بداية الرواية

رواية مظاهرة نسائية -58

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -58

وهو خوفها عليه...
طلع وتأخر وهي يدها على قلبها..
ماتدري وين راح ومع من ووش صار له..
راح لها وهو مبتسم باعتذار
سعود: دينــا
دينا وهي تبعد عنه: لاتقول شئ...
وجات بتمشي عنه..بس مسكها ورجعها مكانها...
ومسكها من يدينها..
دينا: اتركني
سعود: ليش معصبه طيب؟
دينا: لاوالله....شوف ساعتك وبتعرف
سعود: ماتأخرت دينــا
دينا: انا مو زعلانه لانك تأخرت...بس ليه ماقلت لي انك بتطلع
سعود: اسمعيني...اقترح مساعد علي نطلع كنت بخبرك تروحين معنا بس قلت ماراح نتأخر كلها ساعه....
دينا وهي تطالع الساعه: وهالساعه صارت 3 ساعات ونص...
سعود: اخذتنــا السوالف...سالفه تجر سالفه
دينا وهي تدمع: وانا هنا لي الله..مااعرف عنك شئ...
سعود وهو يحضنها ويكلمها بأذنها برومنسيه: خفتي علي؟
دينا وهي تكابر وبغرور: مدري
سعود: ليش تكابرين....جاوبيني...
دينا بخجل وهي تحس انه حاضنها بحنان وقوه...وانفاسه بأذنها: أي خفت عليك...
سعود وهو يحرك يده على شعرها: وش بيصير فيني يعني..حتى لو متت..عادي بتنسيني
دينا وهي تبعد عنه وبعينها خوف: تموت؟
سعود وهو يبتسم وعينه تدور من حولها: راح تزعلين لو تركتك ومتت؟..
فكرت في هالفكره..
كيف بتقضي يومها من دون مشاكساتهم..خلافاتهم..مزحهم..زعلهم..
دينا: انت ليش تقول هالكلام؟
سعود: مجرد سؤال
دينا: ولو انـا سألتك نفس السؤال..
كان وضع السؤال عليه صعب وحـساس جدا!!
سعود وهو يشيل يده عنها: فضيها سيره..
دينا بهدوء وهي تقرب منها وتحط يدها على قلبه: مثل ماتحس وتتضايق..انـا بعد اتضايق..
ومثل ماهذا يدق..انـا قلبي يدق..ويزعل ويحـس
سعود: وجودي مهم بحياتك؟
دينا: بنفس درجة الاهميه اللي تحسها تجاهي..
سعود: وانتي تعرفين اهميتك عندي؟
دينا بحيا: مدري..
قعدت عالكرسي المقابل للمرايه ..
جلس جنبها وهم يطالعون بعض من المرايه..
سعود: ماانكر دينــا..كنت اكرهك..بكل مااملك من قوه..
دينا: والحين؟
سعود: تعودت عليك..تعودت عليك ايامي..
دينا بمرح: يلا عقبال ماتحبني
سعود وهو يضربها بمزح على راسها: وياهالراس...واجد واثقه من نفسك
دينا وهي تلف تطالعه بغرور: احم احم..يحق لي..ليش انا وش ناقصني..
سعود وهو يطالعها بخبث: مو ناقصك شئ..
دينا وهي تضربه على يده: عيب وش هالنظرات
سعود: حرام بعد الواحد يطالع زوجته
دينا: بنتك هنـا
سعود: وش علي منها البنت نايمه...
قرب منها يبي يبوسها بس بعدت وهي تضحك...
سعود: دينووو بقوم اذبحك..
دينا: سعود جنيت..بنتك معانــا
سعود: اووووووف هاتيها بوديها عند جوري ...
دينا: حرام عليك...خليها مرتاحه..
سعود: اخ منك...اليوم بخليك علشان رزان...
دينا وهي تبوس رزان : الله يخلي رزان كل ليله بجيبها تنام معنـا
سعود وهو يرفع حاجب: اشوف عاجبك الموضوع...
دينا تبي تقهره وتعصبه: لا صحيح سعود شرايك اذا رجعنا السعوديه نجيب سرير رزان معنـا بالغرفه..
سعود وهو يصطنع الدهشه: والله؟ فكرة فتاكه من وين طحتي عليها يالعاقله؟؟
دينا وهي تأشر على راسها: من عقلي الفتـاك...
قام لها سعود يركض يبي يمسكها يضربها..حاولت تهرب وهي تضحك بس ماقدرت تفر منه...
مسكها بيدينه الثنتين ولفهم حولها بقوه وهي تضحك تبي تهرب...لين طاحوا الاثنين عالارض وهم يضحكوا...
سعود: اااااااااااي...حشى مو ادميه..كذا طيحتيني...اي ياظهري
دينا: منك مو مني...
سكت وهو يطالعها...وهي قريبه منه حيل بحضنه..ولاف يدينه حولها...
حس بأحساس حلوو يدغدغ قلبه...
طالعتها بعين مبتسمه..ماقدرت تقاومها..
ومن هالنظرات بث لها الاحساس نفسـه..
قام سعود يفكر وهو يناظرهـا..
دينـا..انسانه تزرع البسمه والضحكه على وجه أي شخص يعرفها ويقعد معها..
خلت لحياتي طعم..بعد ماكانت كئيبـه..
الحين اعتبرها صديقتي واختي وزوجتي...بس للاسف مو حبيبتي!!
دينا وهي تطالعه ورافعه حاجب: ها؟ في من تفكر؟ لتكون شايف لك شوفه؟
سعود: أي والله يادينوو...شفت اليوم بنت اف وش اقول لك..هو جسم اللي عليها..هو دلع ... ااخ بس خساره احنا المتزوجين محرومين....ودي والله ارقمها اكلمها اااااااخ
دينا وهي تصدق كلامه وتزعل: محروم؟ انت مو محروم..سوي اللي تبيه..
وجات بتقوم من الارض بس شد عليها وقرب منها
سعود وهو يكلمها بأذنها: امزح...ليش تصدقين أي شئ اقوله
دينا: لا ماتمزح...
سعود: امزح..زعلتي؟
دينا وهي تبرطم: أي زعلانه
سعود: براضيك..
دينا: شلون؟
سعود: بوسه؟
دينا:هههههه خلاص مو زعلانه
سعود: شدعوه...بتحرميني من هالشئ البسيط؟
دينا: روح للمزيونه اللي شفتها وهي تعطيك
سعود: اذا رحت لها تتوقعي تعطيني؟
دينا: اممممم...اتوقع..
سعود: واذا قلت انك انتي المزيونه اللي اشوفها كل يوم مقابلي...
دينا: يعني؟
سعود: يعني اتوقع لي بوسه..
دينا وهي تضربه ببطنه: ههههههه يانصاااب
وعدت هالليله على خير..بين الاثنين..
لحظات متأرجحه بين الرومنسيه اللي يكسيها طابع الخجل..
وبين المزح والضحك..
ماسكتوا الا يوم صحت رزان منزعجه من صوتهم..
ساعتها وقفوا ضحك وقرروا يناموا بعد يوم طووووووووويل
فارس كان اول شخص يصحى...بالاحرى ماعرف يـــنام ساعتين على بعض..
من الافكار اللي مسيطره عليـه..
يحاول حل اصعب لغز مر عليه..
اميره وديمه وانــا..!!
قام غسل وصلى وطلع من الغرفه اللي نايم فيها مساعد وابو ريان بدون مايزعجهم...
طلع وقلبـه يشده صوب غرفتها..
غرفة بنت عمه وحبيبته ديمه..
طالع ساعته 10 صباحـا...
اكيد صاحيه..
لازم اناديها وافهم منها كـل شئ..
دق عليها ماردت...انتظر خمس دقايق واتصل مره ثانيه..
ديمه بصوت كله نوم: نعم؟
فارس: نعم؟ الله ينعم عليك...لسه ماقمتي؟
ديمه: لا
فارس: قومي ابيك
ديمه وهي تحاول ماترفع صوتها: وش تبي فيني بعد اللي سويته...حرام اللي صار لاميره والله حراام
فارس: اووووف...تراني مو فاهم شئ..اطرش بالزفه...
ديمه: انت تستهبل علي ولا شسالفتك..
فارس بعصبيه: ديمه...تشوفين ان الوقت مناسب للاستهبال...قومي تعالي انا انتظرك باللوبي يلا
ديمه: طيب طيب...خمس دقايق
قامت وغسلت ولبست بدله عنابيه وشيله بيضاء ونزلت له...
كان قاعد عالكرسي وراسه بين يدينه ويهز رجله بعصبيه...
ديمه: فارس
رفع راسه ببرود..وسحبها بقوه من يدها لبره الفندق وهي مو فاهمه شئ...
ديمه: انت جنيييت...اتركني
فارس وهو يترك يدها بقسوه: ماتفهميني وش صاير.. ووش سالفه اميره؟
ديمه: مسوي فيها ماتعرف؟
فارس: اعرف شنوو...ممكن تتكلمين؟
ديمه: يافارس...انا ادري انك قلت حبيبتي من باب الاخوه اللي بينـا..ويمكن مسكت يدي بالغلط..بس اميره فهمت غير هالشئ...واثر الموقف فيها...اللي ابيه منك تروح وتعتذر منها وتفهمها..ان مابينا أي شئ...وانها حبك الوحيد
فارس وهو مو فاهم شئ: اميره حبي الوحيد؟
ديمه: ادري ان هالشئ صعب عليك...وتضايقت يوم فهمتك غلـط...بس انت روح واعتذر منها واميره طيبه وراح تسامحك...صدقني
فارس بجنون وعصبيه: على شنوو تسامحني...انا ماسويت شئ...واي حب وخرابيط اللي تتكلمين عنها انتي....
ديمه: فارس لاتخلي غرورك يعميك...ويخليك تنكر حبك لها..خلاص اعتبروني مو موجوده بينكم وتصالحوا..
فارس وهو يهزها من اكتافها: هيييه انتي وش تقووولين...ديمه مو وقت مزحك
ديمه: أي مزح؟!!
فارس: من متى انــا احب اميره؟
ديمه بصدمه: شنو؟
فارس: ديمه لا انتي مو على بعضك...اي حب ..انـا مااحبها شفيك جنيتي؟
ديمه بصدمه وهي تفتح عينها وتنزل يدينه بعنف : شنووو؟؟
فارس وهو مستغرب: انا احبك...وانتي تحبيني؟
ديمه: انا احبك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ من متى؟
فارس وهو يحس انه مو مستوعب أي شئ: ديمه...شهالكلام..لتكوني ناسيه كلامك...واعترافك الغير مباشر لـي..
ديمه باستنكار: أي اعتراف؟
فارس وهو يحاول يتحكم بأعصابه رغم انها فلتت منه ويحس انه بيجن: يوم تجين لي بالحديقه هذاك اليوم وتوصلين لي الرساله؟
ديمه: أي هذي رساله اميره...
فارس بصدمه: رساله اميره؟ يعني اميره تحبني
ديمه: يؤ....صباح الخير..اي كانت رساله اميره مو رسالتي...لتكوون...
سكتت وشهقت ويدها على فمها..
الحين استوعب كل الموضوع...وفهمت سبب تطنيش فارس لاميره..
فارس يحبها وهي تفكر انه يحب اميره..
والرسايل اللي توصلهم له..
كان يظن انهم رسايلها..
اللي تعبر عن مشاعرهــا...
ياللمصيبــه..
فارس وهو يبتسم باستغراب: ديمه ... يعني انتي ماتحبيني؟ واللي كنتي تقولينه لي كذب؟
ديمه وعينها تدمع وتتكلم بأنفعال: انا ماكذبت عليك..لاني ماقلت اني احبك...اميره هي اللي تحبك يافارس مو انــا
وش تتوقعون ردة فعل فـــارس بعد مابانت الحقيقه قدام عينـه؟؟
فارس وهو يبتسم باستغراب: ديمه ... يعني انتي ماتحبيني؟ واللي كنتي تقولينه لي كذب؟
ديمه وعينها تدمع وتتكلم بأنفعال: انا ماكذبت عليك..لاني ماقلت اني احبك...اميره هي اللي تحبك يافارس مو انــا..
سكت يبي يستوعب الوضع...
بس هالموضع خطير..صعب أي شخص يستوعبه...
فارس ودمعه تطفر من محاجره : يعني انا ولاشئ بالنسبه لك؟
ديمه بانهيار: انا مو خاينه...انت حبيب اختي وبنت خالتي..ومستحيل اخدك منها مستحييل...
تركته وسط صدمه عنيفه...ورجعت تركض للفندق...
رجعت...ويتوقف الزمن عن نقطه...انكسار قلب...
قلب فارس المتيم في ديمه..
والنقطه اللي تلقت فيها ديمه...صاعقه عنييفه..وعرفت حقيقه مخيفه !!
وهي حب فارس لها...

بالسعوديـه 12 ظهرا,,,

الملل مسيطر عليـه...
من امس يحاول يدق عليهـا..
بس مطنشته ولاترد عليه,,
يمشي في الصاله رايح جاي وامل جالسه عالكنبه تكلم فروحه..
امل: اجل خلاص اتفقتوا على موعد الملكه؟
فرح: أي والله اتفق اخوي مع مساعد...بتكون بعد اسبوعين
امل: الف مبروك حبيبتي...والله بغيتك لخالي والحمدلله مارحتي لغيره
فرح بحيا: خلاص لاتحرجيني
امل: ههههههههه..يازينك...خلاص قلبي انا بخليك الحين سلميلي على اختك والجده..
فرح: يوصل....ولايهمك
امل: يلا مع السلامه
فرح: الله يسلمك..
سكرت امل وعينها على خالد اللي مو على بعضه..
شفيه متضايق متعصب...متوتر...؟؟
امل: خلووود
خالد وعينه معلقه بالفراغ: ها
امل: تعال هنا جنبي
راح وجلس جنبها عالكنبه...
امل: انت ماتقولي شفيك..
خالد: مين انا؟
امل: لا امي..اكيد انت ياحظي..اللي يشوفك يقول بنت بليلة دخلتها
خالد: هاهاها بايخه...
امل: والله ماحد بايخ غيرك....خلصني وقول شفيك
خالد: اموول...ابي اتزوج
امل: مشكله البزارين....اقول قم بس قم لايكثر...
خالد: اووووف انتي ليش همجيه...شفيها لاتزوجت يعني
امل: تتزوج بالعيد مالت عليك...انت خلص دراستك اول بعدين فكر بالعرس...
خالد: مو شغلي..ابي اخطبها...
امل باستغراب: منو تكون هاللي بتخطبها؟
خالد بارتباك: لا مااعرفها...يعني انتوا بتخطبوها لي..
امل: خلووووود علينا هالحركات النص كم؟
خالد: اموول بصراحه.. بحياتي وحده...!!
امل وهي مصدومه: بحياتك وحده؟ اخوي خالد المحترم بحياته وحده؟
خالد: امول الحب مو عيب ولاحرام..وين المشكله؟
امل وهي تنشد لكلامه: من تطلع؟ ومن يوم عرفتها؟
خالد وهو يحوس بيدها: بصراحه امول...تعرفت عليها بالصدفه
امل بصدمه: تكلمها؟!!!!!!!
خالد: أي عادي
امل وهي تضربه على ظهره: اقول ياماما روح دارك
خالد بعصبيه: وش ياماما شايفتني بزر مع وجهك
امل وهي تستغرب منه: يمه منك...انا شقلت الحين...ليش معصب
نزلت اماني من غرفتها وسمعتهم
اماني: خير خير شفيكم؟
امل: شوفي اخوك...متعرف على وحده ويبينا نخطبها
اماني ببتسامه وهي تروح لخالد: ياحليلك خلوود تحب من ورانـا..ليش ماقلت لي
خالد: شفتي الذوق...كذا الناس تتكلم يااستاذه..
امل وهي تقوم: شوف...تجيب لنا وحده من الشارع وتبغى تتزوجها مافيه...انسى ياحبيبي
خالد بعصبيه يبي يروح يضربها: وانتي شكو مالك دعوووه
اماني وهي تسحبه: خالد صلي عالنبي .. هذي اختك الكبيره..
امل بصدمه: تبي تضرب اختك الكبيره علشانها؟ ومن تطلع هذي الساحره اللي خطفت عقلك
خالد: ثمني كلامك ولا تغلطين عليها
اماني: اوووووف اموول روحي غرفتك مانبغى امي تسمعنا
امل: بالطقاق انتوا احرار
تركتهم امل وجلس خالد وهو معصب حيـل...
اماني بحنان وهي تمسح على راسه: لاتزعل خالد...امول ماتقصد
خالد: شفيها يعني اذا تزوجتها...
اماني: طيب وش اسمها
خالد: سمر
اماني: ياحركاات سمر بعد
خالد وهو ينسى عصبيته: هههههههه
اماني: من متى تعرفها؟
خالد: تقريبا شهر..
اماني: حبيبي خالد...انت توك تعرفها...كيف تبغى تتزوج بنت ماتعرفها الا من شهر...
خالد: اماني البنت عاجبتني...في هالشهر عرفتها زين....انا ابغاها...
اماني وهي تفكر: اممممم طيب انا عندي فكره...
خالد: قوولي
اماني: هات رقمها بتعرف عليها
خالد: من جدك؟؟؟
اماني: ليش لا...
خالد بفرح وهو يبوس جبينها: فديت اختي ياعالم..
ورجع باسها على خدها
اماني: هههههه خلاص هات رقمها....
طلع جواله وعطاها رقمها...وخالد ناسي ان سمر قايله له انها تعرف اخته وبنت خالته..
خالد غلط ونسى....والله يستر..
سبحان الله الانسان معرض للنسيان..وفي لحظه عصبيه ممزوجه بفرح...طارت هالفكره منه...
فتحت جوالها وخزنت الرقم..
وهي ناويه تكلم هالسمر بس مو الحين..
خالد: عاد مااوصيك فيهـا اماني...
اماني: وش بسوي باكلها يعني..انا ابي اتعرف عليها واشوف اخلاقها...لااكثر..
خالد: متأكد انها بتعجبك...
اماني ببتسامه: اتمنى..
دخلت الصاله عليهم امهم وانضمت لهم..
ام فؤاد: ها عيالي شفيكم؟
اماني: ابد يمه سلامتك....وين كنتي؟
ام فؤاد: اطبخ الغدا
اماني: يمه ... الخدامات ليش جايبينهم...ليه تتعبين نفسك
وقامت اماني وباست امها على خدها..
ام فؤاد: تحبين الكعبه ان شاء الله..
وكملت اماني سوالف مع امها وخالد العاشق الولهان بخبر كـــــــــان !!
بالكويت....الاوضاع حيل متوتره بين فارس وديمه واكيد اميره..
ودها بس ترجع البيت وماتقابل ديمه...
بغرفة البنات..
جوري لسه نايمه اميره قاعده عالسرير ودموعها تطيح على خدها بدون قيود...
وتناظر صورة فارس بجوالها..
ديمه عالكنبه يدها على خدها...
مو عارفه تتصرف...
لفت ديمه تشوف اميره ... حالتها تقطع القلـب..
عورها قلبها على بنت خالتها...
قامت ديمه بتردد وقعدت جنب اميره
اميره: وش تبغين...بعدي عنـي
ديمه بصياح: اميرووه...اسمعيني
اميره: انتي خاينه وحقيره ماابي اسمع منك شئ
ديمه وهي تمسك راس اميره تهزه: اميره انا ديمه اختك وبنت خالتك شفيك جنيتي
بكت اميره واجد...وهي متألمه .. لان ديمه توأم روحها...
من يوم هم صغار ماافترقوا لحظه..
بس فارس..دخل بدون ارادته بينهم وخرب هالعلاقه..
ديمه: اميره انا انخدعت مثلك....
اميره بانكسار: ماحد انخدع مثلي...انا اللي انخدعت وانكسر قلبي...انا اللي احبه واموت فيه...وهو يلعب بمشاعري..
ديمه: لالا فارس مو كذا يااميره....
ديمه كانت بتعترف بحقيقه ان فارس يحبها بس سكتت...
وهي تشوف دمعة امل في عيـن اميره..
انا لازم مااقول لـها..
ماراح اكسرها وازعلها اكثر من زعلها...
لازم اكذب..
أي لازم اكذب حتى ترجع البسمه لشفاتها...
وترجع علاقتنـا مثل قبل..
اميره ماتستاهل اللي صار لها..
ديمه بقوه واصرار: فارس قابلني اليوم الصباح
اميره: وش يبغى الخاين؟
ديمه: اميره...فارس مو خاين...فارس(سكتت شوي) يحبـك ويموت فيك...بس اللي صار امس غلطتي انــا..
هو ماله شغـل...
كان طالع من غرفته وانا رحت كلمته ..
اميره ودموعها تطيح: وليه ماسك يدك؟
ديمه: انتي فهمتي غلـط...كنت امزح وياه واخذت مفاتيح سيارته...هو عصب ومسك يدي بياخده ويطلع
اميره ببتسامه: تتكلمين جد؟
ديمه وهي ترد لاميره الابتسامه: اكيد حبيبتي...فارس يحبك هو اكد لي هالشئ اليوم الصبــاح...ويبي يعتذر لك بس خايف تصديه
اميره وهي تمسح دموعها بفرح: كنت متأكده من برائته...فديت قلبـه...
ديمه: ههههه افرحي ياستي...من قدك..
اميره: بس ليه ماحاول يبرر لي الموقف امس؟
ديمه: هو كان متضايق من تصرفك....فسرها على انها قلة ثقه..وثانيا انتي ماعطيتيه فرصه يفهمك
اميره: انا الغبيه...ولا هو ماغلــط...وينه الحين؟
ديمه وهي تتهرب من اميره وتقوم: علمي علمك...
اميره: اسفه ديمووه اذا غلطت عليك..
ديمه وهي تحضن اميره وتبوسها: انا اللي اسفه....وان شاء الله اللي صار مايتكرر
اميره: ياقلبي انتي..
طلعت ديمه من الغرفه تحس انها مخنوقه..
غطت وجهها بيدينها وبكت..
ليش كذبتي ياديمه؟
ليش تخدعين البنت؟
حرااام عليـك...
بس انا ماكذبت الا علشان ابغاها تكون مبسوطه وفرحانــه...
وهي تبكي حست في احد واقف مقابلـها..
رفعت راسها وشافت واحد غريب !!
ارتبكت وهو ارتبك..
سألت نفسها....
منو هذا؟ وليش واقف مقابلي وساكت؟
الولد: احم..عفوا....محتاجه شئ اختي؟
ديمه باستغراب: انا؟ لا سلامتك...ليش؟
الولد: شفتك تبكين...قلت يمكن محتاجه...ولاتبغين شئ..
ديمه ببتسامه شكر: لا مشكور..
مسحت دموعها بيدها...وهي مستغربه منه..
طلع من جيبه منديــل وعطاها...
ديمه وهـي تاخذه: مشكور...
كان يراقبهم من بعيد ونار الغيره تلسعه..
من هاللي واقفه ويـــــــاه؟
وتسولف له بعد؟
تقدم وهو يحس انه بركان على وشك الانفجار...
فارس وهو يدرز الولد بعيد عن ديمه: ماتقول لي وش موقفك مع بنات الناس؟
الولد باستغراب: انا...انـا...حبيت اساعد بس
فارس: وريني عرض اكتافك...مو محتاجين مساعداتك يامحترم
بعد الولد وخاطره مكسور...لانه ماغلط ولاسوى غير الواجب..
شاف ديمه حايسه وتبكي..خاف لتكون ضايعه او محتاجه شئ..
عطاها المنديل وكان بيروح ويخليها...
بس فاجأهم فارس اللي جاي طاير ومعصب...
ديمه بعصبيه وهي تقرب منه: وش هاللي سويته؟ماعندك ذووق؟؟
فارس: ماسويت شئ...غير الاصول
ديمه: انت انسان فاضي...الرجال ماسوى شئ...
فارس: ياسلام داقه وياه سالفه وتقولين ماسوا شئ...
ديمه: كان يبي يخدم ويساعد لااكثر...وبعدين انت بأي حق تسوي اللي سويته..لاانت ابوي ولااخوي..
فارس بعصبيه وهو يمسك ذراعها: انا ولد عمك اليوم..وزوجك بكره فاهمه
ديمه: تخسي الا انت اتزوجك.... ولو سمحت خليني في حالي ولاتعاودها
عصبته بلهجتها وسخريتها...
رفع يده يبي يضربها....بس مسكت يده ورمتها..
ديمه: قسم ان فكرت تضربني لااقول لابوي وانت تعرف الباقي
فارس: والله قصورك تهدديني يافصعونـه...
ديمه وهي تطالعه باحتقار: بكون احسن منك وبسكت...
جات بتمشي لغرفه خالها وابوها....بس راح وراها..
ديمه وهي تلف له: لاتلحقني لو سمحت ماابغى اشوف وجهك...ممكن؟؟
فارس وهو يمسكها من اكتافك: ماتفهمين اني احبك...واغار عليك؟
ديمه وهي تنزل يده: لاتلمسني انت جنيت....خلاص روح بدربك وانا بدربي..
ومشت بسرعه واخذت اللفت..وطلعت...
اما هو نزل راسه بحيره والــــم...
جرحتني بدون أي اهتمام واكتراث...
الله يسامحك ياديمه...
نروح للسعوديـه...
اليوم بتطلع من المستشفى...
وهي للحين ماتدري باللي في بنتها..
والفجوه اللي بقلبها..
ريان موصي الكل .. ماحد يجيب لها طاري..
مايبغاها تتضايق وتتكدر..
اهم شئ الحين راحتها...
وريــان راح يتكلم مع الدكتوره المشرفه عليها..
وعطته وصايـا انها ماتتعب نفسها ولاتسوي مجهود لين يلتأم الجرح..
رجع لها كانت جالسه على طرف السرير وسرحانـه...
ريان : حبيبتي في شنو سرحانه
لطيفه: ريان
ريان وهو يقعد جنبها: عيونه عمره كل دنيته
لطيفه: بطلع بدون بنتي؟
ريان: أي حبيبتي بنخليها هنـا ... لين تكمل شهرونص او شهرين وناخذها البيت...
لطيفه بزعل: مااقدر اخليها لوحدها هنــا
ريان: مو لوحدها...هنا في من يرعاها ويحافظ عليها....الحين مانقدر نطلعها من الشيشه...
لطيفه: لالا ماابي ارجع بدونها....ببقى قاعده في المستشفى
ريان: وتخلين زوجك لوحده بالبيت
لطيفه وهي تلف له: انت معاك رامي وهاني...بس هي مسكينه مامعها حد هنـا
ريان : خلاص بجيبك كل يوم تشوفينها
لطيفه وهي تبتسم: اكيد؟
ريان: اكيد... تصدقين مو مقتنع بأسمها
لطيفه: بالعكس...نجود مره يجنن
ريان: براحتك ياام نجود اللي تشوفيه...ها اغراضك جاهزه؟
لطيفه وهي تقوم بتعب: أي
ساعدها وسندها...لبست عبايتها...وشال شنطتها وطلعوا من الغرفه...
لطيفه: يلا بسررعه بشووف بنتي
ريان: شدعوه بنتك بتطير...
لطيفه: هذي حبيبتي اللي تعبت فيها
ريان: انا لو بكيفي فعصتها هالفصعونه...جابت لنا الوويل...
لطيفه: شهالكلام...والله لو تقرب منها بزعل...
ريان: لطووف
لطيفه: هلا
ريان: تذكرين يالخبله يوم بتولدين...تقولين بمووت ووصيتي تزوج وخرابييط
لطيفه: يووووه لاتذكرني..من جد شفت الموت بعيوني
ريان: انا متت الف مره من خوفي عليك...بس الحمدلله طلعتي منها
لطيفه: تخاف علي؟
ريان وهو يمسك يدها: شلوون مااخاف عليك ... يلا وصلنا
طلوا على نجود اللي نايمه ببراءه داخل الشيشه..كانت شبه لطيفه مره...
بس ماخذه خشم ريــان... ولا عيونها لون شعرها فمها لطيفه..
ريان: ها ارتحتي الحين؟
لطيفه: لا..مابرتاح الا اذا اخذتها معاي..
ريان: شنسوي بعد..نصبر ونشووف...يلا لطيفه نرجع عندي شغل واجد بالشركه...
لطيفه: عمي والموظفين موجودين...تكفى ريان خلني معاها
ريان: ابوي ماداوم اليوم
لطيفه: افا ليـش...
ريان: لا البنت خرفت وقعدت..ناسيه انهم بالكويت
لطيفه: اييييييه صح نسسيت...
ريان: شكلك خبرتي خرفتي...وشكلي بدور لي وحده صغيره واتزوجها
لطيفه: والله كان اذبحك واذبحها بيوم واحد..
ريان: ياشيخه احنا وحده ومو ملحقين..يلا يابنت الحلال مشينـا..
مشوا للمواقف..
وتوجهوا للبيت...ولما وصلوا كانت ام ريان بأنتظارهم..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -