بارت جديد

رواية فصول شتاء -24


رواية فصول شتاء - غرام

رواية فصول شتاء -24

ابتسم له أبو جهاد و هو يشوف فيه جنان الثانية

همسة : ترى محد يدري .. يعني تقولون هند تدري و ألا أنس .. أو جنان و أم جهاد و ألا أحد .. ما فيه أحد يعرف غير الأربعة هذولا ( أبو جهاد – جهاد – أبو أنس – ماجد ) و بس
دخلوا للمجلس و أبو جهاد طلع يجيب القهوة .. أول ما رجع
أبو جهاد : تو ما أسفرت .!
أبو أنس : من طيب أصلك .. بشر عنك و عن العيال .؟
أبو جهاد : بخير الله يخليك .. و يجازيك بإلي سويته في الجنة .. ودي أرد لك جميلك
أبو أنس : ما بين الأخوان جمايل
جهاد حس أنه مو حلوه في حقه أبوه إلي يصب وقف و أخذ الدلة من أبوه و عيون أبوه تترجاه يتركها بس أخذها و صب لهم و صب لنفسه و جلس ..
بعد فترة استأذن ماجد و أبو أنس تاركين جهاد في بيت أهله
أبو جهاد رجع للمجلس بعد ما ودعهم و جلس جنب جهاد : أول شيء ودك نناديك بتركي و ألا جهاد ؟
جهاد : إلي يريحك يبـ...و سكت ما عرف يكمل
أبو جهاد ابتسم و ما علق
جهاد : بأستشيرك في شيء ..
أبو جهاد : وش هو الشيء يا وليدي ..
جهاد بفرح أول مرة تكون كلمة وليدي طالعة من قلب و له : تعرف أبو أنس إلي من شوي .؟
أبو جهاد : هو شيخ معروف .. و الله يسعده بس علاقتي فيه من ذا الأيام بس
جهاد بهدوء : أنا ملكت على بنته قبل أسبوع و كم يوم ..!
أبو جهاد تهلل وجهه : و النعم فيه و في بنته .. بس عادك راضي فيهم .؟
جهاد : الصراحة راضي .. بس ما أدري إيش تفكير العائلة ..
أبو جهاد : لا يهمك أحد دام أنك مرتاح .. و وحده من بنات أبو أنس صديقة جنان
جهاد باستغراب : جنان ؟
أبو جهاد بحنان : أختك التوأم يا جهاد ..
جهاد بصدمة : عندي أخت توأم ..
أبو جهاد وقف : و أزيدك من الشعر بيت اليوم كل أخوانك فيه .. بأروح أعطيهم خبر و بأرجع لك ..
ღ..ღ
صغيرة هالدنيا .. من كان يتوقع إلي يصير .!
..
بعد العشاء – بيت أبو أنس
ما زالت في الصدمة .. و هي تتذكر تسترجع كلام أبوها
..
أبو أنس : هند يا بنتي .. رجلك لقى أهله و رجع لهم و صار لع عائلة يرفع اسمها و اسمه الحقيقي جهاد "......."
هند تحت تأثير الصدمة : نفس عائلة صديقتي ..
أبو أنس : هالدنيا صغير هو ولد عبد الله بن سعود "......."
هند : يبه نفس اسم صديقتي ..
أبو أنس وقف : الدنيا صغيرة يمكن يكون أخوها ..
..
قبل كم يوم متحسفه أنها أخذته و ألحين يصير أخو صديقتها الغالية جنان .. ابتسمت بهدوء صدق الدنيا صغيرة .. جاء على بالها رغد إلي ما شافتها و لا مرة من يوم ما أخذها أنس .. قررت تكبر عقلها و تنسى الماضي و تنزل تسلم عليها .. إنسانة مرة في حياتها .. و بعد مدة بتخلي البيت و بتتزوج .. خلها تسوي شيء حلو ..
فتحت الكبت و احتارت إيش تلبس و بعد حيرة طويلة اخترت تنورة بيضاء لنص الساق و تيشيرت تفاحي فاقع مناسب مع لون بشرتها .. و رفعة شعرها ذيل حصان بإهمال .. و سحبت لها جزمة فلات بيضاء .. و أخذت جوالها من الشاحن و نزلت ..
ღ..ღ
لا تَنْتَظِر مِنّي عِتَابْ
فِيْ صَمْتِي يكْفِيْكَ الجَوابْ !!
..
في صالة جناح أنس
بعد السلام و الشكليات .. جلست هند و رغد فضلتها
هند تلعب بأظافرها و ساكته ..
رغد حبت تكسر الحاجز إلي بينهم جلست جنب هند : مبروك الملكة هند .!
هند رفعت عينها و طاحت في عين رغد إلي أبعدت عيونها على طول : الله يبارك فيك – و أنتِ مبروك عليك أخوي ..
رغد بلعتها : الله يسلمك .. عن أذنك شوي " و وقفت "
دخلت غرفتها و هي تتنفس بقوة .. ما تهون عليها هند خصوصا ً و هي عارفه أنه مالها دخل .. محتارة كيف تتسمح منها ..! فتحت الكبت و طلعت ساعة كانت شاريتها لأختها يوم روحتها للمجمع في الليلة السوداء .. و كانت قمة في الفخامة و طلعت الكرت و كتبت عليه ..
..
عند هند بدت تتلف بلقافة حصلت دفتر فتحته و أخذت القلم إلي جنبه و بدت تكتب في آخر صفحة
انت وامثالك خساره
دمعي ينزل عليه
ولو بكيت ترى مو عليك ابكي
ابكي على ايامي وسنيني
اللي ضيعتها بين يديك
/
الصفحة إلي قبل الأخير
آآه يازمن .. كافي ألم
كل حلم بانيه انهدم
حتى الأمل في هالحياه
بسرعه انتهى راح انعدم
/
الصفحة إلي قبلها
لاتذل روحك وتطلب السماح
قلبي بعده مابرا من الجـراح
وانت كل يوم عن يوم تزيد
لاتجي وترد الماضي اللي راح
/
الصفحة إلي قبلها
ليه أكدّر خآآآطري .. على دنيا بأخليها ..؟!
ليه أكدّر خآآآطري .. على دنيا بأخليها ..؟!
ليه أكدّر خآآآطري .. على دنيا بأخليها ..؟!
/
المعاني كانت متضادة في الأول عتاب و ألم و في آخر وحده كتبتها كأنها تمسح إلي كتبته في الأخير و ذيلت على صفحة
ليه أكدّر خآآآطري .. على دنيا بأخليها ..؟!
ليه أكدّر خآآآطري .. على دنيا بأخليها ..؟!
ليه أكدّر خآآآطري .. على دنيا بأخليها ..؟!
..
في قلبي كان لك خاطر .. غاب و عود رجع الخاطر .. سماح من قلبي جد خالص لعيونك يا مرة أخوي .. عسى حبال الود ترجع و تترابط .. و تجمع بين قلبين جمعهم حب الصداقة الطاهر ..
هنودة :)
ღ..ღ
انتهى البارت
( توقعاتكم يا حلوين )
[ رمش الغلآ & رمش الحلآ ]
.
.

.البارت الـ" السادس و الأربعون "

.
.
.
المعاني كانت متضادة في الأول عتاب و ألم و في آخر وحده كتبتها كأنها تمسح إلي كتبته في الأخير و ذيلت على صفحة
ليه أكدّر خآآآطري .. على دنيا بأخليها ..؟!
ليه أكدّر خآآآطري .. على دنيا بأخليها ..؟!
ليه أكدّر خآآآطري .. على دنيا بأخليها ..؟!
..
في قلبي كان لك خاطر .. غاب و عود رجع الخاطر .. سماح من قلبي جد خالص لعيونك يا مرة أخوي .. عسى حبال الود ترجع و تترابط .. و تجمع بين قلبين جمعهم حب الصداقة الطاهر ..
هنودة :)
في نفس الوقت طلعت رغد من الغرفة و في يدها كيس .. حطت هند الدفتر و دخله القلم في مكانهم و رفعت رأسها و هي تشوف رغد تقرب منها و تمد لها الكيس
رغد مادة الكيس : هند ..
هند باستغراب : إيش .؟!
رغد : هدية بسيطة ..
هند مدت يدها و أخذت الكيس و رفعت عينها شافت رغد كأنها تبغى تعرف ردت فعلها فتحت الكيس بهدوء .. و طلعت بوكس الساعة فتحتها .. و غصب عليها ابتسمت و قالت و هي تناظرها : مشكورة
رغد : العفو ولو ..
طلعت المخدة إلي تحت الساعة <~ أمّا التوصيف : و طلعت كرت كاتبة عليه رغد
ادري جرحتك لكني جاي اعتذر وأصحح غلطتي
كفاية جفاء ، تدري إني احبك و تجفاء علي ؟
خلاص أنا جاي اعتذر ،
عارف إني غلطان و جاي أصحح غلطتي ،
ما أبي جفاك ما أبي كرهك لـي عارف إني غلطت ،
وجرحتك واني عذبتك معي ،
عارف انك ما أنت لعبه احبك وقت ما أبي ،
يا أخي خلاص سامحني والله إني
احبك رجيتك لا تتبعد عني ،
أنا غلطان ودفعت ثمن غلطي خلاص لا تجفاء علي !
ارجع حبني نفس أول ،
كل ما قلت جاء الفرج يبتعد ؟
كل ما قلت احبك قلت أكرهك ؟
عارف إني جرحتك و جاي اعتذر ،
خلاص انا دفعت ثمن غلطي ....
رغد
ღ..ღ
قبل هذا الوقت المغرب
أبو جهاد : ادخل و أنا أبوك أدخل
جهاد بتوتر دخل و رفع رأسه و لفه على كل الموجودين في الصالة
بنتين كبار و وحده في صغيرة و ولد .. و وحده واضح أنها أمه تقدم لها و هي جالسة تمسح دموعها إلي ما وقفت من الفرح .. باسها على رأسها و مسكت هي رأسه و بدت تحبب فيه مهيب مصدقة أن هذا ولدها إلي فقدته و هو أبو 3 سنين يرجع لها ألحين و هو أبو 23 .. 20 سنة تنتظر رجعته و أملها في الله كبير .. و ما خاب أملها و عمر الأنسان ما يجزع من القضاء و القدر ..
جهاد وقف بعد ما فكته أمه و هو ماسك دموعه .. و توجه للولد إلي كان واقف قريب منهم و ضمه ناصر حط رأسه على كتف جهاد و نزلت دموعه .. انتهى منه و توجه للمى و سلم عليها و بعدها جنان ثم لين
..
بعد ساعة
أبو جهاد نزل من فوق وهو ماسك شماغه : يله جهاد ناصر الصلاة ..
جهاد جالس يلاعب ولد لمى " إياد أبو 6 أشهر " مده للمى و قال : يله ..
ناصر وقف يتوضى و بعد كذا طلعوا سواء ..
أم جهاد : وش زين طلعتهم كذا مع بعض .. يا رب تمم علينا .. و لا تغير فرحتنا
جنان تمسح دموعها : أحد يعطيني كف .. هند متملكة و لا قالت لي ..!
لمى : أشوأ أنك مستحية و ألا كان قلتي هند ما قالت أنها متملكة ..
جنان تضحك : أسويها ..
لين : يا حظك عندك توأم يا جنان
جنان : قولي مشاء الله
لين بقهر : مشاء الله ..
لمى : دقي على هند .. خلنا نسفل فيها
جنان : طيب
.. بعد شوي ..
جنان تناظر الجوال : ما ترد
لمى : بعد شوي ..
ღ..ღ
مرت الأيام { و الحلم } أنهدم
لوٍ نٍدُمٍَتِ ألحين وٍشُ يًَفٍيًدُ الندم
..
مٍَآ بقالي شُيً غٌَيًرٍ الله يًعُيًنٍ
آهُ لوٍ أرٍجَعُ / بُعُمٍَرٍيً / كم سِنٍهُ
..
گآنٍ أصِيًرٍ إنسان ثاني مٍَوٍ أنا
گآنٍ أصِلحِ گل غلطات السنين
..
..
أرٍتِگبُتِ [ أخطاء ] بُسِ الله سِتِرٍ
واتخذت أسوأ َقٍِرٍآرٍآتِ البشر
..
گآنٍ ليً َقٍِلبُيًنٍ } مٍَبُسِوٍطَ وٍحِزٍيًنٍ
ناسي كنت أَفٍهُمٍَ نٍصِآيًحِهُمٍَ غٌَلطَ
..
شُرٍهُمٍَ مٍَعُ طَيًبُهُمٍَ َفٍيًنٍيً أخٍتِلطَ
أگتِشَُفٍتِ الحين أنٍهُمٍَ طَيًبُيًنٍ
..
ليًتِنٍيً أَقٍِدُرٍ أرٍدُ أللي رٍحِل
ولا أمٍَحِيً بُيًدُيً گل أللي حِصِل
..
آهُ يا گبُرٍ السماء وٍگبُرٍ الحنين
خٍآيًَفٍ آلأيًآمٍَ تِتِوٍَقٍَِفٍ هُنٍآ
خٍآيًَفٍ ارحل َقٍِبُل مٍَآ ذِوٍَقٍِ آلهُنٍآ
خٍآيًَفٍ تِگوٍنٍ آخٍرٍ أنٍَفٍآسِيً أنٍيًنٍ..!
..
بعد تسع سنين
حال الدنيا تغير .. فيها إلي حيا و إلي مات
و تسع تسع تسع تسع تسع من عمر شخصياتنا
/
/
أريم & سيف
بعد زواجهم عدل سيف بطيب قلبه نظرة أريم للزواج و كان زواجهم مع فيصل و غصون في نفس اليوم بشرط من غصون و أريم :) و جاهم :
سديم / 6 سنين
ريان / 5 سنين
/
/
جوري & بندر
نوني العسل هذي نور حياتهم .. و جابوا بعدها البراء و عايشين حياتهم هادئة .. بطيبة جوري و حلم بندر عليها ..
حنان " نوني " / 13 سنين
البراء / 6 سنين
/
/
غالية & سلمان
سلمان أثبت أنه نعم الزوج حاول قدّ ما يقدر ينسيها محمد .. و بالفعل قدر إلا من الذكرى الحلوة و ربى ولد أخوه أفضل تربية و هو ملقب نفسه أبو عزام و لا يرضى بغيرة ..
و جاهم
عزام من محمد / 13
عبد الله / 8
زياد / 4
غالية حامل في الأخير
/
/
هند & جهاد " تركي سابقاً "
حياة هادئة و تفهم من الطرفين .. و هند ممتنة لجهاد كثير لأنه عارف فضايحها و تكلم معها في الموضوع و أنه ما يناظر للماضي و همه المستقبل و الحاضر .. و جاهم نور دنيتهم :
راكان : 7 سنين
الوعد : 10 شهور
/
/
جنان & فارس
و الحلم إلي ما زالوا بانتظاره ..! و حياتهم الهادئة بين السعودية و الكويت .. ألا من سالفة الحمال إلي متعبة جنان بالحيل .. نست فترة أيام فرحتها بجهاد و رجعته لهم و فرحته أنه تزوج صديقتها .. بس سرعان ما رجعت لها الأفكار .. و لا شيء مستحيل ..!
/
/
غصون & فيصل
تم زواجهم بعد الملكة بـ 3 أشهر ، ولو على غصون كان خلته بعد 5 سنين :) .. حياتهم ما بين جنون فيصل و هبال غصون إلي ما ينتهي ..
رهف / 8 سنين
نواف / 3 شهور
/
/
غلا
كملت دراسة الماجستير و قريباً قدمت رسالة الدكتورة قريب بتناقشها .. مكرسة حياتها للدراسة .. و صاير أكبر همها .. حلمها بأنها تصير دكتورة في الجامعة .. و الطريق مو بعيد .. و طبعاً ما زالت عزابية
..
ღ..ღ
فتحت عيونها بتكاسل و هي تسمع صوت المنبه مدت يدها و قفلت و لفت بنظرها على الغرفة و لفت على الساعة مرة ثانية شافتها 7:30 الصباح .. ارتاعت غريبة محد قومني ..! بالعادة عيال سعود يسببون لها قلق .. و مستحيل تقدر ترجع أنوم بعد ما يزعجونها ..
قامت من السرير و أخذت لها شاور و طلعت و استشورت شعرها القصير إلى حد رقبتها مدرج تدرج يناسب وجهها الناعم و ملامحها الحادة .. لبست اللبس الرسمي إلي مجهزته من أمس عشان الجامعة اليوم راح تناقش رسالة الدكتوراه .. ألقت نظرة على نفسها و ابتسمت برضا و هي تقول : اليوم حلو يا غلا .. و بكرة أحلى ..
أخذت شنطتها و عبايتها و نزلت للدور الأرضي و توجهت لغرفة المعيشة وين ما تجلس حرمة كبيرة في السن لعبت فيها السنين .. ابتسمت يوم شافتها تسلم من الصلاة : صباح الخير على أحلى أم في الدنيا ..
أم سعود : صباح الخير يمه .. وراتس اليوم .. ما قمتي بدري
غلا تبوس رأسها : راحت علي نوم ..
أم سعود بحنان : أدق على جوالتس ما تردين .. و عيال أخوتس طلعوا لمدارسهم .. و ألا كان أرسلت لتس أحدن منهم .. ودي أرقى بس رجيلاتي متعبتني
غلا تشرب شاهي : لا عادي يمه .. ما تأخرت مره " وقف " يله يمه أشوفك على خير .. دعواتك ..!
طلعت غلا من الغرفة و ملى الغرفة صوت أم سعود و هي تدعي لها : يا رب أنك تسعدها و توفقها .. و ترزقها المال و البنون و الزوج الحنون » فيه وحده نعرفها دايم تدعي ذا الدعوة :) الله يسعدها
طلعت برا و حصلت السواق إلي له أكثر من 15 سنة عندهم ينتظرها : السلام عليكم ..
راجو : و عليكم السلام .. عمتي
غلا : حرك على الجامعة ..
راجو توجه للجامعة و هو ساكت ..
طلعت جوالها و حصلت مكالمات أمها وقت ما كانت نايمة و مكالمة من رقم غريب ..! طنشت السالفة
رجع يدق رفعته : نعم ..
ღ..ღ
نفس الوقت
عند باب غرفة الولادة رايح جاي في الممر : يا ربيه إيش فيها ما ترد ..!
رجع يتصل مرة ثانية وصله صوتها : نعم
سلمان : ينعم بحالك .. غلا
غلا : من معي ؟
سلمان بتوتر : حبيت أبشرك أن غالية ولدت و جابت ولد
غلا بعجلة : مبروك .. يتربى بعزكم .. عن أذنك مع السلامة
سلمان ناظر الجوال إلي تقفل بدون ما تسمع رده .. وش عندها كل ذي عجله
..
عند غلا تتنفس بسرعة طيب صديقتها ولدت .. الخبر راح يوصل لها مو يتصل عليها .. ما تحب ترد .. أكره ما عندها ترد على أزواج خواتها أو أزواج صديقاتها صحيح ما تكن له بأي شيء بس الشيطان شاطر ..
وصلت للجامعة و نزلت بهدوء و رسمت على وجهها من تحت النقاب ابتسامة عريضة و هي تردد جملتها إلي تعودت عليها من فترة : اليوم حلو يا غلا و بكرى أحلى ..
ღ..ღ
11:30 الظهر .. في مكان ثاني
فيصل : بشر عنك يا أبو عبد الله
سامي : يسرك الحال .. بشر عنك و أخبار غصون و رهف ؟
فيصل : بخير الله يسلمك .. أبو عبد الله وين أراضيك فيه ..!
سامي : توي طالع من الشركة و بأتغدى في مطعم "........"
فيصل بمزح : قبلت العزيمة ..
سامي يضحك : ههههههههههه خلاص طيب و أنا قبلت بعد العزيمة منك ..!
فيصل : بأروح أطلع رهف من المدرسة و أجيب أمها من الجامعة عندها مدري وش و أجي .. أشوفك على خير ..
سامي : يا حبك لغثى العيال .. على خير ..
فيصل قفل الخط و هو يضحك على سامي .. إلي ما يداني طاري الزوجة و لا العيال .. يقول أنهم شقى و تعب و أنه مب فاضي يخرب عليه هدوء بوجع رأس ..
ღ..ღ
يا
أجمل إحساس ,
و إلا . ,
يا أروع إنسانه ,
أيامنا [ كل يوم ] أحلى من [ الثاني ]!
..
دخل البيت و حصلها تصيح من قلب .. بشكل يضيق الصدر .. قرب منها و جلس جنبها و هو يهزها عشان تنتبه لوجوده : جنان ..
مسحت دموعها و رفعت رأسها بابتسامة من بين الدموع إلي واقفة بين رموشها : فارس
فارس : أمري !
جنان بدلع : وش الخبر إلي لو ينقال لك بتفرح فرح ما قد فرحته في حياتك ..
فارس استغرب : ليه ؟
جنان تلعب بأظافرها : بس كذا .!
فارس يجاريها : أن جنو سعيدة معاي ..
جنان عدلت جلستها بفرح : ما فيه شيء أحلى ..؟
فارس بمزح : إلا فيه بس ما يحضرني الآن ..
جنان ..................
ღ..ღ
انتهى البارت
( توقعاتكم يا حلوين )
[ رمش الحلآ & رمش الغلآ ]
.
.
.

البارت الـ" السابع و الأربعون "

.
.
.
يا
أجمل إحساس ,
و إلا . ,
يا أروع إنسانه ,
أيامنا [ كل يوم ] أحلى من [ الثاني ]!
..
دخل البيت و حصلها تصيح من قلب .. بشكل يضيق الصدر .. قرب منها و جلس جنبها و هو يهزها عشان تنتبه لوجوده : جنان ..
مسحت دموعها و رفعت رأسها بابتسامة من بين الدموع إلي واقفة بين رموشها : فارس
فارس : أمري !
جنان بدلع : وش الخبر إلي لو ينقال لك بتفرح فرح ما قد فرحته في حياتك ..
فارس استغرب : ليه ؟
جنان تلعب بأظافرها : بس كذا .!
فارس يجاريها : أن جنو سعيدة معاي ..
جنان عدلت جلستها بفرح : ما فيه شيء أحلى ..؟
فارس بمزح : إلا فيه بس ما يحضرني الآن ..
جنان شالت يده و حطتها على بطنها و حطت رأسه على رجلينه
فارس سكت و قال بفهاوة : وش السالفة ؟
جنان رفعت رأسها و حطت يدها على وجهها : يا رب ارحمني .. فااااااااارس افهم ما فيني للشرح .!
فارس : وش أفهم .؟
جنان : بتصير أبو
فارس سكت يستوعب شوي بعدين وقف و أشر عليها و هو يقول بفرح : أنتِ حامل ؟
جنان بسعادة مالها مثيل : إيه ..!
فارس بسعادة بالغة : مبروك جنان .. متى عرفتي .؟
جنان : اليوم يوم رحت المستشفى ..
ღ..ღ
كل( ن ) بهمه انشغل
و ضيعتهم دنيا الفنا .. بعدت عني قلوب
هان عليها بعدنا
ما رحمت قلب كظيم .. ساهر الليل وحيد
..
قبل هذا الوقت الصباح الساعة 11:30
انتهت المناقشة حقت رسالة الدكتوراه حقتها .. تنفست بعمق تخطت المشوار إلي انتظرته طويل .. تلفتت يمين و يسار تدور غصون إلي عزمتها تجي تحضر المناقشة .. بما أنها صدفة كلمتها قبل المناقشة بكم يوم خصوصاً أن البنات كل وحده لهت بدنياها .. بينهم المكالمات قليلة بس .. و تبدل مسجات قليل بعكس حياتهم أول .. وقفت و تقدمت لغصون و سلمت عليها بحرارة : شخبارك أم نواف .؟
غصون بمرح التفت على وراء : من أم نواف .؟!
غلا بضحكة : من غيرك ..!
غصون : بسم الله علي .. أنا غصون بشري عنك .. و مبروك مقدماً الرسالة ..
غلا بفرح : الله يبارك فيك يا بعدهم ..
غصون بمزح : وش فيك من شوي تتلفتين .. تدورين أحد قولي أنتِ و أرفعي معنوياتي ..!
غلا : لا من جد كنت أدورك ..
غصون : توقعتي ما أجي .؟
غلا : لا بس قلت يمكن عندها ظرف و أ شيء من هذا القبيل ..!
غصون : صرفي وش عليك .. بس غلاتك و أنتِ عارفتها ..
غلا بمزح : و كيف أبو نواف " و شددت " و نواف و رهف ..
غصون : ههههههههههههه كلهم بخير ..
غلا : دريتي غالية جاها ولد اليوم الصباح ..!


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -