بداية الرواية

رواية فصول شتاء -25

رواية فصول شتاء - غرام

رواية فصول شتاء -25

غصون بفرح : جد .!غلا : إيه مشاء الله كل عيالها أولاد ..
غصون : الله يرزقها ببنية تجنن و عسل بعد ..
اهتز جوال غصون بما أنها كانت حاطته على السايلنت إلي فيدها : يله غلا .. أستأذن أشوفك على خير
غلا : و أنت من أهله .. مع السلامة
سلموا على بعض و طلعت غصون ..
ღ..ღ
بعد ما رجعت من الجامعة
بدلت ملابسها : آه بس من ذا الدوام
لفت على الغرفة و قالت بألم : إلى متى و أنا أنتظر الجدران تتحرك و تعبرني
مشت لسرير و حطت رأسها الوسادة مسكت الجوال و بدأت تقلب فيه : خلني أتصل على عهد كانها ما قيلت ..
عهد ردت عليها : أهلين
غلا : هلا بك .. كيف الحال ؟
عهد تتثاوب : يسرك الحال .. بشري عنك و كيف المناقشة ؟
غلا تنهدت : الحمد لله طاح الهم ..
عهد بمرح : يعني نقول لك د.غلا
غلا : هههههههههههه عهد فاضية .؟
عهد : تبين الصدق .. مرة دايخة و بأقيّل
غلا : أجل أخليك بأكلمك وقت ثاني ..
عهد : طيب .. أشوفك على خير
غلا : تلاقي خير ..
فتحت على الألعاب و بدت تلعب إلين غلب عليها النوم قفلته و نامت ..
ღ..ღ
1:30 الظهر
عند سامي في مطعم "........"
دخل فيصل و ماكس يد رهف .. طلعت عيون سامي وش جيبها ذي ناوي يوهقنا بدلع البزران ..
فيصل تقدم من سامي بابتسامة و فسخ النظارة الشمسية و دخلها في جيبه .. قام سامي و سلم عليه و سلم على رهف .. جلسوا و سامي يناظر فيصل و هو رافع حاجبه ..
فيصل أخذ المنيو : يله أنا عازمك سامي ..
سامي : ما عليه خلها علي .. قبل أمس كنت أنت ..
فيصل : أقول خلاص كلمة الرجال ما تنعاد علي ..
سامي رفع المنيو : طيب
فيصل يقلب في المنيو : بابا رهوفة إيش تبغين
رهف بدلع : باااااااابا هات أشوف المنيو .. أنا جوعانه ما تفسحت ..
فيصل بحنان : أفأ يا حبيبة بابا ليه ما تفسحتي ؟
رهف تتدلع عليه : بابا المقصف زحمة
سامي يناظرهم بنص عين
فيصل : مو المفروض ما أخذه من البيت .. أمك تقول خوذي و أنتِ تعاندين
رهف بعناد : بابا بس أنا ما يعجبني أكل البيت ..
سامي قاطعهم : أقول أبغى أنا .....
ღ..ღ
العصر جالسين في صالة البيت جلسة عائلية ودية
: بابا
جهاد يتزعل : يا روح يبه .. كم مرة أقول كلمة بابا للبنات قل يبه ..!
يحك رأسه دليل علامة النسيان : طيب .. بابـ.. يبه تدري الأستاذ يقول أنك أحسن واحد عشانك تصلي في المدرسة في الصف الأول ..
جهاد بفرح : مشاء الله عليك .. أنت تصلي في الصف الأول
راكان بفخر : إيه في الصف الأول ..
هند تمد فنجال القهوة لجهاد : هذا الولد الشاطر ..!
راكان بتساؤل طفولي : مامـ.. يمه اليوم في الإذاعة قالوا المفروض الواحد يعطف على أخوانه الصغار .. يعني أنا أعطف على الوعد .. كيف ؟
جهاد طق رأسه بمزح : هذا طولك و ما تدري .؟!
راكان يجاوب : يعني ما أضربها .؟
هند : صح
راكان سكت شوي بعدين قال : طيب ليييييييش .. كل أصدقاي عندهم أخوان كباااااااااااار " يرفع يده فوق دليل على الطول " و أنا ما عندي ألا أخت و صغيرة مرة
جهاد كاتم ضحكته على حركات راكان الطفولية : عادي فيه ناس ما عندهم أخوان .. أنت عندك أخت يعني أحسن
راكان بحماس : يعني أنا أحسن منهم ..!
هند بمزح : إيه .. بس إذا تبغى أخت بعد شرينا لك ..!
ღ..ღ
بيت سيف أبو ريان
سديم شهقت : يوووووووه لا تكتب لا تكتب " تضرب كتفها "
أريم تحضر الشرح لبكرة رفعت رأسها : سديم إيش فيك تضربين نفسك ..؟
سديم بخوف : ماما أنا شربت بيدي اليسار .. يعني الملك إلي في كتفي اليسار بيكتب لي ×
أريم مسكت ضحكته : أنتِ أصلا ليه تشربين باليسار مو هي مو حلوه ..!
سديم تضرب رأسها : ماما هي مو حلوه .. بس أنا نسيت
أريم : طيب ماما كملي دروسك عشان تنامين و تقومين بكرة للمدرسة مبكر ..
سديم بدلع : طيب باقي آخر واحد بس .. يمه و ريان ليه ما تقولين له يحل ..!
أريم : ريان طالع مع بابا .. و خليته يكتب قبل ما يروح أصلا
سديم انبطحت على الأرض تكمل كتابة : أحسن ..!
أريم ناظرتها و ابتسمت ..
( توضيح : هو الحكاية أنه معلمينها أنه في ملك يكتب الأعمال الصالحة في اليمين و ملك يكتب الأعمال إلي مو كويسه في اليسار .. و هي تضربه تقول لا تكتب لأني شربت باليسار )
ღ..ღ
بيت بندر أبو البراء
حنان تصيح : ماما إلا تجين بكرة .. ليه هي تهزئني قدام البنات كلهم ..!
جوري تهديها : نوني .. طيب إيش سويتي عشان تهاوشك
حنان بقهر : تقول ليه تنسين الدفتر حق العلوم .. ماما ليه كل البنات ينسون ما تهاوشهم بس أنا ؟
جوري : خلاص .. بأجي بكرة و أشوف .. و انتبهي لا تنسين كتبك مرة ثانية ..!
حنان تمسح دموعها : طيب .. ماما تسمعين لي ألحين النصوص و ألا بعدين ..!
جوري وقفت : خلني أصلي العشاء و بعدين أسمع لك ..
حنان : طيب
ღ..ღ
على الساعة 9:30 بالليل دخل البيت و حصل أمه تنتظره .. قرب منها و باس رأسها و جلس جنبها : وش فيه القمر زعلان ..!
حصة " أم سامي " : تبي رضاي ..؟
سامي : ما فيه شك ..
حصة : هي وحدة من ثنتين إمّا تتزوج و ألا تتزوج ..؟! » يا حليلها
سامي بمرح : يمه ما خيارات ثانية .؟!
حصة بإصرار : لا ما فيه .. اختر
سامي : يمه الله يخليك .. ما ني متفرغ للزواج حالياً
حصة بزعل : عادك بتصك الـ40
سامي يستهبل : أي 40 يمه توني في الثلاثين ..
حصة : قم عني أجل قم .. هذا و أنا كلمت أهل العروس و خطبتها بتطيح رأسي ..
سامي طلعت عيونه : أي عروس و أي خرابيط يمه .. ليه تخطبين قبل ما تقولين لي ..!
حصة تصرفه : بكرة بأقولهم ولدنا ما يبيكم .. و انتهينا
سامي عصب : إيه يمه انتهينا .. و بعد كم يوم بتقولين ملكتك بعد مدري كم ..!
حصة : زين فهمتني ..
سامي : يمه عاد .. ما أبيها دورا لها واحد يبيها .. أنا عندي مواصفات و ما أبي غيرها ..
حصة رجعت تجلس : قلّ وش مواصفاتك .. و أخطبها لك ..
سامي و هو يتذكر مقطع من سوالف غصون وتين : أول حاجه عمرها قريب من عمري .. و مستواها التعليمي حلو .. و تكون أنيقة مو بنات عهد جدتي .. أهم شيء العقل و الخلق ..
حصة بفرح : و كل ذولي في خطبتها لك ..!
سامي : الله بنت من ؟
حصة : بنت "......."
سامي فرح بس ما بين .. وقف : أجل بأفكر يوم فيها المواصفات إلي أبيها ..
حصة : إيه استخر و قلّ لي ..
ღ..ღ
في المستشفى
توها قامت و حصلته واقف عند رأسها : الحمد على السلامة غالية ..
غالية بتعب : الله يسلمك .. وين ولدي ؟
سلمان : بخير .. شوي و يجيبونه ..
غالية تحاول تعدل جلستها .. ساعدها سلمان
شوي و جابت الممرضة ولدهم .. غالية ابتسمت من بين ألمها إلي تحسه .. رفعه سلمان من السرير و حطه بين يدها .. ضمته لصدرها بحنان الأمومة .. و مسحت خدها على خده الناعم
سلمان ابتسم و جلس جنبها على السرير : إيش نسميه ؟
غالية تمسح خدوده بأصابعها و رموشه الطويلة زي رموشها : شرأيك بإياد على وزن زياد ؟
سلمان : حلو .. بس مو كأنه سوري ؟
غالية : ألا سوري بس حلو .. إذا ما عجبك ندور غيره .!
سلمان سكت شوي : نسميه محمد على المرحوم ..؟
غالية : الله يرحمه .. عادي
سلمان : أجل خلاص أبسميه محمد ..
ღ..ღ
اليوم الثاني – الاثنين –
6:30 الصباح
غصون معصبة لأنهم متأخرين تلبس رهف : رهف بسرعة دخلي يدك ..
رهف بس تتأف : أوووووف .. ماما تونا ما أبغى أحضر الطابور أصلاً أنا ..
غصون : امشي بس أكد شعرك .. ما أخذت أنا رأيك بتحضرينه غصب ..!
فيصل إلي جالس في صالة عندهم عشان يودي رهف و ييرجع للبيت يرتاح إلين وقت دوامه كاتم ضحكته عليهم ..
بعد 5 دقايق رجعت رهف و شعرها ضفيرة ذيل السمكة
فيصل وقف و مد يده لرهف : يله رهوف ..
رهف مسكت يدها : يله ..
ღ..ღ
الساعة 8:00
طق طق الباب
من برا : قم و أنا أمك .. يله لا تتأخر على الدوام
سامي بكسل : إن شااااااااء الله ..
جلس على السرير كله نوم دايخ لف على الكومدينة و رف الجوال و حصل في رسالتين وحده من غصون و الثانية من ود .. فتح حقت غصون ( صباح الخير يا عريس .. و أخيراً طعت شور أمي و خطبت .. عاد كانت بتخطب لك من العائلة لو الله ثم أني أنقذتك في اللحظة الأخيرة خابرتك ما تحب القرابة .. أم نواف )
ابتسم و فتح حقت ود ( لا ما أصدق أحد يعطيني كف .. مبروك مقدماً سامي و أخيراً ما بغيت .. ود )رجع الجوال و رفع البطانية توجه للحمام " الله يكرمكم " يا أخذ له شاور .. و بعدها ينزل يفطر و يطلع للدوام .. و هكذا الروتين اليومي ..
ღ..ღ
بعد 8 أشهر
حصة معصبة : سامي و بعدين معاك .. كأني أكلم أبو 10 مب أبو 30 ..!
سامي : يمه معك أنا ..
حصة : كم صار لك خاطب البنت .؟
سامي يحسب : 8 أشهر ..
حصة عصبت : و تقولها كذا .. سامي و أنا أمك ملك عليها بعدين أقعد ماطل بالعرس
سامي وقف : خلاص حددوا الملكة ..
حصة أخذت التليفون : من ألحين نحدد .. لا تغير رأيك ..
سامي ضحك و هو يرقى الدرج : ههههههههههههههههه أحسن لك يمه أنا متقلب
حصة و هي تدق الرقم : الله يعين مرتك ..
سامي يرفع صوته من أعلى الدرج : إلا تحمد ربها سامي بن تركي خطبها ..
حصة : ألو
رجع سامي و جلس وقف وراء الكنب إلي جالسة عليه عشان يسمع وش السالفة و متى .؟
في نصف كلامهم سمع الطرف الثاني يقول
: و الله يا أم سامي .. حنّا ما عندنا مشكلة متى بغيتوه ..؟
حصة : يصير عقب أسبوع ؟
: و الله أن صادقة .. و خير البر عاجله ..
حصة : أجل توكلنا على الله ..
: ألا وش أخبار عيالك ..؟
و رجعوا للسوالف
سامي طلعت عيونه .. ما صدقوا بعد أسبوع الله يعين و شقى و زوجة وش زيني عايش كذا و بعد كذا عيال الله يسهلها .. رجع يرقى الدرج و وصل لغرفته عشان يأخذ له قيلولة ..
ღ..ღ
بيت أبو سعود
غلا بانفعال : يمه من قال أني موافقة ..
أم سعود تستعطفها : أبي أشوف عيالتس قبل أموت .!
غلا : بعد عمر طويل يمه .. بس زواج و خصوصاً من هذا المعقد لا ..!
أم سعود : وش فيه مب معقد و لا شيء ..
غلا : لا يمه ما سمعتي كلام أخواته عنه أول ..
أم سعود بتعب : كح الأول تغير ..
غلا : يمه اسمحي لي .. شوفي من إلي بيملك عليها ذا اليوم .. تخططون و أنا الضحية لا يعني لا
أم سعود انخفض عندها الضغط : جيبي لي ليمون و ملح
غلا نقزت و ركض جابت لها كأس مويه و حطت عليه ملح و عصرت معه ليمون .. وبدت تشربها
أم سعود بعد ما هدت : يا بنتي عشان خاطري وافقي ..
غلا : يمه اسمحي لي .. كل الخواطر لك بس زواج يمه ما ودي
أم سعود وقفت بصعوبة و قالت بعصبية : غصب من فوق خشمتس بتأخذينه ..! وقولي ما قالت أمي
طلعت أم سعود تاركة وراءها روح محطمة ..
ღ..ღ
غصون تكلم أريم : أحس أنها بترفضه ..!
أريم : طيب أنتِ بتزعلين إذا رفضته ..
غصون : همم بتحز بنفسي .. بس أنا عارفه أخوي معقد و ما يداني العيال و يحس أنهم الشقى و الزواج أصلا مشطب عليه ما له مكان في حياته ..
أريم : يعني عاد .؟
غصون : إيه ..
أريم : من جد راحمتها غلا .. زواجها الأول و أنا كان عندي إحساس أن زواجها مب تام .. بس الله يسعدها في ذا إذا كانها وافقت ..
غصون : آمين
ღ..ღ
بعد أسبوع
في المساء
روابي : غلا بلا دلع هذا طولك و عرضك و ذي تصرفاتك ..!
غلا بعناد : هذا بالذات منيب ما خذته .. و دوروا من يأخذه ..
عهد إلي في آخر الثامن من حملها منسدحه على السرير : نشوف يا غلا و بكرة تبان الحقيقة تأخذينه أو لا ..
روابي تتطنز عليها : يعني إيش مخططك عشان ما تأخذينه ..
غلا : بأرفضة بس ..
عهد تقلدها : بس .. وش بس حبيبتي أنتِ عارفه أنه أخو صديقتك و ولد عم صديقتك الثانية و ولد خالة صديقتك الثالثة .. ناوية تخسرينهم كلهم .؟!
غلا سكتت ما عندها شيء تقوله ..
ღ..ღ
: لاااااااااااااااااااااااا .. خلاص ما أبي ما أبي .. ما أبي أموت ..
فارس بقلة حيلة : وش تموتين جنان .. ما جربتي الولادة عشان تحكمين ..
جنان تصارخ في غرفة العمليات و هم يحاولون في فارس يطلع و هو واقف يهديها : خلاص ما أبي أولد
الممرضة تكلم فارس : اسكيوزمي قو أوت سايد ..
فار توجهه للباب و هو يسمع صراخها .. جلس في الكراسي برا و دافن وجهه بين يده و حطا يدينه على ركبه .. بتوتر هذا بكره و بعملية و الله يستر ..
جلس على هالحال مرت ساعة ساعتين ثلاث و أخيراً انفتح الباب و طلعت ممرضة في يدها طفل صغير ملفوف .. تقدم منها فارس ..
الممرضة : مبروك بنت ..
فارس يطالع البنت إلي مغمضة و وجهها أحمر : الله يبارك فيك .. و مدام كيف .؟
الممرضة : صبر شوية بيطلعونها غرفة حقها ..
فارس : ثانكس ..
الممرضة مشت : ولكم ..
انتظر نص ساعة لين نقلوها لغرفتها و دخل عليها و هي تعبانه بس مبتسمة
فارس : الحمد لله على السلامة ..
جنان بتعب : الله يسلمك
فارس : ها ما تبين تولدين ..!
جنان بفرح : تجنن شفتها ؟
فارس مسك يدها : شفتها .. وش رأيك وش نسميها .!
جنان : وش ودك .؟
فارس : همم ما فيه شيء في بالي غير أني فرحان ..
جنان : شرأيك بصبا
فارس ابتسم : حلو .. خلاص أجل نسميها صبا
ღ..ღ
جوري بحماس تكلم غصون : بنوته ..
غصون بفرح : و الله .. الحمد الله من جد هي نفسها ببنوته و جتها ..
جوري : سمتها صبا
غصون باستغراب : صبا .؟
جوري : إيه ..
غصون : لا من جد حلو .. بس استغربته شوي
جوري : همم خلنا نتفق نروح لها في يوم بس أحسن بعد ما تطلع من الأربعين ..!
غصون : إيه أحسن عشان غلا تكون معنا أنتِ عندك رقم غالية .؟
جوري : إيه عندي ..
غصون : مو عندي هو .. أنتِ كلميها .. و أنا علي أريم و هند بعد ..!
جوري تضحك : هند مرة أخوها تدري ..
غصون : تستهبلين .. عشان نتفق نكون كلنا موجودين ..
جوري : اها ..
غصون : طيب أنتِ غالية و غلا بس .!
جوري : طيب .. غصون بندر وصل بأحط الغداء تبغين شيء
غصون : سلامتك .. مع السلامة
جوري : مع السلامة
ღ..ღ
من بكرة بعد المغرب .. في بيت أنس " أبو صالح "رغد معزومة على ملكة غلا و جالسة تلبس ولدها الوحيد
رغد تلبس صالح أبو الـ 5 سنين : يله ماما دخل رأسك ..
لبسته الثوب و بعدها بدت تلبسه الجزمة و هو يلعب بالقيم بوي
رغد وقفت : عيال آخر زمن .. ألبسك و أنت تلعب ..
دخلت لغرفتها تاركة صالح في الصالة
رغد : أوف خلصنا من الولد .. و ألحين نقوم الأبو ..
أنس سمعها : وش فيه الأبو ..
رغد : ....................
ღ..ღ
انتهى البارت
( توقعاتكم يا حلوين )
[ رمش الغلآ & رمش الحلآ ]
.
.
.

البارت الـ" الثامن و الأربعون "

.
.
.

رغد : ما فيه شيء .. أنس ..
أنس لف عليها : أمري
رغد جلست جنبه : ودك بأخو و ألا أخت لصالح .؟
أنس تمغط و عدل جلسته : خلاص كشفتك .. اللعبة قديمة حامل .؟
رغد وقفت تهرب منه : لا ..
أنس وقف معها و مسك يدها : ألعبي على غيري ..
رغد : أناااااااااااااس فكني خلاص مع باقي شيء عشان الروحة ..
أنس : طيب اعترفي
رغد : خلاص كشفتني .. ما فيه مفر .. إيه حامل
أنس بفرح : مبروك رغود ..
ღ..ღ
على الساعة 10 الليل
على الكوشة المتواضعة في بيت أبو سعود
عهد تتطنز على غلا بهمس : ما أبي أوقع ما أبي .. و بأرفضه
روابي عصبت : عهيّد و بعدين الهي بإلي في بطنك ..
غلا مو معطيها وجهه و جالسه توزع ابتسامات تنتظر ذا الشكليات تنتهي
ود جت لهم : بنات .. سامي بيدخل طبعاً زي ما اتفقنا ما يبغى قدام الحريم ..
روابي : طيب .. بنطلعها ألحين للمجلس إلي في الواجهة ..
ود : أوك ..
بعد نصف ساعة في المجلس
سامي مركي و جالس بغروره المميز : مبروك غلا
غلا متسندة بثقة و صالبة ظهرها لا يخلو من الخجل لكن حياتهم و تعدوها على الثقة : الله يبارك فيك .. سامي ..
سامي : إيش تخصصك .؟
غلا تلعب بأظافرها : علم اجتماع ..
سامي : حلو .. و مبروك الدكتورة .. سمعت أنك قدمتي الرسالة و قبلوها ..
غلا : الله يبارك فيك ..
سامي بجدية : غلا .. خلينا نتكلم بصراحة عشان ما تنصدمين بعد كذا ..
غلا انصدمت من أسلوبه جدي بالحيل رفعت رأسها : نتكلم في إيش ..
سامي : نتكلم في كل شيء هذا إذا أخواني قصروا .. أول حاجه المعروف أني المعقد و هذا على لسان الكثير بس راح تكتشفين غير كذا .. صحيح أني ما أحب المسؤولية و الشقى و التعب ..! بس ما رضيت بالزواج إلا أني قدّها .. فابعدي عن رأسك كلام لا خواتي و لا غيرهم و أنتِ اكتشفي سامي بنفسك ..
غلا غصب عليها ابتسمت و نزلت رأسها ..
سامي : و رأيك بالكلام ..!
ღ..ღ
بعد ثلاث أيام
وتين : يمه وش أسبوع ما يمدي ..!
حصة : معد ألا خير البنت و أهلها موافقين وش ورآنا ..
سامي إلي جالس عندهم و يقرأ بالجرايد مب لمهم
وتين : أمرنا لله .. أخونا الكبير و لا نفرح فيه زي الناس
حصة : افرحي بعيالتس ..
سامي نزل الجريدة : صدق بنات آخر زمن ما يهمكم ألا المظاهر
وتين طنشت : شلونك مع غلا و غلا معاك .؟!
سامي : برتقالي ..
وتين تتطنز : احلف .. أقول سااااااامي
سامي : الحمد لله .. بعدين تونا ثلاث أيام
وتين بهدوء : بس ولو .. و ثنينكم رؤوسكم يابسه و معد باقي على الزواج ألا 4 أيام و أخوي ما يفهم شيء حتى شهر عسل ما فيه .. يا خي قاهرني أنت ..
سامي وقف : شكت لك .. مسيكينة البنت خربتوا سمعتي عندها .. و ألحين سمعتها عندي .. أطلع أحسن لي ..!
طلع سامي و وتين فكت ضحكتها : هههههههههههههههههههههههههه
ღ..ღ
حسام : اقلط يا أخوي قهوة بس ..
يوسف : و الله أن الأهل ينتظروني عندنا مشوار خلها مرة ثانية ..
حسام : تم .. المرة الثانية المرة الثانية ..
يوسف : نشوفك على خير
حسام : و أنت من أهله ..
سكر حسام الباب و دخل للبيت .. جته أصوات خواته إلي مجتمعات عندهم ..
أماني : فاطمة .. شوفي بنتك بيطرحها ولدك
فطوم بقهر : يا ربيه منهم .. غثى هالعيال غثى
حصة تضحك تطقطق بالجوال : هههههههههههههه
نورة باستغراب : وش تضحكين عليه ..؟!
حصة : قريت نكته من زمان عن النكت الزينة ..
فطوم تمهد بنتها الصغيرة : قوليها ..!
حصة : هههههههههههه مب قايله
أماني : تلقينها تمزح ما فيه شيء قرته بس تصرف على ضحكتها إلي وقتها غلط ..
نورة : عاد حصة كلها على بعضها غلط في غلط ..
حصة : أفأ و أنا أختك .. لهدرجة طايحة من عينك ..
أماني : بقوة طايحة ..
حسام بابتسامة : السلام عليكم
الكل : و عليكم السلام
حسام يجلس جنب فطوم و يشيل بنتها : وش عندكم أصواتكم واصله للشارع ..
ღ..ღ
: حمد ..
حمد " صار أبو 17 " : سم يبه
سعد : قم و أنا أبوك افتح لخالك يوسف ..
حمد قفل التلفزيون : أن شاء الله ..
سعد لف على مشاعل : الحمد لله إلي رزقني بهالعيال حمد و علي الصراحة فايدني كثير ..
مشاعل : العيال نعمة .. الله لا يغير علينا و يرزقنا ببنوته ..
سعد ابتسم لها بتشجيع : بإذن الله إلي في الطريق بنوته ..
مشاعل بضعف : الله يتمم .. 14 سنة و كل مرة يطيح
سعد بمزح : ربي رزقني بعيال حبوبين .. بس زوجة متشائمة
مشاعل : لا عاد ..
سعد وقف : يله بأروح أفتح ليوسف .. و أنتِ إذا تشوفين نفسك أحسن تعالي سلمي عليه و ألا كلنا عاذرينك ..
مشاعل " في الشهر الـ7 من حملها " : أن شاء الله ..
ღ..ღ
بعد ساعتين
يوسف : يله جدوا عاد معد باقي على الاختبارات النهائية إلا كم أسبوع
حمد : كم أسبوع . هانت و نرتاح شوي ..
سعد بمزح : أكيد ترتاحون بس هين أن خليناكم ترتاحون
يوسف : هههههههههههه
: سعد خلاااااااااص ما أستحمل
لفوا كلهم على الباب شافوا مشاعل بالزور مسندة نفسها و شكلها يقطع القلب ..
علي " إلي صار أبو 13 " تجمد في مكانه و فكرة أنه يفقد أمه بدأت تداهمه ..
حمد و سعد و يوسف .. وقفوا و سندوها و طلعوها يودونها للمستشفى
ღ..ღ
بيت أبو أنس
: بخير و الله يا خالتي .. شخبار جود من زمان عنها ..
أم أنس : و الله يا بنتي جود في غرفتها تذاكر تدرين الاختبارات النهائية قربت ..
رغد تمد لها فنجال القهوة : الله يكون في عونها ..
أنس : السلام عليكم
أم أنس و رغد : و عليكم السلام
تقدم أنس منهم و جلس جنب أمه ..
رغد و هي تمد له الفنجال : كيف الشغل اليوم ..؟!
أنس يدخل يده في رأسه : هذه الدنيا تعب في تعب .. وش نقول بس
أم أنس : وش فيك و أنا أمك .. نمت أمس زين .!
أنس : ارتحت لي شوي .. بس صالح أتعبنا من الصياح أمس
رغد : الحرارة تهد الحيل ..
أم أنس : بعده صغير أبو 5 سنين ..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -