بداية الرواية

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -35

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -35

اقول والله ان تتعشين عشاني ..حلفت تكفين
يالله عليتس لو عاد تحلفين مره ثانيه والله ماعلي من حلفتس سامعه ..
باست راسها وهي تضحك --هههههههههههه طيب ياله
وهم عالعشاء رجعت شيخه تهاوش --انا قايله شناط بس من يسمع ..
حصه--خلاص الله يهديتس واللحين السفره بكره..
شيخه--خلاص اليوم يعلمني ناصر انه مالقى حجز الا الخميس ..
وحتى انه يقول شكلي بحط العزيمه غدا ولا عشا مبكر ..
عشان رحلتهم الظاهر 11 الليل ..
في المقابل العيون كلها..على اريج اللي مدت ايدها للكلينكس معلنه نهايتها من العشاء ..
مسكت العجلات تحاول تدفعها بهدوء للخلف ..
عبير قامت --وخذتها للداخل
حصه--جعلني فدوه ماتعشت ..
شيخه --والله انها حبيبتي ضاعفه ..
حصه --الله يشفيها
اميـــــــــــــن..
بيت ال سعود--
ساره لم تستطيع كعادتها المرور على ابنائها للاطمئنان عليهم ..
بصعوبه تناولت بجامتها ..ولا اعلم متى استسلمت للنوم بعد تقلب والالام في عدة مناطق في جسمها..
في بيت ال ناصر حيث غرفة اريج--
سمعتي وش قالت امي..
ايــــ
عبير تكفين اقنعي نايف تكفين ..يعني انا مهوب عشان احد يعتني فيني انا ابيتس انتي معي تكفين ..
بحاول والله بحاول..بس هو مايبي قالها اليوم
ماعليتس منه تكفين هو يحسب ان الدعوه سهله ..
عبير --والله بقوله بحاول ..
اريج تعرف عبير اذا قالت توفي --طيب دقي عليه اللحين
لالا امي تقول انهم مجتمعين بالاستراحه عشاء الظاهر..
اممم عشان تحجزون على نفس رحلتنا ..
عبير--(والله ودي اروح معتس عارفه انتس بتحتاجيني كثيربس صعبه والله اعذريني دام هو قال صعبه )--خلاص انا بقوله بكره الصباح
اريج--(وش قصده هو يبينا لحالنا ..الظاهر مايدري انيــــــــــ ..والله اني خايفه يقوله الدكتور ..
بنفس الوقت ابيـــه يدري بســــــــــــ مدري مدري)
اريج --تمددت وتناولت هاتفها اتصلت على <<<<<<دلوعة زوجها
ماردت
اريج--يمكن نامت من المغص الله يشفيها ..
عبير وهي طالعه مغسله من بعد العشاء--اي والله حتى ياله تعدي بالسوق ..

في الاستراحه --

ناصر وفيصل ونايف وراكان وراشد وفلاح وابو ماجد
كان فيصل هو اللي من بدري جاي للاستراحه ..
وماسك اتصالات الى ان جمعهم وقرر وقتها انه يشوي ويكبس لهم مندي ..
وكان فيصل معروف بالكبسات والشوي واللي ياكل من طبخه يشيد بمهارته في الطبخ ..
ناصر--ترا الجميع معزوم الاربعاء ليلة الخميس عندي عالغداء .. زواج ولدي راكان ..قبل لايسافر ..
راكان --اللي استصعب الزواج في نفس يوم السفر .
ابوماجد واغلب الرجال القوا التباريك ودعواتهم بالتوفيق لهم ..
نايف اللي تمنى يكون معه بنفس الليله ..(اجل متى زواجي السنه الجايه لاحووول )
تعشوا وكعادته اثنوا على طبخه وكلن سرى لبيته ..
في الطريق --
قرر راكان يحرر اللي بباله قبل لايوصل البيت ..ويمكن ماياخذ راحته هناك ..
<<<<اتصل على الرقم اللي لازال رقم فتفاجا بظهور الرقم باسم ابوي ناصر..
ابتسم وهو يسمع رنين حراره الهاتف ولكن لااحد يجيب
شاف الساعه بيده ..<<1ونص اوه يعني نامت ؟؟..
يمكن ماتبي ترد ؟؟
اوووهووو مدري متوتر ارجع اتصل او لا..
لالا خلاص خلك ثقل يارجال ..
هناك وفي الظلام عشان عبير نامت للدوام --
اريج دقات قلبها لازالت في تسارع من ان شافت الرقم ..
ياويليـــــــــــــــ..بدينا هالحركات ..ببكيـــــ ودي اصحي عبور بس اخاف تقول
رديـــــــــــ لالا بقفله مابي
اختيار الوضع--
اغلاق
<<قفلته (لاتعليق يااريج..اشوى انه مادرى عنتس ..وقرر مايتصل يعني قفلتيه عالفاضي ..)
ايوه كذا اريح
يعني وش كان بيقول اكثر من اللي صار اليوم
وبالليل
لحظه كم الساعه
لاعاد بعد 12 سلامات
اشوى اني قفلته
اكيد توه طلع من الرجال
ولا عسى مهوب بينــــــــــــــــام ودق لاااااااااااااااااا اشوى اني قفلته..
في السياره الاخرى اللي تسير خلف راكان بسرعه عاديه--
نايف صاحب الفكر المشغول ..والله كذا بيتاجل الزواج مره مايصير ؟؟
ياوالله الحاله ..
بكره السبت انا بوديهم الكليه ..وبشوفها ..مهوب بكيفها انا صرت رجالها ..
وولي الامر عليها اوديها واجيبها ..
انا لازم ااكد على رنو اللحين نرجع مثل قبل اوديهم وارجعهم اذا قدرت ..
<<renad
الووو
هلااا وينتس
رايحين نودي ال سعود ..وبعدها لبيتنا --
نايف--عبير جات
ريناد -لا
وشلون مهيب مداومه بكره
الا بتداوم مناك ..
امم اسمعي ..نزلوا ولا
ريناد اللي فهمته--امم لا تو
نايف بحزم--امم تراني بكره بوديكم للجامعه نفس الاسبوع اللي طاف..
يعني على ثمان تكونون جاهزين ..
ريناد--هـــــــــــا اممم طيب طيب
نايف عرف انها تفاجات وحس ببوادر رفض--فمان الله
يحس انه منتصر بكل حالاته ..
ومن فرحته انه بكره بيشوفها --تقدم بسرعه .. حتى ان راكان سمع صوت السياره والتفت فجاه للمرايه الجانبيه ..يشوف من هالمسرع
لم يجف قلمي غدا يكمل ويكشف لنا اسرارهم
كل الود مني لكم
صبى الاوراق
همسه --لنا عوده ان الله كتب بالعمر بقيه بعد رمضـــــان ..تقبل الله منا الصيام والقيام ..وبارك لنا بالاعمال ..
اخيرا دعواتكم لي ولانفسكم اولا ..بالتوفيق والصحه والعافيه ..
اذا استلمتوا البارت بلغونــــــــــــــــــــي
----البارت الاربعون ---
في السياره الاخرى اللي تسير خلف راكان بسرعه عاديه--
نايف صاحب الفكر المشغول ..والله كذا بيتاجل الزواج مره مايصير ؟؟
ياوالله الحاله ..
بكره السبت انا بوديهم الكليه ..وبشوفها ..مهوب بكيفها انا صرت رجالها ..
وولي الامر عليها اوديها واجيبها ..
انا لازم ااكد على رنو اللحين نرجع مثل قبل اوديهم وارجعهم اذا قدرت ..
<<renad
الووو
هلااا وينتس
رايحين نودي ال سعود ..وبعدها لبيتنا --
نايف--عبير جات
ريناد -لا
وشلون مهيب مداومه بكره
الا بتداوم مناك ..
امم اسمعي ..نزلوا ولا
ريناد اللي فهمته--امم لا تو
نايف بحزم--امم تراني بكره بوديكم للجامعه نفس الاسبوع اللي طاف..
يعني على ثمان تكونون جاهزين ..
ريناد--هـــــــــــا اممم طيب طيب
نايف عرف انها تفاجات وحس ببوادر رفض--فمان الله
يحس انه منتصر بكل حالاته ..
ومن فرحته انه بكره بيشوفها --تقدم بسرعه .. حتى ان راكان سمع صوت السياره والتفت فجاه للمرايه الجانبيه ..يشوف من هالمسرع
بيت ال خالد--
وصل راكان ونايف للبيت .. رجلان يحملان مشاعر واحساسيس جديده..
يمكن وليس شكا بل جزما ان الارتباط شعور جديد عليهما..
كل منهما يشكي من ..
هل تصل للمعاناة..
يسكنهم مشاعر واحاسيس مميزه ..
والاكيد انهم حصلوا على ماتمنوا..
نايف--ياله تمس على خير
راكان وانت من اهل الخير
نايف اغلق باب المجلس عليه ...وطلع فوق بعد ماتاكد ان الدور الارضي خالي ..
طلع فوق وهو يحاول يستبعد اي مشاعر تحاول ان تشاركه في حركته في البيت قبل غرفته ..
وقبل لايبتعد عن الدرج
سمع صوت باب البيت يفتح ..التفت وشافهم يدخلون..
نايف بثقل--هلاتوكم تجون ؟؟
امه حصه--اي يابوي تونا وصلنا ال فيصل
نايف اللي بدا يثيره اسم هالعائله--اممم ياله ياله عشان العيال وراهم مدرسه ..
حصه بعد ماعلقت عبايتها وهي تكلمه براس الدرج --ياله سعود فصول ياله البسوا بجايمكم بتسنن واجيكم ..
ريناداللي تفكر تفكير يشبه تفكير اخيها ..
حصه --نايف يمه ارب راكان ممسي هنا
نايف وهو عند باب غرفته--اي نفداس
حصه--اشوا البيت بيته
بيت ال ناصر الفجر--
دق منبه جوال شيخه معلن اذان الفجر ..
التفتت على ناصر ..
شيخه--ناصر ناصر الصلاه
ناصر اللي نايم على جنبه--يالله لااله الا الله
قام وتجدد وهذي شيخه تناوله شماغه وعقاله ..
نزل واشعل اضاءة الدور الثاني حيث الصاله..
وعند الدرج
شيــــخه قومي بناتس ..
شيخه--زين ان شاء الله
شيخه ابتدات بغرفة افنان ولمو--
وبعد ماطلعت من غرفة ميس والو
نزلت تحت ..
وهذي هي عند باب غرفة اريج تنادي عبير عشان تفتح الباب ويصلون ..
بيت ال فيصل --
كلن بافكاره وفي ارتباطات بين بيوت العمان ..
وان كانت ارتباطات حسيه ومعنويه ..
نوره --لم تنم الا ساعه فقط وكانت هي الساعه الثقيله الكافيه لتتعب جسدها ..
فيصل التفت على ساره اللي كانت تعلن صحوتها منذ دقايق --مانمتي
ساره بكسل--الا بس كسلانه
فيصل --جاتس
ساره--مو مره شوي ودي انزلها
فيصل --طيب اشربي حار وعسى تنزل
ساره --اي بشرب ياله ياله ترا قده بيقوم
فيصل وهو يعلن صلابة ظهره --يالله
ساره بثقل ملحوظ في السير لغرفة البنات -- التفتت على هاتف وفضلت الاتصال على غرفة نوره اللي بتصحى على رنين هاتفها وتصحي خواتها بدلا عنها--
<<حلوتي
هلاماما يالله يالله قمت
يالله حبيبتي قومي خواتس وخوانك
تعبااااااااانه
شوي ماما
يالا جايه
ماهي الادقائق وتدخل --
قبلت راس ساره--تعبانه
لالا ماما شوي صحيهم مافي وقت على بال مايفطرون
طيب طيب
وعند الباب --اجيب لتس شي دافي
لالا حبيبتي انا بنزل معاكم ..صحيهم بس
اوك
ساره لاحظت على وجه نوره انها متعبه وعيونها حمر والواضح انها مانامت ..
بس ماتبغى تضيف لانها عاذرتها ..
طلع ناصر من المسيد ودخل البيت --
وقبل لايسكر الباب لمح الفان تبع اريج وفـــــــــــز قلبه..بخوف
نزل الرجل المتين الاسمر من السياره الجمس وسلم على ابو اريج ..
يامرحبا --
عليكم السلام
وشلونك عساك طيب
عطونا الاوراق اللي تقولها بنتكم --في المقابل ارتاح ناصر لانه عرف انها تبي ترسل اوراق اجازتها ..
ومدري خاف لاتكون قايله لهم مروني وتروح وهي بهالحاله..
بعدها طلعت عبير وقابلته وهو داخل صباح الخير وقبلت راس ابيها ناصر --ها يبه شفت الفان برى
ناصر--اي هذي الاوراق
ناصر الاخر قال للرجال ادخلو صلوا عندنا قال --لا الصلاه برى الديره لانه مايبي يتاخر ويحرج البنات بدخول بيت اريج
عطاهم وتوكلوا
بعدها دخل وجلس مع البنات للفطور وهاهو بانتظار قدوم اريج --
طلعت عبير وقالت ان اريج تو نامت بعد ماصلت الفجر --
قلق عليها ناصر وكثر الاسئله --
عسى مايوجعها شي ؟
الاصدز؟
وش تنس؟
ليش؟
وش تسوي؟
وختم قلقه بالدعاء لها
عبير ترحمت على والداها اللي كان حنون كحنيه ابيها ناصر ولعلها صفه يتوارثونها ال سعود ..
عبير كانت لافه على شعرها منشفه لانها كانت تستعد للذهاب لدوامها بعد اجازه دامت نصف اسبوع ..
افطروا بينما ناصر اكتفى بقطعه من الخبز المحمص وكاس حليب دافئ ..وذلك بسبب فكره المشغول ..
انتبهت عبير ان ابوها ناصر دخل غرفة اريج فتوقعت انه رايح يطمن عليها ..
شاف الغرفه غير مضاءه لكن انتبه لارتفاع طفيف على السرير فاطمئن قلبه لروؤيتها ..
طلع وهوينادي --شيخه
شيخه وهي منزله اغراض شاريها السواق امس لحصة الفنيه تبع ميس والو ..لبيه
اريج لاتنسين تفطرينها تراها مافطرت
شيخه--ان شاء الله
بينمــــــــــــــا..
عبير دخلت واستسلمت قليلا لفراشها بجوار اريج ..
لانها ماحبت تضايق اروج بصوت الاستشوار ..
ففضلت النوم قليلا ..
الساعه تشير الى السادسه وعشر دقائق بالعاصمه الرياض 6:10ص
افنان هي الاخرى اعلنت صوت مجففها الكهربائي من دقيقتين ..
بيت ال فيصل --
حنون طلعت مع السواق ومنها على بيت ال ناصر --
الباص جا واخذ سعود ودقايق الى رهف طالعه للحضانه ..
ساره متعبه فكانت تمشي وبين فتره والاخره تجلس على اي شي تمر فيه ..
فيصل الاخر يبحث عن ساره في كل مكان وفي كل مره يقابلها -- السوري ارتاحي الشغالات والبنات بيقومون بالبيت ارتاحيـــــــــــ
نروح الدكتور؟
لازم؟
واضح عليتس التعب؟
لاحووول
كل مره يحايلها وهي رافضه ..
وعالساعه 6ونصف
بيت ال خالد --
نايف نزل وهو الاخر مانام بس زاد عن اللي شغلته بساعتين..
صباح الخير
صباح النور يابوي ماقمت للصلاه الله يهديك
نايف--اجل ماقومتيني
حصه--الا يابوي دقيت عليك الى ان طلعوا من الصلاه ولارديت اكيد غاطك النوم ولاوعيت بي..
نايف --لا المره الثانيه بقول لبندر على طريقه يطق علي ماحسيت بالجوال
حصه --الله يعفو عنا وعنك يالله تعال افطر
نايف --بغسل وبجي
مر من امامه بندر --صباح الخير
نايف بهدوء--هلا
جلسوا وهذا هو جلس وسموا
نايف--سعود وفصول ناسين سندوتشاتهم ؟؟؟
حصه --ياااااااااااااااااااابعد عمري نسيت الله يدحر الشيطـــــــــــــان نسيت اليوم لاحووول كل شي بسرعه بسرعه ..
نايف--ماعليه ماعليه الله يهديتس ماصار شي ..اللحين وبندر طالع يوديها على طريقه
بندر يشير براسه بالايجاب --يله حطيها بكيس انا خلصت شبعت اللهم لك الحمد
حصه --ماري ماري جيبي كيس
خذا الكيس بندر وقال عسى محمود محمي السياره بس ..مع السلامه
حصه --تركدوا فمان الله
ريناد اعلنت طولها --الحمدلله
نايف--بالعافيه ترا الساعه 7و نص ساعه بنمشي
ريناد اللي جات ببالها على طول نوره اللي ماتدري عن ردة فعلها-- طيب
بيت ال فيصل--
وتحديدا نوره بعد مااكدت لها انهم كلهم راحوا لمدارسهم ..غادرت غرفة امها تاركه ابيها مع امها ..
دخلت وابعدت منشفتها عن شعرها الاسود اللامع بنعومة خيوط الحرير..
شبكت المجفف وهذا هي قسمت شعرها وبدت تستشوره ..
واااااااااااي مره مستحيه انخطبت وتملكت فجاه وش بنات الجامعه بيقولون ..
والله اني مستحيه وودي محد يدري..
تعبانه من كثر مافكر فيه مدري عنه عصبي ..مرح ...ولا مايعرف الضحك..بيهتم فيني..
بيحبني..ولا ماعنده هالحركات..
مــــــــــــدري بنجن من كثر التفكير..
دايم يحسب اني بزر وماعرف اتصرف ...
ماينفع اعيش مع واحد مشدد وحريد ..
احس انه ثقيل وماعنده لف ولادوران ..
مدري خايفه والله خايفه..
رن هاتفها ومن تعمقها بافكارها افزعها رنين هاتفها<<<افنان
هلا
صباح الخير
صباح النور
من بيودينا؟
مدري
ماكلمتس رنو
لا
خلاص بخلي سواقي يودينا
اوك
اوك قولي لرنو انا مابعد خلصت شعري
اوك
باي
باي
يعني هذاك اللي كنت اركب معه الاسبوع اللي فات بيكون لااااااااااااااااااااااااااا
علت على صوت وحراره الاستشوار عالعالي تحس افكارها تاخرها عن اشغالها ..
بيت ال سعود--
غرفة اريج --
اريج تتقلب على صوت مجفف عبير ..
عبير--ازعجتس
اريج --بقــــــــوه
عبير بابتسامه -- جعلني فدوه خلاص مابقى الاهالجزء خلاص
لالا بصلــــــــــــــــي ماصليت
ماصليتي ..
حسبالي مانمتي الابعد الصلاه
لالالا ياربي اووووك ياظهري
عبير قفلت الاستشوار ونزلته على التسريحه وقربت تساعدها على الجلوس --
اريج --يالله
عبير--مانمتي صح
اريج--ماجاني نوم
عبير ماحبت تعلق --الله يعين
اريج-خذو الاجازه
عبير--ايييه من زمان
اريج--اها زين
راحت تتوضا وعبير بسرعه اكملت استشوارها..
طلعت اريج وصلت ..
وعبير تصلح مكياج صباحي مشمشي خفيف ..
بعد ماسلمت سرحت بالسجاده قدامها ..تفكر بجوالها..
(اكيد لافتحته في موجود ؟؟
اكيد انه اتصل ولقاه مقفل ويمكن ارسل مسج بعد..
ياااربي متوتره بقوه ..
بفتحه اشوف --)
حاولت ماتحتاج العصا ..قامت بصعوبه وعبير الاخرى ترسم كحلتها فما انتبهت لها ولا كان جات تساعدها..
<<<<<<ضغطته من زر التشغيل من اعلاه
>>>>فتحت الاضاءه ومن التوترتمسح الشاشه باصبعها
<<<<شافت شعار نوكيا ايد الرجل البالغ تمسك ايد الطفل الصغير..
<<<<<<طلعت الابراج وخلفية الشاشه واعلن تشغيله ..
لحظات وانشطب على المؤشر اللي تحت الابراج يعلن وصول شي قادم يارساله او اتصال..
والحقيـــــــــــقه مســـــــــــج--
اطلقت تنهيده عميقه وتوترت ..<جاري فتح الرساله
من ساره ..اريج حنا قريبين من البيت جهزوا الاوراق
وبس انتهت اعلن صوت مســـــــــــــج اخر ..
موجود من ساره والظاهر انها يوم وصلت عند باب البيت اتصلت ..
وبســـــ..يعني ماتصل؟؟
لالا بنتظر شوي يمكن تاخرت الرساله ؟؟
وفجاه جاها صوت رنين هاتف عبير --وكان كافي ليربكها لانها كانت في حاله انتظار ملحوظ ..
عبير--ايوه محمود
اممم وديت بندر خلاص
اوك ياله ياله طالعه
تناولت عبايتها وطرحتها ونقابها --ياله باي
باي
كانت الساعه تشير الى 7ونصف ومشوار الطريق نصف ساعه على بال ماتوصل الفرع ..
بيت ال خالد--
ريناد وهي تتناول عبايتها --سمعت صوت تيلفونها اللي كانت بتنساه في الشاحن
<<افنان
الو
هلا صباح الخير
صباح النورخلاص انا نازله اللحين بعبايتي خلتس جاهزه
من ؟بيودينا
نايف
اها اوك لان نوره تقول السواق بيودينا الظاهر ماتدري عن نايف
ريناد توترت--امممم بكلمها انا باي
<<نوني
نوره--الو هلا
ريناد----هلابتس
نوره--خلاص انا لابسه واننتظر السواق يجهز وبجيكم
ريناد ومن بين اسنانها--لاااااا
نوره بربكه--وشو
ريناد--نايف بيودينا
نوره--لالا اجل روحي انتي بسلامتس انا بروح بسواقي
ريناد--ترا عادي ههههههههه
نوره--لاه قلت مابي
ريناد--اممم ترا بيضيق عليتس
نوره وهي تحاول ماتركز بجملة ريناد--اقوول باي باي انا قدامكم بالجامعه
ريناد--ههههههههه باي


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -