بداية الرواية

رواية مظاهرة نسائية -11

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -11

عمي...دققت النظر داخل السيارة وعرفته...سعود مو فارس...
لبست عبايتها وشيلتها وراحت لجهاز التحكم وفتحت له البوابه الكبيره...دخل سيارته بالحوش وفتحت له باب الصاله
سعود وهو يوصل عند الباب: السلام عليكم..
دينا : هلا سعود وعليكم السلام
سعود: عسى بس ماخفتي
دينا: بصراحه خفت على بالي حرامي
سعود: ههههه حرامي بيدق عاد الجرس هذا حرامي محترم
دينا: هههه يمكن يبي يتأكد اذا بالبيت حد..ليش واقف تفضل
تركت دينا باب الصاله مفتوح وجلست معاه...كانت مستغربه من زيارته..اكيد في شئ وخطير بعد..الله يستر
سعود: اولا اسف عالزياره المفاجأه بس في شئ باقوله لك
دينا: تفضل قول خوفتني
سعود: تركي...امي جاني المكتب
دينا وهي مكشره: ايش يبي
سعود: يبيك في حد غيرك
دينا: وربي هذا فاضي وماعنده سالفه...ماصار له اسبوعين مطلق يبي يرجعني
سعود: انتي عارفه انه طلق غصبا عنه...
دينا: جاء يهدد؟
سعود: لا ابد..بالعكس كان محترم وفتح الموضوع برواق...شوفي يابنت عمي..انا طبعا ماجيت اخذ رايك لانك حتى لو وافقتي ترجعين له انا مو موافق ... ولا خالي بيوافق
دينا: اجل؟
سعود: بعد ماقلت له ماعندنا بنات للزواج ودينا ماتبيك....عصب وقام يهدد ويتوعد ...ابيك يابنت عمي تاخذين خذرك ..رقمك غيريه واذا جيتي تطلعين لاتطلعين مع السايق لوحدك ابد...
دينا: مو خايفه منه خله يسوي اللي يبيه...اصلا انا انتظر تخلص العده وبرجع للعياده
عصبه اسلوبها هو الحين خايف عليها ويبي مصلحتها وهي ولا على بالها...
سعود: ماتدرين هالحقير ايش ممكن يسوي....وبعدين الاحتياط واجب شفيك انتي
دينا: مادري مادري اوووف
بعد ثواني لفت تطالعه...يخاف علي؟..من متى؟ وهو اصلا مايواطني بعيشة الله سبحانه مغير الاحوال
سعود وهو يقوم: عالعموم انتبهي يابنت عمي الدنيا مافيها امان عاالاقل هالفتره لين تهدأ الاوضاع
دينا: ان شاء الله على امرك
سعود: يلا توصين شئ؟
دينا: سلامتك ماتقصر
سعود: مع السلامه
دينا: الله يسلمك
فارس وماجد..
كانوا الاثنين بالسياره من شارع لشارع بالخبر....ضحك وسوالف واغاني ...رن جوال فارس وكانت اخته جوري متصله...
فارس: هلاااااااااااااااااا
جوري: وجع بطيت اذني...وينك فيه
فارس: بالشارع والله
جوري: المهم تعال مرني...باموت ترى
فارس: موتي حد ماسكك
جوري وهي تبكي: فارس حرام عليك تعال اخذني
فارس وهو خايف على اخته: يالدبه شفيك....الوو جوري وينك
جوري: فارس مادري شفيني متضايقه حيل..قلبي قابضني تعال خذني
فارس: دقايق وانا عندك
كان ماجد طول الوقت واذنه عند فارس وقلبه مقبوض على جوري...
فارس: معليش مجود بامر عاالاهل بالاستراحه .. انت مو غريب
ماجد: خذ راحتك...بس شصاير
فارس: مادري اختي تقول ضايقه..بامر اخذها
ماجد: اهاا
لف ماجد عالنافذه وهو يفكر في اللي اقتحمت حياته ...فديتك يالمخبوله بس شفيك....ليه متضايقه
ليته فيني ولافيك..
لو بيدي ضميتك وخليتك تبكين لين تهدين...
شفيني انا جنيت شنو اضمها وين قاعدين حنا... بماريا مرسيدس ولا ماريا كلارا اقول مالت علي بس
لما وصلوا نزل فارس الاستراحه وراح لعند البوابه..دخل داخل ومالقى حد اكيد المعازيم راحوا...انتبه لجوري مع امل من بعيد...ركضت له جوري وبكت بحضنه
فارس: شفيك عاد جوري؟
جوري: ماابي اشوف حد...ماابي
فارس: طيب روحي السياره...
جوري: طيب
فارس: تعااالي تراني جاي بسيارة سعود مو تركبين سيارة غلط
جوري: اوكي
انتبه لامل لابسه عبايتها والنقاب شكلها بتطلع
فارس: تبين اوصلك؟
امل: ماتقصر ياولد خالتي...بس خلوود جاي بالطريق
فارس: الا سمووي وينها
امل: جالسه مع فؤاد داخل
فارس: أي الليله سهره للصبح
امل: ههههه أي والله
نروح لجوري المسكينه اللي كارهه الدنيا ماتدري ليش..راحت لعند السياره والدنيا ظلام ماشفت اللي جالس قدام...
فتحت الباب وكانت بتجلس بس ضحكته وقفتها نقزت من الخوف....من ذا اللي بالسياره
لما دققت بالنظر عرفته, عصبت وراحت ركبت ورا
ماجد: هههههههههههههههههه
جوري: لاوالله قوم انسدح بعد وموت من الضحك...
ماجد: هههههههه
جوري: لا اله الا الله محمد رسول الله على هاليوم
ماجد: اخبارك
جوري بنفاذ صبر : بخير اسكت خلاص
جاء بهالوقت فارس وصعد مكانه
فارس: سوري تأخرت..عسى بس مااخترعتي لما شفتي هالدب
جوري: لاعادي مافي مشكله
السيارة كانت كلها مخفي اسود قاتم..لذلك شالت جوري الغشوه عن وجهها وكانت جالسه ورا ماجد بالسياره..
طالع بالمرايه ولمحها سرحانه زعلانه... بس محلووه بشكل فضيع..
ماجد وهو يكلم نفسه.. لاياربي مااتحمل انا هالجمال والرقه..بس شفيها زعلانه
فارس: هاابو الشباب وين تبيني اوصلك؟
ماجد: خلاص نزلني البيت لااثقل عليك وعاالاهل
فارس: لاشدعوه..
ارتاحت جوري يوم نزل ماجد..صحيح كانت تبيه يجلس بعد لكن وجوده قريب منها يوترها ماتدري ليش..
نزلت وجلست مكانه... شمت ريحة عطره القويه الجذابه حست فيها تدخل انفاسها بعنف...استنشقتها وابتسمت...
فارس وهو يحط موسيقى كلاسيك بالمسجل: يلا الحين المكان خالي..خبريني شفيك
جوري: مادري
فارس: اجل مين اللي يدري
جوري: اول مره احس هاالاحساس
فارس: اوصفيه لي
جوري: احس مخنوقه .. ضايقه ابي ابكي اصارخ... مادري مادري
وبكت مره ثانيه ..
وقف على جنب ولف يمسك يدها..
فارس: جوري شجاك كنتي المغرب مبسوطه وفرحانه ولا تتدلعين وتبين تعرسين مثل اسماء
ضحكت من ورا دموعها...
فارس: أي كذا اضحكي
تنهدت جوري وسكتت...تحس بضيقه مو طبيعيه...ماتدري ليش حاسها قلبها بيصير شئ...
فارس: الووووو نحن هناااا
جوري: احس بيصير شئ
فارس: عويذ الله من شرك انتي..ان شاء الله مابيصير الا الخير
جوري: ان شاء الله..يلا نروح البيت
فارس: يلا
وصلت جوري البيت وفارس رجع للاستراحه .. شالت عبايتها وانسدحت عالسرير وحطت العبايه على وجهها وشمت ريحة عطره اللي لسه لاصقه بعبايتها....
ابتسمت وهي تحضن العبايه وتتذكر ضحكاته اليوم....
قامت بدلت ملابسها وشالت الميك اب , لبست بيجامه حرير سوداء..ونزلت الصاله
محد موجود بالبيت الا هي والشغالات..
حست بقشعريره تلف جسمها..ياربي شفيني اليوم ... قلبي يعورني اووف
رن تلفون البيت نقزت وخافت..استر يارب..
راحت شالت السماعه بيد مرتجفه..
جوري: الوو
ـــــــ: السلام عليكم
جوري: هلا اخوي وعليكم السلام
ـــــ: هذا منزل سليمان ابو سعود
جوري: أي نعم بيته..شصاير اخوي
ــــــــ: اسف اختي بس سليمان مسوي حادث عالخط السريع بالظهران
جوري بهستيريه: صار في ابوي شئ
ـــــ: تعالوا المستشفى وتعرفون كل شئ..
رمت السماعه عالارض وراحت تركض فوق وهي تصيح بهستيريه...يااارب عونك وسترك علينا
عسى ماصار في الوالد شئ....جابت عبايتها ودقت على سعود...
سعود: هلا جوري
جوري وهي مو عارفه تتكلم : بالمستشفى هو تعال بسرعه
سعود: من اللي بالمستشفى؟
جوري: ابوي ياسعود بالمستشفى سوى حادث
طاح الجوال من يدها ماقدرت تتحمل اكثر وطاحت غشيانه عاالارض
طيحتها كانت قويه سمعتها الشغاله وجالت ركض وشالتها..
بمستشفى...بالخبر, سعود واقف جنب امه والدمعه بعينه معلقه تنتظر مصيرها..
ام سعود..تبكي بجنون..كيف لا وهذا زوجها الغالي شريك حياتها بين الحياه والموت..
اسماء المسكينه..ليلتها صارت سوداء من بعد ماكانت ورديه مغلفه بالحب..وتبكي دم على اغلى شخص على قلبها...وفؤاد ماسكها يهديها حتى مانتهار...
وصل هاللحظه ابو ريان..ومعاه زوجته اللي ضمت اختها حيل لصدرها...
ابو ريان: ها سعود شقالوا لكم
سعود بحيره وهو مو مستوعب اللي صاير: مادري..لسه ماطلع الدكتور..
ونزلت دمعة سعود المتحجره على ابوه الغالي
طلع الدكتور لما شاف نظرات اللهفه في كل العيون نزل راسه...
ابو ريان وهو يمسك ذراع الدكتور بترجي: بشر دكتور عفيه
الدكتور: انت اخوه
ابو ريان: أي اخوه...تكلم واللي يسلمك دكتور
الدكتور: السيد سليمان عطاكم عمره
طاح الخبر مثل الصاعقه على كل المسامع..كيف وبهالسرعه الغير متوقعه يموت...اسماء طالعت فؤاد بذهول وهو مو مصدقه كل اللي يصير ... تحس انها بحلم وتبي تصحى منه...
اسماء بهستيريه: كيف يروح بدون مايقول لنا...كييييف حتى مابارك لي كيييييف
طاحت عاالارض وهي تبكي .. شالها وضمها لصدره
فؤاد: خلاص حبيبتي لاتسوين بنفسك كذا ...
قرب سعود من امه وضمها لصدره
ام سعود: راح الغالي ياسعود راح..من بقى لي بهالدنيا
سعود وعينه تدمع: خلي ايمانك قوي يايمه...هذا قضاء الله وقدره..
اليوم الثاني انتشر الخبر بالعائله..الكل تفاجأ وانصدم...كيف كل هذا يصير وهو قبل ساعات معدوده كان جالس معاهم...ليش تركهم وطلع..كيف صار الحادث..كل هذا مايعرفوه
اللي يعرفوه انه لقوه بسيارتة المقلوبه على طرف الشارع..
ايام العزاء كانت اكثر من ثقيله على عائله ابو سعود...فقدوا اطيب انسان
فقدوا اللي يحب عياله بجنون..راح اللي يعتبر سعود ذراعه الايمن , وجوري دلوعته , واللي يعتبر اسماء اميرة مملكته , وفارس ضحكة البيت , وام سعود روح البيت ونوره....
كانت جور بغرفتها.. من عرفت بالخبر وهي ضامه صورة ابوها لحضنها وتبكي وتدعي له بالرحمه..
كانت تكلم نفسها....كنت حاسه بيصير شئ ذيك الليله بس اللي ماتوقعته يكون ابوي.. ليتني متت قبل مااسمع هالخبر...
قامت من مكانها وراحت لغرفة امها وابوها...دخلتها كانت كئيبه حزينه..لازالت روح ابوها موجوده بالغرفه..راحت لخزانة ملابسه سحبت ثوب له وضمته لحضنها وبكت عليه بقلب محروق..
رفعت راسها لداخل الخزانه شافت علبه اسطوانيه غريبه..سحبتها وفتحتها كانت بداخلها ورقه, قرأتها وكانت الوصيــــــة...
ارتجفت يدها وهي تقراها..ماتحملت الكلام المكتوب..باين انه مو من زمان كاتبها والدليل موضوع زواج سعود ودينا....ياربي بتكون صدمه لسعود لما يعرف ان وصية ابوي انه يتزوج دينا....الله يستر وماتصير مشكله
حست بحد يدخل الغرفه لفت لقتها امها...استغربت ام سعود لما شافت بنتها هنا....
ام سعود: شتسوين جوري هنا
جوري وهي تمسح دموعها وتقرب من امها: لقيت وصية الوالد
ام سعود دمعت عينها بس تماسكت قدام بنتها: قريتيها؟
جوري: اسفه يالغاليه قرأتها قبلك بس شفتها بالغلط
ام سعود: بسيطه حبيبتي...روحي لاختك اسماء من ذيك الليله ماطلعت من غرفتها
جوري: فؤاد ماجا لها؟
ام سعود: كل يوم والله يجي بس مو طايعه تشوفه
جوري: خلاص باروح لها واشوف
لما طلعت جوري قرات ام سعود الوصيه بتمعن ودقه , وقررت تخبر فيها عيالها اليوم وبعد الغداء
مرت جوري على غرفة اسماء دخلت الغرفه ماشافتها طلت عالحمام اللي كان مفتوح وانصدمت من اللي شافته...
جوري بعصبيه: اتركييه يالمجنونه
وركضت لاختها وشالت الشفره ( المشرط) من يدها
حطت اسماء يدها على وجهها وبكت
جوري: شنو انتي مافيك عقل...تبين تنتحرين حرام والله حراام
اسماء: لاتلوميني اشتقت له..والله وحشني ليه تركنا وراح
جوري وهي تحضن اختها بحنان: هذا قدر ربك يااسماء وانتي انسانه مؤمنه مايصير هالكلام..ماابي اشوف دموعك من اليوم وطالع
اسماء وهي ترفع راسها: متى اخر مره جاء فؤاد؟
جوري: كل يوم يجي..يمكن تلاقيه تحت..قومي ننزل الصاله
اسماء: ماابي خليني هنا
جوري: مو زين يالدبه تبكين بالحمام يلا قومي
سحبت اختها وطلعتها بره..
جوري: بتنزلين؟
اسماء: أي بنزل تحت
جوري: خلاص اسبقيني انا بامر اشوف رزان
اسماء: طيب
راحت جوري لغرفة رزان لقت سعود نايم عالسرير ورزان بحضنه...
ابتسمت ونزلت تحت...
لما نزلت جوري لقت اختهاجالسه عالكنبه لوحدها وتفكر...والخادمه جنبها
الخادمه: ماما انتا مافي اكل زين
اسماء بشرود: مالي نفس
الخادمه: تبي سوي عصير فريش
اسماء: لاخلاص روحي المطبخ
الخادمه: اوكي ماما
دخل عليهم فارس ..
فارس: جوري البسي شئ على راسك بيدخل فؤاد لاسماء يسلم عليها
لفت اسماء دايركت من سمعت اسمه...ماانكر اشتقت لك يافؤاد ومحتاجه لك جنبي كثير .. بس الملل والحزن غلب على حاجتي الملحه...
راحت جوري فوق ونادى فارس ولد خالته...واستأذن حتى يخليهم براحتهم...
ابتسم فؤاد لاسماء وحبها على جبينها وجلس جنبها
فؤاد: شلونك الحين
اسماء: ماشي الحال
فؤاد: زين يوم انك طلعتي من غرفتك
اسماء: من الملل والله
فؤاد وهو يحب يدها : تملي وانا معاك مايصير
جلست تفكر وهي تطالعه .. مالقيت بطيبتك واحساسك..بس بتدوم وتبقى لي يافؤاد...؟؟
اسماء: اجل اجلس تغدى معنا اليــوم

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -