رواية ولد العم -9


رواية ولد العم -9

رواية ولد العم -9

سمر: يوبا .... ابي اسوق سيارة
بو حمدان رفع عينه على طول : ليش؟
سمر: شنو يوبا ليش ؟؟ خلاص ناصر وكاهو خلص تدريب .. وعنده سيارة .. انه بعد ابي .. انه بنت وراي مشاوير واحس اني انغص عليك ويا السايق انه ابي اللي يريحك يوبا
بوحمدان: بس خلاص خلج وياي بالسايق انه مرتاج جذي
سمر وشوي تفقد اعصابها: يوبا يالله عاد انه ادر ي انك ساعات تتورط وياي بالسايق بس ماتقول احسك يوبا انت ماقلت انه مثل امك.
بو حمدان يضحك: لا ما قلت
سمر باستعجاب: يوبا قول والله انك ما قلت لي
بو حمدان: يالله عاد والله اخوانج صاجين يوم يقولون انتي ما تنعطين ويه .. مافي سواقه ولا سيارة زين؟
سمر: ليش يوبا زين والله ربعي البنات كلهن عندهن سيارات الا انه
بوحمدان: وانتي من متى عندج ارفيجات؟
سمر بتعجب: هااه؟؟ من زمان بس انتو ما تعرفونهن
بوحمدان: لا صج عزميهن البيت عشان تكون بيناتنا معرفه .
سمر حست خلاص انه ماكو امل : يوباااااااااااااا
بو حمدان بصوت ابوي ينهي الموضوع: سمر .. بس عاد اخوج ريال لا تحطين عقلج بعقول الرياييل لا باجر بتقولين لي تبين تسافرين بره تدرسين؟
سمر فكرت انها تجرب حظها بهاذا الموضوع بس اهي تعرف نتايجه مسبقا: وليش انت ما تفكر انك تخليني ادرس بره؟
بوحمدن: هااااه ؟؟ أنه يايب لي بنت ولا صبي . .أقول سمر .. نزلي للسايق لا اللحين احذفج من الدريشه ولا اسوي فيج السوايا وافتح الموضوع جدام امج واخليها تهذر عليج ليما يطلع مخ من مخج
سمر والحزن لابسها: انزين..انزين لا تعصب .. حشى لو طالبه من عندك القمر جان يبته لي .. لكن من يوم ورايح لا تقول لي سمر ييبي لي شي ولا سمر حبيبتي قعدي وياي خل تنفعك شيبتك نجوت.
بو حمدان: نجوت الشيبه تسواج وتسوى خوانج كلهم يالله بسرعه البيت.
سمر: انزين انزين ... يالله انه بمشي يا ضاري الذري
بوحمدان واهو منزل راسه يطالع اوراقه: صكي الباب من وراج مااحب التيارات الهوائيه
سمر تقول بصوت غير مسموع .. الله والتيارات عاد ..
بوحمدان: شنو قلتي
سمر فزت من مكانها : لالا ولا شي يالله مع السلامه
بو حمدان: في امان الله
بس طلعت سمر من المكتب ابو حمدان رفع راسه واهو يضحك .. يطالع صورتها على المكتب واهي عمرها 12 سنه يا بعد عمري هالبنيه والله بس وايد شيطانه .. انولدتي بين الصيبان وتربيتي مثلهم بعد ..
ردت سمر البيت وما بغت تتغدى .. امها فتحت وياها تحقيق بس يوم سمر قالت لها ان ابوها موصيها تزوره عشان يوريها الشركه حق تقرير المدرسة..
نجاه: حشى والله المدرسه ماصار لها يومين وبدوا يطلبون التقارير
سمر: يمه هاذي المدرسه شتبيني اسوي اقطع هدومي يعني
نجاه : بس عاد كافي .. ياحبج حق الافلام.. ما تبين غدى
سمر :لا ماابي كليت وايد بالفسحه
نجاه: وين ماكله ما تشوفين ويهج كل ما يه له اختفى
سمر: يمه بخاطرج
نجاه: الله وياج
واول ما راحت سمرغرفتها اتصلت في ابوها واتفقت وياه على الموضوع عشان لا تتوهق ويا امها مع انه لعوزها ليما وافق.
فتحت تلفونها وشافت ان فيه فويس مسج من عند سعد اللي كانت حافظه اسمه بالغريب – نظرا لظروف تعارفهم- وشافت انها اغنيه عبدالله الرويشد .. طمني بس وابتسمت من قلب وقالت ... هاذا وانه كل ليله اتكلم وياك .. سمر كانت عندها معزة خاصه حق سعد اللي عمرها ما ملت واهي تكلمه ولا ليله بالليالي حتى انه صار ينافس سارة بالغلا عندها بس سمر خلت سالفه سعد سر بينها وبين نفسها. واهي بدورها دزت له فويس مسج باغنيه عبدالله الرويشد .. مساله وقت وسكرت تلفونها ونامت من التعب.
ابشري بكملها
من عيوني........
الجزء التاسع عشر

اليوم اليمعه .. يوم التجمع العائلي لعوايل الذري كلها .. الا زاهيه وزوجها مبارك لانهم كانوا مسافرين لندن سمر اليوم كانت ناويه تصدمهم كلهم باللي راح تلبسه .. جلابيه من عند خالتها ام يعقوب اللي شرتها لها يوم سافرت الامارات قبل مده واهي للحين ما لبستها وقالت بخليها ليما تتيمع كل العوايل .. سارة اكيد تدري عن السالفه واهي بعد بتشارك سمر بحركتها
الكل كان حاظر . .الا يعقوب ( خانت حيلي) ما يصبر يقعد بمكان واحد مع سمر يطالعها واهي ولا تعبره .. على عكس حمدان اللي امبين انه مل من الانتظار وبيكلم ابوه مرة ثانيه عشان سالفه سارة بنت عمه اليوم .
يعقوب كان في بيتهم واهو يتقلب من القهر على فراشه واخر شي زفر زفرة ولا منها....... اوووووووووف انه ليش حاكر روحي .. اليوم اليمعه وام زيد الطباخه بتسوي شوربه لحم على ذوقي وانه هني ميت من اليوع عشان الخايبه سمر والله مااخليها تستانس بالغدى اليوم انغص عليها. قام وغسل ولبس الكندورة اللي امه اشترتها له بنفس السفرة وراح بيت عمه بو حمدان.
( صدفه مووو)
ما تتخيلون الترحيب والاعجاب اللي حصلوه سمر وسارة يوم نزلوا واهم لابسين اللي لابسينه ..كندورة سمر كانت فرا مع عناقيد من الخرز تتدلى وكانت مفتوحه عند الركبه لبست سمر معاها طقم ذهب خفيف وخلت شعرها هبوب بطوله .. ام يعقوب لمعت عيوناه على سمر وقعدت تفكر ليش ما تخطبها حق يعقوب .. حمدان مثل ما تتوقعون ساح على بنت عمه االلي كانت ولا اروع .. كندورة سارة كانت حمرا مخلوط باسود .. مثل العناقيد من الخرز والخيوط المتدليه وكانت لابسه طقم ذهب ابيض وشعرها اللي يوصل لاتافها كان مفلول .. بس سمر غلبتها ليش ان سارة اطول من سمر بوايد وطول سمر مقبول. والكندورة كانت عليها ولا اروع .. ام حمدان تطالع سارة بفخر واهي تفكر فيها .. زوجه ولدي ولا احلى الله يعينج ياام حمد ان عرفتي عن خطوبه حمدان وسارة.. حمدان مافارقتعيونه سمر الي لاول مرة من ردته من السفر حس انها كبرت وصارت بنت مثل باجي البنات .. بس سرا نمالتفت لسارة اللي كانت مثل الاثير بالسحر .. حسها وايد قريبه منه وانه يعرفها على الرغم انهم ما يتكلمون وايد مع بعض تعبا لطبيعه سارة الخجوله ولانها ما تبي تتدخل بحمد عشان سمر..
وصل يعقوب بيت عمه واهو ميت من اليوع ومن الارتباك ..واقف برع عند سيارته الكروزر واهو متردد.. بس بعدين صمم ... والله ان سمر تكلمت له الا يراويها الشغل العدل .. بيحذفها في مسبح بيت عمه ولا عليه من احد .. جب زين والله وانك بتحذفها ( كل الكلام مر في خاطر يعقوب) يعقوب سمى بالرحمن ودخل البيت اول ما دخل يعقوب راحوا له الشباب يحيوونه ويباركوا له على الخروج من العزله واهو يضحك من خاطر وسمر وسارة كانن مشغولات ويا خالاتهن بالسوالف ..
ناصر: هلا والله هلا بولد العم .. اسير البرج
يعقوب: هههههههه هلا فيك
مشعل: وينك يا يعقوب والله انك مصختها صار لنا مده ما شفناك ولا ييت ويانا الحداق ذيج المرة
راشد بحزن: بعد احد يذكر ذيج الطلعه .. مالت عليك مشعل.
يعقوب: اخلي الفراش واروح حق الزفرة .. مينون انت
حمد: تعال تعال عنهم ماعليك منهم ذيلا بايعينها ومخلصين
ناصر: كل تبن زين
حمد يطالع ناصر من فوق لانه اطول منه وناصر حس بالاستخفاف وعدل من موقفه
ناصر: just jurkin just jurkin
حمد: اسمها joking يالفالح
ناصر: وت ايفير سي ويت ايفير
يعقوب والباجين ذابوا من الضحك على نصور ولغته التحفه هاذا وناصر معزم يدرس باميركا بعد الثانويه.
راشد: اشفيك يعقوب لابس دشداشه اماراتيه الكويتي ما يعجبك
يعقوب: والله كيفي الاماراتي اخف من الكويتي وخبرك الدنيا ثلج بره
ناصر: ايو الله انه اليوم قلت بطلع بشورت بس خفت على سارة لا تنغرم فيني وبسيقاني الحلوة
يعقوب: هههههههههههههههه سيقان اشششششششش اسكت لا تعلم احد ترى نجوى فؤاد بترفع عليك دعوى
ناصر: خلها اصلا اهي من زمان متحذفه فيني هههههههههههههه
ودخل الكل الى المجلس اللي يقعد فيه الكل الحريم والرياييل بس باطراف .. أول ما دخل يعقوب لفتت انتباهه بنت عمه سمر واللي عليها .. ما صدق حاله اهي لابسه اماراتي واهو لابس اماراتي.. يا ويل حالي من الصدف ..الخسارة فيج ياسارو يالقلاده كل شي تقلد جان انه وسمر مثل الشي والكل علباله متفقين!! يعل عدوينج اليهد يا سويرة ..
سمر انتبهت ليعقوب وفجت عيونها بوسعهن .. يحليييييييييييييييييييييييييييييله والله وانه اينن بالكندورة... ي
سارة قرأت افكارها: يحليله اخوي اينن بالكندورة
سمر ما ردت لانها تايهه بوسامه ولد عمها
سارة: سمر .. هوووووووووو وينج
سمر: هاا هني
فكرت سمر شوي .. شهالصدف ولا ........
سمر: سارو .. لايكو ن قلتيله ان احنه متفقين على الكندورات واهو قام رز ويهه
سارة: لا والله حشى علي اصلا انه اليوم طلعت بعبايتي ولااحد شافني شنو لابسه وييتج على طول.
سمر واهي محتارة: الله والصدف
سارة واهي تبتسم بكل خبث على بنت عمها: أي والله
على الغدى الاهتمام كان كله عند يعقوب ويا عيال عمه نصور ماخلاه بحاله واهو كل ساعه يقول له ان بعد الغدى بيدندن له بالاغاني الاماراتيه ويساله عن ذوقه بس يعقوب المغني الاماراتي اللي يسمع له اهو حمد سالم العامري بس لان ناصر ما يعرفه خلاه يتحقرص لين ما يحزره.. وسمر كل دقيقه ترفع عيونها على ولد عمه تبوق نظرات عليه ويعقوب ينتبه لها وتنزل عيونها ... ليش لازم يكون تصرفه خايس وياي لكن اهو الخسران مب انه.. يعقوب حس ان بنت عمه غير اليوم وصار عنده امل انهم يتصالحون اليوم مع انه ما كان مقرر جذي اول ما دخل البيت بس قرر انه يفض النزاع بينه وبين سمر..
مشعل حتس بالتوتر بالجو من لبس سمر ويعقوب بس حاول انه يطفي بعض ال " الملاغه " بالجو مثل ما ينعرف مشعل عندنا بالقصه واهو يفتح موضوع عن جد كان له حدين .. خير وشر
مشعل: الا اقول يا يعقوب.. شحال اربيعتك الاماراتيه
يعقوب استغرب بس كانت فرصه وما يبي يضيعها على نفسه من بعد ما شاف سمر اللي انتبهت حق كلام اخوها.. غيره ولا..
يعقوب واهو يبتسم ابتسامه ساحرة: مو شغلك كمل غداك ومااظنه مو ضوع ينفتح على الغدى جدام الحريم
لكن يعقوب يعرف ناصر اللي ما راح يسكت والكل ساكت عنه وسوالفه
ناصر: اهاااااااااااااااااا انه اقول .. لابس دشداشه اماراتيه وكل كلمه والثانيه يتفدى الناس فيها ... اثاريه طالع لي بره الكويت بالمغازل
يعقوب: شو مغازل ما تعرف ترمس
ناصر والغيرة ماخذته: يا ويل حالي انه ترمس .. شنو ترمس بعد؟
(يعقوب يعرف يتكلم اماراتي لانه يسافر وايد هناك وعنده ربع بالامارات)
بو حمدان يقطع الفوضى اللي صايرة : لين رحت الامارات بتعرف
ناصر: عليك نور يوبا انت قلتها متى بنروح الامارات.؟
بو حمدان: انت اشفيك الكل قارصك .. توها المدارس فتحت اعنبو خل عطله الربيع اتيي..
ناصر: انزين يعقوب.. شسمها
يعقوب واهو يطالع سمر من طرف عينه: اسمها احلى اسم بالدنيا ( يفكر في اسمها )
راشد: يالله عاد يا يعقوب ما صارت حاله ذليتنا ذل ..
يعقوب يتسند على الكرسي ويبتسم بشاعريه: اسمها ظبيه
ناصر وراشد بنفس الوقت يودوا على قلوبهم: يا ويل حالي من ظبيه
سمر ردت على ورى .. يحب اماراتيه
بوحمدان: اوص يعقوب علامك صرت ياهل مثلهم
يعقوب: اسف عمي .. ماقدرت اني احبس شعوري .. لازم افضفض لاحد
بوحمدان: هههههههههههههههههههههه
يعقوب ما يعرف وحده اسمها ظبيه بس تذكر ان ظبيه اسم مشهور بالامارات ويافررحته لانه ذكر هاذي السالفه مشعل .. لان ملامح سمر تغيرت 180 درجه .
ناصر : ها مشعلو اثاريك ارفيج يعقوبو وتدري بسوالفه ولا تقول لنا اوريك يالدقس اوريك
مشعل والصدمه لابسته واهو ولا يدري ان سؤال استعباطي بيتحول لموضوع جد: انه والله العظيم ماادري بشي بس جذي سالت.
حمد اللي يدري ان يعقوب يستغل الموقف ويا عيال عمه ضحك لولد عمه على دهائه اللي لا يعلى عليه ويعقوب يغمز له.
سمر اللي الاكل صار _ من دون ما تدري ليش_ مثل الرماد في بطنها عافت الاكل باجي الوقت ونزلت راسها واهي تفكر بحبيبه يعقوب الاماراتيه الوهميه.
.. طول هالفترة مختفي عنه اثاريه حاب له وحده من بره الكويت .. خلها اكيد مثله ماعندها اسلوب وغرور على قله الفايده .. الطيور على اشكالها تقع يا يعقوب.. بس محد كان محترق غيرها اهي.
سمر اللي الاكل صار _ من دون ما تدري ليش_ مثل الرماد في بطنها عافت الاكل باجي الوقت ونزلت راسها واهي تفكر بحبيبه يعقوب الاماراتيه الوهميه.
.. طول هالفترة مختفي عنه اثاريه حاب له وحده من بره الكويت .. خلها اكيد مثله ماعندها اسلوب وغرور على قله الفايده .. الطيور على اشكالها تقع يا يعقوب.. بس محد كان محترق غيرها اهي.
بعد الغدى طلعوا الشباب للملحق الصيفي اللي في بيت بو حمدان الفخم اللي اهو اكبر بيت في بيوت العائله. ويلسوا يدندون الاغاني الاماراتيه اللي ولا وحده ضيطها ناصر وقام يعصب على مشعل وراشد ويقول لهم انتو السبب..السبب واضح لان ناصر توله على الاماراتيه مع ان لا وجود لها _ مساكين المراهقين_.
سمر ما حبت انه تيلس وياهم بنفس المكان اللي فيه يعقوب لان سارة اختفت وحمد راح يسبح في داره ووليد عنده مخيم يعني ماعندها احد تسولف وياه واخوانها مشغولين ويا نصور .. مافي الا يعقوب اللي قاعد يطالعها بين الفترة والثانيه بنظرات لوم واهو يتذكر ليله رده حمد, قامت تتمشى بعزبه بيتهم البسيطه وعيون يعقوب عليها .. استاذن يعقوب من الشباب ويوم ما لقى جواب قام عنهم من دون ما يحس فيه احد وراح عند سيارته يتصل في سمر
دق مرة ومرتين وثلاث ولا احد رد عليه .. يمكن التلفون مو عندها .. الحين انه شاسوي يا ربي .. والله حاله لا تلفونها عندها ولااقدر اروح صوبها .. وقعد يقلب بتلفونه ليما مل وطلع من السيارة ومشى لعند مسبح العايله.. قعد على الكراسي اللي تحت المظله واهو مغمض عيونه .. سمر كانت تتمشى بالحديقه .. تفكر بحمد ووينه مختفي عنها .. بس حست ان افكارها مالها معنى ابدا ..يوم وصلت لهاذي الفكرة لامت نفسها .. ليش ماافكر بحمد .. مو انه احبه .. ظل السؤال عالق براسها ليما وصلت مشيها لعند المسبح .. شافت يعقوب منسدح على احد الكراسي المظلله واهو مغمض عيونه .. فرت روحها راده من المكان اللي ياته بس التفتت له مرة ثانيه شافته وكانه نايم وراحت يلست وراه بس بمسافه بعيده... تطالعه من وراه .. عقوب فتح عيونه وقعد يزفر قام على طوله وشاف سمر قاعده وراه .. سمر انحرجت من دون أي سبب مقتع عندها وقامت بتروح عنه.. بس يعقوب وقفها لانه حس ان هاذا الوقت الزين عشان يتصالح وياها ..
يعقوب: سمر تكفين لاتروحين
سمر دق قلبها من نبرة صوت ولد عمها: تكفى يعقوب مافيني هواش ونجرة وياك خلني اروح احسن لي
يعقوب: وانتي سويتي شي يستحق اني اناجرج
سمر: اسال روحك
يعقوب: انه اسالج
سمر ما صدقت حالها .. شلون يستفزها جذي من دون أي سبب
سمر بصوت واطي: اووووووووف
يعقوب فهم لحركتها وحس انه اهو بعد وايد مصخها وياها وما يخليها على راحتها
يعقوب : انه اسف .. مو قصدي انرفزج
سمر ما ردت عليه..
صمت دار بيناتهم وسمر يالسه تلعب بالماي الللي بالمسبح
يعقوب: ذاك اليوم كنتي بالشركه .. كنتي تبين شي ؟؟
سمر: رحت اكلم ابوي عن موضوع بس ما طاع
يعقوب والاهتمام بصوته: شنو اهو الموضوع
سمر واهي تحاول تتناسى : لا ولا شي .. بس ما طاع
يعقوب: على راحتج .. بس عسى تكرهون شيئا واهو خير لكم
سمر طالعت يعقوب بعجب: يمكن
ورد الصمت بيناتهم.. سمر كانت تفكر بلايوم اللي زارت الشركه وشافت يعقبوب ويعقوب يفكر في موضوع يتكلم فيه وياها.. كان بيسالها ليش ما تيي بيتهم وايد .بس هو يعرف السبب لذا فكر بموضوع ثاني
قطعت سمر السكون............
سمر: يعقوب
يعقوب فز قلبه من سؤال بنت عمه .. يا محلات اسمي بلسانج لبيييييييييييييييييه
يعقوب: ن.. نعم
سمر واهي محتارة ومنحرجه ما تدري شلون تتكلم بس نظرات يعقوب التشجيعيه ساعدتها على الكلام: يعقوب .. انه اسفه على ذيج الليله وعلى الللي قلته لك ...
يعقوب تذكر الكلام وحز في نفسه بس ما ظهره على ويهه: لا ماعليه ...
سمر: لا صج مو ماعليه .. لو شنو صار .. انه مالي حق اقوللك مثل الكلام اللي قلته لك انت انسان عندك كرامه واكيد كرامتك انجرحت لو انه اللي قالوا لي ما خليتهم
يعقوب بابتسامه: جان كليتيهم
سمر : هههههههههه تقدر تقول ... سامحني يعقوب
بدون أي تاجيل: مسموحه يا بنت العم
ابتسمت سمر بطفوليه .. يعقوب استغرب
يعقوب: اشفيج تبتسمين كانج بدعايه؟
سمر: صار لنا 5 دقايق يالسين وما تهاوشنا
يعقوب يطالع ساعته: أي والله ... عجيب مو؟
سمر ضحكت على ملامح يعقوب الاستهباليه واهو ضحك وياها ..
سمر: يالله انه استاذن منك بروح اشوف الدعله سارو وينها .. على فكرة .. الكندورة وايد حلوة عليك
يعقوب بابتسامه: انتي احلى واحلى ..
سمر استحت وبغت تشرد: يالله عاد .. مايحتاي تقول .. ادري ... باي
يعقوب: الله وياج ( يعقوب كان يبي ينفرد بحاله لان الدنيا مو سايعته من اللي قاعد يصير ويا سمر )
بس اختفت سمر عن المسبح يعقوب قام يصارخ من دون صوت واهو يعض على ثوب.. واخيرا سمر التفت له وتصالحت وياه .. واهو اللي كان فاقد الامل ويخربط كلام ماله معنى .. يترك سمر.. اصلا سمر تشبعت داخل عروقه وداخل شرايينه ما يطلعه ولا الموت .. قعد يطالع روحه واهو لابس الكندورة ..الكدنورة حلوة عليك ههههههههههههه ادري من زمان وقعد اهو يغني اغنيه حمد سالم العامري :: لا مانسيتك .. لا مانسيتك .. لا ما نسيتك كيف لا يمكن انساك . انساك كيف انساك والله قويه .. اهواك واحبك ولي عمري فداك .. واسجي بك سجه هل السامريه .. ::
واهو يرزف وايول مثل الاماراتيين من الفرحه راح عند عيال عمه اللي للحين ما جادوا ولا اغنيه.....
سمر بعد كانت تتبسم ... واهي تمشي بمرح .. ماتدري شنو سبب سعادتها .. لو تدري انها بتتونس جذي جان من زمان تصالحت ويا يعقوب ... تتذكر كلامه .. والله وانك خفيف دم يا يعقوب..
بعد الغدى طلعوا الشباب للملحق الصيفي اللي في بيت بو حمدان الفخم اللي اهو اكبر بيت في بيوت العائله. ويلسوا يدندون الاغاني الاماراتيه اللي ولا وحده ضيطها ناصر وقام يعصب على مشعل وراشد ويقول لهم انتو السبب..السبب واضح لان ناصر توله على الاماراتيه مع ان لا وجود لها _ مساكين المراهقين_.
سمر ما حبت انه تيلس وياهم بنفس المكان اللي فيه يعقوب لان سارة اختفت وحمد راح يسبح في داره ووليد عنده مخيم يعني ماعندها احد تسولف وياه واخوانها مشغولين ويا نصور .. مافي الا يعقوب اللي قاعد يطالعها بين الفترة والثانيه بنظرات لوم واهو يتذكر ليله رده حمد, قامت تتمشى بعزبه بيتهم البسيطه وعيون يعقوب عليها .. استاذن يعقوب من الشباب ويوم ما لقى جواب قام عنهم من دون ما يحس فيه احد وراح عند سيارته يتصل في سمر
دق مرة ومرتين وثلاث ولا احد رد عليه .. يمكن التلفون مو عندها .. الحين انه شاسوي يا ربي .. والله حاله لا تلفونها عندها ولااقدر اروح صوبها .. وقعد يقلب بتلفونه ليما مل وطلع من السيارة ومشى لعند مسبح العايله.. قعد على الكراسي اللي تحت المظله واهو مغمض عيونه .. سمر كانت تتمشى بالحديقه .. تفكر بحمد ووينه مختفي عنها .. بس حست ان افكارها مالها معنى ابدا ..يوم وصلت لهاذي الفكرة لامت نفسها .. ليش ماافكر بحمد .. مو انه احبه .. ظل السؤال عالق براسها ليما وصلت مشيها لعند المسبح .. شافت يعقوب منسدح على احد الكراسي المظلله واهو مغمض عيونه .. فرت روحها راده من المكان اللي ياته بس التفتت له مرة ثانيه شافته وكانه نايم وراحت يلست وراه بس بمسافه بعيده... تطالعه من وراه .. عقوب فتح عيونه وقعد يزفر قام على طوله وشاف سمر قاعده وراه .. سمر انحرجت من دون أي سبب مقتع عندها وقامت بتروح عنه.. بس يعقوب وقفها لانه حس ان هاذا الوقت الزين عشان يتصالح وياها ..
يعقوب: سمر تكفين لاتروحين
سمر دق قلبها من نبرة صوت ولد عمها: تكفى يعقوب مافيني هواش ونجرة وياك خلني اروح احسن لي
يعقوب: وانتي سويتي شي يستحق اني اناجرج
سمر: اسال روحك
يعقوب: انه اسالج
سمر ما صدقت حالها .. شلون يستفزها جذي من دون أي سبب
سمر بصوت واطي: اووووووووف
يعقوب فهم لحركتها وحس انه اهو بعد وايد مصخها وياها وما يخليها على راحتها
يعقوب : انه اسف .. مو قصدي انرفزج
سمر ما ردت عليه..
صمت دار بيناتهم وسمر يالسه تلعب بالماي الللي بالمسبح
يعقوب: ذاك اليوم كنتي بالشركه .. كنتي تبين شي ؟؟
سمر: رحت اكلم ابوي عن موضوع بس ما طاع
يعقوب والاهتمام بصوته: شنو اهو الموضوع
سمر واهي تحاول تتناسى : لا ولا شي .. بس ما طاع
يعقوب: على راحتج .. بس عسى تكرهون شيئا واهو خير لكم
سمر طالعت يعقوب بعجب: يمكن
ورد الصمت بيناتهم.. سمر كانت تفكر بلايوم اللي زارت الشركه وشافت يعقبوب ويعقوب يفكر في موضوع يتكلم فيه وياها.. كان بيسالها ليش ما تيي بيتهم وايد .بس هو يعرف السبب لذا فكر بموضوع ثاني
قطعت سمر السكون............
سمر: يعقوب

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم