بارت مقترح

رواية على موسيقى ابليس -10

رواية على موسيقى ابليس - غرام

رواية على موسيقى ابليس -10

سيف : ترى واثقه من نفسش بزيادة ...ماحد يبي زباله مثلك ..تكلم الف مليون غير رجلها ....احب اوضح الش ...أنا بس كنت اتسلى عليك ..
غلا انهانت بما فيها الكفاية ...قامت ولبست عباتها ...ماقدرت تنكر كلامه
وهذا الي حصدته من لاعبها واستهتارها ....ماكانت عايشة حياة نظيفة .....وخانت ثقة اهلها ..انتقمت من حلا ...والحين الدنيا دوارة ...صفعتها الدنيا صفعه ....ماراح تنساها طول عمرها ...
استيقظت من ذكرياتها لما سمعت صوت حلا تدق الباب ..
حلا شافت ختها منهارة .....وعطفت عليها .....أول مرة تحس ان قلبها يتقطع على اختها ....وهم الي دائما يتحاربوا ..
حلا راحت حظنت اختها ...وهي تخفف عنها ...وتقول الها ويش فيك ويش فيك تكلمي ....قطعتي قلبي
غلا بصوت متقطع :طل ....قني .....سي,,ف ...شاف .....صور .......سليم ...لك ....ن ....هو .....يتسل ..
مافهمت عليها ....بس فهمت ان انتقامها صار ..ويش ياحلا صار الي تبي ....فرحتي ....واختش ....ضــــــــاعت ...كلمة ضاعت قليلة
حلا : مافهمت ....وضحي ...قولي اليي
غلا بعد ساعه هدأت ....وحكت كل السالفه من طقطق إلى سلام عليكم ...
حست حلا رجولها نشلت .....مستقبل اختها ضاااااااااااع ..ندمت ندمت ...انتقامها وصل ....بس ماقدرت تتكلم ...ولاعندها ذرة شجاعه تعترف إلى ختها .....عذريت اختها ضاعت على ايدها...
غلا : حلا ...ويش اسوي ..ساعديني .....أنتي تعرفي تخططي ...ابي حل .....مابي اعود اله ......لكن ابي كرامتي ترجع اليي ....
حلا( انتي ماتدري ان انا السبب ...ضيعتش وبضيع معاش) وقامت تبكي ندمت .....وشوي الا اشتغل مخها الي مايطلع الا بلاوي: انتي قلتي شفتي ..صور علاء وماريا ...وعقد ..وهيك شي
غلا : اي .....بس ويش دخلهم فينا الحين ..؟
حلا : خلاص ...سيف راح فيها ...خلش قوية ..انتي تعرفي سر خطير عن سيف ...ترى علاء مو هين ....وسيف يخون علاء ....مسوي حاله صاحبه .....ترى اذا علاء عرف ان سيف هو الي كان يستفزه ....موت سيف على ايد علاء ...
غلا : تتوقعي ان علاء راح يقضي على سيف
حلا : الا متأكدة ..سمعت مرة بالغلط مكالمة بين ابوي وبين شخص ثاني الظاهر كان هذا سيف ..المهم سمعتهم يتكلموا ان في شباب ماتو على ايد علاء لان كانوا يستفزوه ...وحسيت من اصواتهم ان هم خايفين ينكشفوا ...شكلهم هم الي كانوا مدبرين السالفه
غلا : بس اني مابي ابوي يتضرر
حلا : لاتخافي .حطي كل شي على سيف ...لاتقولي أنك سمعتي مكالمة ..قولي انك شفتي كل شي عند سيف ..بس المشكلة كيف بتجيبي الاشرطة والمستندات
غلا : عندي الحل
حلا : كيف؟
غلا : عندي نسخة إلى مفتاح شقة الحقير ..
حلا : انسخيه ....اكيد بيقول الك ان يبغاه
غلا : والله انك موهينة .....احمد ربي انك توأمتي
حلا عورها قلبها ..: طيب اتركك تنامي الحين ..وبكرة نكمل الخطة
غلا حظنت اختها ....: شكرا لانك تساعدني ...مع اني غلط معاش .وانا ندمت اني فرقت بينش وبين حسام ...وهذا عقاب اليي
حلا تبكي : لاتقولي كذا ....أنا نسيته (وانتي تعذبتي بسببي ومادري شنو عقابي )
حلا راحت غرفتها وهي تبكي وتبكي على اختها ....وتتوعد انها تنتقم من سيف .....عشان اختها ....ولا راح ترحمه في انتقامها ..موته على ايدها
] Enchanting twins [

مثل ماصار ...غلا نسخت المفتاح ....وسيف اخد النسخة ..
محمد وهو معصب ويناظر بصور إلى غلا وشباب ....حس بالأحراج ....والدنيا تدور
سيف : انا بستر عليها .........لكن ابغى مقابل .....
محمد : كم تبي ..؟
سيف : مئة الف
محمد انصفع : انت ويش تقول ..؟ مئة الف
سيف : هذا مع تخفيض .....انا كنت بقول خمس مئة الف ...بس راعية الظروف ...وعلاقة العمل الي تجمعنا ...لاتنسى بينا عيش وملح ...
محمد : وانا ويش ظمني ان مافي نسخ ثانية ..كيف أضمن سكوتك؟
سيف : أنت اعطيني فلوس ..وراح انسى السالفه كمان ..بعدين في اشياء اهم من هذه الصور...واذا ماتقدر تدفع ......في حل ثاني
محمد : شنهو ؟
سيف :اذا وافقت على طلبي ..ماراح أطلقها ..وبكذا ماراح افضحها ...مو انا الي افضح زوجتي ...خليني ..نائب المدير العام في الشركة ..نسيبك وحاب تتطمن على مستقبل بنتك
محمد وافق لان كان يفكر ..يقدر يطرده في اي وقت .يسكته الحين بس
سيف : طيب ......انا ابغى خمسين الف لاني ماراح أطلق بنتك
محمد تنرفز هذا قاعد يتشرط ..بس هو في موقف ضعيف : طيب بصير الك الي تبي ..
] Enchanting twins [
محمد : غــــــــــــــــــــــــلا .....غلوووووو ....غــــــــــلا
كانت مع حلا في غرفتها وهي خايفة ....حلا : لاتخافي ...خلنا نزل ...لازم تصيري قوية ..واثقه من نفسش
غلا : انا خايفة .......صوت ابويي يخوف
حلا بنزل معاش .....وبدافع عنش
نزلوا وغلا لاصقه في حلا ...وتبكي
محمد جرها من شعرها : يالي ماتستحي ...فشلتيني ....سودت وجهي ....
وضربها كف على وجهها
حلا قامت تبكي ..هي السبب هي ..
محمد : احمدي ربش ماطلقش ...وبيستر عليش ..
غلا: لالالالالالا .......ليش ماطلقني؟
محمد : والش وجه تتكلمي .....فضحيتني ....فشلتني..طلع من البيت مافي .....بتقعدي بغرفتش وبس ....
مسك غلا من شعرها ....ورماها في الغرفة .....وسكر الباب عليها وقامت تصرخ
حلا تبكي على اختها .......ندماااااااانة ندمااااااااااااااااانة
وطلع من البيت معصب ....
] Enchanting twins [
علاء وجلال في المطعم
جلال وهو ياكل : ماتدري اخبار سيف ...من نزل السعودية وخطب مختفي ...ملعون ....مو هين
علاء يضحك : متربي على ايدي ...ويش تتوقع .<<<<<<ونعم التربيه والله
جلال : انا أبغى اعرف كيف بسرعه خطب بنت عمك ..مثل شربة الماي
أبليس : لاتخاف .....انت بعد الك وحدة ..
جلال : انت مسوي سوق على بنات اعمامك ...الله يعين ماريا عليك
أبليس (الله يعيني عليها): لاتخاف .....عامل كذا بس اساس اطمن على املاكي الجديدة ....انتوا الكم حصتكم وانا لي حصتي ..(الاخ مشي الكل على مزاجه ) ..وبعدين لازم انمي فلوسي وشركاتي ...اعمامي غجر ..مايعرفوا في السوق ...والأقربون اولى بالمعروف ..
جلال (حقير بجد ....ماشفت قبل انسان طماع واناني وحقير كذا..صدق الا قال ابليس):
أبليس : ترى جد ....بقى الك وحدة ....وانا ناوي اخليك تستلمها ...
جلال : لابس أنا كنت امزح
أبليس : أنا مافي احد يمزح وياي ...ولايفكر حتى ....اذا قلت كلمتي ..فأنا اعنيها ........ناسي ان بينا عقد واتفاق ......يامجرم ....ناسي (واشر إلى بايده وكأنه يشم شي ...حركة المدمنين )
جلال اتنرفز : ويش اسم حقتي ؟(عاش الجو الاخ )
أبليس ابتسم ....عارف ان هو بيقدر يقنعه : جمـــــــــانة (قالها بصوت رومانسي )...كان ودي اعطيك حلا .. بس سمعت من سيف انها خطبت ...وانا انشغلت مع الكلبة ماريا ....بس يالله جمانة زينة ..طيبة ..وحلوة ..بتستمتع معاها ...شكلها من النوع ثقيل ....وخابرك نسونجي ..يعني تقدر عليها .....هي في جامعه كذا وكذا ....واذا ماقدرت عليها ...أدبر حل أطلق حلا .....واخلي جمانة على ابراهيم
جلال ( بنات أقاربه لعبه في ايده .....تورطوا معاه ....وانا الي تورطت معاه ....هذا كيف تزوج ماريا ....مايستحقها ...مسكينة .....احس انها النور ....وهو الظلام )....الله يعيني بس
وجلسوا يدبروا خطط ......جلال ماعنده حل ....غصب عنه ينفد ..والله يدخل السجن .....اغراه بالفلوس والحياة والسفر ...وماعنده احد في ايطاليا غير هالأبليس ....الي لاعب في عقولهم ويخلي الناس يمشوا على موسيقاه الخاصة .....يحرك كل شي مثل مايبي ....مو مهم عنده اعراض الناس ....ولاحياتهم ولامشاعرهم ...اهم شي هو ينفذ الي في باله...مستعد يقتل ....ويبع نسبه وشرفه عشان الفلوس
$رجع القصر $
وجلس يلعب مع رالف في الحديقة شوي ...من مدة تركه .. وكان حامل معاه كيس ....شاف ماريا جالسة تقره كتاب ..ولااهتمت ان هو دخل ...مع انها بدت تميل اله .....لكن ماتبي تنصدم ...
علاء كان واقف ..يمكن تعبره الحين ....مرت عشر دقايق ولا كانه موجود ..مو أبليس الي احد يلغي وجوده ...مسك اعصابه ..اخد الكتاب الي في ايدها بلطف ...ماريا وقفت ...
علاء بصوت رومانسي : مساء الخيــــــــــر
ماريا متفاجأة ويش طاري عليه : مساء النور
مد الها الكيس .....: تفضلي
ماريا أول مرة يجيب الها هدية ..ابتسمت (مساكين المرات بكم هدية وكلمة يتأثروا )....طلعت الي في الكيس .....شافت فستان ...ذهبي ...واضح ان سعره ....غـــــــــالي ..اندهشت ...:ليش متعب حالك ..؟
علاء : تعبش راحه .....يالله روحي البسيه ..ابغى اشوفه عليش.وناوين نطلع اليوم.
ماريا السالفه فيها طلعه ..وهي ابد ماعاشت شهر العسل ...الخطوبة ماعاشتها ..فرحت ....وراحت تجربه ....وظل يستناها في الصاله ....ماريا لابسته ...وهي تطالع في المرايا ....متعجبه ..نفس مقاسها بضبط ..هوو حتى ماسألها ... كم مقاسها ....وحطت الها ميك اب ناعم ..ورفعت شعرها ...وطلعت .....عذااااااااااااااااب ..كلمة عذاب قليلة ..
وقفت عند الدرج : أحم احم
وكان أبليس يدخن ....يوم شافها ....اندهش من جمالها ..والفستان عليها روعة ....دارت تدلع بالفستان وقالت بنعومة : ويش رايك ...؟
رمى السيجارة ...مايبغى ينسى شكلها .......ويكحل عيونه بها ..: أنتي جميلة ......والحين ....أجمل مرأة شفتها في حياتي ...
كانت تنزل من الدرج وهو يطالعها ....ماشال عيونه من عليها ...تقرب الها صار ملاصق فيها .....ومد ايده إلى شعرها ...وفتحه ...خلاه يناسب على وجهها : احب شعرش وهو مرمي على أكتافش ..وباسها في خدها
ماريا استحت ....: بنتأخر
باعد عنها : اليوم كله الش .....لاتخافي ....
مسك ايدها ...وكانوا بيطلعوا .....بس ماريا مارضت تطلع الا اذا لبست لاباسها الشرعي ....علاء انقهر .....بس كبرت في عيونه .وبعدين مايبغى احد يشوفها ....ويفكر بس يفكر يسرقها منه .....قام وحجز مطعم بالكامل الهم ....ومافي احد غيرهم ...
$وصلوا المطعم ...$
نكمل سالفه المطعم بعدين ..........^^
نرجع إلى السعودية
] Enchanting twins [
حلا تكلم غلا عند باب غرفتها
حلا : عندك الجوال ......(ابوهم من العجلة ماخد الجوال )
غلا : اي اي عندي ....ارجعي غرفتش كلميني ...لااحد يسمع كلامنا
حلا : طيب اني الحين داخل الغرفة
غلا : اوكي ........اي بعطيش المفتاح من تحت الباب ابيش تروحي الشقة وتجيبي الادلة بس قبل لازم نتأكد ان الحقير في الشغل مو موجود
حلا : طيب وكيف نتأكد ؟
غلا : اممممم اتصلي الفندق وسأليهم .......وقولي انك زوجته ونسيت شي ضروري ....اعرفي متى طلع ...اني اعرف دوامه وهو اكيد في العمل ومايرجع الا متأخر
حلا : طيب
غلا : وجيبي معاش صوري وكل شي
حلا قلبها عورها : ولايهمش اعتبريهم وصلو وتطمني
غلا : انا مطمنة مدامك انتي الي بتساعديني
حلا وهي تمسح دموعها : والله ماكون حلا اذا ماخذت بثارك
غلا والعبرة خانقتها : تسلمين ياحلا
حلا : الله يسلمك
سكرت السماعة وذقت على الفندق وتأكدت ان سيف في العمل
وذقت على غلا عشان توصف الها المكان وتاخد رقم الشقة وطلعت من غرفتها وسحبت المفتاح الي تحت باب غرفة غلا وبدت في تنفيد الخطة
توجهت إلى الفندق وكلمت الرسبيشن
حلا : انا زوجت المسيو سيف
الرسيبشن : اهلين فيك
حلا :تفضل هذه رقمي اني عاملة مفاجأة إلى زوجي واكيد كذا مرة شفتني هون
الرسيبشن : اي نعم ولو انتي الك معاملة خاصة
حلا ابتسمت ":طيب لو فرضا وصل زوجي ابيك تدق علي على هذا الرقم وتخبرني
الرسيبشن : طيب
حلا توجهت إلى الجناح وفتحته وهي تحس بانفاسها وصوت دقات قلبها من التوتر
وتوجهت إلى الغرفة وبدت تفتتش وتفتش واخذت الاشرطة والعقد والصور وكل الاشياء المطلوبة وحطتهم في الكيس وفجأة يدق جوالها وطاح الكيس خافت ان الرسيبشن يدق عليها ان وصل وتركت الكيس ورمت شنطتها تفتش الجوال وشافت غلا تتصل بها بغت تموت
حلا /: هلا غلا الله يقطع بليسش خوفتيني ويش تبيه ؟
غلا : اسفة بس كنت متوترة وابي اطمن عليش
حلا : انا بخير يالله باي
غلا : باي وانتبهي على حالك )كان صوت غلا متوتر اكثر من حلا *)
حلا من التوتر لمت اغراضها كلهم في الكيس ونست شنطتها لانها سمعت صوت احد يتقرب من الشقة
بعد فترة لما تطمنت طلعت
وركبت إلى السيارة وصرخت على السايق يسرع
وصلت البيت وهي مستانسة بالانجاز الي سوت ودقت على غلا :ابشري
حلا : كل شي تمام كل شي عندنا دورت الشقة ومافي ولا شي عنده والحين تقدر تتصلي اله وتهددي وتقدري تحركيه على كيفش
غلا : ماراح انسى الك هالخدمه .....مشكورة
حلا : لاتشكريني وتضيعي الوقت.. انا لو مكانك الحين اتصل اله وهدده وانتقم منه واشرشحه
غلا : طيب باي
حلا : باي
حلا يوم وصلت البيت في غرفتها ..قامت تغني وراحت عند التسريحة وتمشط شعرها ورفعته
وتذكرت سامي وهو يحط العقد عليها
وفجأة قامت تدور العقد وتذكرت ان العقد في الشنطة )الحقيبة ) وقامت تفتش الاكياس وعفست المكان وتذكرت ان نستها في شقة سييييييييييييييييييييييييييف
وذقت على اختها وشافته مشغول
وبعدين طلعت من غرفتها تدق الباب على غلا
عند غلا
غلا : الوووووووووو
سيف بدون نفس : ويش تبي يالحقيرة؟
غلا : لو كنت مكانك حاسبت على كل كلمة اقولها
سيف / لا وتهددي بعد ......!!!!
غلا : اي نعم اهدد.... مو غلا الي تتسلى فيها ولاتدفع الثمن..... وربي ان مادفعتك الثمن ماكون نسيبة علاء
سيف : ونعم النسب والله
غلا : اممم صح انا عندي العقد والاوراق الي راح توصل بكرة على ايطاليا وتكشف اي قد انت وفي وامين إلى صاحبك... وأتوقع بليس راح يستمتع وهو يكشف مين الي كان يستفزه؟!
سيف انصفع : انتي ويش تهربدي واي اوراق!!!!؟؟؟؟
غلا : لاتسوي حالك غبي وماتفهم اذا مو مصدقني روح شقتك وشوف بعيونك الي بتاكلهم الذوذ ......عشان تعرف كيف تتسلى صح يامنبع الحقارة
سيف وهو يصارخ : ياحقييييييييييير يازبالة
غلا : ويه .....لاتصارخ .....بعدين يفكروك الناس عليي زلمه ههههههه(قالت أخر جملة بلهجة سوريا)
وسكرت السماعة في وجها
سيف ضاقت في الوسيعة خلاص بيروح فيها اذا وصلت الاوراق إلى ابليس من الحين يحس بملك الموت يتقرب اله
$حلا تدق باب غرفة غلا بقوة$
غلا : حلا ويش صاير؟؟
حلا : بليز لاتتصلي
غلا : ليش اني اتصلت وخلصت؟؟
حلا : لا بس اني نسيت شنطتي
غلا : مو مشكلة تشتري غيرها
حلا : لالالالالالا فيها اغلى هدية وصلتني ممن سامي بكرة يسألني عنها ويش اقول اله.. اني وعدته ان احتفظ فيه
غلا : ياربي والحل؟؟؟؟؟
حلا : بروح اجيبها!!
غلا : لالالالالالالالالالا هو الحين اكيد في الطريق إلى شقته
حلا : ماقدر لازم اروح واجيبها ....اصلا اني قاعدة اضيع الوقت وبروح الحين وانتي حاولي تأخريه
غلا : طيب بس طمنين اني خايفة عليش
حلا :لاتخافي
وطلعت تركض ونادت على السايق
في نفس الوقت كان سيف طالع من الشركة يبي يتأكد من كلام غلا وهو يتوعد اذا كان الكلام صحيح بيقتــــــــــــــــلها
حلا وصلت عند الفندق وراحت تركض اول ماوصلت من التوتر ماعرفت تفتح الباب وكل شوي المفتاح يطيح
فتحت الباب بعدين ودخلت
وفي نفس الوقت وصل سيف ودخل الاصنصيل
اخدذت شنطتها وسمعت صوت احد يدخل الشقة
ودخلت الكبت )الخزانة )على طول وهي حاطة ايدها على فمها خايفة تشهق من الخوف ........مشى سيف بهدوء وهي تسمع صوت خطواته ومع كل خطوة نفسها يتقطع .........وقف عند السرير يفكر بعدها.. دار وتوجه إلى الكمدينة قام يفتح الادراج بعصبية وراح إلى درج في التسريحة
ويفتش ويرمي الاغراض .....عرف ان الاوراق والاشرطة وكل شي اختفى وصرخ بصوت رفيع : حقيييييييييييييييييييييييييييرة
حلا قامت تصيح ودموعها تنزل وفجأة ومن دون سابق انذار يدق جوال حلا وهي نست تحطه على الصامت
خلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااص وقف قلبها وشافت غلا تتصل فيها
دارسيف راسه وعرف ان احد في الشقة ابتسم وتوجه إلى مصدر الصوت
حلا رفعت السماعة وتقرب إلى الخزانة ومع كل خطوة قلب حلا يدق ويدق ويدق
ويدق
ويدق
قالت بصوت نزيل : غلا أ......نــــــا السبب .......سامح .يني كشفني
فتح سيف الخزانة وشاف حلا فكرها غلا من العصبية وضحك
غلا : حلا حلـــــــــــــــــــــــــــــا
وطاح الجوال وسمعت صوت سيف
: نهايتش على ايدي
] Enchanting twins [

نرجع إلى علاء وماريا ...
$ في المطعــــــــــــــــــــــــم $ (مطعم اغاتا ورميو مطعم خمس نجوم )
كانوا حاطين اغنية ...
Remember When Tt Rained (Josh Grodan)..والجو رومانسي ..واضواء خافته ....وماريا تراقب حركة الشموع وهي في عالم ثاني ..واتناظر في النافذة الكبيــــــــــــرة الي قدمها وهي رافعة راسها تطالع في السما وتشوف القمر مكتمل ....والناس يمشو ....وكل اثنين ماسكين أيادي بعض ...بحب .....وصدق ....وأخلاص ...حطت أيدها وسندت عليها وجهها ..مأكلت شي من صحنها ...علاء مد أيده إلى وجهها بلطف وقال
علاء : ماريا ....
ماريا حست برجفه في جسمها : ن...نعم ( ليش تتوتري ياماريا ..مو علاء الي يستحق حبش)
علاء : مأكلتي شي من صحنش ....ليش ؟
ماريا :مو مشتهية ....
علاء حط الملعق على جنب وتنفس ....: يعني ماتحبي تجلسي معاي او ماتحبي تاكلي وانا موجود..؟!
ماريا : لالا بس مو مشتهية ..
علاء ابتسم ....وقف ...واشر الها أن يمسك أيدها .....ماريا تناظره وهي مستغربة ....واشر أشارة أن يحطوا الهم أغنية ....ماريا : لالالالا
علاء يأشر الها يالله قومي ....وبدت الموسيقى وكانت الأغنية حماس تبع
High School Musical 2 – Everyday..

علاء اذا جن جن هع هع
ماريا من زمان مارمت العالم وهمومه ورى ظهرها ..قامت وياه .....طبعا المطعم فاضي ......اخدو راحتهم على الأخر ...وقاموا يرقصوا مع بعض ....وبجنــــــــــون .....يوم أنتهت الغنية ...جت ماريا بتجلس من التعب ...وهي تضحك مو قادرة تسكت ...علاء جلس جنبها ..وهو يضحك ..بعدها سكتوا شوي ..علاء كان يتنفس من التعب ..ماريا حطت أيدها على ايده وهي تتضحك علاء فجأة حس برعشة في جسمه ...وهو يطالعها وهي تتكلم كيف بريئة ..وطيبة ..وحلوة ..كل شي فيها مميز ..حتى ضحكتها وصوتها ...ليش يحسها غير عن باقي البنات ...؟يمكن لانها الوحيدة الي موقعت في غرامه على طول ..يمكن لانها قوية الشخصية عفيفة ..ماترخص نفسها لأي واحد ....ملتزمة ...يمكن لانها الوحيدة الي حبها عن جد ..الوحيدة الي حس ان قلبه يدق علشانها ..الوحيدة الي حركت مشاعره ....خلته يضحك وهو الي مايضحك من القلب اصلا ..كانوا أثنينهم يطالعوا في عيون بعض وعيونهم تحكي كلام ماقدروا يحكوا .....كلام ..ماتفهما الا لغة العيون ...ماريا تتنفس وهي مرتبكة من قرب علاء الها ...والأجو الرومانسية تربكها اكثر ..ليش علاء عزمها على هذا المطعم الي يحرك فيها مشاعر جديدة ..
علاء : ماريا .....
ماريا رفعت راسها .....علاء متلبك ..مرتبك ..
ماريا : قول .........
علاء : انا ......أنا ...أنا اسف
ماريا فكرت بيقول شي ......وعلاء يكمل
علاء: اسف لاني .....كنت قاسي معاش ....
ماريا نزلت راسها بالايجاب ...يعني اعتذارك مقبول .....ماريا قلبها ابيض(بدل مسلسل فضة قلبها أبيض هع هع)...ماحبت تحرجه وترفض اعتذاره ...انتبهت إلى جرح قريب إلى رقبته .....حطت ايدها عند رقبته تسأل : متى انجرحت ...ومن وين هالجرح ؟
علاء أرتبك لما حطت ايدها على رقبته ....ماريا فهمت ان تضايق من سؤالها باعدت أيدها ....
علاءابتسم : لالالا هذا من زمان ....رالف لما كان صغير جرحني ...قديم
ماريا أول مرة تنتبه اله ....بعدها حطوا في المطعم موسيقى هادئة ..علاء وماريا قاموا يرقصوا وهم ماسكين ايادي بعض ..أول مرة حسوا انهم لابقين إلى بعض ...(فلم اجنبي صار هع هع) ....بعد مانتهت الموسيقى علاء وقف ماريا ....وطلع من جيبه خاتم ألماس ...واضح من بريقه بس ......ان غالي .....كلمة غالي قليلة عليه ..مسك أيدها ولبسها وياه ....وباس ايدها ...ماريا دموعها في عيونها ...يمكن هي تحلم ...مو مصدقة ان علاء طيب معاها ....وان بدى يحبها ..علاء مسح دموعها قبل لاتنزل ...: لاتبكي ...قلت الك أنا أسف ....
ماريا ارتمت في حظنه ...استغرب علاء من حركتها المفاجأة ..ابتسم ..وهو يمسح على شعرها ...ويهدئها ....ماريا حست ان عندها سند يعوضها عن ابوها ...
بعد ساعه ..علاء وماريا ركبوا في الطابق الفوقي في المطعم ...تعجبت ماريا ليش صعدوا فوق ...؟
كان الجو بارد ...وماريا لابسه فستان عاري ...علاء مسكها من ايدها
علاء : هذا المكان المفضل عندي في ايطاليا ....وماحد يعرفه الا انا والحين انتي ..
ماريا تقربت إلى الجدار ....وهي تشوف ايطاليا من فوق ....المنظر رهيب رهيب ...علاء كان وراها وحاط ايدين على أكتافها ...حس جسمها بارد ....تباعد ....ونزل للمطعم ....ماريا كانت منسحرة بالمنظر ..وماتحس بالبرد ...فجأة حست بدفء ....لفت راسها ..ِشافت علاء وهو عليه لحاف احمر ...ويغطيها بنفس للحاف ....ابتسمت ورجعت راسها لورى على كتف علاء ..بعدها جلسوا ..واثنينهم عليهم للحاف ....ماريا تناظر في الخاتم الي في ايدها ....وتحس كلف على نفسه ...
ماريا : علاء ليش مكلف على حالك ...اني وردة تكفيني ...
علاء :/ انتي تستاهلي
ماريا ...فجأة : علاء انت تحب أيطاليا ...تعتبرها موطنك الاصلي؟
علاء : أيه نعم ...لكن الحين صرت احبها أكثر ..لانك معي
ماريا ابتسمت ....: تكلم اليي عن طفولتك ....اني ماعرف شي عنك
علاء :موافق .....بس بشرط
ماريا : أوكي
علاء : أنك أنتي كمان تتكلمي عن طفولتك
ماريا : موافقة
علاء تنهد ...وتباعد عن ماريا و وقف ...وتكلم الها كيف عانى مع ابوه ..وكيف عاش حياة قاسية وحيد ...وعرفت ليش هو يحب رالف ...وعذرته اذا كان قاسي ..هو ماعمره شاف الحنان ..وعلاء استغرب كيف فتح إلى احد قلبه وتحدث عن همومه لعن نفسه ان ضعف وتكلم ..بس ماحب يبين إلى ماريا شي ..
ماريا تكلمت عن طفولتها وكيف علاقتها كانت قوية بأبوها بعكسه ..وكيف علاقتها بجمانة قوية ...كانت صديقتها من يوم هي صغيرة ...
علاء يضحك على المواقف الي تقولها ماريا يوم هي صغيرة ...
علاء بعد فترة ..وهو جالس يراقب النجوم ..: ميمو أغبطش على علاقتش بأبوش
ماريا وقفت وتقربت اله ..: ليش ...أعتربني أبوك اخوك صديقك ..
علاء قاطعها وهو يحظنها : انتي كل العالم بنسبة اليي
ماريا ابتسمت ...لالا أكيد القمر في برجها ...او حظها ارتفع ..اليوم عاشت أحلى يوم في حياتها ...ولا في الاحلام ..ولافي الروايات ..
بعدها علاء قام يطالع في التلسكوب الي على السطح ..وماريا جنبه ...ماريا : ويش تشوف .؟
علاء : أدور على نجمتنا
ماريا : عندنا نجمة ....؟
علاء : اي كل أثنين يحبوا بعض في العالم عندهم نجمة ....<<<<الولد رومنسي
ماريا ابتسمت يعني يحبني ....ماصدق .....
ماريا باعدته : ابغى اشوفها ....الله .....في نجوم كثير ...السما حلووة
علاء ابتسم ....شفتيها ....
ماريا : لا وين اشوفها ....بليون نجمة في السما
علاء : نجمتنا غير ....صايرة لوحدها شوي
ماريا : لييييييييش .....مسكينة ....
علاء ضحك : لان احنا غير عن كل اثنين
ماريا ضحكت : علاء ممكن سؤال ....(جلست وهي تحط عليها للحاف ..
جى علاء جنبها ....وهو ياخد من عندها للحاف بالكامل
عصبت ..واخدته هي بالكامل ....علاء عصب .....وصار كذا ..واخر شي اثنينهم فيه ....وعلاء حط راسه بتعب على رجايل ماريا ...ماريا حمرت على الأخر ...علاء وهو مغمض عيونه : قولي سؤالش
ماريا السؤال طار ...: نسيته.....
علاء : اذا ذكرتي صحيني ....
ماريا : لا شو ......ننام في المطعم ....ولا فوق السطح بعد ...
علاء : اي ليش لا ....؟عادي
ماريا : بقول سؤالي ....وبعدها نمشي
علاء وهو شوي وينام ....: اوكي
ماريا لفقت الها اي سؤال يخطر في بالها : كيف كان أنطباعك الأول عني ..أحسك كنت تكرهني
علاء فتح عيونه وهو يشوف ملامح وجهه بوضوح ....ويتذكر أول يوم شافها عند الكورنيش .....كانت حلوة والحين أحلى...قام وعدل جلسته .
علاء حب ينرفزها وقال بغرور: صحيح ....أول ماشفتك قلت من هالبنت المغرورة ....الواثقه بنفسها بزيادة ...والي راح أكسر خشمها ...
ماريا عصبت وتكتفت ...: وبـــــعد
علاء وهو يضحك عليها ويجر خدها : والأمورة ...
ماريا : اي قول كم كلمة تراضيني
علاء يضحك : لا عن جد ...من أول ماشفتك عجبتني ...لوكنتي بشعه مثل مايقولوا ....مستحيل أفكر افكر بس اخطبش .....ههه ...ام الحين ....انتي غيررر ....
ماريا حمرت خدودها : كيف ..؟
علاء وقف : بس غير .....يالله عاد ....أنتوا النسوان ماتنمدحوا ....بعدها يعود غرورش وانا ماحتمل أحد ينافسني
ماريا تنفست .....: اوكي ...براحتك ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -