رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -41


رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -41

ليه
عشان دوامي
اها لا هذا وقت اغلب المطاوعه
اممم اجل امي تروح معكم
خلاص قوليلها بس على الاقل هالايام قبل لانسافر
اوك
تبين شي
لا سلامتك
باي
بعدها شافت الساعه --وعرفت انها لازم تخلص وتروح لبيتهم وتبدا تنفذ فكره اعتماد اريج على نفسها من اليوم
جمعت اكياس عبير في جهه بجوار شنطة الملابس
وفكرت بعناد اريج لو فاتحتها بموضوع الشيخ ..فقررت انها تلجا لاخر حل
راحت لامها شيخه وسردت عليها مكالمه راكان واصراره لها تبدا من بكره..
وطلعت لمحمود اللي مامداه يجلس مع ناجي ..
وعلى طول رجعت لبيتهم ..
لم يجف قلمي غدا يكمل ويكشف لنا اسرارهم
كل الود لكم
صبى الاوراق
همسه -- تعمدت انهي اليوم لكم هذا كان يوم السبت 14-5-1430هـــ
وماندري وش الايام تخبي لكم ياأل سعود ..

البارت السادس والاربعون 

وبصباح يوم الاحد --15_5_1430هــ
ريناد كانت مضطره تروح --لان هي الوحيده المهتمه تجمع محاضراتهم مابقى شي على الاختبار..
نايف وصل ريناد وعرف منها بالاوضاع --وفهم من ربكتها ان نوره ماتبي تداوم وعذرها امها تعبانه ..
بندر عنده اختبار وطلع للمدرسه من بدري --
حتى الفطور مافطر ..وهذا اللي جعل حصه كلما تذكرته دعت له ولاخوانه بالتوفيق..
اريج بعد ماصلت الفجر --
جلست تفكر باللي صار امس واجبارعبير والمصممه على انها تلبس فستان عروس
عبير بضحكه --انا قلتلتس والله مو ابيض وفعلا ..ولا
اريج--لاتستهبلين انا قلت بالمره مابي فستان عروس لاتتغيبين
المصممه--عادي اقدر اغير لتس لونه
عبير--لاااااا لونه جنان ولا
اريج وهي تتراجع بعصاتها تبعد عن الملكانات لتستقر على اريكه مواجهه لهم--ـــــــــــــ
المصممه --انا رايحه ارد على التيلفون الى ان الحلوه تنقي اللي يعجبها
عبير--اذنتس معتس
اتجهت عبير الى الاريكه ونزلت راسها لاريج --تكفيــــــــــــــن والله نبي نفرح لاتفهمين الناس شي ثاني ترا الناس ماتصدق خبر
اريج وامتلئت عيونها دموع .. وشفتاها بدات ترتجف--ــــــــــــ
عبير --لالالا فديتــ هالعيون حنا بالمشغل هههههههه لا اوووش
راحت للثلاجه اللي بجوار الجلسات وجابت قارورة ماء--اشربي
اريج وهي تتناسى شكلها بالفستان--مابي خلاص بكيفتس بس مابي هذا شوفي واحد ثاني اهدأ
عبير--اممم تعالي نشوف اللي مو معروض هنا .. تعالي ندخل فيه هناك اشياء جوا
اريج--انتي وش عرفتس قد جيتي؟؟
عبير--ايـــه ههههههههه
اريج --اثاريتس حاسبه كلش
عبير--كم عندي من اروج ههههههه
عبير اللي كانت تبي تعود اريج على انها تفقدها وتحاول تعتمد على العصى..
نزلت عند اهلها ونامت عندهم ..xxاريج كانت محتاجتها بس ماقدرت تجبرها .. لانها فهمت منها ان اغراضها اغلب هناك..
وقامت تقلب باكياس السوق اللي من جات تعشت ولاشافت شي ..
متوتره وهي تشوف اغراضها ..
وبس تخيلت وحده من الفساتين القصيره عليها..
رمته جوا الكيس ..
وتناولت عصاتها ..
وطلعت للصاله ..
بيت ال فيصل --
جافا النوم عيون الغايبه وصار الغياب بلاطعم من مسج نايف ..
واستلم دعاوي ماندري هي من القلب او لا
نوره اللي ماقدرت تجلس مع امها ..
اللي حمدت ربها انها نايمه --
اكيد امي قالت له ..
اي اي طيب شقال
شنو ردة فعله
وش قالت له امي
متى كلمته
ليتني مانمت
ليش يكلمني كأني ولد
اوووووف وكل شوي تقراه وتشوف الرقم صارت حافظه رقمه والجمله اللي ارسلها ..
ودعت جفونها النوم..
وعالساعه 10 اتصلت عليها افنان
--هلابتس قايمه
اي
طيب خل نروح السوق
ليه
نجهز لتس ههههههههه
مابي مابي من قال باخذه
وش فييييتس يمه هههههههههههههههه صاير شي
نوره هنا انفجرت تبكيـــــــــــــــ
بسم الله عليتس وش صاير
وعلى سفرة الغدا --
شيخه تراقب اريج وبس شرب ناصر كاس اللبن وتحمد ربه ووقف
نزلت اريج ملعقتها ..هنا تاكدت شيخه ان اريج تلامس الاكل بملعقتها بس عشان ابوها
غسل ناصر وراح عند التيلفزيون الى حين اذان العصر
شيخه تاكدت انه مايبي شي فقعدت وقالتله على كلام راكان لعبير ..
ناصر قال كلميها ترا ه في خير لها ..
وراكان مهوب غريب روحي معها وهو معكم عشان المكان انا قد رحتله ولازم رجال ماينفع سواق
وقتها رمت شيخه المنديل اللي بيدها وهي اللي كانت تصفطه وترتبه وهي تسمع نقاش ناصر--
ودخلت على اريج--
اروج الاكياس هذي مقاضيكم امس
اي
ليه يايمه ماقستيها
اممم زينه واضحه
اهههاا طيب لاصلينا المغرب بروح بتس انا وراكان للقراي يقرا عليتس وـــــــــ
طيب ليش مايودينا ناجي
لا وانا امتس المكان رجال ومافي اجانب وهو يقرا بغرفة بالمسيد معليه انا معتس وهههه .. يطير قلب الرجال راكان ولدنا ههههه
اممم (تخيلت نفسها راكبه معه ورى اي ورى ياربيــــــــــ)
وقفت شيخه--خلاص تزهبي بعد صلاة المغرب..
اريج حست نفسها مو مستعده تشوفه اليوم--يمه
شيخه--لبيتس
اريج--خليها بكره
شيخه ماحبت تجبرها--اممم خلاص بكره
وبس طلعت منها بلغت ناصر وراحت للمقلط ..
اتصلت <<<<<راكان
هلايبوي شلونك عساك طيب
والله بخير دامكم بخير
الحمدلله
خلاص من بكره يابوي نروح للمطوع بعد مانصلي المغرب
زيــــن زين ابشري
ماتشوف شر ولامكروه
فمان الله
وعالساعه 5 العصر --
استلم راكان من نايف جواز اريج--
اللي كل شوي يقرا بياناتها
راكان ..
اللحين جاء دور الصور --لازم اقابلها ..مالي الا عبير تدورلي مخرج ..وعسى بيطلعون للسوق ..احلى اقابلها برى
<<<<<<<<اتصل على عبير
هلا
وهي بالسياره--هلابك
راكان--وينتس بالسياره
عبير--اي رايحه اخذ اريج
راكان فز قلبه لاسمها--اها طيب انا ابي اخذ صورها عشان الجواز قده معي ..
عبير--اهاا خلاص انا شوي وجاي البيت عندهم اعطيها لك اللحين ولا اذا رجعت لبيتنا
راكان بلكاعه--اممم لا ابي اخذها منها
عبير بضحكه --ههههههههه لا ماعتقد ياخي البنت عروس وحاليا تعرف تجهيز عروس
راكان بحرج--اقول ههههه انا قابلها لاتسوي شي بسم الله عليها زينه
عبير--ههههههههههههههههه لا لازم
راكان--لاجد اتكلم عبير
عبير--والله مقدر خلاص كلها يومين مايصلح جد والله حتى امس انحرجت
راكان--وش تنحرج منه عادي
عبير--لالا والله حتى اللحين عندها موعد حاجزتلها انا بعياده
راكان--اقول لاتحوسين بالبنت هي ماتحتاج شي احجزي لعمرتس ههههههههههه
عبير--لاياشيخ طييب وانا اللي كنت بـــ‘ لالا طيب
راكان--لالا لالا هههههههههههههههههههههههه
عبير--لاصدق ماقدر والله صعبه
راكان--ياليل طيب ابي الصور
عبير--بجيبها معي
راكان--طيب هههههههههه مافي امل
عبير بصراخ --لااااااااااااااااا خلاص وصلت انا باي بجيبها معي
راكان--طيب
فمان الله وبابتسامه (قهــــــــــر ونخطط لحالنا وبدونها هههههههههه.. عالعموم بكره اوديتس انا بنفسي وبسيارتيـــــــــــ )
نايف النفسيه كتم عالاخر..
جلس مع مدرس بندر وهو يدرسه وتابعه شوي وبعدها طلع يجري اتصال مع مشاري ..ورجع لقاه يراجع له ..
ودخل للبيت وزاد عليه انهم كلهم عند خالته ساره من المغرب..
بعدها شاف الساعه 10 ونص ليلا ..
وعرف انه توها عالعشاء وماله نفس ..
دخل غرفته وبدل ..
وقفل جواله ..
ونام..
وفي الاستراحه--
فلاح وراكان وفيصل يوم شاف شيخه وحصه والبنات طلع من عند ساره--
وقبل لايجيهم مر من مركز غرناطه اللي كان على طريق الاستراحه..
دخل وطلع فوق لمحلات الالماس والذهب --احتار فالحقيقه ماعنده ذوق الا بالساعات
بس مامنع نفسه انه يجرب ذوقه بالذهب هالمره --
دخل وخذا لها طقم فخم وكبير واللي شدني فيه لمعته الرايقه ..
وهو طالع قال ابي اشوف عليها شي يعني مهيب لابسه هالطقم قدامي في البيت ابي شي اشوفه عليها ..
مر على خاتم الماس اعجبه في لولو ابيض مــــره ناعم ..
لان كانت حبة اللولو مطعمه بين فصوص الالماس اعطت للخاتم رونق في التصميم والابداع..
وبعد ماحاسب اتصل عليها وهو بطريقه للسياره وفهم انهم بعد العشاء بيروحون ..
ترك الكيس بالسياره ..ونزل لهم
سال عن نايف وقالوا انه قال لهم فيه النوم وبندر عنده اختبار ..
جاء بيتصل على نايف قبل لايطلبون العشاء
بلغه راكان انه مقفل تيلفونه..
بنات ال بندر شيخه وحصه راحوا لال عايد --
وقهووا هند في بيت اهلها ورجعوا ..
وعند الباب
طفله رايحه تودعهم --خلاص نشوفكم على خيربالتمايم لان ناصرالله يهديه حالف (ن) ان هو اللي يتمم له بيومه السابع ..كلف على عمره
شيخه--مابه كلافه ياوخيتي..واسمعي فديت روحتس لازم لزوم تجون العرس الخميس ليلة التمايم امانه لاتخلونا
طفله--لا ابد ان شاء الله راكان ولدنا واريج بنتنا ولازم نشوفهم قبل السفر..
شيخه--الله يحييكم ماتشوفون شر
وعالساعه 1 الاسبع دقائق--
بيت ال فيصل--
دخل فيصل ولقى الاضاءه خافته بالمجلس ..
دخل ولقاها نايمه ..
شاف بجامته على فراشه اللي بجنبها..
خذاها وطلع فوق (يالله يعني الهديه بكره ..اممم بخليها فوق ..بس انا ابي اسولف معها مشتاق لها ..صعبه اقومها انا الغلطان اللي تاخرت عليها )
فرش اسنانه ولبس بجامته ونزل ..
دخل وطفا الاضاءه وتوه بينسدح --
ساره ليش تاخرتـــــــــــــــــ
فيصل --هههههه هــــــــــــــــلاوالله وغلا
طمر من فراشه وشغل الاضاءه وقفل الباب .
هلاااااا حيا الله هالوجه
ساره بابتسامه--ليش متاخر؟؟
قلت هم عندتس توقعت مايطلعون الامتاخر واا
لاه زعلانه
قرب منها ليقبلها بهدوء ..
ابتعد وتقابلت عيناهم ..
رضيتيـــــــــ ولا بعد
رجع يقترب منها ليلتهم شفتيها اكثر..
رضيتيـــــــــــ
ايـــــــ ههه
فديت هالزين والله وتذكر الهديه ..
وفجاه جاته فكره..
اممم طيب انا بنام فوق..ممكن
تعبان
اوك
الصباح اكون عندتس
ساره تضايقت من داخلها --سلامتك وش يوجعك
لا بس ابي سرير اريح ووراي شغل ابي حمامي وو
خلاص خلاص على راحتك خل جوالك عام ولا ترى بطلع لك فوق
اوك اممم مافي بوسه قبل لا انام
ساره قربت منه وكعادة حركاته اذا كان مروق بعد عنها--فيـــصل
فيصل بهدوء --طيب ياله بوسيني
اقتربت منه وهي تبتسم وبعد عنها
فيــــصل
اوك اخر مره بعدها مافي ترا اتعب قرب ياله ولا مافي
لالا هـــا ها اقترب عندها --وتحركت هي ومسكت رقبته وباسته
ههههههههه
هههههههههههه ياله تصبحين على خير
اممم وانت من اهله
وشفيتس
مافيني نوم مشتاقه لك
والله يالله مره ثانيه عشاني تعبان هالمره
ساره بجديه --اي اوك باي
وقف --تدفي اوك
اوك
وقف عند الاضاءه --اسكرها؟
ساره تمنت يفهمها ويجلس --لا
اوك لاتسهرين باي
باي
طلع يركض فوق وثلاث درجات بخطوه
دخل الغرفه ..وخذا الكيس ..ومر على التسريحه ..وتعطر ..ولمح علك بالدرج ..وكلاه ونزل --
وعالدرج شاف نفسه بالمرايه اللي بوسط الدرج--عدل شعره ونزل
وقف عند الباب وقال مهوب زين اخوفها --اوووه شسوي بدق عليها جوال اوووولازم اطلع فوق مره ثانيه
رجع رقى اسرع من الخطوات اللي قبل شوي --
لا خلف الله نامت -- بسرعه يافيصل بسرعه
وعالدرج وقف --
ونوره طلعت من غرفتها عطشانه --شافت ابوها عالدرج تراجعت للخلف
شافته يدق بجواله--
الو
ساره وبلكاعه ابتسمت--هلا مانمت
فيصل بهدوء-- الا اللحين بنام
ساره--اممم
فيصل وهو ينزل الدرج --اللحين توني تمددت اهــ ياظهري
ساره --يوجعك؟
فيصل وقف عند الباب وفتحه--لامايوجعنيـــــ
التفتت تشوف من دخل عليهاxxوقف وهو مبتسم ونزل الجوال وسكر الباب وهو يضحك..
فيصل وهو يحضنها --اذا تصبرين من دوني انا ماصبر عنتس
ساره -وهي تغطي فمها بيدها --يمه منك ههههههههههه تعرف تمثل ولاحسيت عليك مصدقتك انا ههههههههههه
نوره وهي اللي تقريبا فهمت بعد ماشافت حركات ابوها الى ان دخل المجلس(وتقول ماما نايف زي بابا ؟؟..والله مافي زي بابا بسم الله عليه معتس .. الله يخليه لنا)
ساره وهي تشوفه يفتح الكيس --وشوو هذا
فيصل--هذا فرحتي بحمالتس ولاني كنت خايف عليتس ..والحمدلله تطمن قلبي بحمالتس ..ولانتس انتي اللي بشرتيني..
ساره وهي تعدل جلستها منحرجه --قل اميـــــــــــن
فيصل وهو يلبسها الخاتم --اميــــــن
ساره وهي تشوفه يقرب منها --الله لايخليني ولايحرمني منك
قرب منها وقبلها بابتسامه وشوق..
لحظات وفتح المطبق الكبير--الله جنان فديتك ذوقك؟ ولامعك احد
فيصل--لا والله انا هههههههههه يوم عرفت اني احترت قلت بشوف اللي عارضه المحل في الملكان ..
وبختار واحد اكيد ماعرضوا شي الا وهو موضه على قولتكم وفخم
وخذيت هذا كان معروض وطلعه لي
ساره وهي تشوفه يفكه من مكانه بيلبسه اياها..ابتسمت وقربت وتركته يلبسها بنفسه--
ماهي مصدقه متعوده انه يلبسها ساعات بس طقم ..جديد عليها وحست انه مستمتع ..
مرت ايده على وجهها لانه يبي يقفل العقد ولاعرف ومايبي مساعده منها ..وبكل مره تمر ايده من وجهها تقرب فمها وتقبل ايده --
واخيرا قفل العقد ..
فيصل يحس بشعور غريب ..
ونفس الشي الاسواره اللي طلعت وسيعه ..وضاق صدره بس فهمته ان في شي اسمه تقصير..عادي
والاقراط لبسها وحده ولكن اشتياقه وسحر القرط باذنها منعه من المبادره في اكمال تلبيسه لها ..
لحظات من التناغم بينهما ..
حتى اطفأت اضاءة المجلس ..
وفي بيت ال خالد الساعه 2 ليلا..--
في الغرفه الفوشيه لبست بجامتها استعداد للنوم بعد الدوام والسوق
بس حمدت ربها انها انجزت كثير لاريج
سمعت تيلفون الغرفه يرن --
هلا يمه
هلابتس
نمتي
لا امري
انزلي ابيتس
عبير (اووه نزلت بجامتي )وهي متعوده ماتنزل لاخوانها ببنطلون--اممم لبست بجامتي اممم اوك بلبس وانزل لتس
طيب
قفلت منها ولبست روب على البجامه ونزلت (اكيد عشان ولد ال --- ياناس مابيه خلاص)
نزلت وشافت امها بالصاله عند التيلفزيون --
لبيه
لبيتي بمنى وش صار يمي استخرتي
اي اييي يمه مارتحت
خلاص اجل الله يستر علينا وعليهم ..مع اني ماسالت نايف عنه
لالا يمه انا سامعه انه يدخن وانا رجال يدخن مابيه
اييي الله يرزقه ويهديه دام ذي علومه
هزت راسها عبير بالايجاب --امين
بتدوامين بكره
على خير
اجل روحي وانا امتس نامي
حبت راسها وتوجهت للدرج
بيت ال فيصل --
نوره تمددت على سريرها بجوار حنان وبيدها تيلفونها وفي احد حافظات الرسائل خزنت رساله نايف لها
وكل ماطفت الاضاءه ترجع تضغط زر وتعاود تقر ا نص الرساله --
وكل مره تحس بشعور خوف وتوتر غريب
(كنت دايم احلم واتخيل ان الله يرزقني بزوج يحبني مثل حب بابا لماما
واكتب بتيلفوني حبيبي
والناس تكتببني بتيلفوناتهم دلوعة زوجها
ياااااااااااربي راحت احلامي والله
هو صح جميل ووسيم والف بنت تتمناه
بســــــــــ
وش فايده الزين لاجاء معه غرور وشين اخلاق
استغرب ان عبير وريناد ماعمرهم شكوا منه؟؟
ولا ماطلعت تصرفاته الشينه اللي معاي؟؟
هذا اللي قاهرنيــــــــ
احس انه يعدني شخصيه عاديه
كنت اقول بالثانوي ومن دخلت الجامعه --ان الكل يتمناني اكون زوجة اخوها
بســــــــــــ انا ماراح اتار الا شخص يقدرني ..وهذاهم ماخذوا رايي انا جد ماحسبت حساب هاللحظه --
تقلبت للجهه الثانيه وغطة وجهها بالملحف --
ارتفعت عبراتها ..
والله قهر ..
مابي جميل ولاوسيم والله خلاص بتنازل بس اهم شي اسلوبه وتصرفاته ويحبني ويقدرني
اناابي نفس بابا يحب ماما ويعاملها بحب وكل الناس عارفين انه يحبها
وحتى اذا جبت عيال ياخذني ونسافر لحالنا
وتكون كل ايامنا حلوه
انهمرت عيناها بقطرات بارده
ارتجفت شفتيها بعنف
كتمت انفاسها المرتفعه
تعبانه
من حظي
انا مافيني عيب عشان يزوجوني بدون ماياخذون رايي
والله قهر قهر
وفجاه كتمت نفسها وتوقفت عن الحركه بس حست ان حنان تتحرك ..
نزلت تيلفونها بهدوء ومدري متى نامت.

البارت السابع والاربعون

وفي صباح يوم الاثنين --
وماباقي على الزواج والسفره شي هذا هي جملة اريج اللي تدور بخاطرها من صلت الفجر ..
وطلعت سالفه جديده القراي الله يصبرني ..
وفي الصباح ..الساعه 8ونصف
نايف بعد مانزل ريناد --اجرى الاتصال مع مشاري اللي كان يبشره باخبار ضيقت صدره ..
نايف ماقدر يصبر وبدات فكره انه يروح للشرقيه تدور في خواطره ..
في اوراق وامور ماراح تصير بتوقيع اي احد..
اذا ماضبطت الامور خلال اليومين الجايه مع مشاري انا بنزل واشوف الوضع هناك ..
ولو اني عارف لو نزلت يبيلي ايام على ماانهي واسنع الامور هناك ..
راحت شيخه في الصباح --تحجز بوفيه صغير للمعازيم وماكدت لهم هو غدا ولاعشى وقالت برد لكم خبر عالوقت ..
و لان العرس محفوفه على قولتهم..
شيخه ماعجبتها هالسوالف --
راحت الصباح لمشغل المصممه وطلبت من مشغل تعرفه يفصل عليه طرحه بدون علمهم ..ورجعته للمشغل نفسه بدون لاحد يحس
وراحت باريج لموعد اسنانها العصر ..
وبس رجعوا وقبل لاتدخل اريج غرفتها ..
شيخه--اروج لاتنسين خلتس زاهبه بنصلي المغرب ونمشي
اريج--محتاجه عبير والله محتاجتهــــــــا
بس الظاهر ان عبير مضطره تعودها .. واريج تكابر وماتعترف ..
وعلى اذان المغــــــــــرب --
اشتعل توتر اريج وقررت تهدأ نفسها بصوت عبير..
<<<<<<<<عبير الورد
هلا
عبير اللي كانت ترسم كحلها --هلابتس وشفيتس ههههههههههه
اريج--اهــــــــ ياعبير جد انتســ سخيفه
ههههههههه تبينيـــــ
لاء
انقطع صوت اريج

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -