رواية غثيثة مزحة الايام -65

رواية غثيثة مزحة الايام -65


رواية غثيثة مزحة الايام -65

محمد :المهم انا والله منيب رآيح .. عندي شغل وبعدها بريـح فالبيت ..

ناصر :اعتذرت من نواف
محمد :لآ ..مب الحين
ناصر :طيب يالله اجل ظف وجهك
اول ماسكـر من ناصر .. حط الجوال على جنب ..ثواني وصله صوت مسج .. رفع الجوال .. فتح الرساله
وقـرآها
"آحبك
كلمه قآلهآ قلبي وتحدآني
وهزتفيني آشوآقي
و آحآسيسي و وجدآني
وظلت تسكن بجوفي وبدون شعور تقوآني
وآنآآرجي بس من ربي يحقق لي كل آحلآمي
ويخلي لي آعز آلنآس
وآغلى كل خلآني ~

"
أبتسم وهو يشوف أسم المرسـل .. كانت نجلا .. بس أكيد رسلت له رداً على رسالته ..
ولا ترسل له كذا مستحيـل .. هو الى الان ماينتظر منها شي بـ حكم ان مالهم الا 3 اسابيع متزوجين ..
جـآ بـ يرد الرسـاله .. بس هوّن ..
مايدري ليه لما جآ في باله "خـالد" .. كره الجوال وتركه .. بلع ريقه وهو يتعوذ من أبليـس ..
وده ياخذ مشورة احد .. بس هذي زوجته ..وقبل شي بنت عمه
◙◙◙◙◙
- ههههههههههههه يختي ماأتخيل هالبزر متزوجه !! ..
هيله بـ إبتسامه : ههههه من جد كبرت والله
هيفـا : بس حرام احس انحرمت من مكالمته ايام الملكه
هيله :امي تقوله .. تقول الزواج والملكه في نفس اليوم .. هذا نظام ابوي الله يشفييه ويحفظه .. مايحب البنت تحاكي رجلها ولا تحتك فيه قبل حفله الزواج
هيفـا :آآآآمين ! .. تدرين عاد .. انا لو منك ماأداوم اليوم ..شلون ادآوم واليوم عرس اختـي ؟
هيله :يابنت الحلال ..الكوافيره بتجي 7 ..يمديني اساساً .. ولا ودي اضيع يوم واحد
هيفـا :يالله الله يوفقها ونفـرح بك
اكتفت هيله بإبتسـامه ..وكن داخلها تقول ماأظن
◙◙◙◙◙
جلست على الكنبه حقت غرفتهم ..وجهـآز كشف الحمل في يدها .. وكأن كل أطرافها تخدرت ..
هي صحيح نست تاخذ الحبوب .. بس كانت متفقه مع حسين ان اول 3 سنوات الانجاب مرفـوض .. عـ الاقل لين تتصلح امورهم
بللت شفايفها اللي جفت من شافت النتيجه ..
أكيد فيه غلط ..كيف تكون حامل ؟! .. هي آخر شي تفكر فيه الطفـل
تسقــط ؟!
إن سقطت محد بيدري ..خصوصا انها زوجة حسين وشخصيه مرموقه يعني لو بتطلب التستر محد بيقولها لا ..
حتى حسين نفسه مب داري .. لأنه بـ غيبوبه ..
حطت يدها على بطنها .. لأ! ..
هذا ولدها .. سندها بهالدنيـا .. إن تركها حسين .. آآآخر آمل لها بهالدنيا لو حسين ع طاها ظهره ورآح
رفعت رأسها لـ السما .. وهي تصيح
جوان :أدري اني ماأسـتاهل يارب .. بس رده لي .. هذا زوجي ..وقريت ابو ولدي!!
صعبه الواحد يدعـي وهو ماله وجه حتى يرفع راسه للسمـا ..
او يرفع يديه ..
عقب ماأذنب .. وعصـآ ربه ..يجي ويدعـي ..
بس سبحـان الله ..رحمته وآسعه
◙◙◙◙◙
وهو جالس فالانتظآر دق جواله .. وكان المتصل طارق ..
أبتسم وهو يرد
ناصر :هلا
طارق :هلا بك ..أخبـار؟!
ناصر :بخير ..
طارق:مب اخبارك انت .. انا شايفك اليوم ..أقصد اخبار الهوسبيتـآل
ناصر :ههههههه .. وش عندكم انت ومحمد .. محمد يقولي رح أسألها ..تتزوجيني ؟
طارق :كشخه والله اخوك ..اوبن مايندد ..على بالي انه شايب
ناصر :لا .. يجي منه . .بس تصدق دخلها فـ رآسي
طارق يفكر :اممممممم .. طيب انت سووها ..بس قل لها اني بجي اخطبك من اهلك .. وأبعرف رايك قبل عشان اخطب وانا مرتاح ..مب تخورها وتقول احبك ومش أدر اعيش من غيرك
ناصر :هههههه وإن عيت
طارق يستهبل :اقرب فـآزه اصقعها ..ماعندها حريم يعيـيوون من متى الحرمه لها رأي ؟؟
ناصر :لاءه .. يـآقـاسي !! ..انت مع ضرب المرأه ؟
طارق :نعم أنا مع ضرب المرأة ... وتصطيرها وتهجيدها ولعن آبو آبو سلسبيلها عشان تمشي علىالسراط المستقيم
ناصر :آآلله !!
يهايط : أصلا أنا افكر إن أول شي اسويه بليله الدخلة إنيأخليها تشيل عبايتها وأصطرها بكف عشان تعرف إن هذا هو واقعها الجديد ... والحكمةتقول دق الشطب دامه رطب ...
ناصر :ههههههههه اجل بتسطر مرتك .. الله يعينهـأ ..انا قايل عزتي لها .. بس إني بقولها لامنك خطبتها .. إن طارق من النوع اللي مع ضرب الرجل لـ زوجته
طارق: الرجال اللي يضربمرته أنا أعتبره شنب وأبضاي ... أجل زي الرخوم إللي يناديها حبيبتي وقلبي وخرابيطجيل النيدو
ناصر :طارق لا يكثر .. وش عندك داق؟
طارق :أفــاا !! ..
◙◙◙◙◙
جلست عالسرير .. وعلامات الحزن واضحه بـ عيونها العسليه : أحس اني خسرتها
ندى تجلس على كرسي التسريحه :خجل ؟
نجلا تهز راسها وتداري عبرتها .. :قبل لا أوافق على محمد .. كنت آبي ارفضه عشانها
ندى :خجل قربت تنسـى !
نجـلا :شلون قربت تنسـى وهي جت وجلست نص ساعه وطلعت .. كذبت علينا ان امها تبيها .. ولا هي اصلاً ماتبي تشوف وجهي ..
ندى : اسمعي كلامي ..هي قربت تنسى وهذي خطوه حلوه منها انها جت ..عطيها مهله شوي .. صدقيني بـ تنسى
نجلا : حتى لو ..عزت علي صداقتنا ..
ندى بإستهبال :عن المثـاليه انتي ووجهك .. تردين عريس لؤطه عشان صديقتك .. لاتنسين ان حبها نزوه وبيروح عمّـا قريب
نجلا : مو هذا قصدي ! .. ولا هيب مثاليه مني .. بالعكس انا بعيده كل البعد عن المثاليه .. الصداقه ..اضمن من الحب .. او من الزواج عموماً .. انا اعتبر نفسي غامرت بـ صداقتي مع خجل .. لاتنسين إني وافقت على واحد انا ماأدري من هو .. تدرين وش كان مطمنـي لما وافقت عليه ؟.. إن خجل تحبه .. قلت أكيد انه انسان كويس ليش ان خجل حبته .. انا كـآرهه نفسي .. ولا ألوم خجل على أي شي سوته ..لأني انا اللي جبت لها التعـاسه .. بس دافعي الوحيد في اني سويت هذا .. و خضت هالمغامره .. كلامها لي اول ..وتجريحها لي ..حسيت ان في لحظه اللي بينا ممكن يروح .. وإن صداقتنا ممكن تتـزعزع بـ سبب محمد ..فـ قلت اكسبه بـ صفي ..قبل لآ اكون وحيده .. "وببستامه "..اللي ماتوقعته إني ممكن احبه اكثر من نفسي في هالوقت القصير ..
ندى ببتسامه من كلام نجلا :بالعكس .. انا احسك فكرتي بـ عقلآنيه ! .. اول مره تحكمين عقلك يانجلا العاده عاطفتك هي اللي تتحكم فيك .. انتي تحسين انك سويتي شي غلط ..لأنك سويتي شي اول مره تسوينه ..انك دورتي راحتك .. ومصلحتك .. "تغير الموضوع " ...المهم اخبارك مع سي السيد الحين ؟ مازارك عقب ذاك اليوم
نجلا توردت خدودها وبآنت السعاده بـ عيونها :لآ .. إحنا متفقين مانكثر زيارات ايام الملكه .. أو .. هو يبغـى كذا
نـدى :ليه طيب ؟
نجـلا هزت كتوفها :هو يقول ..إن الزيارات الكثيره تجيب المشاكل .. أقصد قبل حفلة الزواج .. "وبخجل ".. ههه يقول خلي كل شي بعدها
ندى مبسوطه عشان نجلا :هههههه .. يالله هانت كلهاكم يوم
نجلا :لبـى قلبه مستعجل ..يوم درآ عن ساره
ندى تغمز لها:وانتي.. والله لو احلف انك مستعجله اكثر منه
نجلا :هههههههههههه .. احلم باليوم اللي نجتمع فيه تحت سقف واحد ..
ندى :الله يوفقكم ..
◙◙◙◙◙
{أبــٌيك /أنت
مــِحد غيــركـ ً. .!
أبـــي \ شــعــرُي \ تعــابــَيركُ
وأبـــِي "دربـــٍي " مــشاٌويــرك
أبــيك/ أنــتً
مــحــدٌ غيــركـ . .*!


◙◙◙◙◙
وقف بطـوله الفـارع .. كان لابس بنطلون جينز مع قميص كحلي مخطط بأبيض
مشـى ورآ امه وأتجهـوا للمكتب الـد.أسمـاء ..
آخر المواقف اللي صارت بينه وبين هيله كانت مواقف عاديه جداً .. كان يجي ويلزم الصمت وهيله تشتغل .. ولا يدور بينهم أي حوار ..
وقف بـرا .. وامه دخلت .. ثواني وجت هيله .. ولا حتى طالعت فيه ..
ناصر :إحـم ! .. لو سمحتي اخت هيله
وقفت ولا ردت .. قال هو :اممم .. بغيت اكلمك بـ شي
هيله :شي ؟ .. وش هـ الشي ؟ ماأتوقع ان بيني وبينك أي شي
ناصر : اممممممم .. "يطالع الممر ثم رجع يناظرها " ..مايصلح هنا ..
هيله تتكتف :اها ..تبي على إنفراد
ناصر ماحب أسلوبها بس قال :لا .. بس مو فالممـر الرايح والجاي يسمع
هيله اخذت نفس :اوكي ..
دخلت .. دقايق وطلعت .. رآحوا بعيد شوي عن الممـر في مكان صاد شوي
هيله :نعـم اخوي ناصر ..بغيت شي؟
ناصر أبتسم انها تتذكر اسمه :امممم .. انا بصرآحه جآي بسألك سؤال من خلاله بـ تطمن من الشي اللي بسويه .. أنا إنسـان آبي اخطبك من اهلك على سنة الله ورسـوله ..حبيت اعرف رأيك اول قبل اكلم اهلك
طالعته ..ورمشت كم مره ..وده يشوف ردة فعلها بس الغطـا كان مخرب عليه .ودها يشيل غطآها عشان يشوف وجهها ..
هيله : ... امم ..
ناصر : ماأبي ردك الحين .. تقدرين تفكرين
هيله :........
توه بـ يقفي بس قالت : بس لو قلت لك رأيـي بـ تتقبله ؟!
التفت .. :أكـيد ..هذا رأيك .. بس ياليت لو تفكرين
هيله : .. حتى لو كان الرفض؟!
ناصر .. مارد ..أكتفى بإبتسامه .. سكتْ وأقفـى عنها .. وهو يحس عملية التنفس عنده تتزآيد
◙◙◙◙◙
القت نظره أخيره على شكلها .. كانت لابسه فستان أبيض نـآعم ماسك على جسمها ومن عند الخصر يبدآ ينتفش .. ومن فوق قماشه دانتـيل ..وتوب من غير سيور
شعرها مجعـد ورآفعته وطرحتها ماكانت طويله مره .. معطيها مظهر صغير .. وطفولي ..زيـهآ
بنت فـ 17 من عمرها .. مكياجها نـآعم ومبرز ملامحها ..
دخلت امها :ماقضيتي ؟!
جود ارتاعت يوم دخلت امها :هآآه ..إلا
ام عبدالله :يالله اجل نواف بيدخل
جود أرتاعت زياده ودق قلبها :وش يدخله ؟؟ ..مب تونا
ام عبدالله ببتسامه :ههههه .. وش تونا يابنت الناس ..بتنزفون بعد ساعه ونص .. كانه مب آقل
جود :طيب
ام عبدالله :الحين بتصورين مع صديقاتك وكل من يعز عليك ..بعدها بيدخل رجلتس وصوري مع اهله
جود :طــآآيب ! >والله انها مب وجه عرس شكلي بـ هوّن >طسي كملي البارت >إن شاء الله
/
دخل نواف .. اللي كان لابس ثوب مع شماغ وبشت أسود وكان شكله حلو مرره
اول مادخل سـلم على جود ..
اخذوا كم صوره ..وجود مستحيييه مره ..
شوي طلعـوا الكل .. مابقـآ الا جود ونواف والمصورآت ..
نواف يكلم المصوره :كـانك تبين صوره حلوه كذا ..بوسه ضمه أي شي ..ترا ماعندي مانع
طيرت جود عيونها .. وهو ضحك .. أبتسمت ..صدق يشبه ضآحي العلي ..
المصـوره :وآت ؟
نواف :سلامتك !
كنت أحسب الــحُــبْ’’هـمـْ ‘‘
شي .. مبـ هـم ..!!

لا لــه تعريف و مكـ’‘ـآن

في زمـن كلّه.. كِــذب’’

ليـن جــِيتْ..

ومادريت إني’’أــحِــبْ ..!



وقفت في رأس الدرج ..تستعد لـ النزول ..بدت الموسيقـى اللي نزلت على انغامها .. وأمها محرصتها .. تمشي خطوه ..وتعد لين 3 ..ثم تمشي الخطوه اللي بعدها
مشت وهي تحس بـ نظرات الناس لها ..خصوصاً اللي من آل "......" ونظرتهم الفوقيه .. وكأنها ولا شي ..
والبعض كانت نظرته عاديه .. وكأنه شي عادي ..
وصلت عند الكوشه وهي تسب وتلعـن فيهم .. وعلى هالنظرات .. جعل هالعيون تخفـس!! خخخ
بدت الطقاقه تطق أغنية رآبح صقر "أزعل عليك" >احس ماتصلح هالاغنيه الا بـ زواج خخخ
بدوا بعض ناس يرقصون .بعضهم مارقصوا الا عشان يشوفون هـ الجود اللي نواف اخترق نظام البنت لولد عمها عشانها ..
بعضهم احس بـ خيبة أمل انها عاديه ..وبعضهم شافها جميله .. وكثير من إختلاف وجهات النظر
حتى ان مجتمعنا يحب يقارن ..خصوصا بين العروس والمعرس
بعد كم أغنيه .. وبعد ماسلموا الناس .. حآن موعد دخول نواف .. كانت جود جالسه وتناظر تحت ..تفكيرها مب معاها ..
تسترجع ذكريات يوم كان ماجد خاطفها ..كيف بـ تعيس معاه .. ماحست الا بالطقاقه تغني "يآهلا بـ قدوم خلّي"
دخل نواف .. وهو مبتسم وكان يمشي لكن مامعه احد ..ضاق صدرها
لأن كل عروس يكون داخل ورآ زوجها ..ابوها ..او اخوها
اما هي ابوها يالله يقوم من سريره .. واخوها ماتعدى الـ6 سنوات لين الحين
صحاها من سرحانها بوسته الرقيقه على جبهتها ..
أستقبلـوا التهاني والتبريكات .. وجلسـوا ..
نواف مال لها شوي وقال :مبـروك مره ثآنيه
جود وعينها عـ الارض :الله يبـارك فيييك
◙◙◙◙◙
جلست على كرسي التسريحه وهي تصلح شعرها ..اللي كان رطب
مشعل كان جالس عالسرير ولآهي مع الجرآيد .. ماأنتبه الا بالجازي قامت من التسريحه وراحت تنوم
طالعها شكلها تعبـانه .. قال لها : ورآك بـ تنوميين
الجازي وهي مسكره عيونها : تعـبانه .. من قمت وانا اشتغل وسطام ماخلاني انوم
مشعل : وأنـا ؟
الجازي :وش فيك ؟
مشعل :ماأبي انوم ..قومي اسهري معي
الجازي :مشعل وربي تعبـانه ..
تسند مشعل وحط الجرآيد عالتسريحه :طيب معك ساعه
ماردت عليه .. وشكلها صدق نامت من التعب .. طالعها وأبتسم
وهو يتذكر اول أيامه معها .. صحيح ماكان يقدر حتى يطالعها .. بس صدق من نصحه بالصبر .. اهم شي على أي شخص بـ يقبل على الزواج ..يصبـر !!
رجع يطالعها مره ثانيه ..لين الحين يوجعه قلبه انه ماخلاها تروح لـ شهر العسل .. وعشان سبب تآفه .. لأنها قـرويه
صحيح كسبته بـأخلاقها ..بس ماكان حاب يعترف لـ نفسه إنه أرتاح وحبها ..
وبينهم موده ورحمـه .. وهي صارت اكبر عقل منه وتصلحت عشان تكسب قلبه ولا كانت تدري انها كاسبه قلبه من زمان ..اول يوم شافها فيه فالزواج
قرب يده لـ وجهها عشان يشيل خصله عن وجهها .. قرب وطبـع بوسه وقيقه على جبينهـا
اول ماشال راسه بيطالع في وجهها شاف فتحت عيونها .. وأبتسمت
مشعل يبتسم لها ويطالعها بـ حب: نصـابه !
ضحكت على عليه رغم ان مافيها حيل .. بس لما شافت نظراته لها ..وعقب البوسه ..توقعت كلمه رومنسيـه ..احبك او أي شي .. بس نصـابه فجآءتهاا
مشعل لين الحين مبتسم :وش فيك ؟
الجـازي هزت راسها : ولا شي ..بس كذا تجيني سعاده لين شفت وجهك لـ درجه اني اضحك
مشعل يسلك لها:إيييييه ..شايفتني ثور عنندك بـ صدق ..المهم انا بقترح عليك إقتراح
الجازي:حاشاك! .. وش الاقتراح ؟
مشعـل :خلينا نجيب شغاله .. قولي ليه ؟
الجازي كأن ماعجبتها الفكره :ليه ؟
مشعـل :خلي يصير عليها كل شغل البيت .. عشان لين صرت فالبيت تفضين لي مب تجلسين تقولين فيني النوم تعبانه
الجازي :اوكيه ماعندي مانع ..بس شغـاله واحنا ساكنين في شقه ؟ وبعدين ان اخاف على ولدي من هالشغالات ..مايخافون ربهم .. ومع القصص اللي اسمعها .. مدري ماودي
مشعـل :اول شي .. فيه غرفه هناك عند الحمام .. وبعدين لاتعطينها سطام خليه عليك .. هي بس بتمسك البيت ..والمطبخ معك ..
الجازي :لأ ..انا مب قصدي اذا لها غرفه ولالا ..اقصد ان من كبر بيتي ادخل فيه وحده غريبه .. أقصد اني منيب قادره آخذ رآحتي ..يبي لي اتقيد حتى فاللبس .. "وبـ غيره" .. وبعدين بـ تجلس تتميلح عندك
مشعل أبتسم وقال : يعني شلون اجيب معها رجلها ..وأستـأجر لهم شقه جنبنا ؟
الجازي :ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. عدال يالكاش ..وش هالفسقه تاخذ شقه لـ شغاله ..بدال هذا كله خذلنا فـيلا كبيره وخلنا تجلس فيها احنا والشغاله
الجازي :مدري .. طيب وش رايك بالشغاله اللي تجي بالساعات
مشعل : بـ كيفك ! .. المهم شوفي لي حـل ..اخاف من الفـرآغ العاطفي اقوم اعرس ..خصوصاً ان كلام محمد رجعني لـ اول ايام الزواج
الجازي :ولا والله ؟ .. كان اضف عفشي وآخذ ولدي واخليك تعيش شهر العسل مع حرمتك
مشعـل :هذي مشكلتكم يالحريم .. ماعندكم روح ريـاضيه
الجازي:وش دخل الرووح الرياضيه الحين؟؟

◙◙◙◙◙
- انا أدري ان ولا احد فيكم يبي يسمع .. بس عمر توفـى ومن رآيي نقوم بالعزا ..خصوصاً ان محد اهتم
محمد :...............
ام محمد : احنا منـاب ملزوميين فيه عشان نسوي له عزاا ..
ناصر :يبـه .. احس الحركه شوي مالها داعي ..الناس بتعتبرها شكليات وريـا
ابو محمد :انا أعـامل ربي
محمد : .......
ام محمد بـ قهر :عـزآآه مايطب بيتي .. الا على جثتي
ناصر :يمه هدي نفسك ..إن شاء الله مب صاير الا اللي يرضيكم
ابو محمد :خل ناخذ رأي محمد .."طالعه"..وش رآيك ؟
محمد : بـ كيفكم
ام محمد :لا مب بـ كييفنا .. وش رآيك انت
محمد وهو بـ يقوم : رآيي من رأيك يمه !! .. عن آذنكم
رآح لـ غرفته .. دخل وسكر الباب ورآه وفصخ ثوبه .. أنسدح عالسرير
شكل الماضي مب رآضي يخليييه بـ حاله .. تنهد وهو يتلحف وينوم على جنبه .. مستعد لـ النوم ..
بس أزعجه صوت جواله اللي كان يرن بـ نغمة نجلا
فكر يسفهـآ .. بس تذكر انه امس ماكلمها ..ولو بيسفهآ الحين مب حلوه في حقه ولا في حقهـا
رفع جواله ورد :آلووو
نجـلا :نايم ؟
محمد أبتسم :لأ
نجلا :كيفك ؟
محمد :الحمدالله بـ خير ..وانتي أخبارك ؟!
نجلا :تمام .. رحت لـ الزواج ولا سويت اللي براسك وسحبت ؟
محمد:ههههههههه إيه سويت اللي براسي .. بس لين الحين مالقيت عذر اتعذر به عند نواف
نجـلا :امممممم .. قـل انك كنت مشغول بالشركه .. او ان احد تعرفه كان تعبان او عنده مشكله ..
محمد :ههههه إن شاء الله
نجلا بـ إحراج :محمد أحسك تبي تنام وانا دقيت عليك مو ؟

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم