بارت مقترح

رواية قناع حبيبي -6

رواية قناع حبيبي - غرام

رواية قناع حبيبي -6

بعد اللحظات الي قضوها مقابلين بعض اختفى راسي بين الناس تارك زين لحالها نفس كل مره نزلت راسها بخيبه ورجعت لمكانها الي كانت واقفه فيه فجأه حست بهدوء تام تلتفت تدور الناس بس محد موجود ما كانت مهتمه ولا خايفه حست انها منومه كانت في ريحة عطر تجذبها غمضت عيونها حست بأحد يضمها من ورى احساس ماتقدر توصفه دخل لاعماقها ماكانت قادره تتحرك ولا تسوي اي شي حست بشفايفه على رقبتها وانفاسه تحرقها وهمس في اذنها : احبج
قامت زين على هالحلم الجميل صحيح انها شافته امس بس هالحلم كان كأنه تكمله لليله الي مضت كانت تتمناه يبقى معاها بدل مايمشي ويتركها بس بعد ذكراه ظلت في بالها فتحت الدفتر على الي كتبته ابارحه قبل لاتنام :
كم كنت حقيقيا هذا المساء
كدت اشعر بك تغلفني بيديك الدافئتين
كنت اشعر بنظراتك تخترق هذا الحاجز لتصل الى اعماقي
مفجرة بركان عشق قلباً اصبح مطيعاً لك وحدك
كم استمتع بلقاءتنا تشعرني بأنك قدري واني اينما ذهبت سأجدك معي ترعاني
لا تتركني اعاني الوحده اصبحت متيمة بك لا اريد مرور يوماً دون ان اراك فيه يا قدري
زين تحس بمشاعر قويه تجاه هالشخص بس مو قادره تحدد اذا حب او لا لان عمرها ماكلمته غير في المكتبه ولين تشوفه من بعيد تحس ان قلبها بيوقف وطول الوقت ومايشغل بالها الا المقنع .. هل هذا هو الحب ؟ تساءلت بينها وبين نفسها ....
راح تكشف لج الايام يا زين شنو الحب وخصوصاً مع شخص مثل راسي
*
*
اليوم الجمعه وعايلة زين متعودين يروحون يتغدون في بيت اليده فاطمه مع باقي العايله
الجده فالمطبخ تشرف على الخدم والبنات يساعدونها الي تشيل الصحون والي تسوي عصير عالساعه 2 السفره جاهزه والاكل انحط للرجال والنسوان
وبعد الغدا لبنا كانت جالسه جنب همس يسولفون عن شغل همس : تصدقين وحده يايبه ولدها قبل جم يوم وكانت المناوبه علي وياريت ماكنت موجوده والله قطع قلبي بصياحه ماتعرف ان مستشفى الاطفال مو متخصص بحالات الطوارىء الولد كان يلعب فالحديقه وركب سلم طويل يبي يروح لكوخ ابوه مسويه له فوق شجره كبيره المهم وهو يركب السلم على آخر عتبه تعرقل وطاح اول ماطاح عالارض دخل مسمار كان عالارض في راسه حاولت اساعدها طلبت الاسعاف وخذوه بسرعه وطلع عنده نزيف داخلي والحين هو بالعنايه المركزه
لبنا : يووه والله قطعتي قلبي الله يشفيه انشالله هذي نتيجة عدم الرقابه على الاطفال
مره وحده سمعو صرخه قويه عند الباب شافو لولوه طايحه على الارض منهاره والدم ملطخ ثيابها ويدها : لحقوني الله يخليكم بيموت
اختها سعاد وهي ميته من الرعبه توها ماكان فيها شي كانت رايحه البيت تجيب بخاخ الربو لبنا تخاف يزيد عليها وهي نسته بالبيت : لولوه شفيج مره وحده دخلتي البيت هلون و وين عصام ؟؟ (زوج لولوه )
لولوه وهي تبكي : مرمي على الارض .. روحو له ... برى روحو واغمي عليها
لبنا وهي تهز امها وتصيح : يمه شفيييه ابوي تكلمي يمه
ساره تقوم اختها : قومي لبنا قومي خلينا نشوف شالسالفه
جدتهم فاطمه وهي ترجف وتحس ان الضغط عندها ارتفع : همس اتصل بالاسعاف بسرعه
سعاد واحلام ركضو لبرى وشافو فهد و زوج احلام احمد برى وقفتهم الدهشه و احلام حطت يدها على فمها تمنع شهقه طلعت منها في هاللحظه طلعو بناته ساره لامه زين من الخوف بس شافت المنظر حست انها ماتت الف مره
عصم مغطى بالدم من راسه لرجله والسياره جهة عصام من برى ملطخه كلها بالدم وسمعو احمد زوج احلام يقول : ابن @#$% صدمه بالسياره وهو توه نازل منها
هذي كانت اخر كلمات تسمعها ساره قبل لا يغمى عليها
في غرفة العمليات ولمدة تزيد عن الست ساعات كان عصام مبنج والدكاتره يحاولون مابسوعهم عشان ينقدونه
بنته وزوجته مرقدين كل وحده بغرفه بسبب الانهيار العصبي الي جه لزوجته و نوبة ربو خلت ساره قريبه من الموت
ظهر الدكتور من عند عصام وركضت له لبنا الي الى الأن تحاول تتماسك وتكون قويه ولحقها فهد : بشر يا دكتور قالوها بلهفه
الدكتور: لا الحمدلله جات سليمه توقعنا تكون الاصابه شديده والعمليه اصعب بس ماتخافوش الراجل ده من حديد والاصابه بس اثرت على كليته اليمنى شويه صحيح ان فقد دم كثير بس بفضل الاخ احمد المطابق لفصيلة دمه قدرنا ننقذه اما الباقي فهي كسور بسيطه فاليد والرجل تتعافي مع الزمن اهم حاجه دلوقتي انو بخير
وليد اخو ساره بدى يبكي وهو في حظن زين : ابي ماما .. ابي بابا .. ليث احنا هني .. اب ..ي اروح لهم
زين وعيونها مليانه دموع : انشالله حبيبي ماما الحين بتيي ومعاها العاب حلووه كلهم حق وليد الشاطر
وليد ببراءه : اي اي ماما تحبني هاااااااالكثر وهو يمثل بيده
زين لمته بحظنها وحاولت تلهيه
بعد ثلاث حالة عصام تحسنت كثير خصوصا وهو يشوف الي يحبهم حوله صحيح اول يوم صحى فيه كان يدور زوجته خاف صادها شي وهي كانت للحين مافجتها حالة الاتهيار عطوه ابره منومه تهدئه لي اليوم الثاني الحمدلله تحسنت لولوه وسيده بدون اذن من الدكتور راحت تشوف زوجها بعد ماتطمن عليها وتطمن على ساره الي عملو كل جهدهم عشان يخففون حالة الضيق الي فيها وزين ساعدتهم وهي تخبرها ان ابوها وامها بخير وينتظرونها تقوم بالسلامه
ظلو بعد خمس ايام بالمستشفى لين ماتعافى عصام نهائياً وتأكدو من صحته رخصوه كان يبيله راحه عطوه اجازه لمدة شهر يرتاح بالبيت
*
*
نروح لبطلنا المختفي ...
راسي كان يفكر بالخطوه الثانيه الي بيقدم عليها وهي الجزء الثاني من خطته فالانتقام رفع تلفونه وضغط على اسم فهد كان يرن
راسي : السلام عليكم
فهد : عليكم السلام هلا والله براشد شخبارك ؟
راسي : بخير الحمدلله ... وتنحنح : عم فهد بغيت اكلمك في موضوع مهم
فهد خاف ان شي يخص الشغل : خير يا ولدي عسى بس الشغل كله ماشي صح
راسي: لا ياعم فهد مو متعلق بالشغل وهذا السبب الي بيخليني اقولك انا بازورك في البيت عندي موضوع حاب اكلمك فيه .. متى الوقت مناسب لك
فهد ارتاح شوي بما ان الشي مو متعلق بالشغل : حياك الله بأي وقت يا ولدي البيت بيتك .. شرايك بيوم الثلاثا بعد صلاة المغرب؟
راسي : على خير انشالله .. مع السلامه
فهد : الله يسلمك
ساره متصله بزين وحشتها توأمها مو كأنها من يومين كانت معاها خخخ
ساره : بعد شمسويه ..
زين : اييييييييي صح والله كيف راح عن بالي على سالفة ذاك اليوم والمصيبه الي صادتنا في بيت يدتي نسيت اقولج آخر التطورات مع المقنع
ساره : اي صح كنتي توك بتتكلمين يالله بسرعه ابي السالفه بالتفصيل الممل
وقعدت تقولها عن السالفه كلها
ساره : والله زيون شكلج كل مابتروحين مكان بتجوفينه
زين : اي والله صدقتي وبديت اؤمن ان هذا قدري احس بتكون له بصمه في حياتي .. جزء كبير من تفكيري كله عنه طول اليوم في بالي
ساره : ياويلي ليكون حبيتيه زينوو انتي ماشفتيه شنو سووى فيني لين ما قلت له انتي من و وين بيتكم كنت باموت في يده ولا اهتم اهم شي يحصل الي يبيه !!
زين وهي مو مستغربه من كلامها قدرت تلمس القسوه فيه من اول لقا بينهم : هذا الي جذبني له ابي اعرف شنو الشي الي خلاه يصير بهالقسوه
صكرت من ساره ورجعت لورى تنسدح عالسرير مسكت دبدوب صغير لونه بيبي بنك كان معاها من يوم هي صغيره تحبه ودايماً تحبه يكون جنبها اذا بتنام وغفت عيونها وهي تفكر فيه
*
*
يوم الثلاثا الصبح ابو زين كان مع زوجته : سعاد الله يخليج مابي شي يكون غلط الليله الشخص الي بيجي مهم وانتي تعرفين اهمية راشد في شغلي
سعاد: ولا يهمك كلشي جاهز حق الليله وان شاء الله مابتشوف الا الي يسرك
*

*
عالساعه 4 ونص زين كان ضايق خلقها فتحت دريشة غرفتها وطلعت للبلكونه كان الهوا حلوو والشمس في نص السما شافت المسبح و اغراها تروح تسبح
خذت اغراضها ونزلت لتحت ماكان في احد يبين فالبيت همس بالشغل بدور بغرفتها وامها بالمطبخ اما ابوها فكان رايح الشغل يبي اييب اوراق من مكتبه قبل جية راسي او راشد
وصلت للمسبح فصخت صندلها وانتو بكرامه ونزلت بشويش فالماي كانت برودته تلسع ورسمت على وجهها ابتسامه نابعه من القلب بدت تطوف المسبح من اول لآخره بحركات رشيقه طلبت من الخدامه تجيب لها عصير وقعدت تشربه وهي بالمسبح تحس انها انتعشت وغيرت جو السما بدت تظلم شالت اغراضها واستحمت بالحمام التابع للمسبح بسرعه عشان تروح تكمل حمامها فوق لبست برمودا جينز معا تي شيرت حمرا يدها جبنيز وهي في طريقها للباب كان البواب قاعد يصكر البوابه الي تدخل منها السيارات لداخل الفيلا عبالها في احد طلع من البيت ماتوقعت احد جايهم تخبت ورا السور تنتظر الهندي يبتعد و اول ماتحركت لقت يد انحطت على كتفها ماتت من الخوف والتفتت بسرعه تبي تشوف من كانت اختها همس توها راجعه من العياده : اووش سكتي لاتصرخين في ناس بالبيت
زين : من ياينا ؟؟
همس: هذا شريك بابا بالشغل انتي ماشفتيه انا بس كنت وياهم يوم طلعة اليخت وعرفنا عليه اسمه راشد وهو الي ساعد ابوي من خسارته تخبو ورى السور و زين وهمس ينتظرون الضيف يدخل البيت عشان يدخلون زين من شافته حست الارض تدور بها مو معقول هذا شو جابه هني مستحيل هذي الصدفه اكبر من اني اتوقعها
همس : زينووو شفيج !!!!
زين قالت حق اختها كل السالفه من يوم المكتبه لي يوم طلعة اليخت : انتي من صجج زيون عبالي انتي الثقيله طلعتي بعد بأقل شي تنجرفين ورا مشاعرج
زين : انتي ماحسيتي باللي حسيت به هموس يارب تحبين وتجربين
همس تضايقت هي بالفعل حبت ومن قلبها بعد بس شتقول الي حبته ماكان يستاهل
زين حست بضيقة اختها : لا عاااد والله باصيح الحين كلش ولا اضايق اختي الحبيبه وبرطمت ببوزها
همس ضحكت على اختها : ههههههههههه امشي يالخبله الريال دش من مساعه
دخلو البيت وكل وحده راحت غرفتها زين وهي تتحمم قاعده تفكر شاللي يايبه اليوم .. اكيد عنده شغل مع ابوي صج صدفه قويه بعد ماطلعت لبست روب ياباني ( كيمونو) احمر حرير وفيه خطوط زرقا غامقه رفعت شعرها الرطب ونزلت خصله على وجهها رفعتها وهي تنفخ وقفت جدام الدريشه متكتفه وتفكر في الي يصير تحت والا الباب يدق ويقطع عليها تفكيرها كانت امها
زين : هلا يمه بغيتي شي
سعاد: تعالي حبيبتي ابي اكلمج بموضوع
زين توترت ليكون قال حق ابوي شي عني ليكون قال اني طالعته (صج بريئه هههههه )
امها شافتها خايفه : شفيج حبيبتي تعالي باقولج سالفه بتفرحج مثل ما فرحتنا ان شاء الله
زين : خير يمه آمري
سعاد : انتي يا بنتي كبرتي وصرتي مره وكلها كم سنه وتتخرجين من الجامعه .. وانا ابي اشوف كل وحده منكم عندها الزوج الي يرعاها ويهتم فيها والنصيب يايج اليوم يا بنتي زين استحت حدها يعني الي قالته ساره صج انه يبي يخطبني
وكملت امها : الي ياي يخطيبج اليوم هو راشد شاب طيب هو الي ساعد ابوج بأزمته وساعدنا كلنا عباره شخص يعتمد عليه وانا متأكده ان بيسعدج وبيخليج في عيونه ها يمه شقلتي انتي موافقه
زين : بس يمه والله مايصير اختي همس ماعرست وانا اعرس قبلها مادري شلون
امها : يمه انتي تعرفين اختج تعقدت من بعد ماجد حسبي الله عليه وكم واحد تقدم لها رفضته وهي بتكون فرحانه اكثرمنج بهالخبر
زين بخجل : مادري ....
امها : اهم شي انتي توافقين وخلي الباقي علي
زين : الي تشوفونه يمه
امها : كلللللللوووووش وقامت تبوس بنتها الف مبروك حبيبتي الف مبروك
وخواتها الي كانو ورى الباب ينتظرون ردها يا ولموها وكلهم مستانسين لهالخبر حتى ابوها دخل وباس راس بنته وهو فرحان من قلب على الشخص الطيب الي بيناسبه
والي شد انتباه زين من النقاش الي كان بينها وبين ابوها : بس تدرين يابنتي فيه شي غامض دايماً مايفصخ النظاره لما سالته اليوم قال ان عنده ضعف نظر بسيط وهالنظاره تساعده
زين كانت بتفضح روحها وبتقول ادري يبه هذا المقنع بس مسكت لسانها على آخر لحظه : عادي يبه اهم شي اخلاق الريال
ابوها: زين عيل يابنتي على بركة الله باجر بتصل لراشد وباخبره انج موافقه
*

*
بالليل همس كانت منسدحه بسريرها وحاطه يدينها ورى راسها تفكر في حياتها صحيح انها فرحت لأختها وما تتتمنى غير الخير لها بس بعد في داخلها تألمت لان هالشي مو سهل على البنت : الله يلعنك يا ما ....
قاطعها صوت مسج : من الي ماعنده ذوق مرسل مسج والساعه طافت الثنتين !!!
فتحته وشافت :
يا رفيق القلب ما اصدق نسيت
خابرك مهما تعذبني حنـــــــون
لا ذكرت ايامك الحلوه بكــــــــيت
ما تهون ايام ودك ما تهــــــــــون
راحتي وياك لامنك صــــــــــفيت
في ثواني كلها بوح وشجــــــون
لا قريت انت الرساله وانتهيـــــت
ودي أعرف في حياتك من حتى نسيت
هالرقم تعرفه زين تحولت دموعها لغضب كيف عرف رقمي الجديد : حقييييييييييير ياربي اموت وارتاح ياااااااارب ارحمني
وقامت تكسر كلشي حولها كل الي بالبيت قامو وراحو لغرفة همس لقو الغرفه معفوسه فوق تحت وهمس طايحه على الارض يم السرير تبجي بألم وقهر
بدور بخوف ركضت لأختها : همس حبيبتي شفيج ..همس !!!
زين لقت تلفونها مرمي عالارض خذته وشافت المسج ماقدرت تتحمل خذت التلفون وعطته لابوها :شووووف يايبه هالنذل الي اختي للحين تعاني منه من متى وهو يزعجها وهي ساكته عشان ماتخرب بين العايلتين شقد تحملت بس الحين كافي خلاص ييه الوقت الي لازم احد يوقفه عند حده
فهد عصب كثير شلون يتجرأ ويسوي هالشي ببنته ماكفاه الي سواه فيها خذ التلفون وطلع برى الغرفه اما البنات وامهم قعدو مع همس يحاولون يهدونها
فهد اتصل على رقم التافه ماجد : هلا بعمري وحياتي وقلبي توقعت انج مابتقدرين على فرقاي اكثر
فهد : جااااااااب ولا كلمه ياللي ماتستحي على ويهك ياللي ماعندك كرامه ولا ضمير والله لو شفتك متصل مره ثانيه او متعرض لبنتي باوصل السالفه لابوك وماتبي ترجع المشاكل نفس قبل
ماجد بيأس : بس عمي والله انا احبها والله مو قادر اعيش بدونها
فهد لا هذا خالص صكر التلفون في وجهه
وماجد انهار يحس انه مخنوق ومو عارف شيسوي لا به ظلم زوجته وظلم حبيبة قلبه كل بسبب طمعه بالفلوس
*

*
فاليوم الثاني ابو زين اتصل في راسي وخبره ان بنته موافقه واتفقو على يوم الملكه
زين فرحانه ان فارسها الي سكن احلامها بتكون معاه للأبد ومسكينه تظن انه يحبها ويبادلها المشاعر ماتدري ان كل تفكيره هو الانتقام وبس ياترى شنو الي مخبيته لج الايام يا زين
بدت تتجهز بعد ثلاث شهور عرسها وبالزور راسي وافق على هالمده يبي يخلص شغله بأسرع وقت بس عشان خطته تمشي عدل حاول مايبين ويخلي عروسته على راحتها
*
*
مر شهر وثلاث اسابيع على خطوبة زين وراسي ماحاول يطلع معاها لأن ابوها مايسمح بس اقتصر الامر على اتصالات بينهم كان كل يوم يرسل لها مسج غزل ويكلمها كل يوم قبل ما تنام ويسمعها احلى كلام حتى صارت ماتتخيل حياتها بدونه كانت عاشقه بكل مافي الكلمه من معنى
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -