بارت جديد

رواية على موسيقى ابليس -9

رواية على موسيقى ابليس - غرام

رواية على موسيقى ابليس -9

وطلعو
جمانة /ويش الي صاير ياسامي ؟
سامي :ولا شي اتركيني االحين
جمانة ((شكله معصب ولابيتكلم ((:طيب
دخل سامي غرفته وسكر الباب
جمانة استنتجت بس مو متأكدة من استنتاجها ))يمكن حسام يبي حلا بس سامي خطبها ......ابد ماتوقعت حسام يحب ومين حلا !!
] Enchanting twins [ 
عند حلا وغلا
نهى تنادي على حلا : حلا حلاااااااااا ياحلاااااااااا
حلا سكرت الجوال يوم سمعت صوت نهى يتقرب من غرفتها
واستغربت ليش تنادي عليها
من الخوف حطت الجوال تحت المخدة ))الوسادة )) وجلست على السرير
نهى دقت الباب :حلا ممكن ادخل؟!
حلا : اكيد تفضلي
نهى دخلت وهي مبتسمة :كيفك ياحلا؟
حلا بدون نفس : تمام ..خير في شي؟
نهى : مافي الا كل خير ..بس في ناس يبو يخطبوك
حلا استحت واتفاجأت من الخبر :ميييين ؟؟
نهى : ام حسام
حلا استانست فكرت حسام رضى عليها
حلا : جد ...
نهى : اي يبوك إلى ولدهم سامي
حلا انصعقت وخاب املها ...وتغيرت ملامحها
نهى :ايش فيك ....سامي ولد حببوب
حلا : لا مافيني شي ..اي سامي خوش رجال
نهى " طيب انا راح اتركك تفكري على راحتك
حلا : انا موافقة
نهى تفاجأت : بها السرعة مامداك اتفكري احنا مابنجبرش بشي
ولازم ابوك بعد يعرف ونشوف رايه
حلا : طيب بس اذا ابوي موافق فأنا موافقة
نهى استغربت فكرت انها تبي تصير مثل اختها او شي زي كذا : بعد فكري هذا زواج مو لعبه
حلا والدموعها بتنزل : طيب ابي انام ,<<<<<<<<< طردة محترمة
نهى فهمت عليها : اوكي اخذي راحتك
طلعت وسكرت الباب ومو فاهمة على حلا
حلا تبكي وتفكر ((هنت عليك ياحسام راضي اخذ اخوه ولاتكلم وعارض
ولا قال انا ابيها ...تبيعني ..)).وجلست تفكر وتفكر بس قررت تاخد سامي وتخليه يندم ان رفضها .....وبعدين سامي ماينرد
غلا سمعت بالخبر فرحت إلى ختها وقررت تبارك الها
دقت الباب على حلا : حلا ممكن ادخل؟
حلا هذولا ويش فيهم اليوم علي : دخلي
وقامت من السرير
غلا بابتسامة : مبررررررررررروك حلا الف مبروك
وحظنت ختها بس حلا مابادلتها العناق وماعطتها وجه فسرت هالشي انها هي السبب
غلا : انا اسفة ياحلا ماكان قصدي حركات اطفال ..والله سوي فيني الي تبيه ..بس سامحيني ..انا اتصلت إلى حسام وقلت اله ان اني السبب
حلا استتغربت من غلا بس قالت : بعد ويش بعد ماهدمتي الي بينا ..طيب هو ويش قال الك؟
غلا : ماعطاني وجه وقال بيفكر وقال الي لاتدقي عليي مرة ثانية
حلا قامت تبكي : انتي السبب كل منك
غلا : لا لاتبكي ياحلا حسام مايستاهل ولو كان يحبك كان ....
حلا جلست على السرير وبكت
غلا عطفت على اختها وراحت تخفف عليها
حلا باعدت ايدها بقوة وصرخت : اطلعي برة مابي اشوفك فاهمة مسوية فيها طيبة ومادري شنو؟.,, يعني الزواج عدلك ياحمارة
غلا عصبت : وانا الي اقول ابي اخفف عنك ونعدل علاقتنا
حلا : لا متاخرة واجد انا مابسامحك لو ويش عملتي لو تجيبي القمر الي مابسامحك روحي إلى حبيب قلبش سيف وفكينا منش انتي من جيت بيتنا خربتيه
غلا انجرحت وحست انها ثقل وحمل في البيت :مالت عليي الي افكر في وحدة حيه مثلش انتي حجر لو ويش؟
حلا : حجر لو جدار مايهمني اطلعي ....وراح انتقم منش مثل مانتقمتي مني
غلا طلعت بعد ماسمت بدنها حلا بكلامها وسبت ولعنت في نفسها ان فكرت ولو للحظة ان تعدل علاقتها بحلا
] Enchanting twins [ 
بعد يومين ردت نهى على ام حسام الجواب ان حلا موافقة
سامي استانس وابتسم وبيقهر حسام الحين
وقال : خلاص اجل بكرة الملكة(العقد )
ام حسام / بها السرعة البنت مامداها تجهز او تستعد
سامي :انا مستعد اسوي الي تبيه والفستان بيوصلها إلى البيت
ام حسام طيب خلني اقول إلى نهى تسأل البنت
سامي " طيب
$$$$$$$$$$
نهى : بها السرعة لحظة اشوف حلا
حلا : شو؟
نهى : بنتي الملكة يمكن تصير بكرة
حلا : ماعندي مشكلة
نهى :يقولوان الفستان بيوصلش اليوم
حلا بدون نفس : قلت الش مافي مشلكة
وقامت غرفتها
غلا : طيب ليش العجلة؟
نهى هزت ايدها انها ماتدري
وتقررت موعد الملكة
حسام سمع الخبر وضاقت فيه الدنيا...حسام يفكر
((حلا وافقت والعقد بكرة ....انا ويش ابي فيها باعتني ,,وبتاخد اخويي))
قلبه مجروح انجرح مرتين .....والحين اتاكد ان حلا ماتبيه لو كانت تبيني كان رفضت سامي ....اكره هالاسم كل شي ياخد من عندي
] Enchanting twins [ 
سيف وهو يسوق السيارة يدق جواله
سيف : هلا هلا بالقاطع الي من عرس مانسمع اخباره
علاء (ابليس ):اهلين فيك يالنسيب
سيف : هههه مسوي فيها قرابه وانت الي مخطط كل شي
ابليس )علاء : والله أنك مو هين ..بهالسرعه زبطت الوضع وخطبتها ..بما أنك سريع التنفيذ الك مكافأة من عندي
سيف ابتسم بخبث : تسلم يالزعيم ..مالاداعي تكلف ع حالك ..
علاء فاهم سيف صح : ولو ...هذا الواجب
سكر من عنده ....سيف دق على محمد
محمد أبو حلا وغلا : سيف ترى أعوانك الي رسلوا الاشرطة إلى علاء ...ماتوو
سيف وقف السيارة : شنهو .....؟ كيف ....وين ....ومتى؟
محمد : أيه(بعد ماجاوبه على أسئلته )قال .....علاء أبليس .....ملعون ....مو هين
سيف خاف على عمره ينكشف ...: تتوقع عرف من ..؟
محمد : لا ماظن ....بس لازم نحاول نخبي السالفه ....والله راح نكون مثلهم ..أسمع عطيتك بنتي اساس السالفه ....ولازم تحاول تخبي الي صار ...والله راح افصلكم عن بعض ...
سيف يفكر (لازم يخلي غلا تتولع فيه ..والله اذا فصلهم علاء بيعرف ان خاين ...لازم يشوف حل ) : أوكي عمي لاتخاف ..أنا أدبرها ((وكان محمد يكلم على الثابت ....وفي أحد سمع المكالمه )وسكر من عنده
...سيف عنصر محايد ....مع علاء ومحمد ...وضدهم مرة وحدة .....وصل إلى شقته .....شاف عند الباب كيس ...وعليه ورقة ممكتوب عليها إلى سيف ......خاف ارتجف ..شكله علاء عرف ان خاين ....هو خايف من ردة فعل علاء اكثر من محمد ....علاء بايدينه يقدر يقتله ولا عنده فيها...اخد الكيس ودخل الغرفة ....
جلس على السرير ...طلع الا في الكيس ..شاف اشرطة وسيديات وصور ....شاف محادثات بين غلا وشاب اسمه سليم ..وصور الها في مجمعات مع شباب ....حس بالأحتقار إلى غلا ( الله يادنيا ....اي صج لقالوا الدنيا دين وسلف ) ....رمى بالصور والاشرطة على الأرض ...غلا تخوني ..أنا ارويك يازباله ....أرويك ..وجلس يفكر ويخطط على غلا
] Enchanting twins [ 
ماريا جالسه تزبط حجابها على وجهها لان الضيوف بيجوا بعد نص ساعه
دخل علاء الغرفة ..وهو يسكر كم قميصه ..ويناظر في المرايا ...خلص
ناظر في ماريا .....
علاء : ان شاء الله بتطلعي إلى الضيوف بهذا لحجاب ..؟
ماريا : أيـــــه ليش لا ..؟
علاء : ياحياتي ...بس احنا في أيطاليا ..فليها ...ولو مرة وحدة في حياتش
ماريا : بس مبادئي وياي ...حتى لو في القمر ....
علاء : ماتملي من تصنع المثاليه ؟!
ماريا : ومن قال أتصنع ...؟ أنت تعرفني عشان تقول أتصنع ..صج لي قالوا ..كل من يرى الناس بعين طبعه
علاء : أنا أنسان حر ...ومتحرر
ماريا : يعيني انت ماتمشي على مبدأ في حياتك ..عايش على الهامش
علاء : أنا انسان .....يتكيف مع التطور بسهولة
ماريا : والتطور من دون الثبات على مبدأ تخلــــــــف
علاء انقهر من كلمتها : يالله لاتعطينا من محاظرتش المملة ..ترى قديمة وبايخه
ماريا حقرته .....ونزلت ...ونزل وراها ...كانت الخادمة توها فاتحه الباب
ودخلوا أثنين شباب ...بنفس عمر علاء ..وبعدهم بنت واضح انها في عمرهم ...وصاحبتهم
علاء سبق ماريا ونزل قبلها يرحب فيهم ..أول مرة ماريا تشوف علاء يرحب بناس بحرارة كذا ...ولا يوم جى دور البنت سلم عليها ايد بأيد وباست علاء في خده ...ماريا حست بوقاحة علاء والبنت ..والشباب عادي عندهم ..ولاكانهم عرب ومسلمين ..الشابين سألوا علاء
: وين زوجتك ..؟
الثاني : ترى حدي متشوق اشوف زوجة المسيو علاء ..وينها ...وينها
ماريا نزلت من على الدرج ....علاء...التفت وهو يشوفها تنزل
علاء : هذه هي زوجتي
الشباب فتحوا فمهم على الاخر ....
الشاب الاول : متأكد علاء ان هذه هي زوجتك؟
الشاب الثاني : مستحيل علاء ...تاخد وحدة ملتزمة ..أكيد فيك شي؟
الشاب الاول وهو يضرب علاء على أيده : بس عرفت تختار والله
الشاب الثاني : اي والله
ماريا متنرفزة ....يغازلوها وهو ساكت ...علاء انقهر : اي ماريا ماعرفتك عليهم
الشاب الاول : اسمها ماريا ....حلو اسمها
البنت الي معاهم ساكتة ولا علقت ..وكأنها تحتقر ماريا لانها متحجبة وتناظرها بغرور
علاء حط ايده على كتف ماريا...واشر على الشاب الاول
الي كان شعره طويل إلى أكتافه ....ولابس قميص أزرق ..وبنطلون اسود ...وحاط نظارة سودة في جيبه ....الشاب كان أسمه جلال
الشاب الثاني ..سمين شوي ....شعره بني ...وحالق سكسوكة ..أبيض ..لو كان ارشق ...كان مملوح اكثر ..واسمه أبراهيم...
البنت كانت طويلة ...وشعرها اشقر ....قصير ...طويلة ومملوحة ..لابسه تنورة قصير ....وقميص أحمر ....مفتوح من جهة الصدر....أسمها لمياء..كانت لبنانية بس عايش في السعودية من مدة طويلة يعني حتى كلامها سعودي وتدرس الحين في الخارج
ماريا قالت بصوت واثق : تشرفنا ....تفضلوا البيت بيتكم
جلال : واااااو ......صوتك حلو
ماريا : أحتفظ بتعليقاتك إلى نفسك .....
علاء جته الضحكة ...وأبراهيم ضرب جلال على كتفه ....: البنت متزوجة ..ولاتنسى هي حرمة علاء
علاء : انتوا لاثنين ....خلاص أعقلوا ..يالله تعالوا نجلس شوي ...الين مالعشى يكون جاهز
ماريا ارتاحت ان تكلم شوي ...وجلسوا في الصاله..علاء وماريا على كنبه ..وابراهيم ولمياء على كنبه ...وجلال على كنبه ...
ماريا تناظر لمياء الي كانت حاطه رجول على رجول ...وهي لابسه قصير ..وتدخن ....حست بحتقار الها
علاء كان يناظر ماريا ..وأنتبه إلى نظراتها وفهم في ويش تفكر ..؟
جلال : صحيح ماقلت النا ..من اي عائله زوجتك ؟
ماريا : من عائله (...)
جلال : أول مرة أسمع بها .....يعني مو من عائله غ
علاء : لا من عائله عادية ...على قد حالهم
ماريا :أيه من عائله محترمة ونظيفة ..وشريفه(وهي تطالع في علاء)
جلال قام يصاوي : زوجتك تشبهك ترى
ماريا وعلاء في نفس الوقت ناظروا في بعض وقالوا : ويش قلت ؟
جلال يطالعهم ويضحك : قلت انكم تشابهوا
ماريا : ايه واضح جدا
علاء : مستحيل انا اشبه ماريا
جلال حس انهم مايحبوا بعض : ثنينكم عنيدين ....وشخصيتكم قوية
ماريا وعلاء سكتوا يفكروا في الكلام ..ومدام سكتوا يعني كلامه صحيح
لمياء : علاء .....وين الحمام ؟
علاء :في نهاية الممر (وأشر الها)
لمياء : ممكن توصلني . .,,,,,,<<<<<<تستهبل البنت
ماريا : وصلها ممكن تضيع بعدين
جلال فطس من الضحك ...لمياء طالعت فيها بنص عينها ...علاء قام ولحقته لمياء
جلال : كيف علاء معاك ..؟
ماريا : يعني ماتتصور كيف علاء رومانسي
جلال صارخ : رومانسي ...لالالا شكلك لعبتي في مخه وقلبتي كيانه
ابراهيم / ماحد قال من قبل ان علاء رومانسي ...لالا حدث الموسم
ماريا في نفسها تضحك ....وعلاء جى وجلس
ماريا : أي ...(وتطالع في بصوت دلوع قالت) ومهذب ..ومعيشني أحسن عيشه .....تخيلوا ....ولامرة إلى لان رفع صوته عليي.....حتى مرة كنت في المطبخ ساعدني في تقطيع الطماطم ومن كثر مايبي يساعدني ...بغى يقص صبعي معاه ....( جلال وابراهيم فتحوا عواينهم على الاخر وقالوا (يدخل المطيخ ......مستحيل )ماريا تكمل ....أيه ....ماقصر
علاء قاطعهم وهو يحط ايده على راس ماريا : زوجتي خيالها واسع
مافهموا قصده وكمل : ماريا لاتكثري من حوادثنا الصغيرة المشتركة ...يحسدونا بعدين
ماريا تبتسم مجاملة : أكييييد يحسدونا على الراحة والهنا
جلال : شجعتني اتزوج صراحه
ماريا (كثر منها بس )
الخادمة : العشا جاهز
جلال وابراهيم قاموا
علاء مسك ماريا من ايدها : يزينش وأنتي ساكته
ماريا : ليش ...أنا قلت شي غلط ..أصف كلام مثل الي تصفه في المجلات
علاء : والله طلعتي تاخدي دروس مني ...
ماريا : ومنكم نستفيد
رجع جلال : ترى إلى لان احنا موجودين ....لاتنسوا حالكم
علاء ابتسم ..وماريا انقهرت ...مشوا إلى الطاولة
في العشا
جلال سأل ماريا : بما أنك واثقه من حالك وهذا واضح ...وناذر ويعجبني فيك ..بصراحه ارتحت الك( علاء يشرب الماي وهو يناظر جلال بنص عيون) لكن بسألك سؤال صريح
ماريا بثقه : تفضل
جلال : يعني ...كيف تحسي الفرق بين حياة الفقراء والاغنياء ...قد فكرتي ان تزوجي واحد غني عشان تعيشي حياة افضل من الي عايشتها
ماريا ابتسمت ....وكانوا ابراهيم ولمياء وعلاء يسولفوا عن العمل وعلاء ماكان معاهم ..يبغى يسمع جواب ماريا
ماريا (هذا فاكرني عايشة بأفريقيا ههه):أولا مستحيل افكر ان أتزوج بشاب غني عشان فلوسه ....أهلي ماقصروا وكنت عايشه حياتي مكرمة معززة .وماقد اهلي حرموني من شي ...أو حسسوني اني اقل من غيري .وماعلموني ان المال هو الي يعطي انسان قيمته ..مأنكر ان المال يلعب دور مهم في حياتنا .بس ابد ماخليته أحد أهدافي واذا ببحث عن شخص يكون زوج اليي ..فاني بنظر إلى شخصيته وطريقة معاملات اليي قبل فلوسه ( هني كانت ماريا تتألم في داخلها ..الى الان ماحست بهذا الشعور مع علاء)
جلال صادها على الوتر الحساس : وان شاء الله علاء كان في هذا الشي ؟
علاء كان ينتظر يسمع الجواب الي هو عارف اصلا ..بس يبي يشوف ردة فعل ماريا
ماريا رفعت راسها ...وسكتت ...: أتمنى يثبت اليي هذا الشي ..(وهي تطالع فيه )
جلال : سؤال ثاني
ماريا (ماخلصوا أسئلته ): تفضل
جلال : أنتي كنتي تحبي احد قبل علاء ؟؟
ماريا انصدمت من سؤاله ....ماتوقعته ...هذا جريء حده ..أخاف بس دافع إلى فلوس اساس يسألني هذا السؤال ...فجأة مرت في بالها صورة سامي ...كان يعجبها مجرد اعجاب ...وجمانة كانت دائما تتكلم عنه وعن اخلاقه ...ورمانسيته ....علاء تجمد في مكانه يوم تأخرت (أكيد جاوبها أي .... بس ليش اهتم ...لو حبت عشره قبلي بطقاق ...وهو يحترق من داخله ...أبراهيم ولمياء سكتوا ..يوم شافوا علاء يناظر ماريا وكانه شوي ويقتلها ..لمياء ابتسمت ...شكله مايحبها .....أبراهيم مستغرب ..مو قادر يفسر نظرات علاء هي غيرة حقد ...مو واضح ....جلال يناظر في ماريا ..
جلال : ماجاوبتيني
ماريا خطرة في بالها فكرة ..تنتقم ..ولو مو بس ابليس إلى عنده بنات كل يوم يجي مع وحدة ...خلني أرد جزء من كرامتي (مادري ليش ذاك الوقت فقدت عقلها ....من الغيرة الي كانت تنكرها بس ساكته والحين تفجر صمام الامان ) قالت بثقه مصطنعه :أيـــــــه كان في
علاء كان بطيح من ايده الكاس .بس تتدارك نفسه ...جلال قال : واااااو والله جريئة وصريحه ...تعجبيني أكثر ....
علاء : اي مافي مرة ماتحب ...والله ماراح تكون مرة
جلال: قوية علاء قوية ...
ماريا : اي حتى الرجال ...اذا ماحب مايكون رجال ...والله أناغلطانه
لمياء : وكيف شكل الي كنتي تحبيه ؟.,<<<<<ناوية تفتن بينهم
ماريا تفاجأت ماتوقعت السؤال (أو بالأحرى القنبله الثانية)
ماريا : أنتي قلتيها كنت احبه ......الحين انتهى .مالاداعي أوصف شكله ..وبعدين هذه خصوصية
مشت السهرة كذا اسئله وسوالف وضحك ..
لمياءالي بدت تحب ماريا وتنعجب في شخصيتها: انتي ماتتضايقي أنك تلبسي حجاب هون...علاء هو الي قالك تلبسيه؟
ماريا (بلاش ماتدري ان هو قال الي أفسخه): لا مأتضياق ..بالعكس أنا مرتاحه كذا.....والحجاب قناعه ....يعني مو لازم يقول اليي زوجي البسي اني بلبسه بنفسي
بعد مانتهت السهرة ...كانوا علاء وماريا عند الباب يودعوهم .....
سكروا الباب من جهة ....وعلاء الي كان ساكت طول السهرة اشتغل من جهة
ماريا فسخت الحجاب ...بتركب تنام .....علاء نادى عليها : مــــاريـــا
ماريا تجمدت مكانها ...ونست القنابل الي رمتها في السهرة: نعم مسيو أبليس
علاء قرب الها ..ومسكها من ذراعها ينزلها من الدرج : مفكرة الدنيا سايبه ...تتكلمي وتهربدي وانا ساكت الك طول السهرة ....لالا شكلك ماعرفتيني إلى الان
ماريا : وأنا ويش قلت ...أساس تعصب ...وتشغل شياطينك ..؟بالعكس طلعت ان احنا زوجين مثالين ومرتاحين مع بعض ...والله تبي أطلع رجولتك الي رويتني وياها طول هالأيام ..
علاء كان بيعطيها كف على كلامها ...بس مسك اعصابه ...ماريا خافت يوم شافته رافع ايده : اضرب ...رويني باقي رجولتك ...مابقى الا ضرب ..أضرب\ترى عادي ..مو بس انت الي تعرف تمد ايدك
علاء : لسانش بقصه .....ليش دايما تعصبيني .. لو بس تعرفي تصفي كلام إلى حبيبك
ماريا فهمت ليش معصب ...ابتسمت في داخلها .,الظاهر جوابها إلى لان يحوم في داخله : وليش تعصب ....هذه حياتي الخاصه ...والي مشاعر ..احب مثل مأنت تحب ..واكره مثل مأنت تكره ...
علاء عصب وخلص ..مسكها من كتفينها ...ودزها على الجدار ..: بسرعه ....من هو هذا ....مـــــــــن ....لاأرميش فوق .....ومدام قلتي انك تركتيه ....يعني مابترجعي السعودية ...قبل لااعرف من ؟
ماريا تورطت ويش تقول ..
علاء : وين كلامش الي قلتيه ..في المطعم ..أنك بنت شريفه ..ونظيفة وماحبيتي من قبل ...
ماريا تفكر (لسا حافظ كلامي) : اي ...واني قلت الك من قبل اني احب
علاء : لاتكذبي ماقلتي
ماريا : قلت أني احب ....أبـــــــوي
علاء استغرب : تتمسخري ؟
ماريا كانت واثقه من نفسها : لا ...ولو بحب ....بقول الك من احب ..ولا بخاف
علاء : متأكدة ....؟ بس كلامك في السهرة كان واضح ان في شخص في حياتك
ماريا: كنت امزح ...أبي اختبر ثقتك فيني ...
علاء تنهد .. بس مو مطمن الها ...لازم يعرف أشياء اكثر عن حياة ماريا
ماريا : صدقتني ...؟
علاء ابتسم ..: لا لسا ..
ماريا : يعني ماتثق فيني ..؟
علاء سكت (الا انتي البنت الوحيدة الي اثق فيها )..تقرب الها وحظنها ...ومسح على راسها ...ماريا ابتسمت في داخلها وبدت تحس كانه بدى يحبها ...ويغار عليها ....
] Enchanting twins [ 
سيف كثر من طلاعاته مع غلا... وبدت غلا تحبه ...واليوم سيف قال الها تجي شقته ...لان عامل الها مفاجاة من عيار ثقيل ....فتحت الباب (لان هو عطاها مفتاح شقته ) وشافت شموع في كل مكان ..وموسيقى رومانسية
واضواء جذابه ....سكرت الباب ....وسمعت صوت من وراها : هلا بحبيبتي ....هلا بحياتي ....
غلا : ســـــــــيف .....أنت هنا( مادري ليش حست بالخوف )
تقرب منها ...وشوي شوي .....صار الي صار (افهموها يعني)
انتظرونا في البارت الجديد
 Maxim of twins 

الفن الحقيقي ليس ان تقول الشيء الصحيح فقط بل تمتنع ان تقول الشيء الخطأ في الحظة الحرجة
] Enchanting twins [ 

الفصل التاسع


ثمار الخيانة


سامي وحلا في السيارة ......
حلا : ماكان داعي تعب حالك
سامي : ولو .....أنتي دلوعتي ..
(كان شاري إلى حلا (عقد من ذهب اساس عيدميلاد التوأم اليوم)
حلا : تسلم حبيبي ...
نزلوا من السيارة ....ودخلوا بيت عمها صالح
حلا : مافي أحد في بيتكم ؟
سامي :لا مافي احد ..البيت وصاحبه تحت أمرك
حلا ضحكت ....جلسوا على الكنبه يسولفوا ...وكان حسام موجود ....فتح باب غرفته بهدوء ......الكناري الي تحت ماسمعوا صوت فتحت الباب ...لان تلفزيون كان مشغل ....والصوت رفيع .....حسام لامح احد في الصاله ..وبعدها انتبه إلى وجود سامي ..وشاف سامي يمزح مع حلا ...ويجر شعرها بخفيف ...وهم يضحكوا .....وبعدها حلا حطت راسها على ذراع سامي ...وهي تلعب في أصابعه ..
حلا : سومي حبيبي ....كيف تحس وأنت فريد إلى جمانة .وو (قالتها بصعوبة )وحسام ...؟
سامي وهي يحرك شعرها : عادي ...بالعكس يعاملوني كأني اخوهم من امهم .....وخالتي ....تدلعني وتهتم فيني .....وجمانة من اول ماجيت وهي لاصقه فيني .....ماتخليني احس بالملل والوحدة
حلا غارت من جمانة : إلى لان لاصقه فيك ..بعد ؟
سامي ضحك : تغاري منها ..؟
حلا : ايييييييي ......عندك مانع؟
سامي : يسلموا لي الي يغارون .....
حسام انهار .. المفروض هو الي يكون مكانه ......مو سامي .....ليش ليش ياحلا وافقتي ليش .وانا مثل الفقير اطالعهم ....واحترق من داخلي ......حس دموعه كانت بتنزل ....ليش يشوف المنظر هذا ويتعذب ...الحين ندم لان ماسامحها ......انا اكنت احبها وضيعتها ..ضيعتها بغباءي ....
سامي : حياتي ...جيبي العقد ....خليني اشوف عليك
حلا قامت وفتحت العلبه ....وعطتها وياه ...رفعت شعرها ....سامي حط العقد عليها ...وباسها في رقبتها ....حلا ابتسمت ...واستحت ....نست حسام واشكاله ...كان سامي مثل البلسم إلى تحتاجه اساس تداوي جروحها..ووعدت نفسها ان ماتفرط في العقد .....وحست تصرف غلا في هذا الوقت صحيح ..
حسام دخل الغرفة وهو معصب.وسكر الباب بقوة...حتى الرومانسين استيقضوا من غفوتهم ....وناظروا في الطابق الفوقي ..استغربوا ..
حلا : في احد في البيت ؟
سامي : مادري ...ممكن حسام او جمانة ....؟ عادي طنشي
حلا مادري ليش في بالها كانت متأكدة ان هو حسام ..
بعد ساعه ....دق الجرس ....وكانت جمانة وامها وعمها واصلين من السوق
جمانة : اشوف الكناري معسكرين في بيتنا
سامي رمى عليها مخدة : مالك دخل ....يانونو
جمانة : ماما شوفيه الحين يوم تزوج تفرعن علينا ...وصرنا قديمين ونونو
سامي : اذا تدخلتي فيني ...بتظلي نونو في نظري
جمانة : حلا خلي زوجك يتأدب عني ..لاأرويك فيه ..
سامي : ترضيها حلا ترضيها خطيبك ينهان وانتي ساكته
حلا : لاطبعا .....جمانة سامحيه ترى سومي مايقصد
جمانة : الله سومي وحركات .....انتوا تخربوني تبوني افكر ازوج وانا صغيرة
حلا وسامي ضحكوا : هههههه
سامي : لا يفوتش ...ترى الزواج .....شي شي
حلا استحت ..: تخليها تفهمنا غلط ....سومي
جمانة : لاوالله فاهمتكم صح يالعرسان ...مادري ويش البلاوي الي تسوها ورانا ....
امها : يابنتي عيب ....خليهم على راحتهم يتفاهمونا
سامي : تكفينا يمه ....عندك وياها ...ناوية تحسدنا وتدقنا بعين
امها : الا وين حسام ...ماشفته اليوم ؟
سامي : والله مادري ...اتوقع اليوم ماطلع ..لان سمعت صوت باب يتسكر فوق
حلا هني تاكدت شكوكها ..
وكملوا سوالف وضحك ......بعدها سامي وصل حلا بيتهم ...وشافت اختها نازلة من سيارة سيف ...بس تحس مشيتها مو طبيعية ....وجهها وملامحها متغيرة
دخلوا البيت
نهى : هلا والله بالعروستين
غلا حقرت وركبت غرفتها ....حلا : هلا فيك ..
$ في غرفة غلا $
غلا جلست على السرير .....تبكي ...(ياربي ..ويش هالورطة الي تحطت فيها ....وهي تسترجع الي صار
في شقة سيف بعدما صار الي صار
دخلت الحمام ....طلعت وهي تناظر في سيف الي كان نايم ...قامت تدور جوالها ...فتحت درج التسريحة ..وشافت صور إلى علاء وماريا ......استغربت ...واشرطة فيديو ...وسيديات ...ومكتوب عليهم فضيحة المليونير .......اتفاجات ...وسكرت الدرج ...يوم حست بحركة سيف ..بدى يصح من النوم
تقربت اله ....: سيف حبيبي ..أبغى جوالي بس ماشفته ..
سكت ....قام ...اخد دوش سريع ....
فتحت الدرج مرة ثانية ...صابها فضول ...وشافت اوراق ..وقرة كل الي فيها ....وعرفت ان كان في عقد بين سيف وبين ابوها ...ضد علاء ..وعرفت ان سيف ..كان يستفز علاء.. وطلب منه مليون مقابل الأشرطة ...اتعجبت ...من قبل قال الها ان هو صديق علاء ...ليش يخونه ...حست بشفقه على علاء .سكرت الدرج يوم حست ان بيطلع ....
طلع سيف ...وهو يجفف شعره ...مادري ليش غلا ..حست برعب شديد منه ......ومن نظراته ....ندمت ان هي سلمت نفسها اله ..تقرب الها
سيف : الا ماقلتي اليي .....اخبار سليـــــــم ؟
غلا تجمدت في مكانها ..مو متأكدة من الي سمعته
سيف : ويش فيك .......كأنه احد صاب عليك ماي بارد
نسيتيه ....اذكرش به الحين .....
ورمى في وجهها كيس ...وقال : هذه الصور تنعش ذاكرتش ..يا ....ياحرمة سليم ....ورقة طلاقش بتوصلش بكرة .....والحين البسي عبايتك برجعش إلى مسقط راسش ....يزباله
غلا حست بالأهــــــــــــــــــــــــــــانة ....كلمة أهانة قليله عليها
غلا : حقيــــــــــــــــــر.....تطلقني ...بعد ماسلبتني عذريتي ..أنت من شنو .....ماتحس
سيف: انتي لاتتكلمي ......ولاكلمة تقوليها فاهمة ....انتي زباله عارفة شنو زباله
غلا :أبركها من ساعه .......الي مثلك مايستحقوني


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -