بارت جديد

رواية على موسيقى ابليس -7

رواية على موسيقى ابليس - غرام

رواية على موسيقى ابليس -7

 رحتي فيها ياغلا
حلا كنت مفكرة انها مجرد خيانة وبس الا طلعت تزوير في تزويييييييير
غلا اكرهش ياغلا من قلبي اكرررررررررهش
لكن هين هين ان مارويتك نجوم االظهر ماكون حلا
اخذت الاشرطة ))الكاسيت )) إلى غرفتها
ودقت على حسام
حسام شاف رقمها: هذه ويش تبي ماملت هذا وان قلت بستر عليها ومابنتقم بس الظاهر نفسها طوووووووويل
حقرها
حلا : اففففف رد ياحسام رد
قررت ترسل رسالة ...كتبت فيها
*حسام انت فاهم السالفة غلط غلا كذابة الكلام الي سمعت مو صحيح واقدر اثبت الك هي سجلت صوتي وانا تكلم عن شخص ثاني وقامت سجلت صوتها بعدين ......كاني اتكلم عنك بس والله والله العظيم ويشهد اني ماكنت اقصدك ..وترى هي خلتني اسمع مكاملة بينك وبينها في شريط فكرتك تخوني ارجوك ابي اشوفك واوضح الك السالفة*
حسام قرا الرسالة .......مع انه بدا يصدقها بس بعد لازم يثقل معاها
رسل الها :مابي توضيح منش على اي شي.. خلاص ان مليت منك ومن اختك يالخاينة
حلا قرت الرسالة وجلست تبكي ودقت عليه مرى ثانية حتى لو مايحبها هي تبي تثبت برائتها
حسام فكر ....لو صحيح هي تلعب عليي ليش متمسكة فيني هالقد لالا لايرق قلبك يحسام
بس ليش ماسمع الي عندها وبعدين اقرر .....لكن ماراح اعطيها وجه
رسل الها رسالة لان مايبي يسمع صوتها ويلعن خامسها لان لسا الجرح الي في قلبه مالتأم وقال في الرسالة ان موافق يلتقي معاها
حلا فرحت بالانتصار الصغير الي حققت ورسلت اله ان بتشوفه في المكان ).....) الساعة 7
حلا في بالها :وانتي ياغلا حسابي معاك بعدين
غلا وهي تركب الدرج شافت حلا مستعدة بتطلع
غلا بدلع : وين رايحة يابعدي ...لايكون بترمي بحالك في البحر لان ماخطبوكي ههههههههههههههههههههههههه
حلا : ههههههه تنكتي اني ارمي بحالي في البحر لك ..والله والله لو تاخدي ملكة جمال العالم مارمي بحالي في البحر ..لان الي بيعطوك القب قليلين ذوق ونظر ههه
غلا : محترة محترة مبين من عيونك ....اممممم اني فكرت وقلت حرام تتعقدي فقلت يمكن اخلي واحد من الشباب الي اكلمهم ويموتو فيني يخطبك بم انك تشبهين من بعيد ههههههههه
حلا : ويييييييييييع مدام ميت في سبالة مثلش خليه الش
وطلعت في الساعة : يو تأخرت على حبييبي حسومي يالله باي يقردة هههه
غلا تفاجأت وقالت: مالت عليش وعلى حسومي تبعش
] Enchanting twins [ 
$$في المكان الموعود الساعة سبع$$
حلا وهي تناظر الساعة مرت عشر دقايق ولا جى .. هي تعرف حسام دقيق جدا في مواعيده ومو من عوايده يتأخر ....خافت ان مابيجي بس مادقت عليه ماتبي تهين حالها اكثر
الحقيقة ان حسام كان موجود من زمان بس ماحب تشوفه قبل الموعد وتوثق في حالها فقرر يخليها تنظر ويشوفها مصرة تشوفه او لا؟
بعدين عطف عليها يوم حسها زعلانة وبتبكي
حسام : احم احم
حلا مسحت الدمعة الي كانت بتطيح : اهلين حسام كيفك؟
حسام ببرود : تمام .......طيب قولي الي عندك
حلا حكت إلى السالفة كلها وفي الاخير : وهذا الدليل اسمع كل الاشرطة وسمع الشريط الي رسلته الي غلا .......انت يوم تكلمها قولي الي يش قلت الها بضبط وقارن بين المكالمة الي سمعتها والمكالمة الي في الشريط
حسام سكت
حلا شغلت الشريط
وسمع المكالمة تفاجأ قال : كيف مو هذا الكلام الي صار بينا؟
حلا سكرت الشريط: كنت متأكدة ..غلا زورت كل شي وركبت بمزاجها
صدقتني الحين ؟
حسام ماحب يعطيها جواب
] Enchanting twins [ 
حسن : شووووووو غلا بتخطب ..؟؟؟؟
فاطمة : ايــــــه ليش عادي ..جميلة وعمرها مناسب لزواج
حسن عصب : لكــــــــن
فاطمة بدت تشك في اخوها : ويش فيــــــــك ليش متفاجأ ؟عادي
حسن انتبه إلى عمره : لا ولا شي ..... بس يعني احسها صغير ...>>>>مايعرف يرقع ...
فاطمة ماقتنعت بكلام اخوها بس سكتت
دخل غرفته والدنيا ضايقه به ...كان يحبها ويساعدها لو احتاجت إلى اي شي ..كم وكم مرة اتمنى ان يكون اكبر من عمره بس عشان تحبه ويزوجها ...كان يساعدها ويدبر الها خطط الانتقام من اختها حلا
حتى الانتقام بالكيست هو الي دبره الها ..عشان تنعجب في اكثر ..يمكن وافقت بس عشان تقهرني...ويمكن عشان كذا ماكلمتني عدل (( الاخ مصدق حاله واجد )
قرر يتصل اليها ....دق عليها ومارفعت وحاول عدة مرات
في نفس هذا الوقت دخلت حلا معصبة إلى غرفة غلا
كانت غلا تسبح
حلا سمعت جوال غلا يدق اخذت الجوال وشافت ))سليم =حسن يتصل بك))
رفعته وبما ان اصواتتهم تتشابه وصعب تتميز قررت تتكلم بس في البداية سكتت تشوف ويش عنده
حسن : هلا حياتي غلا كيفك؟
حلا ساكتة
حسن : صحيح الكلام الي سمعت انك بتخطبي كيف كيف مو احنا وعدنا ان نكون إلى بعض.. انا احبك وصدقيني مراح تكوني إلى غيري.. انتي لي وبس وبتشوفي ويش راح اسوي؟!
هني حلا جتها خطة جهنمية ماكنت تتوقع ان حسن يحب غلا إلى هذه الدرجة ومستعد ينتقم سكرت الجوال واخدت رقمه وخزنته في جوالها لزوم الخطة
ورمت جوال غلا لم سمعت صوتها
غلا : انتي ويش تسوي هني ؟؟؟؟؟
حلا :ولا شي
غلا وكأنها تذكرت شي: الا تعالي بقول الك كيف حسام رضى يقابلش ياوجه النحس؟؟
حلا : مالك دخل يحبني ويموت فيني ولو ويش سويتي بيظل يحبني ياخايسة
غلا : مالت عليكم بس
حلا طلعت من الغرفة وقررت تبدأ في تنفيد الخطة
] Enchanting twins [ 

ماريا وعلاء وصلوا بيت عم علاء (بيت صالح ابو جمانة)
فتحت جمانة الباب : هلا بالعرسان
علاء ابتسم : هلا فيك...
دخلـــــــــــــوا وظلت ماريا مع جمانة تسولف معاها وتحاول تاخد منها الريكشنات (الاكشنات )الي صارت معاها ..وماريا ففي داخلها تضحك لان ماصار اي شي .. ولا شكله بصير ....
عند الغذى ...كان علاء جالس جنب ماريا ..والكل فرحان فيهم ..علاء مايحب هالاشياء غذى عائلي او غيره ...لان ماهو متعود على العادات
بعد الغذى ....رجعوا إلى الفندق ...
جلست ماريا على الكنبه وهي تحس حالها تعبانة ...
علاء ماسك مفتاح السيارة وهو يناظرها : ميمي ..بكرة السفر ...لاتخافي قلت إلى سلمى تجهز اغراضك ..
ماريا توها تسمع الخبر :من سلمـــــــى ؟؟
علاء يفكر هذه شكلها من الجيل القديم وعندها سوالف غيرة وغيرها وتجلس تدقق عليي :سلمــــــى مديرة القصر ...وأتوقع ماعندش مشكلة ان السفر بكرة
ماريا : طبعا لا ....حجزت وخلصت ....وعندي مشكلة ...لا
علاء : طيـــــــــب ..أنا طالع ..توصي على شي ..
ماريا بقهر وطيبة مصطنعه : لا ســـــلامتك
علاء طلع ...وماريا جالسة بين أربع حيطان ..تحس بالوحدة والملل ..
من اول يوم وهو كل طاير ...ولا كأنها متزوجة ....قررت تروح تودع أمها ..طلعت من الشقة ....ونزلت .....واخدت تاكسي ..
وصلت وفتحت امها الباب ...وحظنتها وسلمت عليها ..في البيت
ماريا : ماما انا وعلاء بكرة بنسافر ...على أيطاليا
أمها : تروحو وترجعوا بسلامة ...كيف علاء معاك
ماريا بثقه مصطنعه : تمااما ..مررررررة مرتــــــاحه ...(أتمنى)
أمها : الله يدوم الراحه عليك
وظلوا يسولفوا ....ولاحسوا إلى الوقت .....
في المغرب ...وهي توها تدخل الشقة ....كان علاء موجود ....وجالس على لاب توب ..ورامي سترته على الطاولة وجنبها الجوال ومفتاح السيارة.....وطبعا رالف ....خافت ....هي ماستأذنت منه ..أكيد الحين بيعطيها محاضرة ...
توها بتدخل الغرفة ...علاء وهو يشرب الكابتشينو ...:وين كنتي ؟
ماريا : عند امـــــي
علاء : اها ....
ماريا فكرت بيهزأها ...بيعطيها محاضرة .. بس الظاهر رجلها مايهتم فيها ..ولايهتم وين راحت ...كلف على حاله بهذا السؤال
مارياا :عندك مانع ؟
علاء بدون اهتمام :لا ابد ...بس خفت تتأخري ..وبكرة السفر
ماريا : تمام ....اني طالعه انام تصبح على خير
علاء مارد عليها وكمل شغله ..... دخلت تاخد دوش سريع توها طالعه من الحمام ....شافت رالف على السرير ...>>>>… الاخ ياخد قيلولة ..
فجأة تحرك ..وتقرب الها صرخت ...من متى متحملتنه
علاء بره الغرفه يصارخ : قلت الش أليـــــــــف ...ماتفهمي ..أبغى اشتغل ولاتزعجوني
طلعت من الغرفه وهي تربط حزام الروب عليها وشعرها مبلل وهي تأشر بصبعها إلى الغرفة : مسيو علاء .....طلع هالزباله من غرفتي ...
علاء عصب و وقف : رالف مو زباله فاهمة ....هذا اهم مخلوق في وجه الأرض عندي ....ولعلمك أهم منش ... عندش الف مليون كنبه نامي عليها ...ومن انتي اساس تتأمري .....فاكرة حالك بنت الأمير...الظاهر مافهمتي الدرس
ماريا ...أول مرة تحس بالأهانة ...لا وفي بيتها ...ويحتقرها ..ومتى في شهر عسلها ..
ماريا حاولت تبين أن ماحرك فيها شعرة ...: اوكي ..مدام السالفه كذا ..أنا راح اتصرف ....
دخلت الغرفة ..وحاولت تمسك اعصابها
علاء يفكر ...هذه ويش ناوي عليه ..فكرتها بتعصب ..بس شكلها مو هينة
ماريا تقربت إلى رالف بهدوء ....والى الان صورته وهو يخدشها في بالها ..حاولت تنسى الصورة ....وتشجع حالها ...بعدها جت في بالها فكرة جهنمية ...طلعت من الغرفة ...ودخلت المطبخ ...وقامت تتدور...علاء يفكر ...ويش فيها هالمجنونة ..ويش عندها ...حقرها وكمل شغله
شافت قطعت لحم في ثلاجة ....ابتسمت هذا المطلوب ..
أخدتها ودخلت بها الغرفة ...وهي تأشر إلى رالف بها
ماريا : رالف رالف ....العشا جاهز ...
رالف شم ريحة الحم ...ولحقها .....تورطت وين تحطها ...؟
حبت تنتقم ..راحت وحطت قطعه اللحم على اوراق العمل الي كان يعمل فيها علاء
علاء عصب : هــــــي انتي ..
ورالف تقرب إلى القطعه ولعابه يسيل ..وقام ياكل فيها
وعلاء متنرفز ......قالت ماريا :مو قلت أهم مخلوق عندك واكيد هو اهم من شغلك والله انا غلطانة ؟ ..بصراحه اني اشفقت عليه ..مسكين ماتعشى
حقرته ودخلت الغرفة ..وهو يسب ويلعن فيها ....
ظلت في الغرفة وهي تفكر كيف بتكمل حياته مع هالأبليس ..
علاء : هالمجنونة ...مو هينة ...شكلها بتطلعني من طوري ..بس ماشافت الجانب الثاني مني ..ماشافت شي (( كل هذا ولا شافت شي ...الله يعينك ياماريا ))
][ ?~~¤ ~~،، Maxim of twins،،~~~~ الأنتقام طبق يفضل اكله بارد
هل بتستمر ماريا مع علاء (أبليس ) ويش راح يصير في ايطاليا ؟ ويش يقصد علاء لما قال الجانب الثاني منه ؟ حلا وغلا إلى متى هم كذا ....ويش ناوية عليه حلا ؟ ويش كانت ردة فعل حســــام .؟وحسن ويش راح يعمل إلى غلا ..؟
كل هذا في البارت الجاي
] Enchanting twins [ 

الفصل السابع

مقبرة المشاعر


حلا قررت تكلم حسن
دقت عليه طوووووووطووووووووو
رفعه حسن : الو من معاي ؟
حلا بصوت دلوع : كيفك حسن ؟
حسن فكرها غلا : غلا ....وينك من زمان ادق ماترفعيه؟
حلا : شوي شوي عليي ....أنا مو غلا ...أنا حلا
حسن بصوت في خيبة امل : هلا حلا ......بغيتي شي ؟
انقهرت حلا : ايـــــــه أسمع ....أنت عرفت ان غلا بتخطب ؟
حسن : اي عرفت
حلا : وبتسكت ...تخليها تطير من أيدك .....وساكت ...
حسن : والمطلوب ...ويش تبيني أسوي ؟
حلا : فكرتك رجال ...وتنقذ أختي من الازمة الي هي فيها ..
حسن : ليش هي مغصوبة ؟
حلا حست ان هالبزر بيسرع عليها السالفه : ايييييييه ...يابعد عمري مغصوبة .....يمكن لو كلمتها تنكر ...لان ماتبي احد يعرف ...بس انا مارضى على توامتي انها تعيش حياه فاشله..أني مستعدة اساعدك ..وأني عندي خطة
حسن : غريبة .....من كلام غلا عنش .. ان علاقتكم مو حلوة ...حتى اخر مرة طلبت مني اساعدها في خطة اساس تنتقم منش
حلا تسب وتلعن في غلا وفي حسن هالبزر .بس داست على قلبها لزوم الخطة : ولوو ....احنا صحيح نتشابق ..بس في هذه الاشياء ..انسى المر واذكر الحلو ....ومارضى إلى اختي الي من لحمي ودمي تعيش حياة ماتبيها ...هي اعترفت اليي انها تحبك
حسن (( يابعد قلبي غلا ))
حلا تكمل القصص الي لاصارت ولاستوت : انت ماشفتها كيف تبكي ..والله لو حجر حنا على حالها .. لا ليليها ليل ولا نهارها نهار ..
(( كاني زوودتها ..بس يالله .. يمكن هالبزر يصدق ))
حسن : طيب ...مستعد اساعدك عشان غلا حبيبتي
حلا (( يس يس يس)) : والله انك رجال ونعم ..وياريت تكونوا من نصيب بعض ..على ايدي
حسن : والمطلوووووب
اتفقوا على خطة نـــــــــــــــــــــــــــار
] Enchanting twins [ 
غلا مسكينة ماتدري ويش الا يصير من وراها ....وتستعد إلى خطوبتها ..
ونهى تساعدها ...بعد ماوافق ابوها على الشاب ..وسألوا عنه ...وطلع خوش رجال ....
وحددوا موعد العقد (الملكة )...الاسبوع الجاي عقدها ...وغلا متوترة ...وتحس بحماس ..وان حياتها بتغيير ...وندمت على كل الي سوته ...وتبغى تفتح صفحة بيضة في حياتها ..وتنسى مراهقتها وهبالها ...حتى غيرت رقمها ....ولو يدق رقم غريب .....ماترد ......حتى حسن حاول يدق عليها .حقرته ...وقررت تعتذر إلى حلا .....راحت دقت باب حلا
حلا : نعم .....من؟؟؟؟
غلا : انا غلا ....ممكن ادخل؟
حلا : ويش هالادب الي نازل عليش
غلا : طيب ممكن ادخل؟
حلا : لا مشغولة .....
غلا : اوكي اذا فضيتي خبريني
حلا : طيب
وحلا مستغربة من تصرف غلا بس طنشت ....
] Enchanting twins [ 
**$$في أيطـــــــــــــــاليـــــــــــــــــــــــــــــ ـا **$$
وصلوا قصر علاء (أبليس) في أيطاليا ..وماريا متفاجأة وين مايروح عنده قصر عايش في عز ..
علاء يكلم جوال ...وماريا منقهرة .من اول مانزلوا من الطيارة والجوال في ايده ...حتى بدت تشك في بس مادقت خبر ....
ماريا : علاء .....
مارد عليها ..
ماريا طفشت : أبلـــــــــــــــــــيس
قررت من يوم ورايح تسميه ابليس .. لان حست فعلا فعلا يليق عليه
علاء يناظرها بنص عينه باعد الجوال : نعم يابنت الفقر
ماريا ولااهتزت تعودت على جموده : لو سمحت ..ابغى أتمشى في أيطاليا .واذا مفكر انك راح تهزني بهذه الكلمة غلطان ...دور غيره ..لان هالكلمة بذات ماتاثر فيني ...
علاء : والله وصرتي تتكلمي وتصفي كلام ....اذا تبي تتمشي عندش السايق ...ولفي به ايطاليا كلها .....ماعندي مانع ....
ماريا : أوكي ......ثانكس مسيو ابليس......
ومشت .....
علاء عود إلى مكالماته وهو منقهر منها ...
دخلوا القصر....
ماريا تطالع في القصر ....وعجبها التصميم والاثاث ....
شافت صورة إلى شخص يشبه علاء )ابليس ) شوي... بس اكبر حزرت ان ابوه ....
ماريا : هذا ابوك صح ..؟ يشبهك
علاء وهو يدخن : اجل من ..؟ جاركم مثلا
ماريا : طبعا لا .....لان جارنا اشرف منه
علاء عصب (ابليس ): انتي ويش تعرفي عنه اساس تقولي هالكلام ..ان سمعتش مرة ثانية تقوليها ...راح اقص لسانش (( هو صحيح مايحب ابوه بس اذا احد اغلط على ابوه يغلط عليه ..وخصوصا ماريا وكأنها تقصده )
ماريا طنشت ولا كانه يهزأها : مافي صورة إلى أمك ..ابغى اشوفها .
هني جد علاء عصب .. ودزها بقوة إلى الجدار ...حست بألم في ظهرها من شدة الضربه ...وحست برعب شديد
علاء ( ابليس ): اذا سمعتك تتكلمي عن امي مرة ثانية ..قبرك راح يكون في ايطاليا وعلى ايدي
مشى وهو معصب .....وقف وقال : على فكرة غرفتك في السرداب
مع الخدم (( قالها باحتقار ))
ماريا ماتوقعت في داخلها إلى هذه الدرجة وصلت حقارته ..بس سكتت
ماريا تنفست وابتسمت على حظها الي طاحت عليه ..وهي لوهلة انخدعت فيه ...: عااااااادي ...ابركها من ساعه ....
علاء (أبليس ): اييييه متعودة على عيشة الفقر ...مع ان الغرف تسوا بييتكم وعشرة منه ..
ماريا :والله بيتنا يسوا قصورك كلها
علاء ضحك من القلب بضحكة هستيرية : تراش واثقه من نفسش بزيادة ..
ماريا : أكيد واثقه من نفسي ......لاني شريفة ونظيفة ...وتربيت على فلوس حلال ..وناس جت بالحلال
ومشت إلى السرداب ....قبل لاتسمع رده
وقفت وقالت : لو تحطني في الحمام (أعزكم الله ) ....عادي
علاء : احمدي ربش ماطردتش بره
ماريا : ماتقدر
علاء : لا والله ...شكلش ناوية تجربي\
ماريا : لالا مو من صالحك ...لان بعدها بيكون اول خبر على مجلة نيورك تايمز .حرمة مسيو علاء خارج قصره لماذا . لانه لا يملك المال الكافي لتعيش معه .. وغيرها من اخبار تسرك وتسر اعمامك ...(وضحكت ضحكة ......لان ماقدر ينكر لان كلامها صحيح ....)
أول مرة يسكت في حياته على شخص يستفزه ....ماتوقعه ابد ابد انهابهذا الذكاء ...والقوة ...في داخله انعجب في شخصيتها ....لكن شكله راح يتعب معاها كثيررررر ...
ماريا نزلت إلى السرداب ...ودخلت الغرفة ..ورمت بحالها على السرير ...وكل القوة الي ظاهرت بها ..تبخرررررررررت ..وقامت تبكي ....على حظها السعيد ..قامت تبكي وتبكي ....ونامت
علاء جالس يفطر ..وهو شارد بعيد ..كيف راح يتصرف معاها ..ماحط احتمالات إلى تصرفاتها .......فكرها بتقعد تترجاه وتمل من تصرفاته بسرعه ..ضرب بأيده على الطاولة ...
الخادمة جت : سيد علاء ...زوجتك لم تفطر بعد ..هل نوقضها )باللانكليزي
علاء : لا ....اذا اردت ان تاكل ستأكل من نفسها ..
الخادمة استغربت ...بس ماتقدر تتكلم إله


في الظهر ..ماريا جلست من النوم ..وتحس بالجوع ...بدلت ملابسها ..
ولابست ..ثوب اسود قصير ...وطلعت من السرداب .. تدور على المطبخ.. شافت علاء جالس بره في الحديقة وجنبه رفقيه رالف وهي تطالع فيه وتقول مالت عليكم اثنينكم ...تكرها وتكره رالف اكثر ..اشك ان في عرق من الذئاب ..جت الخادمة
الخادمة : هل تريدين ان اضع لك الطعام ..؟
ماريا : لا ..
الخادمة استغربت ..: انتي زوجة السيد علاء
ماريا (كثري منها بس ): انا احب صنع طعامي بنفسي
الخادمة تفاجأت بس تركتها براحتها ..دخلت ولابست المريلة حق الطبخ وبدت تعيش الجو ...تطبخ وتغني ......ومنسجمة مع الاجواء ...ولا حست للعيون الي تراقبها ....اشتمت ريحة السيجارة ..وخمنت ان مسيو علاء موجود ..قصدي ابليس
رفعت راسها وسكتت ....بعدها كملت ولا كانه موجود ....
علاء انقهر ...يبغى يشوفها تبكي تترجاه تضعف ...بس شكل بيطول ..عادتنا يمشي الناس على انغامه وموسيقاه ..والى الان ماريا خارج النص ...: اشوف ..المطبخ يناسبك ويناسب مقامش
ماريا يبي يهني لايحلم : صحيح ...من يوم اني صغيرة احب الطبخ والمطبخ ...حتى يوم اني صغيرة ...امي تقول بتكبري وبتصيري طباخه
علاء دخل المطبخ اكثر ..وتقرب منها اكثر ..وحط راسه على كتفها ...الخادمة فهمت السالفه غلط ....وتركتهم لوحدهم ...ماريا خافت وتوترت ...وحاولت تخفي الرعشة الي صارت في جسمها من قرب الها .
قال بهمس : شرايك أجل ..أطرد الخدم ...وانتي تطبخي اليي(وهو لازال حاط راسه على كتفها )
ماريا توترت ...وكملت شغلها وفي ايدها سكين ...تقصص الطماطم ..حط ايده على ايدها ..قالت هي : بس اتوقع ماتحب تاكل أكل فقارة ..ومن ايد فقيرة ...
علاء عصب ....واخد ايدها الي فيها السكين وخلاها تجرح نفسها غصب ....بحركة متعمدة ...وسال دمها على الأكل ..ودموعها تنزل وهي تحاول تمسكها
علاء : ايد الفقيرة اليي تتكلمي عنها راح اقصها ...فاهمة؟
طالعت في ...وهي خايفة ...حاولت تتقوى ..بس الظاهر فشلت ...
قام يناظرها من فوقها إلى تحتها ..وهي جامدة في مكانها ..ودموعها تنزل
مسحت دموعها ..
علاء بسخرية : ليش الدموع ليش ...مابعد جى وقت الدموع ..انتي ماشفتي شي ياحياتي
ماريا (( يعني ناوي يعذبني )):ولا راح يجي
وطلعت من المطبخ معصبة ....وعلاء يطالع في الطاولة ..وهو حاط ايدينه عليها .....قام وكسر لصحون الا عليها ..
ماريا سمعت الصوت ...وخافت ....نزلت السرداب ....وسكرت الباب عليها ....
نزل وراها علاء (أبليس ) ..بس شافها سكرته ....ركب ...وهو يتوعد فيها ...
ماريا جلست على السرير وهي ضامة رجلينها إلى بعض بخوف ...وصوت اناتها يطلع ...بتقطع ....وهي ترتجف ...وتحس بالجوع ...والعطش ....ماقد في حياتها تعذبت كذا
علاء : الظاهر الطريق طويل معاها ...راح اجرب اسلوب ثاني معاها
طلع من البيت واخد سترته ....ورالف يلحقه .....
ماريا ناظرت في النافذة الصغيرة الي في السرداب ...ولمحته وهو يطلع ...قامت وبسرعه من كثر ماهي جوعانة ...ونادت على الخادمة ...وطلبت منها تجيب الها شي تاكله بسرعه ...
وجابت الها الفطور ...وجلست تاكل وهي تحس بغصه في حلقها ...والاكل ماله طعم بنسبة الها ..بس أكلت لاتموت جوع ....وهي لازم تكون قوية ....وطلبت من الخادمة تخبي الها أكل ..حست حالها مسكينة حتى الخادمة تشفق عليها ...فكرت تتصل إلى امها بس للأسف مافي ارسال في السرداب ..
$في اليل ..$
لبست ماريا حجابها وقررت تطلع تتمشى ....بما ان هو أذن الها ان تطلع ..وتجهزت ونادت على السايق ..ركبت السيارة ..وهي تطالع في المناظر الطبيعية وتصورها ..اساس تالف الها كم قصه إلى جمانة لزوم المظاهر ماتبي احد يعرف المعانة الي تعيشها ....وتطمن امها ....ماتدري هي تلعب عليهم او على حالها ...وقفت عند مطعم فخم ومشهور في ايطاليا (مطعم جوني)..قررت تدخله ..وكان المطعم مفتوح ..مشت ...وجلست تصور ..وعلاء (أبليس ) كان جالس مع وحدة من صاحباته ..وانتبه إلى وحدة متحجبة ..ودقق في ملامحها الي مستحيل ينساها وعرف انها ماريا ...ويش جاية تسوي هني ..ماحب يتكلم اساس لااحد يعرف انها زوجته ..وينحرج طالع من دونها ..بس طول الوقت نظره عليها ولا ركز في الي جالسه جنبه ..وانتبه إلى شاب .شكل ناوي يتحرش في مرته ..وحس اعصابه بتفلت منه ...
عند ماريا
ماريا تصور ومو حاسه إلى العالم (( البنت عايشة الجو ))..
بعدها قامت تطالع في المطعم ..تدور على احد ياخد الها صورة ..ولامحت المسيو ابليس (علاء) ..وجنبه بنت ولا شكلها ايطاليا ..ولاباسها فاضح ..الاخ غراميات ....وهي ماتدري ..حست من نظراتها ان هو أنتبه إلى وجودها ...طنشت .....لازم توضح إله ان هي ماهتمت ولاتغار ...شافت بنت صغيرة ...وقالت الها تصورها ...تدخل الشاب الي كان ناوي يتحرش فيها ...
الشاب العربي : هذه بنت صغيرة ...يمكن ماتاخد الك صورة صح ..؟
ماريا انحرجت : لا مالاداعي ..غيرت رايي مابي اخد صورة هون
ابليس ..يراقب كل حركة تسويها ...نسى الي جنبه ..يدق على الطاولة وهو متوتر .....
الشاب : أوكي ....اخدها الك في مكان ثاني
ماريا تحس تورطت هذا لازق فيها : اخاف اشغلك ...واتعبك معاي
الشاب : انا فاضي ...تعبش راحة ..
ماريا تفكر (( هذا مابيروح إلا اذا اخد اليي صورة )): طيب ...ناخد صوره هناك بره المطعم
ومشى معاها .....أبليس وصل حده ...وقال إلى البنت :أنا استئذن
طلع بدون مايسمع جواب ..ولحق ماريا ...توها كانت تستعد تاخد الها صورة ..جى بدون مقدمات ..: صورني معاها(( وسحبها جنبه ))
الشاب : تعرفيه ؟؟؟
ماريا فرصة تنتقم : اي هذا السايق تبعي ..
علاء وصل حده ......ضحك بهدوء مصطنع
الشاب : بس كأني شفت إله صورة في مكان ....فكر ...اوووو هذا علاء المليونير ....
علاء طالع فيها : حبل الكذب قصير
الشاب : يقرب الك شي
ماريا : ايييي اخوي برضاعه ..
علاء : انت ويش دخلك فيها ....صورنا وانتهت السالفة
الشاب خاف: ....اوكي .....(والتقط الهم صورة ...وماريا زهقانة ..)
الشاب : طيب ابتسمي ....قصدي ابتسموا
ابتسموا ابتسامة مصطنعه واخد الهم صورة ..علاء اخد الكاميرا بدون نفس ..كان بيطلع فلوس ..
الشاب : لا مالاداعي انا ماشي ..
رمى عليه فلوس ولانتظر منه شي ......وسحب ماريا من ايدها بقوة ...
ماريا حست بألم في ايدها ...دق على السايق ...ودخلها السيارة بقوة ....ودخل وراها
ماريا سحبت ايدها منه : ممكن تفسر اليي ويش قاعد تسوي؟
علاء( ابليس ): لا ومرة ثانية اذا بتطلعي ....تطلعي معاي
ماريا : انت سمحت اليي اني اتمشى والف ايطاليا كلها ..وين كلامك مسيو ابليس؟
علاء : اسمعي ...انا احط القوانين على كيفي مزاجي ...(حط صبعه على راسه ) والغيها على كيفي ....وابدلها على كيفي ..فاهمة ياختي برضاعه
قرب صبعه على راسها : وبعدين من قال الك ان السايق تبعك بنت الفقر ها ؟؟
ماريا باعدت ايده : انا قلت ....مسيو علاء
علاء : راح تندمي على وقاحتش وجرأتش هادي
ماريا / اوووو سوري خربت عليك امسيتك السعيدة مع حبيبتك
علاء تنرفز : ان شاء الله بتقعدي تغاري اليي وتسوي حركات التخلف تبعك
ماريا : لا مو ماريا الي تغار من سايق ...وان شاء الله لو شفتك مع كل الخدم الي في القصر مو مشكلة ....
علاء عصب عصب طلع من طوره ....ويوم وصلوا مسكها من ايدها بقوة .....وسحبها معاه إلى داخل ...وركب بسرعه إلى فوق وهي تصرخ اتركني .....اتركني
فتح مكان ظلمة ....ومغبر ...وقديم ....ومخيف ..واضح ان مانفتح من سنين ..حست بالخوف ..ورماها بالقوة : اسمعي من اليوم ورايح ....راح اوضح الك من هي انتي صح ..لسانش هذا باقصه ...ولما تعرفي تتكلمي معاي راح تعرفي مقامش ....يا ....يابنت الفقر ...
وطلع وسكر الباب بالمفتاح ......ندمت انها تكلمت ..قامت تدق الباب وهي تصارخ: افتح الباب ....افتح الباب


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -