بداية الرواية

رواية مظاهرة نسائية -35

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -35

قامت دينـا وهي منزلـه راسها ودمعة الخوف والارتباك على وشـك النزول..
وقامت وراها اسماء وجوري
دينا وهي تجلس على كنبه طويله: ابي عبايتي
ام ريان عصبت وكانت بتنفجر بوجه دينـا بس ام سعود ابتسمت وقربت من دينا
ام سعود: خلاص حبيبتي صار زوجك..ليش العبايه
دينا ووجها مخطوف لونه: ماتحسين خالتي ان اللي لابسته عاري
ام سعود: لاحبيبتي عادي وثانيا صار زوجك حلالك مافيها شئ..
ام ريان وهي تقرب منها وبعصبيه: دينوو خلي الليله تعدي على خير تراني واصله حدي منك..
دينا ودمعه تنزل على خدها: ان شاء الله يمه..
ام سعود وهي تسحب اختها بعيد عن دينا: شفيك ياختي طولي بالك البنت عروس حيلك عليها..
ام ريان: اووف بتطلعني من طوري متى بس نخلص ونرتاح
ام سعود: خلاص هانت هذا هم صاروا لبعض ارتاحي وانا اختك
اسماء مسحت دموع دينا وجلست جنبها ومسكت يدها حتى تطمنها..
طلعت ام سعود لبره ونادت على فارس اللي شافته واقف بالحديقه
فارس : ها يمه يدخلون؟
ام سعود: أي المجلس الصغير..
فارس: ان شاء الله
دخل سعود ومعاه مساعد وابوريان وريان للمجلس الصغير
سعود لما وصلـوا للباب جمدت رجلـه ماقدر يتحرك
مساعد وهو يدز سعود: يلا يلا داخل
وش ممكن يصير داخــل بين الاثنين
في اول مواجهه لهم وهو متزوجين !!
سعود لما وصلـوا للباب جمدت رجلـه ماقدر يتحرك
مساعد وهو يدز سعود: يلا يلا داخل
دخلوا وبقى سعود منزل راسه بس انه لمح طرف فستانها الاسود..وكعبها العالي..
والخلخال اللي برجلها اليمين
سلمت على ابوها واخوها اللي باركوا لها وطلعوا
ابوريان قبل لايطلع: لاتستحي ياولدي روح سلم على مرتك
سعود: امرك عمي
طلعوا وبقى مساعد اللي سحب سعود من يده لعند دينـا وطلع ..
رفع سعود راسه الناحيه الثانيه شاف اسماء وجوري اللي ميتين ضحك
سعود: شفيك انتي وياها تضحكون ها
دينا خافت من عصبيته ..يممه منك..
كانت هي بعد مو متجرأه تشوفه..
طالعت فيه لقته وسيم جدا اقل كلمة قدرت تقولها..
هالشئ من جديد على سعود..
مسوي سكسوكه ولحية خفيفه
نزلت راسها على طول
اسماء: احم شكل وجودنـا معطل عليكم الشغل احنا نطلع افضل ..
جوري: تعالي انتي وين الشبكه والدبله هاا
اسماء: راحت امي تجيبهم..يلا مشينا جوري
طلعت جوري واختها ولقت خالاتها واقفين عند الباب
جوري: ها وين الشبكه؟
ام ريان: امك راحت فوق تجيبها..ها بشري يمه جوري شصار سلم عليها؟
جوري: والله ياخالتي انـا طلعت ولاشفت شئ..
اسماء: وين تلاقون اخوي الحين داخ فيها وفي زينتها ..
ام ريان: ياربي انا بدخل مااقدر اصبر
ام فؤاد وهي تسحب يد اختها: ههههههه خليهم براحتهم..لاتدخلين..
جات رزان من بعيد وهي تركض وكانت بتفتح الباب
اسماء وهي تسحب بنت اخوها: تعالي يالكرتونه وين رايحه
رزان وهي تحاول تسحب يدها من يد اسماء: ابي بابا ابي بابا
اسماء: لاحبيبتي مو الحين..
رزان وهي تصيح: ابي اشوف بابا .. ودينا عمتييي خليني ادخل
اسماء: طيب كلنا بندخل بس مو الحين تعالي اعطيك كيكه الشوكولاته اللي تحبينها
نرجع للمجلـس والاجواء اخر توتر ..
الاثنين كانوا يحسون بأن اسلاك كهرباء ملتفه حول المكان
وفي أي لحظه بتضرب وتكهربهم ..
هالمجلس الصغير كانت اضائته صفرا خافته
لف سعود عينه على المجلس..
لقى بزاويه ورد احمر طبيعي وشموع..
وعالطاوله اللي جنب دينـا ورد مجفف منثور عالطاوله..
وهو يمشي بعينه اخيرا طاحت على دينــا..
كردة فعل اولى انبهر وفتح فمه وهو مو مصدق اللي يشوفه..
هذي دينـا؟هي يعني حلوه مااختلفنـا
بس اليوم شكلها احلى واحلى متغيره 180 درجه
يمكن لاني اول مره اشوفها بهالزينه؟
جايز
نقل سعود بصره على شعرها مكياجها وفستانها..انتبه انه عاري شوي لانه اكتافها طالعين..ونحرهـا وضيق عند خصرهـا والباقي واسع لتحت..موديل فرنسي
يوم شاف هالمنظر عرق ونزل راسه مره ثانيه..
تتسائلون عن دينـا
..كانت جالسه ومقربه رجليها حيل من بعض وكمان يدينها...
ومنزله راسه ..
لاحظ سعود انها مكشره.. ليش الله اعلـم..
كان يبي يقرب يسوي اللي وصاه عليه خاله بس مو قادر..مستحي..
وهي اصلا مو متجاوبه معاه..ولاحتى رفعت راسها ..
شلون يروح ويبوس جبينها وهي شكلها ماتبيه يقرب..
اوووف والحل؟
دينـا كانت خايفه وتفكر..ليش للحين واقف بعيد ولاقرب...
ياغبيه شلون بيقرب وانـا مو عاطيته فرصه؟
اووف بس انـا ماابيه يقرب مني..ولاحتى ابي اكلمه او اشوفه
ياربي انـا بسوي اللي علي خلي هالليله تمر على خير وبعدين اسوي اللي ابيه..
بس ارتاح من كلام امي وعصبيتها..
يادينا صيري ذكيه عامليه هالليله بلطف وبعدين ارمي القنبله..
اللي يسمعها يقول داخلين حرب مو عرس الله يهديهم
ارتسمت على شفاها ابتسامه خفيفه ورفعت له راسه وتصادمت انظارهم مع بعض..
هالشئ اللي خلى بروده تسري بأطراف سعود..
يوم شافها ابتسمت رد لها الابتسامه وقرب منها...
سعود: مبروك..
واخيرا ابتسمت اووف مابغيت الحين بسوي اللي قالي عنه خالي
دينـا وهي توقف له داخلها ودها تشوته بعيد بس من بره صايره الملاك الطاهر: الله يبارك فيك
اوريك ياسعودوه على بالك خلاص يعني بستسلم للوضع ..
لاهذي البدايه بخليك تطفش مني وتكرهني..
سعود تشجع ومسك يدهـا اللي حس انها خاليه من الحياه لانها بارده وصفرا بشكل...وكانت ترتجف بشكل غريب..
سعود: انا ماباكلك شفيك؟
دينا بخوف: اترك يدي..
قربها منه اكثر وباس جبينها...على هالمشهد دخلت امه وخالته وخواتـه..
جوري: ايوووووووه ايووووه ياعيني لو ندري تأخرنـا شوي يمكن نلحق على مشهد احلى
اسماء: عييب انتي هههههههه وش مشهد احلى
اما ام ريان وام سعود يوم شافوا اللي شافوه فرحوا من خاطرهـم..وتطمنت قلوبهم على عيالهم..
الحمدلله بدايـه موفقه لكلا الطرفين...
دينـا كانت كلها ترجف والوانها مخطوفه للحين مو مستوعبه ان سعود قرب منها حيل ومسك يدها وباس جبينها..
لاياربي انـا اكيد احلـــم..
ام سعود عطت سعود الدبلـه..
اخذها سعود انتظر دينـا تمد يدها بس شكلها سرحانه..
سعود بخاطره يقول..اوووف هذي شكلها تفكر وبعالم ثاني
كل هذا من بوسه .. الله يعيني عليها..
سحب يدهـا ولبسها الدبلـه..
كانت سحبة يده شوي عنيفه ومافيها رومنسيه اصلا
هالشئ اللي خلى العصبيه تظهر على ملامح دينـا..
ام سعود وهي تعطي دينـا دبلة سعود: يلا يمه..
دينـا مسكت الدبلـه ماتدري ليش ابتسمت..تذكرت يوم لبست تركي الدبله وطاحت من يدهـا دورتها وبالموت حصلتها...
دخلت الدبلـه برقه متناهييه بأصبعه.. ورفعت راسها له..
سعود فهم نظراتها..كانت نظرات شر ممزوجه بتحدي..
ام ريان : يلا سعود لبسها الشبكه
انتبه ان خالته شايله طقم الماس بيدهـا اليمين ومادته له..
سعود باحراج: لازم؟
ام سعود: يمه اكيد لازم شهالسؤال
اسماء: يمه يمكن ان اخوي مستحي ..
ام سعود: انتي تلايطي واسكتي
اسماء: ههههههه طيب طيب
جوري وهي تكلم اسماء بأذنها: بصراااااااحه وناااسه ماودي اضيع ولا لقطه..
سعود كانت اكثر شئ موتره ان الانظار متجه ناحيته وناحية دينـا هالشئ اللي مو مخليه يتصرف بشوية حريه..
سعود وهو يكلم امه بأذنها: يمه ممكن تطلعون شوي بره..والله مو عارف اتصرف مع البنت
ام سعود: ههههههههه ان شاء الله
وهي تكلم الباقي: ييلا نطلع ونخليهم براحتهم
ام ريان: يلا
طلعوا وسكروا الباب وراهم...وانتبه ان الشبكه حطتها خالته عالطاوله اللي مقابلهم..
دينـا: ليش خليتهم يطلعون؟
سعود وهو يقول من وين طلع لها لسان: والله مو عارف اتصرف بحريتي ..
دينـا: حريتك؟ ليش وش ناوي تسوي؟
سعود: ولاشئ غير الاصول والواجب
دينا بخوف: وش قصدك؟
رفع العقد اللي عالطاوله
سعود: ممكن؟
دينا: لا
سعود وهو رافع حاجب: ليش؟
دينا: انا البسه
سعود: هههههههههههههههههههه اول مره اشوف عروس تلبس شبكتها بنفسها
دينا وهي منحرجه: اوووووه انت وش تبي الحين
سعود بدون مايرد عليها قرب منها لف يدينه حول رقبتها حتى يسكر العقد من ورا..
هالقرب الكبير خلى دينـا ماتعرف حتى تتنفس
تأخر وهو يسكره ماصارت وهي خلاص مو قادره تتحمل هالقرب..
دينا وصوتها ضعيف ومتهدج وبالموت طلع منها : ماخلصت؟
سعود ابتسم بسخريه لما حس بالضعف في صوتها..وتعمد يتأخر..
كان مستمتع بالوضع وهو يحس انها تحت سيطرته وهيبته..
هالشئ واضح من ضعف صوتها...
اتاريني مو هين ولي تأثير عالبنات احم احم
هههههههههههه
دينا: بتطول؟
سعود: اممم مو عارف اسكره
دينا وهي تبي تبعد: انا اسكره
سعود بصرامه: لا انا بسكره
كان يحس بأنفاسها المتقطعه وهي تلفح يدينه..
ههههههه لا خلاص مصختها البنت بتموت بين ايدي
سكر العقد وبعد عنها...كان طالع عليها رهيب مره..
تلمست العقد بيدها..ورجعت تطالعه..
دينا: خلاص؟
سعود بخبث: ودك اكررها؟
دينا وهي ميته خوف منه: لا لا خلاص ماابي
قام سعود يفكر..غريبه هاالانسانه ساعه تكون قويه مثل المارد وساعه احسها طفله بريئه ماتقدر تسوي شئ..
ابي افهم ليش لها صورتين..
اكيد ان واحد من هالوجهين هو الصح والثاني مصطنع تحاول تثبت وجوده..
بس ايش الوجه الصح فيهم؟
جلس على نفس الكنبه اللي كانت جالسه جنبها..وهي بعد جلست حست انها ارتاحت...من جد رجلها مو شايلتها..
ماحسوا الا بالباب ينفتح..وتدخل رزان بقوه ووراها جوري
جوري هي تطالع باعتذار لسعود: حاولت امنعها بس عيت الا تبي تدخل تشوفكم
سعود ببتسامه: عادي..تعالي بابا
طلعت جوري وسكرت الباب ورزان راحت ونطت وجلست بوسطهم..طالعتهم وهي فرحانه ومبسوطه..
دينا وهي تمسح على شعر رزان اللي تحسها حيل قريبه منها: الله الله اليوم طالعه اميره
رزان: دينا دينا
دينا: هههه هلا حبيبتي
رزان: اناديك دينا ولا خاله دينا؟
دينا: لاحبيبتي ناديني ماما دينـا
هالكلمه شدت مسامع سعود خلته يلف لها على طول...
ماما دينـا؟
رزان بفرح : اوكي .. ماما دينـا
دينا وهي تقرب رزان منها بحضنها: فديتك ياقمر..
رزان وهي تلف لابوها اللي كان سرحان: بابا بابا ليش ساكت
سعود: لابابا عادي مو ساكت..
سحبت رزان ببراءه يد ابوها وحطتها على يد دينـا..
هالحركه وترت الاثنين اللي يديهم حاضنه بعض...
سحبت دينـا يدهـا لانها من جد مو قادره تتحمل وجود سعود على هالقرب منها..
تحس انها مو قادره تتنفس وتتصرف بطبيعتها...
سعود: بابا رزان خلاص روحي العبي بره
رزان: ماما دينا
دينا: نعم حياتي
رزان: بتجين معانا البيت اليوم وننام كلنا مع بعض صح؟
سعود بخاطره...كملت هذا اللي قاصر ننام سوا !!
طالعت رزان في ابوها ودينا وهي تنتظر الاجابه
سعود: خلاص بابا روحي بره العبي مع رامي وهاني يلا
رزان: اوكي بابا
طلعت رزان ولف سعود على دينـا..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -