بداية الرواية

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -70

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -70

بندر--مهوب عشاني عشان البنات انا مواعدهم
فلاح (البنات ؟عبير يعني)--خلاص اجل عشان بعد اعدل نومي
راكان(بتروحــــــــــــ اليوم بعد اووووووف )--سحب المرجع منه و سحب خطين ..هذا جاكم ؟؟
فلاح--وراك عجل لا ماجانا
وهناك --
عبير--خلاص تحممي وباستشور لتس وازينتس واصلا بنطلع نتمشى مع بندر يعني بيكون البيت خالي لكم هههههه
بتصل عليه بس ااكد عليه يستاذن لنا من راكان ..دام ان الشارع الخلفي كله محلات .. شالمشكله نمشي على رجولنا
<بندر
الو هلا توك قايم
هلابتس اي
متى بنطلع ؟؟
اممم بتحمم والبس واجيتس
ماقال شي راكان
عن ايش
عن انه تعبان ومايبينا نروح لحالنا
لالا معنا بوعايد يكفي اصلا بوسعود مااختبر اليوم ووراه اختبار اعاده يقول
اممم اها اوك انتظرك
اهل راكان مهوب رايحين اجل
لا بتجلس
ليه
وش دخلنا
اوك خلتس جاهزه باي
باي
دخل على الثنائي بين اوراقهم--بوسعود خل مرتك تروح معنا تغير جو
راكان اخفى استغرابه..وبثقـــــــه--بكيفها الا اذا تعبانه خل تجلس تعرف وراها عمليه والافضل ترتاح
فلاح دخل يتحمم--
بندر جلس يلبس ويرمي وعلى هالحال الى ان طلع فلاح وبدا يساعده بالاختيار الى ان لبس
<
رن تيلفون راكان--عبير؟؟غريبه
هلا عبير
هلابك
اخبارك
تمام
اشوى اللحين
اي بعد ماخذيت حبه احس اني اشوى
الحمدلله ..انا بروح مع بندر واروج بتجلس بالبيت تقول مالها خلق ..
فيها شيء؟؟؟
لا
طيب
مالها خلق
هي عندتس؟
لا
تكلمي طيب
هههه وشقول والله مالي دخل تقول ماتبي وانا بطلع مع بندر
اها اوك ودي لها التيلفون --
>
خذي راكان يبيتس
اريج تاشر بعيونها وتهمس-- من اللي متصل؟
وبالاشاره عبير تجاوبها--هو ؟
في شي ؟
مدري كلمي بس
الو
<هلا ابوي شخبارتس
وبتوتر--زينه
اممم ماراح تروحين معهم؟
لا مابي
اممم كلهم بيطلعون وانا عندي اختبار
عادي بجلس بالبيت ماراح يصير شيء
اوك اوك على راحتس
هو اغلق الخطـــــــــــ وعبير ابعدت اذنها عن وجهه اريج وهي تكلم
هييييييييييييييي وناسه هههههههههههههه
ضموا بعض
وفجاه جاء عبير صوت اريج--طيب وان كان مافهمها
ان مافهمها وقتها اعذرينيـــــــــــــ لاقلت ابكلمه واقول رح لها هههههههههه
لالا ان شاء الله يجي ولا نصير مكشوفين كن حنا بزران
ان شاء الله
ياله تعالي نكمل استشوار ياله
وبعد استعداد دام ساعتين لكل الشقتين --
اريج--مستحيه البس هالفستان مو فستان هذا هههه ماكاني لابســـه شــ...
عبير--رجعنا يااروج وش قلنا ؟مايكفي ان استعدادتس قبل ماحد شافه ؟؟
اريج وهي تمسكه--بامانه من مختاره ؟
عبير بابتسامه--النوري فديت روحها خذت لها ولتس اي الصغيره تفكر ازين منتس
اريج بربكه--بيقول
عبير--لا ماراح يقول حنا اللي مانعرف نفكر ولا رجال وزوجته يعني وش اللبس الممنوع مافيـــــــــ
رن تيلفون عبير--خلاص انا نازله باقي شيء؟؟
اريج--لاقلبي روحي بس روحي
عبير --شكلتس يجنن بسم الله عليتس وجهتس زي وجه السوري مايذبل لو يصك الاربعين
اريج بابتسامه--روحي هههههه
طلعت واغلقت الباب وراها
ورجعت بخطوات متعبه ليوم كان ثقيل عليها --
جلست وبدأت ترتب الغرفه--
وتدخل باقي اغراضها وهي تحاول تتناسى الفستان المكوي عالسرير..
تذكرت ان عبير طالعه معه--
اريج تحس ان فلاح مثل اخوها اللي ماجابتها امها من خلال احتكاكه معهم الايام الماضيه
واخرها اليوم الصباح اللي لولا اتصاله ماكان تعدل بوضع اريج شيء
توترت وعرفت ان الوضع ماراح يتم الا برساله --
بحثت بالارقام واخيرا عثرت عليه--
قرت المسج كثير ومسحت واختصرت وعدلت ووقف المسج على ..
وتنهدت وهي تدعي يارب تعدي الموضوع على خير ..
وهناك--نزلت لهم
ولقتهم راكبين ...
بندر-عيا راكان لانروح على رجيلنا خايف لاتتعبين
عبير كانت متوتره وهي تلمح هيئته وشكله من الجنب
مشوا قرابه الخمس دقائق--
وبين هدوء ورجوله وحزم فلاح اللي حتى استغربه بندر
وبين تعليقات وضحكات بندر..
افكار تروح وتجي بداخل فلاح--
وعند الاشاره وقفوا ..
اعلن تيلفـــــــــــــونه وصول رساله جديده=1
فـــــــلاح وهو يمسك تيلفونه--
قرب التيلفـــــــــــــون له بعد ماشاف الكلام عربي
><<<<< العنوان رقم ..
(فلاح قبل لا اسوي العمليه مابي شي بخاطري فيه خير لأحد يجلس بداخلي ..ترا عبير باغيتك )
بندروهو يلتفت عليه --فلاح حرك خضراء؟
فلاح ولازال ممسك بهاتفه وبنفس اليد امسك مقود السياره وحرك -
بندر وهو يشوفه رجع يسوق وهو يقرا المسج--عســـــــــى خير؟؟
فلاح وهو يمسح شعره بيده ويتنهد--ان شاء الله خير
عبير--شسالفه وش هالمسج اللي وتره وخلاهــ يحفظ كل كلمه فيه؟؟
لحظات وهو لازال ممسك بهاتفه ومتوتر--
وفي شارع البيكدليــــــــــــــــ توقف--
عبير كانت محتاجه تتسوق من قلب لان البضاعه كانت احلى بكثير بما انها بموسم جديد قبل موسم السعوديه..
نزلت ومشى وراها بندر اللي فهم من فلاح انه بيجي وراهم ..
بندر --تعالي اشتريلي مثلكم قفازات وشال
عبيربابتسامه--هههههه بس ماطلبت شي ء بس اعتبرها نجاحتك هههههه
بندر--ماعليه مقبوله منتس ههههههه
دخلوا وبدأو يتجولون في المحلات ..
وهنــــــــــاك --
رن تيلفون اريج وخافت ونفس ماتوقعت <<<<<<<رقم فلاح
وبجديه --الو
السلام عليكم كيف الحال
وعليكم السلام ..والله الحمدلله.. معليش عالازعاج بس شي بذمتي وابي لكم الخير
فلاح بحزم --واللي وصلني من العنود وش افهم منه؟
اريج --والله يافلاح في اشياء كثيره حنا تفاجانا فيها وحنا هنا يعني
الخطبه اساسا من الاول اكيد انت عارف وحنا انها لريناد كيف شلون مدري؟ بالغلط ولا صحيح مدري
وصراحه انت ماترد سواء لها او لاختها بس الحاصل انها تقول انهم بغوا الاصغر خلاص يشوفون رايها
فلاح--لا ماهو على الاصغربس الغلط بالاسماء
اريج بجديه--اسمعني فلاح انا مرادي الخير لكم والاجر اذا الله تمه ..ولان الواحد مايضمن عمره قلت لك
صدقني هي متمسكه فيك وبالعكس تثني على شخصيتك بس الأشكال عقد السالفه
فلاح وهو يتنهد--والحــــل؟؟ قررت هي ولا بترجع تفكر
اريج بجديه--مالك لوا ..مابعد ..وصدقني ماعدك الا اخو لي.. وربي يشهد وان شاء الله مايصير الا كل خير
فلاح--نتبشر بعافيتس والسموحه على الاتصال بس والله ماقدرت اركز ماتشوفين شر
اريج-- ولا اياك وترى ماحد يدري وانا مابي الا الخير لكم والاجر
فلاح--الله يقومتس بالسلامه فمان الله
اريج حست انها راضيه عن نفسها منعت نفسها من عبرات كانت تبحث عن طريق للنزول
لكن اريج حمدت ربها وتذكرت كحلتها السايله وشكلها اللي بدات تحس ان مافي امل يحس فيها
راكان ..
الاستعداد كان كامل حتى انها استغنت عن الاضاءه العاليه للبيت كله
وعند ريحة البخور اللي انتشرت بالعماره صار للجو شعور ثاني ..
وبالعماره المجاوره--
راكان --لحالها ..؟؟
ورفضت تروح معهم
وصوتها اهدى شوي..
ومايصير تجلس لوحدها بالبيت؟؟
وبتنوم بكره؟؟
ابي عالاقل اجلس معها حتى لو ماتبينيـــــ
تذكر مكالمته مع عبير--
عبير --راكان اريج ماتدري عن الكلام اللي قالك الدكتور عنه ..ترا حتى انا مافهمت الامنك لان انا وهي مارحنا للدكتور
الا قبل الخطبه ومافكرنا بالزواج وماقال لنا شيء الا ان الحمل مايصلح لها بس
راكان--عبير فهمت فهمت عالعموم انا بجيها اليوم بالليل وبتفاهم معها ..
دخل دورة المياه واشتغلت ماكينة فلاح--
دقائق وانتهــى --
لبس اللبس اللي كان بيلبسه للجامعه اليوم ..
وانتبه للساعه ياله لايجون وانا هنا ويحسون ان بينا شيء
وعند الباب رجع ..( باخذ المرجع بسوي اذاكر هناك يعني ان معي عذر اجي عندها )
واخيرا تعطر بعطر فلاح وطلع..
وهنـــــــاك --
اختنق وحس انه توتر.. وتحجر تفكيره..
يعني والحلـــــــــــــــ..
ليت الدنيا تمشي بالكيفــــــــ
تابعهم وهم يطلعـون من المحل ويدخلون الثاني
عبير (وين راح قسم ماعاد اشوف البضاعه من كثر ماهو مشغلني ..وينه ؟؟)
بندر--اقول ترا ماتعرفين تختارين بس ندخل ونطلع..
عبيروهي تتصل على اريج--مافي شي زين ..اشتري اي شي عادي فيه
<<<<<هلا اروج ها
وشو هاه ماجاء ؟؟
اممم بيجي تونا مامدى
لاتصيرين واثقه وش بيجيبه وحنا متهاوشين
اممم اللحين وش جاب هالحكي ياله اكلمتس بعدين ..
وقبل لايدخلون المحل اللي بعـــــــــــده--
لمح فلاح واقف عند شنطة السياره..
بندروهو يناديــــــــــ--يالطيــــــــــــــب
<<<عبير عرفت انه قاصد فلاح بضحك--فضحتنا ههههههههه درو انك سعودي
بندر بضحك--هههه خلهم يدرون اني بدوي بعد ..بوعايـــــــــــد ارحب ههههههههه
فلاح راقبهم وابتسم وتوجه لهم ..
وهنــــــــــاك--
دخل العماره بهدوء وهو يفكر وشلون بيتفاهم معها وهل بتوافق ولا لا..
شك بنفسه انه شم ريحة العود ..
مشى بخطوات هادئه مثل اللي يفكر ..
مادري كيف اواجهها ؟
ولا كيف بيمضي الوقت معها؟
صرت اجهل مشاعرها تجاهي ..
وعند ممر الدرج الاخير--
تسارعت خطواته بقلق --يوم تذكر انها لها قرابة الساعه والنصف مامعها احد..
وعند البابـــــــــــــ..
ادخل يده بجيبه ليخرج مفتاحه..
فتح الباب بحزم وجديه ودخل وهو مارفع راسه..
شاف اضاءة الصاله ..خافته مثل وضعهم وقت النوم ..
رفع راسه واستنشق ريحة البخــــــــــــــور --
بالداخل --
حست بعبراتها ترتفع وهي تشوف شكلها كل مره بالمراءه
وتلمح الساعه تمر بدقائق سريعه ..
حست بشعور الضعف والاحباط لمرور الوقت بدون لايتحقق تخطيطهم
اهــ ياعبير ..ياليتس عندي
بكلم عبير بقولها بكلمه اقوله تعال لازم اعتذر منه قبل لااترقد ..وراه اختبار ومهوب نايم هنا بعتذر له واريح ضميري..
سمعتـــــــــــــ صوته يكـــــــــح
<
جاء
وبتوتر مسكت عصاتها وبهدوء وقفتـــ--
راكان اللي مسكت معه الكحه --(شكلها نايمه ؟؟لا بدري عالنوم واضاءة الغرفه تشتغل )
توجه للمطبخ وارتشف رشفتين من الماء وتنفس الصعداء ..يجهل حالها الان والوضع اللي بيواجهها فيه
نزل المرجع عالطاوله اللي في الصاله--
ومسح بيده على شعره وتوجهه للغرفه..
اريج كانت مرتبكه وتجهل هي الاخرى حاله الان
وليش ماتوجه لها بالغرفه على طولــــــــــ..
تنهد وحس ان في شيء غريب --
وقفــــــــــــ وانتبه للاضاءه الخفيفه بالغرفه ..
تفـــــــــــــــــاجأ وانبهر بشكلها --
لمحها وهي واقفه بجوار التسريحه..السلام
اريج بربكه نزلت عينها ورجعت ايدها خلف رقبتها..حست نفسها في صراع داخلي وهالمره ماتبي تكرر غلطتها وماتعتذر
اقتـــــــــــرب منها وعرف من لبسهــا انها تنتظـــــــــــــــرهـ..
راكانـــــ مال عليها ونزل بطوله لها وسلم وبابتسامه--طيب ماعزمتينــــــــي
اريج ماقدرت ترفع راسها منحرجه منه --
وقفـــــــــ..وهو يتابعها --(ياربــــــــــ لاتعذبنـــــــــي)
اريج بدات تتقلص ملامحها الجميله --راكانـــــــ انا اسفــــــــــــــــه والله
راكان وهو يرفع راسها ببطئ وبحزم--اووش لو تبكين جد بزعل
اريج مثل اللي انتظرت ان احد يهزها بمثل هالجمله ..
تبدلت ملامحها الى ضعف وحزن وبصوت باكي --والله اســـــــــــفه
راكان تفـــــــــاجأ وبسرعه ضمهــــــا--اريج حبيبتيــــــــــــــــــ انا فاهم اللي صار بســـــــــ فديت روحتس بســـــــــ
تعالي تعالي اتركي العصــــــى
ارتكيـــــــــــ علي ايوه
ارتكيــــــــــ
ساعدها بخطوات بسيطه الى ان وصلوا لحافة السرير ..
اجلســـــــــي
خذا العصى منها ووقفها عالتسريحه--
واستقر امامها عالارض بجوارساقيها---اول شي مابي اشوف دموع
لامســــــــــت اصابعه الصلبه وجنتيها الباردتين --ايوه اهدي يابعديــــــــــ
شوفينيــــــــــــ
اتوقع صرت واضح اكثــــــــــــر بعد ماعرفتي قصه الصوره
اريــــــج xxراكـــــــــــــان
تقابلت نظراتـــــــــــــهم..
<
راكان --حبيبتيـــ ماعليه كل بيت تصير فيه سوالف واشياء كثيره بس من اللي فينا يتغلب على مشاكله بدون لايتدخل احد
او احد يدري عنه ..ماهو اشكال ان احد يدخل بس اخر قرارواخر حــــل.. انه يتدخل احد ..
اريــج--(والله ماقدر احط عيني بعينك ..اهـــــــــــ)
واستطرد راكان--يجلس يحل الموضوع بالتفاهم والاخذ والعطـــى وبعدها ان وضح الحل وتصلحت الامور زين على زين ماضبطت ..يشوف عامل خارجي
يحل الموضوع بينهم ..
ابتسم وهو يتابعها تتهرب من نظراته ..وقف وجلس بجوارها عالسرير..
واستطرد --اريج انا من جيتكم.. وانا كنت حاس باشياء كثيره
وكانت تصير اشياء واتفاجا فيها ..واذا تتذكرين مره كنت اكلم عبير وبالصدفه سمعتينا وفهمتي السالفه غلط
انا بعد كنت اعاني وكثير بعــــــــــد وماحد فينا عرف بالثاني ..كنتي تدرين فينيــــ؟؟
ارفعي راستس فديت عيونتســــــــــــ..ها ..ابوي كنتــي تدرين؟؟
اريج وهي تهز راسها بالرفض --
لمح عبراتها وكأنها تحاول تقاومها --
<
راكان بترجــــــــــي--امـــــــــــي امــــــي
استوعب كلماتـــــــــه وهو قريب منها ومحتضنها --ايــــــــــ والله اميــــــــــ انتيـــــــــ.. وابويــــــــــ وكل اهلــــــــــــي
اريج فجـــــــــــأه تحركت عندها مشــــــــــــــاعرغريبه --(لاااااااااااااااا لاااااااااااا احبــــــــــــــــــــــــــك والله احبــــــــــك )
لحظات واعتلت شهقــــــــــــات اريج وهي تضمه وتمسك بوسط ظهره بأحدى اناملها بقوه --
اريج ومن بين عبراتها واهاتها--سامحنيــــــــــــــ والله احبكـــــــــــــ
راكـــــــــان xxxاريـــــــــج
<
راكـــــان ماعاد يقدر يهديهــــــــــــا ..
تبكيــــــــ وهو يقبلهـــــــــــا ..
ومن بين اهاتهـــــــــــا..
يحتضنها وفجاه يبتعد وبسرعه يمسح دمعاتها..
يلم شعرها ويرجع يقبلها..
تغيرت ملامح وجهه
ومسامعـــــــــــــه تردد جملتها--سامحني والله احبـــــــــــــك..
<
اريج استسلمتـــــــــــ له بهدوء ورضــــــا
وحالهــــــــا جعل راكان مايركز ولايستوعبــــــــــ نفسه معها ..
وفي الصباح--
لبسوها لبس العمليه الوردي اغلق بخيوط رفيعه من الخلف--
<
كانت متعبه ولم تنم الا بعد هدوؤها باحضان عبيــــــــــر ..
اريج بصوت باكي --والله ماسويها الى ان اشوفه
عبير--بيطلع من الامتحان وبيجي.. بيجي خلاص اروج
اريج بتعب--لو بيجي؟؟ كان ماتركنـــــــي امـــــــــس
عبير(ياربيــــــــ منه)--اوك ارتاحي بطلع اشوف بندر وبرجع..
وهنــــــــاك تذكرت امـــــــــس كيف مـــــــر عليهم --
<
اريج(والله ماضعف بس لازم اتحمــــــــــــــل
لا ليش يوجعنــــــــــــــي جنبي مو وقتـــــــه
لازم اقــــــاوم مابي مابي مو هذا اللي انا اســــــتعديت له
حاولت ولكــــــــن راكان متوتر
و مثـــــــل الملهوف عليها ..
وماكان مركز بشيء الا باثارتها له ..
هالشيء استولـــــــــــى على كل تركيزه..
تحملت وتصبرت وكانت صرخاتها وعبراتها وجملتها الاخيره..
تــــوتروتشعـــــــــــل راكان
حاولتــــــــــ تكتم ماقدرت ..
<
(كان الدكتور صادق يوم منعـــــــه منــــــــي)
لحظتها لم تعد تحتمل المزيد ..كانت تتمنى راكان ينتبه لدموعها وصراخها
ويرحمها بســــــــــ كان الالم يسبقها ليكشــــــف كتمانها للألم
<
وبصوت مرتفع وبنبره ترجـــــــــي--راكـــــــــان تكفـــــــى خلاص
راكان استلم الجمله بذهــــــــول --
<
تفاجـــــــــأ انه ماقدر يملك نفسه في قرابة السبــــــــــع دقائق
ونســـــــــــى حتى السياسه المطلوبه لحاله مثل وضع اريـــــــج..
انتبه لبكائها وهي تمسك جنبها الايمن والاخرى بتعب تقبض ساقها بألم ..
وقتهـــــــــــا عرفــــــــــــ انه اذنب بحقهــــــــــــــــــــــــــا..
طلع وكان يجهل وين يتجه له والاكيـــــــــــد انه لايريد رؤوية احد..
سكنته حالة صدمـــــــــــه --
(انا وش ســــــويت ..)
انتبه لها بقلقــــ وهي تلملم نفسها مثل اللي بتنام من التعب --
<
اريج اوجعتســـــــــــ
اصعب شي انه استلــــــــــــم الاجابه بصوت باكيــــــــــ--لا
لملم نفسه ولبســــــــ بحزم وضيق--
ماتذكـــــر الا يوم تقابلت عيونا مره ونزلت راسي وقلت في نفسيــــــــــــ
(فتنتنـــــــــــــــي ..)
حتى اني انفجــــــرت اعترافا لهـــــــــــا بكل شيء
سحرني وعلقنــــــــــي فيها..
وهنــــــــــــاك --
راكان من الفجر وهو يتهربـــ منها --
تذكر بعد ماطلع منها بساعـــــه ..
اتصلت عليـــه بصوت مزكوم--الو وينــــــــك
قريب فيتســــــــــ شيء
لا بس وينك؟
اممم طالع اتمشى مابقى شي عالصلاه .. نامي ارتاحي ؟عبير عندتس؟
امم اي
اوك تبين شيء
وبعـــــــــــــــد لحظات صمت ....
<
سلامتـــك
رجعت عبير تهدي فيها وتترجاها تقول شصار ؟
اروج تكلميـــــ
شصاير تهاوشتوا ؟
تكلميــــــــــ
وبصوت متعب باكيــــــــــــ --مافي شيء تكفين ابي انام
وبالصباح --كالعاده استعد بشقة الشباب وراح
فلاح كان ماعنده اختبار ..
والاختبار كان اعاده لمادة امس بالنسبه لراكان اللي تغيب عنها..
كان متعب للغايه ..
بندر ماحس فيه ..
فلاح حــــــــــــس فيه من يومين وهو ماهو طبيعيـــــــــ..
(من فينا طيب ياراكان الله يكون بالعــــــــــــون )
وعند لجنة الاختبار --وقف راكان يسترجع معلوماته اللي افتقدها من ساعات
كان متعب رغم رجولته ..
رن هاتفه واتضح الرقم انه من الولايه البريطانيه --

البارت الاخير 73

< فهم من المتصل ان عليه حضور اريج لان العمليه سوف تكون اليوم التالي
ويجب اجراء اللازم من الان ..
راكان توتر وحمد ربه ان سيارته مع فلاح--
اتصل عليه وافهمه الوضع --
رجع اتصل على اريج النائمه بتعب
وردت عليه عبير
تفاجأ وسال عنها .طمنته انها بخير
(وشلون بخير وانا نسيت نفسي امس وماستوعبت الا بصوتها تترجاني اخليها..اهــــ وين كان عقليـــــــــــ )
وفعلا استيقظ بندر بناء على طلب فلاح
واريج كانت في اسوء حالتها تفاجأت بخبر عبير..
وانها بتتنوم وماشافته..
ولاحتى سمعت صوته من صحت ..
في السعـوديه--
فهم نايف من تكراره بالاتصال عليها بدون اجابه ..
انه لازم يتخذ قرار اكثر وضوح بالاقرب منها --
<

اتصل على خالته --
وبعد السلام
ابلغها انه حجز القاعه ..ومايتطلبه الان شراء الغرفه ..
فهمت ساره غرضه-- لا مايحتاج ذوقك ماشاء الله بالغرف يكفي غرفة عبير تجنن شف اللي يناسبك واكيد بتناسبها
فهم ماترمي اليه وبجديه -- تبون شي
سلامتك حبيبي
سلمي عليهم فمان الله
ساره بعد مابلغت نوره ضحكت --تدرين نايف انا واثقه انه بيحطتس بين عيونه بس انتبهي له
نوره حست ان امها تقصد انه بيصير اكثر من بابا اهتمام وحب لي (ياربيــــــــــــ يسمع منتس ياماما مابي اكثر..ابي مثله )
وفي عاصمة الضباب --
اريج بتعب--عبير تكفين شوفي راكان جاء ماراح ادخل الى ان يجي تاخر..
وبالقرب من جناح اريج --
طلعت ونقرت اتصال على اسمه--
<راكان
<هلا وينك
صاير شيء انا عند الدكتور
لا طيب تعال ؟
امم اريج صح ؟
اي تكفـــــــى راكان لاتجننيـــــــــ
خلاص عبير زين يصير خيـــر
وهناك بعد ماتاكدت ان عبير راحت --
كفكفت دمعاتها ..
عرفت انها لازم تعتــــــرف له
انا اللي محتـــــــــــاجته..
وهو يسكر باب مكتب الدكتور --
رن هاتفــــــــه--اريــــــج اي رقمهــــا..؟؟
(اكيد بتقول تعـــــــــــــــــــــال ..حبيبتيــــــــــــ والله مابي اتعذب
واتذكر شراستيـــــــــــ امســـــــــ معتس تكفيــــــــــــن قفليــــــــــــ)
توقفـــــــــــ رنين هاتفه..
(هي مو ناقصـــــــــه ازيد عليها ..بروح يمكن اخفف من ذنبـــــــــ اجرامـــــــــــي امس عليها)
توجــــــــه للممر ولمح عبير واقفه مع بندر بالخارج --
بندر--هذا هو جاء ؟
عبير وهي تقترب من راكان--انا بروح مع بندر شوي وراجعه
راكان وهو يحس انها متعبه هي الاخرى بسببهم جعل يده على كتفها --اوك روحي واذا جيت بطلع اتصلت عليكم
دخلت تاخذ شنطتها وتمر من عند اريج اللي متمدده بتعب جسدي ونفسي عالسرير وبيدها المغذي وبهمســـ--اروووووج راكان
اريج بلهفه وهي ترتفع --وينـــــــــه
عبير وهي تعدل طرحتها--بيجلس عندتس وانا بروح وبرجع اذا بيطلع منتســــــــ
اريج وهي تمسك جنبها وتلتفت للباب--طيب وينه؟
عبير وهي تتغطى--برى بيدخل اللحين الظاهر
لحظــــــــات ومن خلف الستــــــار--
<
جاءهــــــــــا خطواتـــــــــه..وبتعب تحاول تعدل جلستهــــــــــا-
وقفــــــــــ قدامها وتفــــــــــــاجأ بشكلها
وجهها شاحب ..
ورغم بياض بشرتها الانها بدت متعبه تماما
من اثار التعب وكثرة البكاء..
وبصوت متعب--مابغيـــــــــت
اقترب منها وقبل جبينها --تعرفيـــــن اختبـــ
امتلئت عيونها دموع وقاطعته بتعبــ-- راكان انا اللي قربــــــــــــتك امســــــــــ
راكان وهو يبعد نظره عنها ويوقف --اريج انا كرهت نفسي مدري وين كان عقليــــــــــــ؟؟ والله مانتبهت الا يوم صرختي
اريج وهي تحاول تقرب منه وبصوت باكي--طيب تعال عنـــــــــــدي تعال
راكان ولأول مــــــــــــــره يضعف وامتلئت عيناه بالدموع متفاجأ فيها --ارتاحيـــــــــ وش تبين بقربي قربي مايرحـــــــــم
حاولت حاولت كثير حتى بالادويه اني امنع نفســــــــي
اريج بقلق وبصوت باكي--ليــــــــش راكان انا ابيـــــــــــــك ليش منت مصدقنيــــــــــ ..انا اللي قربت نفسي امس لك
ولو ماقربت منك ماكان عرفنا بحب بعض ..
<
يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -