بارت جديد

رواية بقايا روحي -6


رواية بقايا روحي -6


رواية بقايا روحي -6

بالسيارة ...


عبدالعزيز: تعشيتي ..

هزت راسها بالنفي .. وقالت

فرح: مابي .. اكل ..

عبدالعزيز : مو كيفج ..

طالعته مندهشه ..

فرح : كيف منو ..؟

عبدالعزيز : كيفي انا ..

انفجرت فرح تضحك ..

فرح : هههههههههههههههههههههههههههههههه

وقف السيارة والتفت يطالعها وهي منفجره تضحك .. ولما خلصت ضحك قعدت تكح

عبدالعزيز : خلصتــي...!

فرح : كح كح .. احم احم ..

هزت راسها بالايجاب ..

عبدالعزيز: ممكن اعرف شنو اللي خلاج تضحكين جذي..؟؟

فرح وهي تحاول تكتم ضحكاتها..

فرح : ولا شيء .. احم ..

عبدالعزيز : ماراح اتحرك لما تتكلمين ..!!

فرح : مافي شيء انا تذكرت موقف .. بس ..

عبدالعزيز : صغير انا تقصين علي بهالكلام ..

فرح : .......

صج هي ماتعرف جم عمره .. سألها مره عن عمرها .. بس ماسألت كم عمره .. شكله بأخر العشرينات .. بس ماتدري جم بالضبط ..

عبدالعزيز : ..فرح..

فرح التفتت عليه وطالعته بتأمل..

فرح : عبدالعزيز .. جم عمرك..؟

تغيرت ملامحه ..

عبد العزيز : ليش تسألين عن عمري..

فرح بابتسامه بريئة : لأنه .. ماعرف جم عمرك..

حط يده على جبهته .. كأنه يحاول .. يستوعب شيء..

عبدالعزيز : يعني ماقريتي عقد الزواج ...

هزت رأسها بالنفي ..

تأملها لحظات .. ونزل راسه .. وابتسم ..

عضت على شفايفها .. يفز قلبها .. لما يبتسم .. صج ما بتسم لها .. بس من تشوف ابتسامته تتحطم .. تصبح حطــام ... نزلت راسها اول مارفع راسه يطالعها ..

عبدالعزيز : عمري 35..

التفتت عليه .. وعيونها مفتوحه عل الاخر من الدهشه

فرح : صج ..

هز راسه بالايجاب والتفت يطالع الشارع

فرح : يحليلك .. وانا عبالي طعش .. يعني 28 او 27 جذي ..

التفت عليها بسرعه .. وهو مندهشه .. مسك اذنها وشدها

عبدالعزيز : شنو يحليلك .. اصغر عيالج ..

فرح : آي آي .. لالا اقصد يحلوك ..

وهد اذنها ..

عبدالعزيز : وشنو يحلوك..

فرح وهي منحرجه من نفسها : لحظه خل افهمك .. انا ماقصدت شيء .. انا عبالي انك اصغر ماتوقعت انك بهالعمر .. ولا تزعل ..لك طولت العمر ان شاءلله ..

وسكتوا .. وشغل السياره وتحركوا ..



بغرفتها .. او بغرفتهم ..


فرح واقفه وهي متسانده على باب غرفة الملابس .. وعبدالعزيز واقف عندها..

عبدالعزيز : شلون تبين تروحين الحمام ورجلج جذي..؟؟

فرح : لازم.. اروح .. اتسب... وسكتت ماقدرت تكمل .. ماقدرت تقوله انهاماتتحمل لمست احد لازم تغسل أي مكان احد لمسها فيه ..

عبدالعزيز : اوكي خليني اساعدج ..

فتحت عيونها عل الاخر تطالعه .. شنو اساعدج .. انصدمت من هالكلام ..شلون بيساعدني بيدش الحمام معاي .. لالالالالالالالالالالالالا والف لا ..

انتبه لتغير ملامحه عبدالعزيز .. وابتسم ..

عبدالعزيز : لا تخافين ماراح ادش معاج .. الحمام .. بس بوصلج ..

تنهدت .. وقالت بعفويه بدون شعور ..

فرح : واي الحمدلله ..

انتبهت على نفسها.. شنو قالت .. وحطت يدها بسرعه على حلجها .. ورفعت راسها .. تطالعه .. طلع يضحك عليها .. انحرجت ..

فرح : اسفه .. ماكنت اقصد ..

هز .. راسه بالنفي وفتح الباب ومسك ذراعها .. ودخلها غرفة الملابس ..

عبدالعزيز : تبين شيء ..

هزت راسها بالنفي .. وقالت

فرح : مشكور ..

واول ما لف يبي يطلع من الغرفة .. تحركت بسرعه فرح .. وضمته وهو معطيها ظهره .. يعني صار وجهها على ظهره .. ويدينها .. حول خصره ..

فرح : شكرا شكرا .. اول مره احد يهتم فيني .. ياليتك كنت اخوي او ابوي .. او ..

وسكتت ماقدرت تكمل .. وتركت عبدالعزيز.. اللي ماتحرك من مكانه.. ولا التفت.. ودخلت الحمام بسرعه وسكرت الباب .. حطت راسها عل الباب .. ونزلت دموعها من غير صوت .. لو .. بس احد يحسسني إني انسان..

احد يهتم لمشاعري .. احد يهتم لوجودي..





اليوم الثاني


امل وزينه وآمار .. عندها بغرفتها ..

زينه : يحليلج والله تطيحين وتروحين الطبيب وماحسينا..

آمار: مو منج من الرقص امس ..

الكل :هههههههههههههههههههههه

امل : سلامات ماتشوفين شر .. حسافه عاد بنمشي احنا الليلة ..

فرح: صج .. وانا اقعد بروحي..

بان الحزن على وجه فرح ..

حطت امل يدها على كتف فرح وقالت

امل : شنو بروحج .. وعبدالعزيز .. وين راح ..

تغيرت ملامح فرح .. ومن متى عبدالعزيز يقعد معاها .. او حتى بالبيت ..

فرح : لا .. اقصد ..

وقاطعتها زينه .. المطفوقه وقالت

زينه: شعليج .. حتى العله بتسافر وبيفضالج الجو .. عاد هالله هالله بعزوز ترا يستاهل

وحركة حواجبها تحر فرح ..

اخذت فرح الكوشاية وحذفتها على زينه اللي ماتت من الضحك على ملامح فرح لما تغيرت ..

تموا عند فرح لما العصر وكل وحده راحت غرفتها عشان تستعد للرجوع .. ويرتاحون شويه..



وقبل مايطلعون من البيت مروا على فرح وودعوها .. وطلعو البنات .. وتمت فرح بالفيلا بروحها .. تحس بحزن .. ماكانت تبي تبجي جدامهم .. كانت تحاول تمسك نفسها .. صج عيونها غرقت بالدموع .. بس قدرت تمسك نفسها ..والحين .. تحس بالوحده ...

عضت على شفايفها تحاول تمنع نفسها من البجي .. اخذت نفس عميق عشان ماتبجي كررتها ثلاث مرات .. لما خفت حاجتها للبجي.. تنهدت ..



وانفتح الباب فجأة ودخل عبدالعزيز .. وماسك تلفونه النقال ويتكلم فيه

عبدالعزيز : قولهم آخر عرض عندي 4مليون .. هذا اخر كلام عندي..

4مليون..4مليون.. مبلغ كبير.. بأي عمله تعرفها .. او ماتعرفها .. مبلغ كبيــــر ..

ماعلي .. انا مايهمني شيء اهم شيء ان اعيش بسلام ..غمضت عيونها تحاول تمسح افكارها..

عبدالعزيز : جهزي اغراضج بعد يومين .. بنرد الكويت ..

التفتت عليه فرح .. هزت راسها بالايجاب ..

عبدالعزيز : شلون رجلج .. الحين احسن .. وقرب عند سريرها .. ونزل لمستوى السرير ورفع البطانيه عن رجولها بيشوف رجلها .. صرخت فرح .. التفت عليها

عبدالعزيز وهو مدهوش: شفيج..؟

فرح : شتسوي..قلنا اخوي بس مو جذي ..؟؟

عبدالعزيز : بس بشوف اذا احسن او لا ..؟

غطت فرح البطانيه على رجولها وقالت

فرح : احسن احسن .. وبعدين لما الحين عليها الضماده .. الدكتور قال اسبوعين وتعالي شيليها .. توني ماصار اسبوع ..

ورجع وقف عبدالعزيز .. يطالعها وهي قاعده بسريرها ..

عبدالعزيز : يعني شنو .. تبين تقعدين اهني اسبوعين ..

وتكلمت بسرعه ..

فرح : لا لا مابي اقعد .. اشتقت لرفيجتي ... واشتقت لديرتي .. ابي ارد بسرعه

عبدالعزيز : اهه..



وبارت ...


وردوا الكويت .. وبعد اسبوعين ..

طبعا عبدالعزيز حط فرح في فيلا صغيره .. جميلة عباره عن دورين .. ومحاوطتها حديقه روعه وبالنص حمام سباحه .. وواجهه الفيلا اللي تطلع على الحديقة كلها زجاج عشان تعكس المنظر للداخل .. والاثاث بسيط وناعم .. الفيلا كانت مرتبه حيل .. ونظيفة حيل كانه محد عايش فيها .. ترك فرح بالفيلا بروحها .. ومعاها خادمة فلبينية بس ..

من ردوا من السفر ماشافت احد من البنات او حتى عبدالعزيز ..

وقفت فرح بنص الحديقة وهي تتكلم بتلفونها النقال

فرح : سعاد .. متى بتزوريني...ماصارت كل يوم تقولين باجر وماتجين..

سعاد : والله كل يوم اقوله يقولي زين زين ويطلع انا مليت ..

فرح : وين سيارتج .. تعالي فيها ..

سعاد : لا انا من حملت ما اسوق بسيارتي ..

فرح : حامل .. مبرووووووك من متى .. وليش ماقلتي لي ..؟؟

سعاد : انتي تردين على احد يتصل عليج ..

فرح : سعاد ..مو بروحي بليل اخاف ما انام .. واول مايطلع النور ارتاح وانام

سعاد : هــــــــــا .. عرفتي ان المرأه بروحها ما تقدر تعيش ..

فرح : سعاد شهالحجي .. بدال ماتشدين من ازري جذي تقولين ...

سعاد : هبله .. في وحده تقول حق زوجها وهي عروس اللي انتي قلتيه..

فرح : سَـــــــــــــــــعود .. ترا اسده ..

سعاد : سديه .. وشووفي منو بيكلمج غيري .. انزين قولي لي .. شلون زوجج

فرح : عزوزي ..

سعاد : اللهًًُ اكبر .. من متى صار عزوزج..

فرح : من اول ماشفته .. من اول ماكلمته .. من اول مالمسته ..

سعاد بصدمة : لمستيه .. يعني لمسج .. قولي قولي شلون قدرتي تتغلبين على عقدتج..؟؟

فرح وهي تحس بالسعاده لما تتكلم عنه .. تحس بالامان ..

فرح : مو شغلج .. بس هو الوحيد اللي ... شلون اقولها ..ماقدر اوصف لج .. بس احبه

سعاد : الله الله .. وين ياعبدالعزيز تسمع ...

انحرجت فرح .. وماقدرت ترد على سعاد

فرح :....

سعاد : المهم .. انا تعبانه وبنام تبين شيء

فرح : شنو تبين تنامين .. الله يخليج سولفي معاي ..

سعاد : مابي .. انتي ماتقولين لي كل شيء ..

فرح : اقول اقول شنو تبين اقول ..

سعاد : متى حبيتيه ..؟

فرح : مادري اول الايام كنت اكرهه .. بس بعدين ..

سعاد بشغف : ايي .. ايي ..

فرح : شنو ايي ايي ..

سعاد : كملي .. ابي اعرف بلييييييز..

فرح : نو ..

سعاد : يلا مع السلامه ..

فرح : سعود لا تزعل الله يخليك .. هههههههههههههههههههه

سعاد : لا والله .. انا سعود .. روحي .. عني فصولي .. وصل يلا فارجي..

فرح : ايييييييييييي الحين انا افارج .. يله ماعليه .. الله كريم .. يله سلام



ثاني يوم 8 الصبح..



وقفت بالمطبخ .. محتارة .. ياربي ماعرف اطبخ غير بيض ومافيه غير بيضه وحده .. الثلاجه فاضيه .. طلعت البيض وحطت المقلى على النار .. و فتحت البيض على المقلي .. خلتها وراحت للثلاجه تطلع لها توست .. مربى مافيه وزبده مافيه ياربي .. صفقت باب الثلاجه بقوة .. شمت ريحة شيء محترق .. يووووه نست البيض .. ركضت للمقى وشالته بدون حماية بينها وبين المقلى والحرارة .. شالته واول ماحست بالحراره .. شهقت وحذفت المقلى من يدها .. طاح عل الارض البيض .. صرخت مقهورة من نفسها ..

فرح : آآآآآآه

وشدت على يدينها كانها تعصر شيء .. اتجهت للثلاجه تدور ثلج تحطه على يدها اللي تعورها .. فتحت الثلاجه .. لقت بازلاء مجمده اخذتها .. ومسكتها بيدها اللي تعورها ..

واتجهت للبيض اللي على ارض تلمه وتحطه بالزباله .. نزلت للارض اخذت تشيل قطع البيض .. وفجأه شافت حذاء اسود واقف عندها رفعت راسها تطالع ..

فرح وهي مستانسه : عزيييييييييييييييييز ..

ووقفت وضمته بسرعه .. ورجعت خطوتين ..

فرح : صديقي .. وين كنت ..

ابتسم .. ونزل راسه ..

عضت شفايفها .. حطت يدها على قلبها .. يبي يذبحني .. امبلى يبي يذبحني ..

فرح وهي تحاول تهرب من افكارها ...

فرح : لا تقول كنت مسافر .. قول وين رحت طول هالفتره ..

عبدالعزيز : شنو كنتي تسوين ..

فرح : ما سوي شيء .. بس بيض واحترق .. بس

عبدالعزيز : وين الخدامة ..

فرح : الخدامة تقول انها متعوده كل يوم احد اجازه عندها..

عبدالعزيز : اها.. وانتي ماتعرفين تطبخين .. ؟؟

انحرجت فرح .. وهزت راسها بالنفي .. ونزلت عيونها للأرض..

عبدالعزيز : اوكي روحي بدلي ملابسج وتعالي ساعديني ..

انتبهت فرح على ملابسها .. اللي فيها شوية وصخ من البيض .. كانت لابسه بجامه حمراء على رسمة بتي بوب .. وبنطلون برمودا .. طلعت بسرعة لغرفتها .. وبدلة ملابسها..

ونزلت بسرعه .. لقت عبدالعزيز .. رافع كمام قميصه .. ويحرك البيض في طبق قبل لا يحطه بالمقلى .. واغراض البيت موجوده على الطاوله .. قربت عند الاكياس وفتحتهم تطالع شنو فيها ..

فرح : الله .. شنو اشتريت ..

عبدالعزيز : ....

فرح : الللللللللللللللللللللللللللللللله .. اندومي نودلز .. احبها حيل..

وطلعت كيس الاندومي وضمته وهي تتكلم .. ورجعته مره ثانيه .. لقت عصير انواع .. كاكاويات .. وفواكه .. واشياء كثير ..

قعدت على الطاولة الرخاميه اللي موجوده .. وقعدت تراقبه .. تراقب لحيته اللي طالعه خفيف.. وخشمه اللي كأنه سيف .. وعيونه آآآآآآآآآآآآآه من عيونه ..

لا لا فرح .. لا تفكرين فيه .. رجل متزوج.. وعنده بنت .. شيليه من راسج ..

ياربي .. حتى لما حبيت حبيت متزوج .. حبت تشغل نفسها عن هالافكار ..

فرح : اقدر اساعدك ..

التفت عليها عبدالعزيز : ايي تعالي حطي الصحون ....

فرح وهي تحط يدها على جبهتها كانها تحي احد من الشرطه .. او الجيش

فرح : حاااااااااااااااااااظر .. يا سيدي ..

ونقزت من الكرسي .. وطلعت الصحون .. ورتبت الطاوله ..

قرب عبدالعزيز .. يحط البيض بالصحون .. حط له .. وحط لها .. وقعد بمكانه .. وفرح قدامه.. اكل وعيونه بصحنه ..

فرح : تبي احط لك عصير ..

هز راسه بالنفي .. وقال

عبدالعزيز : عطيني بس ماي ..

نقزت .. من الكرسي وراحت للثلاجه .. وحطت له بقلاس ماي وحطته قدامه .. وقعدت مكانها

شرب من الماي .. طالعها وقال ..

عبدالعزيز: شعندج قاعده مبجر ..

ابتسمت وهزت راسها .. بمعنى لا ..

فرح : مانمت ..

عبدالعزيز : ليش .. ؟؟

ياربي .. الحين شقول .. أقول إني ما ارتاح إلا لما يطلع النور .. احس بالأمان وما أخاف ..عضت على شفايفها ..وهي منزله راسها تدور عذر ..

فرح وهي تحاول تخفي توترها..

فرح : ..أنا .. أنام بالنهار .. وبليل اسهر.. تدري ..

عبدالعزيز : ................

فرح : الحين بخلص اكل وأروح أنام

عبدالعزيز: ماتبين تطلعين اليوم ..

فرح : بتوديني اتمشى..

هز راسه .. بالايجاب ..

فرحت فرح كانها .. طفل اول مره يعطونه حلاو .. او يودونه الالعاب ..

فرح وهي مستانسه : قول والله ..قول والله

عبدالعزيز بنص ابتسامه : ان شاءلله ..

فرح : بس قول والله قول والله ..

وقف عبدالعزيز .. وباصبعه السبابه .. دز راسها .. وقال

عبدالعزيز: خلاص قعديني العصر ..

وطلع .. وتركها بالمطبخ ..

لمت الصحون وقطتهم بالمغسله عناد بالخدامة .. هههه .. طلعت غرفتها .. تبي ترتاح قبل لايطلعون ... حطت المنبه .. على الساعه 4 العصر .. اول ماحطت راسها على المخده نامت من غير ماتصارع هي وافكارها .. الموحشه .. نامت بهدوء .. حست بالامانه لوجوده معاها بالفيلا .. نامت بهدوء..



الساعه 4 العصر ..

اول ما دق المنبه ..طفته .. تمغطت شوي .. وبسرعه قامت للحمام .. اخذت شاور .. ولبست جينز .. مع قميص فستقي .. اكمامه طويله .. والقميص طويل لأعلى الركب .. لبست اكسسوار معاه بس خاتم .. طلعت من غرفة الملابس حقتها .. وراحت لجناح عبدالعزيز .. رفعت يدها بتطق الباب .. لكن ترددت .. اخذت نفس .. وتنهدت .. وطقت الباب بخفه ..

محد رد عليها .. طقت مره ثانيه .. محد رد عليها .. فتحت الباب .. شوي شوي .. دخلت راسها اول شيء .. فتحت حلجها اول ماشافت الصاله .. شنو هذا .. ولا بالاحلام هالاثاث والترتيب .. والتصميم .. وقفت بالصاله وقعدت تلمس .. الصوفا .. وااااااو .. قعدت عليها .. تبي تعرف شنو شعورها لما تقعد عليهم .. والاباجورات .. روعه ... قامت وفتحت الستاير.. شهقت .. احلى منظر من الحديقة والمسبح تطل عليهم هالدرايش اللي واصله للارض فكانت ابواب وخلفهم بلكونه .. تحاوط الشقه كلها .. ماعرفت شلون تفتح هالابواب .. فتركتهم وراحت تتمشى .. بالجناح .. لقت صاله ثانيه تفصل بينها وبين الاولى باب كبير سحب .. فكانت الصاله الاولى فيها التلفزيون نظام سينمائي .. مع سماعات واصله للارض.. طلعت من الصاله وراحت الجهه الثانيه .. من الجناح .. لقت كذا غرفة مسكره .. فتحت ثالث وحده طلعت غرفة الملابس .. واااااااااااااو .. غرفة ملابس عبدالعزيز .. كانت الملابس مرتبه حسب اللون .. وحسب النوع فكانت البدلات بجهه .. والدشاديش بجهه .. غير ارفف الجواتي .. والنعال .. والغتر .. لالا ولا بالاحلام شافت جذي .. غرفة كامله بس حق ملابسه .. وبنصها التسريحه فيها عطوراته .. مسكت اقرب عطر .. وشمت ريحته .. آآآآآآآآآآه .. ياقلبي .. لاتتعلق .. باحد مايدري اذا انت موجود .. آآآه .. سمعت صوت باب ينفتح .. شقهت ونزلت العطر مكانه .. التفتت .. لقت عبدالعزيز طالع من الحمام وشعره مبلل ولابس روبه ..

توترت فرح .. الحين بيقول هذي شتسوي بغرفتي للمره الثانيه .. فشششششششله ..

فرح بتوتر: أنا.. طقيت الباب بس محد رد علي ..

عبدالعزيز :



توقعااااتكم والردوود اللي تشجع بليييييييز ....



والان ... بــــــــــــارت ...



.. مسكت اقرب عطر .. وشمت ريحته .. آآآآآآآآآآه .. ياقلبي .. لاتتعلق .. باحد مايدري اذا انت موجود .. آآآه .. سمعت صوت باب ينفتح .. شقهت ونزلت العطر مكانه .. التفتت .. لقت عبدالعزيز طالع من الحمام وشعره مبلل ولابس روبه ..

توترت فرح .. الحين بيقول هذي شتسوي بغرفتي للمره الثانيه .. فشششششششله ..

فرح بتوتر: أنا.. طقيت الباب بس محد رد علي ..

عبدالعزيز : ......

تحرك واخذ فوطه صغيره.. ونشف شعره ..

تحركت فرح .. تبي تطلع من الغرفة ..

عبدالعزيز : فـــرح

وقفت والتفتت عليه ..

فرح : نعم ..

قرب منها ونزل الفوطه الصغيره على الطاولة اللي جنبه ..

عبدالعزيز : تعرفين تشغلين الفحم ..

هزت راسها بالايجاب .. وكمل عبدالعزيز

عبدالعزيز : شوفي بالمطبخ التحضيري اللي هناك تلقين الفحم ..

فرح : اوكي ..

واتجهت للمطبخ التحضري اللي كان اخر الممر .. فتحت ادراج .. والكبتات تدور .. اخيرا لقت الفحم .. ولعتهم .. ولقت المبخر محطوط على الطاولة.. خذته وحطتهم .. واتجهت للغرفة .. كانت تبي تفتح الباب بس تذكرت انها بالنسبه له غريبه .. وهو بالنسبه لها غريب .. طقت الباب .. وثواني .. وفتح الباب عبدالعزيز وهو لابس الدشداشه ..تاملته كانها اول مره تشوفه.. لابس جذي.. وبدون تفكير تكلمت

فرح : احــــــــــــــــــلى عزوز شهالحركات ..

انصقع من كلامها ..

عبدالعزيز والدهشه ماليه وجهه : أي حركات ..؟؟

فرح : اشحلاتك بالدشداشه .. ايي البس جذي احلى

اخذ عبدالعزيز منها المبخر وقبل لا يدخل ويسكر .. تكلم ..

عبدالعزيز : حاظر عمتي أي اوامر ثانيه ..

فرح : كـــــــــــــلا..

وطلعت تنطره ..




بالسوق ..

تموا يتمشون .. واحيانا عبدالعزيز يشتري ملابس للمى .. وهي توقف تفرج على الناس .. وتفكر فيهم .. هل ممكن انه سعداء .. هل احد منهم عايش بهناء وهدوء تتمنى تعرف .. اذا في احد مرتاح .. وانتبهت انه كان يطالعها .. ترك كل اللي بيدينه .. وقعد يطالعها .. وهي تتامل الناس اللي بالسوق .. ابتسمت ونزلت راسها ..

التفتت عليه لقته قريب منها مسك ذراعها.. شقهت بخفه ...

عبدالعزيز : ماتبين تشترين شيء

هزت راسها بالنفي .. تحركوا طلعوا من المحل..ياربي هذا لما الحين ماسكني .. مروا من عند باسكن روبنز ..

فرح : ميخالف .. اشتري بريد (ايس كريم )

كانت محاوله منها عشان يترك يدها وفعلا تركها ... اتجه للمحل .. دخل ودخلت وراه ..اختارت .. فانيلا بالكاوكاو.. اما عبدالعزيز اختار بالفانيلا بس ..وهم ينتظرون دق تلفونه عطاها فلوس تحاسب وهو ابتعد شوي عشان يتكلم .. وقفت تنطر يعطيها الايس كريم.. حطت الايس كريم على الطاولة وتجاهل يدها المدوده بالفلوس .. وكمل طلبات ناس غيرها وصار زحمه عندهم.. وقفت بعيد شويه عن الناس ..حست باحد ماسك ذراعها التفتت ..

عبدالعزيز : شفيج ..

فرح وهي تاشر على العامل: نسى ياخذ مني الفلوس ..

عبدالعزيز: وانتي ليش ماتكلمتي ..

فرح :....

مدت الفلوس لعبدالعزيز وخذاهم منها .. دفع وطلعوا .. مشت جنبه .. شكله عجيب بالغتره والدشداشه ..فكان تقريبا الكل يلتفت عليهم ... خصوصا البنات ويعطون فرح نظرات .. كانها هي اللي سارقته منهم ..ابتسمت بينها وبين نفسها على البنات .. صعدوا السياره .. وقعدت تاكل ايس الكريم حقها .. حرك السياره .. وعند اول اشارة مرور وقفوا عليها التفت عليها..

عبدالعزيز : وين تبين نروح ...؟؟

كانت توها حاطه ملعقه كبيره من الايس كريم في حلجها .. ولما تكلم شرقت .. وقامت تكح

عبدالعزيز : تبين ماي ..

هزت راسها .. بمعنى لا .. ولما خفت الكحه تكلمت

فرح : كح كح انت تسألني .. تبي رائي .. كح كح.. وإلا فعلا تبي توديني المكان اللي راح اختاره...

انتبهت انه عقد حواجبه ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -