بارت جديد

رواية على موسيقى ابليس -1


رواية على موسيقى ابليس - غرام



رواية على موسيقى إبليس -1

on Lucifer music

بقلم ::
Enchanting twins
عروس الظل 
زغاريد صبايا

مدخـــــــــــــــل 

{{ ليس فقدان الثروة عذرا للفقراء وليس فقدان المنصب عذرا للفاشلين لان ثروة الأنسان الحقيقة هي (نفسه )التي بين جنبيه ومدام قادرا على العمل فهو قادر على أن يصنع من لاشيء شيء }}


الفصل الاول

ضمير الحجر


المكان هادئ ....فجأة ....تصرخ جوليا ....وقت ولادتها حان ..وماجنبها أحد ...قامت من على السرير ....أخدت الجوال بصعوبة ...ودقت على أماني صديقتها وأخت زوجها السعودي ...أنتظرتها ترد وهي تصرخ من الألم ...رفعته أماني الي كان واضح بصوتها النوم ...وبرود أعصاب

أماني : نعم جوليا ..ماذا تريدين في هذا الوقت المتأخر؟(بلغة الانكليزية)

جوليا الانكليزية : أحتاج للمساعدة ..أنا سوف ألد

أماني اخترعت : مــــــــــاذااااااا؟؟

جوليا : أرجوك ....أسرعي...

أماني : حالا ...حالا .....

سكرت أماني الجوال وهي تفكر ..أتصل إلى أخوي او لا...؟..احتارت ..أتصل وامري إلى الله ......

رفعت جوالها ودقت على اخوها (قصي )....كان قصي في الحانة ...ويضحك ....ويغني ....ويلعب ....دق جواله .....شاف أخته تتصل ..رفعه بدون نفس

قصي : ألوووووووو

أماني : قصي زوجتك تولد

قصي متفاجأ :..... ويعني ...شو أعمل ؟؟عادي ولدت ماتت مايهمني

أماني بصدمة : زوجتك تولد وانت مو مهتم ....؟؟

قصي : اوكي أوكي ....لاتصجي راسي ....جاي جاي

وسكر الجوال وهو معصب .....طلع من الحانة .....وهو يمشي إلى شقة زوجته إلى راميها في عمارة مهجورة ....ومخيفة ....ورخيصة ..حتى السلالم الي فيها شوي وتطيح ...مع أنه غني وصاحب شركات واراضي ..اسمه معروف ...ومن عائله غنية واليها شهرة عالمية ..ببساطة مليارديد.. يسب ويلعن في حظه الي خله هالأنسانة تحمل منه وهو محذرها من هذه السالفه ...يبغى يعيش شبابه مايبغى تتراكم عليه مسؤلية اولاد..... ويوم عرف أنها حامل

قصي : حامل ...أنتي مجنونة ؟؟؟؟ لقد حذرتك ((بلغة الانكليزية))

جوليا : أعتقدت أنك تمزح

قصي : أخرجي من البيت ....

جوليا : ماذا ؟؟

قصي راح الها ومسكها من ذراعها : بما أنك خنت ثقتي فيك ..فسمعي ...القصر ماتدخليه ...راح تسكني في المكان الي اختاره انا ..ولولد الملعون الي راح يجي ...مابعترف فيه ..وان شاء الله تموتي انتي معاه

جوليا خافت ..وقامت تبكي ...تورطت معاه ....أغترت بأملاك و وسامته ..والحين يرميها مثل لتراب ...الموت أرحم الها ....

وصل عند باب الشقة وهو يذكر الكلام الي قاله الها ..سمع صوت صراخها ...تصرخ من الألم .....فتح الباب بقوة ...وكانت جالسه على الكرسي والعرق يتصبب منها مع ان الجو بارد بأيطاليا ...ناظرها برود ..

سكتت شوي تطالع فيه ....تقرب الها ....

قصي : تتألمي ....؟؟

جوليا فكرت ان عطف عليها .: نعـ ,,,,نعم

قصي ضحك بقوة : مستشفى ماراح تروحي .....أولدي هوووووون

تفاجأت (( يمزح ...مستحيل أولد إلى وحدي ....ماعرف ..باموت)):...لكن .... لــــ ..كن ...

قصي : لا لكن ولاشي ..بتولدي هني غصب عنك .....فاهمة

أنا مابغى أحد يعرف أن عندي ولد ....فهمتي ؟

جوليا تصارخ من الألم ...وقصي طلع سيجارة يدخن ...

قصي : اسكتـــــــــــي ..صوتك يسبب الصداع اليي

جوليا (( مايحس ماعنده ذرة رحمة ))

قصي يكمل : كنتي فاكرة أني راح أخلي أملاكي الك والى ولدك الملعون ..لالا ياحببتي ...ألعابك العبيها على غيري ....أنت والأبليس اليي ببطنك ماراح تلمسون ولا فلس ..حتى لو بعد موتي ...

جوليا تصارخ : أطل،، أطل،،،، أطلــــــــع برااااااه

قصي ببرود : ماراح أطلع الا اذا شفتك تموتين ألم قدامي

جوليا تبكي قهر وألم .....

أماني كانت بره وهي تطالع في السما ...وتشوف الخسوف الي في القمر ..وهي تحس بشعور غريب ..دخلت العمارة ..وصعدت السلالم بخوف ..وصلت إلى شقة جوليا ودخلت ..شافت أخوها واقف قدام جوليا وهي مرمية على الأرض ..تتألم ......شهقت

أماني : قصي.....ماتشوفها ....؟؟

قصي مشى بيطلع : ولديها

أماني أنصفعت : أولدها ....؟؟

قصي رجع وهو متنرفز : أي ...وهني ....مو أنتي طبيبة ولادة ...؟

أماني : ....ايه ....لكن..

قصي قاطعها : بعطيش المبلغ الي تبيه ....مع ان الفلوس في هالأشكال حرام

جوليا تصارخ من الالم ....وهم يتفاهموا ويتكلموا ...

قصي : يعني تبي أتفشل وتنتشر الفضيحة عني ..تبي أموال عائلتنا تضيع ....تبي سمعتي بسوق تضيع ....لالالا مستحيل ...مابي الي براس هذه يصير ...

أماني بستسلام : أوكي ....

قصي أرتاح ...وطلع بره ...أماني حاولت تساعد جوليا ..وبعد ساعات

سمع قصي الي كان واقف بره ويدخن دخانته العاشره صوت طفل ...فتح الباب ...شاف أماني ماسكة الطفل ....وتمسح على شعره الاشقر ..تقرب الها .....شاف جوليا في سابع سابع نومه ....وأماني مبتسمة

أماني : شوف ولدك .....

قصي ناظره بنظرة غريبة : ..

أماني :خده ....أحمله ....ترى يهبل

قصي طلع في الصغير ..وتحركت فيه تشووووووونة مشاعر تجاه: لالا....مابي انجس ايدي به

أماني أنصعقت : بس هذا ولدك ....حرام عليك..مو أنت متزوجها؟

قصي طالع في جوليا ...مستغرب .....

أماني طالعت في ..وفي جوليا ..حطت الصغير على السرير ..وحركت جوليا ...نادتها ....رفعة ايدها .....قربت أذنها إلى صدر جوليا ..لكن ......للأسف ....جوليا ماتت

أماني دمعة عيونها ...أنصدمت

قصي طلع أخر سيجارة وبرود : ماتت .....جت منها ...للأسف مالحقها ولدها ..

أماني : حراااام ...حرااام عليك ...كيف..

قاطعها قصي : أرجو ان يكون الامر سر بينا ...وهالعفن ((يقصد ولده))حملي وياش وأرمي في دور أيتام ..

أماني : مستحيل ......هذا ولدك ....

قصي: تمزحي أنتي ....هالنذلة رسلوها اليي أعداء من شركات ثانية ...يفكروا ايش يستخدموا معاي الحيلة القديمة ....كانوا يبوها تغويني واكتب باسمها أملاكي ...هههههههاي ...مايدروا أني الخبث بكبره ..يعني بالمختصر.....هي وولدها زبــــــــالة ....ومدام هالولد جاي من أمه الملعونه بنت أبليس ,,.....راح اسميه أبليس عشان يحمل عار أمه وياه ...

أماني : شووووووووو ......أبليس

قصي: أي نعم أبليــــــــــس

أماني : اسمع ...أتركه عندي ...أني راح اربيه

قصي : لالا مستحيــــــل .....لو على قص رقبتي

أماني اخدت الولد بتطلع...قصي وقفها ..

قصي : أعطيني الولد

أماني : لالالالا

قصي بعصبية وعيونه حمرته وعروقه بانت : قلت الك أعطيني الولد

الطفل قام يصيح واماني خافت : تف .. تفضل .....((وهي تحس بشفقه على الطفل ..))

قصي أخده ...وطلع من العمارة والطفل في أيده ..حس بحرارة الطفل وبجسمه الدافي ..لون الطفل بدى يصير أزرق ..من البرد ..دخل السيارة ..والطفل بدى يهدء شوي ...شغل التكيف على الحار ..وظل حاط أيده على الدركسون ...مو عارف ويش يسوي بالمصيبة الي حلت عليه ..

مشى بسيارة ....وصل إلى دور الايتام ...وقف عند الباب والطفل في ايده ..محتار يرميه لو ياخده ...رجع إلى السيارة وفي ايده ولده

(ولده )....أول مرة يحس بالكلمة ...>>>>>>> لاتفكروا حنا عليه مو قصي الي يحن

قصي فكر ..أيه ليش لا ..راح اخلي هالولد يورث املاكي..أخواني ماثق فيهم..بس هذا الولد.. على ايدي اربيه ..بما انه امه ماتت راح اعلمه كل شي تعلمته ..راح أخليه النسخة الثانية مني ...بس قبل كل هذا ..أترك أيطاليا ..أساس لااحد يجي الي من عائله الزفتة جوليا ..



] Enchanting twins [


بعد مرور ثمان سنوات 

في باريس


قصي يقره مجلة ...ويشوف اخر الاخبار .....ولده الصغير يلعب في السيارة الي جنبه ....وشعره البني الطويل مغطي وجه الملائكي ....كان يشبه إلى أم جوليا كثيررر لكن عيونه الخضرة رسمتها مثل ابوه لكن لونها من امه ...قصي يناظر في ولده وعلى طول يتذكر صورة جوليا ويتنرفز ..صاح بصوت عالي : أبلــــــــيس ..

الطفل أخترع دائما أبوه يصارخ عليه ..ومايحس بحنانه إلى : نعم

قصي حط ايده على راسه : روح غرفتك ...مابغى أشوفك قدامي ..

الطفل تتضايق ...وراح الغرفة ودموعه في عيونه ...

قصي هدأ شوي ...وشرب العصير الي جنبه ....

في اليل ولده جالس في الغرفة لوحده ..كانت غرفته مليانة ألعاب ....من جميع الاوانواع والأحجام ..غرفة واسعه يحلم بها كل طفل ..لكن للأسف مايحس بسعادة ....أبوه قاسي وياه ..وماقد حس بحبه إله او بالاستقرار بس يسافر معاه من بلد إلى بلد ..حس نفسه لف العالم ..وماعنده أصدقاء ..في المدرسة ...يسمع أبناء العائلات الغنية يتكلموا عن أمهاتهم...وحس انه الكلمة غريبة عليه أم ...مايعرف شي عن أمه ...بس يشوف ابوه والمربية تبعه ..((سلمى))...مايشوف احد بالعالم من المدرسة إلى القصر ......

كان يفكر وكل هالاسئلة تدور في باله .....ليش مايشوف العالم ...؟حتى موطن ابوه الاصلي ماشافه ......قال إله واحد من زملائه السعودين وهو يروي صور إله والى عائلته في السعودية ...ان يحب السعودية وان هي موطنهم الاصلي ...أول مرة يعرف ان في بلد اسمها السعودية..والأطفال ضحكوا عليه...جى ابوه وفتح الباب ...ورمى إلى هدية كالعاده ...اساس يخلي ولده يسكت

قام ولده وهو متضايق : مابيها ..

قصي أبتسم بسخرية : مو أنت صاج راسي ...بابا أشتري لي سوني ثري ....بابا كل اصحابي شروها ...بابا وبابا ...(كمل بعصبية)..شريتها..ولد قصي مو هو الي ينزل راسه ان أقل من غيره

ولده :قلت الك مابيها ...

قصي يمسك اعصابه : ليــــــش يأبليس ؟؟

ولده : قلت الك لاتناديني بابليس ....أنا علاء ...ليش تناديني بهذا الاسم؟

قصي : هههه علاء بر البيت ... لكن عندي أبليس...

علاء تنرفز :بابا .....ليش أنت تكرهني ؟؟؟

قصي ناظره وذكر صورة جوليا على طول :.....

علاء : أنا مو ولدك يعني ....أنت ماقلت اليي ....من هي أمي ..؟؟

قصي وصلت عنده وعط علاء كف طيره على السرير : قلت الك لاتسأل عن أمك الملعونة ....أنت ماعندك ام فاهم أمك ماتت ...أنا أسميك ابليس لانك ولدت من وحدة زبالة....واذا سمعتك مرة ثانية تسأل هالسؤال لاتلوم الا نفسك 

أبليس بكى شوي ومسح دموعه ...وقام بسرعه بيطلع من البيت مسك أبوه..من أيده ....وحمله ورجعه إلى غرفته ..وعلاء يقاوم يضرب في ايادي أبوه ...قصي رماه على السرير ..

قصي : طلعه من البيت ...ممنوع ......

وطلع وقفل الباب بالمفتاح ...علاء جلس طول اليل يفكر ...كان علاء تفكيره مثل لكبار ويملك ذكاء يميزه عن الطلاب ..لكن مايحس نفسه يعيش مثل باقي الاولاد ....

في الصباح ....

جى ابوه وفتح الباب ....وكانت عيون علاء حمره من السهر ...

قصي : يالله ...أفطر وعلى المدرسة ....

علاء : مابروح إلى المدرسة

قصي مسك اعصابه : عـــــــــــــــــلاء بتروح والله شلون؟

علاء: اذا جاوبت على سؤالي ...مين أمي ...؟

قصي حمرة عيونه وناظر ولده بغضب ....علاء حس بالخوف ...

تقرب قصي إلى علاء : بهذا لعناد ..راح تظل في نظري أبليس ..

علاء أرتجف من الخوف وسكت .....

قصي : بدل ملابسك وقدامي على طول .....

عند المدرسة 


وقف قصي جنب علاء

قصي : أبليــس اذا ماشفتك راجع البيت اليوم ..لاتلوم الا نفسك ....

علاء بدون نفس : اوكي......(( وسمع حديثهم واحد من زملاء علاء بالفصل))

في الفصل ....

علاء جالس يحل تمرين نسى امس يحله ....

قال زميله بصوت رفيع ...شباب شباب ..أسمعوا شو سمعت

علاء رفع راسه ...وكان الصف مختلط في مدارس باريس للعرب...

تجمعوا الاولاد حواليه ماعدا علاء ....

الاولاد : شو سمعت ...خبرنا؟؟؟؟

الولد وهو يضحك : سمعت أبو علاء ....عم ينادي علاء انو أبليـــــــــس

علاء تنرفز .....الاولاد يضحكوا

بنت صديقة علاء ((زينة )) .....

زينة : كذااب ...

الولد : لاتدافعي عنه......اصلاه ابو علاء قصدي ابو ابليس يكره ولده ..

زينة : كذاااااااب علاء طيب

علاء وقف ....ومشى إلى الولد ...الكل سكت .....ناظرعلاء في الولد نظرة تشبة نظرة ابوه إلى جوليا ....ومسكه من رقبته .....الكل اتعجب ....حاولوا الاولاد يساعدوا الولد ...بعد فترة تركه بأصرار من زينة ...الي كانت تبكي ...وقال : اي نعم أنا أبليس ..وأنسوا ان أسمي علاء

طلع من الفصل .....

وتغيب عن المدرسه.....اتصلوا المدرسة إلى شركة ابو علاء ....وسألوا ليش علاء غايب اليوم

قصي عصب وتوعد في ولده ...وقام يدور عليه ...علاء جالس في الحديقة ...وهو يبكي ...يحس بالوحدة .....سمع صوت غريب ..مشى إلى الاشجار ...شاف جرو صغير ...وحيد .. حس بشبه بين الجرو وبينه ....بعد فترة انتبه انه الجرو ذئب صغير ....حمله وقرر ان هذا أول صديق إله ....رجع البيت .....وغسل الجرو ....وأهتم فيه قرر يسمي رالف ...وكان تعبان مانام طول اليوم ....وماشاف حاله إلا نايم وجنبه رالف ......مرت اربع ساعات ...رالف كان جنب علاء وخدش وجه علاء وهو نايم ...قعد من النوم وهو يتألم ...قام وغسل وجه ...طلع من الحمام (أعزكم الله ) .....شاف ابو يناظره من فوقه إلى تحت ....كف على طول على وجها ....قام علاء وهو يضحك بهستيرية ...قصي تعجب ولده جن والله ويش السالفه ..؟

علاء : أبليس مايهرب من البيت ...أنت فكرتني هربت ..؟

قصي تعجب ولده مو على طبيعته :ليش غبت عن المدرسة ؟

علاء : مابي اروح المدرسة ....انقلني إلى مدرسة ثانية ...

قصي : ليش ....هذه احسن مدرسة ...

علاء قاطعه : اذا ماتبيني أسألك السؤال الي يحرق دمك ..أنقلني

قصي : أوووووكي,,,,,,,..>>> حس ان ولده تغير وانه بدى يحمل صفاته .....

 Enchanting twins 

بعد مرور 11 سنة .......

علاء صار شخص ثاني ....مراهق ...عنيد ....دائما يتشابق مع ابوه ..ويسبب المشاكل في المدرسة ..ومعظم الوقت يهرب من المدرسة ...بس بعد تهديد ابوه إلى صار ملتزم في الدراسة...والشي الوحيد الي ظل مثل ماهو ان وحييدددد ورالف معاه على طوووول ...

قصي فجأة حس بالتعب ...والارهاق ..وقرر ان بعد تخرج علاء يبدي يعلمه اساليب الشغل ....اساس يسلم أملاكه إلى ولده وهو مطمن ..

فاتح علاء بالموضوع ....وافق علاء بعد شجار دام يومين لان علاء كان وده يدخل كلية الطب لكن ابوه دخله ادارة اعمال ...

وعرفه على عائلته من خلال الصور واعمامه وكل واحد واسراره ..وعلمه أسالبيب يتبعها اساس يتفوق عليهم ...في هالفترة تقربوا إلى بعض اكثر ...وعلاء بدى يصير مثل ابوه ..كانوا يتشابهوا إلى حد بعيد لكن علاء يملك وسامة مدمرة اكثر من ابووه

بعد مرور اربع سنوات

قصي مات بسبب السرطان ....وترك كل املاكه إلى ولده بس كم ارض إلى اخوانه ...علاء تأثر بسبب موت أبوه لان اخر فترة كانوا مثل الاصدقاء مع بعض ...

كلم المحامي الخاص بهم اساس يستلم الاراضي والشركات ..

لكن المحامي قال إلى ان لازم يرجع السعودية اساس حصر الورث ..وفي أرض ابوك ناوي يعيطك وياها لكن لازم موافقة اعمامك

علاء تعجب ليش بذات هالارض لازم موافقة اخوانه مع ان كل املاكه الباقيه اخدتها من دون موافقتهم ..شكله عامل اليي اختبار يبي يشوف كيف اقنعهم ....الحين فهمتك ياقصي وانا قدها ....ابتسم ....موافق

Enchanting twins

كيف راح تكون عودة ابليس إلى السعودية ؟؟؟ وكيف ردة فعل اعمامه ؟ هل راح يظل النسخة الثانية من ابوه؟ هل راح ينجح في الاختبار الي حط ابوه فيه ؟

Maxim of twins
(الحياة قصيرة ويجب أن نكون واقعيّين. أن نصارع ما لا يمكن تجنّبه هو وقت ضائع، أما أن نرضى بالأمر الواقع فهو دليل على الذكاء والحكمة

Enchanting twins [ 

الفصل الثاني


العودة الى الديار 



نزل علاء من المطار وكان لابس نظارة سودة ماركة (ارماني)وجاكيت جينس أسود وبنطلون اسود كان شكله مميز في المطار ..وشعر البني عامله سبايك وكان وسيم بشكل لايوصف ..مشى وشاف السايق الخاص ينتظره

وشاف رالف جنبه ....راح ومسح على شعر رالف ....والكل يمر يناظر في بخوف

$$$

في نفس هالوقت ....في بيت صغير وهادي ..متواضع ....

ماريا : ماما .....العشا جاهز ....ماما

راحت إلى غرفة امها ...ودقت الباب بهدوء ...ماسمعت رد ....فتحت الباب ....شافت امها ساجدة وتصلي .....وقامت تطالع في الغرفة ...الي كانت مظلمة تقريبا ..ماعدا نور الابجورة ....عاطي الغرفة جو روحاني ...وريحة المسك منتشرة بالغرفة ...والى الان في ذاكرة ماريا اليوم الاسود الي عاشته هي وامها قبل ست اشهر ...((وفاة أبوها وسندها الوحيد )) كان مدللــــها ...بنت الوحيدة ...ونور عيونه ..)) فقدت هالسند ..وأمها تعرضت نتيجة الصدمة إلى نهيار عصبي ....وماريا تحملت كل هالضغوطات بكل قوة وصبر ..شخصيتها قوية ...وناذرة ....على رغم ان عمرها 19 ... الا أنها تملك عقلية متفتحة ..ومتمسكة بمبادئها إلى تربت عليها ...وفوق هذا كله ..عندها جمال رباني ..شعرها حريري ...طويل ..عيونها واسعه ...جسمها ممشوق ..بشرتها صافية ...ملامحها طفولية ..تشبه إلى أمها كثير ...لكن شخصيتها ... مثل شخصية ابوها

ماريا : ماما ,, خلصتي صلاة

الام وهي ترفع السجادة : ايه ....يابنتي خلصت

ماريا : تقبل الله .. العشا جاهز ....

الام : منه ومنك ...طيب ....روحي انتي .. الحين أنا جاية

ماريا مشت إلى المطبخ ..وجلست على الطاولة

أم ماريا تناظر الصورة الي على الطاولة الها والى زوجها وماريا ..الى الان ماتقبلت الصدمة ....لوهلة تخيلت زوجها واقف عند الباب وهو يسألها عن العشى ...أبتسمت ومسحت دمعتها الي كانت بتطيح من عيونها ..لازم تكون قوية ....ماريا تحتاجها .....

 Enchanting twins

صوت الموسيقى مرتفع في الفيلا ....والخدم يناظروا (( حلا )) وهي تترقص في الصاله ولا هي مهتمة إلى النسخة الثانية منها وهي نايمة على الأريكة ....طبعا هي تتعمد ترفع صوت الموسيقى اكثر واكثـــــــــــــــــر ..اساس تسبب الأزعاج ...الى توأمتها (( غلا )) ..وتتضحك بصوت رفيع .....وهي تشوف ملامح توأمتها ...منزعجة من الصوت ...

غلا جلست من النوم وبصوت رفيع :حمــــــــــــــارة ....ماتشوفيني نايمة؟!!

حلا : ها .......نعم ....ويش قلتي ؟؟؟؟؟(( هي سمعت بس تتظاهر بالغباء ))....كملت رقص.....

غلا مشت إلى لستيريو ....وطفته ..

حلا / : هي أنتي ....من الي سمح الك تطفي الجهاز ؟؟؟

غلا : أني سمحت إلى نفسي ......فاهمة ...يــــــــ

(( ماكملت كلامها )) .....حلا :أسمعي ....الجهاز جهازي ...وراح أشغله وأطفيه ...بالوقت الي يناسبني ...

غلا : لا والله ...أظن الوقت مو مناسب ابد تشغلي وترقصي مثل المجانين

ماتشوفيني نايمة ....

حلا : والله مو مشكلتي أنك نايمة بصاله .......عندك مليون غرفة نامي فيها نومة ماتقعدي منها أبد ..ونفتك منك ومن ريحتك

غلا عصبت : احترمي حالك دام النفس عليك طيبة....(أرتفع صوتهم ....وجت زوجة ابوهم تحاول تهديم )

زوجة أبوهم ((نهى )) : خلاص يابنات ...وبعدين معاكم ..أنتوا هذه كل يوم سالفتكم ...الى متى ؟

غلا تكره زوجة ابوهم بشكل غير طبيعي ...لان في الاساس كانت غلا عايشة مع أمها المطلقة من ابوها ...وحلا عاشت مع أبوها ...وكانوا مايشوف بعض الا قليل مرة في كل اسبوع ..علاقتهم سيئة جدا ....بسبب الفروقات الاجتماعية الي عاشوها الثنتين .....غلا في بيئة متواضع مقارنة مع بيئة حلا ...حتى شخصياتهم مختلفة ..مايحبوا بعض ...مع مرور السنوات ......ماتت امهم ...وبكذا غلا عودت إلى ابوها ....وسكنت معاهم في الفيلا ....من سنتين ...والى الان ...هي مع خلاف دائما مع حلا..

غلا : هي أنتي .....(( تقصد نهى زوجة ابوهم)) ...مالك دخل فاهمة ..أنتي أخر وحدة تتكلم ....

نهى تنرفزت من كلامها الي تعودت عليه ...تسم بدنها بكلامها وطولة لسانها ...هذا الشي الوحيد الي تشوفه رابط بين التوأم حلا وغلا ..ثنتينهم لسانهم طويل ...سكتت لان ماتبي تسمع كلام اكثر من كذا

حلا : أقول غلاية ....أركبي أركبي غرفتك ...أبي أكمل رقصي ...لاتعكري عليي مزاجي مرة ثانية .....فاهمة

غلا : ياشينة اسمي غلا ...مو غلايه ...ولعلمك راح أركب من نفسي مو لأنك تأمريني .....مزااااااااج فاهمة.......(( عطتها نظرة أحتقار وركبت ))....غلا شعرها قصير .....وناعم ....حلا شعرها طويل ....

ملامحهم نفسها تمااااامااا .....وطولهم واحد ..حتى لون بشرتهم وحدة ...وصوتهم يتشابه ....يملكوا جمال يميزهم عن الكل ....رغم التشابه الكبير بينهم الا انا افكارهم مختلفة تماما شخصياتهم مضاربة ..يغارو ا من بعض بشكل غير طبيعي .....كل وحدة الها حياتها الخاصة ...أصدقائهم مختلفين ....كل وحدة العدوة الللدود إلى الثانية ...مايتمنوا السعادة إلى بعض ....حلا كانت تغار لما ابوها يتكلم عن غلا ...وغلا تغار لما كانت امها تتكلم عن حلا ...عندهم أنانية وحب تملك غير طبيعي ...

حتى في مرة ....كانت غلا في حديقة البيت جالسة ...وجت وحدة من صاحبات نهى ...فكرت غلا حلا ..ومدحتها ..

صاحبة نهى : يالله اليوم حلا صايرة حلووووة وشعرك يهبل باسم الله عليك

غلا : لا خالتي .... أنا غلا مو حلا .....

حلا كانت بعيد عنهم بشكل انهم مايشوفوها وهي تشوفهم سمعت الكلام وعصبت مرررررة....

صاحبة نهى أبتسمت : ماشاء الله تشابهوا ..ثنتينكم حلوين ماشاء الله...بس فيك شي يميزك عن حلا .. شعرك غليظ اكثر من حلا ...

أبتسمت غلا ....

في اليل غلا كانت نايمة بعمق .....تسلل شخص إلى الغرفة ..وبهدوء ..تقرب إلى السرير .....ومسك شعر غلا ......وفي ايده الثانية المقص ..

: راح أحرمك من شعرك الغليظ أنسة غلا ....(( كان هذا صوت حلا ..وقصت شعرها .... إلى رقبتها ....

غلا جلست من النوم بعد فوات الاوان ..ولعت النور ..وشافت حلا قدامها وهي فاطسة ضحك .....أنتبهت إلى شعرها المتناثر على السرير ...ومسكت باقي شعرها ....ولدموع في عيونها ....

غلا بصوت متقطع : حقيـــــــــــــرة ....(عطتها كف رجعها إلى ورى )..

حلا : تضربيني يخايسة .....أوريك لكن .....

أخدت المقص مرة ثانية .....وصار صراخ في الغرفة ...جى أبوهم وهو يحاول يهديهم ......ماهو شايف حل يخليهم يحبوا بعض ..مستغرب ليش بناته غير عن كل التوأم ...

اليوم الثاني ....دخلت غلا الصالة ....وقامت تتدلع بشعرها قدام حلا ...لانها عملت الها قصة ...على الموضة ..وستايل زاد جمالها ...وبرزت ملامحها الانثوية .....وقالت بدلع : ثانكس انسة حلا ... الكل في الصالون مدح شعري .....ويقول (( القصة لابقة اليي.. وتخيلي بعضهم قال شكلي عذاااااااااب ))

حلا عصبت : اكيييييييد عديمات ذووووووق ....ومايشوفوا ..

غلا : ألبسي نظارة انسة حلا ..... لانك بكل بساطة عمية ..وتموتي قهر لانك مو بمستواي ...ياحقود ههههههههه .......(وركبت إلى غرفتها وحلا تشتعل بنار الغيرة)

Enchanting twins


علاء وصل إلى قصرأبوه في السعودية ......وأستقبلوا الخدم بخوف ..بسبب رالف ...الي سمح إله يدخل معاه القصر ...

قال إلى الخدم : من اليوم ورايح ان صاحب القصر والاملاك ..

الخدم : أكيييييييد وان شاء الله تكون مرتاح

علاء : اوكي ....الحين بنام شوي في غرفتي ..وبعدها نادوا اليي سلمى

الخدم : ان شاء الله

صعد غرفته الي هي كانت غرفة ابوه ...وكانت فخمة وكبير واسعه ..

حس بالحرية .....وان راح يرتاح كثير في السعودية فكر يجلس في السعودية على طول ...ويكشف ماضي ابوه ...ويتعرف على عائله الوالد

نام وهو يخطط إلى مستقبله ....

$بعد ست ساعات $

صحى ونادى على سلمى

سلمى : هلا ياولدي هلا بعلاء

علاء : اهلين فيك ....ناديني ابليس من اليوم ورايح ..هذه وصية الوالد


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -