رواية مظاهرة نسائية -66

رواية مظاهرة نسائية - غرام


رواية مظاهرة نسائية -66

حس ان قلبه يدق بقووه...اعترفت للمره الثانيه بحبها بطريقه غير مباشره....
وكلمة حبيبي اكبر دليل عليها...
سعود: تحبيني؟
خافت....وش تقول...تقول له أي احبك وهو يجرح فيها من الصبح...
ولاتكابر مثل ماهو يكابر وتحرق اعصابه....
دينا: من يهتم؟
سعود: انا اهتم....
دينا وهي تطالعه بعين ولهانه: أي احبك ياسعود..احبك وانت ماتحبني...احبك وانت مصر تجرح فيني وانا ساكته..ارتحت الحين؟
نزل راسه ولمحت طيف ابتسامه على شفاته...
شفيه هذا يبتسم؟
جن؟
سعود وهو يرفع راسه: تذكرين ايام خطوبتنا وش كنتي تقولي اذا تهاوشنــا؟
دينا وهي تكشر: ايش؟
سعود(وهو يقلد صوتها): انا مستحيل بيوم احبك يامغرور....لان ماعندك سالفه
دينا:هههههههه...
سعود: بس حبيتيني....
دينا: وانت؟
سعود: انا شنو؟
دينا: ماتحبني؟
سعود: لحظه
ترك يدها وراح طفى الانوار...وفتحت عينها بذهول..
لانه شغل الابجوره اللي جنب سريرهم اللي حاط فوقها مجسم بأسمها...ومن الاضاءه صار اسمها عالسقف بشكل كبير....
بس بعد في جمله جنب اسمها....
حروفها ملخبطه...
دينا وهي تدقق النظر وهو جنبها يده حول خصرها: ها عرفتيها؟
دينا وهي ترتب الحروف: L I O E ....
نزلت راسها وقلبها يدق بسرررررعه....تدرون ليش؟
لان الجمله اللي طلعت معاها يوم رتبت الحروف هي
Dina I Love You For Ever
أحبــــــــك للابد..

الساعه 9 صباحا اليوم التالي..
كانت مع زوجها بالسياره رايحه لمستشفى تاخذ تحاليلها للمره الثانيه
اسماء وتحس بطنها من الخوف يألمها: فؤاد
فؤاد: لبيه
اسماء: بموت من الخوف
فؤاد: شدعووه سمووي صلي عالنبي
اسماء: اللهم صلي عالنبي..واذا طلعت النتيجه سلبيه
فؤاد وهو يلف لها ويبتسم: بعرس عليك
اسماء: يانذل بتسويهااا وتاخذ غيري
صدقت البنت ونزلت راسها تصيح...مره اعصابها تالفه ومتوتره...
فؤاد وهو يمسك يدها: لو على جثتي ماتركتك يابنت خالتي...
اسماء: اكيد؟
فؤاد: اكيد ياعمري...يلا وصلنــا
ونزلوا وهو ماسكين يد بعض..يبثوا لبعض شعور من الطمأنينه..
وصلوا للمختبر ودخلت اسماء بأراده قويه والتقت انجي الممرضه المصريه
انجي: ايه دا اسماء عندنــا يامرحبا يامرحبا
اسماء ببتسامه باهته: اهلا ياانجي كيفك؟
انجي: الحمدو لله ...
وحست اسماء ان انجي بدأت ترتبك شوي وابتسامتها تروح بعض الشئ..
هالشئ اللي خلاها بتمووت خلاص تبغى تعرف مصيرهااااا ملت..
انجي: اسماء قوزك فين؟
اسماء بتموت: فؤاد؟ بره...ليش؟
انجي: خليكي هنــا شويه..
واخذت انجي ظرف وطلعت لفؤاد بره...
اسماء حست بنذير شؤوم..
جلست بيأس على الكرسي وعينها حايره...
ودقات قلبها تسابق الوقت بجنوون...
وبره الغرفه...
جلس بكل جسمه العريض على اقرب كرسي ويده على فمه: اسماء عقيــــــــــــــــــــــــــم ؟؟!!
لالا قولي يااختي غير هالكلام زوجتي سليمه مافيها شئ...شلون؟
انجي رحمته: دي ارادة ربنا يافؤاد...اصبر واحتسب..
نزل راسه للارض وقلبه محطم...في دقايق محدوده تحدد مصير كل حياتهم..
خلاص مابيصير له عيال من حبيبتة وزوجته اسماء؟
خلاص بيعيشوا طول حياتهم وحيدين؟
انا مايهمني كل هذا...اللي يهمني الحين اسماء..
يالله شلون بتتحمل...
ماحس الا اسماء تطلع بسرعه من المختبر وعينها عليهم وبصوت متهدج: قولي ان النتيجه ايجابيه ارجوك...
انجي وهي تمسك يد اسماء: تصبري ياحبيبتي...للاسف النتيجه سلبيه
شهقت بصوت عالي وعينها بتطلع من مكانها: لاااااااااااااااااااااااااا انتي كذابه..لالا مستحييييييييييييييل
قام لها فؤاد وبعينه دمعه وحضنها: مو قدام الناس اسماء
اسماء وهي تدفه وتصارخ: انتوا كذابين....كذاااااااااابين...انا سليمه...بجيب عيااااااااال...ليش ياربي لييييييييش تحرمني
وتسندت عالجدار وهي تصيح بصوت عالي...انجي دمعت عينها وتركتهم ودخلت...
اما فؤاد نزلت منه دمعه وهو يشوف اسماء كذا...
مسك بيدينه راسها وكلمها بهدوء: اسماء انتي مؤمنه وعاقله...هذي ارادة ربك.. والخيره فيما اختاره الله...
اسماء بصياح يقطع القلب وتحط يدها على بطنها: يعني مابجيب لك ولد؟ يعني مابيصير لنا عيال؟ لالالااااااااا قولي يافؤاد اني احلم ..
ودفنت راسها تصيح بحضنه وهو يمسح على راسها وماهمه الناس اللي تطالع مستغربه وش صاير..
فؤاد وهو يحط يدينه حول كتفها: كفايه الناس تتفرج علينــا...يلا نرجع
اسماء وهي تقاومه ودموعها سكايب: مو قبل مااخذ نتيجتي....هذي كذاااااااااابه انا ادررري
فؤاد بيأس: لااله الا الله...صلي عالنبي يااسماء يلا الناس تطالعنــا...
سحب يدها بالقوه وركبها السياره...
وهي تصيح صياح عمرها ماصاحت مثله..
حتى فؤاد كان محتار وخايف عليها من هاالانفعال لايأثر عليها
طول الطريق وهو يسوق يطالعها ومو مهتم بالشارع وهي على نفس وضعيتهااا..
منزله راسها بحضنها وتصيح بصوت عالي ...
فؤاد: اسماء بتمين على هالحاله واجد؟
اسماء بصراخ: انت ماتحس.....انا عقيم..يعني انسانه نااااقصه...يعني حياتنا انتهت تفهم او لا
فؤاد: وش تخربطين انتي.....بتعترضين على ارادة ربك؟ اعووذ بالله...وبعدين من قالك اني مهتم...بالطقاق مانبي عيال
اسماء وهي منفعله: كلكم تقولوا هالكلام...اصلا مافي رجال مايبغى عيال...مافييييييه لاتكذب علي
رجعت راسها عالكرسي وهي تضغط بيدها على بطنها وتصيح..
عوره قلبه عليها....وش يقدر يسوي...فكر ..
محتار...كيف يرجعها البيت وهي بهالحاله...
فؤاد: تبغين تروحين عند امك؟
اسماء بسرعه: أي أي الله يخليك بنام عند امي..انت ماودك فيني عارفه انا هالشئ...
فؤاد: من المجنون اللي قالك هالكلام....انا ماتزوجتك حتى تجيبين لي عيال...ماتزوجتك الا لاني احبك وميت فيك..وابغى اعيش عمري كله وياك
اسماء بنظره تكسر الخاطر: حرمتك ياحبيبي من ابسط الاشياء...سامحني...
فؤاد وهو يمسك يدها: حبيبتي يكفي وجودك بحياتي....يخليني مااحتاج لشئ...اذا حياتنا بتصير نحس وتعاسه بسبب العيال انا عفتهم خلاص ماابغاهم...
وصلوا لبيت ام سعود...راح فتح لها الباب وحط يدينه حول خصرها وهي تسندت عليه وراسها على كتفه...
تطالعه...تشوف فيه الانسان اللي دايم حلمت فيه وتمنته..
والظاهر ان هاالانسان يجاملها اليوم..
بس بكره بيتركها..
لامحــــــال...
لان مافي رجال مايحب العيال...
دخلوا الصاله وكان فارس وجوري قاعدين يستهبلوا مع بعض..وتوهم صاحيين من النوم..
وانصدموا لما دخلت اسماء وفؤاد وهم على هالحالـه...!!
كردة فعل اولى اثنينهم وقفوا يطالعوا اختهم اللي تبكي وخايفين...
جوري استوعبت انها مو لابسه شيله راحت ركض لبست..
فارس بخوف يقرب منهم: شفيكم؟ وش جابكم من صباح الله؟؟
لاجواب الاثنين يطالعوا بعض بصمت....
جوري وهي ترجع لهم: شفيييييكم؟ خالتي فيها شئ؟؟؟ خالي فيه شئ؟
راحت اسماء تصيح وطاحت بحضن اختها اللي منصدمه...
فؤاد: تعال فارس بغيتك شوي..
فارس: حياك الصاله الثانيه..
جلس مع ولد خالته..لوحدهم
فارس: وترتوني..تكلم الله يخليك..حد مات؟
فؤاد وهو يقاوم دمعه على وشط النزول:لا فال الله ولافالك...بس... اختك ياافارس
فارس وهو يمسك ذراع فؤاد: اسماء شفيهااااااا؟ مريضه؟؟؟؟تعبانه؟ تكلم الله يخليييييييييييك
فؤاد: اختك عقيم...
فارس وهو مو فاهم: ها؟
فؤاد: ها شنو انت بعد...
فارس بصدمه مو فاهم: يعني اسماء عــ....يعني ماتجيب عيال؟
فؤاد وهو ينزل راسه: للاسف هذا اللي صار...
قام فارس من مكانه وهو مو مصدق: لا ياخوووي قول غير هالكلام...اختي مافيها شئ
فؤاد بعصبيه: مو وقتك يافارس هذي ارادة ربنــا خلاص...
فارس بصراخ: ليش بكيفك هو؟؟ عيدوا التحاليل مره ثانيه جايز فيها غلــط..
فؤاد: اوووف منك ترا اللي فيني مكفيني مو ناقص شغل الحريم....وين الغلط يعني...؟
فارس بيأس يرجع يقعد: بتطلقها؟؟
فؤاد بعصبيه: ماني نذل لهالدرجه يافارس....اسماء زوجتي وحبيبتي...مافي وحده بتاخذ مكانها لو على جثتي..
فارس: بس من حقك تجيب عيال
فؤاد: وانا مستغني عن هالحق ماابغى...يؤؤ ليش غصب يعني؟
فارس ببتسامه سخريه: شئ مؤقت
فؤاد عصب بقووه: شايفني اتكلم هندي ولاباكستاني...ياخي فكناااا
وقام فؤاد معصب بيطلع بس مسكه فارس: لاتزعل مني ياخووي... مدري شصار لي...بس هذي اختي
فؤاد وهو يهدأ: فاهمك والله يافارس...لازم نوقف معاها مانزيدها...مسكينه تكسر الخاطر اللي فيها كافيها...
وانا اسف والله جيتكم هالوقت وخوفتكم
فارس: انت من اهل البيت وش هالكلام...انت الداخل واحنا الطالعين
فؤاد: تسلم والله... الا خالتي وينها؟ مااشوفها
فارس وكأنه تذكر مصيبه جديده: امي...لو عرفت وش بتسوي؟
فؤاد : خالتي مؤمنه...وماراح تسوي مثل باقي الحريم...ماقلت لي وينها
فارس: نايمه والله....
فؤاد: ماعلينــا لاصحت نتفاهم...يلا مشينــا..
طلعوا الصاله كانت اسماء نايمه بحضن جوري واثار دموع على خدها..وجوري تبكي حال اختها...
فؤاد بهدوء: نامت؟
جوري: أي..
فارس: المفروض ماتبكين ياجوري لاتزيديها اللي فيها كافيها
جوري وهي تمسح دموعها: ماتوقعت...جد صدمه..
فؤاد: هذي ارادة ربنــا..ياجوري
جوري: ونعم بالله...خليها تنام عندنا كم ليله...
فؤاد: مااقدر اخليها بعيده عنــي..
فارس: خلك انت بعد معنــا البيت ماشاء الله كبير...خد واحد من الاجنحه اللي فوق..
فؤاد: تتوقع؟
فارس وهو يحط يده على كتف فؤاد: خلينــا نرجع هذيك الايام...ايام ماكنا كلنا نبـات في البيت العوود
فؤاد: هههههههههه يلا ننام وش ورانــا..
في هاللحظه نزلت ام سعود وهي مستغربه اللي تشوفه..
فؤاد بهالوقت عندهم؟
واسماء نايمه بحضن جوري..وش صاير..
نزلت بسرعه لهم
فارس: حيلك حيلك يمه...لاتطيحين من الدرج
ام سعود وهي تروح تطالع اسماء: شفيها اسماء؟ ليش نايمه كذا؟
جوري بهدوء: لاتصحينها يمه...مابغت تهدأ وتنام
ام سعود وهي تعصب: تكلموا خوفتوني على بنتي...وش فيكم؟
فؤاد وهو يطالع فارس: خالتي تعالي احنا نفهمك...
وراحوا مع ام سعود الصاله البعيده شوي حتى يتكلموا وماتصحى اسماء
ام سعود وهي تدمع: بنتي عقيم؟ ماتجيب عيال؟...لالا قولوا غير هالكلام
فؤاد: خالتي...ارادة ربنا وانا راضي فيها...الحمدلله الله اخذ منا صح...بس عطاني اسماء اللي لو الف العالم مابلقى بحنيتها وخوفها علي وحبها واخلاصها لي..وبالطقاق ماابغى من هالدنيا حاجه...
ام سعود وهي تصيح: يعني ماراح تترك بنتي وتتزوج عليها؟
فؤاد: لو اسويها ماني برجال...وخذيها كلمه مني طال الزمان ولاقصر غير اسماء ماراح اخذ...
وقام فؤاد جلس جنبها وباس يدها: شلون تتوقعين اتركها بهالسهوله
ام سعود وهي تمسح على راسه: هذا عشمي فيك يمه...صدق ان اختي ربت رجال مو أي كلام
فارس: وانا بنت قدامكم يعني 
فؤاد:هههههههههه غيووووووووووور عمري ماشفت مثلك..
فارس بدلع: أي لي الله لازوجه تدلعني ولاام ولااخت...
جوري وهي تدخل عليهم: نصاااااااب مو من شوي اقولك بعزمك عالغدا بر
ام سعود بخوف: وين تركتي اختك يمه؟
جوري: نايمه عالكنبه برا...
ام سعود وهي تطالع فؤاد: يمه خليها عندنا في البيت..والله قلبي بيتقطع عليها وهي بعيده عني
فارس: خططنا قبل ماتقولين سوف يحل علينا الاستاذ فؤاد وحرمه اسماء ضيوف لدينا الى وقت غير معرووف
ام سعود بفرح: جد يمه؟ روح الله يكتب لك بكل خطوه سلامه وتوفيقه قول امين
فؤاد ببتسامه: جميعا يارب....
بنفس البيت الدور الثالث...جنــاح سعود ودينــا..
بعد احلى ليله شاعريه رومنسيه واكشنيه بين احلى اثنين..
سعود&دينــــــــا...
صحى قبلها...لف عليها لقاها نايمه بهدوء وعلى شفاتها الورديه ابتسامه..
يالله كيف هالبنت سرقت قلبه؟
وخلته ينسى بسمه؟
هذا سر مع الاحداث المتبقيه بتعرفوه...
المهم انه حبها...
الفضل الاول يرجع الى الله
والثاني للـ......
والثالث اكيد لحنيتها وطيبتها جمالها كل مافيها هالبنت يجننك ويسحرك..
قام سبح وصلى ولبس بيجامة لونها ازرق غامق..
وجلس جنبها عالسرير...
سعود وهو يهمس في اذنها: حبي...
دينا: لاجواب لازالت نايمه
سعود: عمري
دينا ابتسمت ولاردت
سعود برومنسيه وهمس: فديتك..وفديت ابتسامتك اللي تجنني..
فتحت عينها طالعته..ولفت يدينها حول راسه: وحشتني..
سعود وهو يدخل يدينه بشعرها يلعب فيه: ياكذابه متى امداك تشتاقين لي..
دينا: طول الوقت اشتاق لك..حتى وانت جنبي
سعود: اااخ..بتجننيني انتي كذا...
دينا: مثل ماجننتني
سعود جن عليها وباسها على راسها..
سعود: تدرين دينــا
دينا: لبيه
سعود: أمس من جد..كانــت أحلى ليله اقضيها بحياتي..عمري ماحسيت بالسعاده قد اللي حسيتها أمس..
دينا بخجل: اكيد؟
سعود وهو يحضنها: اكيدين حبيبتي...اشكرك من قلبي..عطيتيني السعاده اللي انحرمت منها سنين..
دينا بهمس: انا كلي لك لعيونك...بخلي حياتك افراح في افراح..
سعود: يالبييييييييييييييييييييه عليك وعلى لسانك الحلوو...يلا قومي حبي..
ساعدها تقوم من السرير...حست انها نعسانه تبي تنـام بعد...
حضنته هو ابتسم ولف يدينه حولها: ها دلوعتي وش تبي؟
دينا: ابي حبيب قلبي
سعود: وينه اجيبه لك...
دينا وهي تضمه اكثر: كاهو عندي بيدي ....ماابي حد غيره..
سعود وهو يحرك بيده شعرها اللي يحبه بجنون: ارحميني دينوو قلبي مايتحمل
بعدت عنه ومسكت يدينه: أحبك
سعود وهو يغمز لها: احبك اكثر...
دينا باستفهام: سعود...انا للحين مستغربه...
سعود: من ايش؟
دينا: من متى انت تحبني؟ ليش مافكرت تقول لي؟ ليش؟ وكيف؟ وبسمه؟
سعود ببتسامه: ليش انتي متسرعه دايم؟ كل شئ بتعرفيه بوقته...مابتكلم الحين
دينا بزعل: ابي اعرف الحين...
سعود: لاتصيرين ملقووفه حياتي...بعدين مااحبك
طالعته من فوق لتحت وجات بتمشي عنه للحمام بس سحبها لحضنه وحضنها: احبك يامغرورره بجنون
وخلصوا الاثنين ونزلوا وانصدموا من وجود فؤاد واسماء !!
بس تكفلت جوري وحكت لهم كل شئ
سعود حزن من جد لاخته وولد خالته..
ودينا منصدمه من جد..
كيف هالشئ يصير ..
بس هذي ارادة ربنــا
لااعتــــــــــراض..
في الـــــــبيت العـــوود..الساعه 1 الظهر
في غرفــة مساعـــد وفـــــــــرح..
الهدوء مخيم على الغرفه..
ظلام..لان الستاير مانعه ضوء الشمس..
ريحة عطور الفواكه ماليه المكان..
والجو بارد ولا احلى..
فاق على صوت جوالــــــها...
هي ماصحت من تعب امس...
قام وهو منزعج وراح لجوالها: الووو
ام ريان: هلا حبيبي
مساعد ببتسامه: هلا ام ريان...
ام ريان: خوفتني ياخووي ليش مقفل جوالك مافتحته...
مساعد:ههههههه بعد تعرفين...
ام ريان:ههه شلون عروستنــا؟
مساعد وهو يطالع الملاك اللي كان نايم جنبه: تجنن يااختي...
ام ريان: الله يبارك لكم ويوفقكم...نايمه ولا؟
مساعد: أي لسه نايمه؟
ام ريان: شلونها معاك؟
مساعد: حلوه ماعليها كلام .. بس خجوووووووووله يااختي حيل..جننتني
ام ريان: صبرك عليها ياخوي...لو ماكانت سنعه ماصارت خجوله كان صارت وسيعة وجه...وعاد انت عارف الباقي
مساعد: أي والله...
ام ريان: يلا صحيها حبيبي...انا عازمتكم عالغداء وعازمه خالاتك وعيالهم
مساعد: ولايهمك...
ام ريان: مو تتأخروا
مساعد: ان شاء الله اصحيها ونجني..
ام ريان: حط بالك على البنت يمه تراها يتيمه مالها غيرك...
مساعد: من عيوني لاتوصين....
ام ريان: مع السلامه
مساعد: الله يسلمك...
رجع جوالها مكانه ورجع مكانه يتأملها ونسى الحبيب نفسه..
مساعد: فروحتي
فرح وهي تنقلب: امممم
مساعد: الساعه ست المغرب
قامت وهي مفزوعه: هاااا
مساعد:ههههه لو داري قلتها من زمان
برطمت وطالعت الساعه 1 وخمس...
رفعت يدها لفوووق وشالت شعرها...وربطته بمشبك صغير...وهو يراقبها وهي ولاداريه
لما انتبهت له ضحكت عليه
مساعد: يؤ جنت البنت تضحك لوحدها
فرح بخجل: لاتراقبني ...
مساعد: وهذي قعده براقبك لليل عندك مانع؟
فرح:هههههههه بقوم عنك...
وقامت راح وراها
فرح بتموت من الفشله: بتدخل معاي الحمام؟
مساعد:هههههههههههه بس حبيت اقولك معزومين في بيت اختي ام ريان
فرح: امول بتجي؟
مساعد: مو غاسل مخك الا اموول...اي الكل بيجي
فرح: امممممم يلا اسبح واجهز...
مساعد: مو تبطين قلبي...
فرح: ان شاء الله...مساعد
مساعد: عيون مساعد
فرح وهي تنزل راسها: انا بختار لبسك اليووم
مساعد متشقق: لو تبيني اروح بالبيجامه برووح
فرح:ههههههههه
مساعد: على شرط اختار لبسك انا بعد
فرح بنعومه: اوكي
مساعد ببتسامه: يلا روحي احتريك...
من امس وسمر مقطعه بعضها اتصالات لجوال خالد..
بس انه انشغل مع الرجال والمعازيم وخاله
والجو زحمه ماقدر يرد عليها...
ولما رجع نااااااااام بدون مايحس من تعب اليوم الطويل
ولاكلم سمر..
لما فاق اول شئ سواه دق عليها...
وردت من ثاني رنه
سمر: نعم؟
خالد مستغرب: يمدحوا الاخلاق ترا..
سمر بعصبيه: مو كفايه مخليني من امس ملييت وانا اتصل عليك بس انت ساحب علي..وتبغاني بعد اكلمك بأسلوب حلوو...
خالد وراسه يوجعه : لاصرتي رايقه كلميني
سمر بصراخ: لا ياحبي ماراح تسكر قبل ماتفهمني شسالفه سنائوووو
خالد بصدمه: مين؟
سمر: لاتسوي نفسك مو فاهم...سالفة شينة الحلايا سنائووو تكلم لاتحرق اعصابي
خالد: سناء اخت فرح؟ وش سالفتها
سمر: طبعا طابخها مع اختك امووول من وراااي..(وهي تصرخ وتصيح) بتخطبها ياخااااااين وانااا؟؟ وين حبك وكلامك
خالد وهو يعصب: هيييييه انتي جنيتي...اي خطوبه ماتفهميني شصااااير
سمر بانفعال: مالي تفاهم وياااك ولاعاد تتصل علي فاهم باي
وقفلت بوجهه..اما هو قام مصدووم...وش صاير؟
غسل وصلي بسرعه ونزل تحت...
لقى خواته كاشخين وجالسين بالصاله مع امهم...
ام فؤاد: هلا يمه...صحيت
خالد واخلاقه بخشمه: أي يمه...امون لاهنتي تعالي
اماني: وش تبغى قلبي؟
خالد: انتي تعالي ولاعليك
طالعته امل وهي مبتسمه...
اكيد السالفه فيها سسموور...
يارب يصير اللي في بالي
قامت اماني اللي كانت لابسه بدي برتقالي وفيه شريطه حول رقبتها...جنز ازرق وجزمه بلون البلوزه.
وصايره كوول..
دخلوا المطبخ وقعد عالطاوله...
وكان باين انه متضايق..
اماني وهي تحط يدها على ذراعه: شفيك خالد؟
خالد وهو يتنهد: متضايق
اماني: ماعاش اللي يضايقك ياخوي...علمني شصاير
خالد: سمر
اماني وهي تبلع ريقها: شفيها؟
خالد وهو يلف لاماني: جات امس العرس صح؟
اماني: صح...
خالد: صار شئ امس؟
اماني مرتبكه: مثل؟
خالد: مدري....كلمتها من شوي قامت تصارخ وتخربط علي...جابت طاري سناء اخت مرت خالي
اماني وهي تفتعل المفاجأه: غريبه...ماصار شئ امس ... مشت الامور تمام
خالد بعصبيه: مدري من اللي قال لها اني بخطب سناء....ياربي ماتدري اني احبها وماراح اخذ غيرها
اماني بقلبها....عساك الماحي ياسمر كانك سحرتي اخووي وغسلتي مخه...روحي الله لايوفقك
خالد: وش اسوي؟البنت جنت تصارخ بدون وعي
كانت اماني بتتكلم بس دخلت امل وهي ناويه على مصيبه ثانيه...
امل: اموون الحقي الحقي
اماني وهي خايفه امل على شنو ناويه بعد: ها؟
امل: الحقي امي تتكلم عن خويتك ام الفستان الاصفر اللي امس
هنـا خالد تشقق....يمكن امه شافت سمر وعجبتها...وتخطبها له
ارتسمت على شفاته ابتسامه واسعه ونسى صراخها واللي سوته..
اماني وهي تقعد على اقرب كرسي: وش تقوول امي؟
امل: مو امس طلعت خويتك من العرس مستعجله بعد ماكلمت خويها مدري حبيبها...اتاريه مر عليها وسيعة الوجه ويقولك راحوا....وين الله اعلم..
اماني وهي تحاول تهدأ: وش عرفها امي؟
امل تتكلم بثقه: مافي شئ يتخبى..والبنت اهلها قلبوا عليها امس الدنيااا..بس اخر شئ لقوها معاه..اعووذ بالله..السالفه انتشرت امس ماسمعتيها؟
خــــــالد..مسكين انت ياخالد تعاني كثير...
قام من مكانه يطالعهم بذهوول
خالد: سمر حبيبتي طلعت مع غيري؟..لا لا مستحيل..الناس تكذب
امل تفتعل صدمه: لتكوون نفسها؟ سمور خوية اماني هي حبيبتك؟ لالا اسفه ياخالد...مادريت بس....
خالد بصدمه مو عارف حتى يمشي: سمر؟ لالا سمر اعرفها ماتسوي هالشئ..سمر تحبني أنــا
اماني خربتها: شفت كيف...واسلوبها اليوم اكبر دليل تبي تحط اللوم والغلط عليك وتخلق مشكله من لاشئ...وانت ياحياتي مصدقها....روح تفاهم وياها ياخوي هذي صايعه انانيه ماتحب الا نفسها حقووده...امس بالعرس تركت صديقه عمرها وزفتها قدام اللي يسوى واللي مايسوى...ودعت عليها الله لايوفقها...ابسألك في وحده محترمه تسوي كذا؟..اللي تبيع صديقتها علشان رجال..بكره تبيعك علشان أي رجال تقابله...
كفايه انها العام الماضي يوم ملكت الهنوف صديقتنا راحت ولفت على زوجها وخلته يطلق الهنوف..
لانها غايره منها...
رمي نفسه مره ثانيه عالكرسي ورجله ترتجف....سمر اللي احبها كذا؟ انا كيف كنت اعمى؟
امل تكمل على اختها: ماتوقعت ياخوي انك تحب هالانسانه..اخوي الحنون الطيب...تحب وحده سيرتها عاطله...اخلاق ماعندها...وحده كل همها الفلوس والبهرجه...لااسمح لي ياخالد...هذي مو من مستوانــا..
واسأل أي واحد عنها وعن عايلتها وشف وش راح يقولك..
خالد بصدمه: بس ارجوكم بس....قتلتوني...ذبحتوني..حرام عليكم
طلع وراسه للارض..ومصدووم..
مو مستوعب هاالاحداث السريعه..
الله يعينك ياخالد
وبداخل المطبخ...
اماني: تسرعتي ياامل..تسرعتي
امل بخبث: هه....ماشافت شئ هالعقربه...هين انا اوريها...حتى تعرف تحط راسه براس اعمامها
اماني وهي تدمع: خايفه على خالد...لايصير فيه شئ...
امل: خالد اخوي وحبيبي وراح نوقف كلنا معاه لين ينساها..وصدقيني يااماني ماسويت هالشئ الا لاني احبه..وابغى موضوعه ينتهي اليوم قبل بكره....
بس تصدقي سناء عاجبتني..خطبت فرح لخالي وودي في سناء لخلوود...من جد بنت كامله والكامل الله..
اماني: تصدقين عاجبتني بعد...ياحلوها هالبنت تجنن....
ام فؤاد من برا الصاله: اموول دقي على فؤاد شوفيه وشوفي بنت خالتك مابينوا اليوم
امل: دقيت يمه ماحد رد...اكيد لسه نايمين
ام فؤاد: اجل يلا مشينــا
امل : جايين يمه...قفلي امون عالموضوع لارجعنا من بيت خالتي نتفاهم...
اماني وهي تقوم: مشينا
لطيفه..كانت بالمستشفى تشوف نجود...وريان ورامي جنبها...وشايله هاني على كتفها..
جاهم الدكتور ووقف جنبهم وهو مبتسم
ريان: ها دكتور طمنا عالبنت...
الدكتور: لا الحمدلله في تطور وكبير جدا..امس اخذنـا لها اشعه والفجوه صغرت..وكلها ايام ان شاء الله وتلتأم وتختفي...
لطيفه نزلت راسها وبكت من الفرح..وودها تشيل بنتها وتضمها...
لطيفه: يعني دكتور متى راح تطلعوها؟
الدكتور: ان شاء الله بعد اسبوعين ..
هاني: ماما
لطيفه: ها ماما
هاني: وين لوود (يعني نجود)
ريان:هههه شوفها بابا هذيك الصغيروونه...عرفتها
هاني وهي يضحك بصوت عالي ويرفس يبي يدخل لها: ابغاهاا ابغاهاا بلعب ثياره معها (بلعب سياره)
الدكتور:هههههه عاد انتبهوا لها منه شكله ناوي على شر...الله يطلعها بالسلامه...استأذنكم
ريان: اذنك معك دكتور ماقصرت..يلا بابا مشينــا
رامي: بابا خلينا مع نجوود ماشبعنـا منها
ريان وهي يحط يده على ذراع رامي: بعد اسبوعين بتشبعوا منها بابا بتجي البيت..يلا جدتك تنتظرنـا عالغداء والمعازيم وصلوا
لطيفه وهي تطالع الساعه : يالله تأخرنـا حبيبي..يادوب يمديني اسوي شعري ومكياجي يلا يلا
ومشت وريان يناظرها...يالله يحبها هالمخلوقه جد جد...
يكفي حنيتها وطيبه قلبها...
اللي تهون عليه المصاعب


البـــــارت الاخير
الفصل الثاني..

بنهايه هالاسبوع كـانت ملكة أمل ومنصور اللي للحين ماتكلموا مع بعض بعد الموقف اللي صار..
وأمل خايفه من جد ليهاوشها وينتقم منها..
وكانت ملكتها في بيتهم الكبير الواسع..
نزلت عالدرج وخواتها جنبها مبسوطين فرحانين من قدهم اختهم الكبيره وجاها نصيبها..
استقبلتها امها وام منصور في الاحضان..
باست امل على راسهم وقعدت بوسط البنات..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -