بداية الرواية

رواية فصول شتاء -14

رواية فصول شتاء - غرام

رواية فصول شتاء -14

حمد ضرب يده بالحركة المعروفة " كفك : بالخمسة "
تركي يناظرهم من بعيد توهم شاربين و بدأ التأثير أخذ بعضه و طلع من الاستراحة ..
..
بعد نص ساعة دوران في شوارع جدة استقر به الحال على البحر
نزل من السيارة و تقدم من البحر و جلس على صخرة كبيرة و رفع بنطلونه و غطس رجلينه في البحر ..
بدأ بحدث مع نفسه : إلى متى يا تركي هذا الضياع إلي أنت عايشه .. لا اسم و لا أهل .. إلى متى .. حتى أصحابك مو راضي تعرف لهم بأنك لقيط .. ليه ..؟! .. إلين متى هذا الحال و المشى في درب الرذيلة و الفساد .. و طريق الخير يأشر لك .. برأيك وش أحسن حالك ألحين و إلا يومك في الدار ..
عند محمد و أصحابك بالدار .. محمد آه يا محمد .. الله يذكر أيامك بالخير .. ما أقول إلا الله يجمعني فيك .. وش ردت فعلك لو تدري وين أنا فيه ألحين .. لو تدري من صرت مصاحب بعد ما كنّا أكثر من أخوان و أهل .. صاروا أصحابي و أهلي شلة فساد .. شله رذيلة بس مالي أحد غيرهم .. وينك يا محمد ..؟!
طلعني من حياتي هذي رجعني لحياتك .. الله يسامحك يا عم أبو جهاد .. أنت صدمتني بالسالفة إلي رويتها لي .. كان خليتني أعيش على عماي و لا إني أتأثر طول عمري عشان سالفة قصيتها علي ..!
نترك تركي و حديثه مع نفسه ..
ღ..ღ
من بكره الصباح
بعيد عن عروس البحر .. في الكويت
اليوم عند جنان تدريب على الخيل إلي لها 9 أشهر تتدرب على الفروسية
الدوامات على الأبواب فكانت في السوق انتبهت على الوقت و طلعت عشان تلحق على التدريبات .. دخلت جنان و قابلها المدرب حمدي مصري الجنسية .. يعرفه جدها فعشان كذا اختاره يكون مدرب لجنان
حمدي : إزيك يا قنان
جنان : كويسه .. أنت كيفك اليوم
حمدي : منيح أوي .. يالله يا بتي نبلش التدريبات و عايز أفرجك على رقل شاطر أوي في الفروسية مشهور برزو " برزو = برضو"
جنان في نفسها أبوك يا البلشه فاضية يوريني ذا و ذاك .. أمري لله أتحمل هانت كلها كم شهر و أترك التدريبات : أوك نبلش ..
حمدي مشى قدامها للاصطبلات و هي تمشي ورآه .. و تتأمل في الأرض و سرحانة في تعب جدها .. ما انتبهت إلا هي صادمة بجدار اسمتني .. رفعت رأسها و شافت شخص آخر ما تتوقع تشوفه ..
ღ..ღ
عودة إلى ديار أبو متعب ..
في بيت غالية
حمد : غالية هم سافروا و ألا انتهوا من الوجود
غالية تمسح دموعها : بس ولو بأفقدهم
حمد كاتم ضحكته : أنا كنت مقرر أسافر بعد فترة شكلي أبكنسل السفرة بس لا يصير فيك شيء عارف أني غالي عندك
غالية : ما يحتاج سفر و لا حاجه .. و إذا بتسافر رجلي على رجل ..
حمد رفه حاجبه : لا و الله
غالية : أجل أخليك تروح بلحالك ..؟!
حمد : و شلون أخذك و أنتي حامل ..؟!
غالية بدلع : و إذا حامل عادي ..
حمد سكت شوي
حمد : غالية .. أنا غالي عندك
غالية باستغراب : هذا سؤال حمودي
حمد بجديه غيرت ملامحه : إيه .. جاوبيني بصدق
غالية : إيه أكيد يا حمد
حمد لانت ملامحه : أشوا حسب بالي أني مو غالي عندك
غالية : لا أبشرك غالي
حمد باستهبال : وش رأيك أغير اسمي لغالي
ღ..ღ
ماجد : و الله يا أبو عصام على راحتكم
أبو عصام بجدية : أجلناه كثير و وفاة الوالد مرة عليها حدود السنة ..
ماجد : إلي تشوفه
أبو عصام : أجل خله بعد 3 أسابيع .. البنت من ذاك الحين تجهز وش له التأخير ..
ماجد : و لا يهمك .. أبتأكد من الحجوزات إن شاء الله
أبو عصام : الله يوفقكم ..
ماجد : وياك يا خوي .. و إن شاء الله الوليد و أخواته
أبو عصام تنهد : إيه الله يسمع منك ..
ღ..ღ
في لندن مدينة الضباب
سكنوا في شقة كانت هدية لهم من جدهم أبو ناصر " نفسه أبو يوسف و جد أريم و غصون لأمهاتهم "
أريم تتفرج على الشوارع : يا حليها لندن زوينه
غصون بحماس : و ألا جوها إلي ما يثبت حاجه ثانيه
أريم : صادقه على كثر ما جيتها أحس ألحين مميزة
غصون : عشانك بتدرسين فيها يمكن
أريم : يمكن
و سكتوا ثنتينهم .. فترة غير قصيرة يتفرجون على الشوارع
قطع عليهم دخول يوسف : هاي
لفوا عليهم ثنتينهم : هاي
يوسف رفع كيس فيه الغداء : منتوا جوعانين
أريم : ألا جوعانين
يوسف حطه على الطاولة الصغيرة حقت أربع أنفار : يله تعالوا
غصون : يله
يوسف : عساكم مستعدين للدراسة بعد 3 أسابيع
غصون : مدري وش مجيبنا قبل الدراسة بـ( 3 ) أسابيع
أريم : تستمتعين بالجو و تتعودين عليه و على لندن ..
ღ..ღ
~{.. انتهىآ ،،
..
.. توقعآتكم ..
..
[ رمش الحلآ & رمش الغلآ ]

..



~| هدوء يسبق العاصفة /

ღ..ღ
في بيت أبو أنس
هند تحوس بملابس دخلت عليها شذا
شذا : هاي هنوده
هند بسرحان : هلا
شذا قربت عندها : هند .. وش تدورين
هند لفت عليها : أدور لبس محترم ألبسه بكره في عزيمة عازمتني لها رغد ..
شذا كشرت : ذي البنت ما تمشي من هنا " و أشرت على حلقها " مدري ليه ما أدانيها ..
هند بطيبة : بالعكس مره حبوبه .. بس تحسين أنها قالبة علينا من فترة ما عملت في أريم و غصون المقلب السنة إلي فاتت تذكرينه ..
شذا تفكر : اهمم .. إلا أذكره سالفة أنها معجبة هي و أمل
هند : عليك لمبة
شذا : ولو
هند : وش رأيك تروحين معي .. و أبعزم غلا و جوري
شذا بمزح : تعزمين على كيفك
هند ناظرتها بنص عين : هي قالت نادي كل من يعز عليك بس موب رايقة أنتي و هند يكفي ..
ღ..ღ
في لندن
أريم تحك شعرها : تدرين
غصون بملل : وش
أريم : شسمه : روابي أخت غلا هنا
غصون بسخرية : لا عاد احلفي توي أدري
أريم : يوه منك .. حسبتك ما تدرين أبي أونسك
غصون : يرحم أهلك أريم اسكتي .. موصلة معي صار لنا يوم كامل ما طلعنا من البيت .. و الدراسة خسنا لما تجي ..
أريم : يا شينه يوسف هو يطلع و احنا حرام علينا .. لو نص ساعة منب قايلين شيء
غصون وقفت : ما راح يحس .. بأروح أجيب اللابتوب نحوس بالنت شوي
أريم انسدحت على الكنب : يكون أحسن ..
ღ..ღ
تبي تترگني ’ اترگني ، ... !
تأگد إني ما بزعـل
ولا اسأل عن تفاصيل
| البعاد | و طوله و نوعه ... !
و لگن قول : " أنا ماشي "
ترى بعض ’ الوداع ، اجمل
من هروب الحبيب اللي ,,,
ترك له ناس [ موجوعة ] ... !
..
في بيت أبو فيصل
جوري جالسة عند رأس فيصل و تمسح على رأسه بمويه بارده
جوري و عيونها مغرقه دموع : خلاص فيصل .. لا تسوي بنفسك كذا
فيصل فتح عيونه : جوري .. الحمى إلي فيني مالها أي دخل بإلي تفكرين فيه ..
مازن جالس عندهم و يتفرج عليهم : جواري .. لا تخافين غصون مالها دخل بحالته من قبل و هو كذا
جوري تمسح دموعها : بس ولو .. أنت ترهق نفسك زيادة على اللزوم
فيصل سحب يدها و باسها : الله لا يحرمنا من هالحنان
دخلت أمهم و شافت الموقف .. نزلت دموعها .. تموت في عيالها و حتى مازن غلاته من غلاتهم ما تفرق معها ..
أم فيصل : مازن يمه ..
مازن وقف : لبيه
أم فيصل : وش عندك يمه ما ترد على جوالك ..
طلع جواله من جيبه : ما فيه أي حاجه يمه
أم فيصل : داقه من تليفون شكلي خربطت برقم و ألا شيء
جوري : يمه ..
أم فيصل : وش تبين حبيبتي ..
جوري : يمه تعرفين رغد ..
أم فيصل : إيه أعرفها
جوري : عزمت هند و قالت اعزمي من يعز عليك و هند تقول أروح معها بكرة عادي
أم فيصل : إيه عادي جوري بس لا تتأخرين ..
جوري وقفت و باست رأسها : فديتك مشكورة ..
و طلعت تركض تقول لهند
فيصل ضحك بتعب : خخ المصلحة تجري بعروقها
مازن : خخخخخخ وش عليك غاير
و طلعت أم فيصل و خلتهم
ღ..ღ
خارج حدود المملكة
في الكويت
في بيت جد جنان
في غرفة جنان .. تسترجع الموقف إلي صار لها أمس
صدمة أمس برجل الأعمال الصغير إلي دائماً يعملون معه مقابلات موب مصدقة عيونها أبدن أنه هو
صدمة بجدار سمنتي يوم رفعت رأسها كان هو طلحت عينها في عينه و انصدمت .. و هو ساكت
قطع عليهم صوت صديقته راكان ..
راكان : يا بنت الناس ابعدي عن الريال الله يستر عليج
رجعت جنان على وراء و طاحت الشيلة من على رأسها .. رفعتها بسرعة و راحت تركض للمدرب ماسكة دموعها من الإحراج ..
مشت بها الأفكار لبعد ما وصلت عند الخيل حقها عند المدرب
حمدي : قنان .. يا بتي تأخرتي مو كنت تمشي ورايا
جنان صرفته : كنت أشرب ماي
حمدي : أوك .. يله بينا نبلش التدريب بتاع النهردا
جنان : أوك .. يله
تأكدت من حجابها إذا مثبت زين أو لا .. ثبتت خوذة الوقاية و ركبت على الخيل ..
حمدي : يا و....
قطع عليه صوت رجولي ..
حمدي لفت عليه بفرحه : أهلا ، أهلا .. يا فارس
فارس صافحه : هلا بك
حمدي : و أخيراً اجمعتوا .. عايز أعرفكم على بعزيكم ..
قنان ال و فارس ال
جنان : نايس توميتيو
فارس لف على جنان : مي تو ولكم
حمدي بحماس : دي قنان .. أشطر متدربة معايا .. نشيطة أوي و قواتها عزيمة أويه أوي .. بسم الله مشاء الله
فارس ابتسم ابتسامة جانبية : مشاء الله
حمدي لف على جنان : و دا يا قنان .. الفارس إلي حكيت لك عنو اسم على مسمى .. اسم الله عليه ..
فارس : الله يسلمك
جنان كل هذا و هي تلعب بلجام الخيل ( لجام = إلي يمسك فيه الخيل )
فارس وقف على رجل وحده : عيل لو أتحدى الآنسة جنان تفوز علي
رفعت جنان رأسها و تأكدت من الحجاب <~ جتها عقده و ناظرته بتحدي : أكيد
فارس رفع حاجب : عيل شنو رأيك يا أستاذ حمدي نبغى نعمل سباق أنا و الآنسة جنان ..
طق طق <~ صوت الباب
قطع عليها أفكارها
جنان وقفت : منو
ناصر : أنا
فتحت الباب و انصدمت أخوها ناصر هنا " ناصر عمره 15 تذكرونه "
سلمت عليه : متى و صلت ..؟!
ناصر : من شوي وصلنا
جنان : أنت و مين
ناصر بابتسامة : أنا و – غير صوته يقلدها – دادي
جنان : تتريق علي
ناصر : أفأ محشومه .. و نزل يركض
جنان ابتسمت و دخلت تغير ملابسها .. و تنزل نسلم على أبوها
ღ..ღ
في مكان ليس ببعيد
في أحد مقاهي الكويت
راكان بطنازة : علينا يوبا ..
فارس يتفرج على الرايح و الجاي في المقهى : بأتسابق وياها المره الياية بعد أسبوعين ..
راكان يرفع ضغط فارس : فارس .. جد ولد الوزير تسابق مع بنت و فازت عليه .. وش رأيك
فارس نفث من الدخان إلي بيده و أنواع الروقان : طيب شنو حصل بعدين ..؟!
راكان ناظرة بنص عين : و الله أنك رايح فيها ..
ღ..ღ
من بكرة الصبح الساعة 10 و نص
في بيت أبو سامي
وتين معصبة : وجع جوري قومي عن سريري ..
جوري إلي نايمة عندهم من أمس : وش .. وش
وتين : وشوه توشوش رأسك .. قومي بسرعة دينا تعبانه عشان نوديها المستشفى ..
جوري بتأفف : أختك و ألا أختي
وتين : يا ليل أبو اللمبة
جوري باستهبال : أي ليل يختي شوفي الشمس طالعة
وتين : جوري ..
جوري : زين قمت ..
وتين : فديتك .. بسرعة أبطلع أجهز دينا
جوري تذكرت شيء : دقيقة وتين
وتين لفت عليها : هلا
جوري : وش عندها دينا .. يعني مصرة على ذاك الدكتور تقول أبي دكتور بندر ..
وتين كشرت : ساعدها مره في المستشفى و كانت ضايعه و خلاص صارت عندهم علاقه .. حرارتها بتطق الـ40 و تقول ما أروح إلا للدكتور بندر ..
جوري : يا حافظ .. أوك بأخذ شاور و ألبس و ألحقك تحت ..
ღ..ღ
الساعة 1 و نص الظهر
طلعوا من المستشفى بعد ما انخفضت حرارة دينا .. و عطوها مغذي لأن صغر جسمها و ضعفه هده التعب
في السيارة
جوري : وتين .. حطوني في بيتنا عندي اليوم عزيمة اليوم على بال ما أجهز لها ..
وتين : أوك و لا يهمك .. مهيب روح بيت عمي أبو عصام
مهيب : أوك أمتي " عمتي "
وتين : قلبي قارصني من عزيمة هند ذي .. بشريني إذا رجعتي
جوري : مدري عنها وقتها غريب و هي عارفه أن أريم و غصون مسافرين على طول عزمت .. أكيد بأعلمك ..
دينا : دوري .. تدلين وليد ولد عمو محمد أمث دانا هو و عمو يوم دو بيتلعون دلت له ليث ديتوا لنا .. دال عثان تصير وتين زودتي
" جوري .. تدرين وليد ولد عمو محمد أمس جانا هو و عمو يوم جو بيطلعون قلت له ليه جيتوا لنا .. قال عشان تصير وين زوجتي "
وتين فهمت عليها
جوري فهمت بس تستغبي : وتين الرجاء الترجمة ما فهمت ألا وتين .. وليد ولد عمو محمد .. قلت .. قال .. عشان .. غيرهم ما فهمت
وتين تصرف : يا حبي لها دينا .. تستهبل ..
جوري تقول بنفسها إيه هين : اها ..
ღ..ღ
في بيت أبو أنس
شذا : هند وش أحلى ذي الساعة و ألا ذي
هند تفكر : اهمم .. البيضاء أحلى
شذا : زين ..
هند : شذا .. أبروح أشوف أنس إذا خلص عشان يجهز نروح ..
شذا : طيب
..
في غرفة أنس
طق .. طق <~ طرق على الباب
أنس : ادخل
دخلت هند : يله أنس جاهز
أنس : أيه جاهز .. بس شسمه هناك أروح و ألا أستناكم
هند تفكر : و الله إذا ما عندك شيء استنانا أحسن ..
أنس : طيب أجل بأستنى ..
هند : تشاو .. أبروح ألبس عبايتي ..
طلعت و سكرت الباب ورآها ..
ღ..ღ
في بيت أبو سعود " أبو غلا "
ليش الغلا بين الخليلين منهان
ليش الوفاء مني على بابك يموت
شهراً مضى والشوق فيني ولا هان
والهم عم القلب والغم مكبوت
تايه بفكري بعد فقدك وحيران
ما كني إلا فاقد حق مثبوت
ما كل من صاحب يصاحب له إنسان <~ نغمة جوالها
رفعة عهد الجوال : غلا جوري تتصل
غلا سرحانه بالقرار إلي قاله لها أبوها قبل كم يوم : وصلت أجل .. يله باي عهد ..
عهد ترجع للمجلة إلي فيدها : باي ..
طلعت لجوري إلي جايه مع السواق
غلا : هاي
جوري : هايات .. شخبارك
غلا تنهدت : عايشه
جوري لفت عليها سلامتك غلاوي وش فيك ..
غلا حطت رأسها على كتف جوري : أبوي ختم علي بالهلاك ..
جوري / أفأ
غلا خنقتها العبرة : بيزوجني غصب تخيلي .........إلخ / حكت لها السالفة يوم أبوها جاء لها بعد ما كلمة هند ..
جوري : ما تدرين وين الخيرة فيه ..
غلا : تخيلي يقول أبوي اليوم أنه بيأخذني ثالثة على آخر عمري
جوري انصدمت بقوة ثالثة مرة وحده : غلا .. كل شيء مكتوب محد راح يطلع عن المكتوب له .. و الله يعينك
غلا : ونعم بالله ..
ღ..ღ
انتهى البارت
توقعاتكم ،،
[ رمش الغلآ & رمش الحلآ ]



في بآرتين بأنزلهم بعد العيد
الاثنين - الخميس
عشن يكتمل عدد البآرتآت في هذه الإجآزة 4
و إن شششآء الله يعجبوكم

.
.
.
.

( بدون عنوان /~

ما عاد بدري قلت لي وش تحرى .... ذابت نجوم الليل من جمر الآهات
ما عاد بدري تدري العمر مرة .... سرقت سنينه مننا كيف لحظات
ما عاد بدري
تقول باكر و أنت باكر تبرا .... برا الزمن واقف على مر الأوقات
بتنتهي الدنيا قبل ما تجرى .... لا ضاعت الفرصة ترى الموت حسرات
ما عاد بدري
يا من تسخر كل أمري بأمره .... همي وحزني والفرح والمسرات
ما ترحم إلي وسمت فيه عبرة .... اشتاق حتى صار به منك لمحات
ما عاد بدري
الحب كله لو جمع عشر ذرة .... والي بقلبي لك ملايين ذرات
إحساسي لك كوكب تعدا المجرة .... فيه الفضاء شيد لنفسه مجرات
ما عاد بدري
..
غلا : تخيلي يقول أبوي اليوم أنه بيأخذني ثالثة على آخر عمري
جوري انصدمت بقوة ثالثة مرة وحده : غلا .. كل شيء مكتوب محد راح يطلع عن المكتوب له .. و الله يعينك
غلا : ونعم بالله ..
وصلوا لبيت رغد
راجو : عمتي وصلنا ..
غلا : أوك .. بس شوي بننتظر لين تجي هند
ما مرت عشر دقايق إلا و سيارة أنس موقفه جنبهم نزلوا غلا و جوري و من سيارة أنس شذا و هند ..
أنس : هند .. ترى بأخذ لفه في الحي ما ني مبعد
هند لفت عليه : أوك .. الله معك
دخلوا البنات سواء لبيت رغد ..
ღ..ღ
في بيت أبو سامي
بالتحديد بغرفة وتين ..
وتين تكلم غصون على الجوال
غصون : طيب أبوي ما قال لكٍ
وتين بضجر : مدري .. ما سمعت ألا من ذا المعنفصة " عيارة لدينا "
غصون : طيب وتين .. خلنا في الجانب الآخر لو هو صدق شنو رأيك
وتين بتشويش : مدري .. مدري
غصون : طيب استني يمكن كلام بزران ما ينوخذ فيه
وتين بتنهيده : يمكن .. صدع رأسي من التفكير
غصون بخبث : وليه التفكير
وتين : مالت عليك أفكارك ماش .. أنتي ذاكره وصيت جدي .. و الكل عارضها و إذا وليد خطبني معناها أنه الوصية بيتم جزء منها ..
غصون جاء على بالها فيصل : اهمم .. حتى أنا يمكن يتم جزء من الوصية بعد ..
وتين : ألا غصون .. تدرين
غصون تلعب بشعرها عند المرايا : شنو ..؟!
وتين : غلا و هند و جوري رايحين اليوم لرغد .. عازمة هند و قالت اعزمي من يعز عليك ..
غصون : اهمم رغد ذي عجيبة .. سوسه من تحت لتحت
وتين : طيب شقلبي الموضوع .. شنو أخبار الجو عندكم
غصون : رايق .. بس يبغى أحد يطلع مو منحجر بين أربع جدران مثل ما خالك مسوي فينا ..
وتين : ههههههه توقعت يتفتح هذا و هو درس سنة وحده برى
غصون : تكفين سنة وحده و الباقي في السعودية .. و ألا جالس لنا على الطلعة ما فيه ألا للجامعة و مدري شنو .. خسنا
ღ..ღ
في الكويت
في بيت جد جنان ..
الجد بضحكة جعدت وجهه الوقور : أجل تسابقتي مع فارس
جنان تصب له قهوة : أيه
أبو جهاد " أبو جنان " : يقول حمدي أنك فزتي
جنان بقهر : بس مو بجدارة هو خفف السرعة بس المرة الجاية أبفوز بجدارتي ..
الجد : عيل يا بنتي .. اخلصي في التدريبات عشان تفوزين عليه
جنان بصوت واطي : ما ظنيت أفوز عليه
ناصر : شنو قلتي ..؟!
جنان لفت عليه : ولا حاجـ.. قطع كلامها صوت راشد الماجد
ما بنكسر صابر .. لو فرصتي تمضي
والحظ لو عاثر .. بصنع أنا حظي
لو تنثر أحلامي .. برجع أرتبها
ولو تصعب أيامي .. بعيش و ما حسبها
يا مسهل الدنيا مهما تعاندنا <~ نغمة جوالها
شافت المتصل كان لمى أختها .. استأذنت و طلعت لغرفتها
جنان : هاي
لمى : هاي .. كيفك اليوم
جنان : تمام و أنتي كيفك
لمى : تمام التمام .. شسمه جنان طالبتك طلبة
جنان : أمري شنو تبين
لمى : ترسلين لي شنطة شانيل حقتك .. و البوت البني مع أبوي و ناصر ..
جنان بضحكة : شوف بس تدق عشان تشلح من أشيائي
" تشلح = تلطش "
لمى بقهر : حرام عليك توي اليوم الصبح متصلة عليك و مسولفه معك ..
جنان : أمزح معك .. من عيوني أبرسله معهم ..
ღ..ღ
قبل هذا الوقت بنص ساعة
عند مرايات مدخل بيت رغد ..
غلا : هند هذا أخوك أنس .. مو كأنه نفسه إلي جالس يتحرش فينا بالسوق ذاك اليوم


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -