بارت جديد

رواية ما فادني زينة ما طالني غير شين فعوله -6


رواية ما فادني زينة ما طالني غير شين فعوله -6

رواية ما فادني زينة ما طالني غير شين فعوله -6


فـــــــــــي يــــــــــيــــــتــــٍ مـــا

شرفتي ياست ملاك الساعه 11ونص وتوك راجعه للبيت وين حنا قاعدين فيه ......انا سمحتلك تروحين بس عشان أبوي قالي وإلا لو ردتلي كان مارحتي

ملاك / حمد الله يهديك ترى مارحنا إلا الساعه 7 المغرب والسوق بعيد على بال ماجينا ولا حنا طالعين من السوق مبكر

حمد ويبغى يطلع حرته من عقب موقف الغداء واللي زاد الطين بله هواش امه له يوم شافته هو وملاك قراب لبعض ولا قدر يطلع حرته بالبيت لإنها راحت لسو وراجع للبيت مبكر مخصوص عشان يهاوشها إذا تاخرت وهوعارف انها بتتاخر السوق بعيد وخواته يالله يطلعون من السوق / لا تردين علي لما أقولك شي تنطمين وتسمعين فوق شينها قوة عينها ......غلطانه وترادد

ملاك / مايسوى ترى طلعه كان رفضت وبس بدال الصراخ ذا كله و.........طـــــــــــــراااااااااااااااااااااخ

وعيونه حمر من العصبيه / قلتلك لاتردين أنتي بقره ماتفهمين ولا زي الحمير ماتجين إلا بالضرب

ملاك وهي حاطه يده على خدها مافيه شي يستاهل الضرب وبتهور ردت عليه ندمت عليه بعدين / ترى الروحه كلها على بعضها ماتسوى إلا كانك منقهر من سعود عشانه مدحني هذا شي ثاني

حمد ووصل حده ولا قدر يمسك نفسه ووووووووووو...........


قدام المرايه بالحمام تتذكر كل اللي صار امس يوم رجعت من السوق وتتلمس البقع الزرقه والموف اللي بوجهها من ضرب حمد وشفايفها المنتفخه من جهة اليسار ومتحجر الدم فيها غسلت وجهها بالمويه بيدها اليمين بس لإن اليسار مورمه ومزرقه شوي ولا تقدر تحركها

دخلت الغرفه وراحت تقوم حمد للدوام

ملاك / حمد .....حمد قوم الساعه سبع ...قعدت جمبه على السرير وتضربه بخفه على صدره .....حمد قوم تراني زهقت والله مالي خلق تعباااااااااانه حيل وانسدحت بجمبه ولصقت فيه لإنها كانت على طرف السرير ولا فيه مكان وبصوت ناعم واطي سحر حمد اللي كان صاحي بس مافتح عيونه مع ان التعب باين فيه / حــــــــــــــمـــــــــد حــــــــــــــــمــــــــــد قـــــــــــوووووووم تراني تـــــــــــــعــــــــــــبــــــــــاااااااااااا نـــــــــــه حــــــــــــــمـــــــــد حــــــــــــــــمــــــــــد

لف عليها ولا حست فيه لإنها مغمضه عيونها وقعد يتأمل وجهها وشفايفها كان متندم على اللي سواه ماعمره آذاها بهالشكل لكن وش يسوي كان مايشوف قدامه من الغيره من سعود و والعصبيه من هواش أمه له وكلامها اللي استفزته فيه امس ولا قدر يتحكم بنفسه وضربها بالعقال لين ماعضت الأرض ولا نام لين ماصلى الفجر .......حطت يدها اليسار على بطنها وانتبه على تعبير اللألم اللي انرسم على وجهها .........طالع يدها المورمه وعرف السبب

قام من السرير وحست فيه وقامت بتعب / صباح الخير حمد

حمد / صباح النور ......ماوده رد عليها لكن الشعور بالذنب مسيطر عليه

ملاك / بتتحمم ؟؟؟

حمد / لا مافيه وقت

ملاك / ليه الساعه 7و10 ودوامك يبدا الساعه 8

حمد بإستسلام / خلاص جهزي ملابسي

ملاك / تامر أمر من عيوني

راح الحمام وتحمم واخذت الفوطه وملابسه وعطرتهم وعلقتهم بالحمام وراحت تسوي الفطور وحطته على الطاوله ..... مثل العاده ولا كانه صار شيء امس

حمد / ملاك ملاك

ملاك / سم بغيت شي

حمد يناظرها بحقران / يعتي وش ابغى ؟؟! شوفي شغلك

ملاك فهمت عليه لكن ماتقدرت تحرك يده اليسار لإنها تعورها حيل مشطت شعره وعطته الطاقيه

حمد / جيبي الشراب الأسود والجزمه السوده ........جابتهم له وحطتهم قدامه

حمد / لبسينياهم

ملاك / ماقدر يدي تعورني لا حركتها

تذكر حمد شكل يدها شكل يدها المورمه / بس اليوم راح اترك تدلعين مع انك ما تستحقين الدلع

حز بنفسها كلامه نفس عادته ماتغير ولا بان عليه التحسف أو الندم تأملت خير يوم رد عليها يوم صبحت عليه لكن كل آمالها تبخرت يوم رد عليها ذا الرد القاسي لامت نفسها لإنها هي الغبيه اللي رضت بانه يتمادى بإهانتها بسكوتها عنه بس وش تسوي تحبه ومن زود حبه تمحي أي خطا لو كان كبر الجبال

طلعت من سرحانها على صوت حمد / ترى ماني جاي على الغدى اليوم .....وتحسف انه قالها لو طنشها وخلاها تسوي الغداء وتتعب على الفاضي كان احسن

ملاك / ليه وين بتتغداء فيه ؟؟

حمد / معزوم عند واحد من الربع بعدين انتي وش دخلك لا قد تتلقفين بلي مايعنيك

قعد على الطاوله وفطر وطلع للدوام وودعته كالعاده


فــــــــــي وقـــــــــــــــــتـــــــــــــ آخــــــــــــــر

ترن ترن

...../ ألو هلا حبيبي وينك فيه تاخرت علي من متى وانا قاعد أستناك

......./ آسف شوق بس انشغلت شوي دقايق وانا جايك

شوق / يعني الشغل أهم مني ياحمد ؟؟؟.....كان خليتها موعد عشاء أحسن كانك ماتقدر تخلي الشغل عشان شواقي حبيبتك

حمد بنفسه [زعلت والله البلشه الحين وش يرضيها الحين ]/ يالله شواقي انا عند باب المجمع اطلعي الحين

راحو المجمع وتغدوا وماخات الجلسه من مسكة اليدين والبوسات والتحضن على خفيف اللي على قولة شوق بريئه

رجع البيت الساعه 6 المغرب بعد ماتمشى بالسوق هو وشوق وشرت لين ماقالت بس كأنها تتقضى لعرسها


بـــــــعـــــــد مــــــدهــــ وبـــــــبـــــــيـــــــــتـــــــ أبــــــــو حــــــــمــــــــــد

مجتمعين في الصاله الأم والبنات والأب وملاك وحمد

وملاك مكثره مكياج على غير عادتها لأجل تخفي علامات الضرب اللي بوجهها هي مازارتهم اسبوعين ومع ذلك ماراحت الآثار تماماً

أم حمد بعد مااتفقت ويا حمد على الخطه / أقول ملاك مافيه شي بالطريق كملتوا 7 شهور ودي أشوف عيال حمد بكري قبل لا موت

ملاك وتضايقت من كلام ام حمد وبنفسها [أي حمل وأي بطيخ وشلون أحمل وانا بكر بلا سلكي يعني ]/ بسم الله عليك بعد خالتي بعد عمر طويل ان شاء الله بتشوفينه عياله وعيال عياله بس ربي ماكتب للحين

أم حمد بإصرار انها تكمل الخطه / روحي أكشفي يمكن عندك مشاكل ولا عند حمد ......هاذا ندى حملت من ثاني شهر وكل بناتي كذا ومرت نايف بعد واللي طولت نورة بعد 4 شهور انتي كملتي 7 شهور وما حملتي أنا ام عيال وادري روحي اكشفي التأخير مب طبيعي دايم يصير فيه مشاكل

ملاك وتبي تسكر السالفه / ان شاء الله على امرك ابروح المستشفى واكشف وما يكون خاطرك إلا طيب

ابتسمت ام حمد وخطتها بدات بالنجاح الدور والباقي على حمد يقنع اللي عنده


بـــــــــعـــــــــــــد أســـــــــبــــــــــوع

تنهد بضيق وسمى بالله وقوى قلبه ودخل على ابوه بالمكتب ورسم على وجهه علامات الحزن والضيق

انتبه على شكل ولده الحزين وانقبض قلبه على شانه / أجلس ياحمد .....ومسك يد ولده وجلسه ......وش فيك لك أسبوع مانتب طبيعي ضايق خلقك ولا تتكلم قول يابوك ريح نفسك

حِمد حمد ربه ان ابوه سهل عليه الموضوع / وش أقولك يايبه صارلي شي ما عرفت اتصرف فيه قلت مافيه إلا أبوي أعرف مني أطلب مشورته .....وتنهد بضيق

أبو حمد وتحمس يبغى يعرف وش ذا الموضوع اللي هز ولده وضيق خلقه / قول ياولدي اسمعك

حمد / رحت من كم يوم أنا وملاك للمستشفى بنكشف بنشوف ليه للحين ما حملت ........وطلعت النتيجه اللي صدمتني يايبه وحطمت احلامي ......وتغير صوته ونزل راسه وبحركه مسرحيه متقنه مسح دموعه بطرف شماغه

وهالحركه اثرت بأبو حمد وخوفته على ولده / كمل يابوك وش صار

حمد وحب يزود العيار حبتين لأجل تنجح الخطه تمام / طلعت ملاك عقيم يايبه عقيم ..........وانا اللي كنت ابغى استقر خلاص بعد ماا شتغلت وربي يرزقني بعيال واربيهم مثل ماربيتنا بالأخير تطلع حرمتي عقيم أنا نا اعترض على قضاء ربي بس أبغى أشوف عيالي كم بقالي بالعمر اللي كبري عياله طوله ........وانا حتى الأبوه ابنحرم منها قلي يليبه وش اسوي شر علي ......وحط شماغه على وجهه وكأنه يبكي ويطلع صوت يحرق القلب

أبو حمد ماتوقع حمد القاسي يبكي المتبلد الأحاسيس والمشاعر يبكي ولده بكر عياله يبكي تحركت عاطفة الأبوه بشكل كبير داخله لحمد وقام من كرسيه وقعد جمب ولده وحط يده على كتف حمد / حمد وانا أبوك الله يهديك وش بقيت للحريم تصيح ياولدي تصيح ماهقيتها منك ......انت رجال تتزوج بدل الوحده أربع وش يضرك

حمد طار من الوناسه أبوه قاعد يسهل عليه المر وهواللي شايل هم أقناعه بزواجه للمره الثانيه لإن أبوه يحي ملاك .......وده يقوم يحضن أبوه .....بس ماوده يخرب خطتته

حمد وهو منزل راسه / طيب يايبه ملاك وش أسوي فيها ....؟؟!

أبو حمد / وش بتسوي فيها ......بتقعد ببيتها معززه مكرمه ......وتزوج بدالها ثلاث بس لاتطلقها مالها ذنب هي بعد متقطعه على الضنا مثلك ويتيمه وحرمتن ماانت لا قي زيها

حمد / طيب من اتزوج اخاف اتزوج وحده تصير عقيم مثل ملاك وابلش فيها بعد شكل انا حظي شين مع الحريم

أبو حمد / استغفر ربك وش ذا الكلام ومن قال ان حطك شين ربي عطاك شيخة البنات لو مثلها ثنتين بالدنيا كان حنا بخير

حمد بنفسه [اعصابك ذا الشايب مايتحمل فيها كلمه ]/ شكل أبدورلي وحده مطبقه ولا ارمله وعندها عيال أضمن واتزوجها وأجيب كم ولد قبل ما شيب ولا عاد انفع

أبو حمد يضحك / هههههههه الله يخس حكيك ....ما عليك الرجال يجيب عيال ولو على فراش موته

قام حمد وحب راس ابوه وطلع من البيت وطوالي دق على امه وشوق وعلمهم بنجاح الخطه وانتهاء دوره


فــــــي بـــــيــــــــتـــــــ آخــــــــــــــر

...../ تبغاني اخطبلك انت صاحي ؟؟!!

....../ ايه صاحي ....ابوي لايمكن يوافق على شوق علشان كذا أبغاك انتي تقترحينها على أبوي لإنها يحبك ولا يسمع فيك ولإن شوق قد حملت وسقطت من زوجها الأولي .....وتقدر تحمل مني فهمتي ......يعني ومن ذا الكلام

ملاك بصراخ / لا مافهمت أول قلت اني عقيم وسكت عشان افتك من كلام امك ونشرته بين اهلك وسكت وثاني شي تقولي اخطبيلي .....أنت ماعندك أحساس ما عندك قلي يحس قلبك وش حجر ...... الناس ماهي لعبه بين أيديك.....حرمتني من ابسط حقوقي وسكت حرمتني من الضنا وسكت كل هذا ولا كفاك ....؟؟!!

جاي تقولي وبكل وقاحه اخطبيلي

حمد / أقول قصي لسانك لا أقصه لك ....وبتروحين تقولين لأبوي ورجلك فوق راسك ولا بيت اهلك قريب وانتي عارفه وش ابسوي ما يحتاج اذكرك


بــــــــــعــــــــــــد يـــــــومـــــــيـــــن ......./ قلت لا يعني لا أي بنت إلا شوق ....اكيد حمد هو اللي مرسلك ....؟؟؟؟

ملاك / يبه الله يهديك تضن لو حمد مرسلني كان قلتلك كان عاندت ورفضت مهما يكون انا حرمه واغار على رجلي بس شوق يايبه ازين من غيرها هي أنسب وحده له بالعمر ومن الأقارب وعارفينها وحنا قراب لبعض يعني اضمن انها مو مغيرته علي ولا راح تطلب منه يطلقني اخاف يتزوج وحده ثانيه وتطلب منه يطلقني و قد حملت من رجلها الأولي يعني بإذن الله تقدر تحمل من حمد

قامت وباست راسه ويده ....والي يعافيك يبه وافق خل حمد يشوف عياله وانت بعد ماتبي تشوف عيال بكرك

أبو حمد تشوق انه لعيال ولده وتحت حنة ملاك وافق / خلاص اللي تشوفونه لو اني ماداني ذا البنت ولا ارتاح لها بس مابي اردك وانا ابوك وعيال حمد عيالك ....باست راسه ويده مره ثانيه ودموعها تسيل على خدها ....فرحتني الله يفرح قلبك

أبو حمد / والله انك غريبه احد يخطب لرجله ل وبعد تصيح من الفرحه الله يسعدك ويرزقك على قد نيتك من حيث لا تحتسبين قولي آمين والله انك مره مالك مثيل

ملاك بصوت فيه غصه / آآآآآآمين ومسحت بيدها دموعها دموع القهر والظلم .....حمد ظلمها حطمها قهرها حرمها من كل شي كانت تتمناه .....حرمها من حبه حرمها من انها تكون أم لعياله حرمها من أنها تكون زوجه له لها احترامه وكيانها يعاملها كانها جماد بدون احساس أو مشاعر واحساس نسى انها امراه ومو أي امراه امراه مرهفة المشاعر والأحساس مثل الزجاج الشفاف أي شي يخدشه وأي شي يعلم فيه

ضغطت على السماعه الحمراء وانقطع الأتصال مع حمد اللي كان حاضر معهم من بداية الجلسه


بــــــــــعــــــــــــد أســـــــــبــــــــوعـــــــــيـــــــــن

وفـــــــــي الـــــفــــــــجــــــــــر ...../ آلو

....../ آلو خالتي ألحقيني ندى بالمستشفى تالد ولا أعرف اتصرف لهم 4 ساعات ولا احد طلع من الغرفه

سمعته يكلم شخص ثاني ونساها على الجوال وسمعت صرخته اللي هزته وذبحتها / لا لا لا لاااااااااا ...... ابيها هي ماابي الولد فاهمين ماابي الولد رجعوها لي ابيها هي ........و انقطع التصال




الجزء السابع 


خلود وهي تبكي / ماني غلطانه مو انت مبارك

مبارك طير عيونه والمفاجأه ماخلته يتكلم

خلود عرفت انه ماعرفها وانه متفاجئ وخاب أملها / أنا خلود أخت حمد

مبارك و صحى من الصدمه اللي فيه .....هو كان يتمنى أنه يسمع صوتها او يلمحها لو من بعيد والحين هي قدامه وتحاكيه بعد تحققت كل امانيه لكن وش جابها للمستشفى وشوله تبكي / وش فيكم ....ليه تبكين .....ليش أنتي بالأسعاف

خلود وزاد صياحها وبلا شعور أو تفكير منها أحضنته ومن بين دموعها / آهي ....آهي ندى ماتت وسعود ....وسعود طايح ماندري وش فيه .....وملاك تكلم نفسها .....دورت حمد مالقيته آآآهـ آآآهـ آآهي ...كلهم راحو مالقيت إلا أنت لا تروح وتخليني أتعذب بشوقي لك وزادت من ضمتها له ....

بعدها عن حضنه ومسك كتوفها / مشتاقه لي انا ......وكانه بسئاله يبغى كلمه أو أشاره تأكد بذرة الحب اللي انزرعت بقلبه

خلود ورجعت لحضنه ولا همها ان اللي تسويه صح ولا خطأ حلال ولا حرام وان يمكن احد يشوفها ولا لا كل همها تلقى الأمان وحضن يهديها /احبك والله أحبك مبارك

مبارك ابتسم بارتياح مع ان لا الوقت ولا المكان مناسبين لكن هذا هو القدر ودايماً الحب يجي بوقت غلط وزحمه على مايقولون ......بعدها عنه ومسكها من يدها ومشى معها

لكن أصدقاءه واللي كانو حاضرين المشهد من أول ماكانو فاهمين شي

مبارك .....مبارك

كشر مبارك وضرب بيده على جبهته وبنفسه [وشلون نسيتهم الله يستر بيبداء الأستجواب الحين وش أقولهم ذي اخت رجل عمتي ولا من زين الوجه حاضنها الله يغربل ابليس اللي وقف تفكيري لو أقولهم الصدق لألقى الخبر الصبح بالعربيه ] التفت مبارك لهم بخوف وارتباك

خالد بلقافه وشك / خير وش الموضوع ومن ذا اللي معك ووش تبي منك ؟؟!!

مبارك ولا يدري وشلون طلع هالجواب منه / ذي زوجتي

لفت له خلود بإندهاش وشوي وعيونها تطلع من مكانها

خالد بنبرة تكذيب واستهزاء / زوجتك ....متى تزوجت ماشاءالله وانت 24 ساعه معنا ؟؟

مبارك // مو زوجتي زوجتي متملك عليها من اسبوعين ....وأهلها صار عندهم حالة وفاة وشافتني وجت لمي

خالد ارتاح وبنفكير / يالخبيث ولا علمت أحد أجل يوم تقول قبل أسبوعين عندي مناسبه خاصه كانت ملكتك كان قلتلنا ماراح ننظلك

قربه له وسلمو على بعض بالوجيه وبحركه آليه من مبارك بعد خلود لورراء ظهره وكأنها زوجته فعلاً ويغار عليها ولا يبي احد يقرب لها / مبروك مبروك وعقبالنا

مبارك ابتسم وضبط دور المعرس / الله يبارك فيك بس لاتعلم احد تعرف عيون الناس فركشت لي زواجي من قبل

خالد / انت كنت متزوج ؟؟

مبارك / لا خاطب بس ماصار نصيب

خالد اللي طبعه طبع حريم ملقوف ويخاف من العين وهالنقطه اللي استفاد منها مبارك / لا تخاف مانب معلم احد بس ذولا لازم أقولهم شافوا كل شيء ولا تبغى يعني أحد يطلع عليك كلام ؟؟!!

مبارك / لالا وش كلامه ....قلهم وفكنا عن أذنك

خلود مشت معه وهي مولعه من اللي سمعته كان خاطب قبل هاه أنا أوريك وفكت يدها منه بقوة

لف لها متفاجئ من تصرفها .....سألته بعصبيه وغيره واضحه بصوتها وكأنها حرمه تحاسب رجلها ونست المصايب اللي هم فيها / من ذي سعيدة الحظ اللي كنت خاطبها ؟؟ كنت ناوي تخبي علي بس ربي فضحك

مبارك / هههههههههههههههه

خلود وشوي تنفجر من العصبيه / تضحك بعد ولا كأنك سويت شئ جايزلك سواد وجهك

مبارك / ههههههههه ياحليلك ياخلود وصرتي تغارين

خلود انحرجت وحست بتهورها اللي دايماً يوديها بستين داهيه ولسانها اللي ماتقدر تمسكه وخصوصاً معه

مبارك حس بإحراجها مسك يدها يطمنها / لا تخافين لاكنت خاطب ولا شئ بس هذي كذبه عشان العيال مايتكلمون أنا عارفهم مع انهم خوش أصدقاء بس ذا العادة السيئه اللي فيهم يحبون تنقيل الحكي كنهم عجز

حمد ......حمد

وفكت يدها من مبارك وبعدت عنه

راح مبارك لحمد ولحقته بعد دقايق خلود

ناظرهم حمد بشك عرف مبارك هاذي النظره ولازم يتصرف لاتروح فيها خلود / توني قاعد أدورك وينك فيه

حمد ساكت ينتظر مبارك يكمل حكيه والشك يدور براسه

مبارك / كنت واقف انا والربع لإن خوينا متسمم ومسويله غسيل معده ......شفتك تركض بالأسياب خفت لاعمتي صار فيها شي شالت الرسبشن عن اسم عمتي و......

خلود هاللحظه طارت عيونها من تخبيص مبارك بالحكي عرفت انها بتنكشف وحمد بيذبحها .......شاف مبارك عيونها ورجفة يدينها وعرف انها خايفه لا يفضحها تدارك الموقف / بس وحده من اهلك لما سمعت الأسم جات وكانت تصيح تقول كلهم راحو ومدري وش وشفناك جاي ورحنا لمك

حمد أرتاح وكان ضان بأخته ظن شين


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -