بداية الرواية

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -46

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -46

والله بتنبسطين معه
والله راكان مافي زييه
اذا في زييه انا باخذه هههههههههه
اريج والله خلاص تكفين اضحكي
اضحكي فديت عمرتس
ياله نزليه ياله حبيبتي تاخرتوا ..
ياله باقي مكياج خفيف
اريج واخيرا نطقت --ماقدر وشلون ماشوفكم ياربي
بس بس فديتس ترجعون ان شاء الله بالسلامه
اصلا انا بجيكم بجيكم خلاص فديتس
ايوه
يالله البسي هالبنطلون والبدي اريح لتس عبايتس مسكره وماتبين اللي بداخلها البسي
ايووه
تغسلين تقدرين ولا امسح مكياجتس انا
فديت روحتس اي حبيبتي قومي ياله
دخلتها ولاول مره اشوف عبير تغسل وجهه اريج بنفسها ..
خذت القاروره وتصب بيدها وتخليه تغسل وجهها منه
اريج وهي تبكي--ريح قهوه وش ذا
عبير بابتسامه--غسلي غسلي عادي
اريج اللي فهمت وضاق صدرها زود--خلاااص
عبير --اوك اوك قلبي
بعدها طلعوا للغرفه --
عبير قلبها يتقطع انصاف ولكن اصرت انها ماتضعف قد ماتقدر
اخيرا نشفت وجهها --وبدت تحط قلوس وكحله سائله وكل شوي تمسح من ربكتها لدموع اريج
وقبل لاتخلص منها
سمعت شيخه--ياله يابنات راكان يقول ماعاد به وقت ياله
اريج ارتبكت وعبير تلبسها عبايتها --لحظه باقي كحل اخلي ايووه بس بس ياله
لبستها طرحتها وناولتها عصاتها وطلعوا واريج كاتمه عبراتها --
دخلوا البنات وطلعوا الشنط ..
كل وحده تبي تسلم اخر وحده وقفت بوسط الصاله وضمت امها حصه
وشيخه جات وضمتها من الجنب وانواع البكاء البنات كلهم بدوا يبكون
حسوا ان فعلا مابقى وقت وهذي هي بتروح ..
دخل ناصر --ياولد اريــــــــــــج تعالي يابوتس تعالي
جت وهي دموعها على خدها ..عبير تبكي وتمسح وجهه اريج
ناصر --اسمعيني يابوتس الله الله بنفستس وبرجلتس واذا احتجتوا شي تراني مانيب راضي لو ماعلمتيني لو يقصركم ان شاء الله مية ريال ازهمي وعلميني
وانتوا عيالي ومالكم الا حنا اهلكم اي عازه تحتاجونها لايردكم شي
تنهد وهويمسح دمعتها ويمسك عضدها بقوه--والله الله يبوتس بالصلاه الصلاه عامود الدين واللي يتركها عمد كافر
وانتي ان شاء الله انتي دارسه وفاهمه ومتعلمه وابخص بذا الامور
تنهد وكانه يبي يتذكر وش يوصيها بعد لانه عارف انهم تاخروا وقطع قلبها منظرها قدامه--اي وانا ابوتس راكان رجال ويخاف الله
بس لاطاعه لمخلوق(ن) في معصيه الخالق
لا قال اراح مكان هنا وهناك فيها امور ماترضي الله لاتطيعينه ولا قالتس وانا ابوتس اكشفي وجهتس
لاتطيعينه الا بالحلال
شاف ميس والو يتعلقون فيها ويبكون وهي تضمهم وهو اللي يكمل كلامه ويبعدهم عنها--والكشف منتيب محتاجته ان شاء الله الا في العمليه ولاخلافه بس
والله يوفقتس ويرضا عليتس بس بس يابوتس بسم الله عليتس استودعتس ربي استودعتس ربي
شيخه وحصه واقفين حواليها مع بناتهم ودموعهم على خدهم ..
ناصر --ياله ظهرتوا الشناط كلها ؟؟باقي شي
شيخه بصوت باكي -- لا
قربت من اريج وقبلت راسها ومالة على اذنها --شوفيني حطيتلتس حبوب بشنطتس وحولت لتس فلوس على حسابتس ..الله يحفظتس
وطلعت وهي ماعاد تتمنها تتلفت عليهم ..
وبالشارع --
مد نايف ظرف لجيب راكان --والله ان تاخذه وتراها مهيب مني من امك حصه والفلوس مهيب قدرك يابو سعود
راكان وهو يشوف جيبه--الله يهديك مابينا هالسوالف وهي الحمدلله مستوره
نايف وهو يشوف من المتصل فيه <<عبير --الله يوفقك ويسعدك
انتبهوا ان ناصر طلع ومعاه العروس فسلموا عليه وودعوه ودخلوا للمجلس ..
نايف راح لسيارته وقربها من جهة الباب --
ركبت عبير وحرك--
لحظات صمت مرت
وش اخبار امي وخاله
ماعليهم
باكيه؟
ههه اي هذي اروج يانايف
ماعليها الا العافيه مع رجالها منتب احرص منه عليها
وفجاه مدت ايدها تاخذ منديل ورن هاتفه اللي بجوار العلبه --ماصدقت عيونها <<ابو عايد يتصل بك
<<<هلا ابوعايد
هلابك وينك فيه
امرني
بتروحون الاستراحه ولا
امم انا مشغول شوي مع الاهل وهم مدري عنهم
اها الله يستر عليك ماتشوف شر
واغلق الخط
هــــــــــــــو هو ابتسمت سبحان الله صدف هالانسان دايم تصير لي مواقف معه
والمعاريس --
وبس ركبوا السياره--
وبدات تبتعد السياره ..
عم الهدوء لساعات ..
راكان--اللحين بنروح مكان صغير قبل المطار ..
اريج تشبك بيدينها البعض وتحس بالتوتر(يعني وين ؟؟)--ــــــــــــــ
مع انها كانت متوتره بس فز قلبها للطريق اللي عرفته وفعلا كان هذا اللي رمى له راكان
وحقق اول امنياتها بيوم عرسها ..
وعند بيت ال فيصل توقفوا --
راكان بهدوء وابتسامه--وهذا حنا وصلنا يالله انزلي سلمي على خالتس بس سريع سريع هههه عشان الطياره مابقى عليها شي..
لف وجهها وجلس يتابعها وهي تنزل -- استوعب انه لازم يساعدها
نزل وراح من جهة بابها --وبس وصل لبابها كانت هي استعجلت ووقفت على عصاها..
بعدهـــــــــا سمع صوت سياره توقفت --
انتبه انه راكان ومعه عبير --
عبير جات بسرعه ومرت من عند راكان --وراكم وراكم هههههههه
راكان --هلاوشفيكم عبير
عبير --هههه هلا
راكان بهدوء اقترب منها--خذي الكيس اللي تركته لتس بالمجلس
عبير --جعل يكثر خيرك
نايف--ابد نشبه صح هههههههه
بعدها انتبه نايف وهو يتكلم مع راكان عن موعد الطياره وانه مابقى شي على الرحله --لسيارة سواقهم وعرف انها وصلت هي واختها وخوانها الصغار..
وهناك عبير كملت مع اريج اللي عارفه ان نايف وعبير جايين يحررون المقلب لنوره اللي من وصلت صرخت
واستغربت المصوره اللي تلاحقها متحمسه ومبتسمه
مدت يدها للمصوره --سلام كيفك
ابتسمت لها --عليكوم السلام الف مبروك
ابتسمت وباستغراب--ثانكس
وجلست تسال حنان --وش فيه هههههههههههه
من جايب هالمصوره
حنان بصراخ وهي توقف تستعرض عند المصوره --هههههههههههه فديتها ماما مفاجاه حلوه ههههههههه
نوره من جد مفاجاه هههههههههههههه
مشوا بعد مارموا عباياتهم على امهم والمصوره تلاحقهم وتضحك وهي متحمسه
سلمتهم وهم يسلمون على امهم اللي تعلقوا فيها
نوره--وش السالفه هههههههههه
حنان --والله مفاجاه حلوه مع ان حنا صورنا هناك
ساره --لا هالشريط خاص فينا بس بتحفظه نوره عندها ههههههههههه
حنان بعد قربي صوري هنا ههههههههههههه وجلسوا ثلاثتهم وبحضنهم سعود ورهف
رن تيلفون ساره ابلاغ انهم على وصول --
مسكت حنان وباذنها قالت لها -ادخلي نايف بيدخل عليها مفاجأه
وراحت حنان وهي متفاجاه ..
ساره وهي تراقب المصوره وهي تصور نوره اللي بدات تاخذ وضعيات على طلبها ..
النوري وين روجتس زيدي عليه
اي اي راحت وزادت ورجعت بسرعه وفيها حيويه مبسوطه على فكرة امها
ساره تتابعها بابتسامه وتسمي عليها (الله يستر لاتتوتر ابيها بهالحيويه)
نزلت رجولها على الارض ووقفت وهي تتابعها شافت بجوارها عطر ..عطرت نفسها وقالت لو اعطرها بتستغرب شكلها متعطره وكانها متدخنه ..
انفتح باب البيت ودخلت عبير واريج
هنــــــــــــا ساره واجهت اول شي عبير هلا جيتواا
اي بس معي اروج بتسلم عليتس
واللــــــــــــــــــــــه
هلا والله
وبكاء وسحبتها للمجلس وتضمها وبكاء ساره لانها كانت تتمنى جد انها تشوفها وحصل ماتمنت .. ووبعدها ودعتها وطلعت ..
وهنــــــــــاك --
نايف بعد ماستلم اتصال من عبير ترك راكان ودخل ..
نوره كانت بالغرفه تصور والمصوره واضعه خلفيات وستار اسود خلفها..
عبير طلت عليها --هاي
هلا وش جابتس
هه ماتبيني اوريتس
لا بس غريبه صدق وشفي
ابي الماما وينها
مدري كانت هنا
تركتها وراحت لساره اللي توها ودعت اريج--
ساره وهي تكفكف دموعها --وين نايف
بيجي
طيب نادي المصوره ابيها تصور اشكالهم بالفيديو اول هههههه
ناديها انتي
طيب
تعالي لو سمحتي
وهي اللي كانت تحط ريش واشياء على نوره --بليز امسكي شوي
تركتها وجات
وعند الباب جيبي كام فيديو
اوك
دخلت ونوره تشوف نفسها بالمرايه وتزين الريش -- حنوووووون يمه نادي حنون
ساره (ياقلبيه على بنيتي )--طيب
طلعوا للصاله وساره تضحك وفيها البكيه --فتحت الباب عبير ودخل نايف
المصوره توها تشغل الكاميرا
ساره قربت منه وسلمت عليه
اشتغلت الكاميرا تصورهم
عبير تاشر هذا العريس ههههههههههه
المصوره ابتسمت --نايس اريس هههههههه
ساره-- مهيب سهله هههههههه
نايف يفرد شماغه بثبات وبابتسامه --وشهوله هالتصوير
عبير وبيدها الكيس --تعال تعال
دخلت المصوره عند نوره ونوره تشوفها تتراجع بظهرها وكانها تصور احد مقبل على الغرفه وبيدخل --
وفجأه وقفوا ثلاثتهم قدامها وهو يتوسطهم --
نوره شهقـــــــــــــت وهي تترك الريش اللي بيدها يطيح..
ساره بضحك--بسم الله عليتس
عبير --مفاجاه صح ههههههههههههه
نايف اللي شافها وحس بنوع من الربكه --
ساره بضحكه تعالي يمه تعالي سلمي--
نوره تحس نفسها بتطيح عليهم --
نايف حس انها ارتبكت بس شافها عطتهم ظهرها وصارت تشوف الستاره السوداء وبابتسامه--بتجيبونها ولا ادخل اسلم انا
عبير --هههههههههههههه
ساره وهي ترفع جلابيتها تدخل بين اغراض المصوره اللي مشغوله تصورهم لان عبير تقول عادي صوريها ههههههههههه وهي كذا
مسكتها ومسكت ايدها ياله تعالي لايجي بابا ويجبرتس --مشت خطوات وهي منزله راسها
نايف رجع وقف وهو اللي كان منزل راسها مايبي يحرجها وهي متقدمه له--
نزل لها بطوله وعطاها خده وبصوت حاد --هـــــلا
ساره قربتها له وهي قربت ولامست طرف خده ..
نايف--(وافديــــــــــــت ذا الزين والله )
نوره--(يمـــــــه امسكيني بطيح )
عبير بعدت وجلسته جنبه --وقفوا وجلسوا يتابعون المصوره اللي متحمسه
ناولت عبير نايف علبه الخاتم --
نايف خذاه وحط عينه بعين عبير --اللحين
عبير --اي
فتحه وطلعه --وساره تتابعه بابتسامه (فديتهم لايقين لبعض)
التفت عليها ..ومدت هي ايدها بعد ماسمعت عبير وساره --خليه يلبستس
نايف--وين باي اصبع
نوره (مستحيل اخلص بس وش عرفك )
عبير وساره --هههههههههههه اي شي
نايف--مدري عنكم هههه
لبسها بدون مايشوفها وبسرعه التفت عليهم (اتركونا لحالنا تكفون )
عبير مسكت ساره --تعالي الصاله
ساره فهمت --
طلعوا وسكروا الباب
المصوره متحمسه ونايف متوتر --لانه ماقدر يلتفت عليها
المصوره--معليش قوم هناك عشان كلفيه
نايف بابتسامه--بعـــــد نقوم
نوره قامت ببطئ--
ووقفت بعيد منهxx المصوره قريب قريب
نايف ماتحرك وجلس يشوفها --هي قربت شوي
المصوره التفتت من وراء الكام --قريب حبيبتي قريب
نايف--اوك انا بقرب
قرب منها وبدا يسمع اوامر المصوره استنشق ريحة عطرها المميزه --(احـــــــــ والله ماني مصدق اني بجنبتس )
نوره--(ياربيـــــــ بطيح لالا وش يلمسني لالا فك تكفـــى )وفيه اشياء رفضت نوره تنفذها
نايف ابتسم بس فهم سبب رفضها --
التفت نايف للمصوره --اوك كم صوره اللحين
خمسه تلاتين
اممم
اوك يكفي
شكرا--
بدات تلمم اغراضها
نايف--(ياليل ماطولك متى بتخلص ذي؟؟)
عبير دخلت --خلصت
نايف --اي
اممم شالت معها اغراضها وطلعوا
نايف وهو يلتفت عليها بابتسامه--مابغــــــــوا
نوره توترت--ــــــ
نايف--ايوه شخبارتس
نوره تهز راسها بالايجاب --الحم.دلل.ه
نايف وهو مانزل عينه من وجهها(يـــــــــــــاو يابنت عمي ياعليتس زين يضاهي زين امتس ) --لمحها ترتجف
مد ايده ومسك يدها --وبابتسامه..بسم الله عليتس وش فيتس متوتره مني ..؟؟
سمعـــــــوا صوت طق الباب --
نايف لازال ماسك بباطن يدها ..
نوره تحاول تسحب ايدها منه ..
دخلت عبير وشافها نايف بابتسامه..
عبير انتهبت انه ماسك ايدها..معليش ازعاج هههههههههه
نوره جاتها البكيه..
نزلت قطع قاتوه وكاسين عصير..
نايف--راحوا اهل راكان
عبير --اييي من زمان
نايف وهو لازال ماسك ايدها--بسلامتهم
طلعت وسكرت الباب--
التفت عليها --ماراح افكها الا اذا وقفتي رجفه ..
شافها تغمض عينها بخوف --هنـــــا هــــــو ضحك وتركهـــــا
نوره(مو صاحيــــــــــــــ انا ببكي ليش يتركوني معه )
وفي الطريق للمطار--
مرت لحظات صمت ..كثيره
تتخللها ابتسامات من راكان تزيد من توتر اريج..
راكان--تتوقعين من كان خاطره يسوق بنا للمطار
اريج بربكه(يعني لازم اجاوب )--مين
راكان بابتسامه(صوتها صوت وحده باكيه )--بندر بن خالد ههههههه مدري ماستوعب الظاهر انتي منتي محرم له
اريج ابتسمت لكن بدون صوت ..
هنا راكان استوعب --اريج اكشفي السياره مظلله front and backاوو هههه من قدام ومن ورى
اريج (ماشاء الله يتكلم انجليزي وكانه يتكلم عربي ..وانا رياضيات ويالله افهم ههه)--اها
اكشفيــــ
امم فكت نقابها وجلست ترتبه على رجليها
راكان--(خل اوصل للاشاره هذي وبحاول التفت عليها جد مشتاق لها)
وقف ولفت نظره ساعته--9و55دقيقه
اوووووووه تاخرنـــــــــــــــــا
اريج (وهي تشوف ساعتها الجديده عشر الاخمس )
راكان تمايل بسرعه وقطع الاشاره --
اريج (الله يستر )xxراكان والله ماحسيت بالوقت
اريج وهي تسمع مؤشر السرعه يعلن انه تعدى 120 في سرعته
حتى ماخذت لتس شي تشربينه يالله
اريج --لاعادي مابي شي
راكان اللي توتر وتوه دخل المواقف الخاصه بالسياره --
ياله اريج انزلي --
لبست نقابها ونزلت ..
راح ورى ونزل الشناط وخذاها الشوفير --
رجع لاريج ومعه كيس --ادخلي وانا جايتس
انا مادل
ادري ادخلي وبجيتس ابي اسلم السياره اوك
اوك اروح ورا هذا
اي بجي انا بجي اوك
راح يسرع بخطواته للمكتب دخل وبيده كيس --ووقع وسلم السياره وطلع الرجال يشيك عليها وهذا اللي قهر راكان وفهم الرجال ان عنده رحله
انتهى منه --ورجع
وهناك ببيت ال فيصل --
وتحديدا بالمجلس ..
نايف وهو يمسح على فمه وعلى سكسوكته (لاتحرم نفسك تراك ماراح تطول ارجع شفها )--
وفعلا رجـــــــــــع التفت عليها--
نــــــــــــايفــــــــ xxxنــــــــــــورهــ
عيونه مركزه بملامحها وكانه يرسم ويلتقط لوجهها صورxxبربكه مشبكه اناملها ببعض وبدا التوتر واضح عليها..
( وش هالانوثه اللي تو نضجت ..
فديت هالوجه الزينـــــــــ
ما شاء الله
نوره شوفينـــي ابي عيونتس ..
مرتبكه ..
خايفه..
مني ..
انـــا
يمكن مستحيه ..)
ابتسـم وانتبهت لابتسامته مع انها مالتفتت عليه --
صدت للجهه الاخرى ابتعادا وهربا من نظراته المميته ..xxهنا هو اصدر صوت ابتسامه ( انا لو بطول مدري وش بسويبتس ههههههههه زين انتس توفقينــ)
انتبه للصينيه --
نايف بابتسامه وهو ياخذ العصير--سمـــــــي
نوره وهي تمد ايدها تاخذه ..
نايف--(طيب ارفعي عيونتس لي والله مشتاق لتس )
وهناك في الصاله --
عبير بعد ماخذت شريط التصوير والفلم ..
انفتح باب البيت ودخل فيصل بابتسامه--السلام
ساره وعبيربابتسامه--هلا وعليكم السلام
سلم على ساره وجلس بجوارها --اجل نويفان مكيف ها هههههههههه
عبيروهي تطلع تيلفونها اللي يرن --ايووا اجي اوك اوك
عبير بعد ماوقفت --ياله فمان الله
ساره--جاء
فيصل--وين
عبير--بروح ورانا نومه عشان التمايم بكره
فيصل(شكل نويفان بيطول ههههههههههه)--ماتشوفين شر مع محمود ؟؟
عبير وهي تتغطى --اي
فيصل وهو يشوفها تطلع التفت على ساره وبابتسامه--جاتس اروج
ساره وهي تتذكر وبفرحه--ايــــــــــ فديت هالراكان الله يوفقه جابها لي تقول اروج هو اللي جابني انا ماقلته
فيصل وهو ينزل عيونه--انا اللي قايل له من ظهر انتس تبين تشوفينها وهو قال ـــــــــــــــ
مامداه يكمل الا هي قايمه وراميه نفسها عليه وتبكي --انا كنت حاسه والله والله ولا الرجال وش عرفه اني ماحضرت
بعدت وجهها عن كتفه انا قلت ياانت ياعبير ولا من غيركم بيقوله xx فيصل وهو يمسك خصرها بسم الله عليتس بس بس
فديت روحتس ههههههههه اجلسي زين هههههههه
فيصل وهو يشوف العصير عالطاوله--هذا من هو له ؟
ساره وهي تاخذ منديل--جبناه لعبير ولاشربت
فيصل--طيب ياله اشربي ..
وهو يشربها--وش رايتس اخرب عليهم ههههههههههه
ساره--لالا بتستحي النوري منك لو تشوفك
فيصل بهدوء واستغراب --تستحي من ابوها
ساره--ايــــــ فيصل تعال
فيصل وهو يروح للمجلس --بسلم بس هههههههههه
ساره وبابتسامه تعرف نوايا فيصل--ياليلــــــــــــ
وقبل لايدخل--
نايف وهو يشرب كاس العصيروبابتسامه وبهدوء--متى تبدا اختباراتك؟
نوره وهي ترفع عيونها لمستوى الطاوله اللي قدامهم --اممم الاسبوع الجاي xxنايف(لبـــــــــى هالفم وهالصوت المبـــــــحوح )
نايف( شوفيني ابي عيونتس تشوفني )--هذا؟؟
نوره تهز راسها بالايجاب ..
نايف--كل الاسبوع يعني ورى بعض..
نوره تهز راسها بالرفض ..
نايف هنــــــــــا ماقدر يتحمل تهرب عيونها اللي متاكد انها بتسحره عشان كذا مصر انه يشوفها ..
مــــــد يده لفكها السفلي تحت فمها وبس لمسه انتبه انها اغمضت عينيها (لااااااااااا بيغمى علي ترا خلاص ماعاد احس بنفسيــــ)
وبعد ماجعل وجهها باتجاهه انتبه لانفاس صدرها المتتاليه xx(مامــااا تكفين تعاليـــــــــــ )
نايف وهو بدا يرتبك --(فــــديت هالعـــيون شوفيـــــــــــــني طيب لاتصدينــــــــــــ)
رجع يثبت نفسه بعد ماصدت بوجهها واخذ رشفه عميقه من العصير --
هنــــــــــا سمع خطوات بقرب الباب --
فيصل اعلن طوله وبابتسامه--السلام
في صاله مطار الملك خالد الدولي--
رفع تيلفونها واتصل عليها ..
هلا وينتس
امم
ارفعي ايدتس كاني شفتس
اها اوك
تلفتت وانتبهت له (وش هالكيس اللي معاه )
راكان --الله يهديتس واقفه والكرسي عندتس تعالي
كان يمشي بسرعه ويرجع لها لان ينتبه انه بعد عنها كثير ..
والمره الثانيه اسرع بخطواته وانتبه انها لازالت بعيده وخطواتها بطيئه بالعصى
وبنص الطريق--
اريج(لاترجع رح عادي ..الله يصبرك عريس وكانك مع عجوز )
راكان--(والله ماعاد في وقت عشان كذا امشي واخليتس )
وكمل طريقه عشان يكمل الاجراءات
واخيرا وقفت هي بجواره--
تحس بتعب بجنبها الايمن ..وشوية صداع من اثر البكاء..
راكان وهو يلتفت عليها --ياله نمشي
اريج مشت بجنبه وهو يراقب العصى ..عطيني شنطتس ..؟؟
اريج--لا عادي
راكان وهو ياخذها --لا هاتي
مشو مع بعض وركبوا للطياره..وهو يحمل الكيس المتوسط بالحجم وشنطتها..
وهناك في بيت ال فيصل --
وبالمجلس --
فيصل اعلن طوله وبابتسامه--السلام
نايف بحزم --وعليكم السلام
نوره اللي شافت ابوها متجهه لها قامت وسلمت عليه فيصل--وشلونتس
نوره اللي جات على يمينه وعطت ظهرها نايف--هزت راسها بالايجاب
نايف اللي يشوف فيصل وهو مركز بهيئه نوره وجسمها وشكلها الفاتن --
فيصل وهو يمسك كتوف بنته --اجل نقزتكم ههههههههههه اجلسي ياحبيبتي اجلسي
نوره وهي ماقدرت تتحرك من مكانها--(لاباباااااااا تكفى خلاص الى متى )
نايف بهدوء--لا انا اصلا شوي وماشي
فيصل--اجلسي بابا اجلسي هناك

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -