بداية الرواية

رواية مظاهرة نسائية -42

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -42

بقوا يطالعوا بعض فتره ماتتعدى الثواني
دينا بتوتر: اسفه اذا صحيتك بس...
قاطعها بهدوء: من حقك تنامين بمكانك
دينا: شكرا
الجو كان مره شاعري خاصه ان اضواء خافته تدخل من النافذه...
وانعكست هاالاضواء على اركان الغرفه وعلى الاثنين..
كانوا لسه منسدحين على جنب مقابل بعض..
سعود: للحين مانمتي
دينا: ماارتحت بالنومه هنـاك..
سعود: انتي اللي بغيتي هالشئ
دنيا: اقول سعود
سعود: امممم
دينا: رزان مع مين نايمه؟
سعود: مع امي
دينا ببتسامه: ياحليلها خالتي
سعود: كانت رزان مصره تجي تنام معنـا
دينا وهي تدخل يدها بشعرها تلعب فيه: كان خليتها تجي
سعود: تدرين..بيوم من الايام بتهور وبذبحك
دينا: هههههههه اذبحني يلا
سعود: متأكده
دينا بتحدي: ايووه
رفع يدينه وحطهم حول رقبتها وشد عليهم بشويش..
دينا: لالا خلاااص ... على طول بتذبحني تبيها من الله
سعود وهو يشيل يده: علشان ماتتحديني ياحلووه
شالت عينها من عينه وقامت تطالع اركان الغرفه
سعود: لتكون مو عاجبتك؟
دينا: بالعكس..مثل مابغيتها..
سعود: كويس
تثاوب وهو رافع يدينه لفوووق.....كان ودها من جد في هاللحظه تضربه ببطنـه...بس تخاف يردها لها...
سعود: يلا تصبحي على خير
دينا: وانت من اهلــه..
وناموا الاثنين بعدم راحـــه...لاول مره جنب بعض
السـاعه 8 الصباح متعودين أيـام الويك اند يفطرون مع بعض بهالوقت
بس هو تاخر بالنوم على غير عادتـه
خافت عليـه ودخلت الغرفه...
جلست جنبه عالسرير
اسماء: فؤاد...فؤاد
لكنه مارد علــيها...رجعت تقومه
اسماء وهي تهزه : فؤاد...حبيبي يلا قوووم
نفس الشئ لاجواب
دق قلبها بجنون وهزته بقوه
اسماء: فؤاااد..رد علي فؤااااااد
فؤاد وهو ينط بوجهها: بوووووووووووم
اسماء المسكينه خافت وبعدت عنه وكانت بتطيح من السرير بس سحبها لحضنه
اسماء وهي تقاومه: بعد عني .... شيل يدك
فؤاد: ههههههههههههههه
اسماء بعصبيه: بعد عني...كذا تخووفني وربي مافي قلبك ذرة رحمة..
فؤاد وهو يبوس جبينها: موتي ولا موتك يابعد عمري
اسماء: اتركني طيب
فؤاد: مافييه
حطت راسها على كتفه...وسكتت
فؤاد: من متى قمتي حياتي؟
اسماء: ابد قبل ربع ساعه بس..
فؤاد: اشوفك مو على بعضك
اسماء وهي تتذكر كلام امها بالامس: لاسلامتك
فؤاد: اسماء..اعرفك...قولي شفيك؟
اسماء وهي تقوم: فؤاد ...
فؤاد: لبيه
اسماء: انا ليش للحين ماحملت
استغرب سؤالها لانه غير متوقع..بس رد عليها ببتسامه
فؤاد: عادي حبيبتي...بدون اسباب هالشئ بيد الله مو بيدي ولا بيدك
اسماء بخوف: امس امي سألتني اذا كنت حامل او لا
فؤاد: فديتك سمووي..مسأله وقت وان شاء الله يصير عندنا بدل الواحد عشره
اسماء وهي تحط يدها على بطنها: متى طيب؟
فؤاد وهو يرجع يضمها: انتي قولي ان شاء الله...
اسماء : ان شاء اللــه..
فؤاد وهو يغير الموضوع: مدري اخوك وش سوا مع دينوو
اسماء: والله متحمسه ابي بس اشوفها حتى تعلمني شصار امس
فؤاد: سمووي اتركي اللقافه عنك
اسماء: ههههههه كيفي اخوووي وبنت خالتي..
فؤاد: وانا بعد بنت خالتي وولد خالتي .. لما تقولك اللي صار علميني
اسماء: لاوالله...توك تقول اني ملقوفه
فؤاد: من عاشر قوما صار منها
اسماء وهي تضربه ببطنه بشويش: نذل
فؤاد:ههههههههه قومي حياتي نفطر
اسماء: يلا
الساعه 11 الظهر...بغرفه جوري
كانت جوري تحاول تشغل رزان بأي شئ حتى تترك ابوها ودينـا نايمين براحتهم
رزان وهي تترك الالوان: عمتيي ابي بابا وماما دينــا
جوري: اوووف...رزانوووه تراك زهقتيني...ابوك ودينا نايمين...بعدين لما يصحى من النوم روحي له
رزان بكت وضربت برجلها الارض
جوري: لحووووووول انا مالي دعوه روحي لامي تصرفي معها
رزان : ابي ارووح لماما احلام...انا اصلا احبها مااحبك
جوري: تكفييين انا اللي بموووت عليك..وبعدين ماما احلام اللي تتكلمين عنها تراها امي وتحبني ماتحبك موووتي حرره
رزان وهي تصيح: تحبني انا...ماتحبك انتي
على صراخهم دخلـت ام سعود: انتي بزر حاطه راسك براس هالمسكينه
جوري وهي تترك الكتاب من يدها: يمممه بذاااكر .. زهقتني تكفين شيليها بره
رزان حتى تعاند عمتها...راحت وفتحت علبه المكياج حقت جوري ورمت كل اللي فيها عاالارض وركضت بره الغرفه
وجوري ماتحب حد يلمس مكياجها واغراضها قامت تركض وراها بس امها مسكتها
جوري وهي تبي تطلع: خليني اروح وراها واعضها هالعفريته
ام سعود: يلا عاد جوري .. عن المصاخه يلا ذاكري
جوري وهي ترجع لسريرها: اوووف طيب
ام سعود: وش فيك تتأفأفين؟
جوري: يمه متضايقه
ام سعود: من شنوو؟
جوري : يمه...مليت من الرياض ماابيها
ام سعود: اقووول...لايكثر بس يالدلوعه وكملي مذاكرتك
جوري: يمه...انا مو طفلـه حتى ماتسمعين كلامي..من جد ترى مليت
مااحس اني مرتاحه هنـاك..
ام سعود: يمه..صلي عالنبي هذا مستقبلك اخزي الشيطان كلها سنتين وتخلصين
جوري: على بالك يمه سنتين هينه؟ من جد..اشتاق لكم وانـا هنـــاك..ودي اجلس اسولف اضحك معكم
ام سعود وهي تحط ذراعها على كتف جوري: حبيبتي...احنا ماراح نطير..موجودين حولك بأي وقت..
بس مستقبلك اهم..
انا عارفه ان المشاوير كثرت كل اسبوع..بس لازم تتعودين..
جوري وهي زعلانه: طيب
ام سعود:وبعدين هذي اماني بنت خالتك معاك...تتسلون مع بعض...روحي يمه ذاكري والله يوفقك
جوري: من عيوني
ابتسمت لبنتها...وطلعت حتى تخليها تذاكر براحتها
اما جوري ضغطت على نفسها...علشان مستقبلها..
بتقاوم هالملل الفضيع اللي تحسه في سبيل دراستها..
الساعه 12صـحى من النــوم وهي يتذكر اخر احداث الليله السابقه...
لف حتى يتأكد اذا هي حلـم او علــم...
بس تفاجــأ انها علــم..
وحقيقه لامفر منـها...حقيقه قرييبه جدا منه...
كانت نايمه بعالــــــم بعييد عن عالمـه...بحيث مو حاسه باللي حولـها..
من جد مو حاسه والدلــيل انها قريبه منه وراسها جنب راسـه...
ويدها على يــده...
كان يبي يبعد عنها...بس خاف لاتصحى...
لاحظ شئ ان نومتها مرتبه جدا..
رجليها جنب بعض ووضعية راسها مايله لراسه شوي
ويدها الاولى على بطنها والثانيه على يده
ابتسم بسخريه...هالحركه مستحيل دينا تسويها وهي صاحيه
اكيد بتسب نفسها لو عرفت انها حطت يدها على يده..
كانت المره الاولــى...اللي يكون فيها وجهها قريب من وجهه بالحيث انه شاف ادق ادق تفاصيلـها...
اللي ماشافها من قبــل ..
من رسم عينها وحواجبـها...وشفايفها وخشمها...
ابتسم وصوره بسمه تحل محل دينــا...
بسمه اللي كانها نايمه كالملاك الطاهر جنبـه...عاش مع اوهامه...اللي اخذته لبعيد..
كان طاير من الفرح...وهو يشوف زوجته وحبيبة قلبه بسمه جنبه...
اقرب من كـل شئ...
اقرب من القرب نفسه...
مسك يدها وضمها بيده...وطيوفها تحتل طيوف بنت عمه اللي نايمه جنبـه...
قرب منها وخيالاته ترسم لـه اشياء مو موجوده...
ترسم له زوجتـه...الموجوده تحت التراب
اللي خطفها الموت منــــــه
كان اكثر من فرحــان وهو يكلم نفسه
بسمه..رجعتي لي يابسمه
انا كنت عارف انك تحبيني وماتقدرين تفارقيني ...
شفتي شقد تعذبت من دونـــك..
كيف هنت عليك يااحلى ملاك تخليني وتروحيـن بعييد...
اناديك اناجيك ليل نهار
وتجاوبيني بالصمت الثقيل
اللي ماقدر قلبي يتحملـه..
بس صبرت..وصبرت
والحين انتي معاي..لوحدنا ماحد معنــا
تعالي قربي ابحكي لك ..
ابشكي لك..
وبدموعي ابرسم لك
شوقي ولهفة قلبي
ودقه خافقي
كان سعود في هاللحظه اقرب للهلوسه من الواقع
بسمه مسيطره على مسامعه وعلى بصره...مايشوف بهاللحظه غيرها
قرب منها حتى يحس بوجودها جنبــه
مرر اصابعه بحريه وخوف حول وجهها..وهو مبتسم
لكن حركتها...والصوت الخفيف اللي اصدرتــه صحاه من هواجسه وعوالمه..
لاياسعود...انت هنـــــا مع دينـا..
بنت عمك..اللي عمرك ماحبيتها ولا راح تحبها...
بسمه هنـــــاك بعيده عنك...مستحيل ترجع
ربك اخذها جنبــه..
شال يده بسرعه من يدها وهو يشعر بحجم الفرق بين الثنتين
وكره نفسه لانه تخيل بسمه مكان دينــا
بعد عنها وهو يتمنى من جد ان دينا ماكانت موجوده من الاساس جنبه..
دخل بعصبيه الحمام حتى يسبح ويتوضأ ويصلي..
والذكريات تحرق كل ذره صبر وسكون داخله..
طلع فتح الدرج وطلع سجادة الصلاه...هاالاصوات المزعجه خلتها تقوم وهي منزعجه..وتبي بعد تنــــــام..
لما خلص صلاه لفت عليه
دينا:شهاالازعاج....ابي انـام..
سعود وهو يطالعها باشمئزاز: والله هذا اللي عندي اذا مو عاجبك نامي بغرفه ثانيه...عن اذنك
طلع وسكر الباب بقوه وراه...اما هي كانت منصدمه بقووووه
هذا شفيه؟ مجنون؟ مو صاحي؟
ليش يكلمني كذا؟ انا شسويت فيه؟
قبل ماننام..كنا اوكي..
كنا قمة الهدوء والاوضاع مستقره..وش اللي تغير الحين...
طلع بس هي ماتحملت عصبيته راحت وراه وطلعت من الغرفه
دينا: سعووود
سعود بدون مايلف: نعم؟ وش تبين
دينا : شوف..لما اكلمك طالعني...ترى هالشئ من الاحترام والذوق
سعود وهو يلف لها: والله خليت الاحترام والذوق لك..وبعدين انـا اسوي واقول اللي ابيه..فاهمه
دينا: سعود تراني ماسويت لك شئ ليش تعاملني بهالطريقه؟
سعود: انا الرجال هنـا بسوي اللي ابيه وانتي ساكته
ماقدرت تتحمل اكثر بكت وهي منهاره وتحس بالضياع
سعود: اذا بتبكين على اقل كلمه اقولها..فـ اسمحي لي مااقدر اتحمل هالدلع
دينا: وانا بعد مااتحمل هالمعامله..هذا تونـا اول يوم وتعاملني كذا شلون بعدين
سعود وهو يقرب ويتكلم بانفعال: انتي من اول عارفه مشاعري..عارفه اني احبها ومارااح احب غيرها..تزوجتك علشان اهلي...
دينا وهي تأشر بأصبعا قدام وجهه: انا مااسمح لك تهينني وتهين كرامتي...واذا كنت مفكر اني ابيك وبفكر بيوم احبك تكون غلطان...
سعود ببرود: مو محتاج لك ولا لحبك
مو متخيله ان سعود الطيب الهادئ اللي كان معها امس..انقلب في غضون ساعات لشخص شرس
دينا: لو سمحت اذا كنت معصب زعلان...لاتفرغ عصبيتك فيني اوكي؟
سعود: وبأي حق تقررين بكيفك؟
دينا والدموع تطيح بغزاره على خدها قربت منه: لاني بنت عمك ياسعود من لحمك ودمك قبل مااكون زوجتك..
وعيب اللي تسويه..هذي مو شيم رجـال...انا عارفه انك ماتبيني هنـا معاك بس مابيدي شئ اسويه...
عاالاقل احترمني...احترم ذكرى ووصيه ابوك يا...
هزت راسها ودخلت الغرفه وسكرت الباب وراهـا بقوه..
كلامها الاخير وطاري ابوي هزه بقووه...
جلس عالكنبه...وراسه بين يدينه...
اووووووف انا شسويت...البنت ماسوت شئ..
انا الغلطان هي ماغلطت بحقي..
انا اللي جالس اتخيل بسمه بكل مكان حولي
وتخيلتها مكان دينـا
وماابي اقتنع انها مستحيل ترجع
اوووف .. صحيح اني غبي
شسوي الحين لو راحت وقالت لعمي؟
ادري ماراح يفوتها لي..كل شئ ولا بناته..مايرضى حد يغلط عليهم
ساعتها الكل بيلومني..واولهم امي وخالي
اقوم انزل تحت ازين ..
بس بيسألوني عنـها..وش اقول؟
اقول اني عصبت عليها بدون سبب وخليتها تبكي؟
ياربي عونك...ابي اهدأ علشان بنتي..
مااابيها تتعذب اكثر..
ابيها تحس براحه وسعاده لوجود دينـا
يلا ياسعود قوم طيب خاطر بنت عمك علشان بنتك...
اللي ماتهون عليـك..
حس ان هالخطوه صعبه...ورجله مو شايلته..
بس تقدم حط يده على مسكة الباب..
تنهد ودخل..مالقاهـا بالغرفه...اكيد بالحمام
راح ووقف عند الحمام سمع صوت صياحها وتنهيداتها..المتواصله
سعود: دينا
دينا بصوت مبحوح: وش تبي؟
سعود: اطلعي من الحمام
دينا وهي تبكي بقوه: روووح ماابي اشووفك اطلع من الغرفه
سعود: ماراح اطلع الا اذا طلعتي
دينا: وانا مابطلع الا اذا طلعت وتركتني
سعود: يابنت الحلال صلي عالنبي واطلعي مو زين تبكين بالحمام مكان شياطين وجن..لايدخل لك واحد ونبتلش
دينا: بالطقاق مايهمني..وش بيصير يعني
خليه يدخل عاالاقل برتاح منك اووف خلاص رووح عني
فتح باب الحمام وتفاجأ انه مفتوح...لقاها جالسه على طرف البانيوو وعيونها حمر..
وشعرها مفرود بحريـه على اكتافها...
لفت عنه الناحيه الثانيه ماتبي تشوف وجهه...
لانه شخص..لو كانت تحترمه بيوم..بس من هاللحظه فقدت احترامها لـه..
لان اللي يسويه مو من شيم الرجال..
وهي مو غريبه .. هي بنت عمه...
وعارف ظروف اللي مرت فيها زين..
فـ من باب الذوق يعاملها باحترام ومايعصب عليها من اول يوم
سعود وهو يجلس جنبها: انا اسف
دينا وهي تلف له: على شنو؟
سعود: دينـا.. لاتصعبينها علي..خلاص قلت لك اسف
دينا: واسف وين اصرفها ان شاء الله؟
سعود: لحوووول منك شسوي يعني؟ ابوس رجلك حتى ترضين
دينا: ياخي ماتبي تعتذر ماحد اجبرك...خلاص اطلع وخليني
سعود: وكيف انزل بدونك؟ امي وش بتقول
دينا: هذا اللي هامك؟ كلام امك؟ توقعت انك حسيت بغلطك وجاي تعتذر .. تدري...وربي انا عمري مافكرت اذبح حد قد ماافكر اذبحك وارتاح ..اطلع قبل لااتهور...يلاااااا
سعود: دينا...اتركي حركات المبزره...ويلا قوومي
دينا: قلت لك ماابي...مو غصب
حس ان الكلام معاها ضايع..راح تعانده لاخر اشعار...
لذلك مافي حل غير انه يشيلها بنفسه ويطلعها
حملها وهي تصارخ تبي تنزل وتحرك رجليها بعنف
دينا: سعوووووووووود اتركني...ماابي اطلع ماابي
سعود: ولا كلمه
طلعوا ونزلها عاالارض: خمس دقايق لك.. انتظرك بره
دينا وهي تجلس عالسرير: ماراح انزل...عنـاد لك اوكي
سعود: اووووووف انتي ليش عنيده...صلي عالنبي ويلا ننزل..اهلي وش بيقولون لانزلت لوحدي
دينا: خالتي مابتقول شئ...
سعود: ياربي...طيب علشاني
لفت تطالعه..علشانك؟ وليش اسوي شئ علشانك؟
من زود احترامك ومعاملتك الحلوه يعني؟
سعود: يلا دينا
دينا: ماابي
سعود: دينا ماابي اعصب عليك مره ثانيه
دينا: هذا اللي قاصر..وربي لو رفعت صوتك علي مالي قعده بهالبيت
انا مو مجبره اتحمل معاملتك
شكلها مره معصبه..وتتكلم من قلبها..
ياويلي لو تروح بيت اهلها انا وين اودي وجهي من اهلي؟
وش اقول لهم؟
لازم اهدي الوضع بس كيف
الاعتذار واعتذرت لها..وكلمتها بهداوه
وش اسوي بعد حتى ترضى وتنزل معي
اخليها براحتها؟...بس وش اللي يضمن لي انها ماتخبر امها او حد ثاني
تنهد وطوول باله وتحمل عنادها وجلس جنبها ومسك يدها: دينا...خلاص انسي واخزي الشيطان
دينا وهي تسحب يدها: لاتفكر انك بكلمتين بتخليني ارضى وانزل معك
سعود: لحوول...انا الحين شسويت حتى تعامليني كذا...خلاص قلت لك اسف..
مو كفايه؟
دينا بتحدي وهي تبي تذله: لا مو كفايه
سعود: وش اسوي طيب؟
دينا: انت وضميرك..
انا ياربي وش اللي جابرني اراضيها هالمغروره..
بس بجاريك يادينوووه مو علشانك..
علشان امي وبنتي ولا انتي زعلتي ولا انطقيتي بالعنا فيك ماتهميني
وكلك على بعضك ماتدخلين مزاجي مالت عليك
قرب منها اكثر وباس جبينها بهدوء...هالحركه اللي ماتوقعتها ابد..
سعود وهو لازال قريب منها : خلاص رضيتي؟
دينا خجلت من نفسها...اذا ماترضى الحين بعد هالبوسه بتصير قليله اصل..
دينا وهي تقوم: خلاص حصل خير..بغسل وبجيك
دخلت الحمام وهي ترفع يدها بحماس ..
ييييييييييييس..يييييييس
برااافوو عليك دندوون...اييه خليه يعرف من تكونين
اجل انـا يصارخ علي؟
يخسي...
اما هو تمنى وهي تمشي يرفسها...
اووف منها مغرووره شايفه حالها هالخبله
المفروض تحمد ربها الف مره اني انا سعود تنزلت لها وراضيتها وبستها...
غسلت عااسريع ولبست بنطول بيج واسع شوي وبلوزه مديلها غجري وطويله شوي..
حطت مكياج خفيف ولبست شال طويل ولفته حول شعرها حتى لو صادفت فارس...وطلعت لـه..
سعود وهو يقوم: ننزل؟
دينا وهي تطلع قدامه: يلا
كانت تمشي قدامه بهدوء فضيع..ما كأنها من شوي كانت منفجره وتبكي وتصارخ من قلبها
سعود وهو يصير جنبها: دينـا..اتمنى ماحد يعرف باللي صار بيننا
دينا بدون اهتمام: انا مو قليله اصل حتى اطلع اسراري للناس
سعود: اقصد اهـلي واهلك
دينا: اهلي واهلك من النــاس..اللي يصير داخل غرفه النوم سر بيننا ماحد بيعرف عنه..
لفت تطالعه من فوق لتحت باستخفاف: تطمن
وتقدمته بخطوات سريعه...اما هو ماقال شئ
وش يقدر يقول بعد اللي قالتـه..
يارب عونـك..
وصلوا للصاله وكانت ام سعود وجوري ورزان قاعدين...
ام سعود وهي تتوجه لهم وعلى شفايفها ابتسامه عريضه: هلا وغلا .. هلا بنور البيت ..
تقدمت دينا لخالتها وباست راسها: شلونك اليوم خالتي
ام سعود وهي تمسك يد دينا: دام مرت ولدي بخير اكيد انا بخير
دينا: فديتك والله خالتي
راحت دينـا وجلست جنب جوري ورزان
دينا: تعالي زيزي حبيبتي
راحت رزان بفرح لحضن دينا اللي باستها على خدها مرتين...بس شكل رزان زعلانه
دينا: شفيك رزان؟ من زعلك؟؟
رزان وهي تأشر على جوري: هذي
جوري: انا هذي؟ اسمي جووري يامال الحكه
رزان: اووووووه كيفي بقول هذي
دينا: ههههههههه ماعليك منها..تعالي اجلسي هنـا
رفعت دينا رزان لحضنها وجلست تسولف معها..
ام سعود اخذت سعود للمطبخ حتى تكمله
ام سعود: هابشر
سعود وهو ياخذ تفاحه من السله اللي مقابله: شنوو؟
ام سعود: شسويت مع البنت؟ عسى بيضت الوجه؟
سعود وهو ياكل وبدون اهتمام: أي
ام سعود: شلوون؟ خبرني
سعود: يمه الله يهداك...وش اللي شلون خلاص سويت اللي تبيه
ام سعود بفرح: يابعد هلي انت..
وقربت من ولدها اللي ضمها لصدره...ااه يايمه لو تعرفين اني ماسويت أي شئ من اللي قلتي لي عنه...
وصبحت البنت بهواش وصراخ...
سامحني يارب...
مضطر اكذب...لاني باختصار مااقدر اقرب منها وانا مو متقبلها بتاتـا
ام سعود: حبيبي تبون الغداء الحين؟
سعود: أي والله يمه..جوعان حيل
ام سعود: ماعاش الجوع ... دقايق والغداء جاهز
باس راسها وجاء بيطلع بس تذكر...
سعود: يمه فارس وينه؟
ام سعود: نايم...حاولت اصحيه بس مايبي يقوم
سعود: انا بروح له
ام سعود: ياليت والله..
طلع سعود للصاله شاف رزان جالسه بحضن دينـا..وجوري تسولف وتضحك معها
جوري: ها وين رايح؟ تعال اجلس معنا
سعود وهو يرقى: بصحي فارس واجيكم...
لفت له دينـا طالعته بحزن ورجعت تطالع جوري اللي حست لنظراتها وشكت..
جوري: اممممم اقول دينووو
دينا: لبيه
جوري: امممم شوفي بصير ملقوفه وبسألك .. كل شئ تمام؟
دينا وهي تبتسم ابتسامتها الحلوه: الحمدلله
جوري: ماسوى لك حركات نص كم؟
دينا: هههههه لا كل شئ تمام
جوري: طمنتيني...
فتح سعود الباب وكان فارس مثل كل مره حاط المكيف تبريد عالي والبطانيه عاالارض...
وشكله حيل بردان لانه ملتف على نفسه مثل الروبيان..
سعود وهو يطفي المكيف: فروووووووس
فارس وهو ينقلب الجهه الثانيه: هااااااا
سعود: قوووووووووم كفايه نوووم...بعدين انت ماتحس...يااخي الجو صار بارد وانت حاط تبريد عالي....
فارس وبصوته النوم: تعرفني ماانـام الا كذا...وش تبي الحين خلني انــام..
سعود وهي يحاول يقوم فارس: بندخل العصر قوم تغدى معنـا
فارس: اووووووف ياخي ماابي غداكم بس خلني انــام..روح لمرتك بس
ضحك سعود على خبال اخوه
رن بهالوقت جوال فارس برقم غريب...
فارس: اووووف من متصل هالوقت
سعود: ارد؟
فارس وهي يسحب البطانيه ويتغطي: كيفك..
شال سعود الجوال وهو ساكت
الطرف الثاني: الـوو
كان صوت انثوي بحت...
سعود استغرب: نعم اختي؟
الريم بعد صمت: هذا مو جوال فارس؟
سعود: الا جوالـه..من انتي؟
الريم: انت خويه ولا ؟
سعود وهو بدأ يعصب: يابنت الناس وش بغيتي..مو مهم من اكون
فارس بهاللحظه طار منه النوم وقعد يسمع اخوه وش يقول
الريم: خلاص شكرا..واسفه عاالازعاج
سكرت اما سعود استغرب ورجع الجوال مكانه وجلس جنب فارس
فارس: من المتصل؟
سعود: بنت .. وقالت اسمك..
فارس وهو يفتح الجوال حتى يشوف الرقم: مااعرف هالرقم من تكون..
ضغط زر الاتصال...وردت علـيه ريم
ريم: الوو
فارس : هذا انتي؟ كيف عرفتي رقم جوالي الجديد؟ومسويه حركه وداقه من جوال ثاني علشان ارد
ريم: بغيت اوصل لك وقدرت...
فارس بعصبييه: يابنت الناس حلي عني..انسيني
سكر بوجهها وهو معصب..
سعود: فرووس شسالفه؟ من هذي؟
فارس: ريم
سعود: ماشاء الله...ومن تكون ريم؟
فارس: خويتي سابقا..
سعود: غربلك الله من ولـد..وليه تكلمها كذا؟ وهي وش تبي منك؟
فارس: تبيني اكلمها مثل قبل
سعود: وانت وش اللي غيرك؟
فارس: مليت هالسوالف ابي اتوب
سعود: طيب فهمها هالشئ..وانفصلوا بهدوء
فارس:والله فهمتها بس تحبني ماتبي تتركني
سعود: فارس..انت الغلطان من البدايه..علاقه منت قدها ليه من الاول تدخلها وتورط بنت الناس معك؟
فارس: اووه ياسعووود هذا اللي صار اموت نفسي يعني ولا انتحر
سعود: فارس..صار بينك وبينها شئ؟
فارس وهو يطالع اخوه : هييييييييه انت وش تقوول اعوذ بالله
سعود: مجرد سؤال..يعني مو لهالدرجه ماعندها كرامه..ليش مصره تبقى معك؟
فارس: لاتسألنـي..بقوم اتروش
دخل فارس الحمام وبقى سعود يفكر


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -