رواية مظاهرة نسائية -28

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -28


فؤاد: فمان الله يالغاليـه
سكـر البـاب ورا امـه وراح لاسماء اللي كـانت لسه واقفه.. قرب منها وهو يطالعها بنظرات مريبه
اسماء اللي خافت وكانت ترجع لورا: هاها بسم الله شفيك
فؤاد ببتسامه ملتويه: نو ثينك .. زوجتي وبطالعك كيفي
اسماء وهي توقف : اووووه خلاص عـاد
فؤاد وهو يجلس: ماتبين تطلعين الـيوم؟
اسماء: الا ابي اطلـع بس انت تعبـان .. خلاص مو لازم
فؤاد: لا ماعليك تعبك راحه.. وين تبين تروحين؟
اسماء وهي تجلس عالكنبه جنبه وتلعب بشعرها ومنزله راسها: أي مكان اهم شئ تكون معاي
فؤاد وهو يحط يده حول كتفها ويقرب منها: تحبيني؟
اسماء وهي ترفع راسها له: شسويت فيني؟ كيف خليتني اتعلق فيك بسرعه
فؤاد وهو يرفع حاجب: سر المهنـه
اسماء: هههههههه
البنـات يوم عرفوا بطلـعة الـبر اعترضوا اعتراض كبير
مو متشجعيين لطلعـة البر يبون يغيرون
ابوريان: جننتوني والله وين بتروحون يعني
سعود: عمي من جدك تاخذ رايهم هذول
جوري: سعوووووود شهالكلام
سعود: مدري عنـكم اخلصوا وين بتروحون
ديمه: منتجع؟ اوو نروح ملاهي شئ كذا نبي نتونس نلعب
ريان: فشلتونـا كبرتوا كل وحده اطول من الثانيه وتبون ملاهي
ام ريان: خلاص خلوهم براحتهم اذا يبون ملاهي
سعود: شرايك رزان؟
رزان : أي أي ملاهي بابا
سعود: دام رزان تبي ملاهي فـ خلاص توكلوا على الله
جوري: عشتووو الحين صار لنـا ساعه نقنعكم ويوم تفضلت الانسه رزان وتكلمت وافقتوا على طول
سعود: تجين تقارنين نفسك فيها يالدعله
فارس: هاااااا حدك كل شئ ولا اختي
جوري وهي تحط ذراع فارس على كتفها وتطلع لسانها لسعود: احم احم
ابوريان: خلصوناااااا عاد الناس طالعه تتمشى وانتوا هنـا تتهاوشون
مساعد: وش الملاهي اللي تبون اخلصوا
اميره: نرووح مدينه الملك فهد ( الله يرحمه) ودي في الكوبرا والله
ديمه: لالا مانبيها نبي الامير محمد
ريان: اقول يبه هذول ماوراهم الا وجع الراس اقول خلونا نطلع نتمشى وبعدين نودي العيال الملاهي واخر شئ نتعشى بمطعم
ابوريان: خلاص يلا اجهزوا اجل.. الا فؤاد واسماء وش قرروا؟
ام ريان: بيطلعون بروحهم
فارس: اييييييييه حسره علينا نقابل هالعوانس الست واشر على بنات خالاته ومعاهم جوري
امل : عوانس؟؟ بكره نتزوج وبنوريك من العوانس
مساعد: هاا نمشي ولا؟ اقول ام ريان وينها اختك؟
ام ريان: تجهز الاغراض بالمطبخ
مساعد: خلاص اتصلي الام فؤاد كان تبي تروح معانـا وخالد بعد
ام ريان: ان شاء الله
ابوريان: على بركة الله يلا اجهزوا
الـكل جهز بسرعه وشغلوا السيارات وبدوا يطلعون ويركبون لين الكل صار موجود ماعدا شخص واحد لسه مو مبين
مساعد وهو يطالعهم بالسيارات: ها جاهزيين؟
سعود: تقريبا الكل موجود يلا نحرك
ديمه: ويت ويت بلييييييييز
مساعد وهو يقرب من النافذه اللي جالسه عندها ديمه: ها شفيك يالقطوه؟
ديمه: دينـا ماجات
جوري: يؤؤ صحيح وانـا اقول في فرد من افراد شلة البراقع مفقوود
حد يروح يشوفـها؟
مساعد: خلاص روحي انتي
جوري: اوكي اوكي
نزلت جوري بسرعه ودخلت داخل المزرعه لقت دينـا تسرع علشان لاتتأخر
جوري: يلا يالدبه تأخرنــا
دينا: كاني جيت
طلعت جوري قبلها وصعدت مكانها وطلعت وراها دينـا اللي من السرعه ماكانت متغطيه وكانت كاشفه وفيها ميك اب خفيف ومتعطره بعطر جينفر
اللي في ظرف ثواني انتشر حولـها
كان مساعد وسعود واقفين بره ماركبوا سياره مساعد اللي بيروحون فيها..
رمت عليهم نظره سريعه وكانت بتركب سياره ابوها بس فل ومافي مكان لان محتلينها جوري واميره وامل واماني وديمه وبالاضافه الى ام ريان
وسياره فارس معاه امه قدام وورا الشغالات الثلاث
دينـا : وين اركب انـا؟
ابوريان: روحي مع اخوك
ريان: للاسف هاني نايم ورا ورامي عنده
سياره ريان كانت صغيره يادوب لاربع اشخاص لااكثر
مساعد: طيب تعالي معي .. بيروح معي سعود وبنتـه لان سيارته مافيها بنزين كفايه .. تعالي تعالي
دينا انحرجت ماكانت تبي تكون معاه بسياره وحده ولـكن مافي خيار ثاني
دينـا وهي تتغطي وتقرب من سياره مساعد اللكزس : اووكيه
صعدت ورا جنب رزان اللي فرحت بوجود دينـا معاها
صعـدوا مساعد وسعود وشغلوا السيارات وتحركوا
رزان: ونااسه خالوو دينـا معانـا..صح خالي ؟ صح بابا
مساعد اكتفى ببتسامه
اما سعود باحراج رد: أي صح بابا
اول مكـان راحوا له جزيره المرجـان جلسوا وتمشوا شوي وبـعدهـا حركوا لمدينه الامير محمد الترفيهيه
كل مجموعه مشت في وجهه ..
وصل خالد بعدهـم ومعاه امه وبقوا يتمشون بروحهم لين يلقونهـم
خالد: هذول وينهم؟
ام فؤاد: الحين نشوفهم لاتستعجل
وهم يمشوا شاف خالد وجه طفلـة مألوف ابد مو غريب عليه
عصر ذاكرته وتذكر اروى البنت الصغيره اللي شافها قبل يومين بالضبط بالكورنيش
سبحـان الله صدفه غريبه انتبهت له من بعيد وابتسمت لفت تطالع ابوها لقته مشغول مع اخوهـا الصغير وزوجته ..
قربت من خالد لانه سوا لها حركه بيده تعالي
ام فؤاد: يؤؤ تقول لمن تعال
خالد: لخطيبتي
ام فؤاد: غربلك الله لمنو تأشر
لفت ام فؤاد ولقت بنت بريئه حلوه حيل تقرب منهم بخجل
خالد: هذي هـي...شلونك اروى شخبارك؟
اروى بخجل: كويسه
ام فؤاد: من وين تعرفها ؟ وكيف عرفت اسمها
خالد: ابد يمه شفتها قـبل يومين بالكورنيش وتعرفنـا ..
ام فؤاد وهي تكشر وتطالع ملامح البنت اللي كانها شايفتها من قبل: شلونك يمه؟
اروى: الحمدلله .. عندك حلاوه مثل اللي عطيتني هذاك اليوم
خالد: هههههههههههه لاوالله خساره
ام فؤاد بقت تطالع الـبنت .. وجهها مو غريب كأني اعرفها او شفتها من قبل بس وين..
قربت منهم حرمه وهي معصبه
الحرمه: اروى انتي هنــا واحنـا ندورك..من هاللي واقفه معهم
دق قلب ام فؤاد بسرعه رهيبه تعرف هالصوت زيين
حافظته عن ظـهر قلب..
بس لا يمكن مو نفس الانسانه اللي في بالـي..
الحرمه: ماتتكلمين؟
اروى: شفتهم يوم الاربعاء بالكورنيش وجيت اسلم عليهم
الحرمه: ماشاء الله عليك احنا ندورك وانتي فاضيه تسلمين عليهم
رفعت الحرمه عينها لخالـد وطالعته بتفحص وحولت نظرها لام فؤاد..
بس في شئ خلاها ترجـع تطالع خالد ليش ماتدري
خالد استحى من نظرات الحرمه واستغرب هي ليش تطالعه كذا؟
الشك اللي في الحرمه زاد لدرجـه ان الفضول ذبحها وخلاها تستفسر عن هويتهم
الحرمه: عفوا من انتوا؟
ام فؤاد اللي حست بمصيبه كبيره بتطيح على روسهم
بعدت خالد لورا وردت وهي ترجف مـن راسها لين رجليها
ام فؤاد: مثل ماقالت لك بنتك..
الحرمه وهي تقرب من ام فؤاد: لحظه لحظه هالصوت مو غريب علي؟ انا اعرفك صح؟
ام فؤاد وهي قريب لاتبكي: لالا اكيد مااعرفك من وين بعرفك .. يلا يمه خالد يلا
نطقت اسم ولدها بس فجأه حست بشئ يضغط على قلبها يلومها لانها نطقت اسم ولـدها قدام هالحرمه
الحرمه جن جنونـها لما سمعت الاسم وخافت لتكون الافكار اللي في بالها صحيحه
الحرمه بجنون: خالد؟ انت خالد ؟
خالد وهو مو فاهم شئ : أي ياخالتي ليش؟ عسى ماشر
ام فؤاد وهي تمسك يد خالد وتمشي: الظاهر الاخت مشبهه على شخص يشبهك .. يلا مشينا
ومشت وهي ماسكك يد خالد بقوه وكأنها خايفه لايروح من يديها
خالد وهو مستغرب تصرف امه: يممه شفيك ماسكتني كذا؟ تراني مو فاهم شئ
ام فؤاد وهي تصارخ: مو لازم تفهم ويلا نطلع من هالمكان
خالد: يمه مامدانـا تونا واصلين
ام فؤاد بعصبيه : خااالد قلت لك نطلع
خالد والشك بدا ياكل تفكيره: في الموضوع شئ غريب من هالحرمه؟ شكلها تعرفنا يمه
ام فؤاد كانت خايفه لاتجي الحرمه وراهم وسعت من خطواتها وخالد معاها مو فاهم شئ..
بس لما شاف عصبيه امه استجاب لها ومشوا بسرعه لين اختفوا بين جموع الناس الهائله والحرمه فقدت خطواتهم
لكنها مايأست وراحت وراهم تركض تبي تشوفهم .. ولكن قدرة الله والمصير انها ماتشوفهم مره ثانيه اليوم
وصلوا للسياره جلست جنب ولدها وهي ترجف بخوف
خالد وهو خايف على امه: يمه شفيك ؟ اول مره اشوفك كذا فهميني من هالحرمه؟ وليش خايفه هالخوف منها
ام فؤاد: مادري مادري مااعرفها
خالد: ماتعرفيها؟ شوفي حالتك ترتجفين وخايفه منها
ام فؤاد : اممم لا بس خفت عليك منها كانت تطالعك نظرات غريبه خفت لايجيك شئ ..
خالد: بس كذا؟
ام فؤاد وهي تحاول تقنع خالد: أي اجل شو بيكون يعني ؟ انا لااعرفها ولا تعرفني .. بس الظاهر مشبهه عليك
خالد وهو يحاول يصدق: جايز ليش لا
ام فؤاد: يمه هالبنت اذا شفتها مره ثانيه ولا كانك تشوفها ولا تكلمها
فاهمني؟
خالد: ليش عاد البنت حليوه حبوبه
ام فؤاد بعصبيه وهي ترجف من الخوف: سوي اللي اقولك عليه ولايكثر..
خالد وهو يرفع حاجب: اوكي
نرجع للحرمه المجهولـه اللي كانت بتجن بس تلاقيهم بس بدون فايده جلست على اقرب كرسي قابلته وهي تبكي من القهر..
بعد مالقيته من بعد هالسنين ارجع افقده؟
كله منك ياامــال اخذتيه مني وهو صغير
ومصره يبقى معاك وهو كبير وانا اللي انحرم منه ..
لكن لا والف لا .. (وضحكت ضحكه شيطانيه) خالد لي انـا لوحدي مو لك ياام فؤاد..
مو كفايه عندك فؤاد وش تبين في الثاني ..
خالد لي انـا مو لك .. مو لك ياامــال..
انـا اللي تعبت فيه مو انتي ..
مصيري برجع وبشوفك .. مابتروحين مكـان
امـل كانت تمشي مع دينـا ومعاهم خالهم مساعد وجوري
بيقطعون تذاكر ويركبون لعبه خطيره
دينـا: ياربي احس اني خايفه حيل
امل: اقووول اتركي عنك حركات المبزره يلا
دينـا: لالا هونت مابركب
مساعد: مو بكيفك قطعت لك تذكره
دينا وبطنها بدأ يعورها: مصرين يعني ؟
جوري وهي تلف لدينـا: اكيد .. ماراح تهربين مثل ماهربت ديموو الخاينه
ركبوا للعبه كان مساعد جنب جوري وامل جنب دينـا واشتغلت اللعبه ودينـا ترجف وتسمي بسم الله وتدعي ربها ان اللعبه تخلص بسرعه وتفتك من هالخوف..
امل كانت تصارخ من الخووف ومساعد ميت ضحك هو وجوري على اصوات صراخ امل ودينــا
واللعبه تمشي طار عقال مساعد..حاول يمسكه لكن عبـث طار بعييد
انتظر لين تخلص اللعبه حتى يدوره
نزلوا البنات وهم مبسوطين بنفس الوقت مرعوبين من اللعبه
دينـا: وي وي وي كنت بمووت زين نزلت بسلامه
جوري وهي تنادي خالها: خالي وين رايح؟
مساعد : بشوف عقالي مدري وينـه
ومساعد يدوره يمين يسـار قربت منهم بنت..وقفت تطالعهم بخجل
ومتردده تقرب منهم او لا..
كانت البنت طويلـه متنقبه وباين ان لون بشرتها حنـطي
لكن تشجعت وقربت وبيدها عقال مساعد
اللي لما طار صار بحضنـها وهي جالسه عالكراسي القريبه من اللعبه
البنت: السلام عليكم
امل وهي تميز هالصوت اللي تعرفه زين:لا مو معقوووله ايش هالمفاجأه
البنت اللي عرفت امل وتبي تسلم عليها بس وجود رجال قريب اللي هو مساعد مضايقها: هلا اموله هلا حبيبي شلوونك كل عام وانتي بخير
امل وهي تحضن صديقتها:وانتي بخير عيدك مبارك(وهي تطالع يد البنت) اووه هذا عقال خالي وش جابه عندك فروحه؟
طول هالوقت ومساعد يطالع البنت ومذهول كيف صار عقاله بيد البنت اللي باين انها محترمه لابعد درجـه..
فرح وهي تساسر امل: وش فروحه يالدبه هاك عقال خالك .. طار وصار بحضني..لمحتكم لما نزلتوا تدورون على شئ عرفت انكم تدورون على العقال
امل: ياافديتك يالدبه عالعموم الف شكر يالغلا هاتي
واخذت امل العقال من البنت وودعتها وراحت ومساعد كان يتابع البنت بنظراته
امل: هيييييه هييه ياهوو يابو الشباب
مساعد وهو يلف لها: امم هاها هلا
امل: لااااا ياشيخ اكلتها بعيونـك..
ابتسم مساعد وقرب واخذ العقال من يد امل قبل مايلمسه شم ريحة عطر انثوي..
اكيد عطرها وانتقل للعقال .. ريحته حلوه حيـل..
مساعد وهو يلبسه ويعدل الشماغ: منو هذي
امل: وحده
جوري: خويتك بالمدرسه ذي؟
امل: عليك نور هذي مدرسه تربيه فنيه معاي بالمدرسه
دينا: اول مره اشوفها ماقدر شفناها معاك اموول
امل: منتقلـه جديد لمدرستنـا بس وربي بنت ونعم التربيه ..
مساعد: وكيف عقالي صار عندهـا؟
امل: ابد طار وصار بحضنها وجابته؟
مساعد: ااه ياوييلي
امل: هيه هيه وش ياويلي بعد
مساعد: ههههههه لا سلامتـك يلا مشينـا ..
وكملـوا طريقهم وهم يضحكون ومبسوطين..
بس ريحـة عطر فرح اشغلت مساعد شوي
كل ماشم الريحه تذكرهـا وتذكر اسلوبها وكلماتها المهذبـه والرقيقه..
ام ريـان كانت تتصل على تلفون اختها ام فؤاد وكان مقفل ..
ام ريان: بديت اخاف هذي وينها للحين ماجات .. ماشفناها للحيـن
ام سعود: يمكن انشغلت شوي مع المعاريس.. او صار عندها ظرف دقي طيب عالبيت
ام ريان: أي دقيييت بس محد يـرد..
ام سعود: تدرين بـكلم اسماء وبسألـها
دقـت ام سعود على بنتها وكـان جوالها مغلق
ام سعود: مغلق
ام ريان : لالا بديت اخاااف
ام سعود: وانتي هذي سالفتك اتركي هالخوف عنـك وصلي عالنبي مافيهم الا الخير ..
ام ريان: شلون مااخاف انا قايلة لها تجينـا .. تدرين بدق على خالد وبشووفه
ام سعود: دقي يلا
اتصلت وبعد رنتين رد خالـد اللي كان توه منزل امه للبيت ولازال جالس بالسياره: هلا وغلا بالزين كلـه
ام ريان بلهفه: يمه وينكم فيه؟


يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -