بارت جديد

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -74


رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -74

بسرعه من عند طلال وترتاح من التوتر اللي هي عاشته بسببه الحين ...

لما انتهت وقفت ثم شالت شنطتها ونزلت من الدرج ..
وهي تنزل تحس بنظرات طلال لها ..
لما وصلت له مدت الورقه ..
طلال مامد يده وأخذ الورقه علطول .. بس جلس يطالعها ..
-(رفعت عيونها له وبهاللحظه استوعب حركته وبسرعه أخذ منها الورقه ويحاول مايطالعها ..
لفت بتروح بس تذكرت قلمه ..
التفتت عليه وهي تقول :~ دكتور طلال .. شكرا عالقلم ,... وأنا ..
أنا آسفه لأني مارجعته لك من بداية السنه ..
-(التفت عليها وهو يطالع القلم ثم يطالعها ... تذكر بهاللحظه لما عطاها القلم على بداية
السنه ...
مد يده وأخذ القلم وهو يقول :~ لا عادي ...
-(لفت بتروح بس طلال قال بتردد :~ توليــــــــــــــن ..
-(التفتت عليه بسرعه وكأنها ماصدقت يناديها :~ نعم ...
-(بتوتر مد القلم وهو يقول :~ خليه وياك هالقلم ...
-(عقدت حواجبها بس ماقلات شي ..)
-(طلال توتر شوي ثم قال :~ آآآ ... القلم هذا غالي على قلبي ..
له ذكرى خاصه لي ... ولأنه غالي علي .. ابيج تحتفظين فيه عندج ..
للأبد ...
-(نزلت راسها بعد ماحمر بقوووه ... ماتدري وش اللي أخجلها بكلامه .. بس تحس
نفسها خجلانه بقوووه ..
طلال ابتسم لما شاف وجهها اللي قلب أحمر مره وحده :~
عالأقل تتذكرين بيوم من الأيام درسج الدكتور طلال __^ ...
((خذت القلم وهي منزله راسها بخجل ...
بصوت موب واظح ابدا :~ يسلمو ...
((سكتت شوي ثم قالت بتردد وهي تطالعه :~ اليوم آخر يوم اشوفك فيه ..
دير بالك على روحك ... ومبروك مقدما على زواجك ...
أستأذن الحين ..
((لفت بتروح بس طلال قال بسرعه من غير شعور :~ ليش تباركين لي ؟؟
-(تولين ملقيته ظهرها بس ماتدري وش تقول وظلت واقفه بمكانه وهي معطيته ظهرها ...)
-(طلال :~ تولين ليش تباركين لي ؟؟
-(سكتو شوي ثم قال :~ تولين .... انتي بس قولي لي لا تتزوج جواهر ..
قوليها بس ... وتركي الباجي علي ..
-(حست وكأنه أحد كب مويه بارده عليها ...
اختبصت بقوووه ماتدري وش تقول ...
فظلت اسكوت لأنها للحين موب مستوعبه اللي قاله لها ..)
-(طلال :~ ليش ماتتحجين ..؟؟
-(وهي للحين معطيته ظهرها قالت بهدوء :~
الله يوفقـــــــــــــــك مع جواهـــــــــــــــــــــــــــر ...
((ثم كملت طريقها للخارج القاعه ..))
((تركت وراها طلال محبــــــــــــــــــــــط بسببها ...
وتوليـــــــــــن طلعت من القاعه وعلطول نزلت دموعها وهي تقول بصوت خفيف :~
مـــــامـــا ... صح اللي سويته ولا لا ..؟؟؟
ماما انا اخترت الصداقه على الحب ...
صح اللي ساويته ولا لا ؟؟؟
((وهي بنص المبنى ركضت للدورات المياه تبي تتخبى بحمام وتبكي كعادتها على راحتها ..
وهي تركض ومنزله راسها ... صدمت بقوه في بندر للدرجة انها بغت تطيح
بس بندر مسك يدها بسرعه وهو يقول :~
انتي بخير ...
((عقد حواجبه لما شاف دموعها ووجهها الأحمر ..
هزت راسها بـ(نعم) وكملت طريقها ...
وقف يطالعها بستغراب .. بس ماهي الا لحظات وتذكر موضوع عيال أخوه المرحوم ...
((لما وصل الإداره ... طق الباب ثم دخل ..
شاف السيده اللي ماندري وش وراها للحين .. وهي جالسه على الكرسي قدام
المدير ..
بندر وده يتكلم على راحته مع الإداري بدون أي احد ثاني غريب ...
بس لاحظ ان هالحرمه مافي أمل تقوم ...
حاول يتجاهلها وهو يقول :~ السلام عليكم ..
-(الإداري :~ وعليكم السلام ...
-آآآآ ... بغيت أسأل عن بعض الطلاب اللي موجودين بالجامعه ...
-تسأل ؟؟؟ مافهمت عليك .. وظح أكثر ...عشان اقدر اساعدك ..
-الحقيقه انا جاي من السعوديه لين هنا عشان أسأل عن بنتين ... وأتمنى منك تساعدني ..
-آآآ ماأدري بس انت تدري ان هذا آخر يوم للبعض الطلاب ويمكن مانقدر نساعدك بسرعه ..
-ماأدري بس اذا تقدر راح اكون شاكر لك ..
-شنو اساميهم ؟؟
-آآآآآ ((يحاول يتذكر :~ وحده اسمها تولين والثانيه اسمها ... آآآ الظاهر بيان ...
-(الإداري :~ طيب قول لي عوائلهم ..
-(تلعثم شوي ثم قال :~ مالهم عوائل ...
-(رفع عيونه بستغراب :~ شلون يعني لقطاء ؟؟
-شي زي كذا ...
((بهاللحظه رفعت عيونها السيده وهي تطالعه بتفحص ثم قالت :~
انتا عم بتدور ع ليان وتولين أصديك ؟؟؟
-(عقد حواجبه ثم طالعها :~ ليش تعرفينهم انتي ؟؟
-(سكتت شوي ثم قالت :~ لحضه ياللي عم بتتكلم عنهون ... فيه عندون اخوان تانين ما؟؟؟
-(نغزه قلبه ثم قال بسرعه :~ أي نعم .. انتي كيف تعرفينهم .. ووينهم ؟؟؟
-(سكتت شوي بتفكير ثم قالت :~ طيب شو اسامي أخواتون البائين ؟؟
-(تلعثم شوي ثم قال :~ مممـ ... ماأدري ...
-(بهاللحظه السيده فيها ذكاء سريع .. فقالت :~ عفوا يمكن ياللي عم بتتكلم
عنون مش ياللي بأصدهون ..
-(بندر مامشت عليه التصريفه بس فضل انه يسكت ولا يناقش الوضع دامها ماتبي تتكلم ..
التفت على الإداري :~ لو سمحت ممكن تدورلي بملفاتهم ..
-(تلعثم شوي :~ صارحه اخوي بهالحاله ماأقدر ... يعني موب أي احد براويه ملفات طلابنا ..
بعدين انا شنو يثبتلي حجيك ...
-(بندر:~ اللي اتكلم عنهم يصيرون عيـ....((ثم سكت لما تذكر وجود اللبنانيه ..))
آآآآ ممكن أكلمك لحالنا ؟؟...
((بهاللحظه طلعت اللبنانيه بنفسها ... بندر التفت عليها ثم قال :~ ممكن اشوفك بعد ماأنتهي ..
-(اللبنانيه بفطنه :~ مابعرف يمكن ويمكن لاء ...
((ثم طلعت .... بندر يحس ان كل المعلومات عند ذيك اللبنانيه اللي واظح عليها تصرف
بندر ... عشان كذا قال لللإداري :~ بس دقيقه وبرجع ..
-خذ راحتك ..
((بسرعه طلع يدور اللبنانيه بالسيب الخالي من أي أحد ... بس انقهر لما
ماشافها ... وواظح عليها تتهرب منه ...
ركض يطل من الجهه الثانيه والثلالثه بس مالقاها ...
رجع لللإداري ثم قال له كل السالفه ...
بعد مانتهى رفض اللإداري وهو يقول :~
ماأدري شنو اقولك بس صدقني الملفات موب سهله اقدر الدور لك فيها عن اللي تتحجى عنهم ..
يعني انت ماعطيتني أي اثباتات ...
-(بندر يحاول يضبط اعصابه بسبب هاللي قدامه :~ بس انا قلت لك الإثباتات عندي بالفندق بس ماجبتها ..
-طيب يبها وراوني اياها ...
-(بندر توه بيقول طيب بس لاحظ ان الوقت مايمدي والحين الساعه 11 الظهر وعلبال مايروح ويجيب الملفات
اللي تثبت انهم عيال اخوه راح تمر ساعه بسبب البعد ويمكن يطلعون بعض الطلاب ومن بينهم
تولين وليان ...
:~ بس مايمدي ..؟؟
-(الإداري :~ عيل صدقني بهالحاله ماأقدر ابدا اساعدك ... وانت اكيد فاهم انا شنو اقصد ..
-(بندر وبقلبه يقول :~ اللهـــــــــــــــــم طولك ياروح .....((ثم كمل يقول :~
خلاص بكره بجيك ...
-(الإداري :~ بس انا قلت لك اليوم آخر يوم للبعض الطلاب ... يعني ماراح يمديك يمكن اللي انت
تبيهم اليوم آخر يوم لهم ... وبهالحاله مانقدر نساوي أي شي ...
-ؤففففـ خلاص طيب شكرا ...
((ثم طلع وهو يفكر شلون يلاقيهم ....
بهاللحظه قرر يسأل طلاب الجامعه ...
رغم انه استصعب هالفكره بس غصب روحه وهو يفكر بأبوه ..
اتجه للصالة ثم بدى يسأل عن تولين وليان ...

انتهى البارت وآلقاكم بالبارت الثاني من الباب الثاني عشر ..
سلامـ ...


البـــــــــــــاب الثانـــــــــــ12ـــــــي عشــــــــر ...
==الفصـــــــــــــــل الثانــــــــــ2 ــــــــي ==

$$نتمنى للتوأم القاء العــــــــــــــــاجل والفرحه على وجوههم ..$$
$$ فهــــــــــل سوف يتحقق ذلكـ لهم ..$$
للنـــــــــــــرى ماسيحصل ..$$

((نارا بعد مانتهت من اختبارها بسرعه طلعت وهي منزله راسها على أمل محد يشوفها
ويعرفها ...
مرت من عند يزيد ...
يزيد علطول عرفها خاصتا انه له اسبوع ونص ماشافها ..
بسرعه مسك كتفها وهو يقول :~ نـــــــــــــــــارا ...؟؟
((نارا بخوف شهقت ...
((يزيد لفها عليه يبي يتأكد ..
لما دنق راسه يبي يشوف وجهها اللي منزلته ..
لما تأكد انها هذي نارا ..
انصدم من شكلها وعيونها وحالتها المخيفه ..
شكلها بجد يخوف وقبيــــــــــــــــــــــح ...
كشر بوجهه وهو يطالع شكلها التعبان ...
((نارا ماقدرت تستحمل فسحبت نفسها منه ولفت بتروح ..
بس يزيد ماتحمل يتركها تروح وهي بهالحاله السيئه ..
-(يزيد :~ نـــــار وقفي ... نارا شمسويه بنفسك ؟؟؟
((نارا بدت تسرع خطواتها لحد ينتبه لها وتبي تتهرب من يزيد ومن الكل ...
تبي تكون وحيده وبعيده عن الكل ...
بس قررت عالأقل تكمل دارستها للنهايه لكن بعيد عن نظرات الكل ..
((يزيد وهو يسرع يبي يلحق عليها قبل لا يضيعها خاصتا انه آخر يوم لهم ولا يقدر يشوفها
مره ثانيه لو يظيعها ..
نارا وهي تركض بخوف وقلبها يدق بقوه ماتدري ليش صارت تخاف من الكل ..
وصلت للباب المبنى وهي توها بتطلع ...
فيصل لما شاف نارا تركض وهو كان واقف ابتسم بخبث وهو مشتهي يستهبل ويضحك ..
التفت على قروبه ثم قال :~ شباب شباب لا يفوتكم ...
((التفتو عليه وهو يمد رجله من عند الباب وبسرعه طاحت نارا بقوه على وجهها ...
رفعت كوعها تشوف كيف جرح جلدتها وتكثف الدم الخفيف عليه ...
ضغطت على اسنانها بألم وهي تتذكر موقفها مع ريان اللي ماتقدر تنساه ...
((يزيد لما وصل وشاف الموقف كله ماقدر يستحمل فيصل ..
بسرعه وبغضب منه شد قميص فيصل بقوه وظغطه على الجدار وهو يقول
بين اسنانه :~ قدها يا...... (ثم سكت )؟؟؟
فيصل ابتسم بستهتار وهو يقول :~ أي قدها ولا ليش سويتها من البدايه ..
-(يزيد يحاول يضبط اعصابه اللي تفلت بسرعه :~ اعتذر لها ....
-(فيصل بستهتار :~ روح عني زين ...
-(بصرخه خشنه :~ قلت لك اعتذر لها بسرعــــــــــــه ...
((نارا رفعت عيونها على يزيد وهي تشوف كيف يدافع عنها بأي شي يصير لها ..
بس صورة موت ريان تجيها كل شوي قدام عيونها عشان كذا ماتقدر تعيش حياتها براحه وبدون ألم وهم ..
نارا وقفت وهي تتألم من كوع يدها ...
لفت بتروح بس لما شافها يزيد بتروح .....
دف فيصل وبسرعه بيروح بس شاف الكل وقف قدام نارا
وهم يقولون بسخريه ..
-(الأردني :~ شوفو شوفو مين ياللي طلع ..؟؟
-(السوريه :~ والله والأمر بان ؟؟؟؟ ((والله والقمر بان ))..
-ريــــــــان ... ياحياتي ياريان .. وينك تشوف اللي قتلتك شلون عايشه حياتها بحريه ..
((نارا مسكت أذانها تحاول ماتسمعهم وتهز راسها بخوف وهي تتذكر ريان بحادثه
قدام عيونها ...
بين تريقات الطلاب عليها بقسوه ...
يزيد توه بيتحرك وبيتكلم الا وطلعت نوف ثم وقفت قدام نارا وهي تقول :~
يالـ##### ... اشوف منو اللي بيتحجى الحين يا ##### ...
-(للبنانيه :~ يعني شو رح تعملي ؟؟
-((نوف :~ تبيني اعلمج شلون ؟؟
-(اللبنانيه :~ فرجينا شو راح تعملي انتي وشكلك هاد ((ثم تطالع نوف من فوق للتحت
تقصد شكلها البويه وبنفس الوقت إيمو ...
نوف ماتحملت سحبت اللبنانيه مع شعرها بقوه وبدت ظرب فيها ...))
أما نارا جلست وهي تحس نفسها ماتقدر توقف من الخوف وهي تتذكر حادث
ريان قدام عيونها ...
-(بندر مر من عندهم وهو يسأل ... التفت على اللي يتظاربون ..
كشر بوجهه ثم لف بيروح بس انتبه على نارا اللي جالسه عالأرض ...
عقد حواجبه يبي يتذكر شكلها عدل ..
لما تذكرها علطول وقف قدامها وهو يقول :~ لو سمحتي ..
-(رفعت راسها له وهي تطالعه بخوف ..)
-(بندر رفع حاجبه ثم قال :~ انتي نفس اللي قابلتك بالبنايه صح ولا ؟؟
-(نزلت راسها ثم وقفت وهي تحاول تروح عنه ....
التفت يطالعها وهو مستغرب ..
أمــــــــــــــــــــــا يزيد واقف بصدمه وهو يطالع بنــــــــدر ...
بسرعه تقدم له وهو يقول :~ بندر ..؟؟؟
-(بندر التفت عليه وهو مستغرب ... طالعه من فوق لتحت يحاول يتذكره
بس ماعرفه :~ نعم اخوي بغيت شي ؟؟؟
-(يزيد يحاول يستوعب :~ انت بندر صح ؟؟
-أي صح ليه من انت ؟؟؟
-(يزيد تلعثم شوي ثم قال :~ آآآ ... انا .. (ثم سكت شوي وقال :~ انت وش اللي جابك
لللإمارات ..؟؟
-(بندر رفع حواجبه وكأنه يقول وش دخلك ... لف بيروح عنه بس فكر لو يسأله ..
التفت عليه ثم قال :~ تعرف احد بأسم تولين وليان ؟؟؟
-(يزيد وقف يستوعب ثم قال :~ يعني انت موب ياي تدور على نارا ؟؟
-(عقد حواجبه :~ نارا ؟؟؟ مين نارا ؟؟
-(يزيد مستغرب شوي ثم قال :~ لا والله ماقد سمعت بالإسمين اللي قلت لي عنهم ...
((بهاللحظه سمعو صــــــــــــــــــــراخ الجامعه كلها اللي جالسين بالحديقه ..
بندر ويزيد التفتو مرتاعين من الصراخ الفظيع بشكل موب طبيعي ...
فيصل تقدم ونزل من الدرج للحديقه بيطالع اللي يطالعونه طلاب الجامعه فوق ...
فيصل والقروب كله وبندر ويزيد وقفو بالحديقه يطالعون اللي جالسه على دريشه وتأشر لهم ببتسامه...
من فوق المبنى بأعلى طابق ...
الكل مرتاع من جنون هالبنت ..
بس مين هالبنت أكيــــــــــــــد راح نعرفها بعد لحظات ..
((من جهه ثانيه راكان جالس عالكراسي وهو يحس بأآلام في راسه ...
دق جواله بس مارد وهو يحاول يضغط على راسه بأصابعه من الصداع القوي ...
ماقدر يستحمل الزعاج الجوال وراسه اللي بينفجر الحين ...
لف بيطلع من جيوبه حبوب ...
يحاول يدروها بسرعه بس مالقاها ...
ضغط على اسنانه بألم فظيع كل شوي يزداد خاصتا ان الجوال ازعجه الزعاج موب طبيعيي..
رمى الجوال بقوه عالأرض يبيه يسكت وهو بينفجر راسه وهذا يرن ..
حتى صوت الجوال صاير قوي براسه اللي يألمه بشكل غير طبيعي ..
اللي حواليه صارو يطالعونه بروعه ...
بس لما الكل سمع صراخ اللي بالحديقه برا ..
الكل طلع يشوف وش السالفه ...
اما راكان بيموت من ألم راسه ..
من غير شعور وقف عند الجدار وهو يظرب راسه بالجدار يبي هالألم الفظيع يخف
بأي طريقه ...
جبهته من قوة الضرب عالجدار تجرحت عالخفيف ...
تعب من هالألم اللي موب طايع يخف ...
جلس عالأرض وهو يحس الدنيا تدور قدامه ...
يسمع الصراخ اللي برا ..
ويسمع صوت جواله ...
خلاص ماعاد تحمل ..
مسك جواله وبقوه ظربه عالأرض لما تكسر ونفكت الشريحه ..
سكت الجوال بس صراخ اللي برا موب راضي يسكتون ..
ركض وهو ماسك راسه والدنيا تدور قدامه ..
طلع برا وشاف كيف الكل واقف بالحديقه ويطالعون فوق وهم يصارخون ..
راكان ماعاد فيه صبر أكثر من هالألم اللي براسه ..
ركض بيطلع للسيارته بالشارع بس سمع صراخ بأسمه من بعيد ...
-راكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآآآآآن ... راكــــــآآآآآآآآآآآآن ...
((الكل التفت عليه علطول يطالعون مين المقصود ..
لما شافوه واقف مستغرب عرفو انه راكان ...
راكان معقد حواجبه وهو بالويل يشوفهم من ألم راسه ...
-(شاب :~ انت تناديك هالمينونه اللي بترمي نفسها من الدريشه الظاهر ...
-(راكان رفع عيونه على الدريشه اللي فوق ...
يحاول يفتح عيونه يبي يعرفها بس ماقدر الدنيا مظلمه قدامه من ألم راسه ..
تقدم أكثر وأكثر وهو يبي يعرف مين هالبنت المريضه اللي جالسه على الدريشه وتبتسم
وهي تحرك رجولها وكأنها مو خايفه لو تطيح وتموت ...
راكان لما قرب أكثر وأكثر وأكثر ...
ميشــــــــــــــــــــــــــــــــMiShOــــــــــ ــــــــــــــــــــو !!!! ...
هذي مجنونــــــــــــــــــه ؟؟؟؟
-(ميشو بصراخ عشان يسمعها وهو تحت رافع راسه تحت هالشمس ...:~
موافــــــــــــــــــــق ..؟؟
-(راكان مافهم عليها ...)
-(ميشو حطت يدينها عند فمها وبصراخ :~ موافق تتزوجنــــــــــــــــــــــــي ..؟؟؟
-(بهاللحظه كل طلاب الجامعه ضحكو على جنونها ...)
-(ميشو ابتسمت ثم قالت :~ اذا موافق راح أدخل عن الشباك ... واذا موب موافق راح
أرمي نفسي من الشبــــــــــــــــــــآآآآك ...
-(الكل ساكت ومرتاعين من كلامها وحتى موب مستوعبين ... برهوم بصوت عالي :~
انتي مينونه ؟؟؟؟ فيه أحد ينتحر ويطب النار بنفســـــــــــــــه ؟؟؟
-(ميشو وهي تقول بقلبها :~ ومنو قالك اني اني أعرف لو الإنتحار حرام او لا ...
اذا صلاة ماأعرف اصليها ....))
-(بس قالت للراكان :~ موافق تتزوجني ولا لااااا ؟؟؟ حياتي بين يديك ... وافق وانا ماراح
أرمي نفسي ...
-(راكان نزل راسه وهو يحس وده يعطيها كف .... الصبر له حدود بس هذي ماخلت عنده
صبر ...
بسرعه ركض للداخل المبنى متجه للقاعه اللي هي فيها ...
رغم انه مستغرب كيف للشباك يكون مكسور كذا وبسهوله يطيح من أي شخص ...
لما وصل للقاعتها فتح الباب بقوه وهو يقول :~
انتي مجنونــــــــــــــــــــه ؟؟؟
-(التفتت عليه ثم قالت بجد :~ وافق انت بس وافق ... اذا ماوافقت انا الحين بنتحر
ومايهمني أي شي من الحياه ..
-(صرخ بغضب :~ انتي ايش .. ماتعرفين دينك عشان تنتحرين ؟؟؟
وين احنا فيه ؟؟؟ بلاد كافره ولا ايش ؟؟؟
انتي اكيد مجنونه ؟؟؟
-(بهاللحظه قالت بحزن كبير وألم :~ بس انا ماأعرف ديني .... انا .... انا ماأصلي ...
انا ماعرف ديني ابدا ...
بس اللي أعرفه اني ابيك انت وبس ... تزوجني ... تزوجني ولا رميت نفسي الحين ..
-(راكان يحاول يستوعب وهو يحس روحه بفلم غير عربي او أي شي ..
هالبنت جد ولا كأنها عايشه ببلاد مسلمه وهي بعادات غير المسلمين ...
انتحــــــــــــــــــــــــار ؟؟؟
من المسلم اللي ينتحر ؟؟؟
بس مثل ماقالت هي ماترعف أي شي عن الإسلام ولا فكرت تعرف أي شي عنه حتى بدراستها ..
راكان حاول يجاريها ثم قال :~ طيب بس انتي ادخلي عن الدريشه ..
-(بعناد :~ جذاب ...
-(راكان نزل راسه وهو يحاول يتحمل هالآلام اللي براسه ...
راكان مايبي يحلف انه بيتزوجها .... وبنفس الوقت مايقدر يفكر بسبب الصداع اللي بيقتله ..
وهذي تجبره على شي مايبيه بطريقه جنونيه وبتهديد بحياتها ...
مايدري وش يسوي ..
مايقدر يفكر ...
الصداع كل دقيقه يقوى ...
رفع راسه وبألم قال :~
مشاعل لا تسوين كذا فينا .... مشاعل ... انزلي وتذكر ان فيه ربك فوقك ..
مشاعل ...تعوذي من الشيطان .... أدخلي ..
اد.....
-(قاطعته لما قالت بجديه وهي توقف وكأنها تبي ترمي حالها :~ لا تقول اكثر من جذي
ولا صدقني برمي نفسي والسبب انت ..
وافق ماراح تخسر شي ... وافـــــــــــــــــــــــق ..
-(صرخ بغضب لما وصلت معه منها :~ أدخلــــــــــــــــــــــــي ...
((تقدم شوي بس ميشو لفت وكأنها تقول لا تقرب ولا رميت نفسي ..
((بهاللحظـــــــــه الكل صار يصارخ بالحديقه ....
راكان علطول رجع على ورى ..
بهاللحظه دخلو المعلمين والدكاتر بروعه في القاعه ...
ومن بينهم الدكتور طلال اللي مرتاع من هالموقف الجنوني ...
توه بيتقدم طلال لها الا وراكان مسكه وقال من بين آلام راسه :~ لا تروح البنت
من جد بتسويها ...
((وهو بقلبه يقول :~ لو تعرف ربها ودينها ماسوت هالشي ..))
-(ميشو :~ وافق ... وافق وااااااااااااافق ...
-(راكان ماعاد بيده يقول أي شي غير انه رفع راسه بضيقه ثم قال :~
طيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ب موافق .... يالله ادخلي ...
-(بسرعه قالت :~ اوعدني ...
-(تنهد بضيقه كبيــــــــــــــــــــــــــــره مايعلمها الا الله :~
أوعــــــــــــــــــــــــدك ... وعد اننا نتزوج وبهالعطله لو تبين ...
-(ابتسمت بفرحـــــــــــــــــــــــــه كبيــــــــــــــــــره ...
تحاول تستوعب اللي يقوله وكأن خطتها نجحت ...
صحيح هي موب ناويه ابدا تنتحر بس كان كله تهديد عشان يوافق ومالقت غير هالحركه ..
ومثل ماقالت ..
لو مايوافق بالطيـــــــــــــــب ... بيوافق بالغصــــــــــــــــب ..
((بهاللحظه دخلت عن الدريشه وهي تحس بشعور الإنتصار عالمتصل الغريب ...
والإنتصار بحبها الكبيـــــــــــــــــــــــر ...
((مرت من جمب راكان وهي مبتسمه بفرحه كبيره ...
راكان كان واقف يحاول يستوعب وش اللي قاله ...
راسه يألمه بقوه ...
((بلحظه لف ولحقها ... لما وصلها بصاله مسكها بقوه من يدها ثم سحبها للدرج نازلين ..
ميشو رفعت حواجبها مستغربه وش يبي منها ..
لا يكون بينتقم منها بعد الموقف اللي حطته فيه ...
وهو يركض ويحس ان الدنيا تدور قدامه بس يستحمل ...
لما طلعو بالحديقه الكل صار يطالعهم بروعه ...
راكان لما وصل سيارته دخلها ثم حرك للمكان هي ماتدري لوين ؟؟
ميشو التفتت عليه بس استغربت ليش وجهه أحمر وعيونه حواليها أسود ..
ورقبته ووجهه معرقه بقوه وكأنه طالع من حرب ...!!!
بس كل هذا بسبب الصداع اللي بيفجر راسه والتعب اللي يحس فيه ...
-(راكان يحس انه ماعاد يشوف طريقه بسرعه قال بلهجه خافت منها :~
افتحي الدرج ودوري حبوب بسرعه بسرعه ...
((ميشو قالت بخوف وهي تحس انه بدى يميل عن الطريق وكأنه بيصدم :~ طيب وقف وقف
عالرصيف وقف ...
((راكان ماعاد يحس بأي شي ولا يسمع أي شي والدنيا
صرات ظلام قدامه ..
يدينه تركت الدرقسون وهو بيفقد وعيه ...
بسرعه تلاحقت عالوضع ولفت عالرصيف ورفعت رجله عشان توقف السياره ...
ميشو بهاللحظه خافت من الحادث والموت ...
فكيف تفكر انها تنتحر تو .... بس كان الوضع كله تمثيل بتمثيل عندها لأنها متأكده
راكان مستحيل يتركها تنتحر بسببه ...
لما وقفت السياره التفتت على راكان اللي فاقد الوعي ...
استغربت أي حبوب يقصدها ؟؟
فتحت الدرج وهي تدور على حبوب ..
لما لقت علبة حبوب بس مافيها غير حبتين ...
تذكرت كلام الغريب لما قال انه مدمن مخدرات ...
الرتجفت يدها ثم طاحت الحبوب من يدها ...
لما نزلت راسها تدور الحلوب اللي طاحت من العلبه مالقتها ..
فتحت الباب وهي تدور عليها ..
وأخير لقتهم ...
بسرعه وحاولت تبعد افكار المخدارت عن بالها ...
طلعت من شنطتها مويه صحه ...
قربت منه وهي ماتدري شلون تعطيه الحبوب بفمه ...
حاسه بتوتر كبير ...
وأخير تغلبت على خوفها من لمسه ..
حطت يدها على فكه وببطئ فتحت فمه ...
حطت الحبتين بمفمه ثم شربته المويه ويدينها ترتجف وهي موب متعوده
تلمس رجال او تقرب منه ...
خاصتا لما حطت يدها على فكه الخشن بلحيته السودآ تحت دقنه... حست بجسمها يرتعش ...
بعدت يدها بسرعه عنه وهي تطالعه وقلبها يدق بقوه ...
شوي استوعبت الوضع وبعدها رشته بمويه ....

((انتهى البارت ..))
سلامـ ...

البـــــــــــــــاب الثاني عشــــــــــــــــــ12ـــــــر ..
==الفصــــــــــــــل الثالــــــــــــــ3ـــــــــــــث ==

((بندر .... التفت على اللي واقف جمبه ثم قال :~
لو سمحت ..
-(صقر التفت عليه ثم قال :~ نعم ...
-(بندر :~ بغيت أسألك عن بينتين ... وحد أسمـ....
-(قطعت عليه ليان وهي توها جايه :~ انا طالعه ..
-(صقر بسرعه لحقها وهو يقول بصوت عالي :~ ليان لحظه بس بيي وياج بس انطريني
هني بحاجي الريال ...
((بندر التفت على ليان بسرعه لما عرف انو اسمها ليان ...
بسرعه تقدم لها ثم قال :~ لو سمحتي ..
-(صقر تدخل :~ لحظه انت كنت تحاجيني شتبي فيها ...
-(بندر طنشه وكمل كلامه لليان :~ انتي اسمك ليان ايش ؟؟؟


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -