدرسة .. وعازمة قريباتها وخواتها ... وكلهم كانو عندها من بدري عشان صديقاتها بيجون بعد
المغرب ولازم يكونون باستقبالهم ..
غادة من توفت ريم ولأنها بآخر حملها ماصارت تطلع ابد من البيت .. حتى بجمعاتهم ببيت ابو تركي كانت تقعد بجناحها ..
وشهد لأنها بالأربعين ماتقدر تجي للحفلة غير كذا كل البنات جو من العصر الا عبير اللي قالت انها راح تتأخر شوي لأنها ماتطلع بدري من المستشفى واليوم اربعاء ...
اريج : فتون هذا الحلق ماشي مع لبسي ؟
فاتن : لا مو كثير .. بعدين هذا مكلف دوري شي انعم
اريج : دوري لي انتي بروح اشوف القهوة ..
فاتن : مانيب فاضية بوزع صحون الحلى ..
اريج : يااااربي بتخلص الصلاة ويجون وانا توني ماخلصت ..
مشاعل وهي تفصخ الجلال اللي صلت فيه : انا ادور لك بس وين حاطة اكسسواراتك ..
اريج : بالسلة اللي على التسريحة .. وفي بثاني درج على اليمين .. الظاهر عندي حلق تركواز ..
البنات كملو كل الترتيبات اللازمة .. وصارو بس ينتظرون ضيوف اريج يجون ..
وبالفعل كل البنات اللي عزمتهم جو ولبو دعوتها ..
بمكان ثاني كانت عبير تقريبا جاهزة بس تنتظر فهد يطلع من صلاة العشا عشان يوديها .. شافت
نفسها بالمراية وتأكدت من جاهزيتها .. لبست عباتها ورمت الطرحة على كتوفها وناظرت بنفسها
بعين الرضى ..
قفلت جناحها ونزلت تحت .. على طول توجهت لغرفة خالتها اللي كانت تصلي العشا وقعدت عندها
ام فهد : للحين مارحتي ؟
عبير : جالسة استنا فهد .. لسى ما جا
فهد : من قال اني ماجيت ..
عبير ناظرته وابتسمت : دوبك جاي ؟
فهد : ايه يالله اوصلك لا تتأخرين عليهم ...
عبير : اوكي .. يلا مع السلامة يا أمي .. انتي نامي الحين واذا احتجتي حاجة سنتيا هنا .. انا وصيتها
تنتبه لك ..
ام فهد : ماعليتس يابنيتي انا لا حطيت راسي مايقومني الا صوت المذن ...
فهد : ياجعله نوم العافية يمه
ام فهد : الله يعافيك ياوليدي ..
راح لها حب راسها واستئذنها وطلع هو وعبير يوصلها ...
عبير اليوم كان جوها رايق وفهد نفس الشي .. والطريق من بيتهم لبيت اريج كان كله وناسة وسعة
صدر ..
وصلت اخيرا وقبل تنزل حب انه يغازلها شوي .. : عبورة
عبير : هلا حياتي ..
فهد : تدرين عاد انك طالعة قمر اليوم ..
عبير استانست من قلب : عيونك الحلوة حبيبي ..
فهد : عاد شوفي بعد ماترجعين بنكمل السهرة بالبيت وانتي بنفس هالكشخة ..
عبير : ان شاء الله
فهد : يالله انزلي لا تتأخرين عليهم
عبير : اوكي .. انتبه لنفسك حبيبي
فهد : وانتي بعد ..
ونزلت من السيارة .. ودخلت العمارة متوجهة لشقة اريج بالدور الثالث ..
دخلت وسلمت على خواتها وبنات عمها
فصخت عباتها .. وتأكدت من كشختها وتعطرت ودخلت المجلس تسلم على الضيوف وهي مبتسمة
وغمازاتها اللي بخدودها زادت جمالها جمال .. كانت تسلم على كل وحدة
وتسئل عن احوالها ... الى ان وصلت لوحدة تعرف ملامحها زين .. هالملامح
اللي اخفت ابتسامتها وحولتها لعبوس .. تسارعت نبضاتها .. وماعاد حست بالكون حولها .. وماتدري شلون كملت سلام على الكل وقعدت
وهي تحس نفسها مخنوقة .. والمجلس ماعاد فيه اكسجين تتنفسه ...


يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -