بداية الرواية

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -75

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -75

-(رفعت راسها باستغراب بس ماقالت شي ..
صقر تدخل :~ وانت شعليك ... اذا تبي شي بسرعه قول ...
-(بندر وهو يطالع ليان قال :~ ليان ايش ؟؟؟
((ليان حست بتوتر من هالسؤال اللي تكرهه كره ...
صقر ماحب يخلي بندر يحرج زوجته أكثر من كذا ...
حب يطلعها من هالموقف البايخ ..
سحبها من يدها وهم متجهين للسياره ...
بندر بسرعه وهو يلحقهم ...
فهد شافه من بعيد بسرعه اتجه له بدون مايحس بندر ..
وبحركه مقصوده صدم ببندر ...
بندر التفت مقهور من فهد ...
-(فهد وهو يطالع بندر :~ ماتشوف طريجك انت ولا شنو ...؟؟
-(بندر موب فاضي للفهد .. التفت بسرعه على ليان وصقر بس اختفو مالقاهم ...
ركض للجهتهم يدورهم بس مافي فايده ...
فهد بسرعه لحقه وهو عباله معصب :~ انت ماتسمع ..؟؟
-(بندر متنرفز انه ضيع ليان وصقر واللي زاد نرفزته فهد ...
التفت عليه ثم قال :~ نعم بغيت شي ؟؟
-(فهد ابتسم بخبث :~ ماتسمع انت ولا شنو ؟؟
-(بندر بهدوء :~ لا ماأسمع ... سمعني ...
-(فهد تكتف :~ اعتذر على صدمتك لي تو ..
-(بندر رفع حاجب بس طنش فهد وهو توه بيروح ..
فهد حط يده على كتف بندر وكأنه يهدده :~ قلت لك اعتذر بالأول ..
-(بملل :~ ؤفففففـ .... ((بعد يد فهد بهدوء ثم كمل طريقه ....
فهد شوي شوي النار تغلي بداخله وده يتطاق مع بندر بأي طريقه ...
((من بعيد برهوم ومتعب وعبادي وفيصل واقفين ..
-(برهوم :~ شباب موب كأن فهد قاعد يتحارش ويى السعودي ؟؟
-(متعب :~ الا هذا فهد ..
-(عبادي :~ عاد فهد اذا حقد حقد ... اكيد بيقلبها طقاق واظح عليه ..
-(فيصل ابتسم بحماس وبسرعه توجه للفهد ...
فهد وقف قدام بندر :~ قلت لك اعتذر قبل لا اتصرف وياك تصرف ثاني ..
-(بندر طفش من فهد وتوه بيوقفه عند حده الا وفيصل وقف جمب فهد وهو يقول :~
انت من اليوم وشايف نفسك على شنو ؟؟؟ ياخي ظبط روحك ويالله اعتذر للرفيجي ..
-(فهد التفت على فيصل ثم ابتسم بخفيف وكأن عجبه وقوف
فيصل معه ...
-(بندر رفع راسه ثم قال :~ اللهم طولك ياروح ...
((حول نظراته للفيصل وفهد وكمل يقول :~ اذا تبون تهايطون .. هايطو عند غيري...
واعتقد انك انت اللي صدمت فيني موب انا ..
والحين يالله بعد عني حد النفس طيبه عليك ..
-(فهد :~ هه ... لا عاد خوفتني ... طيب راوني شبتساوي ..
-(فيصل ابتسم بسخريه على بندر ....
بندر للحين مايبي يتصرف تصرف ماتعود عليه من زماااااان ...
((متعب وعبادي وبرهوم وقفو جمب فيصل وفهد وكأنهم يتحدون بندر ..
الخمسه الشباب تكتفو وكأنهم ينتظرون اعتذار بندر للفهد ولا بدو طقاق ...
اما بندر واقف يطالعهم بطفش خاصتا انهم تحت الشمس القوي ...))
يتبع
رِمْشْ الْغ‘ـلآَ

((نــــــــــــــــــــرجع للميشو وراكان ...
راكان لما رشت عليه المويه ميشو ..
فتح عيونه ببطيئ وهو يحس براسه مرتاااااح ...
التفت على ميشو اللي جالسه تطالعه ...
ابتسمت ميشو وهي تقول :~ الحمدالله على سلامتك ...
((راكان عقد حواجبه شجابها هذي عنده وبسيارته ...
بدون مايحاول يتذكر اللي صار بسرعه نزل من السياره واتجه للبابها ثم فتحه ..
سحبها بقوه للبرى السياره ثم سكر الباب وركب السياره مره ثانيه ...
ميشو تحاول تستوعب حركته ...
بسرعه وقفت قدام السياره قبل لا يحركها وهي تقول :~
على وين تاركني ؟؟
-(راكان شغل اللمبات يعني بعدي قبل لا اصدمك ...
-(ميشو هزت راسها بعناد ثم قالت :~ موب على كيفك تركبني سيارتك وبعدها تتركني بنص
الشارع .... ردني للجامعه ولا للأي مكان موب بنص الشارع ..
-(راكان عقد حواجبه ... فجأه تذكر كل اللي صار ...
وتذكر كيف سحبها مع يدها وركبها السياره بنفسه ...
تنهد بقل صبر ثم أشر لها تركب بسرعه ..
ميشو ابتسمت ...
ركبت السياره وهي تقول :~ على وين كنت ناوي تاخذني ...
-(حرك السياره وهم بالطريق ... التفت عليها ثم رد يطالع الطريق وهو يقول :~
-ليش تصرفتي هالتصرف البايخ اللي اليوم ؟؟
-(تسندت على الكرسي ثم قالت وهي تطالع الطريق :~
لأنك رفضت نتزوج ... وهذي الطريقه الوحيده اللي خلتك توافق ...
ولازم توفي بوعدك ولا صدقني بنتحر ومافي أي شي يردني ...
-(رفع حواجبه :~ انتي مجنونه ؟؟؟
-(ميشو بكل جرأه :~ أي نعم ... مجنونه فيك ....
-(راكان يحاول يستوعب جرائتها .... بهاللحظه دق جوالها ...
ميشو لما شافت الرقم توترت انه المتصل الغريب ...
راكان لاحظ عليها التوتر الكبير ...
-(ميشو قفلت الجوال علطول ...
-(راكان استغرب حركتها بس ماعلق ...
-(ميشو :~ متى نتزوج ؟؟؟
-(التفت عليها :~ انتي بعقلك ولا ايش ؟؟
-(ابتسمت :~ بنص عقلي دامني معك ...
-(راكان مستغرب حركاتها الجريئه وهي تتغزل فيه بدون حيا أو أدب ...
-(ميشو :~ ماقلت لي ؟؟
-(راكان :~ مو بالأول قولي متى بتخطبني من أهلي ؟؟
-(ميشو تنرفزت لما تذكرت أهلها :~ وهم شعلاقتهم فيني ..انا وانت اللي بنتزوج هم مالهم علاقه
فيني ...
-(راكان :~ لا عاد احلفي ؟؟؟؟ انتي لا يكون تتوقعين مني ابي اتزوجك من جدك ؟؟
يعني انا بتزوجك وعلطول بطلقك بس عشان اسكتك ..
-(ميشو تحاول تتجاهل تجريحه ثم قالت :~ أي يصير خير لذاك الوقت ..
-(راكان حس مافي فايده منها هذي ... لو يجرح فيها من اليوم لين بكره ماراح
تهتم ...
راكان سكت شوي ثم قال :~ على فكره تراني احب لي وحده ..
تقبلين تتزوجين واحد يحب وحده غيرك ...
-(التفتت عليه بسرعه وهي مصدومه ... كشرت بقهر وهي تتذكر أميره :~
أميره صح ؟؟
-(ابتسم ثم قال بستهبال واظح :~ يــــؤ شدراك ؟..!!!
-(ميشو حست ان النار بدت تغلي جواتها :~ بس هي تحب واحد غيرك شتبي منها ؟؟
-(راكان ابتسم :~ ومين قال انها أميره ؟؟
-انت تو تقول ..
-ههههـ ... علطول تصدقين ... لا موب اميره ....
-(ميشو حست براحه عالأقل شوي .... بس بدى الشك ثم قالت :~ منو عيل ؟؟
-(رااكان ابتسم أكثر ثم قال :~ آآآآآآآآآآآآآآآآه ياقلبي تجنن البنت وجننتني معاها ..
-(ميشو تحاول ماتوظح قهرها :~ طيب منو ؟؟
-(راكان لما وصل البحر وقف عنده ...
نزل قدام الشاطئ وهو ساكت ...
ميشو نزلت بهاللحظه ثم وقفت جمبه وهم متسندين على السياره من قدام ...
-(ميشو التفتت عليه ثم قالت :~ بشنو تفكر ؟؟
-......................
-(سكتت شوي لما حست انه موب لمها ابدا ...)
-(بعد لحظات قال بهدوء أكبر من اللي تعودنا عليه :~
ليش أنا موب شخص ثاني ؟؟
-(عقدت حواجبها ثم قالت :~ شلون مافهمتك ؟؟؟
-(سكت شوي ثم كمل :~ ليش أنا ... ليش تبيني زوج لك ..؟؟
-(نزلت راسها بصمت ....
دقات قلبها رجعت تدق كل ماقابلته ...
تدق بشكل يوتر ...
-(بعد لحظات قالت :~ لأني ............
لأنـــــي أحبـ....... ((بلعت ريقها بصعوبه وهي موب متعوده تنطق هالكلمه بحياتها كلها ..
لا على أي شخص ولا حتى للأمها ....
كلمـــــــــــه ماقد قالتها للأحد او حست فيها للأحد ..
-(كملت تقول :~ أنا ...... أنا ماقد حبيت أحد بحياتي ... بس انت ....
بس انت غير .... انا اكره الريايل ... بس انت ... ماأدري كيف دخلت قلبي بهالسهوله ..
من بعد الحريق وأنا .... أنا أحبـ...
أنا أحبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كـ ياراكان ....
عشان جذي ابيك لي انا وبس ..
بس انت ماعطيتني أي فرصه اخليك تحبني ...
دايم تتجاهلني .... ودومك تحاول تجرحني بأي طريقه ...
((راكان بلع ريقه وهو حاس بغصة ألم ))
-(كملت تقول بضيقه :~ أدري انك ماتحبني .... وأدري اني جبرتك على شي ماتبيه ..
بس صدقني موب بيدي ...
انا أول مره احب شخص ...
بحياتي كلها احس اني وحيده ...
لا أم تهتم فيني .. تمر الشهور وأنا ماأشوفوها ...
تسافر للبلدها بدون ماأدري ...
ولا زوج أمي يحسسني انه بمكانة ابوي ...
دومه قاسي علي ويحسسني اني منبوذه منه ومن البيت كله وحتى من المجتمع...
رغم كل هذا امي ساكته لأنها تحبه ...
رغم كل تهزيئاته لي ... الا ان امي ساكته لأنها تحبه ...
عمرها ماحسستني بحبها لي ...
بالعكس .. تحاول تحسسني بالكره بس عشان اترك لها البيت هي وزوجها الحقير ..
لو بيدي جان رحت من عندهم من زمان ... بس وين أروح .؟؟
وين ؟؟؟ لا مكان ولا خوال ولا اعمام ؟؟؟ وين تبيني الروح ؟؟
عشان كذا الرضى بالذل والإهانه عشان اعيش ببيتهم اللي ماحسيت ولا بيوم انه بيتي ..
-(بعد ماسكتت ... راكان قال :~ وين ابوك الحقيقي ؟؟
-(تنهدت بضيقه ثم قالت :~ ابوي ..!!!! .... عمري مانظقت هالجلمه ...
شلون تبيني اعرف وين هو او شنو يسوي ... حتى اذا كان حي او ميت
ماأدري ...
ابوي كندي ....
-(التفت عليها بستغراب :~ يعني انتي كنديه ؟؟؟
-أي ... تستغرب لهجتي ...امراتييه ... بس انا عايشه بالإمارات من كنت صغيره ...
ابوي كندي بس عمره ماسأل عني ...
تقدر تقول ابوي وأمي ممسوحين من القاموس عندي ...
((ثم كملت بسخريه :~ اصلا قاموسي خالي من أي غالي على قلبي ....
بحياتي كلها ماقد حسيت بالحنان والأمان ...
((سكتت شوي ثم كملت :~ أتذكر فيه وحده تعلقت فيها كثير وعتبرتها هي اهم شي بالدنيا لي ..
لما كنت صغيره كانت عندي رفيجه اسمها ليان ...
بس افترقنا .. بعد ماستغنيت عن كل شي دامها موجوده وياي ...
بعد امفترقنا انقطعنا عن بعض ولا ادري عنها بأي شي ..
يعني تقدر تقول رجعت للقوقعتي مره ثانيه ...
صحيح قابلتها بالجامعه قريب ... بس فيه زوجها مبو راضي يهدنا بحالنا ..
-(راكان :~ تقصدين صقر ؟؟ زوج ليان ؟؟
-(تنهدت بضيقه كبيره :~ اي ... طلع عني اشاعه ...
ومن بعدها ماتركني احاجي اعز بنت على قلبي ...
ليان هي الوحيده اللي تهمني ... بس بسبب صقر تفرقنا مره ثانيه ..
والحين مافي احد يهمني ...
((ثم التفتت عليه وكملت بعيون كلها حب وحنان :~ بس لما عرفتك ..
حبيتك من قلبي ...
انت بالنسبه لي كل شي بهالدنيا ...
الحب اللي ماعرفته بحياتي كله طلع لك انت وبس ...
-(راكان :~ طيب وش اللي خلاك كذا بويـــــــــــه ؟؟؟
((سكتت شوي تفكر لو تقول له عن ماضيها القبيح ...
بس ماقدرت .. تحاول تنطق بس ماطلع معها الكلام اللي بيكرهها علطول بسببه ..
عشان كذا قررت تسكت احسن مايكرهها زياده ..))
-(التفت يطالعها ... ميشو حست بنظراته ...
نزلت راسها وهي تحاول تكون طبيعيه وتبعد الحزن اللي اجتاحها فجأه وهي تتذكر الماضي الأليم لها ...
-(راكان :~ مشاعل ...
-(بدون ماتطالعه :~ لبيــــــه ..
-(سكت شوي ثم قال :~ انتي تدرين اني متشوه بظهري.... شتبين بواحد مشوه ؟؟
-(رفعت عيونها له :~ مايهمني ... انا حبيتك من اول مره احترق فيها ظهرك ..
وهذا اكبر دليل ان التشويه مايهمني ... اللي يهمني انت ...
راح احاول اخليك تحبني ... بس انت عطني فرصه ...
-(عقد حواجبه ثم قال وهو منزل راسه :~ بس انا مابي احبك ....
((التفت عليها ثم كمل :~ مشاعل انسيني اطلعي من حياتي ..
انا اونتي مانصلح للبعض ..
-(قاطعته بقهر :~ طيب ليش ؟؟
-(بقهر اكبر منها :~ لأني .................
((بلع ريقه ثم كمل بهدوء :~ لأني احب وحده ....
أحبهــــــــــــــــــــــا وبجنون بعد ...
-(ميشو بدت النار تغلي بقلبها :~ أوفي بوعدك وتزوجني ... وبهالعطله بعد ...
((ثم فكت سلسال اسود من رقبتها وحطته في يده وهي تقول :~
عشان تتذكر وعدك لي احتفظ فيه عندك ...
-(التفت عليها ثم قال :~ برجع للسعوديه ...
-(ميشو :~ عيل على بداية السنه اليديده ..
-(سكت شوي وهو مايدري وش يقول .......
لف بيرجع للسياره بس ميشو مسكت يده بكل جرأه وهي تقول باصرار :~
حدد زواجنا الحين ... ماأقدر اهدك وانت ماقلت لي أي شي ...
-(سحب يده وهو يقول :~ برجع للسعوديه ويمكن ماعاد لي رجعه للإمارات ...
(( ثم ركب السياره ...
توها بتركب السياره بسرعه شغل وتركها ...
ميشو تركض وهي تقول بصوت عالي :~ راكان وقـــــــــــــــــــف ...
لاتروح عنــــــــــــــــي .... وقــــــــــــــــــــــــــــــف ...
((بس راكان ماعطاها فرصه وكمل طريقه بيرجع للسعوديه ...
رحـــــــــــــــــــــــــــــل ....وتركها وراه بحزنها واحباطها ...
جلست عالتراب عند الشاطئ وهي تتذكر آخر كلمات له ...
يعني خلاص ماعاد راح تشوفه ...؟؟؟
بيروح للأبد ...
بيتركني لحالي مثل قبل ...
وحيــــــــــــــــــــــــده ....
لا أم ولا أب ... ولا اخت ولا أخـــــــــــو ...
ولا حتى ليان ....
مين بقالي ..؟؟؟ ميـــــــــــــن ..!!
راكــــــــــــــــــــان لا تتركنـــــــــــــــــــــي ..
راكــــــــــــــــــــان أحبـــــــــــــكـ ...
انت الوحيد اللي ابي اعيش عشانه ...
لا تتركني تكفى ... لا تتركنـــــــــــــــــــــــــــــي ...
((نزلت راسها ودموعها بعيونها ...
لحظات ونزلت دموعها على خدها ...
شالت التراب بين يدينها وهي تفكر براكان ...
الهوا طير بعض التراب اللي بيدها ...
غمضت عينها بقوه من التراب اللي دخل بعيونها ...
فركت عيونها وهي معصبه وتبكي قهر ...
عيونها صارت ملوثه بسبب بدها اللي كلها تراب وهي تفرك عيونها ...
بالأخير انسدحت على التراب وتركت دموعها تنزل على راحتها يمكن عالأقل
ترتاح لو شوي ...
رغم انها موب متعوده تبكي ابدا ...
بس راكان غيرها بالكامل ...
صارت تحبه ..
وصارت تبكي بسببه ..
وقلبها يدق بقوه له ...
وتتوتر بسببه ..
وتقبل الإهانه منه وتسكت ...
يجرحها وهي تسكت ..
كلـــــــــــــــــــــــــــــه لأنها تحبه وتبيه يحبها مثل ماهي تحبه ..
بس مافي فايده ...
أبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــدا ...
((نرجع للفيصل ووالقروب ...
-(فهد ابتسم وكأنه يبي يقهر بندر عشان يبدون طقاق ...
بندر لف بيروح بس القروب ماتكره بحاله ...
بندر وصلت معه منهم ...
لف توه بيتكلم بس أميره تدخلت بدون ماتطالع فيصل او القروب كله ..
-(أميره :~ لو سمحت ...
-(التفت عليها بندر ..)
-(أميره :~ انا سمعت انك تدور على تولين وليان ...
-(بندر علطول نسى موضوع فهد وقروبه :~ أي تعرفينهم ؟؟
-(اميره ابتسمت ثم رفعت أصبعها تأشر على فيصل وهي تقول :~
هـــــــــــــــــــــذا .. اخوهم ...
-(بندر نغزه قلبه بسرعه وهو عارف ان لهم اخو بس مايدري وينه ؟؟؟
بسرعه التفت على فيصل ...
فيصل بدت النار تغلي بقلبه مره ثانيه من أميره اللي للحين تدخل بحياتي لين آخر لحظه ...
-(رفع صوته بخشونه عليها :~ أميـــــــــــــره سكتــــــــــي ... جم مره اقولج لا تتدخلين ..!!
-(أميره بلعت ريقها وهي تحاول تكون مو خايفه منه رغم انه يخوف اذا عصب ..
-(بندر وهو يطالع فيصل .....
حس انه موب عربي شكله ...
:~ انت امراتي ..
-(فيصل مارد على بندر وطنشه وهو يطالع أميره بحقد ..)
-(بندر تذكر ان اخوه متزوج روسيه ... يعني اكيد الأشباه راح تكون مثل كذا بعياله ..
الشعر يميل عالأشقر ... والعيون نيليه والبياض بياض أجانب ...
والملامح ملامح غير عربيه ابدا ...
وبالأخص غير خليجيه ...
-(بلع ريقه ثم قال :~ وش اسمك ؟؟
-(أميره تدخلت مره ثانيه وهي ماتابت :~ اسمه فيصل ... بس فيصل شنو
ماندري ولا هو يدري ... يعني نسب مجهو ..............
-(قطع عليها فيصل لما عطاها كف من غير شعور ......
كف قــــــــــــــــــــــــــــــــوي سكت الكل ...
عيون الكل طلعت من الصدمه ...
ولـــــــــــــــــــــد يمد يده على بنت ...!!
قويـــــــــــــــــــــــــــــــــــه .. ماقد صارت ابدا بالجامعه ...
الكل يطالع بصمت ورعب ...
أميره من قوة الكف طاحت عالأرض مغشي عليها ...
خاصتا ان جسمها ضعيف وصغير شوي ...
الكل واقف يطالعها بروعه مو قادرين يتحركون من الصدمه ...
بندر مرتاع موب مستوعب ...
رفع عيونه على فيصل بغضب ...
سحبه بقوه وهو يقول :~ لازم أتأكد انت منو ...
((فيصل سحب يده بقوه من بندر وهو يقول :~ وانت منو عشان تدخل بحياتي ..
والله حاله مره انت ومره اميره ..
ياناس اطلعو من حياتي اطلعو منها .. مابي ارعف انا منو ولا وين اهلي اللي تركوني ..
ولا حتى ابي اخوات ..
مابي احد ... ياخي روح عني وتركني بحالي ... ؤففـ ...
((لف بيروح بس بندر مايبي يترك هالفرصه تضيع منه ...
سحب فيصل بقوه خاصتا ان بندر اكبر منه وأقوى منه ...
فيصل يحاول يسحب يده بقوه بس موب قادر ...
لما دخلو المبنى وفيصل يصارخ على بندر بغضب يبيه يتركه ...
فجــــــــــــــــــآه طلعت بوجههم اللبنانيه وهي تقول :~ اتركوه ...
-(بندر كشر بوجهها وهو يقول :~ وانتي شدخلك ...
-(اللبنانيه :~ انا بعرف إمو ... ((أنا أعرف أمه ))
-(فيصل وبندر رفعو عيونهم بصدمه ...
هالكلمه كانت مثل الثلج اللي انكبت على راس فيصـــــــــــــل والعم بنـــــــــــــدر ...
وبالأخص فيصـــــــــــــــــــــل ...
((ابتسمت بخبث ثم قالت :~ وهيا راح تاخدون أبلك ... ((وهي راح تاخذهم قبلك ))
((فيصل سحب يده بقوه من بندر ثم قال بغضب أكبر :~ انتم منو ... شتبون منـــــــي ..!!
-(بندر بسرعه قال :~ انا عمك لا تخاف ...
-(اللبنانيه :~ وانا رفيئت امك ...
وهيا موصيتني بدور عليكون مشان تجي وتاخدكون ...
-(فيصل قلبه صار يدق بشكل قوي .... اصابعه بردت من الصدمه اللي يسمعها ..
عـــــــــــــم وأم ..؟؟؟ شلــــــــــــــون ...
تحولت ملامحه للكره وهو يقول :~ عمـــــــــــــي ؟؟ وأمـــــــــــــي ؟؟
تبون تجذبون جذبو على غيري ؟؟؟ جذي تبوني اصدق ؟؟
وبعدين اذا صج وينكم كل هالسنين ؟؟؟
انا مابي لا عم ولا ام ... قدرت اعيش لحالي وأقدر أكمل حياتي على هالعيشه ...
((لف وبسرعه ركض للبرى المبنى وقلبه يدق بقوه ...
مر من عند أميره اللي يحاولون يصحونها قروب فيصل ويرشونها بالمويه ...
فهد التفت على فيصل وقال بصوت عالي :~ فيصـــــــــــــــــل يامينوون...
((بس فيصل مايسمع أي أحد ...
بس يفكر ببندر واللبنانيه ؟؟؟
راسه مشوش موب قادر يفكر ...
فهد ماتحمل يمد يده فيصل على اميره ويروح كذا بدون مايسأل عنها ..
بسرعه ركض ورى فيصل ..
لما مسكه شده بقوه من قميصه ...
بقوه عطاه ظربه على بطنه من القهر اللي بقلبه والحقد ...
البنت تحبه وهو يعطيها كف ولا يسأل عنها ..!!!
قويـــــــــــه بحقها ...
فيصل طاح عالأرض وهو ماسك بطنه يحاول يتنفس بصعوبه من الألم اللي ببطنه ..
فهد يحس هذا ولا شي من القهر اللي بقلبه ..
مسكه بقوه من ياقته وقال :~ اذا انت ماتحبها انا ماأسمح لك تمد يدك عليها ,,,,
فاهـــــــــــــــــــــم ..
رفيجي عالعين وعالراس ..
بس مسألة البنت اللي احبها تحبك وانت ماتحبها .... ماأسمح لك ابدا تمد يدك عليها ابدا ...
فاهم يا..... ((ثم سكت وهو يحاول يضبط اعصابه اللي تلفت بسبب فيصل ...
دفه عالأرض ثم رجع للأميره واللي مجتمعين عليها ..
أما فيصل ماسك بطنه بقوه وهو يحاول يتنفس ...
خاصتا من بعد العمليه اللي عملها بسبب مرضه القديم ...
آثار الخياطه للحين فيه وتوجعه ...
وجه فيصل أحممممممر وهو يعتصر آلام بطنه ...
((بهاللحظه تولين مرت من عنده بتطلع من الجامعه ...
وهي توها ممسحه دموعها ...
لما شافت فيصل ووجهه الأحمررررررر خاصتا انه ابيض مره وواظح عليه
الون الأحمر بقوه ...
تولين حاولت تتجاهله بس ماتدري ليش ماتقدر ..
لفت له ثم جلست وهي تقول بخوف :~ انت بخير ؟؟؟
-(فيصل مايسمعها بس يتألم بشكل كبير ...
تولين توهقت ماتدري وش تسوي ...
بلعت ريقها بخوف ثم قالت :~طيب تقدر تمشي لين السياره وأوديك للمستشفى ؟؟؟
((فيصل يبي يتكلم بس ماقدر من انفاسه المقطوعه بسبب فهد وظربته القويه على بطنه وألم العمليه اللي ببطنه ...
تولين ماتبي تمسكه ابدا او تلمسه بما انه رجال غريب عنها ...
التفت على ولد واقف بعيد شوي ... ثم قالت بصوت عالي :~ لو سمحت ممكن
تساعدني شوي بس ..
((الشاب لما قالت له تولين دخله بسيارتي طبق اللي قالته له ..
بسرعه ركبت السياره توليـــــــن ...
وراحـــــــــــــــــــــــــــــــــــت عن الجامعه اللي فيها عمها يدور عليها وعلى خواتها ..
وبرضو على صاحبة امها اللي تدور عليهم وتبي تاخذهم ...
بما انه آخر يوم بالجامعه يعني ماعاد راح يرجعون لها الا بالسنه الجديده ...
التوأم ... توليــــــــــــــن فيصــــــــــــــل ليــــــــــــــان نــــــــــــــارا ...
طلعو من الجامعه وعمهم ماقدر يلاقيهم أو يعرفهم ..
الجامعه كانت آخر أمل له انه يلاقيهم ...
بس هالأمل راح بعد ماطلعو كلهم وهو للحين مالقاهم ...
تولين لما وصلت المستشفى بسرعه ركضت للدكاتره وهي تقول لهم عن اللي
بداخل السياره ..
لما دخلوه وعطوه ؤكسجين ...
طلع لها الدكتور وهي جالسه تبي تتطمن بس ..
-(الدكتور توه بيتكلم بس سكت لما شاف وجه تولين والشبه اللي بينها وبين
المريض ..
عشان كذا قال :~ اخوج بخير والحين هو نايم ... وشكله كان تعبان ..
-(عقدت حواجبها ثم قالت :~ بس هو موب اخوي ..
-(عقد حواجبه :~ موب اخوج ؟؟؟ غريبه كل هالشبه ؟؟ عيل قريبج؟؟
-(تولين :~ لا ماأعرفه بس لقيته بالطريق تعبان مايقدر يتنفس ويبته هني ..
عموما مشكور دكتور ودقو على اهله لأني ماأعرف عنه أي شي والحي بروح ..
يالله باي ..
((الدكتور مستغرب شلون ماتعرفه وكل هالشبه اللي بينهم ..!!!
نسى الموضوع ولف يكمل شغله ...
تولين بسرعه وهي تركض تبي ترجع للبيت لا تتأخر ..
ركبت السياره وهي بطريقها للبيت تفكر بطلال .. بس ماتدري ليش
فيصل يدخل بتفكيرها كل شوي ...
تبي تبعده عن بالها بس ماقدرت ...
خاصتا بعد مانتشرت الإشاعه بالبلوتوث وبعد كلام الدكتور صارت
تشك بشكوك غريبه ...
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -