بداية الرواية

رواية باع حبي وتركني -7 البارت الاخير

رواية باع حبي وتركني - غرام

رواية باع حبي وتركني -7

وباستها (أوعدك لأعوضك عن كل شي اوعدك) باست جبينه وطلعت ودموعها ع خدها.
...
في المستشفى دخل الدكتور ع فهد بعد ماصحي وكان يقرا قران ناظر الدكتور وانهى قرايته وقفل المصحف
الدكتوربأبتسامه:ها فهد وشلونك الحين؟
فهد براحه:بخير
الدكتوربتردد: أ انا بس كنت بسأل الولد وشتبي تسميه؟
فهد بعصبيه مفاجأه:اطلع برى انا مالي ولد خله يموت اطلع
الدكتور يهديه:خلاص خلاص ابطلع طلع الدكتور وفهد حط راسه ودخل بنوبة بكا.
...
في بيت ابونواف كان نواف جالس بالحوش وناسي جواله بالصاله نزلت غاده ناظرته بالحوش وراحت له
غاده بواقحه:نوني حبيبي ليه جالس بالحوش؟
نواف بقرف:قرفان منك واحتري متى تطلعين من البيت
غاده عصبت منه وقربت منه حيل:مردك لي يانواف وبنشوف
نواف دفهابعيدعنه بقوه وطاحت ع ظهرها:والله لوانك موبنت عمي لأذبحك بيدي
غاده بآلم:آه الله ياخذك يامها ياحقيره اخذتك مني
نواف تقدم منها وكان بيضربهابس وقفه صوت الجرس وكان سامي.
غاده هربت داخل البيت لبسة عباتها واخذت كتبها وطلعت لسامي وهي طالعه ابتسمت لنواف ابتسامة خبث مافهم معناها.
طنشها دخل للصاله واخذ جواله وطلع من البيت ركب السياره وناظر اتصالات مها اتصل فيها لقاه مقفل توقع إنها نايمه وطنش وراح لدوامه.
في المزرعه ابوسامي ناظر حسين جالس يكلم راح جلس جنبه وانهى المكالمه حسين ناظر بأبوه بخوف مايدري إذا ابوه سمع مكالمته او لا رفع راسه لأبوه:تبي شي يو به؟
ابوسامي:بنت من هذي؟
حسين عرق وجهه وتوتر:أي بنت يبه؟
ابوسامي بهدوء:اللي تقولهاحبيبتي وحياتي
حسين بلعثمه:وش حبيبتي وش هالكلام؟
ابوسامي:اناسمعت اتصالك وحسافه إني ماعرفت اربيك والله لوتعيدها لأذبحك بيدي بنات الناس ماهم لعبه
حسين بخوف:على امرك وقام باس راس ابوه
ابوسامي اخذ الجوال وطلع لغرفته دخل لقى ام سامي نايمه بالسرير وترجف خاف ابوسامي وقرب منها.
ابوسامي يهزها:شيخه فيك شي؟
ام سامي:...
ابوسامي حط يده على جبينها وكان ساخن انهبل من حرارتها طلع من غرفته وينادي ماجد وحسين وساره اللي من سمعو صراخه راحوله ركض
حسين:يوبه وشفيك؟
ابوسامي:روح شغل السياره امك مريضه روح
ماجد وساره دخلو عندأم سامي ساره جابت العبايه وماجد ساعدها تلبسها وشالوها بمساعدة مها والعنود ونزلوها للسياره.
ودعتهم العنود اللي ماراحت وياهم وجلست مع فيصل بالمزرعه دخلت الغرفه لقيت جوال فيصل ينور اخذت الجوال ولقيت٢٠مكالمه واستغربت بس ما اهتمت رجعت الجوال ودخلت تستحم.
بهالحظه صحى فيصل وقام من السرير واتجه للحمام بس سمع صوت الماي وعرف انها تستحم طلع من الغرفه لحمام غرفة حسين فتح الباب واستغرب مافي احد طنش توضى وصلى ورجع لغرفته.
العنود كانت لابسه روب الحمام وجالسه تحوس بالملابس كان شعرها الطويل مفتوح وخدودها وشفايفها ورديه.
فيصل كان واقف عندالباب يتأمل بشكلهامن فوق لتحت كان شكلها طفولي بالروب الأبيض اللي واصل لأعلى الساق قفل الباب وراح لسرير وحاول يشغل نفسه ويتعوذ من الشيطان.
فيصل بداخله[أثقل يافيصل اثقل وين وعدك إنك مابتلمسها وبترجعها لفهد اخوك إهي ماتحبك إهي تحب فهد انسى تقرب منها]غمض عيونه بقوه.
العنود ماتدري ليه تحس إنها تحطمت كانت تتوقع شي ثاني ناظرت بالدولاب وبأبتسامة خبث:طيب يافيصل والله لأوريك اخذت لها روب لونه ابيض وفيه قلوب حمرا يوصل للفخذ وفتحة الصدر كبيره ودخلت الحمام تبدل.
اما فيصل ارتاح لما دخلت الحمام وتنفس براحه وجلس يفكر يطلع برى بالمزرعه عشان مايخلف وعده قام بسرعه اخذ بنطلون جنز اسود وبدل نزل الفانيله وفتح الدولاب يدورله تيشيرت.
طلعت العنود بعد مابدلت وطالع شكلها ملاك راحت للتسريحه ورشرت عطر على جسمها ناظرته عرفت إنه يتهرب بس إهي تحسبه زعلان راحت عنده وقربت منه حيل.
فيصل حس نفسه بيموت لوماطلع بسرعه بيخرب الدنيا سحب تيشرت مايدري اصلآ شنو شكله ولالونه جا بيطلع بس مسكته العنود ولفت يدينها ع رقبته.
عنود:وين رايح فصولي؟
فيصل خاق ع الأخر:بطلع عند عمي والعيال.
عنود بدلع:بس مافي احد هنا غيرنا راحو عشان عمتي مريضه
فيصل بلعثمه:طيب بروح اتصل اسأل عنها.
عنود:توني اتصلت قالو بخير تطمن.
فيصل خلاص وصل حده:طيب ابنزل المزرعه تحت عن أذنك مسك يدينها يبعدها عنه لكن العنود تمسكت فيه اكثر وبجرأه قربت من شفاته وباستهابهدوء
فيصل جمد مكانه تحمل ولاقدر يقاوم سحبها للسرير واخلف وعده.
...
في سيارة سامي كانت غاده تبكي ولاتدري شنو السبب التفت لها سامي وحس إن فيها شي
سامي:غدو فيك شي؟
غاده:لا
سامي بشك:تبكين؟
غاده ترقع:خايفه من الاختبارات
سامي ارتاح:لاماعليك كلنا بنساعدك كم غدو عندنا؟
غاده بنفسها(والله لوتدري شنو تسوي غدو اختك لتذبحها بيدك يارب سامحني انا لازم اروح المزرعه واعترف لمها بكل شي حرام أهدم بيتها]هذا اللي كانت مقرره تسويه.
...
في المستشفى كان ابوسامي جالس وجنبه حسين ومها وساره وماجد طلع الدكتور وطمنهم وقالهم بكره يطلعونها وقررو يرجعون البيت.
..
في المزرعه قام فيصل وكان متضايق راح لغرفة حسين واهو ندمان راح استحم وصلى ركعتين ورجع لغرفته ناظر عنود نايمه وشكلها بري كأنها ملاك أبعد شعرها عن وجهها وغطاها وباس خدها وبدل وطلع.
بنفس هالحظه كانت عنود صاحيه بس سوت نفسها نايمه لأنها مستحيه لما تأكدت إنه طلع قامت استحمت وبدلت لبست بنطلون زيتي وبدي ابيض حطت قلوس خفيف وسشورت شعرها ونزلت تحت دورت فيصل ولا لقته طلعت برى وكان جالس ع كرسي خشبي وشكله سرحان تقدمت عنده
عنود:احم نحن هنا
فيصل فتح عيونه وجلس يتأمل ابتسامتها الخجوله ابتسم لها:نقول صباحيه مباركه ياعروس؟
عنود ماتت من الخجل:أي صباحيه الساعه١١ليل؟ ههههه
فيصل انهبل من ضحكتها مسك يدها وجلسها بحضنه:وشلونك الحين؟
عنود بأحراج:تمام
فيصل حب يحرجها زياده:متأكده ولاباقي تعبانه؟ ههههه
عنود كانت بتقوم بس رجعهابحضنه:خلاص خلاص بسكت ههههههه
فيصل كان التيشرت اللي لابسه اكمامه قصيره ناظرت العنود اثر عضه فيه حطت يدها عليها:فصولي شنو هذا؟
فيصل بخبث:هذا الله يسلمك منك انتي عضيتيني
عنودببرائه:أنا متى والله ماعضيتك؟
فيصل بضحكه:ههههه متأكده وفوق لما كنا بالغرفه و...
قطع عليهم صوت جوال عنود ناظرت الرقم وكانت غاده
عنود:الو
غاده:هلا عنود وين فيصل؟
عنود:فيصل هنا ليه؟
غاده:لابس سامي اتصل فيه مايرد
عنود تسأل فيصل:وين جوالك؟ فيصل تذكر انه بالغرفه:بالغرفه فوق
عنود:غاده الحين بروح اجيبه واخليه يتصل فيه
غاده:طيب باي
قفلت عنود وراحت ركض تجيب جوال فيصل راحت عنده وقالت له يتصل بسامي.
اخذ فيصل الجوال ولقى اتصالات كثيره من رقم غريب استغرب طنش وقرر يتصل بسامي.
...
في بيت ابو نواف وصلت مها البيت ونزلت عباتها وراحت المطبخ علطول ومعاها ساره حست ساره إن مها فيها شي سوت لهم حليب وسندوتشات سريعه وجلسو على الطاوله ياكلون.
في الصاله اتصل ابو سامي على نواف وبلغه وقالهم إني بيجي.
في غرفة حسين كان منسدح بالسرير ويفكر بريوف وشلون بيكلمها تضايق حيل وراح لماجد لقاه جالس يلعب سوني كوره جلس جنبه وهو متضايق وماجد مطنش راح انسدح بسرير ماجد وبدون شعور نام خلص ماجد لعب وقام بينام ناظر حسين وشلون نايم ضحك ع شكله وغطاه وراح ينام بغرفة حسين.
..
وصل نواف البيت وسلم ع ابوه وسولف وياه واستأذن منه بيروح لمها كان مشتاق لها توجه لدرج بيطلع بس سمع اصوات ضحكهم بالمطبخ دق الباب ونادى اسم مها ساره طلعت من الباب الثاني
مها:تفضل نواف
نواف دخل وراح ضمها حيل وحشتيني موت موت
مها كانت في صراع تصدقه او لا بس حبها لنواف خلاها تضمه حيل:وانت بعد وحشتني
نواف بخبث:اشكثر؟
مها بخجل:كبر الأرض
نواف ميت عليها:فديت الخجلانه انا ارحميني
مها:...
نواف:قومي فوق اتفاهم معاك مسك يدها وطلعو لغرفتهم.
دخلو غرفتهم وناظرت بشكل السرير اللي نواف انصدم من شكله اهو متأكد إنه تاركه مرتب شنو صار.
مها بزعل:شنو هذا يانواف ليه السرير كذا مبهذل؟.
نواف:والله كان مرتب مدري وش صار له؟
مها راحت رتبته ولفت بتروح تبدل وقف نواف بوجهها نواف بخبث:على وين ياحلوه؟
مها بتعب:بروح ابدل وانام تعبانه
نواف بضحكه:بدري ع النوم
مهادفته خفيف:اقول وخر عني نواف ماتركتها تروح:أقول تعالي مشتاقلك موت
مها بضحكه:اقول انتبه لولدي لا....
ماخلها نواف تكمل كلامها.
..
في المزرعه وصل غاده وسامي وكانت عنود جالسه مع فيصل اللي كان عنده فضول يعرف منو اللي يتصل عليه قرر يتصل ويعرف منو بس صوت سامي قطع عليه
سامي:ياولد حسين ماجد فيصل
فيصل وبعد مادخلت عنود:تعال سام
سامي:السلام
فيصل:وعليكم السلام
سامي:وين الباقي؟
بهالحظه دق جوال فيصل نفس الرقم رد بسرعه:الو
...:الأخ فيصل ال::::
فيصل بخوف:ايه
الدكتور:معاك الدكتور خالد من مستشفى::::ياليت تتفضل عندنا
فيصل:ابشر الحين بجي
قفل فيصل وهو مستغرب ليه المستشفى يتصلون فيه وما يتصلون بعمه ولا أولادها ليه اتصلو فيه قطع عليه تفكير سام:فيك شي؟
فيصل وهو مازال مستغرب:المستشفى اتصلو يبوني
سامي بأستغراب:يبونك انت؟وليه ما اتصلو بأبوي ولا انا
فيصل قام من الكرسي امشي نروح لهم قول لغاده تطلع وانا بنادي عنود
سامي:طيب
جمعو اغراضهم وقامو.
داخل المزرعه بالبيت كانت غاده جالسه بالأرض تبكي وعنود واقفه ومعصبه تحاول تتصل بجوال مها بتحكي لها إللي قالته غاده وسوته لكن جوال مها مقفل ارسلت لها رسايل تفهمها و سمعو صوت سام ينادي وبسرعه غاده مسحت دموعها وراحت قريب من العنود وهي تبكي ومسكت يدها:تكفين عنود لاتعلمين احد والله ليذبحوني تكفين وجلست تترجاها وتبكي.
عنود كسرت خاطرها غاده بس حاولت ماتبين إنها سامحتها:قومي بسرعه ناظري سام شنو يبي قومي.
قامت غاده وغسلت وجهها وطلعت لسامي إللي اكتشف إن غاده كانت تبكي من وجهها الأحمر:غاده فيك شي ليه تبكين؟
غاده بلعثمه:لابس خايفه ع ماما
ضمها سامي:لاتخافي ويالله الحين بنروح لها اتصلو بفيصل قالوله تعال.
غاده بأستغراب:فيصل
سامي:ترين كلنامستغربين مثلك الحين بنروح ونكتشف ادخلي نادي عنود ويالله مشينا
دخلت غاده وعلمت عنود وجمعو اغراضهم وراحو للمستشفى.
...
في بيت ابو نواف مها رفعت اللحاف بتقوم مسكها نواف:وين بتروحي؟
مها تحس ريحة العطر اللي باللحاف ذابحتها إهي تعرف هالعطر زين بس لا نواف مايسويها مستحيل كان هالكلام يدور ببالها ولا انتبهت لكلام نواف بعدت يده عنها وقامت بسرعه الحمام قفلت الحمام وأول ماطاحت عينها ع ملابس نسائيه داخليه ناظرت شكلها[هذي مولي مستحيل هذي ابد مولي عطرغاده+ملابس نسائيه+اعتذار نواف عن السفر+عذر غاده وجلستها مع نواف لوحدهم هذا يعني إن نواف...]تجمعت الدموع بعيونها وطلعت من الحمام تجر رجلينها جر.
نواف كان منسدح وأول ماناظر شكل مها انصدم راح عندها بخوف:حبيبتي وش فيك؟
مها ببكى:ابعد عني ياواطي ياحقير انابشنو قصرت معك ولا قلت مالها سند خلني اخذ راحتي مافي احد بيجي يحاسبني من اهلها[مها بنت لقيطه وعرفتها العنود عن طريق بنت جيرانهم لأنها موظفه في دار الأيتام].
نواف انصدم وش تخربط هذي وش خاين:وشصاير يامها فهميني؟
مها بصراخ:نسيت انت وياها تخفون اثار فعلتكم الخسيسه روح عن وجهي اطلع برى اطلع نواف راح الحمام وناظر الملابس وانصدم:شنو هذا وربي ما ادري وشلون جات هنا والله مها انا مظلوم والله
مها لفت وجهها عنه:اطلع برى وورقتي بكره توصلني وخل غاده تنفعك.
نواف:غاده وشدخل غاده
مها بعصبيه توجهت للمخده ورمتها بوجهه:شم هذا ريحة عطر غاده المفضل مستحيل انسى ريحته والحين اطلع برى مابي اشوفك
نواف تذكر ابتسامة غاده وطلع مثل المجنون يصارخ بأسمها.
...
وصل سامي وفيصل وغاده وعنود المستشفى وراحو للدكتور إللي اتصل بفيصل
فيصل دق الباب ودخلو فيصل:السلام عليكم
ناظر الدكتور بفيصل ومو مصدق:اكيد انت
فيصل؟
فيصل بأستغراب:وشلون عرفتني؟
الدكتور:ياسبحان الله تشبهه كثير
فيصل حس نفسه بينجن:اشبه منو؟
الدكتور:اخوك فهد
فيصل بأستغراب اكثر:وشلون عرفت إن عندي اخ اسمه فهد فهمني وش السالفه؟
سامي وعنود وغاده موفاهمين ويناظرون بعض
الدكتور:السالفه إن اخوك عندنا بالمستشفى وزوجته جابت ولد وتوفت
عنود وبصوت عالي:لا فهد لا وبكت
فيصل ناظرها واستغرب ردت فعلها قام عندها وضمها:عنود أذكري الله وخلينا نفهم وش السالفه
مايدري ليه كانت ردت فعله بارده ولايدري ليه غار من ردت فعل عنود والسؤال اللي كان يدور بباله[ياربي انا احبها ليه تحب فهد بشنو قصرت معها] صحاه من تفكيره سؤال الدكتورله:شنو حاب تسمي الولد فهد رافض يعترف فيه؟ فيصل:....
الدكتور:اللي يريحك متى مابغيتو تسمونه بلغوني
فيصل ويحاول ماينهار:فهد وشلون وضعه؟
الدكتور:لابخير وتقدرون تشوفونه
اخذ فيصل رقم الغرفه وطلعو عنده.
دخل سامي أول وبعده غاده وعنود وفيصل
فهد رحب بسامي بحراره:هلابشيخهم كلهم وشلونك؟
سامي:بخير سلامات ومبروك ماجاك
فهد قطب حواجبه:اقول لاتجيب طاري هالولد تفهم؟
سامي:ابشر
فيصل تقدم من فهد ومد يده بيسلم عليه بس فهد لف وجهه عنه وناظر بسامي:وش جاب البنات معاكم؟
غاده:سلامات فهد
فهد:الله يسلمك
عنود:سلامتك فهد
فهد بدون نفس:الله يسلمك
فيصل كان يغلي من داخله اخوه فهد توأمه يسوي كذا فيه فيصل بصوت متقطع:فهدسلامات
فهد ولاكأنه يسمع ويضحك مع سامي
فيصل ودمعه حاره نزلت ع خده ولأول مره:أذبحني يافهد لكن لاتزعل مني وتطنشني
فهد لف جهة فيصل وتقطع قلبه من شوفت دموع توأمه لكن صدعنه بكبر:اطلع مابغى اشوف وجهك انت وزوجتك انت السبب الله لايوفقك اطلع برى اطلعو كلكم وجلس يصرخ دخلو الممرضات وطلعوهم دخل الدكتور وبعد فتره طلع طمنهم عليه سامي زعل من تصرف فهد طلب منهم يروحون البيت فيصل رفض وقالهم ياخذون العنود.
عنود:مابروح واخليك حبيبي هالكلمه قالتها من قلبها
فيصل غمض عيونه من كلمتها[تجامليني ياعنود ياريت هالكلمه كانت من قلبك]:ضم يدينها بيده وباسها:أنابخير روحي البيت ارتاحي
عنود جلست تناظر بعيونه[ياطيب قلبك يافيصل وياقسى قلبي عليك]:متأكد حبيبي؟
فيصل:متأكد حبيبتي
سامي:يالله عن أذنك فيصل راحو للبيت وبقى فيصل مع اخوه.
في بيت ابو نواف طلع حسين وماجد وابوسامي ع صوت نواف
ابوسامي بخوف:نواف وش فيك
نواف بصراخ:ابي بنتك غاده طلعوها الحقيره لأذبحها
حسين راح ركض لنواف ومسكه مع بجامته:انت الحقير ياكلب وضربه ببطنه ماجد دف حسين عن اخوه:أبعد عن اخوي لأشرب من دمك
ابوسامي:بس انت وياه ماتستحون ولف لنواف وانت وش سوتلك غاده تقول عنها ذا الكلام؟
نواف توه بيتكلم إلابدخلت سامي والبنات طار نواف لغاده وشدها من طرحتها ونزلت الطرحه ومسك شعرها وهي تصرخ:فكني نواف ااي شعري
حسين وسامي طاحو ضرب بنواف وغاده تخبت ورا ابوها ماجد بحكم قوة جسمه قدر يخلص نواف إللي انهبلت العنود من شكله:ياكلب انت وياه قبل تضربونه رحو ربو اختكم اللي تطارد اخوي قالت العنود كل السالفه.
ابوسامي مسك غاده من شعرها واعترفت بكل شي ضربوها وطلب ابوسامي من أولاده يروحون يجمعون أغرضهم بينقلون الكل راح وبقى نواف متمدد بحضن عنود وماجد جنبه:نواف قوم اوديك المستشفى
نواف بتعب:ابي مها
مها سمعت كل شي ودخلت غرفتهاتصيح
ابوسامي وهو طالع من البيت حط يده ع كتف ماجد:سامحنا ياولدي
ماجد ابعد يده بقوه:والله لوصارلنواف شي لأخذ اعماركم اطلع برى وورقة بنتك بتوصلكم بكره
طلع ابوسامي وقفل الباب ماجد وناظر مها بالصاله وطلع
مهاضامه نواف:نواف سامحني الله يخليك
نواف فاتح نص عينه:مها لاتروحي
مهاضمته اكثر:انا هنا مابروح فجأه حست بتوقف نفس نواف صرخت ع عنود ودخل ماجد بدون شعور وشالوه المستشفى
..
بعد مروراسبوع نواف تحسن ومها جابت بنت وسموها شوق ماجد طلق ساره ورجع لايام الشقق والبنات
عنود صارلها اسبوع تقنع فيصل يجي البيت يرتاح ويرفض والكل لاحظ اثر السهر والتعب عليه لكن رافض
فيصل له اسبوع ماياكل زين ولاينام يبي فهد يسامحه وكل يوم يدخل عنده الغرفه يسأله إذا مسامحه أو لا وفهد يطرده ويقوله الله لايسامحك.
...
بيوم دخل فيصل عند فهد وناظره نايم كان منهك وتعبان من قلة الأكل والربو من كثر الدخان قرب عند وجه فهد وباس جبينه وغطاه:ماكنت ابي منك غير كلمة مسامحك ياخوي نزلت دموع فيصل حس بنوبة ربو قويه كان يكح بقوه طلع من الغرفه بسرعه.
فهد أول ماطلع فيصل فتح عيونه حس إنه حقير حس وده يناديه ويريحه قام توضى وقرر يصلي وينادي فيصل ويريحه من العذاب
فيصل كان يكح نزل للمسجد وصلى الفجر في جماعه وبأخر ركعه من صلاة الفجر وبأخر سجده ودع فيصل الحياه ورجعت الروح إلى خالقها اسبوع كان ينتظر كلمه تمنى يسمعها من اخوه لكن غرور اخوه أتعبه.
صلى فهد وحس نفسه فجأه متضايق خايف مايدري ليه ضغط ع زر الممرضات وجات النيرس:نعم
فهد بقلق:وين فيصل؟
النيرس:مين فيصل؟
فهد:المرافق اللي معي لوسمحتي ناديه من برى
النيرس:قصدك اللي دايم جالس عند باب غرفتك برى؟
فهد بخوف:ايه
النيرس:مو فيه وانا جايه ماشفته بمكانه
زاد خوف فهد:طيب أول ماتشوفينه قوليله فهد يبيك
النيرس:طيب
...
طلعت النيرس شافت الناس متجمعه عند باب المسجد وقفت تنتظر الناس تبعد علشان تكمل طريقها لكن الصدمه ناظرت فيصل قدامها بلاروح وايادي الناس تشيله راحت ركض جابت سرير وسدحوه عليه ودخلوه غرفة الأنعاش لكن لافائده ودع الحياه نزلت دموعهاع منظره.
جات الساعه٥عصر وفيصل مابين وفهد ميت خوف دخلت النيرس تنزل المغذيه من وسألها:وين المرافق اللي معي؟
النيرس كانت خايفه من هالسؤال بس لازم يعرف:اخوك اخوك توفى اليوم الفجر واتصلنا بأقاربه جو اخذوه عشان الدفن
فهد صرخ بصوت عالي:فيييييصل
حاولت النيرس تهدي بس طلع ركض من المستشفى وطلع الشارع وقف سياره وراح لبيت ابو نواف طلعت له عنود وهي ميته صياح وبدون طرحه:فيصل راح يافهد راح
دفها فهد وعطها كف:كله منك انتي السبب وطاح فيها ظرب طلعت مها وبعدته عنها:خلاص يافهد بتذبحها
فهد:وين نواف وينه؟
مها:بمقبرة ال..
طلع ركض وتوجه للمقبره
بالمقبره كان نواف داخل القبر وماجد وياه ياخذون جثة فيصل وبيدخلونها القبر حطو جثته وطلعو واثناء ماهم بيحطون التراب جاهم فهد مثل المجنون ركض بعد الناس عن القبر مسكه نواف وضمه
فهد بصراخ:ابعد عنه لاتحطون تراب فيصل مامات ابعدوعنه ابعدوعنه دف نواف بقوه ونزل لقبر توأمه وابعد التراب عن جثة اخوه ويحاول يفك الكفن واهو يصرخ:فيصل ياخوي قوم قوم انا سامحتك قووووم تكفى لاتخوفني بمزحك قوم نرجع بيتنا لاتروح وتخليني وضمه حيل مد الشيخ يده لفهد ودموعه خانته طلع فهد بهدوء وضمه الشيخ:ادع له بالرحمه هذا يومه ياولدي
فهد يبكي قهر ولايرد
خلصو دفن والكل راح لكن فهد رفض وجلس يبكي ع قبر أخوه لين صار وقت المغرب ورجع لبيتهم وراح لغرفة فيصل وجلس يبكي أخذ صورته وضمها حيل تحسف كثر شعر راسه ع اللي سواه نام بسرير فيصل لكن الأفكار وذكريات اخوه خلته يطلع من البيت كله جلس بالسياره ونام فيها.
في بيت ابو نواف عنود كانت ميته بكى وهدتها مها تحسفت على تعذيبها لفيصل وتجريحها له وبصعوبه نامت.
في الصباح صحى فهد على صوت جواله وكان المستشفى طالبينه راح لهم وقالوله يسمي ولده أخذ ولده وضمه حيل ناظر بالدكتور:بسميه فيصل.
مابعد النهايه
فهد استأجر شقه وباع بيتهم واخذ ولده يربيه ولاتزوج وإذا راح لشغله ياخذولده لنواف يخليه مع مها كل يوم يزور قبر اخوه ولايرجع إلا متأخر كان يشكي له همومه ويسولف كأنه يسمعه*
***
نواف ومها جالهم ولد سموه فارس
***
عنود تغير حالها من بعد وفاة فيصل نسيت حزنها على فيصل وتفكر بفهد[حقيره والله قاهرتني ههههه]
*****
ماجد التزم بعد وفاة فيصل وطلب من العنود تدور له زوجه
*****
النــــــــــــــــــــــــــــــهـــــــــــــــا يـــــــــــــــــــــــــه
[أحب اشكر كل شخص دعمني بتشجيعه لي وتفاعل وياي واشكركم من أعماق قلبي دمتم بود أختكم جروح فتاه.
رِمْشْ الْغَ‘ـلآ
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -