بارت مقترح

رواية بين ممرات الحياة -6


رواية بين ممرات الحياة - غرام

رواية بين ممرات الحياة -6


الجزء السابع 


يارا تلحق هنوف شايله راس الخروف ( على فكره أول الصبح مايلبسون ملابس العيد ألا الظهر أو العصر عشان شغل اللحم والخرابيط ويارا لابسه قميص روز مافيه نقشه بالعالم إلا بالقميص أما هنوف لابسه بنجابي هندي رايح عمره والكل ملابسهم هالشكل)
هنوف : ياروه الله يخليك أبعديه عني
يارا : ههههه تراه ميت يالخبله
هنوف تتخبى ورى الجده منيره: ماما منيره شوفي يارا تلاحقني براس الخروف
الجده منيره : يارا أعقلي
يارا ميته ضحك على شكل هنوف المرتعبه : هههههه
هنوف تركض تجاه حوش الرجال : يمممه
طررررخ ضربت خالد الي كان داخل وبأيده صحن فيه راس خروف ثاني هنوف شافت راس الخروف طاح بحضناها
نقزت وضمت خالد وأهيا تصرخ بكل فزع : أبعدوووه عني يمه
يارا ماتت من الضحك وأهيا تشوف هنوف متعلقه بخالد وتصرخ وخالد مستانس حده وشكله يدعي للخروف بالرحمه لأنه سبب وناسته هالدقيقه سبحان الله حتى وأهوا ميت يسعد الخلق ههههه
هنوف حست على نفسها وهربت طيران للغرفه وتصيح وتدعي: يارب ياياروه يصير لك موقف تمنين الأرض تنشق وتبلعك
ومن جهه ثانيه كانت دانه وسارا وحنين ودلال جالسين يقطعون لحم ويسولفون دلال أنسانه طيبه وحنونه وخدومه عكس أخوها نايف
دانه : هااه حنين وافقتي على الي تقدم لك
حنين بخجل واضح : أيه وراح تكون الملكه بعد شهر
البنات كلهم :مبروك
يارا :على شو مبروك
البنات يضحكون على يارا أصلا شكلها تحفه شعرها حوسه والقميص يجيب الصرعه والأبتسامه شاقه الحلج وعيونها تلمع شكلها برئ مررره
حنين : الي قلتك قبل أمس
تحك راسها وتتذكر : وشو نسيت
حنين وخجلانه من هالسيره : مو لازم بعدين أقولك
دق جوال يارا وأهيا تسمعه بس مو عارفه وينه وحايسه تدور
دلال ميته ضحك وتأشر على صدر يارا
الكل أنتبه لنور الي يأشر من صدرها
يارا نست أنها دخلته بستيان خخخخ وضحكت على نفسها
ردت وأهيا تضحك : هههه ألوو
محمد : يالبى هالضحكه لعلها دوم
يارا أبعدت عن البنات لقسم الرجال الفاضي لأن كلهم برى وهدوء : الله يسلمك
محمد : عيدك مبارك حبي وكل عام وأنتي بخير وكل عام وأنا أمووت فيك
يارا حمرت خدودها : علينا وعليك وكل عام وأنا بعد
محمد يستهبل : وأنت شو يارا ماتت من الحياء وقلبها يدق بقوه وتمنت تنشق الأرض وتبلعها : يعني مثل ماقلت
محمد مصر تقولها : وش قلت نسيت
يارا بهمس يكاد يختنق : كل عام وأنا أحبك
محمد بشبه صرخه : والله بتقتلوني بهالبنيه أمووووت فيها
يارا تقول في نفسها هاذي دعوتك يالهنوف
محمد: حياتي يارا بجي أشوفك صح أنتي ببيت جدتك منيره
يارا وكأن هذا الخبر صعقها وهي تشوف شكلها بالمرايه : لا لا شو تجي
محمد : ليه قلبي مشتاقلك حيل وبعدين عادي أنا بعايدك وتركي سامحلي
يارا تورطت وش تقوله أنا حوسه : لا خلها وقت ثاني
محمد : أقولك بمووت لو ماشفتك
يارا ألتفت وأهيا تحس بصدا ورها وتشوفه واقف قدامها وأبتسامه عريضه على وجهه مبينه غمازاته
محمد : الحين ماراح أموت
يارا منصدمه من هول المصيبه ونفسها تقتل الي دخله
محمد وعاجبه الشكل أو اللوك الي مسويته ( أمحق لوك ) : ياحلاتك وقميصك و بعد و أنتي مستحيه ومصنمه بعد
يارا بهاللحظه راحت ركض ودخلت عند هنوف وصاحت من قلب
تركي : وين مرتك
محمد بحزن: هجت
تركي مات من الضحك على كلمة : وين راحت
محمد : مدري يارجال من شافت كشرتي ماشفت غير غبارها ياخي لهدرجه حيويه
تركي يطق محمد على ظهره : هذا الزين أجل تبغها ماتستحي
محمد : ياحبي لها بعد هي وحياها
تركي قم يارجال تغدى والعصر أقولها تطلع لك
محمد :رايك وأهدايه الله
غلا : ضي وجعوه ردي
ضي : معك
غلا : مليت
ضي : ماأحد قالك تقعدين لحالك ببيتكم
غلا : وش أسوي ماأحب اللحم وريحته
ضي : بقولك شي يفرحك
غلا: وشو
ضي : بنطلع البر مع خوالي
غلا : صدق حتى خوال يارا بيطلعون الناس كلهم وجهتهم بر هالأجازه
ضي :والله أنك صادقه يالله مع السلامه ينادوني
غلا : مع السلامه
بعد صلاة العصر الكل لابس ومتكشخ والناس داخل طالع في بيت الجده منيره
يارا لابسه تنوره في تموجات تفاحي وسكري وأصفر ميدي وبدي أصفر وتشيرت سكري وحاطه مكياج خفيف وكحل أخضر وروج لحمي ومسيحه شعرها وحاطه ربطه خضرا
طالعه كأنها إيطاليه بهالألوان الزاهيه
دخلت وأهوا مانزل عينه من عليها
جلست بأخر المجلس قام وجلس قريب منها
محمد : كيفك كحيله
يارا ألتفتت له بدهشه : تعرفه
محمد : عرفته من يوم شفت عيونك
نزلت راسها وخدودها ولعت
محمد : أحبك ياقمر
يارا تعض على شفايفها بقوه و هالحركه مافاتت محمد
محمد يضحك في قلبه ومنجن على شكلها وخدودها مورده :راح الروج
تنحنح تركي وماسك يد الجده منيره
أبتعد عن يارا وقام عشان يسلم على خالته من الرضاع منيره طلعت يارا بسرعه ومحمد يتوعدها بعيونه
منيره : ترى لازم تجون بالمخيم علم أمك وخواتك وأهلك كلهم
محمد: أنشأالله تامرين أمر
منيره :الله يوفقك ويهنيك ياوليدي
بدور: عيدك مبارك
غلا : الله يبارك فيك وشخبارك
وش علومك
بدور : الحمد لله بخير ونعمه
غلا : شلون أمك بعد العلاج
بدور : حمدلله تشافت ومافيها الا العافيه وهذاها مجمعه عيالها فوق راسها
غلا: ههههه حنا بنطلع البر بكرى
بدور : صدق حتى حنا طالعين بكرى أنشأالله
ألا وين يارا بعايدها
غلا : أنا عند خوالي كلميها بالجوال
بدور تبعد وائل الي حاط أذنه : أوكي يله تمرين بشي
غلا : سلامت قلبك مع السلامه
بدور : مع السلامه
الساعه ٧ الصبح
ولاء تصارخ : بنات وجعوه قوموا مشينا
(الكل نايم بيت الجده منيره البنات والعيال والحريم )
نطت يارا من فراشها لأنه عارفه أن وراها طلعه : مشينا
ولاء ضحكت على يارا لأن تعرف حبها للبر : أيه يله
الكل قام وركبوا السيارات كان بالجمس الكبير تركي الي يسوق وجنبه عبدالملك وولاء ورى جمانه وسارا ودانه ولدها تروك وبالأخير شايلين المرتبه الأخيره وفيها يارا وحنين ورفيف وهنوف
والأزعاج واصل حده وش تبغون أكثر بنات مجتمعين بسيارة
رفيف : خال شغل المسجل
يارا نطت :أيه خالي شغل المسجل
تركي : خربان ناشب فيه الكاست
رفيف : خلاص أنا أغني لكم
سارا دايم تشجع رفيف : أطربينا يابنت خالتي
رفيف : ويلاه ضاق الصدر ولا فكر يسأل علي ويلاه
البنات : نساه
رفيف : طول الهجر ولا الصبر من قسوة قساه
تركي : ياروه غني
يارا : داخل مزاجي وعاجبني من يوم شفته تملكني حبيت روحه وحبيته الله منه لا يحرمني
تركي يناظر جمانه من المرايه ويغني: يلومني حبيبي فيك صراحه قمة الروعه وأنا والله من يوم شفتك دخلت قلبي بسرعه
عبدالملك : خاااال أنتبه
: : :طب طخ
مطب خطير يارا صكت الدريشه وأصابات لاكن مافيه ضحايا وصرخت جمانه دوت بالمكان
الكاست نط من المسجل من قوة المطب
تركي بخوف: جمانه فيك شي
جمانه ماسكه يد سارا : لا بس ألم خفيف
تركي : أوديك المستشفى
جمانه: لا لا بس شوية ألم من المطب
بهاللحظه رفعت ولاء الشريط الي نط من المسجل والكل مات ضحك كملوا الطريق ضحك ووناسه ولما وصلوا
كانت الخيام مجهزه بكل شي
البنات دخلوا الخيمه الي راح ينامون فيها رتبو أغراضهم وأفطروا وأنطلقوا في أرض الله الواسعه
يارا: خلونا نكمل
حنين : تعبت خلاص خلينا نرجع المخيم
رفيف معها دربيل وتناظر المخيم: بنات جت سياره لمخيمنا
هنوف : وشي
رفيف : جيب vx r واو نزل واحد مزيون
هنوف أخذت الدربيل من رفيف: وريني
هنوف : كنه محمد وأهله
يارا نطت وأخذت الدربيل من هنوف: عطيني أشوف
يارا : وه ياملحه فديته هذا هو شوفيه بين خوالي وعيالهم كنه القمر
حنين عطين أشوفه ترى مالمحته غير أربع مرات بس
حنين تشوف محمد : هذا هو أبو ثوب كحلي
يارا : اه اه أيه هو
حنين : خلينا نرجع دامه جا الأخ بالله
يارا تأشر بأيدها لعبد الملك: كنه هذا عبدالملك الي جاي بالدباب
جاهم عبدالملك : وش بغيتي يالزين
يارا :لاتتغزل لو سمحت وعطني دبابك
عبدالملك: سمي ياسمو الأميره بس تراك بتركبين معي
يارا تمون على عبدالملك وزي أخوها : الي يسلم لي قلبك بس أستحي أركب معك وبركب معي شيخاتي
عبدالملك : فدوه لك الدباب خوذيه
يارا وأهيا تركب : شكرا
ركبت وراها حنين بعدها هنوف أما رفيف مالها مكان
هنوف : رفيف شكلك بترجعين لحالك ولا نسيت معك مليكو
يارا داست بقوه وتركوا رفيف لكن بعد مانزلت حنين وهنوف رجعت لرفيف وجابتها
بعد الغداء أشتغل صياح البزران أبي دباب أبي دباب
بعد ساعه من الصياح المتواصل حصل كل واحد على مبتغاه
في مخيم مو بعيد عن مخيم خوال يارا
غلا : وجعوه سلاف ركبي غاده معاك
ضي : أركبي خلينا نلحقها ونعطيها غاده بالغصب
سلاف جايه بكل سرعه :
أبعدووووااا
بعد ماوقفت ركبت غاده مع سلاف و طارت فيها
سلاف متهوره لأبعد الحدود وينخاف من مغامراتها
غلا وضي بدباب واحد ويدورون قريب للمخيم
غلا :شوفي هذا عبدالأله
ضي تتجه لعبد الأله : مشأالله أيش هالصدفه شكل مخيم خوالهم قريب
غلا نزلت تكلم عبدالأله
و سياره كانت قريبه لهم
وائل : ماكأنه هذا عبدالأله
أخوه فيصل عمره ١٨: ألا ولله وهاذي الي معه أخته
وائل : وش عرفك
فيصل يطق على صدره : أفا عليك بنات أبو عبدالأله أعرفهن وحده وحده صديقات الطفوله
وائل : طيب منهي هاذي
فيصل يقز بالحرمه : مممم هاذي غلا أعرفها أطولهم
وائل نز لما سمع أسم غلا : ماعندك سالفه بس بنزلك بالمخيم ( يصرفه عشان يروح بروحه )
فيصل : كيفك لا تصدقني أنا أعرف واحد بالحرمه بعبايته
وائل في قلبه وهذا بلاي أنك من نظره تعرف ماتخفيه العبايه وهاذي غلاتي حقتي
فيصل: يالحبيب تراي نازل مع السلامه
راح طاير يبغى يلحق على غلا
بس مالقاها
شاف عبدالأله
وائل : شلونك
عبدالأله : الحمدلله طيب
وائل : وين أبوك
عبدالأله: جاين مع خوالي
وائل أستغرب ويأشر على غدي
: جايه مع مين
عبدالأله : مع خوالهم بعد بس ألتقينا خخخ شفت الصدفه
وائل : أهاا كذا أجل خلاص سلملي على أبوك
ألتفت على على الخيام وشاف عيون الغلا
غلا من ورى الشراع تناظر وائل :ضي ألحقي علي هذا وائل أخو بدور
ضي جت تركض : وينه وينه
غلا حست بنظرات وائل الي ماصدق شافها : ضي نزلي
شكله عرفني معقوله يصير عرفني
تذكرت حركات وائل ونظراته الي تفضحه
كان لما تكون طالعه تسوي تحاليل يحط لها باقة ورد ولما
عرف أنها تحب الرسم حط ألوان وكراسه وعرفت أنه هو من كلام بدور ومره دار حوار بين بدور و غلا
بدور : بسألك سؤال وجاوبيني بصراحه
غلا : تفضلي
بدور : لو يتقدملك وائل بتوافقين
غلا منصدمه : مدري صراحه فاجئتيني بسؤالك طيب ليش تبغين تعرفين أجابتي
بدور تتدعي على وائل الي وهقها بهسؤال : أسفه بس أنا بقولك شي لازم تعرفينه وائل يحبك وشاريك
غلا برتباك واضح : بقولك شي أنا ماأعترف بشي أسمه حب قبل الزواج ولسى على الزواج وائل أنسان طيب واكيد ماينرفض بس لسى أنا الأن مريضه ولاأدري أيش مصيري
بدور :صح كل كلامك عين العقل
ضي صرخت بوجه غلا :
غلا وين وصلتي
أنتبهت غلا من سرحانها :هااه ماوصلت مكان
أما وائل فحس أنها عرفته وراح قبل ماأحد يشوفه قريب للمخيم
وفي مخيم خوال يارا
يارا : الله يخليك نفسي أسوق طلبتك
تركي يأشر بأصبعه السبابه بمعنى لا
دانه وشايله ولدها تركي الصغير: عشان هالطفل البرئ خلها تسوق
تركي ياخذ تركي الصغير: فديته أنا حبيب خالو
يارا : هاه وش قلت أبي أسوق
تركي : خلاص بس سيارتي لا
يارا حطت أيدها على خصرها : أجل أروح بسيارة مين ومين بيركب معي
تركي قام : أففف صدق أنك نشبه ألحقيني
يارا بفرح تودع البنات : ياحظي بسوق شكرا خالو قلبي
تركي يبتسم أبتسامة شر
دخل تركي خيمة الرجال ونادى محمد
محمد وبيده فنجال القهوه : سم وش بغيت
تركي : أبيك تفكني من وحده ناشبه في حلقي
محمد : هههههه منهي
تركي : كحيله
محمد : لعلني فدوه لعيونها وش تبي منك
تركي : تبي تسوق وأبيك تقوم بالمهمه بس شوف تراها ماتدري أني وصيتك وأذا أرفضت أحسن
محمد فرح لكن حس بجرائتها لأن خواته خوافات عمرهن ماطلبن منه هالطلب: سم بس بكمل فنجالي ( شرق بالقهوه من زود السرعه )
يرى ملت وأهيا واقفه وتنتظر تركي وجلست سمعت صوت من ورها
محمد : شلونه العزال
لما ألتفت أنصدم بشكلها يارا لما تلبس النقاب ماتعرفها حس أنه خلطان لكن لما تكلمت عرفها
يارا : بخير الحمدلله
محمد : ماعرفت أنك يارا شكلك تغير
يارا : الكل يقول مانعرفك بالنقاب
محمد : يالله أمشي لك ماطلبتي
يارا :وين
محمد: ماتبين تسوقين يله
يارا أنحرجت وتدعي على تركي: ألا بس مو معك
محمد رفع حاجب :وليش
يارا من صفاتها الصراحه: أستحي منك
محمد في قلبه هالبنت باكلها أحس فيها ملح غير طبيعي:
خلاص مو لازم تسوقين دامك تستحين مني وأحلمي يوديك تركي
يارا :أصبر أصبر بروح واجي دقيقه
يارا أستأذنت من أمها وشالت بزران المخيم كلهم
محمد شاف الجيش الجاي وطارت عيونه
محمد: ليش كل ذولا
يارا تضحك : محارم
محمد : وأنا ترى زوجك على سنة الله ورسوله
يارا أستحت من هالسالفه : خلهم يستانسون
وافق محمد وركبوا الجيب كلهم البزران يشجعون يارا بأعلى صوت محمد منزعج من اللجه بس مستانس لأن يارا مندجمه بسواقه وأهوا طايح فيها قز وعاجبته حركاتها العفويه بس أكثر شي أنتبه له عيونها كانت كاحله كحل داخلي أسود ومبين وساع عيونها اللوزيه وصايره عيونها جد ذباحه
محمد بين الأزعاج : يارا
يارا وقفت لأنه ماتعرف تتكلم مع محمد وأهيا تسوق تخاف تصدم ألتفت له : هلا
كل البزران كانوا مركزين معاهم
محمد : أمانه لا تفتحين نقابك عند أحد
يارا بغباء :ليش
محمد : لأن عيونك هلاك فتانه مابي أحد غيري يهلك بهالعيون وبعدين تراني غيور
يارا داخت من كلامه هالأنسان مدري منين يجيب هالكلام العسل
رجعوا المخيم وطبعا البنات صاروا يتطنزون على وجه يارا الطماطه من يوم مادخلت وحده من البنات الصغار الذكيات قالت كل كلام محمد وتعليقاته للبنات الكبار وعرفوا
ليه مستحيه
في مخيم وائل وأهله كان جالس وسرحان بلي شافها أمس ١٠٠ سوأل وسوأل في راسه
بدور: وين الحلو سرحان
وائل : مو بعيد من هينا بالمخيم الي قدامنا
بدور : وش مشغلك بالمخيم الي قدامنا
وائل ألتفت لبدور : غلا
بدور بتعجب : مافهمت
وائل شرح لها
بدور: قول كذا من أول وأنت من رجعت أمس ومو على بعضك
وائل : دبريني ياأختي
بدور : الحل بيدك
وائل : أطلبها من أبوها صح
بدور : أيه
وائل : أخاف ترفضني
بدور : أنت ألف وحده تتمناك و غلا منهم
وائل : وش دراك
بدور : يارا مره خلطة قدامي وقالت أن غلا تحبك بس بطريقه غير مباشره
وائل نط من مكانه :جد ليش ماقلتيلي
بدور : مو مهم أهم شي تقدم لها لأنه يمكن تروح عليك
وائل : تروح من أيديني كلش ولا ذا العلم والله لا يجيني شي
بدور : خلاص عجل أذا كنت تبيها من جدك
الساعه ١ ليلا الكل نايم في المخيم عشان يصحون الفجر ألا سارا الي كانت تكلم
سارا : يله بنام مع السلامه
ماجد : مابي أصكر نامي
سارا : وش بتسوي
ماجد : بسمع شخيرك هههه
سارا : أصلا أنا ما أشخر الله وأعلم من الي يزعجنا بشخيره
ماجد : ههههه أدري أنا الي أشخر
سارا : زين أعترفت
ماجد : سارونه
سارا: عيونها
ماجد : تسلم لي عيونك بس مشتاقلك مووت
سارا: وأنا مشتاقتلك قد الدنيا
حتى ولدك مزعجني بس يرافس مشتاقلك
ماجد بفرح ماينوصف : وه فديته ولدي أكيد أنه زي أمه عالطول يشتاقلي
سارا: ههههه أكيد
ماجد : يمكن أجيكم بكرا
سارا مستانسه : صدق
ماجد : أنشأالله لأني ماني قادر أصبر أكثر من كذا عن عيونك الحلوه
سارا : ههههه حتى أنا والله أنتظرك بكرا خلاص
ماجد: يله نامي لاتعبين ولدي معك
سارا :ههههه يله باي قلبي
ماجد : أموووواه باي ياحياتي
في اليوم الثاني في البر الساعه ٦ الفجر
يارا بعد ماكلمت شادن الي تزوجت خليل قبل ٩ شهور وسولفوا وطبعا كل وحده عطت النشره الثانيه وكلمت صديقاتها كلهم [ شذى الحين هي حامل بطفلها الأول ]
[دلع الأن عروس من شهرين تزوجت ]
[ راما برضوا تزوجت من ٣ شهور ]
[رانيه فكرت بفعالها الي مع يارا وعرفت أنها غلطانه وطيبة يارا الي خلتها تتراجع وتزوجت قبل ٦ شهور ]
[ لميس وسن غدير لسى ماتزوجوا وكلهم بخير]

بعد ما أنهت مكالمتها صحت البنات
رفيف : ياأزعاج روحي فكينا أسرحي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -