بداية الرواية

رواية مظاهرة نسائية -15

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -15

كانت خطواته سريعه اسرع من ندائها الحائر واعتزل بغرفته..
جلس بالظلام بالنحديد بزاويه غرفته اللي متعود يجلس فيها اذا ضاق صدره..
حضن نفسه بذراعه النحيله..
وبدأ يتسائل بذهول وسط الحزن اللي عايشه..
ليه يعاملهم بحب وانا لا؟ ليه يضحك ويسولف معاهم وانا لا؟
ليه.. لـــــيييه لييه يايبه تكسرني لييه
في شنو انا انقص عنهم؟
بالدراسه؟ لا لاني اكثر واحد متفوق بينهم ودايم اطلع من الاوائل
في الاخلاق؟ لا انا اهدأ واحد بينهم اكثر واحد فيهم بار بأمي واعاملها بحب
وماانسى تاريخ ميلادها واجيب لها هديه كل سنه
وانت يايبه نفس الشئ..
ليه الكل يحبني وانت يايبه ماتحبني؟
طاحت دمعه حايره على خد خالد تجيب على كل اسئلته واستمر هالحال سنين..
والقافله تسير بخالد واحزانه وسط ظلم ابوه له..
وفي يوم من الايام وبعد 4 سنين بالضبط ولما كان عمر خالد 18 سنه
نزل من داره مسرع بعد ماشاف نتيجه الثانويه العامه بالانترنت
ولقة ابوه بالصاله يتابع الاخبار..
خالد بفرح: يبه يبه
ابوفؤاد وهو يطالع الشاشه: نعم
خالد وهو يجلس جنب ابوه والفرحه مو شايلته : يبه طلعت نتيجتي
لف ابوفؤاد ببروح لولده وقال: ها كم النسبه؟
خالد: 95 يبه بقدر ادخل الطب يايبه وبرفع راسك وسط ربعك
قام ابو فؤاد بعصبيه: يا قليل الادب شقصدك
يعني راسي مو مرفوع بأخوانك؟
خالد بصدمه: لا يايبه انا مااقصد اللي فهمته
ابوفؤاد: هذا اللي ناقص ياولد امك انت يالمراهق ترفع راسي
انا راسي من يومه مرفوع بتجارتي ونجاحي ونجاح اخوك فؤاد
هالوقت كان فؤاد ينزل عالدرج وسمع اخر جمله واعتصر قلبه حزن على اخوه
وتوأم روحه خــالد..
خالد والدمعه بعينه: يبه انا لمن تعبت؟ ليش بدخل الطب؟
ليه اذاكر وانجح واجيب نسبه عاليه؟
مو علشانك وعلشان القى منك كلمة طيبه ترفع معنوياتي
ليه تحب فؤاد وانا لا ليييه
ابوفؤاد بعصبيه: بس ولاكلمه لاتجي تقارن نفسك بفؤاد فؤاد رجال
فؤاد بهاللحظه صار معاهم وطالع اخوه بنظره حزن وتلقى من خالد نظره حزن اكبر
كانت هالنظرات تواسي بعضها في احزانها ودموعها..
فؤاد: خلاص ياخوي اذكر الله واصعد دارك..
خالد بقهر والدموع على خده: لاخليني اطلع اللي بقلبي..خلني اطلع قهري
(ولف يطالع ابوه) بكل صراحه اقولها انت ماتحب الا نفسك ماتحب غير نفسك
ماحس خالد الا بيد ابوه ترتفع وتضربه على خده كف رنت له قلوب تراقب المشهد
عن بعد الا وهي (فؤاد وامه اللي دمعت عينها وقلبها يتقطع على ولدها
ولاتقدر توقف بوجه عنفوان وغرور وكبرياءوجبروت زوجها)
خالد ويده على خده : تضربني يايبه؟ ليه؟ علشاني برفع راسك؟
علشاني ببيض وجهك قدام الناس
علشاني بصير دكتور لي سمعتي بين الناس؟
هذا جزاء الاحسان؟
فؤاد وهو يمسك ابوه من ذراعه: يبه طول بالك صلي عالنبي
خالد: خليه يافؤاد...خليه يضربني خليه يعاملني كأني عامل او خادم عنده
ابوفؤاد وهو طالع من طوره: ايوه خادم ولد خادم لارحت ولاجيت وانا لاني ابوك ولا اعرفك..
وطلع بعدها ابو فؤاد من البيت وصعد خالد لغرفته وهو يكسر كل شئ
يمر بجنبه
ودموعه تسابقه لغرفة الاحزان والدموع اللامتناهيه..
دخلت وراه امه وسكر الباب
خالد والعبرع خانقه ومو عارف يتكلم: يمه بروحي كاره حتى نفسي ماابي اشوف حد
ام فؤاد وهي تقرب منه وتحضنه: فديتك ياولدي مااحب اشوف دمعتك
خالد: سمعتيه بأذنك يايمه..مايعتبرني ولده انا اكرهه مثل مايكرهني مااحبه..
ام فؤاد: بس انت عصبته ياخالد..وتعرف ابوك كيف عصبي وعلى طول يشب نار بس قلبه طيب وحنون ويحبك
خالد ودموعه تهل وماتوقف: مايحبني وانت سمعتيه بنفسك...اكرهه اكرهه
امفؤاد: خالد عيب هذا ابوك..
خالد: ابوي؟ هذا ابوي؟ لا مافي ابو يعامل ضناه بهالطريقه
في هاللحظه لمح خالد نظره خوف بعيون امه اللي من سمعت جملتة الاخيره انسحبت بسرعه
من يومها والشكوك تتزايد داخله ليش مايدري...
بعد ماخلـص
خالد من رحلته القصيره نسبيا داخل اعماقه قام يمشي عالبحر
لعل وعسى هالهواء الطلق يمسح بقايا ذكريات عذبت قلبه سنين طويله
بس ليش امي تخاف لما نتهاوش انا وابوي؟ ليش احسها ضعيفه رغم
انها قويه ؟؟
ليش لما اقول انه مو ابوي ماتعلق وتخاف وتسكت؟
ليييش؟ هل هي مجرد ظنون ولا واقع انا مااعرف عنه شئ
الله يستر
اسماء بغرفتها ومعاها رزان اللي كالعاده جالسه تقرأ قصه اطفال..
واسماء ترتب ملابسها بالخزانه وفجأه رن التلفون اللي بغرفتها..
اسماء: حبيبتي رزان ردي شوفي منو رغم اني عارفته هههه
رزان: طيب
وراحت رزان ترد
رزان: الو مين
فؤاد: هلا والله بالورده هلا بالسندريلا اخبارك
رزان وهي تقلد جوري اذا عازلها وعاكسها حد: عيب عليك لاتغازل ياولد الناس
اسماء ماتت من الضحك وراحت لعند التلفون لانها تعرف زين انه فؤاد اللي من يرجع
من الدوام دايركت يكلمها...
فؤاد: هههههههه انتي من علمك هالكلام
رزان ببراءه: عمتي جوري
فؤا: الله يغربلها خربت افكارك..ها زوجتي وين
رزان وهي تفكر : مين زوجتك
فؤاد: لحوووول عمتك اسماء زوجتي وصلت المعلومه
سحبت اسماء السماعه
ورزان راحت تكمل قراءه
اسماء بهدوء: هلا فؤاد
فؤاد وقلبه دق لما سمع اسمه منها: يابعد حياة وقلب وروح فؤاد انتي يالغاليه
تدرين وش احلى شئ بالدنيا ممكن اسمعه؟
اسماء وهي تبتسم وتجلس على طرف السرير: وشو؟
فؤاد: اسمي من شفايفك
ابتسمت اسماء وهي تلعب بأسلاك التلفون
فؤاد: وحشتينــي..
اسماء بخجل: وانت كمان
فؤاد وهو يغني: احبك يااجمل الاحساس وحشني حبك المجنون متى ترضى علي وتحن يااسماء
يااحلى مافي الكون
اسماء وهي ضايعه من الحيا: خلاص ..فؤاد
فؤاد: تدرين برمي نفسي من سطح البيت
اسماء: يؤؤ لييش
فؤاد: اووف بعدين تعرفين
اسماء: بسم الله عليك شفيك قلبت من شوي تغني ومبسوط
فؤاد: بصراحه...شئ بخاطري
اسماء: امر تدلل
فؤاد: ماينفع عالتلفون
اسماء: طيب تعال البيت
فؤاد: لا اسماء ابي اتكلم بحريه وناخذ راحتنا شرايك نروح مطعم ونتغدى سوا؟
اسماء: لا...اسفه
فؤاد بصدمه: هوووه شفيك ناسيه اني زوجك على سنه الله ورسوله..
اسماء: اكيد مانسيت بس مو حلوه اطلع واترك امي لوحدها
فؤاد: اسماء هذا عذرك؟..الحين انا طالبك بموضوع هام تردين علي هالرد؟
كثر الله خيرك يجي منك اكثر..توصين على شئ ؟؟
ارتبكت لما لمست نبره الزعل بصوته..اذا فؤاد الحنون العطوف عليها
زعل من يبقى لها؟
اسماء: لاتزعل مني فؤاد..
فؤاد بعصبيه: لاوليش ازعل انتي ماسويتي شئ.. انتي ماراح تحسين الا لما اموت وتفقديني
ولعلمك راح تكوني انتي السبب
سكتت وجمـلته
الاخيره ترن وتكرر نفسها بأذنها..فؤاد يموت ويتركني؟ بعد ماابوي تركني يتيمه؟
رفيق عمري المنتظر بعد يموت مثل مامات ابوي؟
لا مستحيل مااتحمل صدمات اكثر
طاحت دموعها وهي تتخيل هالشئ..صارت بعد تجربة زواج فاشله وموت ابوها حساسه
تخاف من طاري الفراق والموت والضياع...
حس فؤاد انها تبكي ولام نفسه على اسلوبه البايخ معاها..
فؤاد بحنان: حبيبتي انا اسف والله مااقصد..
لكن هالكلمات بدال ماتواسيها زادت من بكاها تركت السماعه وراحتت للحمام تبكي بقوه والخوف ماكل قلبها...
فؤاد: الو...اسماء.. اسماء.. ردي علي
ولكن مامن مجيب..سكر ونزل لقى امل مع اماني يحشون بخلق الله كالعاده
وامهم تخيط بالصوف مفرش ابيض...
فؤاد: يمه انـا طالع
ام فؤاد وهي تترك اللي بيدها: هاها وين توك واصل ماتغديت ولاغيرت حتى ملابسك
فؤاد: بروح يمه لأسماء مدري شفيها
ام فؤاد: بسم الله عليها بنت اختي شفيها عسى ماهي مريضه
امل: هااا مزعل بنت خالتي
اماني: اكيد مزعلها ماتعرفين اخوك واخلاقه الجميله
فؤاد: اقول لااجي واطمر في بطنك ياالسوسه..انتي متى بتكبرين وتتركين هاللقافه هااا
الله يغربلكم يالبنات ليل نهار لقافه وحش بخلق الله خلاص ماصارت ماتملون
اماني بكل برود ترفع كاس العصير وتشرب وهي تطالعه وتبتسم
فؤاد: عساه السم الهاري
ضحكوا عليه وطلع وهو مسرع لخطيبته وحبيبة قلبه اسماء..
اللي تحدى كل الصعاب وقدر يكسر مخاوفها عاالاقل بشكل مؤقت
وبعد رحلة طويله من العذاب صارت اسماء ملك له وحده..
وصل لبيت خالته وفتحت له الخادمه..دخل الصاله وهو منزل راسه
بس ماكان في احد
فؤاد: احم يااهل البيت
طلعت خالته وهي مبتسمه من المطبخ: هلاوالله بولدي تو ماتبارك
البيت يانظر عيني
قرب منها وباسها على راسها
فؤاد: متبارك بوجودك يالغاليه ها اخباركم وش مسويين
ام سعود: بخير الله يسلمك تفضل يافؤاد
فؤاد: ها مااشوف حد
ام سعود: سعود بالشركه وفارس نايم والبنات فوق
فؤاد وهو مستحي: خالتي ابيك تنادين لي اسماء لاهنتي ابيها ضروري
ام سعود: وليه مستحي ياولدي اسماء زوجتك...انتظر بناديها الحين
فؤاد: خلاص يالغاليه بنتظرها بالمجلس
ام سعود وهي تصعد: براحتك يمه البيت بيتك..
راح وجلس بالمجلس اللي ريحة العطور والبخور ماتفارق ركن من اركانه..
شاف بالزاويه اللي جلس عندها برواز فيه صورة قديمه نوعا ما لعمه ابو سعود
ايييه الله يرحمك ياعمي...رحت وراحت ايامك يالغالي؟؟الله يرحمك يالطيب ويغمد
روحك الجنـه..
وبالطابق الثاني..اسماء لازالت تبكي بالحمام وامها سمعت صوتها بالحمام
وقامت تناديها من ورا الباب
ام سعود: حبيبتي افتحي لي الباب
اسماء وصوتها ضايع بوسط الدموع: خلووني خلووني يمكن اموت وارتاح من هالدنيا
الغداره اللي تاخذ كل اللي احبهم خلووني خلووني
وارتفع صوت صياحها وام سعود خافت على فلذه كبدها..
ام سعود: اسماء حياتي مو زين تبكين بالحمام...مو زين اطلعي
اسماء: خليني هنا ابي اموت وارتاح ابي امووت
ام سعود: استغفر الله العظيم..يمه لاتقطعين قلبي فهميني شصاير؟
متهاوشه مع فؤاد؟
اسماء لما سمعت اسـمه وطاريه
بكت اكثر وغطت وجهها بيديها اللي ترتجف
جوري بغرفتها مع رزان اللي من سمعت صوت اسماء تبكي طلعت من غرفتها وراحت ركض لجوري
وخبرتها بكل شئ
جوري: زيزي حبيبتي فهميني زين اللي صار..الحين فؤاد اتصل عليها وبعدين
رزان ببراءه وهي توصف اللي صار وتأشر بيدها: بعدين قامت تبكي حييل
وصار وجهها احمر
جوري وهي تمسك شعرها: لا انا بموت منك كيد بتصير حمرا اجل فسفوري
رزان: هههههههههه
جوري وهي تحمل بت اخوها رزان
بمرح وترميها عالسرير وهي تضحك
جوري: طيب صار وجهها اخضر مدري فسفوري وبعدين..
رزان: بعدين صاحت ودخلت الحمام والحين جدتي عندها تصارخ عليها علشان تطلع
من الحمام
جوري وهي تفكر ويدها على فمها: ياترى ايش فيها..يمكن متهاوشه مع فؤاد؟ لالا فؤاد طيوب حبوبـ لايمكن يزعل اسماء مايسويها
لازم اروح بنفسبي وافهم السالفه ..
شفيني صرت اماني الثانيه خخخخخ
جوري: خليكي هنا رزان وانا بروح اشوف اسماء
رزان: لا بجي ويـاك قصتي تركتها هناك
جوري: ياشيخه انا اجيبها لك وبعدين يادبة عندك الف قصه غيرها
طلعت جوري دايركت لغرفة اختها
جوري: ها يمه عسى ماشر شسالفه؟
ام سعود والخوف باين على وجهها: اختك مو راضيه تفك الباب زوجها تحت يبيها
سمعت اسماء ان فؤاد هنا وارتاحت نسبيا بس هالشئ ماخفف من دموعها ومخاوفها الكبيره من المستقبل..
جوري: خليها علي يمه وانت تطمني وروحي اجلسي مع فؤاد فشله..
ام سعود والدمعه قريب تطيح من عينها: ياربي فوضت امري اليك...انا الاقيها من وين ولا من وين.. مو كفايه اللي فيني تزيديني يااسماء..
طلعت ام سعود وجوري من جد عصبت عاللي تسويه اسماء لان المفروض هالفتره يكونون حول امهم يطمنوها ويخففون حزنها..
جوري: انت طفله ولاشنو مو حرام عليكي امي بروحها تعبانه واللي فيها كافيها تجين وتزيدين همها
اسماء من ورا الباب: مالك خص روحي غرفتك
جوي: انا بروح بس عيب اللي توسيه ترى زوجك يبيك تحت ينتظرك
راحت جوري غرفتها وهي متاكده ان اختها بتطلع على طول..وبالفعل غسلت اسماء وجهها ونزلت تحت مالقت حد بالصاله وتوجهت للمجلس ..
دخلت لقت امها جالسه مقابل فؤاد ولد اختها..
اسماء بصوت كسير: السلام عليكم
فؤاد وهو يقوم من مكانه: وعليكم السلام
ام سعود: انا طالعه ياوليدي..لو تبون شئ انا بالمطبخ
فؤاد: ماتقصرين يالغاليه بس خليكي شدعوه
ام سعود: لا خذور راحتكم
رمت ام سعود نظره حزن سريعه على بنتها وطلعت وسكرت الباب وراها..
جلست اسماء بنفس مكان امها ونزلت راسها للارض..
ابتسم فؤاد وراح جلس جنبها...
فؤاد: تصدقين.. ماتصيرين حلوه لما تزعلين
طالعته ببرود ورجعت تطالع الارض..
فؤاد: يعني زعلانه؟
اسماء واول دمعه تخونها قدامه: لا
فؤاد: اجل؟
اسماء وشفايفها ترتجف وبصوت كسير :خايــفه..
ماتحمل يشوفها كذا مثل الطير المذبوح الخايف من اقل شئ ينهي حياته
ضمها لصدره حست باالامان في هاللحظه اكثر من اي وقت مضى...
اشتاقت لصدر حنون دافئ يحميها من غدر الزمان واهاته..
فؤاد: حياتي من شنو خايفه..مافي اي سبب للخوف
اسماء وهي تبكي: ليه تجيب طاري الموت من ساعه..مااحب هالطاري مااحبه مو كفايه خسرت ابوي بعد اخسرك؟ لاماابي ماابي
ضاع صوتها وسط تنهيدتها واهاتها الحزينه مسك يدها بيده اليمين
ويده الثانيه تمسح على شعرها بحنان
فؤاد: لاحبيبتي لاتخافي انا معاك ماراح اتركك دقيقه وحده..ليه هالخوف قولي لي
اسماء: من هالدنيا الغداره اللي اخذت مني اعز ناسي خايفه بعد ماتعودت عليك تاخذك مني
غمض فؤاد عينه كان وده يسمع كلمه بعد ماحبيتك بدل كلمه بعد
ماتعودت عليك..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
تعليقان (2)
إرسال تعليق
  • غير معرف 28 يونيو 2022 في 8:52 م

    هههه سوري بس اشتي تتمات القصة

    إرسال ردحذف
    • غير معرف 28 يونيو 2022 في 8:55 م

      انا طبعي عجولة 😅وبدي اكون بون اسم علشان اكون مجهولة

      إرسال ردحذف



      وضع القراءة :
      حجم الخط
      +
      16
      -
      تباعد السطور
      +
      2
      -