بارت جديد

رواية قناع حبيبي -7


رواية قناع حبيبي -7

رواية قناع حبيبي -7

في هالفتره كانت دايماً معاها بنت خالتها ساره وساعات يروحون معاهم همس وبدور بقى اسبوع على الملكه وبعدها بشهر عرسهم

*

*

يوم المكله

زين وخواتها كل وحده بغرفتها ومعاها وحده تسوي شعرها والثانيه للمكياج وانضمو لهم ساره و فاطمه

كان البيت مقلوب فوق تحت الورود بكل زاويه بالبيت على طلب راسي يبي يحسسها انها اميرته نزلت تحت تبي تاكل شي من الصبح ماكلت كان شعرها الكستنائي ملفوف كله بمشابك و الحنه حطتها امس طالعه جنان عليها

نزلت الدرج وانعجبت بالمنظر الي جدامها كانت الورود البيضا في كل البيت وابتسمت بحب تتذكر انها مره قالت له انها تحب الورود البيضا شافت بطاقه في الباقه الاولى فتحتها كان مكتوب فيها ( العيون الي تناظر هالبطاقه اغلى من كل ورود الدنيا )

ابتسمت وقالت في قلبها فديتك حبيبي وتوها بتمشي الا تشوف في بطاقه بالباقه الثانيه ومكتوب فيها ( غلطان الي يرسل لك رساله المفروض انه يجي عاني ويضمك حيل على صدره ) حمرت خدودها ونست الجوع الي فيها جلست تقرا كل رساله حاطها في الباقات فرحت كثير بهالحركه وحست انه رومنسي كثير وان بحبه وصلها للجنون به راحت لغرفتها واتصلت به

راسي: هلا بأحلى صوت

زين بخجل : هلا فيك ..

راسي : ها حبيبتي ان شاء الله كلشي تمام ومثل ماتبين

زين: اي كلشي اوكي .. راشد ؟

راسي وهو ماخذ عالوضع ان اسمه راشد : آمري قلبي

زين: مشكور على حركة الورود عجبتني وايد ... والرسايل بعد

راسي وهو يبتسم : انا كم زين عندي ؟ اهم شي حياتي تكون فرحانه ومرتاحه

زين : مشكور .. حبيبي

راسي : شقلتي ماسمعت

زين وهي متحسفه انها قالت الكلمه الحين بيحرجها : ما قلت شي قلت مشكور

راسي: وبعد

زين : حبيبي

وصكرت التلفون بسرعه وهي تحس ان قلبها بيطلع من مكانه

راسي اول ماصكر التلفون رمى التلفون على السرير وهو يضحك : صج غبيه

وكمل اللوحه الي كان يشتغل عليها كانت لبنت حلوه تشبه زين كانت جالسه قدام البحر كانت لوحه في قمة الجمال وفجأه اخذ اللون الاسود وبدى يشخبط على كل اللوحه لين ماانصبغت كلها والبنت اختفت مع السواد : مابقى شي وتنتهين يا زين ...

*

*

عالساعه ثمان الكل كان مجتمع في بيت ابو زين لملكة بنته كان راسي يبي يسويها في صالة بأحد الفنادق بس زين قالت تبي تسويها في خيمتين في الساحه الكبيره الموجوده ببيتهم كانو دايما اذا عندهم احتفال مثل عيدميلاد او حفله عائليه يسوونها فيها

زين كانت كأنها ورده بفستانها الاحمر الضيق عند الصدر وبمشبك فيه ورده سودا تصير تحت الصدر بشوي ومن تحت واسع يوصل للارض بشوي حاطه مكياج ثقيل شوي بس طالعه جناان شعرها مسويته سيده وباف من قدام مثبتته بتاج مسويها مثل الاميرات

اختها بدور كانت لابسه فستان بنفسجي فاتح لي فوق الركبه صاك على جسمها الي ضعف شوي من كثر الرياضه الي مارستها بالفتره الماضيه وفي حزام اسود عريض عالبطن صوب الصدر مكياجها بنفسجي فاتح طالعه خطيييره

همس لابسه فستان فستان نمر الصدر مغطى بس فتحة الظهر تطلع ظهرها كامل مرفعه شعرها شنيون وحاط مكياج سموك صايره جذابه بكل مافي الكلمه من معنى

ساره لابسه فستان فيروزي من الحرير بسيط لدرجه كانت نعووومه حدها وفي بروش عالخصر صوب اليمين فضي على شكل ورقه شجرة ومكياجها فيروزي

فاطمه لابسه فستان عنابي قصير كلوش فتحة الصدر واسعه مسويه شعرها ويفي وحاطه مكياج ذهبي

لبسو البنات عباياتهم ونزلو الصاله كانو عمامهم وخوالهم والكل تحت جدة زين تبكي من الفرحه و الكل تم يهنيها عمها صالح : والله وكبرتي يا زيون وصرتي عروس مبروك حبيبتي .. وباسها على راسها

وتمت تتلقى التهاني منهم لان ماراح تشوفهم لو دخلو الخيمه بيكونون الرجال لحالهم في خيمه و النسوان لحالهم حتى راسي ماراح يدخل

وصلت سيارة راسي ونزل بهيبته كان لابس ثوب ابيض وغترة حمرا طالع رزه من قلب محدد السكسوكه والشنب خفيف كل البنات لما دخل البيت حسدو زين عليه وتفهمو وضع النظاره ان سببها ضعف النظر الي يعاني من راسي او مثل ماينعرف بينهم راشد

دخل شاف زين انجن عليها صحيح مايحبها لكن دايماً كانت تجذبه بجمالها تم مده يطالعها لين ما جاه ابوها : حياك الله يا ولدي راشد

راشد: الله يحيك ويبجيك يا عمي

زين انهبلت عليه طالع يجنن اول مره تشوفه بالثوب قالها بصوته الساحر ونظرات الاعجاب بعينه : مبروك زين

زين وهي منزله عينها : الله يبارك فيك

علي ولد خالة زين : يلا عمي يلا راشد الشيخ وصل

تمت الملكه بموافقة الطرفين بعدين المعازيم بدو يجون ودخلو الخيم

اما زين وراشد نادتهم المصوره عشان التصوير كانو مجهزين غرفه للتصوير

المصوره مستانسه عليهم وكل شوي تقولهم على حركه اول شي الحركات كانت عاديه بس بعدين كل مالها وتتجرأ الا لمها من ورا وحط يدك على خصرها او المس رقبتها وبوسها و زين مسكينه من الاحراج كانت تتمنى تختفي المصوره قالت شي خلى زين تطفش : لااا مستحيل روحي خلاص ماشبعتي تصوير

راشد قام يضحك عليها : شفيج مسكينه ماسووت شي تبي تصور وغمز لها

زين مستانس الاخ مايدري اني باموت من الحيا : لا بس ...

وقاطعتهم امها : يلا يمه المعازيم كلهم وصلو

راشد: ان شاء الله عمتي بس دقايق

ام زين بتفهم صكرت الباب

ويوم ظلو لحالهم قعد راشد على الكنبه ونادى زين : تعالي حبيبتي قعدي جنبي

زين بخجل : لا راشد ابي اروح بعد شهر باقعد معاك لين ماتتملل

راشد : وتكسرين بخاطر زوجج تعالي قعدي وياي شوي ابي اعطيج شي

زين بأستسلام راحت وقعدت على نفس الكنبه بس بآخرها قام راسي ودنى صوبها وصار مايفصل بينهم الا انفاسهم حط يده تحت ذقنها ورفع راسها حست ان قلبها خلاص راح فيها سكرت من ريحة عطره المميز وهمس : زين ...

زين بأنفاس مقطوعه : ن ... عم

راشد مسك ايدها وهو للحين قريب منها وطلع بيده الثانيه صندوق صغير فتحه و شهقت زين بأعجاب كان الخاتم من الذهب الابيض وتتوسطه لؤلؤه تخطف الانظار : كان لأمي

زين : الله يرحمها .. مشكور راشد والله مو عارفه شاقول هذا شرف لي انك تلبسني خاتم امك

راشد: تسمحين لي

مدت يدها ولبسها اياه جنب خاتم الخطوبه وبدل مايرفع يدها ويبوسها نزل هو راسه وباسها وهذا اللفته كان لها تأثير كبير على زين اكتشفت انه مو بس رومنسي الا رقيق لآخر درجه ماتعرف ليش كانت تظن في يوم ان قاسي

خربت كل اللحظات الحلوه لما مدت يدها للنظاره السودا وحاولت تشيلها نفض يدها بقوه وقام بعصبيه عنها : زين تحملي تعيدين هالحركه فاهمه

حسدت روحي يا ربي ليش مايبيني اشوف عينه : بس .. انا كنت ابي اشوف عينك من اول ماشفتك تمنيت هالشي

راشد : عيني .. بتشوفينها وبتلوع جبدج بعد من زود مابتشوفينها وبتشوفج بس مو الحين

طلع بسرعه من الغرفه تارك زين كالعاده لحالها

حزنت من ردة فعله وخافت في نفس الوقت شنو الي مخبيه عني .. يمكن يعاني نقص من هالناحيه ومايبي يبين لي اياه يمكن العمى الي فيه هو نقطة ضعفه بس انا مو جذي والله لو شنو فيك يا راشد باظل احبك تنهدت وعدلت نفسها بالمرايا وطلعت للمعازيم

الكل انعجب بجمال زين وامها بس تقرا عليها عن الحسد البنات كانو فرحانين للزين وهما يشوفون الابتسامه على ويهها

*

*

عمر كان بالمجلس مع الريايل و الشباب ماحبو تكون الحفله جامده طلعو لبرى الخيمه والدي جي لأعلى صوت وبدو رقص كان شكلهم يضحك عمر و راشد رايحين رادين على طول الساحه رقص وهما لافين الغتر على وجوهم

صالح يرقص مع عمر الصغير اما فارس فجايبله عصا ويرقص بها خخخخ والكل مستانس وفالينها عالآخر عمر انتهز الفرصه وراح يجيب الكيمرا يبي يصور هاللقطات الي ماتتفوت راح لسيارته وخذ الكيمرا توه بيمشي الا يشوف جوال مفلوت عالكرسي الي ورا : شكله مال فاطمه

*

*

البنات ما كانو يقلون عن الشباب في الرقص والوناسه فاطمه وبدور من التعب ثلاث ساعات متواصله يرقصون قعدو يريحوون شوي فاطمه : بدوري انا باروح الحمام باعدل مكياجي وراده

بدور : اوكي حبيبتي

بدور وهي تشرب لها عصير تسمع صوت مسج جاها فتحته الا من رقم فاطمه : غريبه توها كانت معاي

كان مكتوب : بدور تعالي بسرعه لغرفتج بسرعه ضروري ...

بدور ماتت من الخوف خافت صادها شي لبست عباتها بسرعه وركض عالبيت ركبت لغرفتها تدور فاطمه مو موجوده بس سمعت صوت غريب من برى : لا يمكن الاغاني واصله لي هنا

بس فجأه سمعت صوت عذب صوت تعرفه عدل يغني راحت للدريشه وفتحتها شافت عمر تحت ماسك غيتاره ويعزف اغنية منتي سهله بصوته

في جمالك في دلالك اشهد انك منتي سهلة
شوفي انتي من خيالك اشكثر احلى واحلى
لك عيون الله عليها وين الاقي مثلها
الكحل وخط فيها يتزين كحلها
مش غريبة لو زعلتي تنتحر نجمة وتطيح
الله اكبر لو ضحكتي تبرد الشمس وتسيح
في جمالك في دلالك اشهد انك منتي سهلة
شوفي انتي من خيالك اشكثر احلى واحلى

اول ماخلص تمو حوالي دقيقتين بدون كلام بس عيونهم تتكلم نظرته لها دافيه ونظرتها مليانه حب

حذف عليها ورده حمرا وارسل لها بوسه بيده و راح وهي طول الوقت كأنها في حلم ابتسمت بحب تتذكر انها قالت له مره فالشاليه ان حلمها يجيها فارس احلامها تحت غرفتها ويعزف لها ( بدور متأثره بالأفلام خخخ ) حبته اكثر بعد هالحركه

رجعت للحفله وتمو لين ثلاث الفجر لين ماكل وحده ماعرفت كيف تلقى سريرها خخخخ الحمدلله مرت الليله بدون موقف بين ماجد لأن همس كانت طول الوقت تحاتي يسوي شي او ابوها يقول لأبو ماجد وترد المشاكل بس الحمدلله الكل فرح بهالليله

الحين بطلتنا صارت زوجة راسي او راشد

لين متى بيبقى راسي خافي نفسه خلف هالقناع متى راح تكتشف زين حقيقته

هل راح يكشف قناعه الحقيقي ويبين على حقيقته ان ماتزوجها الا للأنتقام ؟

من راح يتأثر بهالمؤامره بعد ؟؟

عمر وبدور شنو مصيرهم هل بيكتب لهم الزواج في ظل ظروف ومشاكل العايلتين ؟

ماجد خلاص ايس وماراح يأذي همس ولا مابيتخلى عن الي يسميه حبه لها ؟

تابعو الجزء القادم من حبيبي المقنع

اليوم الي بعده البنات بالكليه يباركون لزين بملكتها الي ماقدرو يحظرونها امس رفيقتها مريم : الف مبروك زيوون وسامحيني ماقدرت احظر امس تعرفين تخصصي شقد صعب وكل يوم تقارير واختبارات

زين وهي تبتسم : شدعوه يالغاليه اهم شي وصلت التهنئه لكن العرس ماراح اسامحج اذا ماييتي

العنود : ومتى العرس ان شاء الله

زين : بعد شهر وكلكم لازم تكونون موجودين

ساره : يلا قومو يبيلنا بعد عشر دقايق لين مانوصل للمبنى قومو بتبدي المحاظره

ومشو البنات كل وحده لمحاظرتها

*

*

على الساعه 7 راحت زين للمجمع تكمل اغراضها للعرس وراحو معاها همس وبدور اما ساره كان عندها امتحان وماقدرت تروح معاهم

زين وخواتها قاعدين يتمشون بالمجمع من محل لي محل ماتم شي ماخذته زين خخخ كانو في محل ساعات اليد بدور شافت محل مقابل للمحل الي هما فيه قميص يجنن لونه مابين الاحمر والاصفر والبرتقالي : حلو اغير عن الاسود

اصلا هي من عرفت عمر ماقامت تلبس الاسود راحت للمحل عقب ماقالت لخواتها و مشت بأتجاهه

وياريتها ماراحت شافت عمر وفرحت كثير كانت ماشيه بأتجاهه بس تبي يعرف انها هنا راحت تبي تسوي نفسها تشوف الثياب بس سمعت صوته : بعدين منى مو الحين .. بلييز بعدي عني اخاف احد يشوفنا

البنت: وخلهم يشوفون انا حبيبتك وانت من مده ولا تعطيني ويه والله اشتقت لك

سمعت بما فيه الكفايه حست انها رجعت بدور الوحيده بدور المكروهه من الكل تحس انها تبي تختفي خلاص ما عاد له اهميه وجودها فهالحياه الانسان الي حبته من قلب الي رجع الابتسامه لقلبها يخونها

بدت تشاهق وتحول الشهيق لبكا بصوت عالي حتى الناس سمعوها وعمر كان واحد منهم شاف بدور مو هي الي عرفها شافها نفس اول يوم التقى بها عالبحر مأيسه وحزينه استوعب الامر وصار يركض وراها

منى : تعال للحين ماخلصنا كلامنا ... عمر

عمر ولا كأنه يسمعها يبي يروح لبدور

يوم شافته يقرب راحت بسرعه واتخبت في زاويه جنب الحمامات وبدت تبكي بصوت عالي جاها بسرعه وما اهتم لأحد هز كتفها : بدور... ليكون صدقتي شي غلط من الي شفتيه والله مالي شغل بها متسببه علي لأني ماعطيها ويه شاسوي اذا راميه نفسها علي

بدور وبحركه ولا احد توقعها حتى هي نفسها عطته كف على ويهه : بس ولا كلمه

عمر عصب : بدوووور كيف تتجرأين تسوين هالحركه والله ان مديتي يدج مره ثانيه ما تلومين الا نفسج

بدور : لا تخاف مافي مره ثانيه لان هذي آخر مره اكلمك فيها ...

عمر: بدور صبري شوي خليني اشرح لج ...

بدور ولا كأنها تسمعه مشت تاركته لحاله مندهش من الي صار كله بهالدقايق

منى هذي كانت تكلم صديق عمر وفي يوم شافت عمر معاه ومن يومها وهي كل يوم تحاول تحصل رقمه او تشوفه وهو مايعطيها وجه لان مستحيل يكلم بنت من هالنوع .... ليش يا بدور ماييتي الا بهاللحظه الحين يوم حصلتج بتروحين عني

مشى بحزن وهو يفكر كيف بيقدر يرجع علاقتهم مثل ماكانت بعد الي شافته بعينها مابيقدر يبرر موقفه

بدور كانت تبكي بهستيريه طول الطريق بعد ماراحت لخوتها وشافو حالتها خذوها بسرعه عالسياره

همس : حسبي الله عليه كلهم من طينه وحده ولا كأنهم عيال عمنا اعوذ بالله عبالهم بنات شوارع يلعبون بمشاعرنا

بدور وهي تبكي : وبكل قواة عيون يكلمها جدام الكل

زين : بدور يمكن ظلمتي الشاب ماظن بعد كل الي سواه عشان يعبر لج بحبه يطلع خاين

همس : لا حبيبتي هالزمن مافيه ريال عدل كلهم نفس بعض

زين : والله هذا مو منطق الي تتكلمون به !!

بدور : خلاص الله يخليكم صكرو على الموضوع الي فيني مكفيني

راحو اشترو لها علبة ايسكريم من باسكن على فراوله الحجم الكبير لان هم متعودين من وحده تتضايق يعالجون اكتئابها بأكبر كوب ايسكريم ( انصح الي ماجربها يجرب هع)

لما رجعو البيت دخلو بدور بسرعه عن تشوفها امها وتسأل شفيها ومافيها راحو لغرفة بدور كل وحده طلعت الآيسكريم الي خذته و حطو لهم فلم تمو يتابعونه كان فلم هندي يموت من الصياح والغرفه صارت مليانه علب كلينكس من صياح البنات

من التعب كل وحده نامت على الوساده الي جابتها على الأرض

*

*

قامو الصبح بعد مااكتشفو ان من زود التعب مااهتمو وين نامو راحو بدلو عشان بدور و زين يروحون الكليه اما همس بتواصل نوم لأن دوامها الساعه اربع العصر

زين وهي تبدل لقت مسج من راشد


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -