بداية الرواية

رواية الهوى غلاب وامر الله غالب -8

رواية الهوى غلاب وامر الله غالب - غرام

رواية الهوى غلاب وامر الله غالب -8

تركي : خلنا نتأكد بالاول انه بلعها ونشوف فيصل وحمد وش الاخبار معهم اخاف يبي يملك عليها الحين
خالد : وشوووو
تركي : انت انطم
خالد بنظرات مزبهله ( مزبهل يعني مفهي )
عفرآ : تركي وش يملك علي مااتفقنا
تركي بجديه : عفرآ لاتخافي ماراح اخليك
عفرآ دق قلبها وصارت عيونها معلقه عليه ومانزلتها هو لاحظها بس الكلام مع سعد ياخذه ويجيبه
سعد : يعني الحين مانسوي شي
تركي : لا بكره بيشوفها
سعد : ايه بس بكره احنا ماشين
تركي : ادري انا ابي نسافر بنفس اليوم عشان لانتورط
ولما طلع كل واحد غرفته
عفرآ : وش فيك خاالد ليش تحن
خالد : انتي بتتزوجين هاللبناني صاحبهم
عفرآ : خالد لاتدخل نفسك
خالد : وش ماادخل نفسي ابي افهم انا
عفرآ : بعدين
خالد: لا الحين
عفرآ : خلاص بفهمك
عفرآ قالت لخالد على كل شي ووعدها انه يساعدها لان فيه فكره فكر فيها وجات على باله
تركي : هاه عفرآ جاهزه
عفرآ بخوف : ايه يالله
تركي : طيب يالله
عفرآ : ايه بس خالد
سعد : يالله عفرا بلادلع واذا حسيتي باي شي مريب قولي سمكه كبيييره بالغرفه
بهذا الوقت فيصل اتصل على غرفه تركي وسعد وترك السماعه مرفوعه وطبعا هم سامعين كل شي
عفرآ : طيب انا بنتظر خالد مدري وينه
سعد : مالك الحين بخالد تلقينه بمكان قريب رووحي انتي الحين
عفرآ بقلق : طيب بس دقايق بروح غرفتي
سعد : طيب عفرآ لاتتأخرين
عفرآ اتصلت على خالد
عفرآ : وينك خالد قلقت عليك
خالد : هلا عفرآ عرفت اشياء ومعلومات خطيره بحاول استفيد منها
عفرآ :خالد ارحع انا خايفه عليك
خالد : لاتخافين انا ولد عم تركي
عفرآ ببتسامه: الله يحفظك .

بالديسكو ..
خالد : جوانا حبيبي وش فيك
جوانا : عم ابكي ع حالي .. بدي موت مابدي ابقى
خالد بقلبه .الله يسمع منك : لييه حبيبي وش فيك لاتدعين على نفسك تكفين
جوانا : بييي بدو يعمل عمليه وهالعمليه بتكلف عشر الالف ريال
خالد : ريااال ..؟؟
جوانا بسرعه : ايه هوا بدو يعملها بالسعوديه
خالد : وعشان كذا تبكين خلاص ماعليك اليوم تكون عندك الفلوس
جوانا بنظرات تأكد : لاتتضحك عليي انا مابدي شي من حدا
خالد : جوانا حبيبي مافيه فرق بينا
جوانا : وشوو المقابل
خالد : ورقه صغيره توقعين عليها اضمن حقي فيها
جوانا بقلبها .. شووو هيدا مفتح كتيييير شووو اعمل هلئ
خالد : هاه حبيبتي اروح اسحب الملبغ
جوانا : شوو يعني باخد منو المصاري وبعطيهم لجون هيدي المصاري هيي الي ناقصه من حساب المزور تبع الباسبورت بعطيه ياهم وبعدها بنسافر ولابيعرف يلاقيني
جوانا : اووكيه موافقه وييينه المصاري
خالد : اول وقعي حبيبي
جوانا : وهيدا توقيعي يالله ع البنك
خالد : جوانا ممكن اسألك سؤال
جوانا : اسأل حبيبي
خالد : انتي تحبين جون
جوانا انصدمت وكان حد عطاها كف وش عرف خالد بجون .. وش الي خلاه يسألها هالسؤال ..معقول يكون كاشفها من الاول
جوانا : شوو عم تقول من هيدي جون
خالد : جوانا .. جون اليوم بيتزوج اختي
جوانا : شوووووووووووووووو
خالد : ايه اليوم بيتزوجها وبيسافر معها بعد .. وانتي راح تتورطين بكل القضايا الي هو مسويها لانه انتحل شخصيه ثانيه ومو كذا وبس لا وهالورقه الي معي موقعه على مية الف ريال
جوانا وهي تبكي : شووووو عم تؤؤؤل
خالد : احسن شي لك انك تنتقمين منه وتبلغين عنه .. انتي الوحيده الي بيدك تسجنينه وتاخذين حقك منه
جوانا وهي تبكي : لا انت عم تكزب ..انا بدي اتأكد < انعن ام اللبناني عاد استحملوني
خالد : والخوف بدا يسكن قلبه ... انا لازم مااخليها تعرف تقابل جون وبالمقابل اموه لها انهم بيملكون اليوم
جوانا : خالد انا مابقدر ضل هون بدي ارجع البيت
خالد برتباك : وين تروحين لا انا مابيك تسوين كذا .. اهدي وهدي عمرك وفكري زين
جوانا : انت بتعرف وين بيكون جون هلئ لانوا مابيرد على تلفوني
خالد : ايه ادري وراح اخذك هناك .. بس ابي اروح اغسل يدي وارجع لك

خالد اتصل على تركي ..
خالد : تكفى ياتركي لاتخرب الي جالس اسويه
تركي : مجنووون انت وشلوووون اجبرهم يملكون اليوم بننكشف ياخالد
خالد : تركي والله ماراح يصير شيي بالعكس انا جالس افكر بخطه
تركي : خالد لاتخرب الدنيا وارجع الفندق احسن لك
خالد : الووو تركي تركي
عفرآ : وش الساالفه
تركي : هذا خالد يقول لازم تنزلين عندهم وتملكون اليوم
عفرآ تفكر : كيف كان صوته
تركي : كان مقصره ويتكلم بسرعه ..بس ليه تسألي
عفرآ : احنا لازم نملك الحين
تركي : مجنووونه انتي وش جالسه تقولين
عفرآ : تركي انا اثق بخالد واكيد جالس يفكر بشي
سعد : تركي .. مالنا الا هالحل
تركي : سعد وش جالس تقول انا مقدر اجاززف فيها
سعد : تركي توكل ع الله ياولد الحلال
تركي بخوف : لا مستتتتحيل .. كيف تبونا نحط كل شي على خالد واحنا اصلا ماندري وينه فيه
سعد : تركي مالنا الا هالطريقه خلنا نشوف وش جالس يفكر فيه خالد
تركي : سعد لاتضغط علي
سعد : تركي هذي مصلحه فيصل خلنا نشوف هالمره ولابيخرب كل شي
تركي : الله يتسر تعاااالي معي

سالم : الف حمدلله على سلامتك مجووود
ماجد : الله يسلمك يارب
الهنوف : مابغيت تطلع
ريم : ايه والله مادصدقنا طلع
ماجد : جد ريم
ريم ماتبي ماجد يعلق امل انها ترجع له .. اصلا هي كفت ووفت وباقي تقوم بالسلامه وكل واحد يروح لحاله
الهنوف : امي بغت تموت علينا
ماجد : سلامتها الغاليه
سالم : ماجد بكلمك بموضوع
ماجد : آمر
الهنوف : طيب انا بروح عند ريووومه وامي وعمتي
ماجد : اذنك معك
سالم : ماجد ابي اخطب الهنوف
ماجد فرح وكانه قام يمشي على رجوله : والله وهذي الساعه المباركه .. نتشرف فيك ولد رجال واصل
سالم فرح بس حس شي ينغص عليه فرحته : ايه بس هي ماتبيني
ماجد استغرب : وش دراك ..؟؟
سالم : من معاملتها لي
ماجد : والله من دفاشتك طالع لولد عمك
سالم : ماجد انا جد اتكلم
ماجد : طيب وش صاير اسألها
سالم : يعني عادي لو سألتها
ماجد : سالم مدام نيتك زواج ماعليه اسألها ماعليك
سالم : طيب ناديها
ماجد : من جدك انت شكلك مخبول .. سلوم لايكون فاصل
سالم : اجل وش اسوي
ماجد : سلوم قوم قوم من وجهي
سالم : اقول ماجد ماكني عطيتك وجه
ماجد : الا ههههههههههههههههه
سالم : والحين وش اسوي
ماجد : اول ماتجلس معها لحالك قولها
سالم : متى يعني
ماجد : انا بضبط لك الوضع

باسبانيا
وبالتحديد بغرفه حمد وفيصل والي كان معهم جوون
يرن جوال فيصل
فيصل : الووو
تركي : فيصل سوي انك تكلم ابوي واسمع هالكلام
فيصل : هلا هلا يبه انا بخير شلونك
تركي : قولهم انك تبي تملك على جوانا الحين وطبعا جون راح يجبرك انه يملك بالاول على عفرآ
فيصل بقرف : وبعدين
تركي : ابي نسوي انه يملك عليها لين يجي خالد
فيصل : طيب يبه ان شاء الله بكره بنرجع
تركي : فيصل فاهم علي وانا اخوك
فيصل : ايه ايه يبه
سعد : هاه وش صاير معك
تركي يشيل السماعه من اذنه : احس انه فاهم بس يبي يسال عن شي
سعد : الووو فيصل
فيصل : هاااه يمه اسمعك
جون كان يضحك هو وحمد والكاس بيدينهم فجأه كلهم سكتوا وجون صار يطالع عفرآ بنظرات حب ويطالع فيصل
جون : شووو ياحبيبي
فيصل يبتسم بتثاقل : وينها حبيبتي .. ابوي يبيني اسافر بكره ابي نملك عشان نمشي
جون : حبيبتي انا بالاول
فيصل : اوووك موافق
عفرآ خايفه وقلقانه
دخل المملك والي يسمونه مأذون شرعي ... وهو امام احد المساجد للجاليات المسلمه باسبانيا
المملك : قوولي وراي .. زوجتك نفسي
عفرآ تطالع فيصل بنظرات خووف : زوجتك نفسي
خالد وجوانا كانوا عند الباب ...وخالد ميت فرح انهم سمعو كلامه وسوو الي قال عليه
جوانا انقهرت وطلعت من الفندق على السفاره وخالد كان جوعان ومن دلاخته ماقالهم وقفوا كل شي
جون : وانا قبلت الزواج منك
جون كان بيكمل الا وتصرخ عفرآ : لاااااااااااااااااااااا مااااابييييه
الشيخ وقف وصار يطالعها وهو مستغرب : ماذا هناك ياابنتي
عفرآ : هذا ياشيخ مدمن مخدارات وانا مابي اتزوجه
جون وقف على رجوله : شووووو قلتي حبيبتي
فيصل : وخر عنها لاتشوف شي عمرك ماشفته
تركي : قلت لك ياسعد رحنا فيها تهاوشووو
سعد : تركي وين رايح نروح لهم
تركي : بروح عندهم وش يوقفني فيصل ... حمد ..افتحوا الباب
الشيخ : من هؤلاء
فيصل : هذا ولد عمي واخوي
الشيخ : يااابنتي لاتبكين لايستطيع احد ان يجبرك على الزواج
حمد : ام العربيه الي ماسكه معك انت الثاني

جوانا بلغت السفاره وقالت لهم على مكان جون وقدمت لهم كل المستندات ... وووسط كل هالهوشه والزحمه والاصوات وخوف تركي .. وقلق سعد دخل ضابط وقبض على جون واحالوه للمحكمه ومنها رحلوه الى السجن في لبنان
والحين صار الكل لازم يرجع للوطن ماعدا حمد الي صار لازم يجهز شنطته في رحله غير الى انجلترا
ايه بس خلوني اقولكم وش صار بخالد بعد ماانتهت القضيه
خالد دخل الغرفه بعد ماانتهى كل شي وسعد نام من التعب وتركي بغى يموت من القلق على مستقبل اخوه
خالد : سلاام
تركي مسك ثوب خالد : انت وين كنت وش الي صاار فهمني بسسسسرعه احسن لك
خالد : وش فيك علي بسم الله
تركي : تكلم احسن لك
خالد : ماصار شي انا اول ماوصلنا وعرفت السالفه رحت اتاكد من المعلومات وعرفت ان جوانا ماهي اخته وهي وحده عرفها هنا وحبها وحبته واشتغلوا نصب مع بعض نصبت عليها وخليتها توقع على ورقه بمبلغ ميه الف ريال وهددتها انها تبلغ عن جون او اسجنها
تركي : وليييه خليتنا نسوي تمثليه الزواج
خالد : كنت ابي جوانا تتأكد ان جون خانها وزودت فيها الانتقام
تركي : انت مو تقول هي تحبه كيف تنتقم منه
خالد : هي لو ماكانت تحبه اشك انها ممكن تنتقم ..بس مدامها تحبه انتقمت
سعد وهو مغمض عيونه وسامع كل شي : كفوووو عليييك .. وش قلت لي ناوي تكمل
خالد : قاانون باذن الله
تركي حط يده على كتفه : انا اشهد انك ولد رجااال
فيصل : يعني بتسافر من هنا على هناك على طول
حمد : ايه لان الدراسه بدأت وانت عارف العرب يحطونهم برووسهم
فيصل : اجل الله يعينك
حمد : ايه والله بس انا بسافر قبلكم .. طيارتي بعد ساعه
فيصل : واحنا بعد بساعه
حمد : وش نروح المطار مع بعض
فيصل : مالنا الا كذا

بالمطار
فيصل : اشوفك على خير يااقرب صديق
حمد ودمعه على عينه : والله راح اشتاق لكم
فيصل : انتبه لنفسك .. وذاكر واجتهد نبيك ترجع ملك
حمد : ابشر وانت بطل حركاتك وارجع مثل اول
فيصل : خلاص تبنا .. وبتسمع خبر حلو قررريب
حمد : والله ..أجل ناوي تتزوج
فيصل : ان شاء الله بس ادعيلي
حمد : الله يكون بعونك
تركي : يالله مع السلامه
سعد : انتبه لنفسك ولصحتك
عفرآ : الله معك حمد
خالد : توصل بالسلامه طمنا عليك
حمد : الله يخليكم لي ان شاء الله ماعليكم بطمنكم .. مع السلامه

عاد الكل لارض الوطن اما حمدد فاستقر في لندن

بالمستشفى
تركي : بسم الله عليك يااااخوي حمدلله على سلامتك
ماجد : الله يسلم قلبك
تركي : هاه مااشوف عندك احد غريبه
ماجد نزل راسه : تصدق تركي من صار الحادث وتعبت مافيه واحد منهم زارني
تركي : من زمان وانا اقولك مافيه واحد منهم صاحب
ماجد : ايه والله انك صادق مابقى لي غير هالطيبه بنت الرجال
تركي يطالع ريم : هذي ذهب لاتضيعها منك
ماجد يهمس لتركي : تركي ريم تبي تطلق
تركي سكت وحس انه لازم يزيد يأنب ماجد : تبي الصدق انت السبب
ماجد : ادري .. بس انا مابي اطلقها
تركي : وليه
ماجد : وش الي ليه زوجتي مابي اطلقها
تركي : طيب هي جالسه معك للحين ليه
ماجد : ماتشوف حالتي وش بيقولون عليها لو خلتني وانا كذا
تركي ابتسم بخبث : خلاص لقيتها
ماجد : وش هي
تركي : خلك كذا ليين تتضبط امورك
ماجد : والله فكره
تركي : ههههههههههههههه ماصدق الاخ
ماجد : ههههههههههههههههه حد يلاقي الراحه ويقول لا
لحظات صمت ....
ماجد : تركي فيك شي ياخوي
تركي ونظره الحزن ماتفارقه : ابد سلامتك مافيني الا كل خير
ماجد : لو اني ماعرفك اقول
تركي يضيع الموضوع : تصدق من شفت ...؟؟
ماجد : من ...؟؟؟
تركي : شفت مروان ولد عم سلمان
ماجد : ويين ..؟
تركي : هنا بالمستشفى .. شكله يكمل اوراق احد ..جيت بكلمه قفى عني
ماجد : شااافك ....؟؟؟
تركي : لا الحق ماشافني بس انا مستعجل ابي اشوفك
ماجد : ادري مشتاق لي
تركي : اقول انثبر لااخليها رجلين
ماجد : لالا بالله فكني
تركي بدأ يلعب مع ماجد يصقع فيه ويطير السرير فوق وينزله تحت << حركات الشباب في بعض بالمستشفى

نرجع لعلياء الي انشغلنا بأخوها ونسيناها
ام سعد : وش مجنووووونه انتي وشلون تسااافرين
عليا : وش له اجلس ولمن لك انتي الي مضيعه شخصيتي قدام عيال اخوانك
ام سعد : احترمي نفسك وتكلمي بادب .. انتي هنا معززه مكرمه وش له تبهذلين نفسك
بالغربه
عليا : يمه مابي اجلس هنا مابي .. هناك ابوي بيعزني .. انا مابي اعيش معاك
ام سعد انصدمت من كلام بنتها الي حبتها اكثر من نفسها وتمنت انها تطلع زينه وماتحرجها كل يوم
من اخوانها
(( انا حبيت اضيف هالمقطع .. لان البنات يردون على امهاتهم احيان ومايلاحظون ان
هالشي يجرح الام )
ام سعد : شوووف اختك انا خلاص معاد اقدر عليها
سعد : يمه تكفين انا لي ثلاث اشهر مااعرف النوم
ام سعد : قوم بكلمك بموضوع
سعد : يمه تكفين لما اقوم من النوم
ام سعد : على العموم خالك سامي كان يبيك تكلم تركي وترفعون قضيه على عبد العزيز رغد
ماتبيه
سسعد قام على حيله وطار النوم من عينه : وشوووو وش قلتي .. ليش ماتبيه وش صااار
ام سعد استغربت : ولا شي الولد ضربها واهانها وسرق كل شي منها ..
سعد : الله يلعنه هالكلب .. بيطلقها ورجله فوق رقبته
ام سعد : الحمدلله ماطلعت منه بعيال
سعد : هالحقييييييييير عزيناه وعديناه منا .. كلللب
ام سعد : يعني بتوقف مع خالك
سعد : انتي وش تقولين يمه .. ويكمل بقلبه .. هذي رغد يممه
ام سعد : طيب واختك وش نسوي فيها
سعد : يمه خلها تروح .. يمكن تصير احسن وتتغير نفسيتها الي شايفه الناس كلهم من فوق
ام سعد : وش اخيها انتم تبون تموتوني ..
سعد : يمه انتي مو يهمك سعادتنا .. وبعدين هي بتكون مع ابوي
ام سعد بغصه .. ابوووك
عليا كانت سامعه كل شي ودخلت عليهم ... سعووودي يعني انت موافق
سعد وهو مايطالعها :ايه موافق
عليا : اجل بتسويلي اوراقي تكفىىى
سعد : يصير خيير
وبوقت وجيز رفع سعد القضيه على عبد العزيز اما موضوع عليا تكفل فيه نواف صاحبهم ..
رغد وهي تبكي : والله ماارجع له مابيه يبه مابيه
سعد : لاتبكي رغد بيطلقك وهو مايشوف الطريق
رغد : سعد تكفى تصرف تكفى
سعد .. آآآآآه فداك الكون يابنت خالي .. : هدي عمرك رغد ان شاء الله هالجلسه
بنتصرف

بالمحكمه
عبد العزيز : ابي خمس ملايين الي صرفتهم عليها
القاضي : لك كم سنه يااخ منزوجها
عبد العزيز : سنه وحده بس
القاضي : وبسنه وحده صرفت عليها كل هالمبالغ
عبد العزيز رافع خشمه : ايه
القاضي من اول ماجلس وهو متوتر وحاس انه بيكفخ عبد العزيز : لايحكم لك الا بالمهر ..
كم المهر المكتوب بينكم
عبد العزيز : خمسين الف
سعد : ايه ياشيخ بس احنا ماخذناها كامله
القاضي : وين البنت
سعد : وش له البنت
القاضي : لازم تجي الزوجه .. بنأجل القضيه للشهر الجاي ولازم تكون الزوجه موجوده
سعد بتأفف : شهر ..
طلع سعد من المحكمه وهو حاس انه جبل .. يالله شهررر .. اما عبد العزيز كان عنده
امل ان رغد ترضى ترجع له .. بعد ماانتهت كل فلوسه

بالمستشفى
الجد حامد : هااه منصور شلونك الحين
ماجد يطالع محمد بصدمه : من منصور
محمد يبتسم : انطم ومشيها منصور
ماجد بغباء: لا وربي مامشيها
الجد حاامد بصوت عالي : شلوووووووووووونك منصور
ماجد : بخير جدي بخير
الجد حامد بصوت اعلى : وش فيها يدي
ماجد بصوت واطي : لاجدي رايح فيها
الجد حامد : ساامعك سامعك
محمد : اللخبطه جايه من مكان بس مدري وش هو
ماجد : وش لخبتطه انت الثاني
محمد : يسمع الصوت الواطي ومايسمع المعتدل ولاالعالي ..؟
ماجد: والحل
محمد : فرمته يبيلها سؤال
ماجد : هههههههههههههههههههههههه تخيل
الجد حامد : عظم الله اجرك منصور
ماجد : انا بديت اشك بنفسي يامحمد
محمد : مشي مشي
ماجد : جزاك الله خير
الجد حامد : خير خير منهو الي مات
ماجد : محمد اذبحني خلني ارتاح
محمد : هههههههههههه
الجد حامد : انا بروح اشوف نوره
ماجد : وش فيها نوره
الجد حامد : وشووو تقول نوره كذا من غير مدام
ماجد : انا قايل بنتهي راجوا
محمد : ههههههههههههههههه
ماجد : وانت موفاضي غير تضحك
يتبع ,,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -