رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -49

 
رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام


رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -49


اريج(مستحيل انام قبله مستحيل )--
راكان جاء بيسكر الباب انتبه لصوت التلفاز واضاءة الصاله --
سكر التلفاز 
وتاكد من غلق الابواب وغرفة البلكونه
وبالاخير الاضاءه 
وقبل لايدخل خذا نفس (الله يصبرنيـــــــــــــــ )
دخل ولمحها على حافة السرير --
اغلق الباب --
بعد الملحفـــــــ وجلس --تعالي ابوي تعالي ارتاحي مانمتي ولا ارتحتي 
اريج (اقول لاتكبر السالفه وتحسسينه بشي ء هو مافكر فيه نامي )--التفتت واتجهت لاعلى السرير 
وعالطرف نزلت شبشبها وعصاتها اللي ساعه تثبتها عشان توقف عالرخام ..دخلت بهدوء في الملحف 
راكان هنا يحاول يشغل نفسه بتعديل الخداديه --
ومن ثم اخذ تيلفونه وجلس يقلب فيه..
رفع راسه بعد مالمحها دخلت بالملحف بس مامددت نفسها وصارت مثل الجالسه بداخله --ابوي انتي انسدحي نامي 
اريج بتوتر --نزلت نفسها شوي ولكن لازالت شبه جالسه 
راكان (اهــــــــــ لاتزيدين علي ارتاحي يمكن ارتاح )--رجع يكمل ضغط بازراراته 
اممم تدرين كم الساعه ؟
اريج وهي تبعد خصلات شعرها --ــــــــــ 
راكان --الساعه 7 الصباح 
اريج بهدوء--امم اغير وقت ساعتي 
راكان --اي نزليها هاتي اغيرها 
شافها تنزلها بربكه (يريحني ويريحتس ربي )--واذا ماتبين الفرق بينا 3 س
اريج--لاغيرها
خذاها وجلس يغير فيها ورجع مدها لها --اريــج انسدحي يابوي سمي بسم الله ونامي 
اريج بس سمعت سمي بسم الله --غصتها العبره ماتدري ليش ..
صدت بوجهها للجهه الاخرى وجلست تلعب بخصلات شعرها بتوتر 
راكان (عطــــــــرتس 
وحركتســـــــ 
وحستســـــ
ودي اعطيتس ظهري بس اخاف اتندم لاني واثق اني مابي احرم عيوني شوفتس 
اريج (انا ليش متخيله انه بيقرب مني او حتى يلامسني ..شكله مافكر اصلا عارف اني شبه عاجزه وهالشي ماينفع لي ..)
عضت على شفايفها ..
توترت..
تحس نفسها متعبه ..
ومخنوقه
ودي ارتاح من التفكير 
هو مافكر بهاللي شاغلني ..
وانا ذابحه عمري والمفروض هالشيء مايشغلني ..
راكان وهو يحس بحركتها الكثيره بالسرير --(بس الظاهر مجبور مانمتي ولا ارتحتي وعيونتس حمر اممم الشكوى على الله )
راكان رفع راسه لها--يالله تصبحين على خير 
اريج(وانت من اهله )بربكه --اوك
عطاها ظهره بهدوء والملحوظ بتردد --
اريج بعد مرور ساعه الا 10 دقايق ..
ماعاد قدرت من كثر ماتفكر ..
قررت هنا تتاكد انه نام لانها ماعاد قدرت تتحمل اكثر ..خايفه انه يشوفها وهي كل مره تميل رقبتها وتختلف عيونها في التركيز 
ويلاحظ تعبها فقررت تتاكد من انه نام --
ارتفعت وصارت بالضبط جالسه .
انتبهت انه مغمض عيونه ومستسلم للسرير --
(كنت متوقعه انا افكر بشيء مافكر فيه اهو ..)
خنقتها عبراتها وبسرعه تذكرت كلمته (بسم الله بسم الله بسم الله )
عطته ظهرها بصعوبه -- 
ومدري متى نامت لانها غطت وجهها بالملحف
وبالجهه الثانيه والمجاوره بافل من متر تقريبا كان متمدد والعين مقفله لكن خلايا جسده لم تنام
(اخاف التفت وهي مانامت ولا على وشك ويطير النوم منها 
انا بلتفت بس لو تصحى او تكون صاحيه ماعاد اقدر بطلع وبنام بالصاله او بجلس شوي الى ان تنام 
تعبت واتعبتها معي والصراحه اريح لي ولها الله يصبرني هذا اول يوم اجل بكره بعده كيف بتحمل وكيف بتصبر ؟؟
لحظات مرت وافكاره تروح وتجي ..
بلتفتــــــ
التفتــــــ
وشافها معطيته ظهرها ومغطيه وجهها ..
ترقب لها وماتحركت ..
عرف انها نامت ولاحست بحركته 
(جعله نوم العافيه ..)
اللحين جاء دوري تعبانـــــــــ الله يعين ..ليتني بشقتي والله مارتاح الافيها ..
اغمض عينه وريح نفسه قاصد انه ماعاد يتحرك عشان مايزعجها 
لحظات واغلق جفونه ودخل بنومه هادئه ..
لم يجف قلمي غدا يكمل ويكشف لنا اسرارهم 
كل الود لكم 
صبى الاوراق
بسم الله ..

البارت الرابع والخمسون

وبالسعوديه ..
حيث الرياض بعد ماصلى ناصر الفجر --
افطر هو وشيخه والبنات اللي مامداهم ياخذون نومه 
وبعدها رجعوا لاسرتهم اكمالا لنومتهم بما ان التمايم عشاء ..
ناصر --جلس بالصاله بعد الفطور وحس انه محتاج يطلع يتنشط شوي ..
طلع مع ناجي وراح سوق الخضار والفاكهه بعد الظهر وخذا كميات لبيت ال عايد ودخلها عليهم 
لزم عليه فهد يجلس يتقهوى لكن هو اعتذر عن الجلسه ..
رجع للبيت ..وصلى العصر 
ورجع يتقهوى بالصاله مع شيخه--
شيخه -- ماكلمك راكان ولا اريج عقب الصبح 
ناصر --لا دايما هو التكلام هههه طيبين وبخير 
شيخه--امم حنا نبي نكلمها وتيلفونها نسينا نعممه 
ناصر--ماعمم هو رديف رقمي
شيخه--اي 
ناصر --انا بكره السبت اعممه لها 
شيخه-اي نبي نكلمها ونشوف علومها
ناصر--لا اذا كل شوي بتزهمون مانيب معممه ههه
شيخه--لا محنا متصلين بنكتب لها هههههههه
ناصر --الله يسعدهم ويوفقهم
شيخه--امين اعطيك فنجان ثاني 
ناصر --لا بس بس 
شيخه--ترا نايف مهوب حاضر ودق يستسمح منك ولارديت 
ناصر --اي اتصلت عليه مره ثانيه واعتذر وانا مانيب راده عن شغله وشي في خير له بس اني سالته ولا ارتحت وش هالشي الكبير اللي خلاه يسافر تالي الليل 
ولا ادري ماقنعني رده الله يستر 
شيخه--قصدك شغله فيه شي ؟
ناصر --اخاف ان محلاته مسروقه ولا وش ذا الشيء اللي بيخليه يروح (عجل ) بسرعه 
شيخه--طيب كلمه تطمن 
ناصروهو يطلع تيلفونه--<<<<ابوخالد
نايف وهو يركب السياره --يامرحبا بك
هلا شلونك يابوي
الحمدلله انت وشلونك عسى ماتعبت 
لا الحمدلله انت بشرني عنك
الحمدلله وش اخبار المعاريس 
والله كلمونا وطيبين وبخير 
هذا المطلوب الله يوفقنا وياهم 
امين محتاج شي وانا ابوك
لالا سلامتك الله يطول بعمرك 
ماتشوف شر
ولا اياك
شيخه--الحمدلله 
ناصر يهز راسه بالايجاب --يستاهل الحمد
وهناك وهو بالسياره على طريق كورنيش الخبر متوجهه لمقر سانسك الشرقيه --<<اتصل على بندر 
الو
هلا كيف الحال 
الله يسلمك
وينك فيه 
فالمجلس عندي المدرس
عليك اختبار 
اي 
اممم طيب اذا طلع المدرس البس ورح عاون ابوي ناصر انت عارف ان التمايم اليوم 
ابشر ابشر
وشف اهلي لابغوا شي 
لاتشيل هم 
جعلك سالم 
الله يسلمك 
سلم عليهم
الله يسلمك 
بيت ال فيصل --
في المجلس ..
فيصل وهو يتغدى مع ساره ورهف وسعود--ماقامو ا البنات 
لا 
صلوا 
مدري عنهم
اتصلي خل يقومون يصلون 
سحبت التيلفون واتصلت على غرفة نوره 
<<<
هلا ماما
ياله قمتوا 
اي تو بصلي وبنزل 
وحنان 
اي تتوضا
اها ياله حبايبي انا وبابا نتغدى تحت 
اوك
فيصل --سعود ماكليت اجلس 
سعود--لا بابا طالب شاورمر 
فيصل --وهذا غداء
رهف --انا ابي بعد
ساره--طلبت لرهوف
سعود --اي طلبت لهم كلهم بس تاخر برجع اتصل عليه 
فيصل وهو يشوف ساره--ترا ماهو وضع كذا غدا وشاورما؟
ساره عرفت انه متضايق--اخر مره لهم اصلا انا مادريت ..
فيصل وهو ياكل رهف اللي ماتبي تاكل عشان تاكل معهم--مافيكم مافي حلوتي تاكل من اكل البيت 
ساره وهي تشوف رهف ياله تفتح فمها لملعقة فيصل وبابتسامه--اي شاطره 
لحظات وخلصت رهف وقامت ..
راح فيصل يغسل ورجـــع ..
مشى بجوار ساره وهي رايحه للسرير ..
ساره (والله من قالولي وانا منقهره من زمان ماشفته خساره )--اممم 
فيصل--قولي انا عارف تفكرين بشي 
ساره--هههههه حلو حاس فيني يعني 
فيصل وهو يمسكها بيدها اللي فيه الخاتم --قولي امري 
ساره بهدوء--مدري يقولون امس في رقص وفي ناس رقصوا 
فيصل وهو يعقد حواجبه وبسرعه تذكــــــر --ههههههههههههههههه 
وبخارج مملكة الامن والامان وبلاد الحرمين --
حيث لندن عاصمة الضباب ..
وفي احدى فنادقها القريبه من جامعة هيثرو ..
وفي احدى اجنحتها المطله على البحر ..
كان قد مضى على نومهما تقريبا 6 ساعات ..
اريج كانت بعد اول ساعتين نوم تحركت وانتبهت له توترت فابتعدت اكثر رغم انها لم تكن تحركت قط من مكانها 
غطت وجهها ورجعت تنام بعد ماعرفت من ساعتها ان مامر الاساعتين فقط 
وبعد 3 ساعات قرابة الظهر تحركت وكانت لاتزال تشعر انها لم تنم فاكملت وبعد اقل من ساعه علمت انها لازم تكتفي بهالقدر لتستعد له قبل ان يصحى .
كانت الساعه تشير الى قرب موعد صلاه الجمعه ..
بهدوء قامت واخذت عصاتها ..
وتوجهت لشنطتها لتاخذ اغراضها الشخصيه من هناك ..
راكان احس بصوت العصى ..فما حسسها انه يتابعها
ترقب لوجودها بغرفه الملابس واخيرا خرجت وقررت ان لاتتكئ على العصى حتى لاتزعجه او خوفا ان تصحيه.. هنا راكان جهل سبب تصرفها
تابعها الى ان سمع صوت باب الحمام يغلق ..
خذا تيلفونه وشاف الساعه وعرف ان باقي على الصلاه شوي 
ابتســــــــــــم ..
وغمض عيونه
ورجع يفتحها
شاف مكان نومها
رجع يبتســـم
ياحلو الزواج 
يازين البيت لاجاء فيه انثى 
ومهيب اي انثى 
انثى انا اخترتها
انا حبيتها
انا تمنيتها 
رجع غمض عيونه وغطى عيونه بالملحف ..
فلاح بعد ماطلع من صلاة الجمعه --
تقهوى ودخل غرفته ..
استوعب ان راكان اكيد وصل ..
واخته وولد عمه بشقتهم ..
قرر يتصل يبلغهم ..
وبس عرف عبد العزيز ..
توجه للعنود اللي كانت تحمم ..
وبس طلعت --
عنودي خلينا نجمع اغراضنا بننزل نتمشى وبعدها ناخذ لنا اوتيل 
ليش
راكان تزوج رفيق فلاح وبيوصل اليوم للندن ..
العنود--واو ماحسبنا حساب هالسالفه 
عبد العزيز --ماقصروا والله يوفقنا وياه
وبدوا يلمون اغراضهم وينظفون المكان لهم ..
وبالسعــــــــــــوديه-- الرياضـــ..
وعالساعه 4 ونصف العصر --
بالصاله وعلى طاولة الطعام في بيت فيصل 
باقي سعود ورهف وحنان ياكلون 
نوره خلصت وراحت للمجلس ..
ساره بعد ماخلصت صلاتها عدلت جلستها وتمددت --هلا كليتوا
اي 
ترا بابا مضايق يقول اخر مره يتغدون من برى لانو مايصير غدا وعشاء
اها مو انا سعودي اللي طلب وطلب لنا
لالا حتى سعودي انا قلت له لاعاد يطلب بدون لايقول لي 
اوك
تتصلحون هنا ولا بتروحون بيت خالتكم
اممم لا انا ماراح اروح 
ليش؟
بجلس عندتس وومالي خلق ماما اتصلح عجزانه
لا صعبه البنات هناك ولازم تساعدون خاله لا انا ولا انتي لالازم تروحين 
ماما تكفين 
لا لازم البسي تيورك الابيض وروحي .. وحنون بعد
نوره بترجي --تكفين ماما والله مالي حيل 
ساره--لا ياقلبي صعبه لا انا ولا انتي روحي على الاقل تنسون البنات غيبه اروج لالا روحي 
نوره بهدوء--اوك 
ساره --اي حبيبتي اللحين اطلب لكم احد يجي يزينكم
حنان اللي توها تدخل --لالا ماما انا مابي الا عاملات ام سوسن ماحب الاشغلهم
ساره-اوك
<<<< شيوخ 
هلا كيف الحال مشغوله
اي والله طالبين نفس بوفيه امس وهذا هم جايبين الطاولات واغراضهم 
ليش كبير العشاء 
لا اصغر حتى البوفيه اصغر مابه احد
اها اجل مابي اطول عليتس ارسلي لي عامله من ام سوسن مع ناجي لان البنات بيتصلحون عندي 
اهااا زين زين 
تبون شي
لا الحمدلله كل شي خالص
باي
باي
وهناك خارج المملكه--
حيث بريطانيا وتحديدا لندن هيثــــــــــرو..
طلعت اريج من الحمام ولازالت ببجامتها ..
دخلت غرفة الملابس وبدات تختار لبس ..لبست تنوره الى نصف الساق سوداء 
وقميص كتان زهر وياقه رفيعه القصه ابرزت جمال رقبتها ..
اسدلت شعرها ورجعت تمسكه ..
تذكرت علاجها وتذكرت انه لازم اكل (لااااا اوما اكل اكل وهو نايم وانا قام وشافني اكل )
حملت حقيبتها الصغيره ..وراحت للصاله 
بسرعه وضعت كريم ترطيب وزعت نقاط من الاساس 
وحدت لون وجهها وبدات ترسم كحله رفيعه باعلى رموشها 
وماسكرا سوداء ابرزت جمال رموشها الكثيفه ..
وبلاش زهر وشفاه ورديه لامعه ..
وبالغرفه ..
وعالسرير رن المنبه يعلن دخول وقت صلاة الجمعه ..
بعد الملحف عن وجهه وشاف الجهاز ..
تلفت لغرفه الملابس ..ولا احد بممر الغرفه 
اممم وينها ..
وقفـــــــــ ونهض بسرعه بعد مارمى الملحف 
وعند مدخل الصاله مثل اللي وقف متفاجأ
مسح ايده على وجهه ورفع شعره --السلام
اريج نزلت المرءاه بخوف --هلا وعليكم ..الس.لا.م 
راكان وهو يلبس الحذاء --مامداتس تنامين 
وبابتسامه--الا نمت 
راكان--الله يهديتس 
تراجع ودخل للحمام --
شاف ريح الحمام مثل ريحة الفواكه ..وفيه شمعات رائحه هي من اشعلتها 
(يلومونــــــــــي فيتس ويقولون ليه الواحد يتزوج هههههه )
تحمم وطلع وماحب يوقف قدامها ..
دخل الغرفه ..وشاف الساعه (الظاهر اني ماقدر اروح اصلي جماعه لانو ماراح اقدر اخليها لحالها ..
من اولها ياراكان ...
طيب شسوي عادي ماعليها شر تقفل عليها 
اي بس هي بتخاف لحالها ووضعها صعب ..
بس مايصير الصلاه طيب ..
بقولها وبشوف لاني ماراح اتاخر ..)
فتح شنطته واختار جينز رسمي وقميص ابيض ..
وجلس يلبس ويمشط شعره ويتعطر ..
قرر ياخذ رايها لان ماعاد في وقت ..
طلع لها ..وهي جالسه حاطه عالعربيه ورفعت نظرها له ..(مزيون شكله يجنن )
راكان --بطلع اصلي وماراح اتاخر هنا قريب اروح ولاـــــــــابتسم
اريج بهدوء --لالاعادي بقفل علي 
راكان --اوك عالعموم عندتس الحلويات والمشروبات بالثلاجه اكلي ولا رجعت طلبنا غداء اوك 
دخل وخذا تيلفونه ومفتاحه ووقف مقابلها ..
مد لها تيلفون وقال هذا رقم لي ثاني بريطاني ..
اذا تبين شي قبل لارجع اتصلي علي ..
اريج--اوك
تقومين معي عشان تقفلين الباب وراي 
اوك
لاتفتحين لاي احد اوك
اوك
طلع وقفلت الباب وراه ..
ووقفت عند المرايه تشوف شكلها كيف كان عنده..
باكل بسرعه قبل لايجي واخبي اللي بعدي عشان مايدري اني اكلت 
فتحت الثلاجه وشافت مشاريب غريبه يمه خمر شكلها 
خذت سنكرس وكاكاو ثاني ماعرفته 
وخافت حتى من الكولا حقتهم وقررت تاخذ شراب البرتقال وعسى بس لايكون مخلوط بشيء 
فتحته بتوتر وذاقته ومن الوسواس تركته ..
كلت السنكرس وبس جات تفتح الكاكاو الثاني سمعت صــــــــــــوت وصرخت --
في السعوديه الساعه لاتزال الرابعه عصرا ..
ساره --خلاص قوموا تحمموا شوي وبتجي 
حنان--ياالله عجزانه
فيصل وهو توه يدخل--السلام 
وعليكم السلام
صحيتوا ..وش هالنومه 
نوره--تعبانين هههه
حنان--مانمنا الا بعد الفجر 
فيصل--لاتسهرون قربت الامتحانات
ساره --النوري امتحانتس هالاسبوع صح
فيصل --متى 
نوره--الاحد
فيصل--الله يوفقتس
رن تيلفون فيصل..<<<ابو سعود
هذا ناصر الله يعينه 
هلا ومرحبا
هلابك وينك فيه
ابد توني مصلي العصر وداخل البيت 
اييي اعزم من يعز عليك وخلهم يجون يتعشون معنا نايف لاهوب حاضر ولا عزمنا ربعه اعزمهم 
فيصل باستغراب--من نايف ؟
<<نوره(نزلت عيونها بالارض وشفيــــــــه)
وين 
الشرقيه
عسى ماشر 
يقول شغل والله يستر
الا صدق
هذا اللي قالي 
اها ومن عندك ؟
ماعندي الا الشيخ بندر نفداه
فيه البركه
اي والله 
توصي شي 
لا بس لاتنسى اعزم اعزم لاتخلي احد
ابشر ابشر انا كلها ساعه واجي عندك 
فمان الله 
ساره --وشفيه نايف ؟مسافر
فيصل--ايه ..خل ادق عليه يقول عنده شغل وش ذا الشغل اللي ماخلاه ينتظر الا بعد العشاء
نوره>>(الشرقيه ماعنده ..متى سافر ..وانا على نياتي اقول اكيد يفكر فيني اثاريه مسافر)
ساره--عسى خير 
<<<<<<ابوخالد
هلا مابغيت مشغول
اي والله شوي 
عسى ماشر وش عندك عسى الامور زينه
لا الحمدلله بس عندي كم شغله ولازمهم توقيعي 
ليه انت ماوكلت احد وين ابو فهد 
موجود لا الامور زينه بس انا مبطي منهم مابه الا الزين 
الحمدلله ومتى مشيت ؟xxنوره(اي متى سافر)
امس قبل الفجر اخر رحله زين اللي لحقت 
اها طياره
اي اجل تبيني اسوق تعبان ومالي حيل 
والامور طيبه 
الحمدلله
اجل اخليك شكلك مشغول 
اي انا اكلمك لافرغت .. فمان الله
هلا
نوره--(انا ماعاد اقدر بقوم احس عيوني فاضحتني اني جالسه اتسمع ..
طلعت من المجلس 
وعالدرج ..
ياعمي مافكر فيني الاخ وانا اللي سهرانه امس 
اقول بيدق ولا اكيد يفكر فيني اووف )
ساره--الحمدلله دام الامور زينه ليش ماخلاها بعد العشاء 
فيصل وهو ماقتنع --مدري الله يستر عليه 
رن جرس البيت --
ساره اكيد العامله --
ضغطت سنترال المطبخ --شوفي هذا كوافير بنات ودي فوق غرفه نوره اوك
اوك
وفي لندن --
طلع راكان متوجه للصلاه في مسجد ريجنت بارك اكبر مساجد بريطانيا ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -