بداية الرواية

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -42

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -42

عبير نزلت المسكره من ايدها --اروج
هــاه
وشفيتس
مابي اروح للشيخ
ليه
مدري تدرين ان جنبي يوجعني كل ماتذكرت اني بروح لقراي
لا توسوسين عشان هو اللي بوديتس عادي وش تراه بس بيوصلكم
مدري بس جد مابي
اقــــــــول ههههههههههه روحي تعافين ذكر الله
انفتح باب غرفة اريج --
ياله يامي ماصليتي راكان برى
اريج تحس بالالام --امداه يصلي
الناس صلو وخلصوا
امم باي عبير
باي
سكرت وهي تحس بالالام على طول اعتبرتها انها توتر وحرج
خذت مسكن وصلت
وهناك --
شيخه دخلت تيلفونها بالشنطه ..
ولاترجع تطلعه وقررت تتصل ..
الو
هلا يمه
هلابك ادخل يبوي خذ لك فنجان ولابياله
لا بنتظر
اجل محنا بمطولين هذا هي تصلي وشوي وطالعين
ماعليه بس نبي نلحق قبل صلاة العشاء
على خير
ورجعت تطل وتشوف اريج -
لقتها توها تسجد وهي جالسه على الاريكه..
وجهزت عبايتها وطرحتها ونقابها ..
وهذي هي خلصت ..
اريج تكتم تعبها الخفيف تحس انه يشبه الالام قبل المسكن يعني اول ماانسته في المدرسه..
لبست وهي تحاول تخلي امها ماتساعدها ..
شيخه--اخذ العربيه
اريج (مابي عربيه بعد قدامه لا يكفي هذيك المره بالسوق)--لااااا بمشي بالعصى
وطلعوا من الغرفه بعد ماطفت الانوار وقفلت الباب بالمفتاح عشان اغراضها وحطت المفتاح شيخه بشنطة اريج
وقبل لاتطلع نبهت ساندي على البيت والبنات لاقاموا ..
وهناك في فناء بيت ال سعود-
هو في السياره الاجار 2009--
يتعطر ويعدل المرايه ..
وكل شوي يعدل الترسيمه (والله اني ماعاد عرفت ازين الشماغ والعقال قويه 7 سنين بدون غتره وعقال هههههههههههه..
فديتها بتركب معي ..
ياوالله السياره المبروكه ..
ويلتفت على الراكب هنا بتجلس امها
وورى وبس التفت حس في ناس قربوا منه ..(يووه نسيت الكيس ورى عسى مايضيق عليها )
نــــــــــزل بهدوء وزه وهيبة في طوله -- السلام عليكم
قربت منه شيخه وحب راسها --
قرب من اريج بس ماقدر يقرب اكثر(والله مدري اقول لها السلام ولاشلون ) وسوى نفسه انه يبي مساعدتها بالمشي..
اريج (ياربــــــــي لاتقرب )كملت مسيرها للباب اللي وراه بالضبط وهذا بدون تفكير..
ركبت وتو تلم عبايتها سكر الباب لها ..
اريج متوتره عالاخر ومنحرجه منه( وش ذا برررد سيارته )..
ركب بعد ماتاكد ان كلهم ركبو --
شيخه اللي بجنبه --وشلونك يابوي عساك طيب
راكان بهدوء وهو منحرج عكس نايف الجرئ بالرد مع اي احد--والله بخير ونعمه
اريج --(نفس الصـــوت اللي كان معي بالمجلس ياربيــــ)
شيخه--عساك خلصت من مكيفات البيت
راكان بهدوء --اييي من نهار السبت العصر خلصوا
شيخه وهي تزين برقعها --الحمدلله ..
اريج--(صوتك يوترنيـــــــ تكفى اسكت ..)
راكان(اممم المشكله مادري اي بوابه ؟؟ بدق على نايف لا اضيع الوقت وانا ادور بهم )
طلع جواله <<<<<
هلا انا رايح للراجحي مع اي بوابه
اها
ايوه
اوك اوك
نزل جواله
شيخه-- عسى مابطينا عليك وقد حولهم عالعشاء
راكان --لا عادي اذا اذن نصلي معهم وننتظر بعد الصلاه
شيخه--زين الله ينفع به
راكان--امين
اريج وهي تعض شفتها--(ادري اني شغله ادري الله يعيني ويعينك على مابتلانا)
وهذا هو وقف عند البوابه المطلوبه--
نزلت شيخه ووقفت عند شنطه السياره..
راكان وقف عند باب سيارته ومكانه فعلا حلو مسك لها بابها ..
توترت نزلت عبايتها على رجلينها ..ونزلت
راكان يراقب كل حركه .. منتبه لنفسه انه موتها ومحرجها,,
شيخه تشوف راكان وهو يراقبها وهي اللي تغصها العبره--(الله يسخركم لبعض ..
ابد كاني اشوف وجه محمد الله يرحمه ماشاء الله تبارك الرحمن عيال عمي ال سعود ..كلهم مزايين )
مدت عصاتها وثبتتها على الارض ومسكتها من النص بيدها اليمين
وطلعت رجلها وغطتها بالعبايه
ومدت ايدها بتمسك الباب ..
الا يــــــــــــد دافيه تمسك بيدها..توتــــــــرت
وهو لا ارادي مد يده (الحقيقه ان راكان تعمق وبدا شعور الحنان ومابي اقولكم شفقه بس مافي كلمه غيرها ..)لاتزعلون من كلامي ..
بس هذي الحقيقه واللي حسيته بمشاعره بعد مراقبته لها ..
اريج وقفت وافلتت يدها من اليد الدافئه المحرقه لاحساسيس اريج..
كان ودها تبكيـــــــــ لانه يسكنها شعور اغماء من توترها منه..
دخلوا وقالهم ادخلو هالغرفه الى ان يجي دورنا..
شيخه --هزت راسها بايجاب..
اريج --مشت ورى امها
راكان دخل على الشيخ ورجع طالع عرف ان قدامه مجموعه ..
بعدهـــــــا سال كم باقي على الصلاه ..؟؟ ابلغوه اقل من ربع ساعه
عرف انهم بيصلون هنا مع الجماعه ..
طلع جواله واتصل عليها<<<<
يمه ترى بنصلي هنا الظاهر تاخرنا
اي ماعليه يابوي
مرتاحين
اممم اي بس مابه مكان من الزحمه انا عادي بجلس على الارض بس ماعليه ماعليه اللحين بيذن وبنصلي وبيقوم احد منهم وناخذ كرسيهم..
قفل منها
ولانه اول مادخل تذكر في كراسي كثيره مر عليها باول المسجد الفسيح
طلع لباحة المسيد وجاب كرسيين مدخلهم في بعض بلاستيك
ووقف عند باب الحريم ونادى --ام سعود
شيخه --ماسمعته من الازعاج
اريج --كانت النغزات تزيد عليها وفجأه رفعت راسها ولمحت جزء من هيئته عند الباب وركزت بالباب
راكان --رجع يلتفت على الغرفه وتقابلت عيونهم
وصــــــــد(شفيـــــــــــــك هي خي شف العصــــــى)
رجع لف وشافها --هي بسرعه يمه روحي يبيتس برى
راكان(فكــم عشقت فلــــــــم أحر يومــــا الا اريج فأنــــــــــــي حائــــــــــــرا فيهـــا ..)
شيخه--لبى عمرك ارتاح فديتك ارتاح ثنين مهوب لازم بس انا ابيه لها ..
راكان--معليه اجلسوا كلكم اريح لكم ..لان مافيه اللحين بعد الصلاه.. (ولمحها تبتعد عن واجهة الباب ..)
اريج ماتدري تهرب للنغزات للي بدات من طاري القرايه ولا من التفكير بهاللي تو شفته ..
وماهي الادقائق --واعلن العشاء دخوله ..
بعدها طلعت شيخه تدور دوراة المياه عشان تتوضا ..
وقبل لاتطلع..
شيخه--تروحين معي نتوضا ولا انتي على وضوء
اريج--لاعلى وضوء
شيخه وهي تتلفت --لاتكشفين وجهتس طيب
اريج--طيب ..انتي تدلين مكان الحمامات
شيخه--لا هههه بدورها
اريج-- راقبت امها وهي تبتعد
بعدها أقام واريج تنتظر امها ولاجات (بصلي صلو الناس اكيد انها بتجي وتصف ورى الي صفوا صعب اجلس وسطهم بكرسيي ولا اصلي..)
لفت بكرسيها وصلت وهي جالسه..
وبعد السلام --ازدحموا الناس وجات وحده متغطيه من الى وماتشوفين الاضباب عيونها --ياحريم تعالوا الغرفه اللي في المبنى الثاني لان هنا بتجي طلاب الحلقه ..
اريج تتلفت وفعلا مابقى الاهي فقررت تطلع (ياليتني جبت جوالي اميـــــــــــــ وينها الله يهديها وش ذا الزحمه لاحول كل هذولا تعابا ياربيـــــــــــــ وينتس يايمه)
وقفت عند الغرفه ماتدري وين تروح ..ومن تعبها ومن التوتر وصوت الناس والرجال توترت ..(يمــــــــــه وين رحتي الله يهديتس )
ووقفت وخلاص حست انها متوتره وتهدي نفسها --
وفجأه جاتها مراه متغطيه مابان منها شي --ياختي ليش واقفه هنا معليش الرجال رايحين جايين ادخلي الله يجزاتس خير
اريج --أأأطـــيـــ(وش كذا طيب اسمعيني قبل لاتروحين انا مادل هنا وش واقفه استعرض يعني ياربيــــــــــــ)
وقررت تروح للمبنى الثاني اللي بجنبه على طول --
وشافت حرمه تدخل غرفه --
وقررت تدخل وبس دخلت --سمعت صوت صراخ مخيف من مراه 3 حريم ماسكينها والصوت صوت رجال (يمـــــــــــه وينتس )
طلعت والعصى تاخرها خلتها تسمع صوت المراه اللي كان متلبسها (بسم الله الرحمن الرحيم) اكثر --
توترت ..
خافت..
وانفجرت عيانها ..اعتلت انفاسها ..تحس انها تحلم
وعند الباب دخلت العصى باحدى الاحذيه ..
هنــــــــــــاك وعلى بعد امتــار من يبحث عنها والبحث جاري عن ميزه معينه ..
وهي امراه تسير ومعها عصى نحاسيه لامعه ..
ولسرعة خطواتها عثرت العصى بالحذاء لسيرها ..
فانزلقت عصاتها فسقطت ..
ولا ارادي ..مشت بدونها من الخوف مسرعه عدة خطوات ..
امسكت بجنبها الايمن وثبتت عند جدار المبنى المقابل ..
كان الرجل النحيل متابع للمشهد فتوقف فجأه لسقوط العصى..
وكانه ولاول وهله من متابعتها عرف شعور تلك المراه ..
وانا خائفه وكان شي اصابها ..في تلك الغرفه ..
فاقترب بسرعه من خلفها واحتضن جزء جسدها الايسر --بســـــــم الله عليتس بسم الله عليتس
التفتت لقبضته يمـــــــــــه وانفجرت باكيه ..
وشفيتس بسم الله عليتس انا معتس ماعليتس الا العافيه
لمح كرسي ليس بالقريب --
مسك يدها اليمين وسار بها نحو الكرسي وهو يسمعها تبكي بخوف ابيـــــــــ امي ابي اميــــــــ
طيب طيب ماعليتس الا العافيه
جلسها عالكرسي --مابي اقعد هنا تكفــــــــى راكان ابي البيت تكفـــــى
<<<<<راكان بس سمع اسمع وترجيها له وهو اللي كان ناوي يروح يجيب عصاتها ومستغرب وين امها عنها ..
جلس عند رجولها ماعاد يحس بنفسه وهمه هاللي شكلها متروعه من شي ..والظاهر انها ضايعه ..
ثنى رجله اليمنى وجلس عليها --بسم الله عليتس بسم الله عليتس اعوذ بكلمات الله التامات من شر ماخلق ..قل اعوذ برب الفلق قل اعوذ برب الفلق
بس بس
ابي اميــــــــــــ امي مدري وينها ابي امي
طيب انا عارف هي هنا انا ادق عليها ..
بس
بس
انا معتس مايريحتس
هــا
مد يده اليمين ومسك ايدها اليمني ونزلها عن عيونها
بس فديتس بس خذي خذي مد ايده وعطاها منديل من جيبه ..
ولازال ممسك بيدها اريج حست بالامان والاطمئنان معه بهالمكان اللي اثار خوفها..
وبس طلع تلمس تيلفونه لقاه يأشر تذكر انه صامت يوووه هذي هي تدق من الصبح الوووو
هلابتس انتي وينتس الله يهديتس انا وانا اصلي حطيته صامت ونسيته
ها ايوه ايوا
طيب واللحين
والله اني مثلتي مادل بس تعرفين الغرفه الاوله روحي عندها وانا بجيتس انا وياها
ياله حبيتي قومي التفت وشاف العصى موقفه عند جدار الغرفه --
بروح اجيب العصى ..
اريج تمسح دموعها وهزت راسها بالايجاب ..
راح وجاب العصى وشعور غريب يسكن حناياه ..
ياله تقدرين ولا اجيب عربيه ..
لا اقدر
وبين المبنين مر من عنده رجال بوسط عمره --السلام عليكم اخوي في عربيات ترى
مشكور
عبير(اي والله ياليت في عربيه )
كمل وهو ماسك يدها اليسرى
وحس انها تثقل بالمشي وتتاخر --تعبتيــــــــ
ـــــــــــ وكملت السير بصعوبه
مشت وحست انها تحاول تضبط السير الا انها زاد عليها الالم --ووقفت وبس استوعبت انها وقفت رجعت تكمل --
مسكها بيدها اليسرى --اريـــــــج يوجعتس شي
ايــــــــــ وبكت
شافها تمسك جنبها اليمين وهي بنفس الوقت ماسكها عصاتها
راكان ارتعب منها بسم الله عليتس اجلسي اجلسي على هالكرسي --تكى لها بسم الله بس بس فديتس بس
طلع تيلفونه --يمه شفتي السيب اللي قدامتس امشي
وبعد عن اريج وهو يكلم شيخه--اي امشي ادخليه يمـــــــــه يمه اسمعيني حنا بنطلع نروح الدكتور اريج مهيب طيبه
ياويلي على بنيتي وتركت التيلفون مفتوح وجات تتسارع بخطواتها -- بسم الله عليتس وشفيتس
يمه ابي اطلع يمه مابي اجلس هنا
راكان يتمنى لو ان الممر مافيه احد ولا هالمكان فيه احد بيموت يطلعها من هالمكان بسرعه-- يمه انا بروح اجيب عربيه
راح وهو كل شوي .. يفرد غترته على اللوحات اللي تدله على ممر العربات
جاب لها عربيه وهذا هو يمشي بخطوات طويله ( تكفــــــى ياركان ابي البيت تكفـــــــــــــى)مابأذنه غير هالكلمه..
جاب العربيه ووقفها شيخه مسكتها من ظهرها وايدها --واريج من البكاء والالم ونفس الوضع شيخه متفاجاه ببنتها ..
ولاتدري وش فيها وتبكي معها ولاقدرت عليها تعاونها
راكان اقترب منهم -- يمه ابعدي ابعدي
وش فيها كانت طيبه بسم الله عليها
مافيها شي والله بس عشانتس رحتي عنها --وركبها بالعربيه
وبدا يدفعهابالكرسي ومتوجهين للمواقف --
راكان--(مو للبيت للمستشفى ماقدر ماقدريابعدي .. يعني زايده ولا شي بجنبها لازم نروح ياريج الدكتور)
شيخه وهي تكفكف دموعها وماسكه اريج بيدها والعربيه تمشي .. بس يابعد عيني ..
رحت اتوضا ياحبيبتي واثاري المسيد في كل مكان مثل غرفتنا يصلون وتلخبطت بس ياعيني بس
راكان --ماعليه ماعليه اللحين نروح الدكتور
اريج--وهي تشد على ايد امها--يمه البيت تكفين ابي البيت
راكان--لا نروح الدكتور لازم ياريج لازم
وصلوا السياره--راكان في عالم ثاني من التوتر والخوف ..وبدون اذن منها فتح الباب وقرب الكرسي وكانت تحاول تنزل وحملها لصدره وركبها
(وش هالنحف يابعدي )--بسم الله عليتس
ركبت شيخه من الجهه الثانيه بقلق ولازالت تبكي بخوف --خذتها وضمتها لها اريج انسدحت على رجلها تبكي ..
اريج--يمــــاه
لبى قلبتس افتشي لاتنكتمين مابه احد
وبتنهيده --ابي اروح البيت
راكان وهو يطلع بسرعه من المواقف (لا يابعدي المستشفى تكفين مانيب مرتاح لو نزلتس كذا )--
شيخه وهي تبعد نقاب اريج عن وجهها--ابوي وين بروح
راكان بتنهيده--لبيتســـــــ نفداتس للمستشفى المستشفى
اريج وهي تضغط على خصر شيخه وتغطي وجهها--لاااا تكفين يمه مابي
راكان بقلق --لازم فديتس لازم شوفي كيف تتالمين ولاانتي متعوده على هالعوار
شيخه وهي تبكي--لا والله مبطيء ماجاها
راكان--وشلون قد جاها يعني
شيخه--اجل وشلون رجعت للعصى
راكان --لاحول ولاقوة الابالله
اريج وهي تجلس وتتحسس مكان الالم اللي خف --يمه مابي والله نفس العلاج بتعطيني انا عارفه
راكان يسمع نبرة ترجي--وشو
شيخه وهي مزكمه --تقول بيعطونها نفس العلاج وهي متحسنه عليه مثل المسكن
اريج--والله اللحين مايوجعني
شيخه عرفت ان روحة القراي هي اللي زادت عليها التعب (لاحول ولاقوة الابالله )-- ابوي راكان لاتروح تقول مايوجعها
وش اللي مايوجعها توها تتالم اريج ؟؟ اريج
شيخه--ردي عليه
اريج بصوت مزكوم ومنكسر--هلا
راكان--جنبتس مايوجعتس
اريج--لاخف مهوب مثل قبل شوي
راكان--اريج مافي مافي نروح لازم الالم لازم نعرف وش سالفته لايكون زايده ولا
اريج التفتت على امها --يمكن عشاني كنت خايف اجعني
شيخه بصوت واطي--وش خايفه منه
اريج--اممم مدري وحده الظاهر فيها بسم الله شفتها وهم يقرون عليها
شيخه--بسم الله عليتس اممم واللحين اشوا
اريج--اي والله اخف
شيخه--ابوي عود نفداك البيت عود
راكان يشوف كل مره يجي الصوت من ورى يرفع عيونه للمرايه ويشوفها هي لحالهااا--وشلون وش صاير؟
هنا تقابلت عيونهم راكانxx اريج
رح وانا اعلمك
حس انه شي يتعلق بالحريم وباستغراب --خذا يوتيرن ورجع ..
وبس وصلوا للبيت -
عزمت اريج من دخولها للحي ان لحظة وصولها للبيت وبس تتوقف السياره
بتنزل وتتحمل بنفسها ..رافضه بذلك مساعدتهم ..
وفعلا بس توقفت السياره ..
فتحت بابها ..
راكان الاخر بس سمع الباب اللي وراه انفتح ..نزل
شافها تمد عصاها ..اقترب منها
ماعطته مجال ..
اخرجت قدميها اتاكت على العصى ووقفت ..
شيخه تحاول انها تساعدها ..
كان يمشي معهم ببطئ ..وبس حس انه قرب لباب البيت ..
ترا مانيب مرتاح اذا باقي تعبانه وساكته..
اريج اللي تشوف امها فتحت لها الباب --اختفت عن نظره
شيخه اللي وقفت ماسكه الباب --اقلط
راكان ضاق صدره يوم ماردت عليه--لا بس ليه الله يهديتس ماخليتينا نروح المستشفى يكشفون عليها وــــــــــ
شيخه--طيب ادخل وانا امك انا ابيك
راكان هنا قرر يدخل ولو انه بذاك الوقت يبي يبعد شوي عن هالمكان
دخل وجلس بالمجلس..
نزلت عباتها شيخه ومرت على اريج اللي شافتها انسدحت على سريرها بالعبايه--اللحين يمي يوجعتس شي؟؟
لا والله اختفى بسم الله
الحمدلله عافيه وانا امتس
انا بقهوي راكان ماقصر تعبناه معنا وبجيتس
هزت راسها بالايجاب (ياربي وش اللي صار ..احس اني احلم ..احسه انفجع مني ..اهـــ ياراسي )
لملمت نفسها بالملحف تريد نسيان الالام راسها ..
اغمضت عيناها بتعب ..
مرت شيخه على المطبخ --
جيبوا قهوه في المجلس..
دخلت على راكان --تعبناك يابوي
راكان اللي منزل راسه رفعه--لا بس والله مارتحت
شيخه--لاتطمن توني جيت منها وانسدحت بتنام شكلها
راكان --تنام وهي تعبانه
شيخه--انا كنت حاسه ترى من ظهرنا من هنا وهي تتالم قلت البنت مستحيه منك ولا خلافه ..
صار السبب اللي يوجعها ..انس الخير اللي بيجيه من القرايه اتعبها ..
وزاد عليها تروعت من هاللي شافته تقول مره ممسوسه بسم الله عليك وعلى حبايبي
وانا مانيب معها ..تجمعت وشف مالله كتب نقرا ..
وبس طلعنا وهي تتلمس جنوبها وتقولي يايمه ماعاد يوجعني
راكان نزل راسه ومسك جبينه--لاحول ولاقوة الابالله..طيب يايمه من اللي ناظلها؟
والله ماجاها الا صبح هناك كانت مداومه ..وجبنا غسال وو وتعافت شوي ورد الله عليها وصارت تاكل ذا المسكنات واشوى ..
راكان وعينه على الطاوله--انا ماعاد اقدر اوديها للشيخ هذا يتعبها
شيخه--المشكله لزوم نوديها.. القرايه زينه وتنفع باذن الله ..
بس حنا مثل ماتشوف مابه وقت على العمليه ..
وانا ماودي تسافر وهي تعبانه ولا تنس شي ..
بعدين يصير شي اكثر من كذا خلها تسوي العمليه ..
وبس ترجع باذن الله نقرا عليها
دخلت ساندي ونزلت القهوه --
صبت فنجان شيخه لراكان ..
بس بس والله مالي شف..ووقف
اجلس يابوي تقهو..ماعليها الا العافيه
راكان لا انا بمشي يايمه بس روحي شوفيها عادها تعبانه ولاوديتها المستشفى
امم ابشر ابشر تعال بخليها تجيك بالصاله
طلع ووقف وتكى على كنبه مواجهه لغرفة اريج --وسرح بالارض
هناك دخلت شيخه على اريج--
لقتها على نفس الوضعيه اللي تركتها عليها بس مغطاه بالملحف (ياربي نامت اللحين بيقلق يقول ليه نامت )
ونايمه بالحر
شغلت التكييف عليها ..ووحده من الابجورات اللي على التسريحه(مدري شقوله)
طلعت وشافته سرحان ورق قلبها عليه--نامت يابوي
الاصدق ؟؟
شيخه--اي والله مافيها الا العافيه وانا امك ..
راكان بقلق وتوتروباستغراب--مافيها الا العافيه ونامت على طول ..هي ماتبي تشوفني ولا صدق يايمه نامت
شيخه اللي ماعرفت تطمنه وتقنعه--الا والله تعال .. تعال
راكان ماستوعب نفسه الا وهو يمشي وراها داخل لغرفتها..
وبواجهة الباب شاف الشنط والاغراض والظلام بوسط شعله خفيفه حمراء..
تلفت بصوت واطي سمع امه شيخه --رح شفها طيبه ونايمه حتى لمستها ولاعليها حراره ولا شي الحمدلله
راكان وهو يدخل متوجهه لسريرها--بسم الله
شيخه هنـــــــــا ماقدرت تمنع او توقف عبراتها وبكت بس شافت حنيته وقلقه عليها (انا اشهد اني زوجتها واحد يصونها وباذن الله بيقدرها..
يابري حالي لا ام ولا ابو ولا اخت ولا اخو اهـ ياعونيتي عليه ياراكان يشوفها اللحين كل اهله )
تذكرت شيخه وتذكرت الوضع برى وانا البنات كانوا نايمين ..واخاف ينزلون ويتفاجئون بالوضع--
وبالداخل --اقترب منها وبالضبط عند حافة سريرها ..(والله ماتحمـــــــــــل يايمه ..
انتبه لشيخه انها طلعت --
مشاعر تولد للتو بداخله ..
احداها شعور الحنان
والحــــــــــب
والخوف..
والقلق..
والولـــــــــه
شافها نايمه على حواف المخده ووجهها واضح انه متعب ..(فديتــــــــــــ هالرموشـــــــــــــ الكثيفه..
قربـــــــــــ دامك وصلت لحد هنا اقرب تطمن بنفسك ..قرر يتاكد من حرارتها
ويحس انها سمعها(متاكد ان ايدك حانيه وماهي بارده ترى لو تلمسنــــــــــــي بصرخ وبتجي امي )
وفجاه شاف امه شيخه دخلت --اللي شجعته انه يتاكد من حرارتها
يحس انه بيخوفها لانه مو متاكد ان يده حانيه على بشرتها ..
جاب ايده وحطها عند انفها الجميل --
شعر بانسامها الدافئه ..(جعله مايوقف هالنسم يابعديـــــــــــــــ)
التفت على جهة الباب وسبقته شيخه وهو يطلع ..
وبالصاله --
ماعليها الا العافيه يابوي ..
هذا انت شفت مافيها حراره بس مصدعة من البكاء ..
حتى والله بالعاده تحس فينا ولا احد يدخل الغرفه الا وعيت(ن )به
بس مثل ماشفت
راكان وجهه متبدل ومتوتربس شاف دموع شيخه وصوتها الباكي--اذا بغيتوا شي امانه يمه اتصلي علي لو الفجر
شيخه--ماعليه ماعليه ان شاء الله عافيه تعش وانا امك
راكان وهو يسكر الباب --فمان الله
وقتها --والسياره حس انه متوتر والطريق زحمه
وقف عند كوفي كوكلي --وبعدها باميال وقف على طريق الخدمه --


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -