بداية الرواية

رواية على موسيقى ابليس -16

رواية على موسيقى ابليس - غرام

رواية على موسيقى ابليس -16

حسام : تفضلي بنت العم .....قولي واشوف
غلا : حسن ولد عمتي اماني الله يرحمها ...
حسام : الله يرحمها ....ويش فيه؟
غلا : مادري من وين محصل رقمي ...وانا غيرت شريحتي كذا مره بسببه ....جالس يلاحقني ويراقبني ..طفشني ....ويقول ماراح تصيري إلى احد غيري .....احسه بزر ....ولازم احد يوقفه عند حده
حسام : اووووو .......اممممم ....جيبي رقمه اتفاهم معاه
غلا : طيب .. بس لاتقول ان اني قلت الك ....قول ان انت شفته كذا مرة يلاحقني
حسام : طيب ولايهمك .......بس جيبي رقمه ...وأنا اعرف اتصرف معاه
غلا : الحين ....دقيقة اجيب جوالي
حسام : اخدي راحتك
عطته رقم حسن يتفاهم معاه ...وتتمنى من كل قلبه تنتهي سالفته الي فيها كافيها 
] Enchanting twins [
$في منطقة البحيرات في بريطانيا$
جمانة واقف من عشر دقايق عند الباب .....ولاتحركت ....
جلال وهو جالس وحاط أيده على كتفه ويتألم من الجرح ....: انتي لمتى بتظلي منزرعه عند الباب .....قلت الك ماراح اسوي فيك شي
جمانة خافت من عصبيته .....اول مرة تشوفه معصب كذا ....: وانا ويش ضمني ؟
جلال : يعني الحين بذمتك ماتشوفيني مجروح وأتألم ...تبيني اهجم عليك بعد
جمانة : افففففف انت قوم بس ادخل غرفتك واتركني براحتي
جلال : بقوم ...وبشوف اخرتها معاك
جمانة يوم شافته قام ارتاحت ..تحركت بهدوء اوجلست على الكنبه وهي تفكر .......لازم ماتنام والا اذا نامت بتروح فيها ......سندت راسها على الكنبه ....تذكرت جوالها ......كيف الحين تجيبه .....ويوم استرخت شوي ...شافت تلفون ...سرعت اله .....مسكت السماعه .....بس مافي حرارة ...الخط مقطوع ....حست انها في أزمة ....أنخدعت بجلال ....كانت غبيه وعاطفية .....وثقت فيه ...وهي تسترجع كلامه ..والاحلام الوردية الي عاشتها ..قامت دموعها تنزل ..
] Enchanting twins [
سامي دخل الفندق ....وهو على اعصابه ...ليش اخته ماردت عليه ..خاف اكثر عليها ....وتوعد في علاء اذا صديقه غلط على اخته....راح يدفع الثمن غالي .....جمانة اخته وحبيبته ...اذا صار فيها شي راح يخلي علاء يندم
ماريا بعدها ماسكة السكين ....
علاء : طيــــــــــب .....اتركي السكين ...وانا راح اسوي الي تطلبي ...
ماريا : لا الحين تتصل وتحجز الي .....قدام عيوني ....
علاء : طيب طيب ......
طلع جواله ......واتصل .....وحجز الها ...: ويش قلتي ....ارتحتي ...
ماريا : أعطيني جوالك .....
علاء : نعـــــــــــــــم ؟ تنكتي حظرتك
ماريا : لا مأنكت .......اعطيني وياه
علاء هذه مجنونة وتسويها وتقتله رمى الجوال لها بقوة .....لدرجة انه طاح ...وطاحت البطارية منه ......حركة متعمدة .....
ماريا اخدته .....المهم مايتصل ويلغي الحجز .....
علاء يوم شافها انحنت تاخد الجوال ......استغفلها ومسكها من ايدها .....واجبرها ترمي السكينة ......رمتها ....(ها ماريا انقلب السحر على الساحر )
علاء : لاتعيدي حركات الاستهبال تبعك .....فاهمة .....الظاهر انا إلى لان ماعرفتك ياميمو.....
ضربها بخفة على رقبتها ....واغمي عليها ....
] Enchanting twins [
جلال .....جالس على السرير ......يتألم .....وهو يأن بصوت نزيل .....ويتقلب على السرير من الألــــــــــم ....جمانة وقفت ...لازم تجبره يعطيها جواله .....وتكلم أخوانها يجوا الها ......توجهت إلى غرفة جلال ..وفتحت الباب بدون ماتدقه
تخصرت : بسرعه أعطيني جوالك ...أبغى
ماكملت كلامها .....لان تشوف جلال يتقلب على السرير ويصرخ من الألم .....وجرحه ينزف .....وشكله تلوث .....
جمانة حطت أيدها على فمها .....تقربت اله : وين المطهــــر ..؟
جلال مو قادر يتكلم ..وأشر الها في المطبخ ..جمانة راحت المطبخ وقلبته فوق تحت ......وشافت المطهر والضمادات ...تقربت اله :خليني أنظف الجرح الك
جلال وهو يتألم : لـ .....ليش ....تساعديني ...هذا ...مو ..من صالحك
جمانة :صحيح ان انت نذل وحقير ...بس الواجب اني أساعدك ....واصلا ضميري راح يأنبني اذا ماساعدتك ...واني حابة أرد الجميل انك ساعدتني مرتين ....(تقصد يوم تضيع ويوم يهجم عليها الكلب)
جلال سكت ......جمانة : يالله ...افتح قميصك اساس انظف الجرح
جلال فتح قميصه ....جمانة : راح تتألم شوي بس لازم تحتمل
جمانة حطت شوي مطهر في القطنه ....وبدت تعقم الجرح
اول ماحطته ....جلال صرخ : أيييييييييييييي .......اهـــــ
جمانة كملت شغلها ......وبعدها لفت عليه الضماد
وجلال يطالع فيها كيف هي رقيقة ....ومندمجه في شغلها .....
جمانة بعد ماخلصت ضربته على كتفه : خلصـــــــــت
جلال صرخ صرخه : شوي شوي
جمانة : احمد ربك نظفته ....لو ما انا كان تسمتت ومت وافتكوا بنات الدنيا منك
جلال :ههههه بال ماقلت شي أكلتيني
جمانة : المهم .....مدام ساعدتك ...اعطيني جوالك( يابنات نصيحة احفظوا ارقام عائلتكم الكريمة كلهم ...الأحتياط واجب ....واحفظوا رقم سواقكم احتياط هع هع **)
جلال بصوت نزيل : مافي شي مجانا في هالدنيا
جمانة : نعم ويش قلت؟
جلال : سلامتك ......بس جوالي مافي رصيد
جمانة : عادي أرسل كولمي
جلال : طيب بروح أجيب جوالي ...أنتي أرتاحي
جمانة : طيب
قام جلال ....وراح إلى شنط (حقائب) السفر ....وطلع جواله وعمل حاله لسا يدوره ......وقام خسر الكولمي الي عنده ..وقفل جواله للأحتياط ...وجمانة من بعيد تطالع بس ماعرفت ويش قاعد يسوي ....وقام خبى الشاحن حق الجوال ....وقف ....وهو يتصنع : اووووووووووووووو
جمانة بشك : خيـــــــر .....؟؟
جلال ضرب بأيده على راسه : الجوال
جمانة تقربت : ويش في ؟
جلال: فجأة طف الجوال ......وأنا نسيت الشاحن في الفندق
جمانة : متأكد ؟؟؟؟؟
جلال : أيــــــــــــه ...قمت أدور عليه ولاشفته
جمانة : كيف أجيب جوالي .....تركناه في الغابه
جلال : ولايهمك بكرة أجيبه الك ...
جمانة : مشكوووووور
جلال : العفووووووو.......يالله خلينا ندخل الاغراض ...
جمانة أخدت شنطتها ....ودخلتها الغرفة الي راح تكون الها ...وهي لسا خايفة ....وقفلت باب الغرفة للأحتياط ....أحسن شي ان الغرفة فيها قفل ...بس لو صحيح يبغى يسوي شي يقدر يكسر عليها الغرفة بكبرها .غير من خشب هي ....وجلست متكورة على نفسها خايفة تغمض عيونها وتندم بس تبغى تعرف ليش هو وعلاء متفقين عليها بذات هي من بنات عمه ..مع انها طيبة وبريئة ..(الاخت ماتدري ان حلا وغلا ضاعو وخلصو منهم)
] Enchanting twins [
حسام وهو يستعد وبيدق على حسن ....دخل ابوه وهو معصب
صالح : حســـــــــــــــــــام حســــــــــــام
حسام ارتعب من صوت ابوه : هلا يبا
صالح : كيف ماتقول اليي أن اخوك ساميو سافر ايطاليا ؟!
حسام : ســـــــــــــافر ؟ ومتى ؟!
صالح : انت بعد ماتدري .....كيف يتصرف من نفسه ...هالولد مو طبيعي .....كلف على حاله وترك ورق اليي ان بيسافر كم يوم وبيرجع
حسام :يمكن اجل راح يلحق جمانة ......زين سوا ....كنت افكر
قطع صالح كلامه : بس المفروض مايتصرف على مزاجه
وطلع من الغرفة ...حسام فرح من تصرف اخوه ....كذا اتطمن على أخته
رجع إلى شغله .....الحين لازم يكلم حسن ....دق عليه
حسن شاف رقم غريب يتصل فيه ....رفعه يمكن تطلع بنت ويدردش وياها
حسن : الووووو
حسام : الوووووووووو
حسن سمع صوت شاب : نعم ......من معاي ؟
حسام : أسمع ياحسن .....أنا حسام
حسن استغرب : خير ويش تبي ؟
حسام : حاب أقول الك .....حركات البزران اتركها عنك ..الحين أنت رجال ويش طولك وعرضك ..وجالس تلاحق بنت أكبر منك ..حتى لو كانت اصغر لاتصير مراهق زمانك ...وتلاحقها
(حسن فهم ان حسام يقصد غلا)
حسن : انت ويش دخلك فينا ....لاترز وجهك ....ماقالوا الك ..رز الفيس من طبع التيس
حسام : لا ماقالوا ...بس قالوا ...الطول طول نخلة والعقل عقل (.....)..واتشطر عاد وافهمها ....انا مابحط عقلي بعقلك ....لانك صغير ومو رجال ....لكن والله وقسم بالله ان سمعت انك لحقتها او دقيت على جوالها ....ماتلوم الا نفسك ....وقد اعذر من أنذر ...كل سوالفك راح توصل إلى رجل عمتي إلى أبـــــــــــوك
سكر في وجها من دون مايسمع رده .....وهوعارف ان حسن جبنة ...ويخاف من ابوه ...
اليوم الثاني شاف غلا في المسن وبشرها ....وجلسوا يضحكوا على حسن وعارفين ان بيخاف
غلا : مشكووووور حسام ....زين تسوي فيه
حسام : العفوووووو .....اتحدى تسمعي رنة من جواله بس
غلا : نشووووف .....يأبضاي
حسام : ههههههههه هذا وأنا اساعدك تتمصخري عليي
غلا : هههههههه أمزح
حسام : دوم الضحكة
غلا : معاك
حسام : والله طلع هالحسون عنده سوالف ...ونشبة
غلا : الا صمغ مسدس ههههههههه
حسام : حلووووووة....هههههههه
غلا بعدها طلعت من المسن .. لان نهى قالت الها تبغى تكلمها في موضوع مهم
غلا : خير .....ويش فيه ؟
نهى : في ناس تقدموا الك ...
غلا تضايقت ...لو هي بشخصيتها الاولية كان فرحت ...بس بعد الي شافته ..خافت تخوض تجربة جديدة ...وخصوصا مع السر الي مخبيته عن الكل ...ان سيف دخل عليها ...والوحيدة الي تعرف حلا بس ماتت ..
غلا : اني رافضة ..
نهى : خليني أكمل كلامي ....
غلا بدون نفس : كملي
نهى : الرجال غني ...هو صحيح مطلق ....وعنده بنت ....لكن غني وعنده املاك وقصور ....عمره 35 ....
غلا عمرها صار 20 بعد عيدميلادها ...يعني الفرق بينهم 15 سنة : لا ويشو 35 ......كبير بزيادة
نهى : لاتنسي انتي فاسخ خطوبة
غلا : يعني الحين يوم صرت فاسخة خطوبة ارمي حالي على اي واحد ....عشان عنده فلوس ....ولا عنده بنت ...بعد
نهى : فكري ....لاتنسي الحين ماعندنا بيت ...وابوك يبي الستر الك
غلا : طيب بفكر .......
نهى : فكري زين ....
طلعت .......غلا رمت بحالها على السرير تبكي ...هذه اخرتها ياغلا انتي تاخدي واحد كبر ابوش ...او اخوش .....بسبب سيف الي مايتسمى .....مستحيل مستحيل اوافق .....اموت ولااوافق
بعد ساعتين
دق ابوها الباب ...
غلا بحزن : تفضل
ابوها : كيفك بنتي
غلا بدون ماطلع في وجه ابوها : بخير
ابوها : نهى كلمتك عن الموضوع ؟
غلا : ايه
ابوها : ويش رايك ؟
غلا بعد تفكير .........عطفت على أبوها وماتبي تصير ثقل عليه.....وقالت :....
] Enchanting twins [
ماريا صحت من الضربه ....وهي دايخه ....تحس الدنيا تدور بها ....
حاولت توقف لكن كانت بتطيح على الأرض ....استغربت ان علاء ماربطها كالعاده ....
اما بنسبة لعلاء
كان واقف جنب سيف الي كان مرمي على الأرض ...وهو يفكر ويش يسوي فيه ....قال إلى أثنين من معاونيه .....يرموا في اي مستشفى ويقولوا ان هم شافوا مرمي في الطريق .....كان سيف يحتظر على اخر نفس ....علاء : انا اعرف طبيب في مستشفى (,,,,,,,,) راح يتعاون معانا ....وراح يحرص ان يموت بطريقه وديه ..وبيزور في التقرير وبيقول ان معاه ايدز او اي مرض ....المهم يموت ....يالله ودوا .....ريحة العفن انتشرت في المكان .......
طلع وهو واثق من الخطوة الي عملها ..وهو جالس يمشي .....حس بألم في صدره .....وقف ......سند ايده على لجدار ....وجلس يسعل بقوة .....حس الالم يقطعه من داخل ...بس قاوم ومشى .....
صعد إلى الغرفة بتعب .....كانت ماريا توها صاحية من النوم ومن الضربه الي حصلتها امس ......
علاء ابتسم : صباح الخير
ماريا طنشته ولا كأن موجود ...: يبغي اليي أجهز شنطتي .....اساس السفر اليوم ......وحشتني السعودية .....
علاء فطس من الضحك : ههههههههههههههههههههههههههاي بعدك عايشة الدور ....
ماريا انصدمت : ويش تقصد ...؟ بس أنت
قاطعها علاء : ولغيته ........عندك مانع ......ان شاء الله مفكرة ان مليونير مثلي ماعنده الا هذا الجوال ...
ماريا امالها اتهدمت يعني راح تبقى معاه مستحيل : ليش ....(قامت تصيح) انت ماتحبني ...وتعذببني معاك .....ليش اتحملك ....ويش تسوي فيني ....اقتلني اذبحني
علاء استغرب ....انهارت اعصابها .....خاف تذبح روحها او تنتحر ....
ماريا : أكرهــــــــــك .....انت واحد أناني ....ماتحب الا نفسك ....ورالف الزبالة الي تبعك ....
علاء مسك اعصابه ...: خلاص هدي .....برجعش السعودية ......بس صبري شوي
ماريا : اصبر .....هذا الي طلع معاك ....
علاء عودت عليه النوبة ....وجلس يسعل .....وهو ماسك كم قميصه ...ويحس صدره يألمه ......
ماريا سكتت .....بس ماهتمت وطنشته ......اكيد يمثل ...: متى بتحجز الييي ؟
علاء يسعل مو قادر يتكلم ...انسدح على السرير وهو يتألــــــــــــــــــم .....حتى بدى العرق يصب منه صب ...
ماريا شكت فيه .....يمثل هذا لو شنو ...شوي كانت بتعطف عليه ......بس ذكرت اهانات الها ...لفت ولادقت خبر ..حاولت تتنسى وجوده ....مع انها مو قادرة .....وهي تسمع صوته يسعل بقوة ..فرت عليه ...شافت يسعل ..وشافت دم على السرير\
شهقت :ويش هذاااااااااااااا؟
علاء حاول يقوم .....ماريا قربت له ...: اجلس .....انت مريض ..
علاء باعدها : انا مو مريض ...بس من الألم ضغطت على لساني ..
ماريا : خليني اتصل إلى الطبيب ..
علاء عصب :لالالالالالالالالالا ........لاتتصلي ......مابي احد يتشمت فيني او ينتشر الخبر في المجلات ....
ماريا: انت مريض وتقول خبر وماخبر ....بتموت اذا ماتعالجت
علاء : انت ليش ماهتمه ...انتي تكرهيني ....تركيني في حالي
ماريا :بس انت مريض ولازم ترتاح .....
علاء وقف ...وسعل مرة ثانية ......وطاح ......
ماريا : علاء علاء .......
Maxim of twins
كلما ارتفع الإنسان تكاثفت حوله الغيوم والمحن

] Enchanting twins [

الفصل الرابع عشر

انياب الرجال 


جمانة كانت غاطى في سابع نوم لانها مانامت الا متأخرة ....
جلال في هذا الوقت حمل معاه المسدس .......وطلع في الغابه يدور على جوال جمانة ........وصل إلى المكان الي شافه فيها بسهولة ....لان ماكان في ضباب ....اخده ......وقفله ....وحطه في جيبه ...وهو مبتسم ....رجع للكوخ وهو يصافر ....
جمانة صحت من النوم وكانت في المطبخ تدور على شي تاكله ...جلال : صباح الخير ....
جمانة خافت بس شافته في كامل قوته : صباح النور .....وين كنت ؟ ......شفت جوالي
جلال يظاهر بالاسف : للأسف دورته .....ودار راسي من كثر مادوره ...ماشفته ......خلاص بشتري الك جديد
جمانة بشك : متأكد ؟
جلال : أكييييييييييد .....والحين جهزي الفطور
جمانة : نعم .....أني عمري مادخلت مطبخ .....خلنا نرجع إلى السعودية .....تطمنت على صديقتي مافيها شي ....وعرفت كل السالفه ....يالله نرجع
جلال : شووووووووو؟...بس انا مو جاي في بالي ارجع
جمانة : وان شاء الله متى بيجي في بالك .....تبي نعفن هني ....ياريت فندق زي الناس ....الا كوخ وقديم
جلال : ان شاء الله فاكرة حالك سندريلا او الاميرة النائمة ...هذا الكوخ اليي وماسمح الك تهينيه
جمانة ندمت ان ساعدته ياريتها تركته يتسمم ويتعفن بس البنات عاطفيات :ليش ....ويش بتستفيد اذا بقينا هني
جلال : انا ماعصي أوامر أبليس واحب اسوي شغلي مزبوط
جمانة خافت : اي شغل الي تتكلم عنه؟
جلال : أحب اوضح الك ......انتي سلعه
جمانة : احترم نفسك وحسن ألفاظك
جلال : ماقلنا شي .....ليش تعصبي .....الواقع ....انا وعلاء متفقين ....انا اخدك معاي ....واستفز ابوك .....سلم واستلم ....اسلمه وياك ....ويعطيني كم مليون وكم ارض ...مارضى ....ننتقل للخطة الثانية .....
جمانة : وين الاخلاق ....وين الرجولة الي تتكلم عليها ...ترضى اختك احد يعاملها كذا؟
جلال ضحك : اسلوبش قديم ....للأسف ماعندي الا خت صغيرة وفي الحفظ والصون
جمانة : أنت واحد .....مرتزقة ....مو عارف كيف تكسب فلوس .....ولا وتيس تابع بعد ....قالوا روح شمال رحت ....قالوا جنوب رحت ...ماعندك شخصية .....ولا عندك ولاذرة رجوله
جلال عصب : اقول أنطمي احسن الك ....لاامسح بك الأرض
جمانة سكتت وخافت من صراخه .....عرفتي وين ودتك احلامك ياجمانة...؟
] Enchanting twins [
$$$$$في السعودية$$$$
غلا بدون ماطلع في وجه ابوها : بخير
ابوها : نهى كلمتك عن الموضوع ؟
غلا : ايه
ابوها : ويش رايك ؟
غلا بعد تفكير .........عطفت على أبوها وماتبي تصير ثقل عليه.....
وقالت :....بابا ....
أبوها : نعم ....ويش قلتي ؟
غلا (صحيح ان أوضاعها ماتسمح .....بس لازم تقول إلى أبوها الي في بالها ): أني .......أني .............(تتوقعوها توافق ......لو أنتوا مكانها توافقوا ......وخصوصا مع الفيضحة الي ابوها مايدري عنها .....ويش تسوا .....)
غلا : بابا ......أني مأقدر ......مستحيل أوافق ....لو على جثتي ...
ابوها طالع فيها بنص عينه وهو معصب : وليـــــــــــش ؟ عندش عين ترفضي ....
غلا : بس هذا مستقبلي ..وأني الي أقرر ..أرفض او لا؟
ابوها : كان هذا قبل ....بس أنتي فاسخ خطوبة ....ولا فوق هذا كله ..خطيبك رواني فضايحش ....وصور
غلا قاطعته : بس مستحيل اوافق .....الرجال أكبر مني ...وفي عمرك
ابوها وقف بعصبيه : يابنتي أنا ماراح أدوم الش ..ماتشوفيني مفلس ومريض ..كيف بقدر اصرف عليش ..خليني أضمن مستقبلش يابنتي ...الرجال شاريك ....وهو....
غلا كانت تفكر وهي ماتسمع كلام ابوها ودموعها بتنزل ..الحين هي الي صارت العبء على أهلها ...الحين ابوها مشاكله كلها بتنحل اذا تزوجت ..تمنت هي الي ماتت مو حلا (استغفر الله )
كان حسام توه جاي ....من مبارة كان فريقه الرابحين فيها ...لابس شورت اسود ...وتيشرت أبيض ...والعرق يتصبب منه ...كان بيدخل الحمام ...بس سمع صوت عمه يكلم بنته ..بس صوته كان مرتفع وكأنه يصرخ عليها ....حسه قاسي ...بكلامه
$عند غلا في الغرفة$
ابوها : ها ...ويش قلتي .....كفايه مسودة وجهي بسالفه سيف ...اذا ماتكلمتي راح اجبرش توافقي ....غلا تكلمي .....تبغي تظلي على قلبي عانس ومطلقه
غلا بصوت مبحوح : مطلقه ؟ اني بس فاسخ خطوبة ....
ابوها بعصبيه : انا ماعندي بنات فاسخين ...غلا ويش قلتي؟
غلا وقفت بجرأة : حتى لو وافقت ...راح أجيب الك فضيحة ثانية
ابوها : ويش تقصدي بكلامك؟
غلا : سيف ....سيف دخل عليي (كانت بس تبي تجبر ابوها ينسى السالفه)
محمد ابوها انصعق ....وحسام يفكر مجنونة هذه .....شكلها تكذب
ابوها ضربها كف وهو ماسك اذونها : ليش .......ليش ...انتي ناوية عليي ..ناوية تموتيني .......ليش تعملي كذا .....ليش؟؟؟؟
رماها على السرير بقوة .......ابوها : كل فلوسي حرام عليش ...ولاتكلميني ..انا راح أتبرى منك ..فضحتيني ....الله لايوفقش لادنيا ولاأخرة ...
غلا : بابا ...تكفا ......سامحيني ....اني انخدعت .....
ابوها : لاتكلميني مابغى أسمع صوتك .....وراح تتزوجي غصب عنك
غلا : بابا .....لالالا ....أرجوك .....لاتزوجيني .....مابي
ابوها : لاتتتكلمي ولاتخبري احد بفضيحتش ....انا راح اتصرف معاه ولاراح اخبره ان خطيبش دخل عليش ...انتي بس لاتقولي إلى احد حتى نهى
غلا : مابي مابي .....
ابوها طلع وسكر الباب عليها ...
حسام دخل غرفته ....وهو يفكر في غلا ....مسكينة .....اشفق عليها ....كفايه عانت من وفاة أختها وأمها ...
] Enchanting twins [

علاء صحى من النوم وهو يشوف حاله على السرير ...حس بحرارة في جسمه ...والعرق يتصبب منه ...ناظر في الجهة الثانية .....شاف ماريا جالسه على الكرسي وهي نايمة ....واضح انها مانامت الا متأخر عشانه ...حاول يقوم ..حس بتعب ...ولانتبه إلى الكمادت الي على راسه ...شوي الا طاحت الكمادة من على راسه ..مسكها علاء وهو يطالع فيها ..أول مرة احد يهتم فيه ....عشان نفسه ....مو عشان فلوسه ...اول مرة احد يهتم يبقي حي او لا ....حس بتأنيب الضمير ..ماريا تسوا فلوسه كلها ..حس ان هو شخص تافه قدام ماريا ....الشخص الوحيد الي اهتم فيه وبادله الحب ...ماريا .....وهو يعذبها ويخليها تعاني ..ماخلها تعيش حتى ابسط شي مثل كل البنات ....شهر عسل حقيقي حرمها منه ..طول الوقت بس يتشابق وياها ........
حاول يقوم مدا ايده إلى الكامدينة واتكأ عليها.....ماريا حست بصوت وصحت على طول من النوم .....شافت علاء يحاول يقوم ...ماريا وقفت
ماريا : لاتقوم ...(وجلسته على السرير .....وبدلت الكمادات .....)
علاء وهو يتأفأف ..: لاتبالغي ....أنا صرت أحسن
ماريا :اي شي تبغاه ..أني بجيبه ..أنت بس أرتاح ...تبغى فطور
علاء عصب وصرخ : قلت الك صرت أحسن ...
ماريا استغربت وحست انه مايقدر ...طول اليوم وهي سهرانة على راحته .والحين بدل مايشكرها يصرخ عليها ..نزلت راسها على الأرض
علاء رمى الكمادات على السرير ...وباعد للاحاف عنه .....وقام يبغى يوقف وحس براسه يدور ....ماريا كانت تبغى تساعده
علاء صرخ : تباعدي عني ....مأحتاج مساعدة فقيرة ....فاهمة ؟
ماريا حست بشمئزاز منه .....مايحس ولايقدر ..:أجل موت ....وتعفن ...اذا بتظل على هذا الحال ...
علاء مشى وهو حاط ايده على صدره ..بقوة ....وطلع من الغرفة وهو يعرج في مشيته ...مو قادر يمشي .....راسه يدور ....ويحس بالحر ....وقف عند الممر بتعب ...وظل يتنفس بصعوبة ...
ماريا ظلت واقفه في الغرفة ...حطت ايدينها على السرير ...وهي تذكر صورته وهو ينزف دم .........معقولة علاء مريض ...
علاء نزل على الأرض بتعب ..وهو يسعل ...حس فجأة بالعطش ...
علاء يبغى يصرخ .....يبغى أحد يسمعه ...نادى بتعب : م ....م ..ماريــــــــا ...مـــــــــاريا
ماريا سمعت صوته ...يناديها .....طلعت من الغرفة ...ركضت اله
علاء كان يبغى يوقف مو عارف ....ماريا وصلت له ...
علاء : ابغى مــــــــــــــاي ...
ماريا ساعدته ..حطته ايده على كتفها ....وساعدته ....وصلوا للغرفه
علاء جلس على السرير ...استسلم للوضع ....وحس انه مريض ولازم يرتاح ....ماريا غطته ....وحطته إله الكمادة .....وصبت اله كاس ماي ..وساعدته يشرب منه ...علاء ماتوقع موقفها لو غيرها استغلت الفرصة وهربت ....وتركته يموت ويتعفن .....بس موقف ماريا هزه من داخله ..علاء بصوت تعبان : ليش .....ليش يماريا تساعديني ؟
ماريا ابتسمت بألم : انت ناديتني ...وجيت ...
علاء : بس كنت ابغى ماي ...ماقلت
ماريا قاطعته : خلاص ..لاتتكلم ....ونام ...
علاء غمض عيونه بتعب ...وفتحه مرة ثانية
ماريا جلست على الكرسي ...وهي تراقب حركته ..شوي ذكرت شي ....وقامت .....وطلعت من الغرفة
كان علاء ييبغى يسألها وين رايحه ....بس سكت ....
بعد عشر دقايق .......دخلت ماريا ...وفي ايدها الفطور .....حطته على الطاولة ...تقربت اله ...شافت نايم .....ماريا ظلت تراقبه وهو نايم الي يناظر ملامحه .....يتخيل قمة لطافه والهدوء ...بس الي يعيش معاه ..يكتشف جوانب في شخصيته مايتوقعها ابد ..رن جواله ....شافت الشركة يتصلوا فيه ...اخدته وطلعت بره الغرفة وقالت الهم اليوم علاء بيتغيب عن العمل لسبب خاص فيه ...سكرت جواله ..
اساس لايزعجوه .....
دخلت الغرفة ....وحطت الجوال جنب الكمدينة ...حست بالجوع ...أكلت الها شوي ...بين كل ربع ساعه تبدل الكمادت .....وحست بتعب وحطت راسها على السرير ونامت .....
] Enchanting twins [

سامي طلع من الفندق ....واخد اله تاكسي ....اساس يقابل علاء ....ويتأكد اذا اخته وصلت ....وهو يدعي ويتمنى من قلبه ....ان تكون بخير ...لان قلبه مو مطمن ابد إلى علاء وصاحبه
وصل إلى قصر علاء .....


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • اليماني
    اليماني 31 أغسطس 2022 في 7:32 م

    ليش علاء يعمل هيك من عيلة جمانة؟

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -