رواية ولد العم -8


رواية ولد العم -8

رواية ولد العم -8

خالد: احبج مريم
سارة: وانه بعد يا خالد
خالد: اللحين انه بخليج بروح لربعي ما يصير اخليهم
سارة: براحتك حبيبي .. تصبح على خير
خالد: أي صج هاذا اللي حبيت اسالج عنه
سارة باهتمام: شنو؟
خالد: ممكن اليوم تصبحين على االسبت وياي
سارة : ههههههههههههههههههه بس هاذا طلبك ؟؟ ماطلبت يا عيون مريم
خالد :هههههههههههههههههههههه عساني ما انحرم منج قولي امين.
سارة : يا رب العالمين
خالد: اخليج حبيبتي
سارة: بنتظرك
خالد: رقدي وانه بوقظج؟
سارة : ان قعدت؟
خالد : تتحديني؟
سارة بدلع: ايوا اتحداك
خالد: بنشوف؟
سارة : اوكيه
خالد: يالله اخليج حبيبتي باي
سارة: باي حبيبي
طووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووط
سارة باست التلفون بعد ما سكر واهي تقول :: باي يااحلى حبيب بالدنيا بااااااااي
طلعت سارة من السيارة وراحت عند العريش ويلست مكانها ورد من بعدها حمد ولد عمها اللي تلقائا طالعها بعيونه واهي طالعته بس بكل براءة على الرغم من العواطف اللي تملكتها واهي تطالع بعيونه . حمد يقول في خاطره .. حلوة .. بس حبيبتي احلى .... سارة تقول .. وايد وسيم .. بس اخليه حق بنت عمي .. مالي الا بو وليد. ......... وكملت السهرة والكل رد بيته.
اول ما دخلت سارة البيت حبت امها وراحت مباشرة لغرفتها .. فتحت الباب شافت اخوها يعقوب فاتح باب البلكون وقاعد هناك ومبين انه ماانتبه لدخلتها. بس التفت على صوتها اللي ناداه بكل اهتمام: يعقوب؟؟
طلع لها من البلكون وصدمها شكل اخوها ... يعقوب كان يبجي ودموع خاطره تسري على خدوده من دون توقف. واول ما قربت سارة صوبه انتفض وطلع من الغرفه من دون أي كلمه ثانيه
الفصل السابع عشر

قعدت سارة باليوم الثاني بوقت متاخر .. صبحت على اليوم ويا خالد ..بس ما ارقدت .. ظلت تفكر باخوها اللي استعجبت منه موقفه الغامض وياها بس ما حبت تتدخل في شؤونه .. حزة اللي يبي يتكلم انه بكون موجوده عشان اسمعه ما ابي اغصبه...
قامت وغسلت ونزلت تفطر ولو انه حزة الغدا
ام يعقوب: صح النوم
سارة واهي تبوس راس امها: الله يعافيج
ام يعقوب: وينج انتي خلصتي رقاد الكويت كلها خامده عليج طوفه سارو
بدخله راشد البيت سارة تنقرشت في اخوها: لا يمه اصلا راسي تصدع من صوت رشود اخوي واهو يخرب اغنيه عبد المجيد عبدالله .
راشد بتكبر: الله اكبر ..يسلم لي صوتج يا سوبر ستار سارة .. انتي حصلي حلات صوتي بالكويت بعدين تكلمي .. ويا ويهج.
سارة: لا لا بو حمني مو قصدي انه اتغشمر اشفيك ما تشد؟
راشد : الا بصوتي يا بنت نعمه
ام يعقوب: يا روح نعمه
راشد: يالله يمه انه بروح ارقد تعبان حييييييييييييييييل من سهرة البارحه
سارة: ليش انتو ما رديتوا ويانا
راشد : وين الواحد يرتاح ونصور ولد عمج طاقه عليه الساعه 1 يروح الشاليه
سارة: هههههههههههههه الله عليه نصور .. طاقه بشريه
رشود واهو يتثاوب: مااعطلكم .... باي
ام يعقوب: نوم العوافي
راشد حب امه على جبينه: الله يعافيج يااحلى مامي بالدنيا
سارة: الله والمامي
طقها على راسها وراح لغرفته.
سمر كانت رايحه في سابع نومه من بعد ليله امس واللي صار بينها وبين يعقوب حست بالدنيا وثقلها على راسها واول ما انبطحت رقدت بثيابها ووعت الفير وما مداها تغير انبطحت مرة ثانيه وكملت رقادها. صحت من الرقاد الساعه 11 ونص بعد ما ناداها اخوها حمدان و طلعت له واهي للحين الرقده في عيونها بس ما بغت انه يناجرها ورضخت
سمر: نعم.. امر .. تدلل يا ولد ضاري ونجاه
حمدان: بل بل بل عليج .. شهالمزاج
سمر: بعد مقعدني من رقادي وانت تدري اني ردتيت البيت بوقت متاخر شتتوقع
حمدان: هاااااه .. انتي لسانج مو كانه طولان زياده
سمر ما بغت نجرة اكثر ويا اخوها: نعم أي خدمه حمدان
حمدان: أي جذي الواحد يقدر يتكلم ويطلع اللي في قلبه
سمر في خاطرها( انتي في جثتك هاذي مكان حق الكلام)
حمدان واهو يطالع الارض: سمر ... انه بقول لج شي
سمر تنتظره يتكلم: ...... شنو
حمدان: بس ماابي الكلام يطلع من بيننا ولا احد يعرفه
سمر: متأكد
حمدان باستغراب: ليش؟
سمر واهي تضحك: ولين بغيت انكت حق ربعي بسوالفك .. ماعليه اطري السالفه هاي
حمدان بعصبيه: قومي ذلفي انتي ويه اسرار انتي الشره علي انه اللي يالس احاجي لي ياهل
سمر ما ردت عليه بس تمت تضحك عليه من خاطر لين ما عصبته زود وقام عنها وردت حق دارها تكمل رقاد واهي تفكر.. الله ياحمدان تبي تساسرني .. مسيجين اخوي حمارة انه لازم اعصبه بس اقوم بروح استسمح منه واخليه يقول لي.
نمر على بيت بو يعقوب.. ام يعقوب يالسه تحت مع عيالها راشد وسارة يسولفون عن حمد وليله البارحة وف نص الكلام ت1كرت ام يعقوب شي
ام يعقوب: سارة حبيبتي قومي اخذي الاسبرين حق اخوج قلبي قالي عنه من مساع وانه كنت ازهب اغراض ابوج.
راشد: شاغراضه؟ ابوي بيسافر
سارة واهي تبتسم: لا يا حبيبي ابوي بيروح وياكم مع عمي بو حمدان بليله الحداق
راشد والصدمه على ويهه: هااااااااه .. ابوي وعمي بو حمــ....... لا ما يصير ارو اتصل في النصري اصدمه
ام يعقوب: سود الله ويهك انت متى بتستوي ريال وتترك عنك هالحركات البطاله
راشد: طالع هاذي الدنيا انقلبت فوق تحت عمي وابوي بيون ويانا الحداق واهي تقول لي متى بتعقل .. يمه ييه ابوي وعمي وراها شي وحنه مخططين بالسوايا يا يمه اقول راحت علينا نكنسل الطلعه احسن لنا
سارة: هههههههههه تو ليت تو ليت ابوي راح اليوم وشاف البيم اللي بتركبون فيه
راشد واهو طالع من الميلس: مالت عليج اللي يقعد وياج يسمعج يزيد مغصه وعوار بطنه
عند الخيول ..
راشد: الحقني يالنصري
ناصر والرقاد في صوته: هاااااااا شصاير
راشد: انت راقد للحين
ناصر بقله صبر: تكلم يا راشد لا اسده بويهك
راشد: احبس روحك ابوي وابوك عزموا ينزلون الحداق ويانا
ناصر وعى على كلام ولد عمه واهو يصارخ: لاااااااااااااااااااااااااااا قول والله احلف
راشد والخيبه بصوته: ايو الله
ناصر: يا خسك من حظ والمخططات
راشد: غرقت بالبحر
ناصر: والعربده
راشد: اااخ يا ناصر لا تحرق قلبي زود
ناصر: مالت عليك وعلى اخبارك والله انها تخيس النفس .. خلاص ما بطلع وياكم الحداق
راشد: انه بعد قلت جذي بس ابو يوعمي بيحسون
ناصر: خلهم يحسون .. انه قبل ليله الحداق بروح على السطح مبلل وبتفصخ يالله تشلني بروده واطيح مريض ولا اني اروح وياهم الحداق.
راشد: اذكر الله يالباهس صج ما تستحي بس عيل خبر مشعلو قبل لا يتصرف واهو ما يدري بالسالفه
ناصر: وانت بعد خبر يعقوب لاني موصيه بشويه اغراض الله والخيبه واللله قهرتني مالت عليك اذلف
بند ناصر الخط بويه ولد عمه اللي قط التلفون من القهر في المسبح. حليلاتهم المراهقين
سمر كانت واعيه بذيج الحزة .. وما تدري ليش ياها خاطر تروح بيت عمه بو يعقوب بس مسرع فكرت بيعقوب وغيرت رايها .. وتذكرت تلفونها والمسج الامسي اللي من عند سعد وراحت تقراه مرة ثانيه :: اكتشفت ان لك وجهين .. معليه هذي حقيقتك....مرة قمر يسطع ومرة بدر يلمع:: الله عليك يا سعد والله وانك تذكرني بكل حزة ماكو الا انه اللي مافيني خير وقامت تذز له مسج بسرعه :: في قلب يذكر حبيب .. وفي لسان يشكي الحال .. ,في عيون تتريا اللقى .. وفي دموع تشكي الهم .. الغالي سعد .. اسفه ما رديت عليك امس .. سمر:: وتقط جهازها وتنزل تحت
بدار يعقوب إلى لافها الهم والغم اللي بيعقوب من بعد ليله امس ..نغمه المسج تهز الصمت كله وتلفت يعقوب حق الجهاز .. رفعه شاف مسج من عند قلبي ( اهو حافظ رقمها بجهازه باسم قلبي) اولا تردد يفتح بس بعد مافتحه وشاف الكلام اامداه ابتسم شوي ورجع حق ظيجه لما شاف الكلام من بعد المسج.. الغالي سعد.. الغالي سعد .. الكل غالي عندها .. ألكل قلبها يتوحش عليه .. الكل في عيونها حبيب وقريب ... الا انه .. الا انه الحقير
الحقير بنظرها... ورمى بحاله على فراشه ..
لمتى انه بصبر عليها .. لمتى انه بتم جذي.. اهي ياهل واخليه تجرح فيني متى ما بغت وانه مثل الهرم يالس اسمعها بدل ما اادبها .. قعد على طرف سريره واهو كله تصميم انه ما ينزل نفسه اكثر من ما اهو مسوي في حاله .. وسمر لازم تنتهي من حياته .. لانها نزوة .. واهو ادري انها اكثر من النزوة بس مو يعقوب اللي ينزل حاله حق ياهل ما تفتهم شي ... قال في خاطره** خل حمد ينفعها** وقام ودخل الحمام يغسل ويبدل هدومه ويطلع شوي عند خيوله..
الفصل الثامن عشر

مرت الايام بسعادة وحلاة عند كل من سارة وسمر وحمد وحمدان .. حمدان اللي تايه بجمال وحسن بنت عمه اللي ما تعبره بنظرة وسمر بحبها العميق لولد عمها المخفي بالاخوة ,, وحمد بحبيبته الخفية اللي محد يعرفها حتى اهو نفسه .. وسارة مع خالد .. ولا احلى , مو؟
طاف شهر على رده حمد من سفره وبعد سبوعين من ردته داوم في شركه العايله بمنصب مدير العلاقات العامه ومكتبه كان بالطابق اللي تحت مكاتب الرؤوساء الثلاثة بو حمدان وبو يعقوب وبو حمد .. سارة دخلت الجامعه في ثاني سنه لها دراسه وسمر بتكمل اخر سنه ثانويه مع ناصر اخوها اللي السنه مو حاط في باله الدراسه ابدا ابدا.
يعقوب اللي الكل لاحظ تغيره الجذري.. فبعد ماكان يعقوب اللعاب .. والي يدور افرصه عشان ينحاش من الشركه ويروح يعربد ويا اصدقائه تغير وصار يعقوب المسؤول عن الادارة الماليه والمحاسبيه بالشركه واللي ينشد به الظهر عند ابوه .. بس محد كان عالم باللي بقلب يعقوب .. لانه كان ساكت معظم الاوقات وما يتكلم في البيت الا عن الشغل والدوام ولا سوالف غير هالسوالف ماتطري على باله .. حتى اصدقائه تباعد عنهم الا سمر ..مع انه قرر انه ينتهي احلامه وياها بس قلبه ما طاع.. ظلت سمر الحلم اللي يعقوب يتمناه ولا يقدر يخليه .. وكل الاوهام اللي بناها عن انه يتركها ويترك الاحلام وياها تبخرت بالهوا..وظل يتواصل معها عن طريق التلفون باسم سعد وعلاقتهم يوم ورى يوم تزيد وتكبر عن قبل مع ان سمر ما تعطيه الفرصه معظم الاوقات .. بس كفايه انها تكلمه وتسولف وياه عن الوحده اللي عايش فيها .
اول سبوع دوام بالمدرسه انتهى , واليوم الاربعاء .. حزة ردتها من المدرسه ويا السايق خلته يوصلها قبل الشركه عند ابوها تبي تكلمه بموضوع بعيد عن امها عشان ما تضايجها مثل كل مرة وتخليها تهون ولا تقول وتخسر الشي ..
سمر لاول مرة بتروح الشركه .. وتعجبت يوم شافتها .. ضخامه وكشخه ورقي ولا عليه وقامت تتفاخر بهاذا الشي في خاطرها( الله عليج يالسمرة شوفي شركه ابوج والله ويحق لج تغترين ) بس سمر بطبيعتها كانت وايد حبوبه مع انها ما تتخالط ويا الناس بكثرة.
راحت عند الريسبشن ( الاستقبال) تسالهم عن مكتب بو حمدان وقالوا لها انه بالطابق السادس.. توها بتمشي الا وتسالهم مرة ثانيه بس هالمرة بحيا واضح عن مكتب حمد ولد عمها قالو لها انه يقعد بمكاتب الادارات العامة بالطابق الخامس واول ما التفتت عشان تكمل دربها ابتسمت من خاطر على افكارها.. مشت لعند المصعد والكل ياكلها بعيونها وبزيها المدرسي .. لكن اكثر شي كان ملفت للناس اهو جمالها وبرائتها وسحرها الغريب اللي عمرهم ماشافوه وموظف الريسيبشن اكثرهم
الموظف للموظفه الثانيه: الله عليها حوريه هالبنت
الموظفه: تشابه احد بالغرور وكانها يعقوب الذري
الموظه: لا والله الا كلها ضاري .. مثل عيونه
الموظفه: يمكن اهي مو بنتهم
الموظف: لا .. كبرياء الذري ولو انها خجوله شوي ..
ركبت المصعد للطابق الخامس ونزلت والخوف مالي قلبها .. اهي شلي يابها لهني ..بس قدرت على خوفها وراحت للاستقبال ..
سمر: لو سمحت ممكن تقولي وين مكتب حمد الذري
الموظف: من فيني ااول له
سمر: بنت عمه .. سمر الذري
الموظف تغيرت ملامحه فورا : يا هلا ومرحبا شرفتينا انسه سمر
سمر وهي مستعجبه: الله يحيك
الموظف: مكتب الاستاز حمد باول لفه على يمينك عندك السكرتيرة منّا راح تدلك عليه
سمر: شكرا ما قصرت
الموظف : نحن تحت الخدمه انستي ولو
سمر راحت واهي تضحك ( والله وان اسمي له هيبه) لفت مثل ما قال لها والتفتت حق مكتب السكرتيرة منّا .. الله شنو هاذي منّّا اعنبو دارها ولا ملكه جمال حلاة واناقه وكشخه ماعليها كلام حست سمرشوي بالغيرة بس مسرع ما نستها يوم شافت عيون اللي يالسين واهم يطالعونها .. شوي تضايجت بس ما عبرتهم
سمر: انتي منّا
منّا باستخفاف: أيوا انه منّا وانتي يا شطورة؟
سمر بنفس الاستخفاف واهي تقط عليها القنبله: سمر الذري
بسرعه تغيرت ملامح منّا مثل موظف الاستقبال وتداركت الموضوع: يا هلا ومرحبا انسه سمر كيفك وكيف صحتك
سمر توها بترد عليها بنفس اللغه بس قالت في خاطرها تستاهل التحقير: ابخير الحمد لله عايشه وانتي شخبارج شعلومج؟
منّا واهي تحاول تتكلم باللهجه المحليه: تمام اسال عنج علومن طيبه.
سمر : وينه حمد ولد عمي
منّا: الاستاز حمد بمكتبه بدك اناديه تا اجي الك
سمر: ما يحتاي انه بدخل عليه
منّا: على راحتك انستي شرفتينا
سمر: الشرف لج
منّا توها بترد بس فهمت الكلام واسكتت..
سمر ما طقت الباب حتى ودخلت .. حمد كان قاعد يشخط باوراق ويوم سمع الدخله المفاجئة رفع راسها عشان يشوف من الداخل وانصدم.. سمر ماغيرها
حمد: سمر؟؟ هلا والله بنت عمي
سمر: هلا وغلا ولد عمي .. ِشلونك شخبارك؟؟
حمد واهو مستغرب: الحمد لله تمام .. شميبج الشركه؟
سمر باستعلاء: الحلال ويايه اتطمن عليه حرام؟
حمد: ههههههههه لا بس الحلال له مو بس راعي واحد الكل هني يراعي حلالج يالطيبه.
سمر : لا انه مااوثق فيكم واحد منكم يلعب به الشيطان ويبوق الحلال كله ولا احد يدري .. لازم مراقبتكم
حمد : الحمد لله انه مدير العلاقات العامه يعني شغلي ماكو فلوس والا كليتيني
سمر : عيل منو بالماليه
حمد: اكبر عبقري رياضيات .. يعقوب
سمر: وع وع وع وع هاذا راعي الحلال .. لايوبا غيروه انه هاذا ماامنه على فلوس المدرسه شلون الحلال كله
حمد: ياه سمر .. هاذا ولد عمج شلون تقولين هالكلام
سمر: اسكت واللي يرحم والديك هاذا انه مااقرب له شي اصلا والله ماادري ليش مخلينه مسؤول عن الحلال
حمد واهو متضايج من كلام سمر: وانتي يا عنزة الفريج كل ساعه بتفرين لي ويهج الحلال والحلال ما تقولين لي اشمييبج يالسوسه
سمر: ههههههههههههه ياحلو السوسه اونس مو.
حمد : خلصيني وراي شغل وايد
سمر: انه مو يايه لك يايه حق ابوي بس قلت امر اسلم على ديار ليلى
حمد: منو ليلى
سمر: اوووووووووف والله انك كبرت وخرفت
حمد واهو يضحك عليها: الله عليج من الصبح للحين وانه متكدر يوم ييتي فج خاطري عن الكدر
سمرتتنهد من قلب وتقول في خاطرها .. يا ويل حالي انه منك يا ولد العم
سمر: شمكدرك يا بو سليمان
حمد يتنهد: لا ولا شي سلامتج
سمر بحزن: ما بتقول لي
حمد يطالعها من طرف عينه: سوالف رياييل مالج شغل فيها .
سمر: ااااااااه براحتك انزين انه بروح حق ابوي ..اتي ويايي؟
حمد: شنو كشته اروح وياج..اصلا مو كل حزة نروح لهم ويمكن انتي بعد ما يدخلونج..
سمر: ها ها ها انه .. سمر الذري ما يدخلوني .. يالله حمد قوم وياي
حمد واهو يطالع الاوراق: مااقدر سمور لو يايه من قبل جان رحت وياج مشغول يالغاليه
سمر: ااااااااااااه اخليك عيل .. ارعى الحلال
حمدك هههههههههههههههههههههههههههههه
سمر: لا يفوتك يا حمد والله كل واحد من السكرتيريه يطالعني باسخفاف بس اقول له اسمي يقول لي صبحج الله بالخير ياانسه سمر هههههههههههههه والله انه رزة ولا ادري
حمد: هههههههههههههههههه الذري وشتبين بعد
سمر: هههههههههههههه أي والله يالله بخاطرك
حمد: في امان الله
طلعت سمر من مكتب حمد بعد ما حفظت كل تفصيل فيه .. ويهه ثيابه شكله حركات يده .. كل شي .. تنهدت من قلب وكملت دربها بعد ما حقرت منّا وراحت صوب المصعد
توه المصعد بيقفل الا ويفتح مرة ثانيه سمر كانت تعدل شعرها بمرايا المصعد وشافت اللي واقف بره المصعد.. يعقوب ما غيره .. اهو ظل واقف مكانه يطالعها من المرايا وقلبه يرتعد من كثر شوقه لها .. صار له اكثر من شهر ما شافها .. حتى سمر اللي غطت مشاعرها بنظرات احتقار خفيفه .. قلبها دق لولد عمها من دون ما تدري السبب .. وحشها .. اشتاقت له ولسوالفه ..بس سرعان ما تجاهلت هذا الشعور والتفتت له
سمر: بتدخل ولا شنو؟
يعقوب: بلى
توه بيدق على زر الطابق السادس وشافه مضوي
يعقوب: وين رايحه
سمر: بشوف ابوي
سكت يعقوب ولا تكلم وشغل حاله بالاوراق اللي حاملهم .. سمر احتر مخها من كثر ما تفكر .. صج انه عديم احساس ما سأل عن اخباري شهر من اخر مرة شفته واهو ولا حاس .. وتذكرت ليله رده حمد والكلام اللي دار بيناتهم وحست بالندم بس قلبها ماطاع بسرعه رفعت راسها مثل ما نزلته ولا اعتبرت حق يعقوب .. اهو إللي ياب حق روحه الكلام مو انه..
تعتقدون يعقوب ليش كان ساكت .. يقرى الاوراق... لا والله .. يعقوب كان ساكت عشان يقدر يسمع افكار سمر ويتصنت على دقات قلبها واهو خايف لا تنسمع صوت دقاته اللي كسرت صدره وناويه عليه بالفضيحه .. ما صدق انه ممكن يقعد معاها بمكان واحد مثل المصعد وما يقدر يكلمها .. صخ يعقوب واهو يتنفس عطرها .. كله دلع شقاوة وشطانه بنات بس مو أي بنت هاذي سمر .. اللي يخاف عليها من النسمه لا تجرحها.. وحشتيني سمر.
وقف المصعد وطلع يعقوب قبل سمر وكل اللي قاله : اشوفج على خير .... ورااااااااااح توها سمر بترد عليه بس ما طلع منها الكلام وطلعت من المصعد لا يسكر عليها مرة ثانيه .. سمر حست باحباط لكن ما تدري شنو سببه .. يعني معقوله بتشتاق لولد عمه هالكثر .. والله حمد مااشتاقت له جذي .. هزت راسها تبعد عنها هالافكار ونفخت عمرها لمكتب الاستعلامات...
نفس الحركه ونفس الاستخفاف حصلته ونفس التقدير اللي لاقته من بعد الاستخفاف دخلت على مكتب ابوها اللي وصله خبر من حمد قبل لا تدخل عليه
بو حمدان: هلا هلا والله بحبيبه قلب ابوها .
سمر دلعها كبير عند ابوها لذا راحت تقعد عند كرسي ابوها: هلا يوبا شلونك حبيبي ان شالله بخير
بو حمدان حس من كلامها انها تبي شي وقال في خاطره .. والله لالعوزج يا بنت نجاتو حياله مثل امج
بوحمدان: تمام حبيبه قلبي تمام .. الا ما تقولين لي اشمييبج هني الشركه
سمر: ولييييييييه كل من رحت له سالني نفس السؤال راعيه حلال واتطمن على حلالي ما يحق لي
بو حمدان: الا ويحق لج واللي يقول خلاف اقطع لسانه
سمر: الله عليك يوبا محد مثلك
(...................) حل السكون بالمكان وابو حمدان شغل نفسه مرة ثانيه بالاوراق اللي جدامه وسمر تمت تتحقرص تبي تقول حق ابوها اللي براسها بس ما تدري شلون.
بو حمدان : شلون المدرسه
سمر: ابخير
بو حمدان . اممممممم تمام
(..........) صمت اخر كسره صوت سمر واهي تنادي ابوها
سمر: يوبا
بو حمدان: عيون ابوج
سمر: بتتاخر وايد بشغلك
بوحمدان: أي حبيبتي ..انه اتصلت في امج وقلت لها اني ما بيي البيت حزة الغدا
سمر بخيبه : اهاااااااااااااا
بوحمدان: ليش في شي صاير
سمر: صاير؟ شنو صاير ما صاير شي
بوحمدان: وانتي بتمين هني تطالعيني وانه اشتغل
سمر: يوبا الحلال الحلال
بوحمدان سكت عنها: على كيفج
سمر تمت تتحقرص في خاطرها.. انه طول الدرب وقاعده اتدرب عشان اقوله ويوم دخلت له ضاع مني الكلام اللحين شنو اقول له والله حاله الله ياخذ ابليسج يا سارو كله انتي اللي تحطيني بهالمواقف... بس سمر تشجعت وفتحت الموضوع جدام ابوها.. واهو ولا معبرها
سمر: يوبا طلبتك طلبه
بو حمدان من دون ما يرفع راسه: لبيه يا بنيتي

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم