بارت جديد

رواية بقايا روحي -8


رواية بقايا روحي -8

رواية بقايا روحي -8

فرح : افا يا ام فرح .. جذي تقوليني عني ..

سعاد : منو ام فرح .. والله لو تخلص الاسامي فرح ما اسمي .. أنا فرح وحده وموقادره تطلع لي فرح ثانيه .. انتحر ..

فرح : لا والله ان طلعت بنت بتسمينها فرح .. وان طلع صبي بتسمينه .. امممممممم فرح .. مالج غير هالاسم ..

سعاد :لما يصير البيبي لج تعالي كلميني .. يله مناك

فرح: هههههههههههههه

وقعدوا يسولفون مع بعض لما دق عبدالعزيز على فرح .. ورجعت معاه الفيلا ..


يله توقعاااتكم والردود اللي تشجع...

مرحبــــا ... هذا بارت ولي عوده ان شاءلله للردود ..


بالفيلا .. لما رجعت فرح لقت لمى مع مربيتها بالفيلا .. استانست اخيرا احد تقعد معاه.. وقعدت تلعب مع لمى بالحديقه ..لما اخذت المربيه لمى عشان تعطيها العشاء وتنومها .. كانت الساعه 8 بليل .. فرح قاعده بالصاله اللي بالطابق الثاني تطالع التلفزيون ..ماحست باللي قعد وسحب الريمونت كنترول .. وغير القناة .. صرخت فرح ..

فرح : لاااااااااااء .. منو

والتفتت على الريمونت لقته بيد عبدالعزيز

فرح : رده .. رده بسرعه .. عاد لما طلع اللي احبه ...

رجع عبدالعزيز على اللي كانت تابعه ..

عبدالعزيز : منو اللي تحبينه ...

فرح وهي مغمضه عيونها .. ويدها تلم شعرها الفتوح لجهه اليمين ..

فرح : تيم الحسن .. احبه ..

عبدالعزيز : لا والله ... ووقف وقرب عندها .. وقف قدامها مباشره .. ونزل لمستواها ..

عبدالعزيز : مو عيب ..وحده تقول لزوجها هالكلام ..

انصدمت فرح .. هل هو زعلان من كلامها .. او بس يبي يضايقها .. بحركاته هذي .. تعدل بوقفته .. وتكلمت فرح ..

فرح بدهشه : لا .. أنا ..

تمالكت نفسها .. وقالت ..

فرح : لا حب برئ برئ .. انت طالع طالع .. بذمتك .. مو حلو ..

وسحبته من يد دشداشته .. وخلته يقعد جنبها .. على اليمين .. وقعدت تاشر ..

فرح : شوف شوف ..

وقعدت تطالع التلفزيون .. مانتبهت للي قاعد عندها ويتاملها .. سحب خصله من شعرها .. وقعد يشمها .. انتبهت له .. التفتت عليه .. طالعها.. وتكلم ..

عبدالعزيز :" اقـــشـــر العشق عشق مايبوح ... لين يفنى عتب او يستريح...... "

انصدمت .. مافهمت شنو يقصد بكلامه .. توترت .. لانه لازال يطالعها .. ابتسمت ..

فرح بتوتر : احلى عزوز .. تقول شعر ..

وقف .. نزل لمستواها .. ودز راسها باصبعه السبابه ..

عبدالعزيز : انتي يا فعلا غبيه .. او تستغبين .. وحده من الثنتين ..

وتركها بروحها .... ليش قال جذي مافهمت.. ياربي أنا مافهم بهالسوالف .. احد يلمح او شيء ماعرف بالمره .. ياربي يعني شنو ..



ثاني يوم 9 الصبح ..

قعدت من النوم بنشاط .. اخذت شاور .. ولبست بجامه رياضيه .. ورفعت شعرها .. ذيل حصان .. حطت مرطب على شفايفها .. وطلعت من الغرفه .. نزلت للدور السفلي .. لقت ابواب الحديقه مفتوحه للاخر .. توجهت مباشره للحديقه .. لقت عبدالعزيز .. ولمى قاعدين على الطاولة .. ويتريقون .. اتجهت لهم

فرح : نايس ..

ومرت من صوب عبدالعزيز .. وبمرح .. مررت اصابعها بشعره .. كانها تحاول تخرب شكله..

فرح : مرحبا شاعرنا .. هههههههههههههه

وقعدت على يمينه بما ان لمى بالجهه المقابله.. قعدت تاكل توست ومربى .. مع شاي ..

دق تلفون عبدالعزيز وطلع يكلم .. انتبهت فرح انها بروحها مع لمى ..

فرح : لمى حبيبتي ..

رفعت لمى راسها تطالعها .. وابتسمت لمى شافت ابتسامه مرسومه على فرح

لمى : نعم ..

فرح : لمى حبيبتي .. تدرين ان اللي يجذب يروح النار صح ..

هزت لمى راسها بالايجاب...كملت فرح

فرح : لمى هذاك اليوم اللي كنتي تبجي فيه .. وقلتي لبابا ان أنا اللي طقيتج .. أنا صج طقيتج..؟

هزت لمى راسها بالنفي .. وهي تاكل ملعقه من الكورن فليكس اللي معاها ..

لمى : ماما قالت لي أقول جذي وإلا هي بتطقني ..

فرح : اها .. زين حبيبتي لا تقولين حق بابا أنا سألتج اوكي ..

هزت لمى راسها .. بالنفي .. رجع عبدالعزيز مكانه.. وتكلمت لمى ..

لمى : أنا لازم ما اجذب وإلا اروح النار .. بابا ..

انصدمت فرح .. هذا اللي توني مصويتها .. هزت براسها بالنفي للمى ..

فرح : لمى حبيبتي اكلي ...بسرعه عشان نروح نلعب ..

عبدالعزيز : لمى .. منو اللي يجذب ...

لمى : بابا .. فرح ماطقتني هذاك اليوم .. ماما قالت لي اقولك جذي وإلا هي بتطقني .. سامحني بابا ..

توترت فرح .. وقامت بسرعه من مكانها .. ودخلت الفيلا .. ياربي من هالبنت الحين اقولها .. لاتقولين .. تروح تقوله .. مادري ماتفهم على امها .. وإلا شنو ... اوووف منهم .. دخلت غرفتها .. وسكرت الباب بالقفل .. ورمت نفسها على السرير .. عايله مضروبه .. ههههههههه ... يعكسون اللي ينقالهم .. وإلا هم يفهمون المعلومه مقلوبه .. اوووف ..



مر يومين ..

عرفت فرح من الخدم ان عبدالعزيز .. سافر من هذاك اليوم ولمى .. ردها لبيت اهله .. اووووف ملل .. خل ادق على سعاد تزورني او اطلع معاها .. دقت عليها .. واتفقت معاها .. بس اول بتستأذن من عبدالعزيز .. دقت عليه طلع مغلق .. دقت كذا مره مغلق ..

ردت دقت على سعاد تقولها انها اتقدر لانه مغلق جهازه

فرح : سعاد اسمحيلي .. والله ماكنت متوقعه انه مغلق جهازه.. توقعت يرضى

سعاد : أقول فرح خلج من هالسوالف امشي .. ماراح نطول أنا بروحي بسرعه اتعب بنتمشى خلصيني ماراح نطول ..

فرح بتردد: مادري .. انتي ماتعرفينه لما يعصب ..

سعاد : انتي وصي الخدامه تقوله انج نايمه وتعالي مانطول .. ساعه .. الحين 6 المغرب 7 او 7ونص وانا مرجعتج..

فرح: يله اوكي.. مريني

سعاد: طيب..

طلعت .. مع سعاد .. ووصت الخدامه في حال اتصل عبدالعزيز تقول نايمه ..

راحت معاها .. لكافيه .. قعدوا مع بعض .. واستمتعوا بوقتهم ..

سعاد: ها فرح لما الحين مثل الاخوان انتي والاخ اللطيف..

فرح : ايي انتي ليش محتره .. هو ماحتر .. انتي شكو..

سعاد بغضب: ايي والله بالطقاق .. فخار بكسر بعضو

فرح : هههههههههههههههههه ايي ..

شربت فرح من الكابتشينو اللي معاها .. ورفعت راسها كانها تذكرت شيء ..

فرح : ايي سعاد.. بسألج ..

سعاد بدون اهتمام : هممممممم .. شنو ..

فرح : يعني شنو " اقشر عشق مايبوح ... لين يفنى عتب او يستريح" او شيء جذي أنا ماتذكر البيت عدل ...

شهقت سعاد : انتي من وين سامعه هالبيت .. احد قاله لج ..

فرح بتوتر : هــا ... قريته بالنت .. ومافهمته ..

سعاد بتشكك : اممممممم .. قلتيلي النت .. احلفي انه ماصار بينج وبين عبدالعزيز شيء ..

فرح بتوتر : شيء مثل شنو ... لالا ماصار شيء .. قلت لج بالنت قريته بتوقيع بس ..

سعاد : اممممم أنا مافهم بالشعر .. بس يقصد الحب اللي محد يدري عنه .. او انه يحب احد.. ويتعب وهو يعاتب نفسه انه ماصارح اللي يحبه .. وفي بعضهم .. يرتاح اذا تم محتفظ في حبه .. محد يدري .. او محد مهتم .. اظن جذي ...

فرح : والله اظن انه ماعندج سالفه .. يله بس تاخرنا ..

سعاد : يله مشينا ..



وصلوا للفيلا ..

فرح : سعاد عفيه تعالي .. انزلي بوريج الفيلا ..

سعاد : مالي خلق ..

فرح :تعالي بس طالعي الفيلا عشان يكون عندج خلفيه لبيتج ان شاءلله..

سعاد: والله .. يله مشينا......

دخلوا .. الفيلا .. ورت فرح سعاد بس الدور الارضي .. لانه مالها خلق تصعد الدور الثاني .. وقعدت معاها في الحديقه ..

سعاد: الله .. ودي اطب بالمسبح ..

فرح : يله .. مايغلى عليج ..

سعاد: لالالا يبيله يوم ازورج بس للمسبح ..

فرح : والله بتزوريني مره ثانيه ..

سعاد : ان شاءلله اذا الله يسير ..

وطلعت سعاد .. كانت تقريبا .. الساعه 9 بليل.. واول ماصعدت فرح على اول درجه

الخادمه: مدام ...

فرح : يس ريكا ..

الخادمه:madam .. there .. is problem in the kitchen

فرح : ok .. come with me ..

اتبهت فرح لتوتر الخادمه .. وانها تلتفت كل دقيقه وراها .. راحت معاها للمطبخ الخارجي .. دخلت المطبخ .. ماكو شيء بس الطباخه اللي تشتغل ومافي شيء غريب ..

فرح : وين ..

الخادمه : اوو مدام .. كلاس .. الحين اوكي اول ليت اوف الحين اوكي ..

فرح : الحمدلله والشكر ..

وطلعت للفيلا .. تبي ترتاح .. دخلت على طول غرفة الملابس .. اخذت روبها .. واخذت شاور.. طلعت وهي حاسه بالسعاده .. هل يحبني .. صج عبدالعزيز يحبني .. لالا مستحيل.. آآآه لو صج يحبني .. لكون اسعد انسانه بالدنيا .. احس إني فوق السحاب .. اول مره تحس بهالشعور بالسعاده العميقه .. مشطت شعرها .. وراحت للكبت .. طالعت بجاماتها .. قررت تلبس بجامه حريريه.. لانه اليوم تحس انها انثى جميله .. لبست فستان بنفسجي فاتح حريري.. على دانتيل .. على بالصدر .. معاه روب .. نفس اللون ...

ودخلت غرفتها .. انصقعت ..

كانه كان في احد بالغرفه .. لا ومسوين جو وليله حمرا .. الغرفه مليانه اوراق ورد على الارض .. وشموع تشتغل .. بكل طاوله بالغرفه .. اتجهت للسرير .. كانه احد نايم عليه .. وحاط كفر احمر .. ياربي منو مسوي كل هذا .. مامداهم اصلا .. كلها ساعه .. انفتح الباب بقوه .. تفجأت بعبدالعزيز .. ووراه ساراومريم .. بس... وضحت الصوره .. سارا .. من تحت راسها ..

عبدالعزيز وهو ملتفت على سارا ومريم : خلاص روحي انتي وياها البيت ..

سارا : بس ..

قاطعها عبدالعزيز بحده : والله ان لقيت وحده منكم اهني .. بتشوف شغلها .. وصارخ يلا فارقوني...

وصفق البااب بقوه لدرجه فرح نقزت من قوه الصفقه .. التفت عليها .. ارتعبت .. اول مره تشوف عيونه جذي .. تقدم لها ..




رفعت اصبعها.. يرتجف.. تحلف له ..

فرح : والله مالي علاقه ..

ماحست إلا بالطراق .. اللي من قوته.. طقها الجدار الغرفة بظهرها..

عبدالعزيز : شلون تتجرئين ..

زفرت ونه .. ماتحركت من مكانها ..غمضت عيونها بألم .. انا اتحلم .. الحين بقعد ويطلع كابوس .. فجأه سحبها بذراعه لتوقف مواجه له .. عيونها للارض ..

عبدالعزيز وهو يصر على اسنانه : انتي ماتستحين .. في بيتي .. في بيتي .. وصلت فيج الجرأة تنادين حبيبج لبيتي ..

رفعت عيونها لمستوا عيونه .. شهقت ..

فرح : لا .. أنـ..

وسحبها بشعرها .. حست بانفاسه .. تحرق خدها ..

عبدالعزيز: ياواطيه .. ماتبين زوج .. بس تكونين حبيبه .. وتنادينهم لبيتي .. منو حبيبج هالمره .. شسمه .. قولي ..

شهقت وحطت يدينها على حلجها.. وهو مستمر في شد شعرها ..

عبدالعزيز: دام تحبين تكونين حبيبه .. مو زوجج اولى .. لا تحاتين فترة وبمل منج مثلهم ..

ودزها .. بقوة .. طاحت على الارض تبجي .. بدون صوت ..

عبدالعزيز : وتمثلين دور البراءة .. اهنيج بصراحه اتقنتي الدور .. انا عبدالعزيز .. اللي كبير وصغير يرتعد من ذكر اسمي .. تجي وحده حثاله مثلج .. تقص علي .. بس انا راح اخذ حقي منج وزياده .. والليله ...

اول ماسمعت اخر كلماته .. انسحب الهواء من الغرفه .. وطاحت السماء على راسها.. موقادره تتنفس .. هواء العالم كله.. بثواني .. انتهى .. حطت يدها على حلجها تكتم شهقاتها .. وبيدها الثانيه تراكت على الطوفه تساعد نفسها على الوقوف ..وقفت .. وهدت انفاسها .. طلعت زفير .. حتى تتمكن من اعادة ضبط انفاسها .. وقفت .. ورفعت بصرها تطالعه .. معقوله عبدالعزيز .. يقول هالكلام .. لا مستحيل .. مو عبدالعزيز..

فرح برجاء : .. عبدالعزيز .. لا تــــأخذ ... بقايا روحي ..

وبسرعة البرق ..اتجه لها ..

عبدالعزيز : باخذ روحج كلها ...

وسكها بذراعها .. وحذفها .. على السرير .. صرخت اول ماشافته متجه لها ..

فرح برعب : لاااا .. ارجوك عبدالعزيز لااااا..

صفقها طراق بظهر يده ..

وقف الزمن عندها ..



حست بروحها كأنها شجره .. خريفيه .. تساقطت اوراقها ..

حست بروحها .. كان روحها ..تهرب منها من بين اصابعها كرمال الصحراء

حست .. كأنما ورده بداخلها .. خنقت .. حتى ماتت ...

مـــــاتت .. قتلت وهي حيه.. ومازالت حيه..




فتحت عيونها .. اول ماسمعت صوته طلع من الغرفة .. ضمت نفسها.. وقعدت تبجي ..

ليش .. ليش ياعبدالعزيز .. انت اخر شخص اتوقع منك هالتصرف الهمجي.. انهارت تبجي..

حسبي الله ونعم الوكيل ..


يله ردووود تشجع بلييييييييز

مرحــــــــــــــــــبا ... كل عام وانتم بخير


حبايبي ... اشكر تشجيعكم وتواجدكم ...


ولي عودة للردود بإذن الله ...


يله هالبارت .. مقبلات ... خخخخخخخخخخخخ ...



قاطعها عبدالعزيز بحده : والله ان لقيت وحده منكم اهني .. بتشوف شغلها .. وصارخ يلا فارقوني...

وصفق البااب بقوه لدرجه فرح نقزت من قوه الصفقه .. التفت عليها .. ارتعبت .. اول مره تشوف عيونه جذي .. تقدم لها ..

رفعت اصبعها.. يرتجف.. تحلف له ..

فرح : والله مالي علاقه ..

ماحست إلا بالطراق .. اللي من قوته.. طقها الجدار الغرفة بظهرها..

عبدالعزيز : شلون تتجرئين ..

زفرت ونه .. ماتحركت من مكانها ..غمضت عيونها بألم .. انا اتحلم .. الحين بقعد ويطلع كابوس .. فجأه سحبها بذراعه لتوقف مواجه له .. عيونها للارض ..

عبدالعزيز وهو يصر على اسنانه : انتي ماتستحين .. في بيتي .. في بيتي .. وصلت فيج الجرأة تنادين حبيبج لبيتي ..

رفعت عيونها لمستوا عيونه .. شهقت ..

فرح : لا .. أنـ..

وسحبها بشعرها .. حست بانفاسه .. تحرق خدها ..

عبدالعزيز: ياواطيه .. ماتبين زوج .. بس تكونين حبيبه .. وتنادينهم لبيتي .. منو حبيبج هالمره .. شسمه .. قولي ..

شهقت وحطت يدينها على حلجها.. وهو مستمر في شد شعرها ..

عبدالعزيز: دام تحبين تكونين حبيبه .. مو زوجج اولى .. لا تحاتين فترة وبمل منج مثلهم ..

ودزها .. بقوة .. طاحت على الارض تبجي .. بدون صوت ..

عبدالعزيز : وتمثلين دور البراءة .. اهنيج بصراحه اتقنتي الدور .. انا عبدالعزيز .. اللي كبير وصغير يرتعد من ذكر اسمي .. تجي وحده حثاله مثلج .. تقص علي .. بس انا راح اخذ حقي منج وزياده .. والليله ...

اول ماسمعت اخر كلماته .. انسحب الهواء من الغرفه .. وطاحت السماء على راسها.. موقادره تتنفس .. هواء العالم كله.. بثواني .. انتهى .. حطت يدها على حلجها تكتم شهقاتها .. وبيدها الثانيه تراكت على الطوفه تساعد نفسها على الوقوف ..وقفت .. وهدت انفاسها .. طلعت زفير .. حتى تتمكن من اعادة ضبط انفاسها .. وقفت .. ورفعت بصرها تطالعه .. معقوله عبدالعزيز .. يقول هالكلام .. لا مستحيل .. مو عبدالعزيز..

فرح برجاء : .. عبدالعزيز .. لا تــــأخذ ... بقايا روحي ..

وبسرعة البرق ..اتجه لها ..

عبدالعزيز : باخذ روحج كلها ...

وسكها بذراعها .. وحذفها .. على السرير .. صرخت اول ماشافته متجه لها ..

فرح برعب : لاااا .. ارجوك عبدالعزيز لااااا..

صفقها طراق بظهر يده ..

وقف الزمن عندها ..



حست بروحها كأنها شجره .. خريفيه .. تساقطت اوراقها ..

حست بروحها .. كان روحها ..تهرب منها من بين اصابعها كرمال الصحراء

حست .. كأنما ورده بداخلها .. خنقت .. حتى ماتت ...

مـــــاتت .. قتلت وهي حيه.. ومازالت حيه..


فتحت عيونها .. اول ماسمعت صوته طلع من الغرفة .. ضمت نفسها.. وقعدت تبجي ..

ليش .. ليش ياعبدالعزيز .. انت اخر شخص اتوقع منك هالتصرف الهمجي.. انهارت تبجي..

حسبي الله ونعم الوكيل ..



مر اسبوع ..

بغرفتها ماتطلع منها وماتسمح لاحد يدخلها .. اكل ماتاكل .. عايشه بس على الماي .. ضعفت.. وذبلت ملامحها .. طالعت الساعه .. 8 بليل .. ماصلت العشاء .. وقفت ..بصعوبه .. مازالت تحس بالم بكل انحاء جسدها .. خصوصا الضربه اللي بظهرها من الجدار .. اتجهت للحمام(اكرمكم الله ) .. ولما خلصت من صلاتها اتجهت لغرفتها .. اول ما دخلت.. شافته .. واقف بملامحه الجامده.. صرخت .. وكتمت باقي صرختها بوضع يدها على حلجها .. ماتحرك .. وهي جمدت .. نزلت دموعها .. وبسرعه مسحتهم .. مابي ابجي قدامه .. لازم يعرف انه مازلت قويه .. ماكسرني .. ارتعدت من ذكر هالكلمه .. شلون ماكسرني .. وهو ذبحني وانا حيه .. شنو يبي الحين .. ماتاكد اني بريئه ..

فرح بستهزاء : ما تأكدت اني بريئه ..

نبض عرق بجبهته .. وماتكلم ..

فرح : شنو .. تبي .. مني اكثر من اللي خذيته ..

تتكلم ودموعها تنزل ..

فرح : ممكن .. تطلع ..

تحرك متجه لها .. واشرت له بان يوقف مكانه ..

فرح : لا تقرب ..

عبدالعزيز : ... فرح .. انـــ

اشرت له يوقف ..ولا يكمل .. كلامه ..

فرح : اطلع .. لو سمحت ..

عبدالعزيز : فرح .. اسمعيني ..

فرح بصدمه : اسمعك .. انت ماعطيتني مجال اتكلم .. ادافع عن نفسي .. سمعتهم .. وحكمت وقضيت في حكمك ..

وبدون ماتحس .. اتجهت له وهي تتكلم ..

فرح : انتي تدري شنو سويت فيني .. انت ذبحتي من الوريد للوريد ..

وهي تاشر على رقبتها ..

فرح : انت الوحيد .. اللي كنت اظنك غير عنهم ..لكن للاسف طلعت منهم .. الكل يبي يتحرش فيني .. حتى عمي ماسلمت منه .. تحرش فيني .. وانا طفله .. وولده .. وربع ابوي .. واللي بالشارع .. كان اليوم يمر علي .. اموت فيه ستين مره .. بس دافعت عن نفسي .. نمت باماكن ما اظن تخطر على بالك .. بس هم ماتركت احد يمس شرفي .. كرهتهم .. وكرهت الرجال كلهم .. بس انت .....

عطته ظهرها وابتعدت .. راحت لابعد مكان عنه .. وكملت كلامها ..

فرح: .. كنت اظنك غير والله ..

وقفت ثواني .. ولما ماشافت رد .. التفتت تشوفه .. مالقته .. طلع من وين مادخل .. وترك باب الغرفة مفتوح .. بسرعه اتجهت للباب .. وقفلته..

نزلت دموعها وهي تكابر .. لازم .. ما انكسر .. ما انكسر .. لكنها ماقدرت .. حطمها .. واصبحت مجرد حطام.. او بقايا حطام

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -