بارت مقترح

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -20

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام


رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -20

وهاهو يمسح على وجهه ، وبدا يطرد توتره
مابينه وبينها الا متر.. ايه متر باالضبط هي عالكرسي وهو على حافة السرير
نوره متوتره بقوه --هو ماحاول يناظرها لانه عارف بتوترها منه
حصه بقلق -- بندر يمه بندر ابوي انت
بندر وجفنه بدى بالحركه --اممم
حصه وهي تبكي -- لبى جوفك بندر انت طيب ؟؟
بندر وهو يفتح عيونه X ريناد توقف تشوفه
بندر بتعب --وشفينـــــي!!!؟؟
نايف يجي مكان ريناد ,,, نوره مثل اللي فزت من مكانها لمروره --نزل لراسه وحب جبهته -- طحت علينا من قل النوم والتعب ..انت سهران امس؟؟
بندر نعسان للاخر--ايـــ انا في المستشفــــــــــ
حصه وهي تلمسه--اي يمه ماعليك العافيه يوجعك شي ؟؟
لالا ابي انام
امه ونايف --نام نام
لا ابي اروح للبيت
نايف باهتمام ---وين وين ارتح ارتح المغذي فيك اذا خلص رحنا
بندر وهو يغمض عيونه بغضب--ماف.ي.ني شي ب.روح الب.يــــ.ـــ.ــت
حصه تكتم بكائها والبنات يبكون --اوص نام نام تعبان جعلني قبلك يابـــــــــوي
نايف توتر من صوت بكاء ريناد وشهقات نوره --وعند الباب حصه انتبهت له-- ووين يايمه تعال ووينك رايح؟؟--
نايف وهو يخفي توتره--قريب .. قريب
بعد دقيقه من متابعتهم لبندر واهو يستغرق بنومه --
حصه تشوف الساعه بيدها --قده حول العصر
نوره بصوت واطي وهي ترفع طرحتها عن عيونها-- لاتوه يمه ، مابعد اذن
--- البارت الرابع والعشرون--
حصه مدت يديها لراس بندر-- وبصوت باكي - قرت عليه المعوذات والاذكار اللي ترددها دايم في جميع اوقاتها
دبــــــــــي في السياره
فيصل بابتسامه-- من باقي ماشريتي له؟؟
ساره وهي تشوف الاكياس--باقي بنات اختي شريت بس لعيـــالي
فيصل بحماس -- الله الله في هدايا شيخه وام نايف
ساره بابتسامه -- اوك عليك ..انا ابي ..انت اللي تختار لهم ...وش قلت؟
فيصل بابتسامه -- ماعرف ملابس وبلايـــز ماعرف
ساره بضحكه -- لاااااااا ساعــــات
فيصل بضحكه -- اجل ذووقي عاجبتس صـــدق
ساره وهي تتذكر-- ذووقك في الساعات شيــــ ودايم خواتي يقولون مهوب هين ابو سعود يعرف الزيـــن ههههههههههه
فيصل وهو يضحك -- اجل يبشرون بعـــــزهم كم عندي انا من بنات عم ههههههههههه
طيب تحمست اللحين خلاص ندخل اللحين اكبر وافخم محل ساعات بالامارت وهذاهم دخلو الفردان وشوبارد ومحمد رسول خوري
دخلوا واختاروا ساعات اشكالها تجنن وغيرو لام نايف بدل الجلد وحطوه عادي بس من نوع فخم ..لان ام نايف ماتحب تلبس جلد على عكس شيخه اللي تنجذب للفخامه مهما كانت
فيصل لو عليه كل ماحطت ساره على ايدها ساعه خذاها لها -- بس هي تتردد ، وترجعها ، وتدور احلى
لنـــــــــــدن وبعد ماطلعوا من الجامعه
فـــلاح -- راكان انا بروح محلات هنا ابي اشتري هدايا لفهد واهلي
راكان وهو يحس انه محتاج يختلي بنفسه--لا ماتشوف شر محتاج شي ترا الخير واجد --وبضحكه -- ولا من سال ماعطى
فـــلاح وهو يطبطب على كتف راكان --- ماتقصر يابوسعود خيرك سابق معي جعل يكثر خيرك
راكان باصرار --الا والله وهو يطلع محفظته قاصد البطاقه x جعلك سالم ومكثور الخير والله مايجيني شي ولو ابي اخوي ومانيب مستحي منك
راكان اجل مع السلامه
فلاح مع السلامه اسمـــــــــع-- لاتجيب غداء بجيب معي وانا جاي
راكان عطاه نظره ايجاب وكمل طريقه
في الحمادي في احد الممرات --
نايـــف يوقف وهو ينتظر احد يدخل من البوابه الرئيسيه للطوارئ--وعيـــــــــــن على غرفة بندر وعيـــــــــــن على الباب <<وش اللي على غرفة بندرعين ؟؟ ولاقلب (صبى )
حس انه طول بالانتظار فقرر يجلس على الكرسي المقابل للغرف--شاف شاب قريب من عمره او حتى اصغر ،
يدخل وهو يدف عربيه امراه والواضح انها زوجته لانها كانت تتالم بوضوح لمن يراها وعرف نايف انها تولــــد ،
نايف راقب الحدث بدون لايشعر ولايستوعب والواضح للعيان ان كل من في الممر كان مراقب والبعض مهتم في الامر
نايف كان يراقب الرجل وهو يتكلم ويركض بين النيرسات باحثا عن الدكتور المختص
بقلق وربكه واضحه خوفا على زوجته وكانه يريد انقاذها من الالم
وهاهم ادخلوها وهو بقي خارجا ، ويرفع ايده كل مامرت دقايق رفعها يدعي لها ، نايــف كان من ضمن المندمجين
ولاول مره يرى بواقعه امراه في حالة ولاده --لالاما يهم همه -- الرجل في عمره
والواضح انه اول ابن له، الله يقومها لك بالسلامه ولايحرمك
اقترب منه.. من كان ينتظره --
محمود--تفضل بابا
نايف اللي ماقدر يصبر بدون شماغه ولاعقاله .. قدام الناس وصى محمود يروح البيت يجيبها ..
وهذا هو وصل -- اها شكرا محمود ، خلاص ارجع بيت مع نفر ثاني ، انا في جيب كلو
محمود -اوك
نايف لبس شماغه وعقاله والتفت على بوابة مدخل يرسم في المرايه العاكسه للبوابه ضبطها وتوجه لغرفة بندر
مرت عشر دقايق
والوحيده اللي تساءلت بخاطرها وين راح نايف هي وحده منهم يمكن لانها حاسه انها اكثر وحده حرمته من الجلسه مع اخوه واهله< صدق يانوره هذا السبب (صبى)
ريناد تقطع على نوره افكارها وامها في جو القرايه على بندر-- يمه تراه اذن.,.
حصه وهي توقف وتحب راس بندر --ياله اسالك الصحه والعافيه لوليـــــــــدي
على اذان العصر --
جوال اريج يدق وعبير اللي من يوم تنتظره يرن
لي لي انا دقه من تيلفونتس--الو
ساره -- السلام عليكم .عبير حبيبتي حنا عند الباب. افتحي لي
عبير وهي تتوجه لباب البيت -- هلا حياتس ... سلمت عليها وخذته منها وشكرتها
عبير -- حياتس اقلطي .وتغدي. وتقهوي معنا .ولتس علي اوديتس لبيتس انا بنفسي مع السواق
ساره بحرج -- لايابعد عمري زوجي ينتظرني على الغداء ..فرصه سعيده اني شفتك ..مع السلامه
عبير -- هلا والله ..الله لايهينتس يالغاليه ..ماتشوفين شر
لنــــــــــدن شقه راكان وفلاح--
راكان يسترخي بتعب نفسي داخلي من اعماق اعماق جسده وداخل كل خليه بجسده ، اصبح مثل المقيد من افكاره ،
لايدري هل نزوله للسعوديه، فكره اصاب فيها ام تسرع باختيارها--هل
الان ام بعد شهر ، اذا نزل هل سيتجرا ويخطب ، ام سينزل سيرجع مثلما نزل ،ام سيرجع محطما برفضهم له
،اهـــــــــــــــ كم قاتل شعور ان تمنع من ارضك ؟؟وشلون لامنعتك اسباب عاطفيه ؟؟!
متضايـــــــــق
مكتـــــــــوم
محتـــــــــــار
تعبـــــــان
مرهــــــق
اكره هاللحظه من سنين اكره الاجازات بالدراسه ؟
(راكان انا قايل لك توكل على الله ، ونعم بالله.... بس هو يقولي تبي هالشهر.. ولا تنزل شهرين وبعطلة المدارس وتتصوم عندهم ، انا محتــــــــــار
انا لارحت وين اروح وين اسكن فيه ؟ وش اتصوم ؟؟...عند من ؟؟...مابي اضيق على احد ...حتى لو بملاحقهم ؟
ولاقلت باخذ جناح واسكن برى بيجلسون يحلفوون علي ولابيزعلون ...انا
وش اللي بهالغثاء انا هنا وعلى راحتي... ولا اني الحمدلله مضيق على احد
هذا اخر ماعندكــــــــــــــــ .... وبنت عمك بتصبر عليك ....
التفت على شقه الايمن وغمض--اهــــــــــ
للنور أسولف ../ عن أمـل../ ذكرياتـك
ــــــ ولليل اسولف ../ عن ألم ../ ذكرياتي ...
ياكيف ابهرب وابتعـد عـن .. / جهاتـك
ــــــ وانتي عيونك ... / لارحلتي / جهاتـي ...
هـذي عيونـي قبـل لاقـول ../ جاتـك
ــــــ تبكي المسافة / والصبـح / وامنياتـي ..
يالهف حال اللـي .. حيابـك ! وماتـك !
ــــــ فرقاك .. كلمة / مختصرها : .. مماتي ..! (بركات الشمري)
فتح عيــــناه بهدوء متعب -والله يابنت عمي ، ومن سبع سنين ماقد قررت وفكرت ،
انزل لكم الا بسببين وانتي التالي فيهم ، مدري وش المكتوب لي معتس ؟؟؟....بنزلتس بعد شهرين ، والمشكى لله

الرياض

بيت بو سعود --ابو اريج
شيخه تسولف مع ناصر عن كلام الدكتور والدكتوره -- ابوي انت اسمعني ، خل عبير ونايف ينزلون بها عند راكان ، وهو يسنعهم هناك
ابو اريج -- مدري راكان يقول احتمال يجي
شيخه -- جعله والله الساعة المباركه .. اجل يملتس عليها ،،ويروح بها يسوون العمليه
ناصر يرفع عيونه لعيون شيخه باستغراب -- وش ذا العلم ؟ ليه هو خاطبها منتس ؟؟
شيخه توترت يوم عرفت انه عصب منها-- انا كلمته اليوم ،، ولاعنده مانع
ناصر وهو يهدا -- وليه ماقالي
شيخه تبعد عيناها عنه خايفه عيونها تفضحها --انا وياك واحد
ناصربحزم -- مافي شي الا بموافقة اريج
قام وهو ماستوعب اللي صار وكانه يبي ينسى --اريج صاحيه
شيخه بتوتر-- ايـــــــــ
ولازالنا في الرياض وتحديدا ..في الحمادي
بعد ماجاء من مسيد المستشفى
دخل الغرفه .. وشاف الثلاث اللي واقفين بعباياتهم ... يصلون جنب بعض ...
ورجع لــــــلخلف
سلموا وجلسوا على السجادات على الارض
وفجاه -- ابي مـــــــاء
قامت حصه والبنات -- وشربته ريناد وحصه اللي ماسكينه ويشربونه
تكلمت معه حصه وبدا يسولف معها -- ريناد يمه نادي نايف خله يشوف اخوه --
واستطردت وهي تشوف ريناد تطلع وتعاود النظر لولدها --خنت حيلي قلقان عليك ويحاتيك
ريناد رجعت ونايف معها ياااولــــــــد
هــــــلاااا لاماشاء الله ماعليك العافيه معافى معافى
بندر رفع خشمه له وسلم عليه x نايف نزل له وهو يرفع عقاله خايف لايطيح عليه
نايف--ها بشر شلونك اللحين ؟؟ تونس شي
الثلاثه يراقبون الحــــــــوار-- لكن اللي مركز بابعاد اخرى وعشان اثبت لكم انها مركزه بدقه -- كانت تقول (ماكان عليه شماغ وشلون جاب شماغه؟؟!!!!!)
جلس يسولف بندر بهدوء مميز يدل على التاثر والامتثال للقضاء والقدر--عن حمدان وكيف سوا الحادث ومن اول مابدت السهره حقتهم
وامه حصه تبكي وتاخذ وتعطي معه بحماس وتترحم عليه وتدعي للي مثله بالهدايه
بندر استغرب الثالثه منهي ؟؟ اجل من ذي مهيب عبير
حصه بضحك -- لانفدا عمرك وعمرها ومن يسمع .. هذا النوري لبى عمرها .. شافتني اختبصت بطيحتك .. وزهمت على سواقها وجابتنا
نايف ( ياهي تتصرف بشورها ماتتوب)
نوره بهدوء وبصوت خافت -- الحمدلله على السلامه
بندر بصوت متعب -- الله يسلمتس
نايـــــــــف --تمنى لو عليه نظاره او انه ماكان باالغرفه ،،، عليتس عــــزف حنجره،
انغــــام هادئه ،
عذبه ،
ساحره ،
تطربنــــــــــي يانوره تطربنيـــــــــــ
حرام انتي احد يسمعتســـــــــ ،
لاتتكلمين عند احد ،
سامعـــــه ،
تكفيـــــــــــــــن لاتعانديني بـــــــــس هالمره مابي احد يسمــــع صوتس غيـــــــــــري
وش قلتيـــــــــــــــــ يا مغروره؟؟!!!!!
قطع افكاره طرقات الباب
النيرس -- تشوف المغذي اهـــاا باقي شـــويااااا
بندر باصرار وحزم -- لالا فكيه بس خلاص
نايــــف -- لالا خليه وش تفكه ليش ماعاد بقى الا هالقطره ..وتفكه اصبر الصبر زين
نوره متوتره والظاهر مستحيل تمر حالة هدوء دام هي وياه بمكان واحد
جلست النيرس تقيس حراره وضغط بندر
وفي هدوء الغرفه التفتت حصه على البنات
مدري عن البنات رحنا وخليناهم يباكون ،، الكبار بسلامتهم.. بس انا همي الصغار
نوره فديت عمرتس ازهمي شوفي اخيتس رهوف شلونها اكيد بدورني ، لا انا ولا انتي ولاهيب باغيتن حنان .. ازهمي يمتس
نوره تتخيل تتكلم عندهم.. مستحيل سمعت جملة امها حصه وهزت راسها بالايجاب.. بس متى التطبيق ؟؟ الله اعلم
نايف وصلته السالفه وهو يتابع النيرس ومسوي انه ماسمع شي والحقيقه انه في حالة ترقب ، وانتظار بدء العزف ، واللعب على اوتاره
حصه التفتت عليها -- مامعتس تلفونتس خذيـــــــــــــــ تيلفون
نوره واخيرا نطقت--الاـــــــــ معي
طيب ازهمي يومتس احاتي ذا الصغيره ولا الكبار ماينخاف عليهم
نوره راحت ورى الستاره ..مكان مريض اخر خالي ..بجوار بندر x دخل الدكتور ومعاه النيرس
نايــــــــف انقطع حبل افكاره الذي لم يبدو للتو ... والان فقد الامل في السماع له--
وعليكم السلام دكتور
ازيك يابندر عامل ايه
الحمدلله
الحمدلله ضغطك تمام .والتحاليل تقول مافيش سكر. والحمدلله كله ميه ميه . والف سلامه عليك .وتقدر تخرج
صافحه نايف وشكره وطلع
النيرس قربت وبعد نايف عشان تفك المغذي
جاء صوت خافت -- متى جاتكم ؟اها - لاتقولونها ان حنا في المستشفى - يااللهــــــــــــــــ عليكم ليه قلتوا ؟؟
نايف --(ياويليــــــــــه وده يطرد النيرس وخرفشة اغراضها معها --اشششششش ابي اسمعها )
ريناد تطالع في اخوانها منحرجه ماتبي يدققون في صوت نوره الواطي بس يوضح مع هدوء النيرس
نوره--عطوني اياها ؟ افنان شخبارتس لالا الحمدلله طيب لا مافيه الا العافيه مغذي اي لالا اشوى شوي ونجي لاتقولين لامي شيخه -- لا انا عندهم شوي ونجي بعديــــــــن ماقدر اتكلم خلاص باي
نايــــــــــف--(لالا تسكرين قوليلهم اللي صار كله )
نوره رجعت وشافتها حصه -- هاوشلونها ؟
نوره بهدوء وتوتر--لا طيبه تلعب
نايف -- (والله انا اللي انلعب في حسبتي من حستس)
نايف يسند لبندر ..وهو اللي يطمنه انه يقدر يمشي لحاله .. طلعوا وراهم كلهم يمشون ... وقرب السياره لهم
وصلوا للبيت ودخل بندر وحلفت امه انه يتغدى قبل لاينام --
ابتسم وهو يحب خشمها -- والله ماليبه بس عشانتس بصلي العصر وبجيتس
امه -- الله يتقبل منا ومنك اجل لا رجعت بتعينه والم
ماااري تراقب بندر وكنها تطمن عليه -- همدلله كويس . انا في روه زين قدا
اي حبيبتي روحي
في غرفة البنات
كل وحده تتذكر الموقف وتعلق على الثانيه واللي يضحك واللي يتعبر --
وافنان تقول والله اكشن ليتني معكم ..يالبيـــــــــــه اجل هيرثك طلع فلم قبل كم ساعه هههههههههه
ريناد--- يالبيه لا ازين منه رجاء خيو ماله شبيه هههههههه
نوره بتوتر تتهرب من النقاش وهي تداعب شعر رهف وراميه اذنها عندهم
افنان القت بسهامها على نوره -- نويران ياحظتس كنتي مع ذا الزين
نوره عطتها نظره -- عليتس تفكير
الامــــــــــــارات
وعند جامع كبير كانت ساره تو رجعت للسياره .. وفيصل نزل يصلي العصر ولابعد رجع
تذكرت رهوف اللي تشغلها باوقات انتظارها في السياره دايما
تذكرت نوره وهي تبكيــــــــــــ
ابتسمت -- اها باخذ حقها من نويفان هذا وقتك
طلعت جوالها واختارت الوسيــــم
نايــــف دخل غرفته --
ابعد مفرشه الاسود والابيض وانسدح بتعب -- الحمد لله الحمدلله جعلكم ماتشوفون شر ولامكروه استودعتكم الباري
تناول الريموت اللي كان عالطاوله المجاوره لراسه-- يحاول يطرد اللي صار بعضيده
جاءه من يطرد افكاره رنين هاتفه لكنه بدا يحس بشعورجد يد لهالعائله ؟؟
في غرفة البنات
البنات كلهم يعرفون لمى وحبها لبندر وفعلا اهو صديقها ايام الطفوله والان بعمر 16سنه ماشعورها له ؟؟
ريناد تتكلم عن انه ماكان يحس فينا اول ماوصلنا وانه وانه --وفجـــــــــــــــــا ه
ضحكوا البنات يوم سمعوا شهاق لمى تبكي وتهز راسها لريناد يعني كملي وماستوعبت نفسها انها وضح خوفها وقلقها
ريناد تضحك -- يالبـــــــــــــــــــــــى قلبها ياناس اموت انا على اللي يحس وعنده احساس واكتفت با هالتعليق ماتبي تحرجها
لمى تضحك وتمسح دموعها
ريناد -- لمو ..والله طيب اشوى اللحين
والله تقومين تشوفينه ..هو تحت بالصاله.. قوومي شوفيه.. حلفت انا ...قومـــــــــــــــــــي
لم يجف قلمي غدا يكمل ويكشف لنا اسرارهم
كل الود مني لكم
صبى الاوراق
همسه-- تعمدت انزل الى اخر حرف كتبته... وهذي اطول بارتين نزلتهم وتستاهلون

البارت الخامس والعشرون

في غرفة البنات
البنات كلهم يعرفون لمى وحبها لبندر.. وفعلا اهو صديقها ..فترة طفولتهما..
والان همـــــــــــا بعمر 16 سنه فماشعورها له ؟؟
ريناد تتكلم عن انه ماكان يحس فينا اول ماوصلنا وانه وانه --وفجــا ه
ضحكوا البنات يوم سمعوا شهاق لمى تبكــــــــــــي .. وتهز راسها لريناد ..يعني كملي وماستوعبت نفسها ..انها وضح خوفها وقلقها
ريناد تضحك -- يالبــى قلبها ياناس اموت انا على اللي يحس , وعنده احساس ، واكتفت با هالتعليق ماتبي تحرجها
لمى تضحك وتمسح دموعها
ريناد -- لمو ..والله طيب اشوى اللحين
والله تقومين تشوفينه ..هو تحت بالصاله.. قوومي شوفيه.. حلفت انا ...قومـــــــــــــــــــي
احمرت وجنات لمى اللي انحرجت من البنات . وريناد بالذات ,
لمى من الحياء تثقل بجسمها عشان ماتقدر ريناد تقومها-- لالا خلاص مابـــــــــي رنو تكفينــــــــــ
لمى انا حلفت . قومي على قولة نايف (لاتفجرني ههههههههههههههههههه
البنات يضحكون على حياء لمى
افنان --كلنا بنقوم معتس ياله ياله
نزلوا جميعهم بشراشفهم وشافوه يتغدى ..
بندر اللي انتبه لهم -- ماشاء الله وش ذالجيش ههههههههه كلكم كبرتوا وتغطيتوا مني ههههههههههههه
البنات يضحكون ويتراجعون للمقلط
سمع ريناد تقول-- ها شفتيـــــــــه شفتيــــــــــه
بندر اللي عرف انها تقصد لمى ..وانطبعت ابتسامه على حافة شفتيه..
حصه تكلم بالتيلفون تقول لأختها اللي صار كله --
شيخه --الحمد لله على سلامته والله واشهد ان لا اله الا هو . كلنا على هالطريق ياوخيتي
شيخه--والله ان عبير تدق عليتس ولا تردين ..وانها تقول مو من عوايد امي. وزهمت على ماري ,,وقالت لها ماما تتحمم
حصه--يابوي ياجوال .. ماعاد همني شي .. همني وليدي
لو الامور زينه كان جيت اسلم عليه واعزيه بس شوفة عينتس
معذوره والحق لتس . انا بخليه يمرتس بعد مايقوم من نومته--
ابنشدتس انتي بتروحين العرس ..ولامابعد صملتي ؟؟
والله اني مدري ياوخيتس .. هو متى ؟؟
بكره
والله اني مدري
لا ههههههههههه لازم تدرين ..
هههههههههههههه مدري يمكن اجلس عند اريج ..وعبير تروح
ايــــــه والله ان اروج قامت اليوم تمشي بدون عصى ..والحمدلله ان شاء الله انها طيبه . وديبها تروح تستانس ..مع خواتها ..وتشوف العرب
لالا ماصدقنا يحيا قلبها ..تروحين تفزعين العالم بها .. لالا اروج مهيب في حال مراويح . وان تشافت هي الرابحه من الناس
ودي تستانس ...وتشوف العرب
لافديتس خليها ..هي الرابحه منهم -- حصه اللي كررت جملتها نوعا من الاصرار على شيخه
في بيت ال سعود وتحديدا بغرفة اريج
عبير تختبئ وفي انتظار اريج تخرج من غرفة الملابس --
طلعت اريج بهدوء من الغرفه xعبير من كانت خلف اريج رشت عليها كاس ماء بقوه
اووووووووووووووووء والتفتت عليها وهي تحط يدينها على صدرها x عبير تسمي عليها بتوتر .. وتحمد ربها انها ادت المهمه
بيت ال خالد في الغرفه السوداء--
نايف وهو يشوف تيلفونه -- خ س<<<<<خاله ساره بس كعادته مايحب يخزن اسم انثى بتيلفونه
فجاه توقع انهم يسئلونه عن مكان او محل معين في الامارت لانه زارها كذا مره --
نايف--هلا ومرحبـــــــــــا
ساره بابتسامه -- هلا بك عيني شخبارك
والله الحمدلله بنعمه انتي شلونتس ووشلون فيصل
والله الحمدلله بخير ننشد منكم
شكلكم مضيعين قولي قولي شتبون اي مكان هههههههه
ههههههههه لا انا ابيك انت.. مانيب مضيعه <<<ساره شافت فيصل اللي مقبل عليها
نايف برجوله ..امري يالغاليه ..
فيصل وهو يسكر الباب --السلام تاخرت عليتس
ساره --لاعادي
فيصل بابتسامه -- تكلمين اجل مافقدتيني
ساره بابتسامه --لاوالله توني متصله عليه .. حتى اساله؟؟؟
فيصل يبتسم وباستغراب من --؟؟
ساره وهي تضع مكبر الصوت -- نايــــــــــــــف
نايف اللي مستمع للحوار معهم -- يامرحبا حي الله اللي راح دار العين ونسانا ههههههههه
فيصل وهو عيونه لساره ويتكلم للجهاز اللي بيدها--قلتها دار العين ..ودام معي الزين .. وشلي فيك هههههههههه
نايــــف -- لاتخليني اشلهم ونجي عندكم هههههههههه
فيصل بثقه وهو يحرك السياره-- الامارت اكبر من86,300 كم مربع ماحنا بقايلين ... لكم وين حنا فيه هههههههههههههه
نايف بجديه --وش الاخبار بشرني عن العقد وقعته .
الريـــــــــــــــــــــــــــــاض -- بيت ال سعود
اريج وهي تبدل ملابسها -- ياشيخه عليتس حركات
عبير -- الله ينفع به.. ان شاء الله ، ياله بس اخلصي تعالي اغتسلي وتوضي من الباقي
اريج -- يــــــــاربي باقي شي بعد ؟؟

يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -