بداية الرواية

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -68

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -68

وفي السياره
عبير تحاول تبعد افكارها حول قائد المركبه --
مالت على اريج اللي مكتومه نفسيا--تدرين يوم كلمني صوته تعبان ماعجبني
اريج وهي تبلع عبراتها--عبير خليني انسى تكفين
وعند متحــ Madam Tussade ـــف بــ London ـــ
توقفــــــــــوا--
ودخلوا وتفرجوا كلهم على مجسمات المشاهيروالشخصيات السياسية مثل ( فيدل كاسترو )
وأهم شخصية غنائية ( مايكل جاكسون + مادونا )
التي تم الاستغناء عنها مقابل شخصيات جديدة ..منها سياسية وشخصيات جعلت لتاريخ بصمة ..
و نجوم الرياضة والغناء والزعماء والشخصيات الدينية
وشخصيات المميزة بعالم الأفلام ومحاكة لكيفية التصنيع ..ومحاكة لسبل التعذيب بالماضي
ولا يمكن حصر الشخصيات الأخرى مثل( سبيدر مان – ليوناردو كابيرول – ملكة بريطانيا –
ولي عهد بريطانيا – جورج بوش –
توني بلير – برتني اسبير –
شون كوتري – هنري الثامن – نيلسون مانديلا ...
عبير كانت متضايقه شوي لان دينها وخوفها من خالقها يجعلها ماتستمتع بمشاهده هالمجسمات وخلق الصور والتماثيل
وانقهرت ان ربي عطاهم قدرات خارقه.. لصنع ماحرم الله ..
ابتعدت لتجلس خارجا وبعيدا عنهم بعد ان اخبرتهم انها سوف تنتظرهم هنا
اريج كانت تطرد همها واحزانها مع بندرالممتع بتعليقاته ونقده..
وفجأه رن هاتف فلاح--
عبير كانت متوتره لمراقبته لها رغم ان اخيها اذن لها بالبقاء وحدها--
<

كان يتكلم بالانجليزي --
واخبر المتصل انه في متحف مدام توسو ..
وبعد لحظات رن هاتفه -- وبعد ماعطى جملتين للمتصل
وقف بجوار عبير--خلتس هنا دقيقه وراجع
هزت راسها بالايجاب
لحظـــــــــــــات --
وهي تشوف الفتاه الشقراء تدخل وهي تتسائل بقلق عنه وتتحسس اليد المجبسه بحرص
عبيــــــــــــر 
<<اشتعل غيظها( مره ثانيه البزر ؟؟؟)
فلاح --لاداعي للقلق فاانا بخير ..
الفتاه الشقراء--هل انت تدرس هنا؟
فلاح--نعم
عبيروهي تتابعه--(صدق بندر نشبه ذا البزر)
فلاح بابتسامه--انتبه لقدوم اريج وبندر
بندر--ماهذا وعادت المراهقه هههههههههه
فلاح وهو يميل براسه يمنع ضحكاته --الله يخارجنا هههههه
فلاح--خلاص تطلعون
بندر وهو يلتفت عالبنات --اي
ياله مشينا --
<

ركبوا ووقف معها --والواضح لعبير انه يعتذرلها
اريج انتبهت انه رفض يصافحها--عبور شوفي
عبير التقتت عليها وعطتها نظره ان تقصر صوتها عشان لاينتبه بندر
اريج ابقت يديها على فمها ..
عبير --بنروح البيت تتوقعين؟؟
اريج بقلق--اي
مدري يمكن جاء ؟؟
لا ماظن
(وان جاء بيجي عندي ولابيروح عندهم ؟؟
بكره بترقد ..؟ وحنا زعلانين
ماكتشفت ولا انفجرت الا على قرب موعد العمليه
فعلا طبق الزواج اللي طلبوه مني اهليــــــــــ
اهـــ ياقلبي وشلون نرضـى
وهالشي انت اللي تبيــه
اعجبني انك مااستغليتنيــــ رغم اني كنت بالقرب منك
ولا كنت احاول ابعد منك ..او حتى احرمك
تزينت عندك
واستمتعت بجلساتك
واتوقع ان ماجاء مني قصور
وحتــــــــــــى انت ماراح اصير انانيه..
لاتخاف كنت الزوج المطلوب لفتره فرضوها اهلــــــــــي عليـــــك..)
وصلوا للبيت وتاكدت عبير ان مزاج اريج تكدر فجأه والاكيد عشان رجعتها للبيت ..
نزلوا وطلع بندر فوق مع فلاح--
وبقرب العصر--
جاء راكان وجاب معه غدا
وطلب من بندر بدون لايحس انه يوصل الغدا لهم
بعدها صلوا كلهم وعلى مرأى من اريج خفيه عبر البلكونه ..عرفت انهم رجعوا كلهم --
تضايقت من نفسها رغم كل هذا لازلت اهتم فيك واقلق عليــــــــك ..
وعاالساعه 10 ونصف--
عبير دخلت في نومه عميقه --
الكل يحاول يتناسى همه ..
تمددت اريج توترت وهي تشوف مكانه خالي
ترددت في انها تتحسســـ مكانه
فجـــأه لمحت كمبيوتره المحمول ياشر معلنا انه اغلق بدون اغلاقه للبرامج ..
شعرت بملل فقررت تصفح شي يغير لها مزاجها ..
ولعلها تعثر على افنان او احدى اخواتها عبر وسائل التحدث المباشر
فتحت المسن ولم تعثر على احد ..
جلست تتصفح بحرص المواقع اللي دخل عليها
شعرت بالملل والتعب
تصفحت المستندات ولفت نظرها مستندات شعريه
شكله يحب الشعر
معقوله شاعر؟؟مثل عبير؟؟
سبحان الله عبير موسوسه وهو موسوس بعد بالنظافه ..وهي تكتب وهو ؟؟
بدأت تقرا وهي تشوف كتابات معاده وابيات غير مرتبه وبعدها نسخها
وباخر الصفحه كتب بحذر كانه اعاد صياغتها ..
(معنــــــاه صدق هو اللي يكتبـــــ)
<

احتار في شوقي لهـــا . اتردد للسفر لعيناهـــا.
اتعذب شوقا لأخبارهــــا . اتامل من حولي ذاهبا لديارهـــــا.
اغار ممن يسهل عليه النزول بقربهـــا.
لم اعد اتحمل مااشعر به من الم فراقهـــا.
اخاف ممن يجرا لطلبهـــا.
<

احترس من اسباب تجعل غيري يسلبهــــــا.
افكر كثيرا بما تشعر هي بداخلهــا.
ينغرس سهام مسمومه بجسدي حين اتخيل رفضهـــــا.
اشتعل مثل شموع رخيصه لافائده من اشعالهــــا.
شكوت ربي ان يــ ع جــل بخبر استخارتي بسببهـــــا...
لا مستحــــــــــــيل<<<< شافت تاريخ المستند قبل 3 اسبوعين وشوي يعنيـــــــــــ صدق قبل لايجينـــــــــا؟؟
توترت وهي تقرا ابياته الغزليه ..
والغالب تشكو من الحرمان والالم وتواريخها قديمه وقريبه بنفس الوقت ..
وقفت وهي قاصده عبير --
فتحت الباب واتجهت لغرفتها <<<نامت اووف شيصبرنيـــــــــــــ
رجعت تتصفح لعلها تعثر على شي اخر يشغلها وياكد لها انها عثرت على شيء مهم يكشف اسراره
تذكرت يوم امس حينما دخلت عليه وتوتر --
مالقت اثر واكتشفت الصعوبه في العثور على مواقع دخلها لانها تحاول ماتترك شي يلاحظ ان شخص تصفح محموله الشخصي
ضغطت ابدأ
<
ومالت بالسهم الى ايقاف التشغيــل
وفجأه لمحت
خيار متوفر لحسن حظها <<اخر المستندات التى تم زيارتها:
فتحت وشافت مستندات ومن ظمنها علامة صوره فترددت في نقرها
<اخاف صوره اباحيــــه او شيء يصدمنيــــــ..
>
<تنهدت ونقرت عليها..
<
شافت وجهها ملئ الشاشه كلها.. وكانه عكسها
<< شهقت بخوف وهي تحط يدها على فمها
عبيــــر عبيـر
فتحت الباب بخوف وربكه--مسكت الملحف وهي تتالم من جنبها--عبير قومي شوي ابيتس تكفين
وشفيــــــ؟؟
تعالي
تعبانه؟
لا بس بنجن تعالي ؟؟
لقيت صوره لي بجهاز راكان وهالصوره في جهازي القديم اللي في بيتنا ؟؟
عبير وهي تفرك عيونها وكانت الاسرع بالنسبه لخطوات اريج للجهاز--اي والله وش جابـــــــ؟؟ لحظه
تذكريـــــــن يوم كنت اعدل الصوره
ايوه
عبير لايكون انتي
لا والله يمين بربي مو انا
اجـــــــل ببكي حتى لقيت له قصايد ؟؟ هو شاعر ولا ؟؟
اي شاعر يكتب من زمان لحظه انا ماعاد اركز شلون جابها؟؟
اممم شوفي شوفي التاريخ حق الصوره
اممم قريب اممم يعني قبل لايجينا يعني شافتس قبل لايخطبتس ؟؟
امتلئت عيـــــــون اريج بالدموع --عبير حتى القصايد قبل ونفس الاسبوع اللي حفظ الصوره فيه
سكري سكري لايجي
لا مهوب جاي كلمني قبل شوي يطمن وقال بنام تبون شي
قلت لا
اريج جلست عالسريرببطئ --عبير احلفيـــــــــــــــ انه مو انتي
جعلني امــــــــــوت هالساعه اني ماعطيته..مجنونه انا.. والله ماكنت ادري عن شيء
بس تراه كان يسالني عنتس ..واتذكر كان يقول نايف ليه ماتزوج واحس انه كان يلمح انه ليش ماياخذ منكم؟؟ اثاريه كان يبي يتطقس الوضع من ناحيتس
ههههه اريج شفيتس شيبكيتس ؟اريج ترا هلكنا انفسنا ولااحد مفكر فينا
بس الجد راكان انا اللي ابصم انه يحبتس ومتمسك فيتس ..ولاهو من النوع الغامض
اريج قلبي راكان من جا وهو مهتم فيتس
وربي ان افكر فيه .. واشياء كثيره لاحظته عليه.. ولا اخفاها عنتس..
ويمكن انتي اللي تتعبينه تبين الجد انا قبل مانام تكلمت معه ..
مع اني مابي ادخل بس هو اللي ناقشني ..وقلت مابي ادخل وقال عبير انا مالي الا انتي ..اريج راكان ميت عليتس والله
اريج بتعب--عبير انا مابي حكي وسوالف انتي تفهمين شمعنى اني توني بنت وانه كل ماقرب يقولي ماقدر
عبير بتوتر--اروج ادري ادري اروج اللي انتي ماتعرفينه ..ولازم اقوله ان راكان رايح لدكتورتس ومتكلم معه وراده عنتس لانه يقول
اريج--عبيــــــــــر قال الحمل بس بس
عبير--طيب انتي تعبانه ومنتيـــــــ
<

اريج بصوت باكيـــــــــ--عبير ماراح تفهميـــــــــــــــن ماراح تفهميــــــــــــن تكفون اتركوني خلاص
عبير--اريج اهدي شلون تبيني اتركتس اسمعيني والله اسمعيني راكان مايقدر خايف عليتس بس خلي عنتس هالافكار
اريج--رجعتيـــــــــــ بعد انتي تقولين مايقدر؟؟ يعني مايقدر يعني مايبي .. خلاص تكفين اصلا هو يخبي شي
عبيربقلق--اريج فديت روحتس لايخبي ولا شيء ..انا ماراح ادخل بينكم انا حبيت اقولتس عن الشي اللي انتي ماعرفتيه عن راكان ..
ورجاء لاتشككين في اخوي لاني كرهت نفسي
يوم شكيت فيه هذيك المره
اريج قلبي..تدرين انه من يوم طلع منتس وهو يدور حتى المطر امس كان كله عليه ..ويقول فلاح انه يوم جانا ملابسه غرقانه وتعبان ويرجف
اروج ياليت عندي واحد يحبني كثر راكان ياليــــــــــــــــــــــت
اريج رمت نفسها باحضان عبيربتعب-احبه ياعبير احبه خطف قلبي وخلاني
عبير اللي ماعاد قدرت تمسك عبراتها اكثر انفجرت تقبل راسها وترتب شعرها بقلق --بسم الله عليتس والله ..بس ياقلبي بس فديت عينتس
قومي غسلي وجهتس ونصلي وننام ..
بعد ماصلوا تمددوا بغرفتها --اريج تمددت في مكانه بتعب..
واغلقوا الاضاءه--
وبوسط العتمه--
اريج بتعب--اه ياراسي عبير بامانه لو انتي بمكاني وش بتسوين ؟؟
عبير --شوفي انتي قلتي بامانه انا بكون مقتنعه بعد ماسمعت الكلام الاخير اللي وصلته لي عبير مع انها كانت ماتبي تتدخل واعترفت لمصلحة اخوانها
وقبل لا ادخل عمليتي واحس اني اوك ومو تعبانه اتصلح واتعدل واسهر معه ذيك الليله اللي ماننساها قبل لادخل المستشفى..ولا افكر اطري له شي عن اللي صار
وكان انتس ماقتنعتي اتناقش معه بصراحه.. بس انتبهي تجرحينه لاني احسه متضايق مو نفس ذيك المره
اريج وهي تراقبها في الظلام--ليتني جريئه مثلتس الحكي مو مثل الفعل ..
عبير--انتي تبين رضاه؟؟جاوبيني ومالتس الا الراي اللي يسهل الموضوع
اريج--بتتدخلين
لا التوبه
اجل
انتي قوليلي بس تبين رضاه
اي (والله ماستـــــاهل انه يحبني€)
عبيرالتفتت عليها بضحك --ههههه خلاص بكره نستعد اوك
اريج--وش بتسوين
بكره بكره
طيب انا افكر بالصوره
الصوره جوابها عنده مايندرى وش قصتها؟؟
نامي قلبي
اقتربت منها وحطت ايدها على جنبها<<<<<اريج سمعتها تسمي بسم الله
بتقرين عليـــــــــــ
اي
قل هو الله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ...)
<

اريج بصوت باكيــــــ--هو قالتســـــــــ؟؟صح
اي تكفين ارووووج بس
(ابيـــــــــــه تكفين حسي فينيـــــــــــ)
هداتها بترتيلها لايات الرقيه --
وبس شافت انفاسها هدات بدأت انفاس عبير تتوالى ..بصعوبه..تحس انها تهديها وهي اللي تبي احد يهديها
راحت الغرفه الثانيه ولمحت تيلفونها تطفى اضاءته--<<<امها
<هلابتس
هلا ومرحبا لا نايمه
شفي صوتس توني قايمه اشوف تيلفوني
خلاص مابي اغير عليتس
لاعادي
فكرتي يمي؟لاني ابي ارد لهم خبر.. شب فيني نايف يقول لاتبطين عليهم
ونايف وش رايه
يقول ماينرد وووو
لا يمه شوفي رنو انا مابي
استخرتي ؟خلاص مانيب قايلهم لهم شي ء
لايمه مانيب مغيره رايي واحد
ليش
كذا مافي نصيب
فكري يمي وهي قالت انها تبي اي وحده يعني باغينا
يايمه خلاص شوفي رنو مهوب هم باغينها من الاول
مانيب راده شي اللحين.. فكري يمي
سلمي عليهم
الله يسلمتس
راحت وتمدد بجوارها تمنع دمعاتها خوفا من ازعاج اريج--
تحركت اريج وحست فيها--صاير شي ؟
عبير--امم قلت لامي انا رفضت وخلي رنو توافق
اريج--تقنعيني وانتي اعند منــــــــــي
عبير بصوت باكي --ليت همي همتســــــــ
اريج وهي تتابعها وهي تبكي اغمضت جفونها واكملت نومتها..
عبير --بعدها ماقدرت تكمل نومتها --
جلست على محمولها بغرفتها وغرقت في اشجان ابياتها --
جاني الخبر ياصاحبي واظلم الكون###قدام عيني ثم نطقت الشهاده
على العموم أقولها الف مليون###مبروك من قلب شكالك ابعاده
مبروك لايهمك سواليف وضنون###من عاشق يهديك فرحة فؤاده
سو الفرح اليوم وابليس ملعون###واللي يشب النار يجني رماده
أنا أول العالم على القصر يلفون###أول معازيم الفرح والحداده
ابشر أنا برقص على العرس بالهون###كل يعبر فرحته باجتهاده
لو البلا رقصي يقولون مزيون###المشكلة القلب يفضح وداده
يوم العذاري في دخولك يغنون###وعروستك باحلى ثواني السعاده
كنت اتمنى بدالها والله أكون###واحط كفي تحت راسك وساده
واشلون ابكتم صرختي يوم تمشون###تكفى خذني للعروسة قلاده
حتى معازيم الفرح قامو يمشون###واصبحت أنا وحدي بدون استفاده
وطفو علي النور من غير يدرون###قصر الفرح ياقبر(عبير)ومهاده
وصيتي لو جاك بنت وانا امون###سميتها..(عبير)قبل الولاده
تمددت على المخده اللي امتلأت بالدموع--
واغمضت عينيها بتعبــــــــ--
ونامتـــــــــ
وهنــــــاك تمنى بس لوقرا عليها اليوم --
كان يحاول يتناسى
وبالمذاكره يتغاضى
كان اخر اختبار.. ويتمنى انه ينجزه نفس البقيه
كان متعبــ ومثل المحموم--
وفي الصباح اعتذر له فلاح عن الامتحان --
وبالطريق اتصل على اريج يبلغها بتعب راكان..ورفضه في الذهاب للمستشفى..
ولو يجون عنده
يقنعونه لانه طالع لاختباره
اريج بعد ماصحت على موعد الجامعه متوقعه انها بيجي ولاجاء
مرت على عبير وغطتها وهي تبعد عنها المحمول ولمحت ابياتها <<<
تركت الشاشه وهي تحس نفسها تنزف من جديد
تتالم لانها نفرته منها للمره الثانيه في ظروف هي تحتاجه اكثر منه
فجأه جاها صوت هاتف البيت --
الو
هلا..فلاح عسى ماشر
والله ماشر بس راكان محموم وعيا لايروح ...
تعبــــــــــــــان
لاتحاتين حراره وصداع انا طالع عندي اختبار.. واحايله انه يروح الدكتور ورافض قال اعتذر لي عن الاختبار
اريج بصوت باكي--بندر عنده؟؟
لابندر مانام الا اخر الليل.. شوفيني تركت الباب لكم مفتوح..لاحول ليش
البكاء ماعليه شر ..بالله روحو عنده وانا بمر عليكم بعد الاختبار..
.....
لبست عبايتها ..وعرفت انها ماتقدر تصحي عبير اللي مانامت الا وهي منهكه ويكفيها همها اللي فيها
اريج خذت عصاتها ..
وبقلق اتجهت للدرج ..
لاول مره تحس ان الدرج طـــــــــويل ..
<

تكتم بكائها وعبراتها على اللي اتهمته فيه وثاني مره تكرر الغلطه
صورتي بكل الاحوال عنده معناها شي زين
من عطاه؟؟
ومن وين جابها ؟؟
الاهم انه تعلق فيني قبل لايشوفنيــــــــــ
القصايد كتبت فيني واضحه بيروح يخطب ومانزل للسعوديه ولو ترفض وووو
انا احــــــــــــــــبك حتى لو ماتحبـــــــــــــــني
انا ابيـــــــــــــك وراضيه فيـــــــــــك
حتى لو ماتقربنــــــــــي
وصلت للعماره
<

والجميل انهم بالدور الثاني يعني مو بعيدين
طلبت الرقم وطلعت بالمصعد--
وعند باب الغرفه دخلت وسكرت الباب--
وبالداخــــــــــــــــل--
انتبه لصـــــــــــوت الباب من ؟فلاح رجع ؟شسالفه ؟؟
لحظـــــــــــــــــــــــــه
صــــــوت
عصـــــــــــــــى ؟؟؟
>

اريــــــــــــــــج ..؟؟
>
>اي صوت عصاهـــــــــــــــــا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -