بداية الرواية

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -65

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -65

((من جهه ثانيه ...
ميشو جالسه على الكراسي بضيقه وكآبه ...
جوالها يدق ويدق بس حاطته عالسايلنت ...
وتطالع الظيوف بهدوء والحزن مغيم على قلبها اللي أول مره يحب بس ياليته ماحب ..
شافت راكان يسولف مع شخص أجنبي .... لاحظت حرمه مدت
كاس لراكان وهي مبتسمه ... وراكان أخذه وعلطول شرب الكاس ببتسامه )) ...
نزلت راسها بيأس ...
شافت الجوال يطلع نور كل شوي ...
بملل رفعته وبكل استسلام قالت :~
نعم ...
-(بابتسامه :~ للهدرجه الدنيا متسكره بويهج عشان راكان ..!!
-أدري انج تحبينه .. بس تذكري اني أنا زوجج بالمستقبل وموب راكان
اللي لا يمكن يحبج ...
-........................
-أنا أعرف كل شي عنج ... ومهما حاولتي تتخلصين مني صدقيني ماراح
تقدرين ابدا ...
أعرف أمس باليل شساويتي ... وكيف أبوج وأمج
مسافرين وانتي لحالج بالبيت ...
وماعندج غير حدامتكم تتهاوشين وياها كل يوم ....
أمممممممممممـ تبين بعد اقولج عن كل شي يخصج ..؟؟
-ههههههههـ .... الحب عامي قلبج ..بس ماراح يطول هالحب الا وانتي زوجتي..
عاد تدرين ... انتي المحظوظه اللي راح تتزوجيني ...
لأني راح اخليج انتي الآمره والناهيه بكل شي في قصرج ...
راح تكونين اسعد انسانه بهالدنيا ... طبعا بعد ماتززوجيني ...
ههههـ ... تركي اللي بيدج ورفعي راسج ...
((بهاللحظه ميشو تركت سحاب الشنطه ثم رفعت راسها وكأنها
استسلمت للأي شي بهالدنيا ...
والسبب يرجع للراكان ..
((صوت موسيقى خفيف ... على أغنيــــــــــــة أجنبيه
((ديدو ...see the sun))
الأغنيه هاديه ولحنها محزن شوي ...
بهاللحظه ميشو ماقدرت تتحمل هالضيقه اللي بقلبها ...
ودها تبكي .. ودها تصرخ ..
بس تبي تطلع اللي بداخلها ومو عارفه كيف ..
لا دموع راضيه تطلع وهي اللي ماتبكي ابدا ومو متعوده على الدموع ابدا من
كانت صغيره ...
وحزنها أكبر من انها تصرخ بأعلى صوتها ..
بهالحاله مابيدها غير تستلم للواقع الأليـــــــم ...
وبحاله وحده قالت وبكل استسلام :~
باي ...
((ثم سكرت الخط بوجهه ... رفعت راسها بتقوم وبترجع للبيت ..
بس تفاجئت لما لقت راكان واقف قبالها ويطالعها ...
بلعت ريقها بتفاحئ منه ..
رفع حاجب ثم قال :~ للحين تبين تحاكيني ...؟؟؟
-(وقفت وهي تطالعها بنظرات غريبه وغامضه ماقدر يفسرها راكان :~
لا ...
((لفت وشالت شنطتها بتطلع ...
مسكها بيدها بقوه بس بهاللحظه نزل راسه بسرعه وهو يحاول يثبت وقفته
زين ... تركها علطول وضغط على راسه بقوه متألم ...
ميشو التفتت عليه علطول ...
لما شافته كيف مكشر بألم من راسه ...
بسرعه مسكت كتفه وهي تقول بخوف :~ انت بخير ..!!!
-(راكان بلع ريقه بألم وهو يحاول يتحمل الألم بتكابر ...
رفع راسه رغم الألم الكبير ثم قال بابتسامه :~ لا بس حسيت بدوار خفيف ..
-(ميشو بسك :~ متأكد ..!!
-عن أذنك ...
((لف بيروح بس ميشو ماعطته فرصه وقالت :~ ممكن نطلع مع بعض ...
((التفت عليها :~ لا ..
-(ميشو ابتسمت :~ هه عبالك بتردها لي من تو ..!!!
-(راكان توه بيتكلم الا وسمعو صوت وراهم ...
-مشاعـــــــــل ...
-(التفتو راكان وميشو ..
-(ميشو بتعجب :~ منو ..؟؟
-(ليان بابتسامه :~ ههههـ ماعرفتيني ...
-(ميشو فتحت فمها بدهشه وضحكه :~ لا تقولين ليون ..!!
-(بضحكه طفوليه :~ ههههههـ .... لا ليان ...
((ميشو توها بتسلم على ليان الا وتدخل صقر وهو موب عارف ميشو
لأنها متنكره ...
-(صقر معقد حواجبه :~ ليان منو هاي ..؟؟
-(ليان كشرت ونفس الشي ميشو كشرت ...
راكان لف بيروح ... ميشو حست ان راكان بيروح بس تجاهلته
ثم التفتت على ليان وهي تقول :~ ليون الا ماقلتيلي شخبارج مع السجن اللي انتي فيه
مع سفاح ...
-(ليان بخوف نزلت راسها .... صقر علطول عرف انها ميشو ...
الحقد رجع من أول وجديد وهو يكره ميشو كره غير طبيعي وللدرجه جنونيه ..
كشر بوجهها :~ وانتي تلاحقين زوجتي بكل مجان ..!!!
-(تكتفت بملل :~ ؤففففـ زوجتي وزوجتي ... واللي يسمعك يقول انت الوحيد
بالعالم عندك زوجه ... ياأخل خلاص عرفنا انك ماخذ ليون حبية قلللللللبي
<~ قالتها بقصد تبي تقهره ....
ماخذها بالغصب ...الله يكافيها شر العذاااااااال اللي مدري شلون متحملتهم للحين..
((صقر سحب ليان ورجعها وراه وهو يقول لها :~ روحي وترييني برا بالحديقه ...
-(ميشو علطول راحت جمب ليان ومسكت يدها ثم طلعو لبرا وهي مطنشه صقر ..
ليان صحيح ماتبي صقر بس خااايفه منه .. وخايفه على ميشو منه ..
تعرفه متهور يمكن يسوي أي شي لها ...
((صقر رفع راسه وكأنه يقول ... اللهم طولك ياروح..))
لف عليهم وهو رايح لهم ...
سحب يد ليان من يد ميشو وطلعو من القصر كله ...
ليان حست بألم في يدها بسببه بس ماعندها الجرأه تقول له انها تتألم من يده
اللي ضاغطه بقوووووووه عليها ...
((لما وصلو للشقه دفها بقوه للداخل وهو معصصصصـــــــــــــب منها بسبب ميشو ...
ليان كانت بتطيح على الأرض ...
-(صقر يطالعها وهومشمئز من ميشو ويكره قربها من ليان ...
:~ انتي تقابلينها من وراي صح ..!!!؟؟؟
-(بلعت ريقها بخووووف وهزت راسها بنفي ....
-(بصوت عالي وكله غضب :~ جذابــــــــــــــــــــــه ...
بعدين شنو اللي يخليج تطلبين مني مانكون بغرفه وحده ..!! هاااااه ...
-(غرقت عيونها من الخوف اللي بداخل جسمها من أعلاه الى أسفله ...
صقر عض شفته بقهرررررر لخوف ليان منه...
صقر ضرب بالباب بقوه بس الباب من قوة الظربه ماتسكر ورجع انفتح ...
صقر سحب ليان بقوه من يدها وهو يقول :~ اذا ماتيين بالطيب
انا أييبج بالغصب ...
((لما دخل بالغرفه دفها بقوه على الفراش ....
تقدم منها بسرعه ...
بهاللحظـــــــــــــــــــــــــه ليـــــــــــــان صارت تصارخ :~
لا تقـــــــــــــــــــرب مني ..... لاآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ....
لا تقرب ..لا..(( قطع على صوتها شهقات دموعها بضعف ))

((بهاللحظــــــــــــــــــــــــــه ...
عبدالمحســـــــــــــــــــــن كان قدام البنياه من بعد ماسأل وعرف انو هنا
تعيش ليان ...
بس استغرب وجود صقر ...
بس لما سمع صراخ ليان دخل بخوف وصدمه من اخوه كيف
يتهجم على ليان اللي تصارخ له يبتعد عنها ...
((دخل عبدالمحسن وبقوه سحب أخوه من قميصه ...
ظربــــــــــــــه على وجهه بقوووه ...
صقر بصدمه فتح عيونه على اخوه حاس بقهر كيف الكل واقف ضده
من بعد حبه لليان ...
-(عبدالمحسن :~ انت استخفيــــــــــــــــــــــــــــــــت ...
كل تربيتي فيك راحت جذي ..!!! ...
تتهجم على ليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــان ... ليااان ياللي ماتستحي على ويهك...
-(صقر خلاص .. صبره راح ...
طفش من كثر مايصبر ويتحمل ويسكت ...
الشك عمى قلبه .... بالأول في مشـــاعل والحين في عبدالمحسن ...
صرخ بوجه اخوه بخشونه وعدم احترام :~
بس هــــــــــــــــــــــــــــــاي زوجتــــــــــي ...
شلون تتهجم علي وتتدخل بخصوصياتي ويى زوجتي ....
لو موب اخوي انت كان طلبت الشرطه عليك ....
وبعدين شعرفك انت بليان ..!!!! ....
((ليان منزله راسها وهي تبكي من قلب وبكل ضعف ...
وكيف ماسكه المفرش بخوف ومتغطي هبه وهي جالسه وكأنها متقرفه من قرب صقر
منها قبل شوي ...
صقر فتح عيونه من شكه اللي بيذبحه ...
التفت على ليان ثم قال ببطئ وخوووووووف :~
أأ ...أنتي تعرفين أخوي عبدالمحسن ...؟؟؟
((عبدالمحسن كان مجمد مكانه من بعد ماعرف انه زوجة اخوه الصغيــــر
صقر ... وكيف تدخل بين زوجين ....... قويـــه بحق الكل ....
ليان حست بكل خليه في جسمها جمدت من يوم سمعت أسم عبدالمحسن ...
رفعت راسها ببطئ وكأنها خااايفه من اللي راح تشوفه ...
وفعلا صار اللي ماجى على بالها بيوم من الأيام ...
والفاجعه الكبـــــــــرى انهم أخوان ...
((عبدالمحسن وليـــــــــــان تقابلـــــــــــــــت عيونهم
من بعـــــــــــــــد فــــــــــــراق طويـــــــــــــل ....
ومن بعد معانـــــــــــــــــاه ...
ليان حست ان الدنيا تدور قدامها ....
عمرها ماتخيلت انها تنحط بمثل هالموقف ...
-(عبدالمحسن بإحبــــــــــــــــاط :~ ليان .. اللي قاله صقر صحيح ..!!!؟؟
((صقر بيجن جنونه منهم ...
شد ليان من عبايتها بقوه وهو يقول بصراخ في وجهها :~
هذا اللي تحبينــــــــــــــــــــــــــه ..!! هذاااااااااااااا ....
قولي لي بسرعه هذاااااا .... هذا اللي تفكرين فيه كل يوم اونتي وياااااي ...
هذاااااااا ... تحجي تحجي .. مليت من سكوتج هذا مليييييت ...
تحجييي قلت لج تحجي ماتفهمييين ...
((ليان ماتحس بأي أحد غير الدنيا صارت تدور حواليها ...
تحس بأحد يهزها بقوه ويصارخ بوجهها ...
بس ماتميز وش يقول ...
ماحست الا الدنيا صــــــــــــــــــــــارت ظلام قدامها ...
غــــــــــــــــــــابت عن الوعي ببساطه ومن ضعفها اللي ماتقدر عليه ...
تمنت بهاللحظه لو تاخذها روحها بعيــــــــــــــــــــــــد
عن هالدنيــــــــــــــــا اللي ماذاقت منها غير الحسره والألم ...
وغير العذاب اللي يواجهها كل يوم من عمرها ...
تمنت لو تمـــــــوت يمكن عالأقل ترتاح وهي بقبرهـــــــــــــــا
بعيـــــــــــــــــد عن بجاحة وقســــــــوة هالبشــــــــــر وأنانيتهم ....
((العـــــــــــــــــــــــم بندر ....
جالس بالفندق لحاله ويفكر بعيال اخوه اللي للحين مالقاهم ..
وتعب وهو يسأل عنهم ...
يأس انه يلقاهم ....
له أكثر من ثلاث اسابيع وهو بالإمارات عشانهم ولا لقاهم ...
بهاللحظه دق جواله ...
وبملل رد :~ آلـــــــــــــــــو ...
((وقف بخوف وبصدمه قال :~ ايـــــــــــــــــــــش ...!!!!!!...
((بندر بعد ماسكر بسرعه دق على المطار وحجزله طياره خاصه للرياض ..))
((في المستشفى بدبــــــــــــــــي ...
صقر جالس ويطالع اخوه بحقـــــــــــــــد كبيـــــــــــر وغيـــــره ...
عبدالمحسن مسند راسه على الجدار وموب معطي وجه للصقر ..
بس يفكر بحظه السيئ مع ليان .. وبالأخير تاخذ أخـــــوه ...
ثانـــــــي أكبــــــــــــــــــــــــر احباط صار له ...
بهاللحظه طلع الدكتور ...
صقر وقف بسرعه وهو يقول بخوف :~ دكتور طمني الله يخليك ..
-(وقف عبدالمحسن من بعيد يطالعهم ...
-(الدكتور :~ لا تطمن بس البنت كان عندها انخفاض بالضغط ..
أكيد أسبابه خوف أو تعب او أشياء كثيره ...
عموما البنت لازم ترتاح شوي عندنا بعد ساعه تقدر تطلع ...
((صقر تنهد براحــــــه كبيـــــــــــــره ...
أما عبدالمحسن تقدم من عند الدكتور وهو توه بيسأل عن صحة ليان بس صقر مسكه بقوه
وهو يقول بغضب :~ لا تتدخل بزوجتــــــــــي ...
((عبدالمحسن دف يد صقر بقوه وطنشه ...
:~ دكتور ممكن لحظه من وقتك ...
-(الدكتور :~ أكيد ...
-(صقر :~ دكتور موب من حقك تياوب على أي سؤال يسأله بما اني
انا زوجها وماأسمح للأي أحد يتدخل ...
-(عبدالمحسن :~ دكتور أنا الدكتور عبدالمحسن يعني مثلي مثلك ..
وصاحب مستشفى ............
ممكن دقيقه من وقتك ...
-(الدكتور طنش صقر ثم قال :~ تفضل بغرفتي ...
((راحو وطنشو صقر بقهره لحاله ...
صقر التفت على غرفة ليان ثم دخل ...
جلس عندها ثم مسك يدها وبضيقه قال :~ آســــــــــف ...
ليــــــــــــــان سامحينــــــــــــــي ... قومي وخلينا ننسى كل اللي فات ...
ليــــــــــــــــــان انا صج أحبج ... بس انتي تصعبين الأمور علي...
قومي وأنا مستعد أنسى كل شي وحتى حبج لعبدالمحسن انا مستعد انسى انج
تحبينه .... انتي بس قومي وخلينا نكون سعيدين مع بعض وللأبد ...
سامحيني ياليان انا صج آســــــــــــــــــف ...
((ليان نايمه وموح اسه بأي كلمه يقولها وحتى صقر عارف هالشي بس
قال اللي بقلبه ثم حط راسه على السرير عند يدها وهو حاس بتعب كبيييير من يوم
طوييييل ...
ماحس بنفسه الا ونام ..
هذا اللي قدر يقدر عليه ... يسند راسه جمبها وهي نايمه وبعدها يغط بنوم عميييق...
((في اليــــــــــــــــــــــــــــــوم التالــــــــــــــــي ...
بعيــــــــــــــــــــد عن الـــــــــدول العربيــــــــــــــه ...
في وسط جامعــــــــــــــــــــــــه بدولـــــــه أوربيــــــه ...
((مـــــــــــــــــايد توه واصل بالجامعه ...
وهو يمشي تحت المطر وبمظلته النيليــــــــــــــــه ....
صدم بملاك اللي كانت تركض للداخل الجامعه ...
طاحت كتب مايد على الأرض اللي مليااانه مويه ...
-(مايد تنرفزمن البنت ... بس لما التفتت عليه ملاك وهي تقول:~
ؤه آم سوري ...
-(مايد وهو يجمع كتبه ويمسحها :~ نو بربلم ...
-(ملاك عقدت حواجبها ... طلت بوجهها ثم ابتسمت لما عرفت انه مايد ...
:~ ؤه هذا انت ..!!
-(مايد رفع حواجبه ثم طالعها .... لما تذكرها رجع يشيل الكتب وهو مطنشها ..)
-(ملاك جلست تجمع كتبه وتمسحها من المطر وهي تكرر :~ سوري مانتبهت لك بس كنت
مستعيله ...
((مايد وقف ثم سحب الكتب من يدها وكمل طريقه ...
ملاك كانت واقفه وراه وتطالعه ...
لمـــــــــــــا دخلو بالقاعــــــــــــــــه ...
مايد كعادته جلس بمكان لحاله وماحاول أو فكر
انه يصادق له أحد ... فضل انه يقعد لحاله ويهتم بدراسته وبس
وبعدها يرجع للإمارات اللي حاس بشووووق كبيــــــــــــــر لها بشكل كبييير ....
((ملاك وهي واقفه عند الباب تدور عليه ...
لما شافته ابتسمت .. بقصد راحت وجلست قدامه ...
مايد مانتبه لها وهو كان يقرى كتابه ...
منى وشيخه توهم داخلين ...
-(منى :~ أي شوفي ملاك يالسه هنيك ...
-(شيخه بصوت عالي :~ مــــــــــــــــــــــلاك ...
-(ملاك التفت عليهم وهي مبتسمه عالآخر وبنفس الوقت تحاول تتميلح قدام
مايد .... رفعت يدها لهم :~ أهليــــــن ... تعالوهني ... ولا تدرون
دورو لكم مجان ثاني أخاف تعطلوني عن الشرح مثل عادتكم ...
((مايد رفع عيونه عليها بدون مايرفع راسه ... ابتسم عالخفيف ثم رجع يقرى
كتابه ...
شيخه ولمى رفعو حواجبهم باستغراب ..
-(شيخه :~ اقول لمى هذي تتجى من صجها ولا شسالفه ..؟؟؟
-(لمى :~ هههـ مدري بس الظاهر المطر مأثر على عقلها اليوم ...
-والله صراحه اشك بعقلها هالبنت ... ((شيخه لما طاحت عينها على مايد ضحكت
بصوت عالي :~ ههههههههههههههههأأأأي .... آآهـــــــآآآآآ عيل جذي .. طييب طيب..
-(لمى :~ شيخه بسم الله عليج شفيج بعد انتي ..؟؟
-(ههههههـ انتي شوفي من تتميلح جدامه وبتعرفين ..
((التفتت لمى وتحاول تشوف مين بس مالقت أحد تعرفه ...
-(شيخه مسكت دقن لمى ولفته من جهة مايد وهي تقول :~ شوفي شوفي هنيك...
((لمى معقده حواجبها تحاول تشوف أحد تعرفه .. لما شافت مايد توترت علطول ثم لفت
وجهها على شيخه وهي تقول :~ ليش ..!!!
-(شيخه مسكت ضحكتها :~شنو هاي ليش ..!!! لا يكون بعد انتي عايبج ..!!!
هالولد مدري شمساوي فيكم ..!!!
تعالي تعالي بس انا ناويه افشلها يوم انها تتميلح عنده ...
-لا لا انا مالي شغل فيكم بروح ايلس بعيد ...
-أحسن براحتج ...
((شيخه تقدمت منهم وهي تقول :~ ملاكووووه منو متى الدفاره تسري بدمك ..
هل عقلك اصاب بمكروه ..!!!
-(ملاك تحاول تتجاهل شيخه ولا تلتفت عليها وتلهي روحها بشنطتها ..)
-(شيخه مسكت ضحكتها :~ ايوه ايوه يعني تراني ماأسمع شي ...
ملاكووووووووووووووه .... أدري انج سامعنني يعني لا تحاولين تتجاهلين ..
-(ملاك تعض شفايفها بحقققد على شيخه اللي قاعده تطيح وجهها قدام مايد
اللي ماسك ضحكته على ملاك ...))
-(شيخه التفتت على مايد ثم قالت :~ ؤه هذا انتا ..!!! ... غريبه
ملاكوه يالسه بهالمجان ..!!! على خبري ماتحبين تيلسين جدام ...
دومج ورى ....
((مايد رفع عيونه على شيخه وهو فاهم شتقصد ..
شيخه ابتسمت بوجهه ثم قالت :~ أنت المفروض يسمونك معذب البنات ...
وأولهم عذبت ملاكوه وهي تتميلح لك وانت موب داري عن هوى دار.....
((ماحست الا بكتاب على وجهها من ملاك الصعيديه ....
التفتت ملاك على مايد ثم ابتسمت بالرتباااااك :~ ماعليك منها .. هاي تكبر وتنهبل ..
وتخرف على هالصبح كل شي من عقلها المصدي ...
يالله باااي ...
((دفت شيخه قدامها ثم قبصتها بقووووه ...
بهاللحظه مايد التفت بعدم اهتمام لهم للمى ...
لمى كانت منزله راسها تطالع جوالها ...
حست بأحد يطالعها ...
لما التفتت عليه الرتبكت بقوووه ...
بس مايد عطاها ابتسامه نشفت دمها من التوتر ...
((بعد ماأنتهت المحاظره ...
الكل قام بيطلع ...
ملاك وشيخه وقفو بيطلعون بس ملاك من المحاظره كلها تطالع مايد
اللي ماعطاها وجه أبدا ...
لمى توها بتوقف الا ووقف قدامها مايد وهو يقول :~ مرحبا ...
-(لمى جمدت مكانها موب عارفه وش تقول غيرانها سكتت بدون ماترد وهي تطالعه )
-(شيخه وملاك وهم عند الباب ...:~ ملاك ملاك لا يفوتج ...
الولد اللي عايبج يحاجي لمى ...
-(ملاك التفت عليهم وهي تقول :~ عايبني بعينـ ((بس سكتت لما شافت لمى
ومايد مع يعض ..))
-(مايد :~ شحالج ..؟؟
-(بلعت ريقها :~ بخير ..-(ابتسم عالخفيف ثم قرب منها أكثر وأكثر ...
لمى رجعت على ورى بخوووف ..
أما ملاك وشيخه تنحو مصدومين ...
مايد صار وجهه عند كتفها وهو يشم بخفيف ...
رفع عيونه لها وابتسم ...
لمى تطالعه بصدمه ...
-(رفع راسه ثم قال :~ هههههـ شفي ويهج أنقلب
-..........................
-عموما بس حبيت أتأكد اذا هذا العطر نفسه بالمره اللي طافت ولا لا ...
وحبيت أسألج عن أسم العطر ...
-(لمى مستغربه من تصرفات هالشاب ..!!! ... يقرب منها وبالأخير عشان
يشم عطر ..!!!! ... خوفها عالفاضي ...
قالت بصوت واااطي من الخجل :~ DAISY . MARC JACOBS
-طيب وياج العطر ..؟؟
-(بتوتر طلعته من الشنطه ثم مدته له ...
مايد بدون مايمسكه بس طالع شكله وبعدها قال ببتسامه لطيفه :~ طيب سوري
أخذت من وقتج كثير ... يالله عن أذنج ...
((مدت بوزها باستغراب ..!!!
مايد مر من عند ملاك وبدون مايطالعهم طلع ...
لمى وشيخه فوقهم علامات كوسشيـــــــــــــــــــــن ..؟؟؟؟....
أما ملاك تحس بغيــــــره ماتدري ليــــش ...))
((بلجــــــــــــــــــــامعه الأمريكيــــــــــــــه بدبــــــــــــــــي...
توليـــــــــــــــــــن توهــــــــــــــا داخلـــــــــــــــــه ....
تمشي وهي متضاااااايقه ولو بيدها ماحظرت الجامعه ابدا من بعد الدكتور طلال ..
لما دخلت المبنى حست الكل يطالعها بنظرات غريبه وهمسات غير مفهومه ...
بلعت ريقها ثم كملت طريقها بغرورها لامعروف ومو هامها أحد سواء يطالعونها او
يحشون فيها ....
لما دخلت القاعه والحين عليهم كلاس طلال ....
أول مادخلت القاعه ...الكل سكت و يطالعها ...
ضغطت على شنطتها وهي تحس بشعور مايطمن ...
وهي رايحه تجلس بكرسي ...
حطت بنت شنطتها على الكرسي وهي تقول :~ محجوز ...
((عقدت حواجبها باستغراب ... بس حست بشي قاعد يصير ..
تولين طبعا ماتركت مجال للهلبنت تتريق عليها أو أي شي ...
شالت شنطة البنت ورمتها بعيــــــــــــــــــد .. ثم جلست بغرور وثقه ...
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -