بارت جديد

رواية ساراقص اللهب -25


رواية ساراقص اللهب - غرام

رواية ساراقص اللهب -25

ومابقى إلا يومين يفصلونه عن الجلسة اليديدة اللي بتجمعه بغادة ! وأهلها ( بو سعد وسعد ) علشان يقدر يقول لهم هالمره وبصريح العبارة شفيها بالضبط

بعد طلعت الروح رد

كلمه . . وعرفه على نفسه إنه دكتور نفسي يعالج غادة . . . . ومحتاج أجابته على كم سؤال !!!

سمعه نفخ بتذمر عميق أنطلق من إعماقه وقال بدون نفس : شتبي ذي بعد !!!!!! ملاحقتني ملاحق . . !

طلب منه يقابله , لآنه ماينفع يتكلمون ع التلفون

رفض بالبداية إنه يجي للعيادة . . لكن مع ألحاح الدكتور وتأكيده إنه ماراح يطول كلها دقايق يجاوب على كم سؤال وخلاص رضخ

وقرر يمره بــــاجر

وفعلاً مره . .

كان يعري , وريله مجبســه . . .وويهه مألووف !!

تقدم بغرور وقعد وهو يسلم

رد السلام وبعد تدقيق بسيط سأله الدكتور : يوسف الـ ( . . . ) صح !؟

يوسف ( يـــالييييييييييل ! مب خالصين ) : أيوه

الدكتور : منور العيــادة ياأخ يوسف . . وسلامات ! ( يطالع ريله ) ماتجوف شر

يوسف بستخفاف : إظن قالت لك مريضتك سببها !! وله إنــا غلطان ؟

الدكتور : دامك جبت طاري مريضتي , خل نتكلم بحالتها !!

يوسف : هذا اللي إبيـــه . . . وبسرعة الله يخليك مب ناقص أطلع ويجوفني حد !!!! ( يتمتم بضيقة خلق ونفس خايسة ) بنفس العالم ماتصدق تطلع إشاعات

كإنطباع إول !

كان باين إنه الغرور صــــــــاك المليون عنده !!!

فماحب يطولها معاه وعلى طول دخل فالموضوع

سأله كم سؤال عن غــادة !!

صج كان يتقابل معاها بأي مكان مظلم !!!

هل فعلاً كان ملازمها ؟!

وكان يجالسها بالساعات !!؟

هل كان فعلاً يوعدها بألف شغله وشغله ؟

صج كان يتعمد يخرعها من بعد سالفة المستشفى ؟؟

وإسئلة وايد

أغلب أجاباتها كانت نفي !!!!

يوسف : شقالولك ! فاضي اقعد أخررررعها ؟ . . بنفسي مب طايق أطل بويهــــا . . . . يبه هذي وحده مخها مركب غلط !!! بالعربي مينونة . . من صجك إنـــا بهد إشغالي وبقعد أأطلع لها كل ماطفت ليت !!!!! علاقتي فيها ماتتعدى علاقة قرايب !! إكثر من جذي لا . . .

الدكتور : بس هي قالت إنك تحبها وتحبك !! وواعدها بالزواج مستقبلاً

يوسف أطلق ضحكه قصيرة وهز راسة بأستخفاف : والله حالة ! . . . إنـا أتزوجها ؟ ليش قلوا البنات مثلاً ؟؟؟؟ أوكيه تحبني على عيني وعلى راسي . . بس ماني مجبور أحبها بس ليش إنها تحبني ؟؟ ولا راح أجااملها على حساب نفسي ! بدون شي وقالت إني وعدتها وسويت وفعلت !! بالله لا جاملتها وخذتها على قد عقلها شراح تقول ؟؟؟؟ مو بعيده باجر تقول إني متزوجها بالسر !

تنهد بالخفيف الدكتور وهو يكتب بالورقة عنده : بكلامك !! توضحت وايد إشيــــاء !!!!

يوسف : يعني إقدر أروح !؟؟

الدكتور يطالعه : مب هامك تعرف شفيها ؟؟

يوسف رجع عاد سؤاله : إقدر أروح !!!!!!!!

الدكتور لما لمس منه عدم المبالاه سمح له يروح !

شال عمره وطلع يعري مثل مادخـــــل

بينما الدكتور تسند ع الكرسي وهو يزفر براحة !!

خلاص شكوكه تأكدت !!!!!

واللي كان فباله طلـــــــع صج !! ويوسف إكـــده . .

غــادة مريضـة بالفصــام !


مواصفات المريض الفصامي


• الفصامي في معظم الأحيان لا يستطيع التمييز بين الواقع والخيال

• يستحوذ عليه شعور بأنه غير مقبول وغير قادر على القبول في نفس الوقت


أسباب الفصام

• الحرمان وسوء المعاملة في مرحلة الطفولة

تشير بعض الأدلة إلى أن الحرمان وسوء المعاملة في الطفولة يمكن أن يساعد على الإصابة بالفصام.

وبصورة عامة فإن كثير من المصابين بالفصام قادرون على الاستقرار والعمل ولا يذهبون إلى المستشفى و لهم علاقات دائمة. ونسبة من هؤلاء يتحسنون تماما مع الوقت ونسبة أخرى تتحسن مع بقاء بعض الأعراض والبعض يظل يعانى من أعرض مستمرة .



أعراض الفصام


• الهلوسة Hallucinations

تحدث عندما تسمع أو تشم ، أو تشعر أو ترى شيئاً ولكن في الحقيقة لا يوجد شيء حقيقي على أرض الواقع .

o وأكثر أنواع الهلوسة شيوعا هو سماع الأصوات auditory hallucinations وهذه الأصوات تكون بالنسبة للشخص المصاب بالفصام مثل الحقيقية تماما وهى بالنسبة له تأتى من محيطه الخارجي وهذه الأصوات قد تخاطبه وتتحدث إليه وقد تكون حوار يتحدث عنه أو هو المقصود به وهذه الأصوات قد تكون مسلية أو مزعجة وقد تحمل كلمات أو ألفاظ نابية وقد يستجيب الشخص المصاب بالفصام إلى هذه الأصوات بتنفيذ ما تطلبه منه رغم إدراكه ما في ذلك من خطأ أو إيذاء لنفسه وقد لا يستجيب ولكنه يشعر حين ذلك بالكآبة , وقد فسر العلماء والمتخصصين هذه الأصوات على أن مصدرها هو نشاط لنفس المنطقة بالمخ- والتي تفسر الأصوات القادمة من المحيط الخارجي في الشخص الطبيعي- ولكن في حالة الإصابة بالفصام تكون الإشارات الواردة لهذه المنطقة من داخل مخ الشخص المصاب وليس من المحيط الخارجي وقد اعتمدوا في تفسيرهم على رصد نشاط المخ للأشخاص المصابين .


o ويوجد أنواع أخري للهلوسة منها الهلوسة البصرية visual hallucinations والتي تعنى رؤية أشياء بالعين دون وجودها , والهلاوس التي تتعلق باللمس tactile hallucinations والتي تعنى شعور الشخص بأن أحدا أو شيئا يلمسه دون وجود ذلك على أرض الواقع, وقد تكون الهلاوس متعلقة بحاسة الشم وذلك عند شم أشياء دون وجود مصدر حقيقي تنبعث منه الروائح التي يشمها المصاب بالفصام olfactory hallucinations.





فقدان البصيرة Loss of insight

يشعر المريض أن الجميع على خطأ ، وأنهم لا يمكنهم فهمه كما يشعر بفقد السيطرة على كل حياته.

ومن الجدير بالذكر أنه في مريض الفصام لا تظهر كل الأعراض مجتمعة فقد يعانى من الهلاوس ويكون تفكيره غير مشوش وقد يكون لديه ضلالات ولكن لا تظهر عليه الأعراض السلبية وقد يكون لديه الأعراض السلبية فقط .





علاج الفصام

تساعد الأدوية في التقليل من أعراض المرض المزعجة مع العلاجات المساعدة الأخرى مثل دعم الأهل والأصدقاء ، والعلاج النفسي . الأدوية تساعد في التقليل من الأوهام والهلوسة بالتدريج على مدى بضعة أسابيع وتساعد على التفكير بشكل أكثر وضوحا ومن قدرة المريض على الاعتناء بنفسه .

وكلما ترك المريض دون علاج من البداية , فإن تأثير الفصام على حياته يزداد بينما تكون النتائج أفضل عند تقديم العلاج من البداية . وعند التشخيص المبكر والعلاج المبكر تكون فرصة تحسن المريض بالمنزل أكبر وإذا كان دخول المستشفى ضروريا فتكون الفترة أقل .


منقول



يتبع

طبعاً هذي بعض الأعراض وسبب واحد من أعراض وأسباب الفصام ؛ وذولا هم اللي على اساسهم بنيت القـصـة ومزجتها مع شويـه من خيالي !!

إنا مب دكتورة نفسية وماأفهم وايد بأمور الطب النفسي

بس إتمنى تكون وصلت فكرة مرض غادة النفسي لكم مثل ماحبيتها توصل

وسوري لو أجرمت بحق الطب النفسي بدون ماأدري


يتبع في تكملت البارت العاشر

إنتظروني

مع نقله يديدة في حياة غــــــادة !



 الرقصة العاشرة 


- الفصل الثاني -

فقدتُ شهيّتِي للأحلام ..

فـ كُل أحلامِي قَد هَوَتْ أمَامِي !

والآن أنتَ

تضع

" العَلقَم : فِي فَمِي ،

حينَ تُشعرنِي بـ أَنّني كُل ما تحلَم بِه ..

بينمَا لَم يتبقّى بِيَ ماقَد

أُطعمهُ لأيّامكَ !

شتات

مرت الشهور طويله على الكل ؛ وإولهم غــادة . . .

كانت متقسمه مابين علاج نفسي وإدوية ومحاولة من خالها ومرت خالها وعيالهم لمساندة غادة ومساعدتها تطلع من محنتها , بالإضافة ليدتها حصة وزيارات خفيفة ليدتها أم أبراهيم . . . وحتى إبوها كان يطل عليها بين فترة والثانية بعد مارفضت تماماً تروح معاه لبيته !!

كانت إيـام وشهور صعبة قدرت تجتازها غــادة بإحسن حال . . لكنها مازلت تاخذ الإدوية اللي وصى عليها الدكتور , علشان لا ترجع لها نوبات الفصام من يديد . . .

بعيد عن الحالة النفسية ؛ رجعت تكمل دراستها وإبتدت تدرس منازل . . . وأشتغلوا لها سارة ومها مدرسات خصوصيات ويعطونها واجبات وتطابيق . . لأ ! ويخصمون من درجاتها بعد

كانت تحس بفضلهم مغرقها ! وكل ماتذكرت إنه بفضل الله ثم هم قدرت تتعالج وتتحسن نفسيتها وفوق هذا تكمل تعليمها تحس بحمل كبير شايلته وخاطرها خاطرها ترد لهم هالجميل بإي طريقة ! لكن ما باليد حيلــة !


الخميس


كانت واقفه جدام المنظرة متعذبه مع شعرها اللي كل مامسكته من صوب . . تنثر من الصوب الثاني !! هو صحيح مب ناعم ذيج النعومة الواو . . بس بعد مب خشن

كان ناعم مع خشونه خفيفة . . والفير والإستشوار اللي سوته لها ســـارة خلاه يطلع بمنظر حلو وروعة

رجعت تحاول ترفعه ذيل حصان ولما قدرت تسيطر على كل الخصلات مدت يدها بسرعة لتسريحة علشان تمسك الربطه وبسرعة لفت بها شعرها

وبعدها إبتسمت برضى

أستدارت وعطت المنظرة ظهرها وهي تحاول تجوف شكل شعرها من ورى ! كان ممتد على طول ظهرها . . وطالع شكله حلو !!!!!

إنفتح الباب بدفاشة وأنصعقت سارة لما جافتها : إنتي للحين ماخلصتي !!!!! بسسسسسررررعة ؟ عمج تنقع تحت

غادة وهي ترجع تلف صوب المنظرة وتمد يدها للفير : خل ينطر ! شوراااه . . ( تطالعها برجى ) تعالي فيري لي قذلتي !!! إإخاااف أحرقها

سارة وهي تسكر الباب : ويييييييه ياخلف الله عليج بس !!! . . إجووف هاتي ( تاخذ الفير من يد غادة وتمسك قذلتها بيدها اليسار )

غادة ببتسامة : خــاطري إجوووف ويوهم لما يجوفوني !!

سـارة بفخر : إإإحررررقي قلووبهم !!!!

غادة تتخيل شكل سهام : سهااموووه بتنفجع لما تجوفني !! . . أول مره إجي الخميس !!!! دايم أمر على يدوه إي يوووم إلا يوووم جمعتهم ! ماكان لي خلق إجوفهم

سارة وعينها على الخصل اللي قاعدة تفيرهم : عــاد ها ! هالله هالله باللي وصيتج فيه . . كل ماحسيتيهم يبون يستفزونج . . . تدلعي ( تضحك بالخفيف ) ترى مابينرفزهم ألا دلعج

غادة تضحك بخفه : من زين الدلع علي . . أشكره بيطلع مصطنع

سارة : مصطنع مب مصطنع !! المهم يتحرقصوووون . . . . ولو تاخذين لي صوره لأشكالهم وهم شوي وينفجرون يكون إحسن ههههههه

ضحكت غادة بينما سارة كملت شغلها

وبعد ثواني بسيطة تركت خصل قذلة غادة تعانق ويها وهي تقول : خلصت !! ( تفرها صوب المنظرة ) شرايج ؟

غادة تطالع نفسها وهي تزيح الخصل عن عيونها : حلووووووه ( تطبع بوسه سريعه على خد سارة ) تسلمين لي

سارة وهي تمسح مكان البوسة : العفو العفو . . لعوزتيني بقلوووووسسج !!!

غادة وهي تاخذ عبايتها : فعايل إختج !!

سارة بتحذير : غطي ويهج !!!!

غادة وهي تلبس عبايتها وتلف شيلتها : لا توصيني !!!

سارة : متى بتجين ؟!

غادة : مابطول ! ســـاعة وجايتكم . . .

سارة تهز راسها بتفهم : أهــأ !!

طلعت من الغرفة ولحقتها سارة وعلى نزلتهم من الدري تصادفت مع سـعـد اللي قاعد فالصالة فغطت ويها

لمحها سعد فسأل بستغراب : شعندج مغطيه ويهج من اللحين ؟؟

غــادة : مابيك تجووف زيني حاطه مكيــاج خفيف !! . . . بعد تاكلني وتحششششررني . . . . مالي خلق لسانك

ضحك بالخفيف وقال : آآيــه ! اللحين تعجبيني هههه

لحقتها سارة لعند باب الشارع وماقدرت تطل وتودعها لأنه عمها كان مرتز داخل السيارة وهي مب متغطية فأول ماطلعت غادة سكرت الباب ورجعت داخل


فتحت الباب اللي ورى . . وصلها صوته حتى قبل لا تركب : وييييييييين ويــن !!!!! سواق أبووج ؟

زفرت بضيقة خلق ورضخت الباب وهي تفتح الباب اللي جدام وتركب بعد ماتمتمت بالسلام وماحصلت رده !

حرك من جدام بيت خالها وهو متجه لبيتهم . . .

وماتكلم ولا واحد فيهم

عمها مركز فالطريج

وهي قلبها يرقع من إول لقــاء لها مع عماتها وبنات عماتها

صف سيارته جدام البيت وقال وهو يتعبث بجواله شكله على وشك يدق لحد : نزلي !

نزلت ومايمديها تسكر الباب إلا هو مقحص بصوت عالي وتــارك وراه غبرة سيارته!

غـادة بملامح إنعقدت : ويـع ! بغى يطيرني !!!!


دفعت باب الحوش برفق ودخلت وهي تنقل نظرها بالمكان . . كانوا اليهال يلعبون فيه مثل ماإعتادت عليهم دايماً

وباب الميلس اللي بعيد كان باين من المجموعة الكبيره من النعل ( الله يعزكم ) إنه مليان من عيال عماتها وعمها بينما باب الصالة كانت كمية النعل ماتقل عن الميلس !

تقدمت بالخطوات وهي مع كل خطوة تجر عمرها جر

وتفاجأت باللي نقز بويها وسأل بستغراب : من إنتي ؟!

تراجعت خطوة

وعرفته على طول

كان بـــدر

قالت وهي تطوفه : غــــــادة

سمعته يهلي فيها

ورجع نقز من يديد بويها وقال وهو يأشر لها بصبعينه : هذول كم ؟؟؟

رمقته بنظرة من تحت الغشوة وطافته . . إطلق ضحكة طويله ورجع نقز جدامها للمرة الألف : آآوه آآوووه ! والله وصرنا ثقــال . . . شلونج ؟؟

غادة وهي ناوية ترجع تطوفه لكنه يوقف جدامها بسرعة نفخت : إإإإإإإإإإإففف ! شتبي إنت ؟؟

بدر : حرام إتطمن عليج ؟!

غادة حاولت تعديه ورجع وقف جدامها من يديد

بدر وهو يسحب غشوتها : محد غررريب شله متغطيه خل نجووووف . .

صرخت بغضب وهي ترجع الغشوة على ويها بسرعة : شفــــــــــــــــيــك ! عبط إنت عببببببببببببببط ؟

صفر بإعجـــــــــــاب : والله وسوا شغل الدكتور النفسي !!!!

هالمره دفعته من كتفه بقوة وهي تتعداه بينما تم واقف يطالعها لحد مادخلت داااخل عند الحريم !!

( والله وأحلووووت الخبلة ! )


دخلت الصالة وعانقت إذنها الإصوات المتداخله ببعضها . . عماتها يسولفون مع بعض وكم ياهل يلعبون على جنب . . . والبنات روسهم داشه فبعضها من زووود السوالف

كان المكان حاله حال إي جمعة عائلية روتنية معروفه !

نزلت الغشوة عن ويها وتقدمت صوبهم

توقفت كل الإصوات اللي أستقبلتها إول مادخلت

وتركزت الإنظار عليها من كل صوب

بينما هي حاولت قد ماتقدر ماتعير هالنظرات إي إهتمام رغم أنه قلبها قام ينبض لأنها ولأول مره ينتبهون على دخولها !!!

توجهت سيدة عند يدتها طبعة بوسه خفيفه على راسها ولفت على عماتها وبنات عماتها تسلم

تكلمت وحده من عماتها وهي تشيل شنطتها وتحطها فحظنها . . وتأشر أحذاها : تعالي يمه غــادة قعدي هني !!!

نطت الثانية : وين تحشر عمرها هني . . إحذااااي في سعه . . . خل تقعد هني !

تكلمت الثالثه وهي تصب لها جاي : لا عندج ولا عندها . . خل تقعد أحذى أمي أحسن

وماعلقت إم أبراهيم

بينما تكلمت غادة وهي تلمح من طرف عينها نظرات سهام وشلتها اللي تتفحصها من قلب : بفصخ عبايتي وبجي

تكلمت الإولى : إوكيه لا تأخريــن

تكلمت الثالثه : جايج ( شايج ) بيبرد !!!


تركتهم وراحت لغرفتها اللي صار لها فترة طويله ما طبتها . . فتحت الباب ولقتها مثل ماتركتها !! مافي شي تغير فيها

مازلت تحتفض بنفس إثاثها البسيط وفراشها اللي ع الأرض ودميتها القديمة اللي ياما وياما كانت تلعب فيها

وتحت الدمية محطوط دفترها اللي ياما شهد مواجع وألام عانتها . . وياما تشرب بدموعها وتشققت بعض صفحاته من زوود ماهي ترص ع القلم وهي تكتب !!!

والإهم

كان طيف غادة القبلية مازال يحوم فيها ؛ ذكرياتها المره فهلـ بيت وفهلـ غرفة بالتحديد مازالت موجودة !

كل شي حولها صامت بطريقة جنونيــة !!!!

إقتربت وشغلت المكيف علشان يبدد شوي هالصمت ؛ ويلطف جو الغرفة الدافي . .

إقتربت من الدريشـة وإزاحت ستارتها المهتريه وألقت نظرة برى !!

ركزت على الحدايد اللي ياما تمنت تشلعهم من مكانهم علشان تشرد من السجن اللي كانت تنحبس به لا شاغبت إو أزعجت وضايقت حد

تنهدت بصوت مسموع بدون لا تحس !! وإبتسمت

اللحين هذا كله صـــار ذكريات . . مؤلمة صح بس لها نكهتها الخاصة

ولأزم مثل ماقال لها الدكتور

ماتخلي الماضي وذكريات الماضي تسيطر عليها وتحركها مثل الدمية

فصخت عبايتها وشيلتها وعلقتهم ورى الباب

تقدمت من التسريحة اللي على حوافها كانت ملزقه ستيكرز قديم . . ترجع إعمارهم لطفولتها المرة

مررت صبعها عليهم !!! كانت ومازالت تحبهم . . . رغم قدمهم وتشقق بعضهم

طالعـة نفسها بالمنظرة

يـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآآ آه ع الفرق الكبير !!

ويــن كــانت

وويـن صـــــــارت !


من يصدق هذي اللي تطالعها اللحين هي نفسها غادة ببشرتها المغبرة وثيابها المشققه من تحت ومليانه تراب ووصخ

وشعرها على طول نافش وكشـــه وتعاني لا مشطته إو أنجربت إنها تمشطه !!

مررت يدها على ويها ولمست شعرها السايح بخفه وضحكت بدون ماتحس بنفسها !!!!

كان صايدها تغير جذري !!

خذت لفه بطيئة على نفسها وهي تجوف نفسها بالمنظرة . . . تجيك على كشختها اللي توصت بها ســارة

كان لبسها عبارة عن بنطلون وبلوزة ناعمة

كانوا روعة عليــهــا . . ألقت نظرة إخيره على شكلها قبل لا تطلع الصالة وينصعقون كلهم من منظرها اليديــــــــــد !

وتشع نظرات الإستغراب القوي من سـهــام وحنان وإســمــاء !!

اللي تسبهوا من جافوها

أقتربت منهم وقعـدت بالقرب من يدتها بدلال

وهي مازالت متجاهله نظرات سـهــام واللي معاها وراح تظل متجاهلتها لأخر رمق !!!!!

لأنها بهلـ طريقة قاعده تحس بنشوة الأنتصـــــــــــــار

وبفرح غريب يتسلل لصدرها لمجرد أهتمام الكل فيها !



يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -