بارت جديد

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -60


رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -60

هذي ريم ؟غادة : كانت تحب تتصور بكل مكان واي وقت ..
ندى نزلت دموعها على طول .. وغادة اللي هدت من كلام اريج رجعت تصيح مرة ثانية ..
اريج : ندى وجع ..
ندى : يوجعك ان شاء الله
اريج : الحين قاعدة طول الوقت اتكلم مع غادة .. وتوك تجين صيحتيها ..
غادة : انا فيني الصيحة من اول ..
اريج : طلبتك غدو ماترديني
غادة : آمري ..
اريج : تعالي معانا تحت
غادة : لا اريج عشان خاطري ..
اريج : عشان خاطري انا .. انزلي معانا .. اطلعي من جو الحزن واستانسي .. وخلي حمود يستانس
محمد اللي كان قاعد يطالع التلفزيون نط فيهم على طول : اي يمه تكفين ...
ابتسمت له : عشان خاطرك انت واروج راح انزل
اريج ومحمد مستانسين : هيييييه
اريج بدفاشة : عاشت ام محمد .. عاشت عاشت
ندى : وانا مالي خاطر يعني ؟
غادة : وعشانك انتي بعد .. خلاص اسبقوني
نزلو البنات ومعاهم محمد عند امهم وفاتن ..
ندى : ياقلبي وليد مزكم ؟
فاتن : تشوفين ولازق بربى بعد مايرضون يبعدون عن بعض ..
ندى : حمود روح العب مع فروس ..
غادة نزلت لهم والكل استانس بشوفتها بالذات ام تركي اللي فقدت وجودها بالبيت .. : هلا بالغالية
غادة حبت راس خالتها : هلا بك خالتي ..
ام تركي : اي يابنيتي اطلعي من سجنك اللي دفنتي عمرك فيه
غادة : خليها على الله .. عبير ماجت ؟
اريج : لا اليوم بتروح لأمها قالت بكرة بتجتمع معنا ..
ام تركي : عاد لازم تروحين .. امي مارحتي لها ولا شفتيها من ايام العزا ..
غادة : والله مادري
فاتن ( اقرب وحدة فيهم لغادة ) : من غير ماتفكرين بتروحين ان شاء الله .. اصلا من زمان ما اجتمعنا
عند امي مضاوي .. مو حلوة تعزمنا كلنا على الغدا وماتجين ..
لمى توها تدخل عليهم : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلام ..
لمى وهي عند الباب : دقيقة ماجد .. غادة تغشي ماجد يبي يسلم على خالتي ..
دخل ماجد وسلم على امه .. وقعد جنبها يسئل عن اخبارها : شلونك يا ام محمد ؟
غادة : الحمدلله بخير .. شلونك انت
ماجد : ابد يسرك الحال .. يالله يمه بروح اقعد مع ابوي والعيال ..
ام تركي : مرخص ياوليدي ..
لمى تكلم غادة : اخيرا قدرنا نشوفك ..
غادة ابتسمت : الحمدلله على كل حال ..
اما عند الرجال .. ابو تركي مستانس بجمعة عياله .. : ابو عبدالعزيز تعال العب ..
خالد كان قاعد يطالع برنامج رياضي ومو منتبه لأبوه ..
تركي يضحك : تراه موب داري انك تقصده ..
ابو تركي صوت له بعد : ابو عبدالعزيز ..
خالد يطالع بأخوانه : وشو ؟ .. " وبعد ما استوعب الاسم " هاه .. سم يبه ..
ضحكو عليه كلهم .. واستدرك الموقف : توني جديد لأحد يدقق .. سم يا ابو تركي
ابو تركي : تعال العب ..
خالد : هههههههه اوخص الوالد يلعب بلاي ستيشن ..
ابو تركي : ايه تعال ولا ترى بهون
خالد : لا لا جاي .. بس من الحين اعلمك انا بلعب بالهلال ..
ابو تركي : زين يالله انا عطوني برشلونة
ماجد : ههههههههه والله حركات تعرف برشلونة ..
خالد : الظاهر كل يوم نروح دواماتنا وابوي يلعب مع محمد ..
ابو تركي ابتسم : اذا ودك بالجد ماعلمني الا هو
خالد : ههههههه انا قايله
تركي بحزن عميق : الله يحفظه ويخليه لي ..
اريج اللي جايبة لهم الغدا مع الشغالة : احلى حركات يا ابو تركي صاير لعيب ..
ابو تركي : حسبي الله على ابليسك من بنت روعتيني ..
اريج وهي تقرب من ابوها : شسوي يبه ضحكني شكلك .. اي شوووت ....
لااااااا كنت بتجيبه
خالد : بس بس قصري حسك .. حتى وانتي حامل ماتركدين
اريج : اذكر الله لا يصير فيني شي الحين
خالد : وش عليه احسدك ؟
اريج تقرب من خالد وتمسكه مع رقبته : اقول لك اذكر الله
خالد : وخري عني بصد الكورة ..
ابو تركي وهو يضحك : قووول
خالد : لا والله غش هالقلق ماخلتني اعرف العب ..
اريج : احسن .. خل ابوي يفوز
تركي من وراهم : تعال يبه الغدا لاحقين على اللعب بعدين
خالد قام وشد اريج مع شعرها : انقلعي يالله خليني اعرف آكل
اريج : ماااابي .. بقعد اتغدا معاكم
خالد : لا رجاء عندنا سوالف خاصة
اريج : اجلوها بعدين قلت لك مانيب رايحة .. هناك ازعاج البزارين غثوني بصياحهم
ابو تركي وهو يقعد : تعالي جنبي وانا ابوك ..
راحت جلست جنب ابوها وحبت راسه : يابعد عمري يبه عسى عمرك طويل ان شاء الله
ماجد وهو توه يجلس : سبحان الله رغم انك تزوجتي بس احسك للحين طفلة ..
اريج : ههههههههههه هذا احلى شي
ابو تركي : الله يخليكم لي .. ولا يحرمني جمعتكم ودخلتكم علي كل يوم ..
الكل : آمين ..
تغدو وبعدها اجتمعو كلهم بحديقة البيت على آخر العصر بعد مابرد الجو شوي ..




مجهز لها الغدا اليوم بنفسه .. يبيها ترتاح وخاطره بعد يدلعها ..
مسوي لها سلطة خضرا وكبسة لأنها الشي الوحيد اللي يعرف يزينه
توه يحط الغدا بالصحون .. وقفت عند الباب تناظره مبتسمة .. رفع راسه وشافها قباله : ليش قمتي
من سريرك بجيب لك غداك الى عندك
قربت وقعدت على الكرسي : زهقت والله بعدين انا الحمدلله مافيني شي
ياسر : يعني مستانسة اني اخدمك ؟
الجوهرة : تساعدني مو تخدمني
حط الغدا وهي تضحك عليه طالعها مستغرب : ليش تضحكين ؟!
الجوهرة : انا ميتة جوع وانت تزين بالصحون ...
ياسر : اشوفهم بالتلفزيون يسوون كذا .. تفضلي بالعافية
الجوهرة : هممم .. الريحة تجنن
ياسر : اهم شي الطعم .. ولا تقارنينه بطباخك ترى طبخي على قدي ..
الجوهرة وهي تذوق الكبسة : تبي الجد ؟
ياسر : ايه استلميني حش
الجوهرة : لا والله بالعكس تضبطها اكثر مني ..
ياسر : اما عاد .. !
الجوهرة : اي وربي ما اجاملك ماشاء الله عليك ..
ياسر استانس : شهادة افتخر فيها من وحدة طباخة مثلك ..
قعدو يتغدون ويسولفون ....
الجوهرة : بتطلع اليوم ؟
ياسر : ايه بس مو مطول آمريني
الجوهرة : لا بس مابي اقعد لحالي
ياسر اللي من فترة وهو حاس بالذنب انه شك فيها : طيب تجهزي احطك عند بشاير ..
الجوهرة : اي تكفى واللي يخليك
ياسر : وانا وش قايل يالله لا تطولين انتظرك..
الجوهرة قامت تبي تروح الغرفة تتجهز بسرعة : زين دقايق واكون جاهزة ..
ياسر : وين تعالي والصحون ؟
وهي عند الباب : عليك الغدا اليوم مو علي ..
ياسر : هههههههه هين اليوم بس مدلعك ..
لبست وتحجبت ... وطلعت معاه ... وصلها لبشاير وراح مشواره ...بشاير وهي تستقبلها : هلا والله .. تفضلي
الجوهرة : يعني غبت كم يوم صرتي تعامليني برسمية ..
بشاير : لا والله بس مو مصدقة اني قاعدة اشوفج .. ولهت عليج وربي
الجوهرة : وانا بعد .. وربي اشتقت لك .. وين خالتي ؟
بشاير : دخلي زين الحين ..
دخلت هي وبشاير .. بالصالة وقعدو مع ام بشاير بعدها راحو لغرفة بشاير يسولفون
الجوهرة : تعالي قولي لي خلاص تم الموضوع ؟
بشاير : اي الحمدلله .. وعقب باجر بيي يشوفني ونتفق على كل شي
الجوهرة : يابعد عمري مبروك ..
بشاير : يبارك بعمرج عقبال هالنتفه اللي ببطنج .. بس تكفين جوجو طلبتج
الجوهرة : آمري انتي بس
بشاير : ابيج تروحين معاي باجر للسوق .. ابي اشتري لي بدلة يديدة
الجوهرة : زين بس اكلم ياسر واشوف ..
بشاير : يلاااا عاد جوجو طالبتج طلبة
الجوهرة : وانا وش قلت ؟
بشاير : انزين كلميه الحين
الجوهرة : مو فاضي هالحين عنده شغل .. وماراح يرفض ان شاء الله انا بخليه يقتنع
ويرضى
بشاير : جوجو وش كان شعورج بوقتها ؟ احس اني خايفة بس فيني فرحة
الجوهرة ضحكت على كلامها : والله ضحكتيني يابيشو .. يعني مسوية نفسك مو
عارفة ... هو انا عشت فترة خطبة ولا ملكة مثل غيري ؟ هم خطبوني وهو هنا بلندن
وماجا الا يوم العرس .. ملكنا وتزوجنا
بشاير : اي صج .. اهم شي التوفيق .. والحمدلله الحين انتي مستانسة وايد معاه
الجوهرة : اي الحمدلله هذا الاهم .. وانتي بعد ان شاء الله ربي يوفقك .. بس تدرين عاد
اول كنت احس انه زواجي ماراح يتم .. كذا خوف كان يجيني.. وكل ماقلت لوحدة تقول
شعور طبيعي ..
بشاير : يمكن عشان المشاكل اللي بالاول
الجوهرة : اي قلتها كذا واوقات كنت راح ايأس وافقد الامل .. بس مع الصبر والدعاء
ربي سخره لي ..
بشاير راحت المطبخ تجيب لهم كوفي .. ورجعت تجلس مع الجوهرة : تدرين شنو اللي مخوفني ؟
الجوهرة : وشو ؟
بشاير : اني برد للكويت وبفارج هلي .. مو متصورة اني اقدر ابعد عنهم ..
الجوهرة : كلنا نخاف من هالشي حتى لو عشتي معاهم بنفس المكان .. مجرد
احساسك انك مو معاهم بنفس البيت يخوف ..
بشاير : انزين شربي الكوفي
الجوهرة : بيشو ياقلبي ابي حلى .. اي شي حلو خاطري فيه
بشاير : بشوف اذا في بالمطبخ .. وانتي شوفي بالتجوري يمكن تحصلين كاكاو ..
وبدت عملية البحث عن اي حلويات عشان خاطر الجوهرة اللي قعدت تفتش بالدولاب
وحصلت بأحد الأدراج كم كيسة مالتيزرز خذتهم وقعدت ..
صوتت بأعلى صوتها لبشاير : بيشو تعالي
بشاير جاية ركض : قصري حسج ابوي توه داش البيت
الجوهرة حطت يدها على فمها : ياربي فشيييلة ..
بشاير وهي تسكر الباب : سوري ياقلبي ماحصلت الا هالكيت كات
الجوهرة : لا عادي هذاني لقيت المالتيزرز
بشاير : واي هذا من زمان عندي .. اخاف منتهية صلاحيته ..
خذت كل وحدة فيهم كيسة وصارو يدورون على تاريخ الانتهاء ..
الجوهرة : الحين احنا بأي شهر ؟
بشاير : 20 - 7
الجوهرة : حلو يعني بقى له شهرين .. يلا نكمل سوالف قبل يجي ياسر ..
بشاير : ماقلتي لي شلون وافق تيين عندي ؟
الجوهرة : هو اللي عرض علي يجيبني عندك
بشاير : يعني انفجت العقدة ؟
الجوهرة : مادام ماشاف علي شي طول هالمدة اكيد بيروح الشك ولو شوي ..
بشاير : انا مادري شلون متحملة ريلج يشك فيج
الجوهرة : والله نفسي اعرف من ورى هالمسجات .. رغم انه بالأول اعترف لي بس
بالفترة الأخيرة ماصار يتكلم وهالشي اللي مخوفني ..
بشاير : مايحتاي تفكرين اكيد النسرة مرته الأوليه اهي اللي تدز له المسجات ..
الجوهرة : والله مادري انا تعبت من التفكير بس الله يكفيني شرها ..
وبهالأثناء اتصل عليها ياسر يبيها تطلع ..
استئذنت بشاير وامها ووعدتهم بزيارة قريبة .. وطلعت من عندهم متوجهة لبيتها ..





صار لها اكثر من ساعتين متحملة الألم .. وهالحين ماعاد تقدر تتحمل اكثر ولازم تروح للمستشفى ..
بكل هدوء وعشان ماتخوفه قربت منه تصحيه مسكت كتفه وهزته شوي وهي تنادي باسمه ..
وبعد عدة محاولات صحى من نومه متثاقل : كم الساعة ؟
ردت عليه وهي تتأوه من الألم : 3 الا ربع ..
فتح عيونه وشاف وجهها المتألم .. ودب الخوف بقلبه : غادة وش فيك؟
غادة : قوم ودني المستشفى بولد ..
فز على طول وهو معتفس : يالله قومي جهزي نفسك ..
غادة : انا خالصة بس البس عباتي البس انت " وفاجأها الم اقوى من اللي قبل " آآآه ..
تركي : طيب طيب الحين ...
راح يركض يغسل وعقب بدل ثيابه وجا لها وهي واقفة ولابسة عباتها وتصيح ..
غادة : خذ الأغراض معاك ..
تركي اخذ الشنطة اللي فيها اغراضها واغراض البيبي وتوجه للمستشفى وكل ماسمع تأوهاتها
زاد بسرعته : تحملي ياقلبي انتي دقايق ونوصل ..
غادة : شوي شوي لا تسرع وربي يزيد الألم مع هالمطبات ..
تركي هدا شوي وصار كل الطريق يلتفت عليها كل شوي ..
وصلو للمستشفى ونقلوها على طول لطواريء الولادة .. قعد ينتظر خبر ولادتها بالسلامة وطال الانتظار ..
ناظر بساعته وشافها وصلت للـ 5 وعشر .. توتر اكثر وكل دقيقة تمر تلعب بأعصابه ..
واللي موتره اكثر ان هذي اول مرة يجيبها تولد وهي ما معاها احد من اهلها او أهله ..
جاته ممرضة فلبينية وبشرته بولادة زوجته بالسلامة .. انتظر دقايق قبل يسمحون له يروح يشوفها ..
دخل عليها مبتسم : الحمدلله على السلامة يا ام محمد ومبروك علينا ريم ..
غادة اللي انهكها التعب طلعت كلماتها بصعوبة : ابي اشوفها
تركي : الحين يجيبونها بس انتي ارتاحي ..
بعدها بوقت جابو لهم البنوتة .. شالتها بيدها وهي تذكر الله وتسمي عليها .. : مو مثل ريم
تركي : توها مابانت ملامحها اذا كبرت شوي اكيد بتصير تشبه لها ..
غادة ودموعها بدت تنزل على خدودها : لا والله انا اذكر ريم يوم جبتها كانت غير ..
تركي : لا تصيحين ياقلبي واحمدي ربي اللي انعم علينا بهالنعمة وقومك بالسلامة ..
صارت تبكي بكاء صامت وهي ترضع بنتها وضامتها على صدرها ..
قرب تركي من البنوتة وحبها على خدها ومسك يدها يبوسها ..
ضحكت من وسط دموعها : للحين تخاف تشيلهم ؟
رفع راسه وضحك لها : اي والله اخاف .. خليها تكبر شوي واشيلها ..
غادة وهي تحب بنتها : حلوة صح ؟
تركي وهو قايم : تسئلين ابوها اكيد اشوفها احلى بنت .. يالله ياقلبي انا بكلم اهلي .. وبشوف
وحدة من البنات تجي عندك تبين اجيب لك شي من البيت ؟
غادة : لا تجيب خالتي الحين خلها تنام وترتاح ..
ابتسم تركي : الطيب عند ذكره هذا هي تتصل اكيد فقدو نزلتي لصلاة الفجر " ورد على اتصال امه " هلا
يمه ..
ام تركي : هلا ياوليدي وينك فيه ماقمت للصلاة ..
تركي وهو مستانس حيل : باركي لي يمه جت ريم بالسلامة ..
ام تركي طارت من الفرحة لولدها : مبروك ياجعله الف مبروك ..
تركي سمع صوت ابوه من وراها واثنينهم فرحانين بهالخبر : زين يمه انا جاي الحين ..
ام تركي : يالله انتظرك وانا امك .. سكر من امه واستئذن غادة راجع للبيت ..
استقبلوه امه وابوه بالتهنئة واستانس حيل بفرحتهم .. : يالله يمه انا بروح اشوف محمد وانزل
ام تركي : طيب وانا امك بس باخذ لغادة حليب خل الشغالة تخلصه ..
خذا امه وراحو المستشفى وبعد ما انتشر الخبر كل الأهل تجمعو عندها ..
ورجعت الفرحة لقلب غادة اللي من توفت ريم والحزن كاسي قلبها ..





بعد ولادة غادة بأسبوعين دخل شهر رمضان المبارك .. وعاش الجميع اجواء هالشهر الروحانية ..
اول يوم مجتمعين في بيت ام فهد .. عبير صاحية من بدري تجهز لكل شي ..
فهد كان توه راجع من صلاة الجمعة ودخل المطبخ يشوف عبير : بتسوين الفطور من الحين؟
عبير وهي فاتحة كتاب الطبخ اللي قدامها : مادري ماني عارفة ايش اسوي
فهد : تعالي نامي الحين وقومي لصلاة العصر ..
عبير : لا مايمديني بساعد سنتيا حرام كل الشغل بيصير عليها ..
فهد : براحتك انا بنام قوميني اذا اذن العصر ..
عبير : اوكي ..
وطلع هو لجناحهم .. اما هي قعدت مع سنتيا تساعدها يجهزون الفطور ..
بدو بصواني الحلى بالاول لانها لازم تبرد .. وكملو بعدها بالسلطات والموالح
انهمكت بالشغل ونست تصلي وحتى نست تصحي فهد للصلاة ..
ركضت لجناحهم وكان توه صاحي .. : حبيبي مادري كيف عدى الوقت ونسيتك ..
فهد راح يتوضا بدون مايكلمها فرش السجادة وبدا صلاته ..
قامت هي تصلي بعد وبعد ماخلصت صلاتها راحت تجهز لها ملابس .. تبي تتسبح وتتجهز اكيد الكل على
وصول الحين ..
سمعت صوته من وراها : وش اللي كان شاغلك ؟
التفتت له : كنا نجهز الفطور ..
فهد : اول مرة اقول لك قوميني وتنسين .. ماقلت لك اني آخر اهتماماتك ..
عبير سكرت الدولاب وحطت ملابسها على السرير : مرة مشتاق للمشاكل ؟ صوم احنا دوبنا في اول يوم ..
فهد : حلوة اللهجة الجديدة اللي تكلميني فيها ..
عبير وهي رايحة الحمام : ماني فاضية الحين ماما من اول متصلة ويمكن تكون وصلت كمان ..
راح لها فهد ومسكها بقوة من يدها : لا كلمتك اسمعيني ..
عبير : فهد ايش فيك بدخل اتروش
فهد : تكلمي معاي مثل الناس
عبير تناظره مستغربة : اوكي حبيبي اللي يرضيك ممكن تفك يدي لو سمحت ..
فهد ضغط على يدها اقوى : تتريقين حضرتك ..
سحبت يدها وراحت للحمام ( وانتو بكرامة ) : اذا احد مزعلك لا تطلع حرتك فيه ..
دخلت وقفلت عليها الباب وهي للحين مو مستوعبة اللي صار .. فهد بطبعه مزاجي بس اول مرة يكون كذا ..
حبست دموعها وتسبحت .. هي خلاص تعودت عليه يوم مبسوط ويحبها وعشر ايام معكر
مزاجه وقالب عليها ..
طلعت واستانست انها ماشافته بالغرفة بدلت وتجهزت ونزلت تحت شافت امها وام تركي وفاتن وفهد
قاعدين عند ام فهد .. ومن شافت وجه امها عرفت ان ام تركي اكيد ضايقتها بالكلام .. : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
راحت سلمت على امها بالأول بعدها سلمت على ام فهد وسلمت على الباقي ..
ام تركي : توك تقومين وعندك ضيوف بالبيت ؟
وقبل تفتح فمها بكلمة .. تكلم فهد : لا عاد لا تظلمينها يانورة وربي انها على قومتها لصلاة الظهر
ام تركي : مو باين عليها ..
عبير بكل برود : اليوم ما ابغى اي مشاكل عشان كذا مطنشة كل الكلام اللي مو عاجبني ..
فهد فهم انها تقصده بالكلام .. ولام نفسه على عصبيته الغبية ..
طلعت تستقبل كل الضيوف واجتمعو كلهم باستثناء شهد وغادة ..
بدت هي والشغالات والبنات يجهزون الفطور على السفرة .. : اروج روحي ارتاحي ..
اريج : لا مرتاحة .. فهيدان وينه ما جا
عبير : مادري ..
فهد جايهم مبتسم : انا سامع اسمي .. مين اللي يتكلم علي ؟
عبير تشغل نفسها بالتجهيز وماناظرت فهد ..
اريج : انا توني اسئل عنك .. خذ القهوة الحين .. الشغالات بيجيبون لكم الفطور ..
فهد يبي عبير ترد عليه بأي طريقة : عبير اي وحدة فيهم قهوة الرجال ؟
سكتت وماردت عليه .. وردت عنها سنتيا : هازا قهوة ..
ندى رايحة للصالة : اروج جيبي الصحون اللي على الطاولة ..
الشغالات رايحين وجايين على مقلط الرجال يجهزون الفطور .. وفهد واقف في المطبخ وكل ماحاول
يكلم عبير أو يسئلها تطنشه ولا حتي تطالع فيه ..
قعد على الكرسي وصارت عيونه تلاحقها بكل تحركاتها ..
رفعت عينها وشافت لمى بتدخل المطبخ : لمو لا تجين فهد هنا .. خلاص روحي ارتاحي
اصلا ماباقي حاجة الاذان بيأذن
فهد : وش تبيني اخذ معاي ؟
عبير وهي طالعة : سنتيا شوفي ايش اللي ناقصهم .. وجيبو العصيرات ..
وطلعت من المطبخ بدون حتى ماتلتفت وراها ... انقهر منها وهو متوعد لا جا بالليل بيوريها
شغلها ...
فطرو وقعدو الى وقت صلاة التراويح وطلعو كلهم يصلون التراويح .. ماعدا ام فهد اللي ماتقدر
على الصلاة بالمسجد ...
على الساعة 1 ونص كل اللي عندهم راحو ... طلعت جناحها غسلت وبدلت .. وانسدحت على
سريرها تبي تنام قبل يجي فهد ويفتح معاها مواضيع اليوم كله ... اللي حاولت جاهدة تتجاهلها ...
ماحست بنفسها الا وهي تسمع صوته يصحيها .....
فتحت عيونها ببطء مو مستوعبة شي ... ابتسم لها : قومي تسحري قبل الأذان
عبير قلبت على الجنب الثاني : ما ابغى حاجة .. ابغى انام
فهد مسك يدها : قومي على الاقل اشربي موية .. لا تنامين بدون سحور
عبير : فهد والله مرة تعبانة خليني انام ..
صب لها كاس موية ... وقرب منها يصحيها : عبورة قومي اشربي موية قبل الاذان ...
عرفت عبير انه مستحيل يفكها الين يسوي اللي براسه ... قامت وخذت منه كاس الموية وشربت
بدون ماتناظره ... ورجعت تبي تنام ...
فهد : وين ؟ قومي لا تنامين قبل تصلين الفجر
عبير : طيب
قامت تغسل وتتوضا وطلعت بعدها ... خذت المصحف وفتحته تبي تقرا ..
تكلم يبي يجس نبضها : زعلانة علي ؟
عبير كملت قراءة وماردت عليه ... تنرفز منها بس بعد مايبي مشاكل ... : عبير لا تطنشيني ترى
من العصر وانتي حاقرتني
عبير سكرت المصحف وحطته على الصوفا وناظرته ببرود : انا ماطنشتك .. بس انا كمان مو على
مزاجك .. متى ماكنت رايق حبيتني واذا مزاجك مقفل تقلب عليه ..
فهد : انا كذا ؟
عبير : فهد رجاء انا دوبي صاحية .. وكمان عندي دوام الصباح .. قلت لك من اول ما ابغى مشاكل
فهد : وانا والله مابي مشاكل .. وجاي مابيك تنامين وانتي زعلانة علي ..
عبير : لااا ؟ من متى هذي الحركات ؟ مو انت دايم تزعلني وماتفرق عندك
فهد : طيب اليوم انا غير ..
عبير : بس انا مو على مزاجك يافهد
فهد يحاول يضبط اعصابه : من اللي يبي مشاكل الحين ؟
عبير : ايش تبغاني اسوي وانت دايم معايه كذا ..
فهد : وانتي دايم تتشرهين وزعلانة علي
عبير : من قال اني زعلانة ؟
فهد : اسلوبك معاي .. اليوم كله اكلمك ومطنشتني
عبير : لاني ما ابغى يصير بيني وبينك حاجة .. طنشت مزاجيتك ماطنشتك .. ومشاعري في
الآخر مو لعبة عندك
فهد : يعني ؟
عبير : ابغى اصلي وانام والكلام اجله في وقت ثاني
فهد : توه ما اذن الفجر
ناظرت بساعتها : خلاص الحين بيأذن
فهد : زين بكيفك .. وقام طالع من الغرفة ..
تحسرت على اسلوبها معاه .. هو كان جاي يراضيها .. بس اسلوبه معاها يقهرها ,, مزاجيته
تتعبها .. وكل شوي طالع لها بمود ...
انتظرته يرجع من الصلاة عشان تكلمه ... اول مادخل بدل ثيابه ... ابتسمت له : فهد
فهد بدون مايناظرها : هلا
عبير : انا ماني زعلانة منك ولا عمري راح ازعل كمان .. بس اوقات تصرفاتك تضايقني
فهد : والحين ؟


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -