بداية الرواية

رواية فصول شتاء -2

رواية فصول شتاء - غرام

رواية فصول شتاء -2

طلعوا و قعدوا يسولفون و كل وحده تأخذوا تعطي للثانية إلى أن نادوهم على الساعة 11:30 عشان يحطون الغداء ويا النسوان
و الورعان كالعادة ما خلوا أحد في حاله البنات صعدوا للسطح و أخذوا يرشون موية على السور و الأولاد عند معشوقتهم في الملعب إلي جنب بيت الجد
فيصل : حسام ايش ذا اللعب كله غش في غش والله
سامي يؤيده : لازم تغش كل ما لعبنا يعني على بالك عمنا يعني إننا بنمشيها
حسام يصرفهم : أقول العبوا حمود ناولني بسرعة لا يأخذها سامي
حمود : استلم
و عند الحريم
أم وليد : الله يرحمها إلا شفتوا منيرة طلقها رجلها عشانها جاء من الشغل ما حطت له الغداء
أم عبد الله " الجدة " : منيرة ..؟! من منيرته ..؟!
أم وليد : منيرة بنت أبو محمد ما غيرها ما تعرفينها ؟
ساره : إلي ساكنين بأخر الحارة
أم وليد : إيه هي إلي ولدها ماتت زوجته في حادث مع أهلها
حنين و أماني ملو من سوالف الحريم ذي تطلقت وذي تزوجت و ذي مدري ايش فيها وعلى هالموال !
طلعوا يقعدون مع البنات
ღ..ღ
الشياب ايش عندهم ..؟!
أبو عبد الله : ألحين أنتم شوفوا عيالكم وش كبرهم متى بتزوجونهم ترى من زمان ماحضرنا زواجات
أبو نواف : يبه متى ما بغوا و قالوا زوجونا زوجناهم مو بالغصب الزواج . .
أبو عبد الله : وش يبغون بعد خلصوا دراسة وش ينتظرون بعد ؟
أبو سامي : يبه المسألة مو مسألة أنهم اشتغلوا أو المسألة أنهم يبغون يعيشون عزوبيتهم قبل يتزوجون
أبو عبد الله : أي عزوبية حنا تزوجنا و حنا أصغر منهم
أبو نواف : يبه تقارن أول ألحين الزمن تغير
أبو عبد الله عصب : وش فيه أول والزمن ثابت ماتغير ابدآ
أبو عبد الله : ما فيه شيء ما أقول إلا طوبا لمن حضره والزمن يابوي تغير وشوف حال الناس عشان تتأكد
خالد كان جالس معهم و عرف أن أخوانه توهقوا أبوه يبغاهم يزوجون عيالهم و حسام على راحته و هم يدورون أعذار قال يصرف السالفة : إلا تعال يا تركي أشوف الشركة بادية ترتفع ايش مسوي علمني مو معلم أحد
أبو سامي ابتسم: والله عاد سر << يعرف الأسرار هع
خالد : يعني مو قايل لي أنا أخوك الصغير الصغنون الحبوب
أبو نواف : خالد لا تتعب حالك لي أسبوع أحاول فيه مو متكلم ولا قال لي ولا حرف
أبو سامي : لا و الله بس كانت أول تنخفض عشان أغلب الحلال في الأسهم و إذا انخفضت نزلت الشركة فيها و سحبتها و أحاول أكون مشروع ذا الأيام و المشاريع القادمة في الطريق
أبو عبد الله : الله يوفقكم هذا حلالكم الله الله فيه ياعيالي ,,
ღ..ღ
و في مكان بعيد عن جو العائلة في الفيصلية
و من محل لمحل إلى أن تعبوا راحوا و طلبوا هم هم و جلسوا يأكلون
غلا : روابي عندي مقاطع أخذتها من جوري و التوينز « أريم و غصون يقولوا لهم توينز } خطيرة افتحي البلوتوث أرسلها لك
روابي مقفله : لازم يعني
غلا : بكيفك ما تبين تشوفين مو لزوم ترى !
روابي فتحت البلوتوث و حطته على الطاولة و قاعدة تفتح المصاص " الشفاط "حق العصير
جاها مربع حوار بدون ما تنتبه ضغطت قبول و هي تشرب من العصير شوي جت الرسالة فتحت الجوال انصدمت من الرسالة : غلا وجع ايش ذا الرسالة البايخه
غلا مستغربة : هو أصلاً متى استقبلتي يانصبك ؟
روابي : تستهبلين أرسلتي و استقبلت و مرسلة لي ذا بعد
غلا : بس شوفي ينتظر تقبلين ما قبلتي إلى الآن متأكده مأرسلت شي توني
روابي فقت فمها من الصدمة !!


. .{ انتهى ~


توقعاتكم يالغوالي ..
أبو جهاد ..! ولده ناصر ..؟!
هل الجد بيغصب الشباب و يزوجهم ..؟!
من تتوقعون أرسل لروابي ..؟!

. .{ خوآتكم ~

تابع لعبة المشاعر ~

جاءها مربع حوار بدون ما تنتبه ضغطت قبول و هي تشرب من العصير شوي جت الرسالة فتحت الجوال انصدمت من الرسالة : غلا وجع ايش ذا الرسالة
غلا مستغربة : هو أصلاً متى استقبلتي
روابي : تستعبطين أرسلتي و استقبلت و مرسلة لي ذا
غلا : بس شوفي يستنا تقبلين ما قبلتي
روابي فتحت فمها من الصدمة : يعني ممن ..؟!
غلا تأخذ الجوال : هاتي أشوف
غلا تقرأ بصوت مسموع : فديت هالخشة ليتني شفاط
روابي مازالت مصدومة و تعدل بالطرحة و العباية
غلا : من أرسلها لك
روابي خافت : مدري توقعت أنتي و قبلت
غلا : جد أنك خبلة و ما تفهمين و إلا أحد يقبل بدون ما يدري
روابي : فاضية لك أنا خلاص طيب صار ايش نسوي
غلا : خليني بس أكلم راجو نرجع للبيت
روابي تقوم : يله
طلعوا و هم في الطريق انتبهت غلا لسيارة تلاحقهم بس ما قالت لروابي تخوفها زيادة
و ظلت تناظرها إلى أن وصلوا وقفت السيارة بعيدة شوي خافت لو شاف أبوها أو أخوانها السيارة الله يعين
ღ..ღ
في مكان آخر جمع أحباب على مائدة العشاء
في بيت الجد أبو ناصر
العنود : هههههههههههههههههههههه خلاص جنو
جنى : باقي نكته بأقولها
سمر : لا لا تقولين لما نخلص تعبنا من الضحك ترانا على الأكل
دانة : قوليها أنا أبغي أسمعها
جنى : فيه محشش طلع من البقالة فرحان قال لعبت على الهندي عطيته ريال و لا شريت
البنات ضحكوا على طريقة جنى < كانت خاشة جو *،^
ღ..ღ
بعد العشاء في غرفة مشاعل
ديما : جد ..؟!
وتين : والله أن فكرتهم حلوه ايش شعورك أريم بذا المقلب ..؟!
مشاعل : حرام عليكم لا تجرحون مشاعر بنت أختي
أريم : فديتها خالتي
غصون : طيب أعطونا فكرة مقلب نسويه فيها بعدين
ود & العنود بصوت واحد : لقيناها
أريم بحماس : ايش ..؟!
العنود : راسلوها على الإيميل و جننوها و طلعوا فضايحها على أنكم و حده من البنات بس طبعا اختاروا بنت تقلدونها
غصون : اممم
أريم : فكرة حلوه
غصون : بس أخاف تشك فينا
مشاعل : طيب انتم فرجونا شطارتكم
أريم : بنفكر
ღ..ღ
عند هند قاعدة عن الـTV وتتابع فيلم هندي و متحمسة على الآخر و مطفية الليت و جايبه بوب كرون دخل أنس و شاف الدنيا ظلام شوي و جاه صوت TV راح يشوف شاف ست الحسن و الدلال تتابع و مسويه إزعاج في البيت و الكل نايم عشان فيلم
أنس : وين إحنا فيه
هند متحمسة : هلا أنسوّه تعال تابع معي لا يفوتك
أنس : و الله أنك فاضية و بعدين ايش تأكلين و أنا جايب لنا من تشيلز
هند نقزت : فديت أخوي بعد دنيتي و الله
أنس : اعقلي و تعال و خليني أقولك ايش صار اليوم
هند متعودة أخوها إذا جاء يقول لها ايش صار معه بالتفصيل : طيب يله تعال اجلس
أنس يجلس : اليوم و أنا في الفيصلية
هند تفتح الأكل و تحطه على الطاولة : الله هالمرة بالفيصلية ايون ايش صار
أنس : أيون و إلا الذرة المهم كنت جالس ألعب بالجوال و جو بنتين و جلسوا على الطاولة إلي قدامي ........
و جلس أنس يحكي لها أنه أرسل الرسالة و أنه لحقهم للبيت
^_ ما ندري ايش مخبية الأيام _^
ღ..ღ
نرجع عند أريم و غصون ناموا هم و باقي البنات عند خالتهم مشاعل
غصون : صبايا خلونا نعلمكم ايش مكتوب في الأوراق
أريم : أي و الله بتموتون ضحك
مشاعل : يله قولوا كلنا أذان صاغية
غصون : أريم معك الأوراق
أريم : أوف كورس ثواني ود حبيبتي عطيني الشنطة وراك
ود تمدها لها : اخذي
غصون أخذتها و تقرأ بصوت مسموع : أهلا أريم أنا معجبة فيك بس لا تفهمين غلط ودي أكون صديقتك لأنك شاطرة و مضحكة و فله تحياتي moon
وتين : مشاء الله عليها أخلاق
ديما تعيد : معجبة بس لا تفهمين غلط
العنود تتطنز : أجل بنت عمتي مضحكة
مشاعل تتمسخر عليها : لا وشاطرة حطوا عليها خطين
غصون : لو سمحتوا ما خلصت باقي أرواق
وتين : كملوا
أريم : الرسالة الثانية أريم أنا أرجع أكرر لك ودي أكون صديقتك بس بدون شلتك مع تحياتي moon
مشاعل : ايش فيهم شلتك وش حلوهم
غصون بزعل مصطنع : علموها
أريم :لا تزعلون ماي توينز
ود مندمجة تبي تعرف آخر شيء : كملوا
أريم : الرسالة الثالثة تقول أريم أنتي هواي إلي أتنفسه و الحياة إلي أنا عايشة فيها غيابك عن حياتي بيكون موتي تحياتي moon
ورمت نفسها بمعنى أنها خلاص ما تقدر على ذا الكلام < *،^ الرومنسية ذي
وتين عيونها تدمع من الضحك : هههه يا هههههه قلبي يا بنت هههه خالتي كل ذا لك البنت رومانسية بس محد مقدر أ ...
غصون قاطعتهم : الرسالة الرابعة حياتي أنا ودي تعرفين من أنا عشان كذا ودي نتقابل يوم السبت عند الكراسي إلي جنب الحمامات " الله يعزكم " تحياتي moon
ديما : الله يقرف العدو ما حصلت إلا ذا المكان
وتين : أما عليها مكان شيء ثاني
أريم : شفتوا رسايلها هذي هي بس تتفنن بالخط و قلب منا و قلب مناك
مشاعل : ايش عرفكم بالرومانسية
غصون : أما رومانسية كثري منها
وكانت ليلة من الليالي الحلوة إلي قضوها بلمتهم الحلوة
ღ..ღ

عنيدة هالدنيا تعبت أتحداها

~

شمس بددت بوجودها خيوط الليل
معلنة بقوم صبح جديد
ღ..ღ
قامت غالية من النوم و نزلت عند أمها و عزيزة
عزيزة من يوم شافت غالية مقبلة : يا هلا و غلا تو ما نورت الصالة
أمهم تمزح معهم : وشو ..؟!
عزيزة ترقع : قصدي تو كان فيه نور و طفئ يوم جت غالية و بعدين
غالية : سلكي عادي
أمهم : صدقتي يا عزيزة ما نورت الصالة إلا يوم أقبلت غالية الله يخليها
عزيزة : و أنا
أمهم بصدق الأم : الله يخليكم لي ولا يحرمني منكم
غالية و عزيزة بصوت واحد : أمين ولا يحرمنا منك يا أغلى من في الدنيا
أمهم : غالية يمه ايش بتسوين معد بقى شيء على الملكة و أنت ما جهزتي حاجه
عزيزة : صادقة أمي معد باقي إلا أسبوعين إلا يومين بالتمام
غالية : أمم يمه ما أبغى تكلف بسيطة مو حوسة و لا أكلف على أحد
أمهم : أي يمه أحسن بعد طيب بأقول لأخوك اليوم نروح للسوق
عزيزة : أن شاء الله أي عشان يمدينا نخلص
ღ..ღ
الظهر دخل من الباب شايل أكياس
فيصل : سمي يالغالية تبين شيء زيادة
أم فيصل : سلامتك
فيصل : يمه ودي أسافر أكمل دراسة ايش رأيك ..؟!
أم فيصل : يا ولدي وش لك بالسفر الدراسة ادرسها هنا
فيصل : نفسي أدرس برى بس إذا أم فيصل يزعلها بلا سفر بلا هم
أبو فيصل توه داخل : كأني أسمع طاري سفر
فيصل يقوم يسلم على رأس أبوه : أي يالغالي كنت أقول للوالدة أني أبسافر بس ما عجبها الموضوع فعشان كذا بلا سفر لا هم
أبو فيصل يعارض : و الله يا فيصل ما لنا حق نعترض على دراستك إذا تبي تدرس الله يقويك و أمك خلها علي أنا أقنعها
أم فيصل تأيد أبوفيصل < من شوي معارضه "_^ : إذا مصر يا فيصل سو إلي تبي راضيه عليك وين ما تكون
فيصل يبوس رأسها : الله يرضى عليك أهم شيء رضاك
جوري دخلت : سلام
أبو فيصل : و عليكم السلام هلا بدلوعة أبوها
جوري سلمت على رأس أبوها و أمها و جلست : ايش عندكم جالسين بدوني
فيصل : ما دريتي أبسافر أدرس
جوري : صدق
فيصل : شكلك استانستي تبين الجو يحلو لك لوحدك
جوري نزلت دموعها : حرام عليك ليه تروح عادي يا كثر الجامعات هنا ادرس فيها و بلاش سفر
فيصل قام وجلس عندها و ابتسم : لهدرجة أنا غالي جوري بكبرها تبكي عشاني أبسافر
جوري ناظرته بنص عين : ايش شايفني عديمة إحساس
أبو فيصل : جوجو خليه يروح يدرس و يفكنا من الإزعاج
فيصل : يبه ترى كاشفك تبي تفتك مني عشان كلام جدي ترى وصلنا أنه يبي يزوجنا أنا وسامي آه بس بننحرم من عزوبيتنا
أبو فيصل يقاطعه : تراه جدك
فيصل : يبه خلني أهج عشان ما تضيع عزوبيتي
جوري بمكر : ترى بعض الناس مو قاعدين يستنوك تخلص دراسة
فيصل ناظرها : ايش قصدك
جوري هزت رأسها : أنت أخبر مني
أم فيصل : ايش السالفة
جوري : فـ.....
فيصل يقاطعها : تستهبل يمه
ღ..ღ
لمى : يمه و ين الديكشنري " المترجم "
أم جهاد : شوفيه في درج المكتبة
لمى : أوك
طلعت لمى من عند أمها لمكتبة البيت في الدور الأرضي و فتحت الدرج أخذت الديكشنري و جت تسكر الدرج ما رضي يتسكر معها فتحته تشوف العلة لقت شريط فيديو عليه غبار واضح أنه قديم اشتغل عرق اللقافة أخذته معها و طيران على غرفتها تشوف ايش فيه
ღ..ღ
المغرب في بيت الجد أبو عبد الله
أبو عبد الله : يا بنتي الرجال ما يعيبه شيء عندك سبب عشان ترفضينه
نورة : بس يبه
أبو عبد الله : لا بس ولا غيره تراك مو صغيرة و أنا ألحين ما ني شايف شيء عليه عشان ترفضينه
نورة : خلاص يبه مثل ما تبي
أبو عبد الله : الله يقدم إلي فيه خير
دخل حسام : السلام عليكم
نورة طيران على غرفتها و طاحت على السرير صياح ليه أبوها يبيها تأخذ واحد شايب
و تقول في نفسها : أبوي ما يحبني و صياح و هي تندب حظها
حصة كانت توها جاية من الدور الثالث سمعت صوت من غرفة نورة طقت الباب محد رد فتحت الباب لقت نورة و حالتها تكسر الخاطر تبكي من قلب خافت عليها و صار تناديها : النوري ، النوري ، النوري
نورة ما ردت و كملت بكي
حصة : النوري ايش فيك ما في حاجه تستاهل دموعك احكي من مسوي فيك كذا
نورة من زمان ودها تطلع إلي بقلبها و جاء الوقت على طول رفعت رأسها و حطته في حضن حصة : تخيلي أبوي ما يحبني يبيني أخذ واحد شايب ليه أنا ايش سويت عشان يغصبني يعني عشان الشايب غني مالت عليه هو ويا فلوسه أنا بنته يبي يفتك مني
حصة: النوري يمكن خيره لك محد يدري وين الخير فيه
نورة سكتت
حصة تلطف الجو : يقول خالد أمس أبوي مستلم إخواني متى بتزوجون عيالكم و مخلي حسام على راحته
نورة : أبوي كلن يبي يزوجه و يفتك منه إلا حسام
حصة : ايش فيك حقدتي على أخوي
شوي و جت فاطمة : سلام
البنات : و عليكم السلام
فاطمة : ايش عندكم و لا تعزموني ولا حاجه
حصة تلفق يمين و يسار : هذا يا طويلة العمر جالسين ندور بنات عشان أبوي يبي يزوج عيال إخواني
فاطمة تستهبل : والله أن أبوي فله أجل بيغصبهم
نورة : ما أتوقع أخواني بيعارضون ومستحيل يسمحون
ღ..ღ
غلا نست سالفة أمس
قاعدة في غرفته و جايبه بنات أخوانها تبي تصورهم و لا أعطوها بال
غلا : رنيّم سجيوه ناظروني يرحم والديكم
رنيم ولا معبرتها تعدل في التيشيرت و مره في الشباصة و سجى تناظر سعابيلها و تسحبها < ويع يع "،"
روابي تدخل : هههه غلا ما تفهمين ما يبغون تصورينهم و رنومة يله بابا يقول يله بتروحون
رنيم تركت الشباصة و بدت تبكي : لا عمه ما أبي أروح لا ما أبي اهئئئ
غلا تضحك : ما بغت تترك الشباصة يله رنومة روحي مع السلامة
رنيم تبكي : مابي مابي
ღ..ღ
غالية و عزيزة في المول ومن محل لثاني حاولوا يخلصون أغلب الأشياء اليوم ما فيهم يدخلون كذا مره
عزيزة : ايش باقي ألحين
غالية : باقي الجزمة " الله يعزكم "
عزيزة : بس باقي الجزمة حلو طيب خليها مرة ثانية تعبت
غالية : ما عندي مشكلة خلاص بأدق على محمد يجي
عزيزة : طيب يله دقي
غالية تدق على محمد : هلا محمد ....... أي خلصنا ...... عند البوابة الثانية ........ سلام
عزيزة : وينه ..؟!
غالية : يقول قريب
ღ..ღ
بعد ما رجعت غالية فتحت الجهاز و جلست تسولف مع هند على المسن و ترسل لها صور و يعلقون عليها
غالية : أيهم إلي عليها قلبين ..؟!
هند : أيه أيه
غالية : بس أحس هذي إلي فيها وردة مرمية أحلى
هند تستهبل : واختلف العلماء
غالية : صدق أنك بعد مروقة ، أي صح هنوده بأقولك شيء
هند : كلي أذان صاغية
غالية مستحية و تكتب : انخطبت .!
هند منصدمة : ايش ..؟!
غالية : إلي قريتي
هند فرحت : جد كلللووووووووووووش مبروك يالدبة
غالية : الله يبارك فيك
هند : تحددت الملكة أو لا
غالية : إلا الأربعاء الجاي
هند : الله مبرووووك الله يسعدك
غالية : تسلمين ، بس عاد يالدبة لا تقولين لأحد
هند : إن شاء الله
ღ..ღ


توقعاتكم يالغوآلي ~
البنات بيردون المقلب أو مع الأيام بينسون ؟
الجد بيغصب النوري على الزواج ؟
و هل الحلوات بيتعرف عن ملكة غالية ؟ و إذا كان عرفوا ايش ردت فعلهم ؟

أختكم


القادم المجهول !


ღ..ღ
يوم السبت
وصلت رغد للمدرسة فرحانة جاية مع خالتها " المديرة " من زمان ما جت معها و كانت قدامها وهي تدخل مس نورة « خبلة رسمي *_^
متقطعة البنت على طول على شلتها تعلمهم كأنها ما قد شافت خير
رغد : تخيلوا من دخل قبلي
أمل : أكيد مس نورة
رند : يرحم والديك من زينها
رغد تقرب إذنها منها : عيدي ما سمعت
أمل تستهبل : يمه تخوف ذا الرغد
رند : خخخ ما قلت شيء كلمة و سحبناها
رغد : ما دريتوا
أمل : عن ايش
رند تسبقها : غالية مخطوبة
أمل : من غالية
رغد : ما في غيرها
أمل : إلي في ثالث أدبي
رند : أي هي
أمل : حركات والله من قدها
رند : إلا من علمك يوم علمتيني
رغد : شفتي خالتي نورة ولد عم عيالها إلي بيأخذ غالية
أمل : مشاء الله كيف عرفتي بذا السرعة
رغد : هع هع سر المهنة
ღ..ღ
هند جاية بدري للمدرسة نط لها عرق دفارة مدري من وين
هند في نفسها غريبة ما جاء أحد من البنات
بعد خمس دقايق
غالية توها وصلت : أنا في حلم إلا علم هند هوني ايش صار في الدنيا
هند : آه .. أخيراً أحد جاء
غصون : و أنا وين سلام
هند و غالية و جنان : سلملم
غصون تناظر جنان : من وين جيتي
جنان : خخخخ من بيتنا
أريم : هاي
غلا : هايات
هند : وينكم من شوي بلحالي و ألحين كلكم دفعة وحده
في البريك
أريم قررت تسوي نفسها " بقرة ^_* " و تروح للمكان إلي مكتوب في الورقة و راحوا معها الشلة أوف كورس محد يدري إلا غصون و جنان و الباقيات مستغربات ايش جيبهم في ذا المكان ما لقوا إلا هو ...
جت أمل : هاي ، أريم تنظرين أحد
أريم تستغبي : لا ما أنتظر أحد
غصون : غريبة أمل جايه عندنا
أمل تسوي نفسها ما سمعت : توقعتك أذكى من كذا ترى سالفة الأوراق مقلب مني أنا و رغد
غصون : أي أوراق
أمل : أريم غصون عارفه أنكم كاشفينا من زمان بس يله أكدنا لكم أنه أحنا أوك
أريم : مو أحنا متأكدين بدون ما تحكين
أمل : هههه ضحكتيني أنتي لو تشوفي حالك مصدقة بقوة هع هع أوك سلام
جنان و جوري : سلام
أريم : و الله أنها تقهر
غصون : مردودة
أريم انهبلت : مردوه مردودة و الله ما أخليها
ღ..ღ
في بيت أبو جهاد لمى غايبة
لمى في نفسها لازم أتشجع و أسأل أمي من ذا إلي مع جنان لا بس أخاف تقول من وين جبتي الشريط طيب ممكن يكون من يا ربي تعبت من التفكير طول أمس أفكر وغبت ألحين لازم أسأل أمي
تشجعت و طقت الباب على أمها : مامي قايمة
أم جهاد : ادخلي يمه
لمى تسلم على رأسها : شلونك يمه
أم جهاد : بخير يمه وش مقعدك علة الصبح كان كملتي نومك دامك غايبة
لمى : يمه أبي أسألك سؤال تجاوبين عليه طوالي الله يخليك
أم جهاد: اسألي
لمى : يمه أنا شفت أمس شريط في المكتبة و شغلته و تفرجت عليه كان حفلة و فيها جنان و معها ولد فيه شبه منها
أم جهاد تجمعت الدموع في عيونها ولا قدرت تكتم و سكتت
جاء صوت من ورآهم : هذا أخوك يا لمى
لمى و أم جهاد لفوا رؤوسهم مصدومين لأبو جهاد " لمى على المعلومة الجديدة و أمها أنه علم أحد من عياله و هو محرصها ما تعلم أحد"
لمى بصدمة : أخوي
أبو جهاد يجلس : أ.........




لقاء ~

لمى بصدمة : أخوي
أبو جهاد يجلس : أيه أخوك كان توأم جنان و لما صار عمرهم أربع سنوات سوينا الحفلة إلي شفتيها بما أنهم فرحتنا و رحنا لمكة و أنتي معنا و رجعنا بدونه فقدنا ولدنا و بقيت جنان الله يخليها
لمى تبكي : طيب هو حي
أم جهاد : إن شاء الله أنه حي أملنا بالله كبير


يتبع ,,,,,


👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -