بداية الرواية

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -91

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -91

-(فيصل ضحك بصوت عالي :~ ههاااا.... ؤحلى ياللي عافتني ...
أي افلقيني اذا صج عفتيني ...
أنا فصول ولد بدر ... تعرفين وش منعى هالأسم ياحلوه ...
يعني موب بسهوله تعيفيني ...
-(أميره رفعت حاجب :~ مستانس بأسم ابوك انت وويهك ...
بعد انا .. أميره بنت مساعد ....
-(فيصل :~ بس فيه فرق ياحلوه .... هذا انا ... وهذا انتي ...
-(أميره تتريق :~ لا والله ..صج أنا هي أنا ... والله معلومه يديده انت وويهك ...
.اشوا الحمدالله انك علمتني ان انا هي انا ... حسبالي انا موب انا ...
-(فيصل :~ هيه هيه هيه أدوختي مخي ...
-(أميره :~ بسم الله عليك <~ قالتها بتريقه ...
بس فيصل نزل راسه ببتسامه ...
((تولين وراكان ونارا مسكو ضحكتهم على فيصل اللي استحى رغم انو أميره قالتها
بتريقه ...
أما أميره رفعت حاجب وهي تقول :~ هه طالعو الصبي صدق روحه ...
مااااالت ... انا اسمي عالجني ولا اسمي عليك ...
-(راكان لما عطى نارا الرقم قال :~ يالله استأذن ...
((لف بيروح ...
بس بالصدفه تولين شافت ليان بالحديقه ...
بصوت عالي :~ ليآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآن ...
((راكان التفت على تولين وين تطالع ..
ثم التفت على الجهه اللي تطالع فيها ولقى ليان جالسه وبيدينها كتاب تذاكر ...
ابتسم وهو يطالع ليان من بعيد ...
وبقلبه يقول ..
سبحـــــــــــــــــــــــــــان الله .... نفس الهدوء ونفس الرزانه ...
ونفس الأنوثه ....
((ليان التفتت عليهم وهي مستغربه ...
واللي استغربت منه أكثر لما عرفت انو تولين اللي تناديها ...
علاقتها مع خواتها وأخوها للحين مو حلوه ...
بس ماصدقت ان تولين تناديها وبسرعه فزت من مكانها وهي تأشر من بعيد وكانها تقول
شسالفه ...
-(أميره تدخلت قبل لا تتكلم تولين :~ راااااكان سلمي عليه قبل لا يروح ...
-(تولين وهي تطالع أميره :~ صج ملقوفه .. الحين هاي اختي ولا اختج ..!!...
-(فيصل ضحك بصوت قصير يبي يقهر أميره :~ لا ياتولين بس تعرفين حركات
اللي تحتك بعايلتنا ... يعني لزوم التشبيك من الحين بينها وبين خوات فيصل ...
فيصل بن بدر بن سعـ...
-(أميره قاطعته بمل :~ بن سعد بن محمد درينا .. وأزعجت ؤمنا يابوي ..
خلاص ... ترى كل واحد عنده عايله موب بس انت ...
ياليييل ماطولك ..
لو اني داريه انك بثر جذي ماكان نشرت الإشاعه انكم اخوان وفتحت عيونك عدل على
عايلتك ...
وعلى فكره المفروض تتشكرني ....
-(فيصل :~ ماشالله .. بشري ؤمج .... والشكر مني لج احلمي فيه أحسن لج وأقرب لج ..
ماعاد الا انتي اتشكرج .... ماااالت ..
-(أميره :~ على ويهك ...
-(فبصل :~ يعن ابوها هالبنت لا يمكن الواحد يقدر يراددها ... كل رد له رد ثاني عندها ...
وكأن الردود بجيبها متى مابغت ...
-(أميره :~ لا تلعن ابوي ولا ترى لعنت ابوك ...
-(تولين تكتفت بملل وهي تقول :~ الحمدالله والشكر ...
ميانين موب صاحين هالثنين ...
-(نارا تنهدت بملل من الثنين اللي قدامها ثم راحت عنهم لليان ...
وتولين لحقتها وتركو اميره وفيصل يتراددون مع بعض ...
ويتناقرون مثل قبل وأكثر يمكن ...
((نروح للراكان اللي وقف عند ليان ...
ليان لما شافته علطول تذكرته ...
لأنها كانت قليييل تحكي اشخاص ...
وماعرفت بحياتها غير اشخاص معدودين بحياتها ...
عشان كذا تذكرت راكان خاصتا انه كان اسلووووب راقي معها ...
-(ابتسمت ثم نزلت راسها ..)
-(راكان :~ لا يكون ازعجتك ... بس بغيت اسلم عليك قبل لا أطلع من الجامعه ...
-(رفعت راسها بس ماقدرت تقول أي شي وهذا طبيعي عندها بالويل تقدر تتكلم ..
الخجل عندها اقوى من أي شي ثاني بداخلها ...
-(راكان فاهمها :~ الله يوفقك وانتبهي للنفسك ....
وعلى فكره ... صقر رجال ... ماأتوقع راح تلاقين واحد أحسن منه ...
الله يسعدك يارب ...
يالله انا بروح .. تامريني بشي ..؟؟
-(رفعت راسها بدون أي كلمه ...)

((ابتسم ثم راح عنها ...
وهو يمشي ..
التفت على الجامعه كلها ...
يطالع الطلاب ...
شكثر فقد هالمكااااااااااااااان وبقوه ...
بعد ماكان معزم انه يدرس ويتخرج ...
بس المرض اقوى منه وطيحه قبل مايكمل دراسته بهالجامعه ....
عند ناس دخلو قلبه اللي هم التوأم وبعض الأبطال بروايتنا ...
تذكر شخص عزيز عليه ...
بسرعه قال بصوت عالي :~
نـــــــــــــــــــــآآآآآآآرآآآآآ ..
-(نارا كانت واقفه تطالعه وهو رايح بس استغربت لما التفت وناداها ...
بسعه ردت عليه :~نعـــــــم ..
-(بصوت عالي :~ سلميلــــــــــــــــــــــي على يزيــــــــــــــد ...
وقولي له اني مشتاااااااااااااق له بقوووووووووووه ...
-(ابتسمت له نارا ثم قالت :~ من عيونــــــــــــي .. حاظـــــر ..
((الكل استغرب ردة فعلها ....
بس سكتو ...
أما راكان لما شاف ردة فعلها هذي ابتسم لأنه فهم انو الاوضاع بينها وبين
يزيد شكلها عال العال بما انها ردة كذا وببتسامه بعد ...
طلع راكان من الجامعه لين ماوصل سياره فخمه ثم ركب بالخلف مع السايق بما انه موب قادر يسوق وهو له سنتين ماساق .... وتعباان ....
((أما بداخل الجامعه ... ميشو كانت توها طالعه من بابا المبنى اللي واقفين عنده فيصل وأميره ..
ميشو لما شافت أميره بسرعه قالت :~ وأخير لقيتج أميره ...
-(أميره التفتت على ميشو مستغربه :~ ليه فيه شي ..!!!
((فيصل يطالع ميشو من فوق للتحت بحتقااااااااااااااااااار ...
بعد ماصدق الكلام اللي انقال عن أميره وعن ميشو مع بعض ...
حس بقرف من الثنتين عشان كذا لف عنهم وراح ...
أميره مانتبهت لفيصل لما راح لانه بالها مع ميشو اللي واظح عليها التعب بالتنفس من كثر
الدوران ...
-(ميشو :~ راكان ... أكيد تعرفينه صح ...
-(أميره رفعت حاجب :~ أي أكيد اعرفه ليش ..؟؟
-(ميشو علطول قالت :~ ايييوه ... ماسمعتي عنه أي شي ..؟؟
-(أميره بستغراااب :~ توني شايفته .. غريبه تسألين ...
-(ميشو سكتت شوي ثم قالت :~ اقول لج سمعتي شي عنه تقولين توني شايفته .!!1
انهبلتي انتي ..؟؟
-(أميره :~ شفيج اقول لج توني شايفته ... سلم علينا لأنه بيسافر للأمريكا بقول عنده
شغل ..؟؟
-(ميشو بروعه :~ من صجج انتي ... راكان هني بالجامعه الحين ..!!
-(أميره مسكت قلبها :~ بسم الله علي لا تدفين ...
أي شفيج ... اقول لج توني شايفته والحين طلع من الجامعه ...
طيارته الساعه ست المغرب ...
((ميشو حست الدنيا تدور قدامها ...
معقوله راكان بالجامعه ومادريت عنه ولا شفته ...
بسرعه ركضت للخارج الجامعه تبي تلحق عليه ...
مشتااااقه له مووووووت ....
تحس قلبها يدق بقوه ...
-(أميره بصوت عالي :~ ليييييه تسألين .... .!!!
-(صوت وراها :~ ياحبج للقافه ... تموووتين عاللقافه ؟...
-(التفتت بقهر لما شافت ان اللي تحاكيها تولين وراحت بدون ماتعطي أميره فرصه تتكلم ..)
((أما ميشو دورت دورت على راكان بس مالحقت عليه لأنه راح ...
خنقتها العبره من القهررررر ...
بس تذكرت أميره لما قالت لها طيارته الساعه ست المغرب ...
قررت تروح للمطار من الحين وتنتظره ليييييييييييييييين المغرب حتى لو تطفش بالمطار ...
((بالمطـــــــــــــــــــــــار الساعــــــــــــــــــــه ست الا ربع ...
ميشو تلتفت يمين يسار ..
تدور على راكان بس مو لاقيته ....
حاطه قلبها على يدها وهي تتمنى تشوفه ...
عقدت حواجبها لما شافت نارا وليان وتولين واقفين جمب بعض ...
ونعاهم أميره واقفه بمسافه عنهم ...
لما لفت راسها للجهه الثانيه شافت شخص توه داخل ومعاه شخص ثاني يحمل شناط ..
بس ماهتمت له لأنه ردت بعيونها تتلفت يمين يسار تدور راكان ...
بس استغربت لما شافت التوأم وأميره يسلمون عليه ...
حاولت تدقق بملامحه بس الصدمه لما شافت ملامح راكان هو نفسه الشخص اللي يسلم على التوأم وأميره ...
قلبها صار يدق بسررررعه ...
مصدومه ... كيف تغير شكله كذا ..!!!! ...
وين راكان اللي تعرفـــــــــــــــه ...
ليش صار كذا نحيييييييييييف ووجهه شااحب ...
بلعت ريقها اللي جف وهي تطالع المنظر الغريب اللي قدامها ...
منظر ماتوقعت بحياتها راح تشوف مثله بهالشخص اللي تحبه ...
((نروح عند التوأم وراكان ...
-(أميره :~ يالله عاد انتبه على نفسك ...
-(تولين سكتت شوي ثم قالت :~ طمنا عليك اذا وصلت ...
-(ليان منزله راسها ماتدري وش تقول ... )
-(نارا :~ انا دقيت على رقم صاحبك اللي وياك .. وأكيد رقمي عنده ...
يعني لا تقطع وتنسانا ... بدق واتطمن عن احوالك ...
-(راكان التفت على ليان ثم قال ببتسامه باهته :~ وانتي ليون ماتبين تقولين شي ..؟؟
-(بدون ماترفع راسها قالت بخجل :~ تروح وترد بالسلامه ...
((بهاللحظــــــــــــه سمعــــــــــو صوت المايك وهو ينادي على رحلة أمريكا ...
-(راكان نزل عيونه عليهم ثم قال ببتسامه :~ يالله بتوفيق للكل ... أنا رايح الحين ...
تبون اجيب لكم شي اذا رجعت من السفر ..؟؟
-(كلهم هزو راسهم بالنفي بس أميره قالت :~ أي انا ابيك تييب لي تيشيرت من عندهم ..
يعني تعرف حركات الهياط عند البنات ...
ابي ماركه غير اللي نعرفهم يعني ابي ماركه ماتنوجد الا بأمريكا ...
-(راكان يضحك :~ ياعييييني انتي طلبك مستحيل ..!! ..
عموما انشالله اقدر اجيب لك هالتيشيرت هههههـ ...
يالله مع السلامه .... وانتبهو للأنفسكم ...
((راكان ظل يطالعهم وحده وحده .... ثم نزل راسه بضيقه ...
-(تولين عقدت حواجبها :~ راكان فيك شي ..؟؟
-(أميره بثقه :~ شف أدري انك ماتقوى بعدنا ... بس رجاء رجاء لا للدموع ...
لأني ماأتحمل هالمواقف لو سمحت يعني لوووو سمحت احترم رغبتي ...
ولا ترى بصكها بجيه واتحدى أحد يفكك مني حتى لو تطير الطياره ...
-(راكان ابتسم بضيقه وهو يطالع أميره حتى بآخر لحظه بينهم بتظل على هبالها
ومرحها .... :~
يالله مع السلامه ....
-(بسرعه قالت تولين وليان مع بعض :~ تعال بحفل تخرجنا ...
-(نارا رفعت عيونها ثم قالت :~ أي صج ... لا تنسى تيي حفل التخرج اللي المفروض انه
تخرجك ....
-(أميره :~ ابد ترى شهادتك تترياك ... انت تعال بحفل التخرج والشهاده جاهزه
لك ...
-(راكان :~ بحاول .... وانشالله أقدر اجي بالحفل ....
يالله مع السلامه ....وانتبهو للنفسكـــــــــــم ...
-(أميره تكتفت ورفعت عيونها وهي تقول :~ مع تحيات اخوكم راكان ...
ياخي انت تلقي خطاب ... ترى الطياره بتطير ...
-(تولين وطت على جزمة أميره بكعبها وبقووووه وهي تقول بصوت قصير :~
فشلتينا ويعوه ...
-(أميره شهقت بألم بس ماتكلمت ... راكان ضحك ثم لف وهو يقول :~
يالله مع السلاااامه للآخر مره ....
((رفع يده لهم ثم راح للداخل مدخل الطياره ....
أما ميشو اللي تطالع من بعيد وكل الأفكار تجي وتروح ....
لحظه تشك انه موب راكان ولحظه تقول انه هو ....
عشان كذا ماتحملت وبسرعه ركضت للأميره ثم قالت :~
هذا منو ..!!
-(أميره شهقت :~ بسم الله علي منو انتي ... شسالفه ... من وين ييتي ...
-(ميشو :~ اقول لج منو هذا ..!!! بسرعه ..
-(تولين تكتفت :~ ؤففففففف انتي ليش رازه ويهج عندنا ... منو انتي اصلا ...
-(ليان بسرعه قالت :~ هذا راكان ....
((ميشو حطت يدها على قلبها اللي تحس انو بيوقف ...
بسرعه لفت عنهم وهي تركض للمدخل الطياره ...
بقوه دفت الناس اللي صافين بالدور ...
وأربعه من السكيورتي دخلو وراها يلحقونها ...
توقعو انها مجنونه اللي تركض وتنادي بأسم راكان ...
وتدف كل اللي قدامها تبي تلحق عليه ...
لما دخلت بالطياره التفت يمين يسار عالكراسي تدور راكان ...
اتجهت للدرجه الأولى وهي تنادي بخوووووف :~
راكـــــــــــــــان .. راكـــــــااان ...
((راكان كان جالس جمب الشباك ... لما سمع اسمه التفت مستغرب مين يناديه ...
ميشو طاحت عينها على راكان اللي يطالعها وهو معقد حواحبه ...
ابتسمت فرحااااانه من قلب ......
وعيونها واظح فيها الحب له ...
تقدمت شوي شوي وهي تقول ببتسامه :~ راكان لا تروح ...
((بهاللحظه دخلو السكيورتي واللي معاه ...
لما مسكوها بقوه بيطلعونها بقوه حاولت تدفهم عنها وهي تقول
:~ راكان عفيه لا تروح .... أنا مشاعل ليش ماترد علي ...
راكان بليز لا تروح ...
((راكان بهاللحظه لف عيونه عالشباك يطالع اللي برى وهو مطنش
ميشو واللي يشدونها بقوه للبرى الطياره ...
ميشو لما شافت ردة فعله البارده وكأنه مايعرفها ...
ماتحملت ... صرخت بوجه اللي يمسكونها وبسرعه راحت للراكان ثم جلست جمبها وهي تقول
بضعف وحب :~ راكان قول لهم اني بحاجيك شوي .... راكان عفيه لا تروح ...
((بهاللحظه مدت يده لليده ومسكتها وهي تترجاه ودموع بعيونها ماتحملت الإنكسار اللي بداخلها :~
راكان بليز ... بليييز لا تروح ...
((راكان سحب يده بتكشيره ثم رفع عيونه على الموظفين وهو يقول :~
انتو هيه ظفو عني مجانينكم ...
((بهاللحظه جى هاني من أصل سوري يشتغل عند عمه راكان مرافق اللي رقمه مع نارا ....استغرب الوضع
كيف صاير بس سكت يراقب الموقف بين هالبنت وعمه راكان ...
-(السكيورتي :~ ليش انت ماتعرفها ...؟؟؟
-(راكان رفع حاجب وهو يطالع السكيورتي :~ ومايشرفني اعرف وحده مثلها ..!!..
من جدك انت ..!! ... اقول بعدها عني ... والله حاله .. قالو ايش قالو درجه أولى ..
وهالفوضى كلها صايره الحين ...
((ميشو فاتحه فمها من الصدمه اللي تسمعها ...
وتشوفها ....
أكثر من هالقسوه ماقد حست فيها بحياتها ...
قلبها مكسور ومذلول للحب واحد موب معبرها ولا حتى يتذكرها ...
((مسكوها السكيورتيين وبقوه سحبوها للبرى الطياره ...
ميشو من الصدمه ماتتحرك ولا ترد بأي ردة فعل لهم ....
رايحه بعالم ثاااااااني ....
ماتحس بوجود أي أحد حواليها غير صورة راكان قدامها وهو مكشر ويقسي عليها ...
عمرها ماسمحت للأحد يهينها بهالشكل ...
بس لما حبت والأول مره تحب ومن كل قلبها ...
نست كل شي وسمحت له يهينها بهالشكل ...
والسبب ... الحــــــــــــــــــب اللي تشيله بقلبها للراكان ...
لما طلعوها بصالة المطار كانت واقفه وهي تطالع قدامها أو بالأصح ولا شي ...
ماحست بنفسها الا وهي جالسه عالأرض ورجولها ماقدرت تشيلها من الصدمه اللي
جتها اليوم ...
دموعها صارت تنزل شوي شوي ...
من غير توقف ...
بين عيون الناس اللي رايحه وراده من حواليها ....
صارت تبكي أكثر وأكثر وتندم على حظها اللي خلاها تحب راكان ...
راكان اللي ماعرفها ...
راكان اللي نساها ....
رغم انو شكلها وستايلها ماتغير وهو نفسه ...
بس ماتذكرها مثل ماقال ...!!!...
بداخلها ضعف الحب وجرحه بقلبها كبيــــــــــــــــــــــــر ...
$$ مايحصل للميشــــــــــــــو ... قد لا أستطيع وصفــــــــه ..$$
وصــــــــف الألم الذي بداخلها .... الألـــــــــــم والإنكسار الذي لم تشعر..$$
به من قبل بهذا القـــــــــــــــدر ..$$
مشاعـــــــــــل .. رأت الكثيــــــــــر من الآلام بحياتها ... لكن كهذا ...
لم تشعر به من قبل ...$$
((ميشو آخر مره بكت فيها لما كانت تتعاطى مخدرات ...
ماضيها القبيح اللي يهدد فيه الغريب اللي للحين ماندري من يكون ولا ميشو تدري من
يكون ...
ماحست بنفسها الا وهي تمشي بالشارع والدنيا تدور فيها ....
وهي رايحه للبحر بتاكسي ...
قدام البحر ..
واقفه تطالعه وتفكيــــــــــــــــرها براكــــآن ...
نزلت دموعها بدون أي سابق انذار ....
تتحســـــــــــــــــــــر على حبهــــــــــــــا اللي من طرف واحــــــــــد ...
تقدمت للبحــــــــر خطوه تتبع خطوه ...
لحد ماوصلت المويه للكتوفها وهي داخل البحر بهالظلام ....
وقليل من أنوار الشارع والمباني ...
رغم ان البحر بااارد ..
بس تحس بحراره في جسمها عاليه ...
تذكــــــــــــرت عدة مواقف ...
أول مره قابلته بالمكتبه ...
ولما انقذهـــــــــــــا بالحريق وعرض نفسه للخطر ...
وبكل مره كانت تكلمه ويرمي عليها كم كلمه جارحه ويروح بدون اهتمام لها ...
تذكرت موقفهم قبل سنتين قبل لا يسافر للسعوديه ...
وأخيرا تذكرت آخـــــــــــر موقف بينهم ...
قبل ساعات ...
كيف ماتذكرها وتنرفز منها ...
جرحهــــــــــــــا جرح كبيـــــــــــر فوق الجروح اللي خذتها منه ...
((بكــــــــــذا ... ماحست بنفسها الا وهي مغمضه عيونها وتتقدم للبحر أكثر وأكثر ..
تقدمت للعميق ... وهي مسلمه روحها وقلبها للراكان اللي ماسأل عنها ...
((بعيــــــــــــــــــــــــــــد عن البحــــــــــــر ومخاوفه ....
للبنايــــــــــــه طويلــــــــــــه ...
ليان توها نازله من السياره من بعد المطار ...
وقابلت بالصدفه صقر نازل من سيارته بيصعد للشقتهم ...
لما شافته نزلت راسها وسبقته ...
رفعت يدها بتضغط على زر اللفت ((الأصنصير ))..
بس صقر سبقها وضغطه وهو يطالعها ببتسامه ...
بس ليان مارفعت عيونها له ....
وده يشبع فضوله ويسألها وين راحت له ...
بس مايبي يسبب بينهم تتش أكثر من اللي هم عليه ...
انفتح باب الصنصير ..
بعد مادخلوه صقر ضغط على دور شقتهم ...
هدووووء كالعاده بأي أصنصير ...
مما سبب جو متوتر بين صقر وليان اللي واقفين جمب بعض للضيق المكان ...
صقر كل شوي يلتفت على ليان بعيونه ...
أما ليان منزله راسها بهدوووء والتوتر بداخلها ...
صقر ماحس الا بصرخــــــــــــــــه من ليـــان ...
للدرجة انه نقز من الروعه ...
التفت عليها وشافها كيف تناقز بمكانها والدموع بعيونها بتنزل هالدقيقه من الخوف ...
نزل عيونه بالأرض ...
بس تفاجئ من سبب كل هالصراخ والخوف ...
صرصــــــور يدور تحتهم ...
صقر يحاول يستوعب السالفه ...
مسك ضحكته بقوووه ولا أثر فيه أي خوف هالصرصور ..
بس رحم حال ليان اللي رافعه عبايتها وتصارخ والدموع مغرقه عيونها من الخوف ...
صار الوضع متأزم من هالصرصور اللي موب راضي يقر بمكانه ماغير يدور ويدور
على زوايا الأصنصير ...
صقر بهالحظه ابتسم بخبــــــــــــــــث ...
مد يده لليان وبسرعه رفعها بين يدينه ....
ليان صرخت بقوه موب مستوعبه حركة صقر ...
دفته بقوه ونزلت من يدينه ...
شوي وتذكرت الصرصور اللي خلاها تنسى نفسها وتتمسك بصقر اللي
ابتسامته بتشقق وجهه وهو عاجبه الوضـــــــــــــــــــع ...
عشان كذا شال ليان مره ثانيه وهو يطالعها ويقول ببتسامه جانبيه تحرررج :~
مالك غيري ياروح صقـــــــــــر ....
((ليان قلبها يدق بقوه ... بس وضعها وهي بين يدين صقر خلاها بتموت من ضيق التنفس اللي
جاها بسببه ...
والمضيبه انها ماتقدر تنزل من بين يدينه والصرصور ماهجد للحين يدوور
بالزوايا ....
صقر رفع عيونه للقدام وهو كاتم ضحكته وعلباله ثقل ...
ولا بداخله سعاده وضحكات بتتفجر الحين لو مايكتمها أكثر وأكثر ...
((ليان نزلت عيونها للصدره العريض وهي خجلاااانه ....
لما انفتح الباب صقر مافكر ابدا ينزل ليان من بين يدينه وهو ماصدق
يصير كذا ...
ليان تحركت تبي تنزل بس حست انو صقر مستحيل يتركها للدرجة انه
لزقها أكثر للصدره ...
وشافت الملامح الجديه على وجهه اللي تخبي ألف ضحكه وضحكه ...
حاول يطلع من جيبه المفتاح بس ماقدر ...
جت بباله فكره خلته يبتسم غصب عليه ...
ليان حست فيه بس صقر ماعطاها فرصه تفكر أكثر لما قال لها :~
طلعي المفتاح من جيبي ...
ليان توترررررت .... بس استسلمت للأمر الواقع ومدت يدها للجيب بنطلونه
وطلعته بيدين تررررتجف ...
لما مدت له المفتاح قال بثقل مصطنع :~ افتحي الباب ....
((ليان وكأنها تقول سمعا وطاعه بس المهم تنزل من بين يدينه وترتاح ...
لما دخلو للشقه ... سكر برجله الباب ثم دخل لين وسط الصاله ..
-(ليان ماعاد تحملت الوضع أكثر فقالت بدون ماتطالعه :~ ممكن تنزلني ...؟؟..
-(صقر بدون مايطالعها :~ لا ....
-(رفعت عيونها عليه بصدمه ..!!! ... شسالفته هذا ..!! شناوي عليه بعد اليوم ..
:~ ممكن تنزلني ...
-(حط عيونه بعيونها ثم قال ببتسامه :~ لا ... بس عندي شرط ...
-(ليان تنهدت بتوتر :~ شنو ..؟؟
-(صقر رفع حواجبه ببتسامه ثم قال :~ عطيني بوسه ...
((شهقت من الروعه ثم قالت بقهر :~ صقر نزلني ...
-(هز راسه بالنفي وهو يضغط عليها بقوه عشان ماتنزل بالغصب ...
ليان حاولت بس حست انو الوضع تأزم أكثر ...
مستحيـــــــــــــــــــــل ياليان .... شلون بتسوينها ...
والله ماقدر ... ياربييييــــــــــــــــه منه ليش يحب يحطني بمواقف مثل كذا ..!!
ؤفففـ شسوات الحين ..!!!
-(صقر قطع عليها افكارها لما قال ببرائه مصطنعه :~ ترى ماطلبت شي كبير ..
كلها بوسه صغيرونه ...
((ثم لف لها خده وهو مغمض وبداخله ضحكه طويله عريضه يحاول يكبتها ...
ليان عضت على شفايفها بتوهييييييقه ....
بس قررت وانتهينا ...
بسرعه باسته على خده للدرجة انو صقر ماحس فيها ...
-(ليان قلب وجهها احمر وهي تنتظره ينزلها بس لاحظت انه على نفس الوضعيه
مغمض عيونه وللحين ينتظر بوسه منها ...
-(ليان :~ والحين نزلني ...
-(على نفس وضعيته قال :~ أول عطيني البوسه وبعدها مايصير لك الا اللي تبينه ...
-(ليان بستغراب :~ بس انا نفذت شرطك شتبي بعد ..!!
((فتح عيونها بستغراب ثم قال :~ من صجج ..!!
-(نزلت وجهها اللي قالب أحمر :~أي ..
-(رفع حاجب بستغراب :~ ماحسيت فيها ابدا .... لا لا عطيني وحده عدله احس فيها ...
من صجج انتي تسمين اللي تو بوسه .... ماحست فيها اصلا ..!!!..
يالله يالله ...
((ثم لقاها خده .... ليان وصلت معها ... عشان كذا قالت :~ نزلني ...
لو سمحت ياصقر نزلني ....
((التفت عليها :~ أح طيب لا تدفين ...
((نزلها وبعدها دخلت غرفة النوم وسكرت الباب ...
صقر وهو يقول بصوت قصير يعاتب نفسه :~ مالت عليك ...
هذا انت اكلت تهزيئه منها بالأخير ... لو اني قابل بالبوسه الأولى مو جان أحسن ...
يعني كان لازم تكون طماع ...
كش عليك صج ماعندك سالفه .... شكلي بنام اليوم عالكنبه والله العالم ...
((انسدح عالكبنه ثم شغل التلفاز وظل يقلب بالقنوات ... وهو كل ماتذكر
الموقف اللي بالأصنصير يضحك ..))
ليان طلعت من غرفتها بتروح تشرب لها مويه ...
بس لما لاحظت صقر نايم عالكنبه ...
تقدمت منه بهـــــــــــــــدوء .... وشالت من يده الريمونت ثم حطته عالطاوله بعد ماطفت
التلفزيون .... مدت يدها للجزمته وفسختها بهدوووووء ...
بعدها جابت مفرش وغطته فيه وهي تطالع بوجهه كيف نااايم ومو حاس بأي شي ...
عيونها ماقدرت تبتعد عن وجهه وهي تطالعه ...
جلست قدامه عالطاوله وظلت تطالعه ...
تتذكــــــــــر كل المواقف اللي سواها لها ...
بس ماتدري ليش ماتتذكر غير المواقف الحلوه وكأنها نست المواقف السيئه اللي
سواها فيها بحياتها ...
ماتتذكر غير المواقف الحلوه اللي يسويها لها عشان تحبه ....
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -