رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -48


رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -48

اغلقت الخط وشافته مع عامل معه عربيه حمل الحقائب
راكان --مامعتس لاب توب
اريج--لا ماجبته
اها لاني توقعتس حاطته بالشنطه لانهم يطلعونه يفتشونه
اريج باستغراب وهدوء وهم يغادرون صالة المطار--ليه يفتشون ؟؟
راكان --اووو لازم يمررونه على اشعة وماتخليه بالشنطه تطلعه وتحطه بالصندق ويمر بهالاشعه
ولو صادوا في الجهاز اي برنامج غير اصلي بتطبق عليك قانون القرصنه وسرقة الملكية الفكريه
اريج (اقول فضاوه وش دخلهم ههههههههه )--
راكان وهو يتصل بتيلفونه --اللحين ماراح نروح شقتنا لان نسيب فلاح فيها عريس بنستاجر الى ان يطلعون منها
اريج (ياقلبيه اكيد الاجار غالي هنا ؟؟ )--اها
راكان وهو متضايق ان اللي يتصل به مايرد --
واخيرا --
Hello and Link came hours drive away
I'm coming coming
I'm waiting
دخل هاتفه بجيبه ورجع التفت على اريج --تعالي اجلسي هنا
جلست وحس ببروده في اطرافها --بردانه ؟؟
اريج--شوي ههههه
راكان --افــا
قرب منها ونزل الكيس اللي طالما اشغل اريج --
طلع الجاكيت الطويل العنابي--ياله ياله وقفي هذا شاريه لتس من هنا بس ماقدرت اعطيتس اياه
اريج منحرجه وماستوعبت كلامهxxجلس يلبسها وتو بيسكر الازرارات انتبه لكرت السعر فكه ورماه بالكيس مع علبه الدبله
اريج تخيلت انه احراج في الشارع والناس تشوف سمعت تيلفونه يرن --تدفي تدفي سكري الازرارات
وابتعد عنها شوي يكلم بالانجليزي --
واريج مافهمت شي الا الكار سياره؟؟
(ياشين اللي مايعرف الا العربي ههه ياربي راسي رجع يوجعني )
لحظات واقترب منها وهو يغلق الخط --
كوم كوم
فهمت اريج انه يقول ياله
وقفت وتبي تتاكد ان ماتركت شي وراها عالكرسي انتبهت للكيس ولمحت فيه العلبه والكرت خذتها وراحت وراه
عند سياره بيضاء فئة الجاكوار 2008 والواضح انها جديده نزل راكبها ذو الشعر الاشقر
وصافحه بقوه --وجلسوا يتبادلون عدة جمل بالانجليزي وبعدها صار الرجال ياشر وراكان كانه ياخذ الطريق منه
حس راكان انه مافهم التفت على اريج --اشر لها تركب السياره
ركبت وهي تشوف الكيس كبير وواضح انه فارغ خذت العلبه والكرت ودخلتهم بشنطتها
ودع الشاب ورجع له بعد ماعطى عامل الحقائب عموله ..
ركبوا وحرك --
هذي سيارتيــ من فيصل شاريها لي جعل يكثر خيره
اريج(اول مره ادري ؟؟وهي تحس بمغص بطنها ..من الجوع بس المشكله حتى لو اشوف اكل ماشتهيي )--اها
التفتت للمناظر اللي على طريق هيثرو والمشاه اللي اكثر من اعداد السيارات هناك ..
راكان(فديتس عسى تعجبتس لندن )
كمل طريقه للفندق اللي تمنى انه يعجبه ويريحون فيه اليوم وبكره على الاقل الى ان يرجع نسيب فلاح
الرياض--بيت ال فيصل .
غرفه نوره --
حنان وهي تقيس دبلة نوره--اهم شي انتي انبسطتي توقعتس بتسوين مناحه ههههههههه
نوره (حتى انا بس لو اني متوقعه ان الشوفه كذا كان قابلته من ذاك اليوم )ابتسمت وهي تاخذ الدبله وترجعها باصبعها(بداوم فيها بس مدري هي ذوقه اولا ؟؟)
حنان وهي تفهم ابتسامتها --والله اني ماعاد اشوف وعجزانه بكره احضر التمايم
نوره--لاااااااا تكفين روحي انا منيب رايحه تعبانه وبجلس عند امي
حنان--عندتس اختبار السبت
نوره--لا الاحد
حنان وهي تغطي نفسها بالبطانيه --انا بنااام
نوره(اييي نامي ابي استوعب اللي صار )--وانا بعد بنام
اغلقت الاضاءه ورجعت تتمدد وهي مبتسمه--
الغريب ان افنان ورنو ماكلموني واحس انهم مادروا باللي صار او تعبوا من بعد الزواج لنا ايام وحنا مشغولين وتو ريحنا
ياحبيلها اروج والله بفقدها ..
وبس ارمشت ورجعت تفتح عيونها بالظلام ..
تذكرت طلته يوم دخلوا وهو اطولهم وتوسطهم بوقفته..
صوته يوم قال --بتجيبونها ولا ادخل اسلم انا
صراحه جـــــريئ لالا بقوه ماستحى حتى يوم دخلت عبير وهو ماسك يدي مافكها اتوقع حتى لو امي ماراح يفكني ..
ابتسمت وهي تحت الملحف وبالظلام --بس يوم دخل بابا ههههههههههه تغيرت لهجته تذكرت يوم قال لا اصلا انا شوي وماشي ههههههههههههه
بس صراحه متقلب وتخوف شخصيته كذا بيجلس كل يوم يقلب لي مزاجه وبصير ماعرفله
ابتسمت وهي تتذكر حركاته وتحاول ماتسترجع الموقف اللي يربكها مجرد ماتسترجعه
يوم مسك اسفل وجهها ولفه لوجهه وكانه يبي يشوف عيوني مدري وجهي اكثر
يوووووو ه بغيت اموت حتى غمضت عيوني ماقدرت
اممم يعني ارتحت شوي عقب ماكنت خايفه منه ..
احس اني اعجبته ..
بس ماتصل علي
<<مسكت تيلفونها وفتحت الاضاءه
الساعه 3 و10 دقايق ص
يمكن قال الوقت متاخر ..ولا اكتفى باللي صار اليوم مدري مدري
ابتسمت وهي ترجع لرقمه اللي حفظته بنك استفهامات ؟؟
وكل مره تطفى الاضاءه ترجع تشغلها الى ان غالبها النوم ونامت

البارت الثالث والخمسون

وقبل لانرجع للندن --
في مطار الملك خالد نايف قص البوردنق وهذا هو مستعجل يلحق على الطياره ..
سمع صوت تيلفونه--
هلااا بتس اجل حسيتي فيني ههههههههه
هلابك يابوي وينك فيه صاير شي
لانفداتس مابه الا الزين بس انا المفروض اني رايح من الثلاثاء بس قلت عشان ابو سعود
حتى والله كان ودي ماروح الا بعد التمايم بس ماجات بالكيف بكره مابه حجز نفداتس ولا مابه الا الزين
يمه انا طالع الطياره ارجعي نامي انا اقل من ساعه وواصل لاتنتظرين اذا اصبحنا زهمت عليتس
ماتشوف شر يابوي
اغلق تيلفونه وتنهد وهو يشوف زحمة الركاب ..
غريب اليوم ليلة جمعه وش عندهم الناس رايحين للشرقيه..
ريح ظهره وانتبه للكبك في احد اكمامه اللي ماسكره زين ..
(مابي اقولها ان الامور مهيب زينه لها ايام
وتقلق ..قلت مافي حجز بس عسى ابوي وعمي يستوعبون العذر
ولايحسون بشئ انا بعد علي عذر ..؟؟ بس ماركزت شسوي ..
لو اني صبرت لبكره كان ماحسوا بشي اللحين بيقولون غريبه رايح ولا حضر التمايم ..الله يعين )
انتبه للعربيه المتنقله ..طلب عصير ليمون ..
وهذاهو يشرب --(فديتها والله على انها مستحيه وماخلتني اخذ راحتي معها بـــــــــس
زين اني بغيت اشوفها وصار..
تذكر حركتها يوم شافته وطاح اللي بيدها ههههههههههه هو وشهو ذا اللي بيدها ريش ؟هههه
تذكر يوم قالهم جيبوها ولا انا دخلت اسلم عليها
تذكر يوم قرب منها ونزل وجهه لها
والحرقه اللي حس فيها بس لامس خدها الناعم وجهه
تذكر يوم لبسها الدبله وهو ماقدر يرفع عينه..
تذكر نعومه وجهها وايدينها ..
تذكر شعرها وعيونها الجذابه ..
تذكر حياها ورجفت ايدينها ..
عرف انه وقت الهبوط وانه وصل (الحمدلله )
نزل وعرف انه وقت الصلاه --
صلى بالمطار واستاجر سياره
وراح حجز له جناح بالشيراتون ..
وفي لندن عاصمة الضباب --
وقفت السياره بعد لحظات صمت وهو يتابعها وهي تراقب الناس والعماير والاماكن الملفته ..
راكان وهو ياخذ تيلفونه --انا بنزل اشوف هالسكن هنا اذا نزلت اضغطي هالزر (يقصد اقفلي الابواب )
اريج وهي تهز راسها بالايجاب --(المشكله على هالالم اذا لقينا سكن وشلون بنام ؟؟؟معه ؟؟)
نزل راكان ودخل وهي تشوفه يبتعد ..
طلع فوق و5 دقايق وهي تلمحه راجع --
(جاء جاء)
وقف عند الباب واشر لها تفتح الباب --
(اهااااا نسيت ) --وضغطت الزر
ركب وجلس وربط الحزام--ماعجبتني صغيره بنشوف غيرها
مشـــــــى
اريج بهدوء --يعني شلون صغيره؟
راكان ماصدق انه سمع حسها--اممم لا الحجم فيها غرفتين وصاله ومطبخ والله يعزتس حمام بس ماحسها
اممم واسعه يعني ملومه جنب بعض مارتحت مارتحت نشوف غيرها اكثر ماكثره في لندن السكن
اريج--طيب ولد ال عايد متى بيرجع ؟
راكان --والله اني مدري عالعموم فرصه ناخذ هنا خل تشوفين الاماكن الحلوه هنا ..قبل نبعد عند شقتي هناك
اريج--اها
راكان --انتي ماكلتي ولا ارتحتي الله يهديتس مانمتي بالطياره صح؟؟
اريج --لاعادي مرتاحه
راكان--وش مرتاحه ؟؟اذا انا نمت شوي وتعبت من ظهري انتي اللي جالسه ومانمتي وش بتقولين
لحظه بس خل اشوف هالسكن لو نلاقي فيه بيكون نايس
نزل ورجع بسرعه
(وشفيييـــــــــــ رجع )
سكري الابواب يابعدي
امم اوك (نسييييت .. يابعدي توترني )
رجعت التفتت تتفرج عالناس وهالمكان المطل عالبحر
حاولت تفتح تيلفونها ماجاء فيها ارسال ؟؟يالله لازم اعمم جوالي وشلون نسيت
تاخر راكان غريبه ؟؟
انتبهت للجاكيت صراحه ذووق وشكله غالي بس شلون ومتى وكيف شراه
انا هالكيس معه من الرياض يعني شلون جابه من الرياض وشراه من هنا ؟؟
لا كانه يقول شاريه من هنا انا مانتبهت وش قال ؟؟
رجع وهو مستعجل ..
ضغطت زر الابواب وركب --
اوك زين اللي لقيت هنا شفتي هالشارع وهو يمر من عنده رايح لمواقف الفندق الارضيه
هالشارع يودي للجامعه اللي ادرس فيها ..
اريج مستمعه بس تحس انه بيسمع الم بطنها اللي تحس انه بيصدر اصوات وبتحرجها ..
دخل (القبو )تبع فندق الاكسفورد ستريت oxford street
وجاه عامل ينزل الشناط ..
مشى وراهم وطلعوا بالاصنصير ..
الفندق كان قمه في التصميم والخدمات ..
تبعوا الشوفير اللي معاه مفتاح الشقه
اريج كانت تحس بتعب في جنبها وخصوصا انها ماخذت المسكن لانها ماكلت وبكذا رح يضرها فاكتفت بالبندول ..
كانت تمسك نفسها وماتبي راكان يحس وفعلا ضبطت الدور ..
دخلوا واغلق الباب راكان --
راكان وبابتسامه--هلافيك بلندن هههه
اريج انحرجت وابتسمت من وراء الغطاء--(تكفى ابي اشوف شكلي مابي اكشف احس وجههي ملخبط كحل ومحتاسه)
راكان وهو يشرب من قارورة الماء اللي نزلتها هي عالطاوله --اكشفي
اريج وهي تشوف جرأته--اممم اوك
قامت وهي توقف عند الشناط ..
لالا لاتشيلين ولااااااشي انا بدخلها روحي الغرفه هذيك وانا اجيب الشناط ارتاحي بس
انحرجت من نشاطه وحركاته--توجهت لدورة المياه ودخلت بشنطتها الصغيره
وقفت عند المراه --وفكت النقاب تفاجات ببياض وجهها الزايد من التعب والسهر
غسلت وجهها وبدت تمسح زوائد الكحل والماسكرا
وتمشط شعرها وانتبهت لحمرار عيونها --تذكرت الغسول اللي معاها.. قطرت بعيونها
وبعدها حطت كحل خفيف ..
الظاهر انه اذن الفجر ..
توضت بصعوبه ..
وكل ماجات بتطلع ترجع تفك شعرها وترجع تعدله
(اكيد بتحمم بس عسى ينام والله مدري وش بينام ؟؟ولا شكله شبعان نوم ومصحصح وشلون بنام ..)
راكان اللي دخل الشناط ورجع فتح الباب المطل عالبحر ووقف يشوف الناس
قرب الفجر جعل سحر البحر ولون السماء شي خيال بلندن ..
خاف لايكون طلعت وتسوي شغله وماتقدر فقرر مايبتعد عنها من اللحين ..
دخل من البلكونه وعرف من الساعه اللي بيده ان الفجر اذن ..
طلع للصاله وانتبه لباب الحمام اللي لازال مغلق ..(غريبه تاخرت )
دخل الغرفه وانتبه لشنطتها رفعها عالكنبه المجاوره لغرفة الملابس ..وفتحها لها ..
خذا شنطته ووضعها عالكرسي وبدا يطلع له منشفه وبجامه ..ولوشنات جسم ..
انتبه انها لازالت ..
والحقيقه انها للتو خلصت وعرفت انها تاخرت ..
اريج وهي تطلع لازالت بعبائتها وطرحتها على اكتفاها ونقابها بيدها ..
انتبهت للغرفه اللي بجوارها عرفت انها غرفة النوم (عسى مايكون فيها )
انتبه انها طلعت (واخيرا)
شافها وهي تدخل --(مستحيل عادها بعباتها )
دخلت (هنــــــــــــا لاااااا )كملت خطواتها بثقه وانتبهت لشنطتها على الكنبه ..
وقفت وتلفتت بربكه ..
راكان وهو بيده ملابسه --نزلي عبايتس وخذي راحتس وتراه اذن الفجر
اريج وهي تعلق طرحتها --اي توضيت بس وين القبله ؟
راكان وهو ياشر --من هنا
تابعها وشافها وهي مرتبكه
بعدها قرر يتركها تاخذ راحتها
دخل الحمام ورجع خرج
راكان وهو يشوفها مابعدت من مكانها اللي تركها عليه --امم شوفي شنطتس هنا ايوه لاتشلين شي ..اي شي تبينه قوليلي انا بتحمم وبطلع اوك
اريج بربكه--اوك
راحت لشنطتها بسرعه وطلعت السجاده من بين زحمة الاغراض
فرشتها وصلت ..
ورجعت تتسنن ..
(ودي ااخر ساعتي بس مدري كم اخليها بساله واعدلها عشان اعرف وقت الصلاه ..)
قامت وهي متوتره ولاتدري وش تلبس ولا وش بتسوي ولا تعرف تهدي بطنها او حتى راسها اللي بدا يرجع لعمايله
المشكله لازم اكل شي عشان المسكن ؟؟
خل انزل عبايتي بس البدي ضيق ووعاري لابجلس الى ان يطلع واتحمم بســـــــــ الله يعيني
طلعت من الشنطه المنشفه وبدات تلم اغراضها جوات هالمنشفه ..
لقت مجموعة البجايم اللي خططت تلبسها من اول الاسبوع ..
خذت وحده ربيعيه الوانها غامقه ..
وقفت عند المرايه تتابع ملامحها المرتبه ..
بطنها يوترها وخايفه لايزيد الم جنبها عليها ..
بحثت بشنطتها اليدويه عن اكل ..مالقت الا لبان خذته وكلته ..
قررت انها تاكل المسكن لان مافي امل تبحث عن اكل ..او حتى تطلب منه
وفعلا راحت للصاله بهدوء وكلت الحبه وشربت من نفس هالعلبه ..
حست ان في هواء بارد يجي من هالباب ..
طلت وبسرعه تراجعت التفتت تبي شي تغطي راسها عشان تطلع ..
تخيلت لو يجي ويلاقيها تطل اوو برجع هنا بعد ماتحمم ..
وهي طالعه شافت التيلفزيون اللي كان يشتغل على قناه اوروبيه خالعه ..
ارتبكت ورجعت للغرفه ..
طلعت عطر وعطرت الغرفه ..
مرتبكه..
ماتدري وش بيصير
ولاتدري وش وضعهم ؟؟
قررت انها ترجع تفتش بالشنطه ماتدري وش تبي بالتحديد بس الاكيد انها يمكن تلاقي شيء تحتاجه
انتبهت للشنطه الاصغر وتذكرت ان فيها قهوه واغراض ماتحتاجها اللحين ..
فجـــاه رفعت راسها من الشنطه وشافته ..
ارتبكت وهو ابتسم --بسم الله عليتس
حس انها انحرجت من شكله ولانها الظاهر ماسمعت صوت الباب يوم فتحه
كان لاف منشفتين ومغطي نفسه قرر يلبس ويجفف نفسه بالصاله ..
وفعلا راح ولبس وجلس يمشط شعره وصلى وهذا هو يشاهد التلفاز ..
انتبه لها بعد مامرت من الغرفه الى الحمام وهي ببنطلون وبلوزه بدون اكمام
تغيرت ملامحه --(فديت ذا الجسم واجعلني اشوفتس بدون عصى )
حط ميوت للتلفزيون وسحب المينو اللي عالطاوله ..
اممم مدري تاكل دجاج او لحم ؟؟
امم بطلب مشكل وسلطات وكل كل شي مدري وش تحب فديتها ..
رفع السماعه <<<<وطلب
بالداخــــــــــل الكرسي بعيد عن صنبور الماء (المروش )
وكان الصدمه انها حاولت ترفعه الا انه صمم من الرخام الثقيل ..
تركته وعرفت انها مضطره توقف رغم الالامها واحساسها بالجوع ..
مرت ربع ساعه وزود ووصل الاكل ..
راكان (مافي حس كل هذا تتحمم ؟..برد الاكل طيب ..
قام ورتب الاكل عالطاوله مقابل البكونه فتح الشباك الكبير وطفى اضاءة البلكونه ..
نورالصباح في لندن عجيب
والناس جالسين عالشاطئ باريحيه تامه وكلن نفسي نفسي .
.وهالشيء راكان تعود عليه
رجع دخل المطبخ وجاب ملح وسكين وملعقتين ورتب علبة الكلينكس والكاسين ..
ورجع يطل وعرف انها توها ماطلعت (ياليل الى متى ؟؟عادها بتطلع وتلبس يالله )
جلس عند التلفزيون وشوي يمسك الريموت وشوي يمسك تيلفونه
انتبه لجهازه اللي ينبه ان البطاريه ضعيفه ..
توجه للغرفه يشبك الشاحن وتفاجـــــــــأ انها مقفله ..
راكان --طلعتي
اريج بربكه--اي
راكان --خذي راحتس بس كنت ابي الشاحن وترا الاكل جاهز انتظرتس
ابتعد عن الباب وهي كملت حركتها (والله ماشتهي اجعتني كبدي من ريح الاكل وانا مابعد شفته ..احس من كثر ماني جوعانه انسدت نفسي
طلعت الاستشوار وجلست تجففه بسرعه عادت على كحلتها وقلوسها وتعطرت وطلعت اخيرا بعد ماترددت كثير وهي توقف وراه وترجع للمراه ..
راكان اللي انتبه ان الباب فتح عدل جلسته ..لانه فعلا كان جوعان وغير كذا حاس فيها اللي ماكلت شي نهائيا
وطلع اللي ماحسب حسابه ..انه يشوفها بلبس بيتي ..
وتمشي قدامه..
ولوحدهم وويـــــــــــــن .. ببيتهم ..
حاول مايركز فيها ويتجاهل شكلها الملفت بالنسبه له ..نعيما
اريج لازالت تخطي بعصاتها النيكل النسائيه وبابتسامه--الله ينعم عليك
راكان وهو يوقف --لاتجلسين تعالي هنا ناكل
اريج بتوتر(الله يعني في البلكونه المفتوحه )--كملت مشيتها وراه وهي منحرجه
راكان بعد كرسيها عن مكانه قاصد انها تجلس هنا (فديت هالشعر اللي مغطي ظهرتس ) --تعالي هنا
ارتبكت وجات للكرسي
جلس هو بالكرسي المقابل لها --بسم الله
احترت مدري وش تاكلين تشكن اور ميت
اريج اللي فهمت انه يقصد دجاج او لحم ولازالت ماسكه كاس العصير..وتشوف البحر وودها تقرب تشوف الناس تحت .
راكان --وشفيتس ماعجبتس الاكل
اريج--لا بس ماشتهي
راكان وهو ينزل الملعقه (فديت هالوجه الصافي وهالعيون والله ماني مصدق انتي قدامي )--وش ماتشتهين هو انتي اصلا كليتي شي
اريج وهي تشوف صحن السلطه --وبالشوكه خذت قطعة جبنه صغيره مكعبه
راكان --لالا لازم تاكلين ماكلتي شي اكلي ياله اشوف خذي خذي هالفطيره ياله اكليها كلها
اريج ابتسمت وهي تشوفه ينزل الفطيره بصحنها -- بدات تقطع نصفها وتاكل بهدوء
راكان وهو يتمنى يرفع عينه لها ويجلس لو 5 دقائق يشوفها بس 5 ..
ماني مصدق انها معي ولا وبلندن الحمد لله الحمدلله
راكان وهو مستمتع بجلسته (الظاهر دامني اكل مافي امل تاكل )
جلس يتابعها --اجل تيلفونتس ماعممتيه
اريج بحرج--لا نسيت
راكان --لا انا اصلا مافتحه الا اذا جيت هناك ودامني هنا استخدامي بريطاني
مد لها شريحة بيتزا-- بكره لارجعنا لشقتي هناك عندتس الثابت اتصلي منه اللي تبين وبكره اطلع لتس خط مثلي خطي بريطاني
اريج--يعني ماقول لاهلي يعممون تيلفوني
راكان --براحتس بس اعلى التكلفه بواجد اذا استخدمتيه لهم عشانا بالخارج
اريج--اها
راكان --اريج ياله اكلي لاتضيقين صدري
اريج بابتسامه--اكلت والله
راكــــــــــــان ابتسامتها حركت مشاعره بعنف xx نزلت راسها ولاعرفت شتاكل
راكان-- اريج عيونتس حمر امم من قل النوم اللحين تاكلين وترتاحين
انا الحمدلله شبعت اكلي اكلي ولا ترى جلست اراقبتس
اريج (والله ماشتهي مدري وش فيني )--اوك
دخل وغسل يدينه وشاف الحمام مرتب وملابسه اللي تركها بالحمام اختفت ..
غسل وراح يبحث عنها ولقاها بكيس بجوار الخزانه ..
وقف بالصاله متردد (ابي اجلس معها ..وش خلاني اقوم اووووف ..
لو ارجع ماراح تاكل انا ابيها تاكل ..
جلس عند التلفزيون ويسوي بحث لقنوات على اقمار عربيه ..
وفجاه طلعت من البلكونه .--
راكان --(وافديت هالزول يابعدي جعل فيه العافيه )
اخيرا خزن بعضها وحس ان الدقائق مرت ..
انتبه لها وهي تاخذ كيس ورايحه لطاولة الاكل --
وقف واتجهه لها--تعالي تعالي وش بتسوين
(لاتقـــــــــــرب تكفى )اممم بشيل العشاء
انا انا اشيله انا ابيتس ترتاحين بس تعالي قبل لانجلس تعالي ..
مسك الكيس ومشت وراه(جسمه رياضي احسه يلعب رياضه ..كانه عضلي ..)
طليتي من البلكونه ؟؟
لا احسها مكشوفه
لااااا وين الناس بعالم وحنا بعالم ثاني مايشوفونا
اممم
وش فيتس حنا بالدور الواحد وعشرين
ابتسمت بحرج وتقدمت --
مسكها بيدها --اصلا انا مطفيء الاضاءه من جلسنا عشان ..وارتبك وسكت
حست بربكته--(كمل عشان ايش ...)
ها شرايتس
هههه الله يجنن (وش هالناس ياويلهم من ربي يعني صدق اللي نشوفه بالافلام يمه منهم )
راكان --تعرفين تسبحين ؟
اريج بهدوء وهي تتابعهم --لا
راكان --ليش عاد السباحه احسن شي للصحه تعالي تعالي ادخلي عن البرد انتي متحممه
اريج وهي تتمنى تجلس هنا الى ان ينام ..
دخلت وهي بجواره --وقبل لاتجلس
راكان--اكلتي علاجتس
اريج--اي
طيب تعالي ننام انتي مانمتي ولا ارتحتي تعالي
اريج بربكه(لااااااجاء وقت النوم )--مافيني ــــــ
وش مافيتس نوم ههههه عيونتس فاضحتس حمر كوم كوم
مشت وراه وهي تخفي ابتسامتها --
دخلت وهي تشوفه يطفي الاضاءه العاليه ويترك اضاءه ضعيفه --
دخلت اريج ووقفت بالضبط بنص الغرفه --
راكان حس فيها بس تمنى انها تتقدم وتهون عن ربكتها ..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -