بارت جديد

رواية على موسيقى ابليس -8

رواية على موسيقى ابليس - غرام

رواية على موسيقى ابليس -8

وهو ولاكانه يسمع ......نزل ...وقام يدخن ...ويفكر في الي صار
ويذكر كلامها الي يسم بدنه ....ليش هو غار عليها ....ليش ...مو ابليس الي يغار على بنت ..وهي البقرة ...ماتحركت شعره فيها ....
استغرب لما شافها بحجابها ولاباسها المحتشم وتمسكها بمبادئها ..لما احاول اتكلم عن مستواها الاجتماعي ...تفتخر ولاكانها فقيرة ..ولاحاولت تغويه وتاخد فلوسه وأملاكه ..وفوق هذا كله ...ماتحبه ..حتى هو الخبرة في الحريم ماقدر يلعب عليها ..هذا لو عشر رجاجيل يلعبوا عليها مايقدروا ....بالعكس يمكن يحبوها (يحبوها ...ويش جالس افكر انا ...مو ابليس الي يحب ...انعل ابوها ...ليش افكر فيها وفي شخصيتها .....عصب اكثر وكرها اكثر ....))
نادى على الخدم ....ومن عصبيته امرهم يحقروها ولايعطفوا عليها ..لااكل ولاشرب ...اذا هي من نفسها استسلمت ونادت عليي ...بصير كلام ثاني
صعد الها ......ودق الباب .....وقال الها من ورى الباب : اسمعي ميمي ...انتي ماراح تاكلي ولاتشربي ......ولاتطلعي ولاتشمي هوا الا بشروطي
فاهمة ؟
ماريا عصبت : تحلم ....مو اني الا امشي على شروطك ....يا .....يامسيو ابليس ..
دق الباب بالقوة ....: موتي عطش وجوع
مشى وهو يسب ويلعن فيها
ماريا جلست تبكي ....شكلها بتموت في هالغرفة ...لالا مابغى اموت على ايد ابليس ..ابغى اموت في حظن امي ....(امي ) ..ذكرت الجوال ...لازم تدق على امها الحين لازم احد ينقذها ...
توها بتدق على امها
ابليس توه داخل غرفته ...دق جواله ...وذكر ان ممكن يكون جوالها عندها ....بسرعه صعد الها ...وهو يفتح الباب ..ماريا لاأرديا ..حاولت تخبي الجوال ..فتحه بقوة
علاء : جوالك وينه .....؟
ماريا : مو عندي ..
علاء بعصبية : جوالـــــــــــك وينه ..؟ طلعيه بسرعه
ماريا :قلت الك مو عندي
علاء تقرب الها وباعدها واخد الشنطة ...ورمى الاغراض الي فيها ..ماشافه ...فتش السرير ..شافه ...واخده ....وطلع وسكر الغرفة ..حتى نور في الغرفة مافيه ..قامت تفكر مايفوته شي ..أبليس ..ابليس\ظلت واقفه في الغرفة ....وفجأة سمعت صوت خفيف ...عرفت ان في صراصير في الغرفة ... و وزغ (برص) ..حست برعب شديد ..جلست على السرير تنتظر الصباح ....
علاء حاول ينام بس ماقدر ...افكار توديه وافكار تجيبه ..ذكر (زينة) البنت الي حبها وحبته لما كان مراهق ...
مرة كان عامل الها مفاجاة ...في عيد ميلادها ...يبي يزورها ..وشافها مع واحد من اصدقاءه ....انصفع .. حس بالخيانة ...تخون ابليس ..وهو الي يخون ...كان صديقه واقف ملاصق الها وهو يدخن وهي تتدلع عليه ..وهو يشوفهم من بعيد ...خله رالف يهجم عليهم ..زينة من الخوف ...قامت تركض ...وهم في منطقة جبليه ....راح علاء إلى صديقه ..وقام ضربه بوكس في بطنه ....ضربه ضرب إلى حد ماغمي عليه ....طلع منديل من جيبه .....واخد السيجارة الي كان يدخنها
اما زينة تركض تركض ...لحد ماطاحت من جرف صخري ......نزل ابليس الها ورالف يلحقه ..وهو يناظرها بحتقار ..تفل عليها ..وحط رجله على بطنها ..وهي تتألم ..وراسها ينزف دم ..قرب الها وطلع السيجارة الي اخدها من صديقه الخاين ...وكانت تشتعل ...حطها على خدها ..وقام يفركها في وجهها ...يطفيها في وجهها ...وهي تتألم وتترجاه يساعدها ..ورالف جنبها ....عضها من رجولها ....قامت تصارخ ...أبليس مسكها من شعرها ...: لازم تتتعذبي انتي والزباله الي كان معاك ..لاتفكري تلعبي مع ابليس ...(مشى بعد ماأهانها وحقرها وداس في بطنها ...)
كانت زينة دلوعة ومايعه وتحب لفلوس ومغرورة ..وترمي نفسها على الشباب ...اما ماريا ....غير
لالا ليش افكر واقارن بين ماريا وبينها ليش ..؟مو انا الي تناسبني وحدة فقيرة ومتحفظة مثلها ..
جى الصباح وهو مو عارف ينام ...قام واخد دوش سريع ..صعد إلى العليا ...قرب اذونه من الباب ..ماسمع الها صوت ..نزل ...فطر وطلع يقابل محاميه ...
ماريا كانت نايمة وهي على وضعيتها من امس ....حست بألم في مفاصلها ..وتعب وعطش وجوع ...تبي تصلي تبي تدخل الحمام مافيه ..تقربت إلى النافذه ..شافت علاء يركب السيارة ويطلع ...قامت تدق الباب تدقه ...مافي أمل ...مو حياة ....لازم تدبر حل ...بس كيف ...حتى لو فكرت تطلع من النافذة ....بتموت .....هي في اعلى طابق ...لازم تشوف حل ...ظلت جالسه عند النافذه ..وتسمع صوت بطنها ..دموعها تنزل غصب عنها ...معزولة عن العالم بتجن ...سندت راسها على الجدار بتعب ..
انتبهت إلى صرصور يتقرب الها .خلاص بتموت ..ظلت لازقه في مكانها ..اكره ماعليها الصراصير ..فسخت( صندلها ) وقتلته به وهي تسب وتلعن في علاء ..بتموت في المكان غبار وخنقة ...مافي هوى ..فسخت حجابها من الحر ..وفتحت كم قميصها ...
] Enchanting twins [ 
عند حلا وغلا الي تركناهم فترة
اليوم ملكة غلا ....وكانت طالعه قمررر ولابسه ثوب اخر موديل وميك اب راقي ..وحلا تظاهر بالفرح الها وهي بتموت غيرة ...جى ابوها إلى غلا وقال الها توقع ...وقعت وابوها حب راسها وقال الها مبروك
جت جمانة : مبرووووك غلا ....الف الف مبروووووك وحظنتها
غلا بدلع : الله يبارك فيك ....عقبالك
حلا : مبروك اختي ....
غلا : الله يبارك فيك عقبالك
حلا : لا والي يعافيش ...مو ناقصة احد يلزق فيني
غلا ابتسمت : لا لازم اشوفش في مكاني
وحلا : واقول الش عقبالش (( قصدها ماتتستمري مع هذا ووتطلقي منه ))..غلا انقهرت من كلامها ...تحاول تفتح معاها صفحة جديدة بس مو قادرة ..الظاهر خسارة حسام بعد هي ماثرة عليها ..ندمت على الي سوت بأختها احسن حل ....تصلح غلطها ..وتخبر حسام بالحقيقة ..
بعدها راحت غلا تشوف عريسها ...وجلست معاه الي واضح من نظراته ان عجبته ..ظلوا يسولفوا ويضحكوا ...وحلا تحترق في داخلها ويزيد اصرارها على الي في بالها ....وتذكر كلام حسام الها في المجمع
: صدقتني ......؟
حسام : حتى لو صدقتك .....انا خلاص ....عفتك يابنت العم
حلا انصدمت : بس أنا بريئة
حسام يحاول يثقل ويختبرها تحب عن جد او لا ..لان هو كان ينفذ الها اوامرها ..وحب الها محى شخصيته ..ومايقدر يثق فيها ..حتى لو تزوجها ..يبظل يشك فيها .. حركة غلا نبهته إلى هذا الشي ...
حسام : الله يستر عليك ..ويصلحك ....ان أستأذن ..مع الف سلامة
حلا وقفت تناديه : حسام حسام ..
مشى وهو يدوس على قلبه الي حب حلا ..يحبه ولا زال ..بس مايقدر يكمل معاها
انتبهت لدمعها بالهدب والكحل سال
لين جفت عينها دمع والقاع ارتوى
وابتدت لحضة جفا وانتهت لحضة وصال
وأنطفى نور السعادة واحسب انه ضوى
ما اكتفيت من الهوى والغرام أربع ليال
واقفت أيام التلاقي وجا وقت النوى
كنت ابسلى وابتسم والتفت عنها شمال
لا قويت الصد عنها ولا قلبي قوى
ما هقيت ان الهوى عذب قلوب الرجال
لين ضاع القلب مني وتفكيري سوى
رحت أدور دفوة الشمس ضيعت الضلال
جيت اطفي شعلة النار والقلب انكوى
ماهقيت ان السعادة خيال في خيال
تروى قلوب الحبايب وقلبي ما روى
كنت ابشتال الهوى والهوى ثقل الجبال
وان تحملت الجبل ما تحملت الهوى
كنت ابسلى بالهوى والهوى صعب المنال
ما رضا لي حظي اللي طواني وانطوى
قلت لا فراحي تعالي ولا قالت تعال
والخفوق ان قلت ابقبل على صدي نوى
الله أكبر لا شرقت شمس يتلاها زوال
كيف ابفرح في صباح مع الليال استوى؟
لاحصل بالحب قسمة ولا جا لي مجال
غير اشوف معاند الجرح وعناد الدوى
شبت النيران واقفت وجاء رد السؤال
ما تشب النار يا كود يوصلها هوى ..
*لشاعر حامد زيد
حلا تذكر هذا والغيرة تاكلها وحب الانتقام يزيد ... ويزيد في داخلها لازم تذمرها مثل مادمرتها ....ياهي ياغلا ..واذا مو هي ولا غلا ..ولا وحدة منهم ....
] Enchanting twins [ 
ماريا تعبت مرت ساعات وهي على هالحال ندمت على قرارها من البداية كانت مفكرة ان علاء بيتغير وماتوقعت ابد هالعيشة
بس وقت الندم فات وماعاد ينفع ........والحين لازم تشوف حل
حست بدوخة ..ماعندها طاقة حتى تفكر ..
علاء رجع من العمل .....جلس يشرب قهوة وهو يتصفح المجلات ..ولاكأنه عنده زوجه تتعذب ...نسى سالفتها ...جت الخادمة
الخادمة : سيد علاء ....الغذى جاهز
علاء : أوكيه ...على فكرة .....ماريا ماطلبت منكم شي تاكله او تشربه
الخادمة : لا ابد ....حتى صوتها ماسمعته ...
علاء : اها ....اذا طلبت شي خبريني(( شكلها هذه مابتستلسم ))نشوف وين يوصلها عنادها
$في المغرب ....**$
علاء كان جالس مع وحدة من صاحباته في الحديقة ويتمشى معاها وجنبهم رالف .....والبنت كانت ماسكة ايد علاء وتضحك ..
ماريا جالسه عند النافذه ولامحتهم من بعيد ...حست بالأهانة ..والحسرة والقهر ....ماعنده مشاعر ...تركني اتعذب ولافكر حتى يجب اليي كاس ماي ....كانت تبغى توقف ..حست بتعب ....مسكت الجدار ...من يومين مأكلت شي ...ولاتنام عدل ...نفسيتها تعبت ..(( لا ..مستحيل تنادي عليه ..مو هي الي تستلم ..بس هذا جنون ...بتموت جوع )) تبغى تصرخ ..مو قادرة ...ماعندها طاقه ..
علاء ودع صديقته عند باب القصر ...ودخل إلى القصر ....
الخادمة : سيد علاء ...أنا طالعه توصي على شي ...
علاء : لا شــــــكرا ...
الخادمة طلعت ...دخل غرفته ...وفسخ قميصه ...بيستعد إلى النوم ....سمع صوت جوال يدق ...عرف ان جوال ماريا ...شاف ام ماريا تتصل ....علاء حس انه في ورطة ....رفعه
ام ماريا : هلا هلا بنتي .....كيفك اخبارك؟
علاء ابتسم : لا هذا انا علاء ....
ام ماريا : اخبارك ولدي .....كيف السفر معاكم ؟
علاء : تمام ....احنا بخير
ام ماريا : وين بنتي ماريا ؟
علاء : هي تسبح الحين ....توصي على شي
ام ماريا : اذا طلعت ...خلها تكلمني
علاء : أوكي ....تامرين امر
ام ماريا : مايامر عليك عدو .....مع السلامة
سكر من عندها ..وهو يتأفأف .. الحين عليه يركب الجوال الها ..ويخليها تكلم أمها ...اخد الجوال ....وصعد إلى العليا
ظل واقف عند الباب ...يبغى يسمع صوتها ....ماسمع شي ..فتح الباب ...تعجب .....انصدم ....شاف ماريا مرمية على الأرض ..كأنها ميتـــــــــــــة ....ركض الها ...رفعها ...قرب راسه الها ...حركها
جلس يفكر (شكلها ماتت من الجوع ....مجنونة) .....ماعرف كيف يتصرف ....فتحت ماريا عيونها بصعوبة ..وهي ماتشوف عدل
ماريا بتعب : بـــ ..با ...بابا ...
علاء عرف انها حية ..بس شكله أغمي عليها من الجوع والعطش ..
وردت غمضت عيونها مرة ثانية ...علاء : ميمي ..لاتفكري تخدعيني بحركاتك المكشوفة ....ميمي ...أصحي ..
ضربها بخفة على وجهها ..بس ماتسمع ..حركها ماتتحرك ..عصب .وحملها إلى غرفته ...وحطها على السرير ...بعدها اتصل إلى دكتور ....يجي يشوف ويش فيها ......$$ بعد ساعه ....$$
علاء : ها دكتور ...ويش فيها ..؟
الدكتور : لاتخاف ...ذا ارهاق بسيط ...انت زوجها ؟
علاء : ايه نعم
الدكتور : من متى مأكلت شي ...؟
علاء : مادري ..هي تقول ..ماتحب تاكل ..نفسيتها منسدة عن الاكل
الدكتور : بس مايصحش ...واضح انها مأكلت من يومين او اكثر ..لازم تحاول فيها تاكل ..
علاء : طيب ولا يهمك ...
طلع الدكتور ...
علاء نزل المطبخ وهو يسب ويلعن في ماريا ...فتح الثلاجة وهو الي عمره ماتنزل يدخل المطبخ ...طلع كم حاجة ....
ركب الغرفة ..وماريا فتحت عيونها ...وهي تطلع في المكان ..اول مرة تشوفه ....شوي الا جى علاء ...انتبه الها ان صحت من النوم ..رمى الاكل على السرير بقوة
علاء : يالله أكلي ..
ماريا دارت بوجهها عنه ....
علاء : لاتقعدي تعاندي ...وتطيحي اليي مرة ثانية
ماريا : اتركني ....لوحدي
علاء : حلــــــوة ....هذا بيتي ...وهذه غرفتي ..اطلع منها الوقت الي ابغه والحين يالله أكلي
ماريا بتعب : موغصب ..بكيفي أكل الوقت الي ابغه
وحست راسها يألمها ....حطت ايدها على راسها من الألم
ماريا بتعب واستسلام : أبغى ماي ..
علاء ماسمع صوتها : ويش قلتي ,,؟
ماريا بعصبيه : م.... مااااااي
علاء : جنبش على الكمدينة ماي
ماريا حاولت تركز ..وهي تصب الها ماي ...وشربته وهي تحس انها ميتة جوووووع ..علاء جلس على السرير جنبها ...
ماريا ماتطالع في ...وهو يطلع الاكل الي في الصحن ..
علاء : يالله أكلي
ماريا : قلت مابي
مسك وجهها بقوة : اذا مابتاكلي بطيب ...بتاكلي غصب ...
ماريا تطالع فيه بقوة ...واخدت الاكل منه بعصبيه ..وهي تاكل بدون نفس ..وعلاء يطالع فيها ..
ماريا : لاتطالع فيي ..لان نفسيتي تنسد عن الاكل ..اكثر واكثر
علاء: انتي ماتتعبي ...متى بس تنسي عنادش ...؟
ماريا ساكته وتاكل ..: شبعت خلاص ...أكلت ..(وباعدت الاكل ..اصلا هي ماشبعت ...بس عناد)
علاء اخد الصحن وحطه جنب الكمدينة ...دخل الحمام ..وماريا تطالع في الغرفة ..واسعه ...ومرتبة ...والأضواء فيها رومانسية وهادئة ....
سندت راسها على السرير بتعب ..وحست عظامتها تألمها ...يومين وهي مرمية فوق ..والسرير كان خشن ..والبرد كان ينخر عظامتها نخر ....
ونامت بعمق وهدوء ....طلع علاء من الحمام ..وهو ينشف شعره ..ويطالع فيها نايمة ...كانت صورتها وهي نايمة بعمق مثل الطفلة ..لا مثل الاميرة النائمة ..قرب جنبها يطالع في ملامحها يتمعنها لأول مرة بدون ماتزعجه بكلامها القاسي ..حط ايده على شعرها ..بجد عطت القصر جو بوجودها معاه ..ليش ياعلاء تفكر كذا ....انت نسيت مافي وحدة تستحق تملك قلبك ..قام بعصبية من أفكاره ومشاعره الجديدة الي بدت تنمو في قلبه ..وحاول يطرد صورة ماريا من باله ..لكن كيف وهي معاه بنفس الغرفة ..
فجأة ذكر كلامها ((لا مو ماريا الي تغار من سايق ...وان شاء الله لو شفتك مع كل الخدم الي في القصر مو مشكلة ....))..
محى الافكار الي كانت في باله ...وقرر ينسى ويدفن المشاعر الي كانت بتنموا في داخله ....
في الصباح ...صحت ماريا من النوم ..واخدت الها دوش سريع وهي إلى الان تحس بالجوع ...أمس ماكلت عدل ...بس اي كلام يغطي جوعها ..طلعت من الحمام ..وشافت علاء إلى الان نايم ...كرهته ..ماتدري ليش في ذيك الحظة ذكرت صورته وهو يجرحها بالسكين ..وهو يرميها في الغرفة حست بالأهانة ماعمرها انهانت بهذا الشكل ...نزلت إلى السرداب تاخد ملابسها ...وهي جالسة تدور الها ملابس ...سمعت صوت علاء يناديها ...عصبت (هذا ويش يبي بعد ؟) صعدت اله
علاء إلى لان لابس ملابس النوم / ميمي ميمي
ماريا : نعم مسيو ابليس ...بغيت شي
علاء : لا بس كنت بخبرك امك اتصلت امس تبي تكلمك .....
ومد الها الجوال ..:.كلميها ..
ماريا تقربت اله واخدت الجوال بدون نفس ...ودقت على امها وهو يطالع فيها
ماريا : الووووو هلا ماما ...
امها : اخبارك بينتي ..وكيف علاء معاك؟
ماريا : احنا تمام .....ماتتصوري كيف المسيو اب ..قصدي المسيو علاء معاي ....مرتــــــــــــاحة كثير ..
علاء يناظرها تتمصخري حضرتك ..
ماريا : ماما ايطاليا بتجنن أتمنى انش تكوني معاي ..بجد اتمنى ..ولو بابا معانا ..كان فرحت اكثر
وكلمت سوالف مع امها ...وبعدها سكرت ..علاء اشر الها بياخد الجوال ...ماريا حطته في ايده بالقوة ..شوي وتكسره ..وقبل لاتمشي مسكها من ذراعها ...ماريا تكتفت : نعم ..ويش في ؟
علاء : اليوم بيجوا ضيوف يباركوا اليي بزواجي السعيد ...واتمنى تكوني معاي ...وتطلعي الهم بصورة حلوة ...وكيف حظي حلو انك زوجتي ..
ماريا : لالالالالا ليش ماتخلي وحدة من صديقاتك تحظر عني ..ترى عادي .....وبكون شاكرة الها
علاء وهو يصر على اسنانه : اذا ماكنتي معاي ....راح أعودش إلى الطابق الفوقي ...ولا راح اطلعش الا اذا كنتي ميتة ...ورجعه إلى السعودية لاتحلمي ...
ماريا قامت تفكر لازم هالمرة ماتتسرع ....
] Enchanting twins [ 
Maxim of twins

 اذا كان على القلب توجيه اسئلة فعلى العقل الرد عليها

الفصل الثامن


غلا كانت مع خطيبها(سيـــــف ) سيف طويل وشخصيته قوية ملامحه حلوة ولابس نظارة لان معاه طول نظر تخلي الي ينظر اله يحسب اله الف حساب ..
وهم يتعشوا ..ذكرت اختها حلا وكيف خسرت حسام بسببها ندمــــــت ..
سيف : غلا حياتي ....وين شاردة .....؟
غلا برتباك : لا مو شاردة ...بس كنت أفكر في حلا
سيف : ها ....ترى اغار من حلا ...تسرق مني غلا حبيبتي
غلا (ياريت كانت علاقتي مع حلا قوية ..ولا مرة حسيت انها أختي اصلا:ههههه الله يخليك اليي
سيف : ويخليك اليي
طلعوا من المطعم ..وقررت غلا ان الاسبوع الجاي تخبر حسام الحقيقة ..اساس تصلح غلطها ..
$ بعد أسبــــــــــوع $
غلا دقت على حسام ...اول ماشاف رقمها قال في باله ((وهذولا إلى متى بيلحقوني انا من عرفتهم مااجابو الي الا عوار الراس ..حقرها ..ولا في فايدة بعدها تدق عليه وصلت المكالمات إلى عشر مكالمات ....حطه صامت ....بعدين زهق ورد عليها بصوت معصب : الو خير انتي ماتستحي على وجهك تدقي عليه الظاهر لازم تتهزئي
غلا : حسام اسمعني ويش باقول بعدين اذا تبي تهزئني هزئني بس اول اسمعني
حسام : انتي تضحكي على من ...اقول العابش هذه واضحة ...وانا زهقت منش ومن اختش
غلا : طيب اني باقول الي عندي وبعدين ....
ماكملت كلامها سكر في وجهاا بس غلا مصممة تكلمه وتدق عليه ويعطيها مشغول بس مصررررررررة وتدق وتدق قفل جواله
في المغرب فتح جواله وهو عنده خدمة موجود وشاف المكالمات فوق الخمسين استغرب هذه ويش تبي ......بعدها اتصلت ...ليش مصرة كذا
قرر يسمعها : طيب قولي الي عندك بس الك عشر دقايق وبعدها بسكر
غلا : مشكور حسام ...اولا اني اسفة ...بس الكاسيت الي رسلته مو صحيح ...اني كنت ابي انتقم من حلا ....وعطيت حلا كاسيت
ماكملت كلامها قال حسام : ادري ادري بكل شي حلا قالت الي
غلا تفاجأت : تدري ان اني ؟
حسام : اي ادري
غلا : طيب انت ويش كان موقفك ..صدقني حلا تحبك وهي قالت الي انها تحبك
حسام : .......
غلا : حسام انا اسفة كنت ابي اخرب علاقتكم ....وابي انتقم من حلا
حسام : والحين انتي ليش متصلة الي ....مو كنت تبي تنتقمي خلاص صار الي تبيه
غلا : انا ندمانة ......بليز حسام سامح حلا ترى هي ماتستاهل وسوا فيني الي تبي بس ارجع إلى حلا
حسام : واذا كانت هذه مؤامرة منش ومن اختش؟!
غلا : والله والله مو مؤامرة اصلا حلا ماتدري ان اني بتصل الك
حسام: تدري ان انتقامش هذا نبهني إلى شي كنت غافل عنه
غلا : ويش هذا الشي؟
حسام : ان انا ماثق في اي بنت ....وكنت انفد إلى حلا الي تبي لغيت شخصيتي بس عشانها ...
غلا :يعني ماراح تسامحها؟
حسام : مادري بفكر ......
غلا : بغلات اغلى انسان عندك ....سامحها
حسام : خلصت العشر دقايق ولاتدقي مرة ثانية ترى ولله مابفكر حتى في السالفة فاهمة لاتدقي
غلا : طيب بس اعرف انك راح تخسر انسانة تحبها وتحبك مع السلامة
حسام سكر بدون مايقول اي كلمة ))انا لازم اعلم حلا ان عندي شخصيتي واثقل معاها .....حتى لو كان الكلام الي سمعت صحيح
غلا ))يارب يارب حسام يسامح حلا ))غريب كيف حلا عرفت الحقيقة اف يمكن شافت لاشرطة بس ليش سكتت ولا قالت الي كلمة ولاعصبت حتى ...اممم يمكن لان مافي فايدة ...من الكلام ...اويمكن تخطط إلى شي ,,,,ويه رحت فيها الله يستر من الجاي
] Enchanting twins [ 
حلا : الو حسن بشر ويش صار؟
حسن : كل شي تمام
حلا : عفية ع الشطور
حسن : شطور في عينك اصغر عيالك تتكلمي معاي كذا؟
حلا : هههه
حسن : واالله لو مو عشان غلا كان مسحت فيش الارض
حلا : هههههه الله يخليكم إلى بعض <<<<< يستر على الشلاخة
$في بيت ابو حسام$
جمانة جالسة في الصالة مع امها واخوها ))فريدها ))سامي
جمانة : مبـــــــــــــــــروووووووك الف الف مبـــــــروك
سامي : لسا بدري مابعد عرفنا جواب البنت
ام حسام : لا ان شاء الله ماتردك هي وين بتلاقي مثلك؟
سامي : مشكورة يما ..اي وين تشوف شاب وسيم اخلاق ورزة وعز(هي مو امه بس لانه عايش معاهم من زمان من يوم هو صغير فصار مايناديها الا يما ))
جمانة : بس بس ماتنمدحو وانت على طول تصدق اصلا امي تكذب عليك وانت ماخذ في نفسك مقلب عهههههه
سامي /ماعليه يجمانة الي يطلع ويعشيك ويفطرك ووووو ....
جمانة : واااااااااااال نسيت العيش والملح بها السرعة ادري اصلا انا ماهون عليك سموي صح؟
سامي : لا تهونيين
جمانة : افا وانا اقول مافي الا سامي الغالي الحليو الي مايهون عليه زعلي خلاص بقول إلى خطيبتك كل فعايلك السودة
ام حسام : اي فعايل .ساميووووووووووو ويش مسوي من ورانا؟
جمانة : ههههههههه بلاش ماتعرفي ولدش خلني ساكتة احسن
سامي :يما صدقتي هالسوسة .. انا انا سامي الملاك البريء عندي ماضي اسود ماهكذا الظن بك يامي الغالية تشكييني فيني تشكي في سامي حبيب قلبش ,,,,,,؟؟
جمانة /اي العب عليها بكم كلمة
سامي : اقول اسكتي احسن ماقوم اكفخش
جمانة: هههههههههههه
] Enchanting twins [ 
حسام كان جالس في غرفته ويفكر افكار تجيبه وافكار توديه مو عارف يرسي على شي ...هو يحب حلا من يوم كانو اطفال صغار ومايرضى عليها ..بس خايف يرجع لها وتقول ميت عليها حس بالم في راسه ونزل
واول مادخل الصالة انصعق من الي يسمعه
جمانة : يما تتوقعي حلا توافق؟
ام حسام : ان شاء الله انتو تفائلو بالخير
سامي : يارب يارب توافق حلا
جمانة : من قذك بتصير معرس ساميو
حسام انشل تفكيره وجمد في مكانه هو مو متأكد من الي سمعه
جمانة : حسام ويش فيك كذا واقف ...أجلس؟
ام حسام : ولدي تعال بارك إلى اخوك
سامي استحى : يما بدري احنا إلى الحين ماسمعن جوابها
جمانة : تفائل ....وان شاء الله توافق .....حسام سمعت سامي خطب حلا
حسام تأكد .....حلا بتصير إلى غيره ........الى سامي وفي باله الجملة تتكرر (سامي خطب حــــــــــلا))
ليييييييش ليش سامي ياخد كل شي منه اخذ جمانة منه والحين حبيبته حلا
حسام قال ببرود عكس النار الي في داخله : مبروك
وركب غرفته على طول لان لو يجلس معاهم مايدري ويش راح يسوي في سامي
الحين فهم كلام غلا يوم قالت : ((طيب بس اعرف انك راح تخسر انسانة تحبها وتحبك مع السلامة))
$في الصالون$
سامي :حسام مو على بعضه اخاف في شي
جمانة : اي والله الوانه نقلبت فوق تحت
سامي بروح اشوفه
ركب سامي غرفة حسام ودق الباب
حسام كان اخر صوت يبي يسمعه صوت سامي حقره
سامي فتح الباب : حسام فيك شي؟؟
حسام معصب : لامافيني وتفضل اطلع بره
سامي : ويش هالاخلاق هذا وانا جاي ابي اشوفك.. ويش فيك؟
حسام : ماحد ضربك على ايدك وقال الك تعال ,,,ومن متى هالخلاق نازلة عليك ....يعني الزواج بيخليك تصير سنع خخخ
سامي انقهر من كلام حسام : انا سنع قبل لااتزوج
حسام :ليش حلا ؟
سامي مافهم :ويش فيها حلا ماانا فاهم عليك
حسام : لاتسوي حالك غبي ومافهمت
سامي عصب اكثر : تراك تهين فيني وانا ساكت الك بس لانك اخوي
حسام : الله والاخوة عاد انت.. فجأة كذا ..دخلت بيتنا وعشت معانا لانعرفك ولاتعرفنا <<<<<< حسام مايدري ليش يقول هالكلام معصب ويبي يطلع حرته بأي طريقة كانت .....
سامي انهان بما فيه الكفاية صفع اخوه كف
حسام :تضربني تضربني يسامي
سامي : اي اضربك شايفني ساكت عنك قمت تهين فيني
حسام : طيب ياولد امك طيب ان ماوريتك .....وحلا هذه مابتاخدها لو على جثتي
سامي :انا مانا عارف ليش معصب؟.. لان باخد حلا.. بس باخدها يعني باخدها اذا هذا الي قاهرك فيسرني ان اتزوجها
حسام عصب وبدا الضرب وارتفعت اصواتهم
وجت ام حسام وجمانة وشافو الحرب قايمة حاولو يهدوهم
جمانة مسكت سامي وام حسام مسكت حسام
جمانة ماعرفت ويش الي صاير بضبط
بعدين قال حسام : مابتاخدها فاااااااااااهم
سامي :لاموفاهم ولاتحاول
جمانة : استهدو بالله صلو على النبي
ام حسام : جمانة اخدي اخوك برة


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -