بداية الرواية

رواية قناع حبيبي -8

رواية قناع حبيبي - غرام

رواية قناع حبيبي -8

صباح الورد .. صباح الشوق .. صباح الحب والرقه
صباح خاص بك وحدك انت تستحقه..
ردت عليه :
يسعـــد صباحك
يا نور القلب والناظر
يسعد صباحك
ولون الورد متناثر
يسعد صباحك
ويسعد قلبك الطاهر
والله أعزك
معزة ما لها آخر
من بعد الملكه وهي صارت تشتاق له اكثر طالعت الساعه : لا مافي وقت اكتب
كانت تبي تكتب خاطره تعبر عن مشاعرها بس قررت لين ترجع
لبست تنوره سودا مورده بأصفر وتي شيرت صفرا طالعه حدها كيوت حطت لها جلوس وكحل و نزلت تحت تنتظر بدور
بالطريق بدور كانت هادئه ماتتكلم
زين : بدور حبيبتي انسي الي صار اذا مظلوم راح يبين واذا الي صار صحيح فهذا من مصلحتج انج عرفتي من الحين مو احسن من بعدين تكتشفين انه يخونج
بدور الدمعه الي كانت حابستها نزلت ووراها شلال من الدموع : والله حبيته من قلب ليش سووى فيني هلون محد قدر يخترق الحواجز الي بنيتها حولي حتى امي لين مادخل هو حياتي ...خساره فيه حبي
زين : بس حبيبتي لا تقطعين قلبي عليج حمدي ربج هذا خير لج و فالنهايه لو طلع مظلوم كل اثنين تصير بينهم مشاكل ولا شلون بيقوى حبكم
بدور هدأت شوي وحاولت تتقبل كلام اختها : بس مستحيل اسامحه
*
*
الجده فاطمه متصله في بيت بنتها لولوه تبي تتطمن عليها وعلى زوجها
لولوه: هلا يمه احنا كلنا بخير
الجده : وعصام عساه احسن الحين
لولوه : اي ماشاء الله وين كنا ووين صرنا الحمدلله قام يتحرك من السرير
الجده : الحمدلله .. سلمي عليه يا بنتي انشالله راح امركم اليوم العصر اتطمن عليه
لولوه : حياج الله يمه
*
*
الكل قرر يروح لعصام عشان يتطمنون عليه سعاد وبناتها الا همس لان عليها دوام و احلام واولادها تطمنو على عصام كان للحين يبين ان مريض بس احسن من قبل الحمدلله
*
*
عند همس
همس كانت بالعياده
همس : ان شاء الله ماعليها شر
ام المريضه : مشكوره دكتوره همس ... يلا مع السلامه
طلعت المريضه مع بنتها ونادت همس الممرضه عشان تدخل لها المريض الي بعده
طق الباب
همس وهي تقرا الملف: تفضل
دخل : السلام عليكم
همس بس سمعت الصوت شدت على القلم وبدون ماترفع راسها : خير شتبي
ماجد : اظن ان هذي عياده وانتي طبيبه تعالجين الكل وماشفت لوحه على الباب مكتوب فيها ممنوع دخول الاعداء
الله يا ماجد تظن انك عدو لي ... ردت لوعيها شقاعده اخربط انا اكيد انت اكبر عدو
كان جايب ولده علي همس : خير شاللي يعاني منه علي
ماجد بكذب اصلا علي لا مريض ولا شي : والله مادري كل مااكل شي يرجع مايبي ياكل ولا شي شوفي وجهه كيف صاير اصفر
علي ببراءه : ممم (يعني اكل)
همس رفعت حاجبها : اها انزين تعال حبيبي اكشف عليك
انبطح علي على سرير المعاينه حطت السماعه على صدره : تنفس حبيبي
فجأه حست بأحد وراها: همس
همس بخوف : وخر عني بسرعه ولدك لا مريض ولا شي تارك المسكينه بالبيت وجاي تكمل شغلك هنا عبالك باعطيك ويه يلا انقلع من هني بسرعه ... برررررى
ماجد وهو يحاول يتكلم : الله يخليج فهميني .. انا كل يوم اموت الف مره ارجوج بس سمعيني خمس دقايق .. ابي اشرح لج موقفي تكفين
همس ضغطت على زر : محمد نادي السكيورتي بسرعه
ماجد وهو يقرب منها : همس الله يخليج سمعيني
علي بدى يصيح والسكيورتي دخل وسحب ماجد لبرى وصرخ بيأس : انا مظلوووم
*
*
رنت هالكلمات بأذنها طول الليل شقصده يبي يفهمني ان عقب كل الي سواه فيني هو مظلوم .. للحين تكذب يا ماجد ماكفاك الي سويته فيني من المظلوم انا ولا انت ؟؟
نامت وعيونها مليانه دموع حسره
*

*
ماجد وصل ولده البيت وطلع راح للبحر يحس ان فيه قهر وحزن محد يقدر يشيله تنفس بعمق و نزلت دمعه من عينه شنو هذا الشي اللي خلا دمعة الرجل تنزل اكيد شي مو سهل :يارب تساعدني واقدر اشرح لها كل شي يارب.. واذا ماوافقت ترجع لي يارب تاخذ روحي انا ماقمت اتحمل العذاب الي امر به كل يوم ورجع بذاكرته لأول ماتخرج كان ابوه يبيه يشتغل معاه لكنه رفض وكان يبي يشتغل بالمجال الي يحبه
جاه عرض مغري من رجال اسمه عبدالعزيز وظفه اول شي عنده بعدها بثلاث شهور ترقى ماجد وصار مدير كبير بالشركه والكل استغرب كيف قدر يوصل للمركز بهذي الفتره الاقل من قصيره
كان مهمل في شغله يوم يداوم يوم لا ماعنده شغل غير توقيع الاوراق كان يوقع بدون مايقرى لين عقب سنه ونص تقريباً اكتشف لعبة عبدالعزيز الوصخه
كان يخليه يوقع على اوراق تخص ملكية ابوه وعرف مع الايام ان كانت في بينه وبين ابوه عداوه وحب ينتقم منه عن طريق ولده
دخلو بمشاكل كبيره و ماجد كان خاطب همس بذيك الفتره
ابوه كان راح يدخل السجن بسبب مؤامرة عبدالعزيز
حاولو يوصلون لحل معاه بس الانتقام كان هو سيد الموقف بالأخير عرف عبدالعزيز ان ولده خاطب وجاته فكره شيطانيه حب يشوف ابو ماجد يتعذب وهو يشوف ولده يتعذب
: انت راح تتزوج بنتي
ماجد برفض تام : لا اسمح لي شروطك كلها بانفذها لك لكن هاشي مستحيل
عبدالعزيز ظنونه طلعت صحيحه وان ماجد يعشق خطيبته زاد من ضغطه على هالسالفه ولا احد من العيله يعرف بهالشي الا ماجد و ابوه حتى رهام زوجته ماتعرف بسالفة ابوها
عبدالعزيز كان مخطط لكل شي عدل وخلا ماجد يوقع تعهد ان ماراح يتزوج على بنته .. عشان مايفلتها ويروح لخطيبته ومايستفيد شي
ماجد تم يتعذب فتره طويله حتى شكله صار غير وكم مره همس لما تكلمه او تشوفه بالصدفه كانت تساله عن السبب ويقول لها لا تعب الشغل
فالأخير عشان يحمي ابوه قرر يدوس على قلبه ويتزوج رهام
طبعاً صار الانهيار بين العائلتين بسبب فسخ الخطوبه وتمو حوالي السنه مايشوفون بعض الا بالصدفه
ماجد تم ضاغط على قلبه زوجته رهام طيبه وماتستاهل يعذبها معاه صحيح انه متعاطف معاها بس عمره ماحس بالمشاعر الي يحس بها لما يكون مع همس عاش سنتين وجاب منها ولد وهو ساكت بس لما شاف همس ذاك اليوم بالشاليه حس ان قلبه بدى ينبض من جديد يحس ان حن لها كثير وان كل قراراته بنسيانها انهدمت
بيجاهد عشان يردها بيجاهد لآخر نفس فيه ولا راح يهتم لعبدالعزيز
ركب سيارته ومشى بين دموعه وهو يفكر في حبيبة قلبه الي كرهته من قلب : قلبي مانبض لغيرج يا همس ولا راح ينبض
فجأة طلعت عليه سياره فيها شباب سكارى صدمو سيارته من النص من الصدمه ماجد اغمى عليه وصارت السياره تمشي لحالها لين ماوصلت لعامود الكهربا وضربت فيه
مافي حركه
ولا صوت
ولا نفس
تجمعو الناس على سيارة ماجد يحاوولون يطلعونه منها وهو مغمي عليه ويتنفس ببطىء شديد الدم مغطي وجهه كله من اثر الزجاج ورجله تنزف بقوه
طلع واحد من الشباب موبايل ماجد من جيبه واتصل على اول رقم لقاه كان رقم ابوه : الو اخوي
: الاخ ماجد سوى حادث وهو الحين بمستشفى السلمانيه
بو ماجد طاح التلفون من يده وقام يرجف
زوجته بخوف : بو ماجد شفيك .... ماتتكلم شفيييك
بو ماجد : ماجد سوى حادث
*
راحو طيران عالمستشفى والام تبكي من خوفها على ولدها اول ماوصلو بو ماجد راح يدور الدكتور شاف ممرضه سألها وين غرفة العمليات للمريض ماجد ياسر ال...
رهام زوجة ماجد وهي تبكي : الله يخليج وين الغرفه بسرعه لو سمحتي ابي اتطمن عليه
دلته عالغرفه وقالت لهم ينتظرون هنا لانهم توهم مدخلينه العمليات
ام ماجد وهي تبجي : يا حسرتي عليك يا ولدي ... ياحسرتي على شبابك يمه
بو ماجد : هدئي يا ام ماجد وادعيله يقوم بالسلامه هدئي الله يخليج
ام ماجد : شلون تبيني اهدىء يا ياسر هذا ولدي حشاشة يوفي ... آآآه عليك يمه الله يقومك بالسلامه يارب
رهام لمت ام زوجها وقعدو يبكون بصمت وكل وحده تدعي الله يقومه بالسلامه
فرح وفاطمه ميتين من الخوف على اخوهم
فاطمه ماسكه القرآن وتقرى طول الوقت بين دموعها
فرح قاعده في زاويه وتدعي من قلب الله يقوم اخوها بالسلامه
من الربكه مااتصلو لأحد وقرر ياسر مايوقظ احد من نومه بيقولهم بكرى الصبح لان وجودهم هذا الوقت ماله لزمه
تمو الليل بطوله يبون الدكتور يطلع لكن مافي امل
*
رهام وصلت حدها ماقدرت تتحمل هالضغط بس حاولت تكون قويه تبي تتطمن عليه بأسرع وقت هذا زوجها و اول من نبض قلبها له
تتذكر يوم جا يخطبها وشافته لأول مره حست بأحسايس غريبه تجاهه كونه اول شخص قدر يقتحم حواجز قلبها عمره ماحسسها ان يحبها بجد كان بس يأدي واجباته لين ماتزوجها وهو مو مقصر معاها بس بعد فتره قصيره اكتشفت ان يكلم بنات وهنا بدت المشاكل رهام من النوع الي يشك كثير
مره كانت سكرتيرته متصله فيه لان هو كان في اجازه : هلا ندى شخبار الشغل
السكرتيره : كلشي ماشي مثل ماتبي طال عمرك والملفات كلهم جاهزين لآخر السنه
ماجد : اوكي يمكن اجي عالساعه 11 خليهم عندج
دخلت رهام في هاللحظه وفهمت كلشي غلط
ومن يومها حتى لو يكلم اصدقاءه كانت تشك فيه كم مره كانو بيتطلقون بس يرجع بقراره بسبب عهده لأبوها وبسبب علي الي مستحيل يهدمون حياته بطلاقهم
*

*
اليوم الي بعده عرفو وصالح اول واحد جى لعندهم كان يراكض ووراه كان فارس ولد عمه وابوه سالم
سالم : خير يا خوي شفيه ماجد والله متنا من الرعبه
ياسر : علمي علمك ماعرف الا ان سووى حادث ومن امس مدخلينه غرفة العمليات وللحين محد طلع من عنده
صالح : لا حول ولا قوة الا بالله شهالمصيبه هذي .. الله يقومه بالسلامه انشالله
ياسر: انشالله .. ماوصيكم مابي امي وابوي يعرفون بشي ترى ان درو بيروحون فيها
صالح : ابشر ماراح نقول لهم يكفيهم الي فيهم ( صادتها جلطتين من قبل والثالثه ممكن تقتلها) اما ابوهم فقلبه مايتحمل اقل خبر سيء واذا عرف اكيد راح يخبر زوجته وهذا خطر عليهم
بو زين كان بالشغل لما اتصلو له وجا طيران عالمستشفى صحيح مايحب ماجد بسبب تأذيته لبنته بس مهما كان هذا ولد اخوه وبحسبة ولده
ياسر بس شاف فهد حظنه ونزلت دمعه حسره على ولده : شفت شصار بولدي يا فهد
فهد اول مره يكون بهالقرب من اخوه من يوم المصيبه الي صارت بين العائلتين حظن اخوه بقوه : ماعليه شر ياخوي خلي ايمانك بالله قوي وانشالله بيطلع لنا بالسلامه
رهام كانت بمكان غير تتذكر كل حياتها مع ماجد شريط حياتهم كان يمر عليها مثل الفلم تلفونها قطع عليها تأملاتها
الخدامه : ماما علي في يقوم من نوم ويبي انتي
رهام : انا ماراح اقدر اجي الحين لازم اتطمن على بابا حاولي تهدئينه انشالله كلها ساعتين وبارجع البيت اخذه
*
فهد اتصل لزوجته وقالها عن الي صار كانت تتألم من داخل : هذي نهاية الظالم
فهد : لا يا سعاد لا .. ادعيله الله يقومه بالسلامه الحين هو محتاج دعواتنا
*
*
بو ماجد يحاول من امس يتصل بعمر ومايرد تلفونه لايمكن الاتصال
بوماجد : لا حول ولاقوة الا بالله محد راح يذبحني الا ها الاولاد المستهترين
صالح : شفيك يا خوي
بو ماجد : هذا الثاني عمر مايرد تلفونه لايمكن الاتصال مادري وينه
صالح : خلني اتطمن على ماجد وباروح اشوف وينه
*
*
بعد ثلاث ساعات طلع الدكتور من الغرفه
بو ماجد وفهد ركضو لناحيته : ها بشر يا دكتور
الدكتوربأسى حاولنا معاه بس ....
*

*
نروح لراسي كان يكلم زين بالتلفون : قلبي مشتاق لج موت ودي اشوفج لو دقايق
زين : امبيه لا ماقدر ابوي مايرضى
راسي : مشتاق لج
زين : شوف قول لأبوي انك بتتعشى معانا وفرصه عشان اشوفك شرايك
راسي : مع ان ودي اكون معاج بروحنا يعني احنا متزوجين الحين بس تدرين شلون مانقدر نزعل ابو الغاليه باتصل له وباحدد معاه موعد
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -