بداية الرواية

رواية شفتك ولا اهتميت -13

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -13

البارت الثالث والعشرون
طلقني
طلــقني
طلقنــي
طلقنـــي
نزلت هاذي الكلمه على رائد مثل السكين بقلبه
رائد :وش قلتي
شيهانه:تبكي ومنزله راسها
رائد:طلاق ما فيه مافيه فاهمه
شيهانه رفعت راسها وعيونها تبرق من الدموع وشفايفها الكرز تلمع وصار شكلها يدنن:بس
انا وبكت وغطت وجهها بايدها
رائد نزل الشوكه بقوه على الطاوله:انت وش
شيهانه:انا تعبت خلاص اذا صبرت اكثر من كذا بيجيني شي بقلبي بموت
رائد طالع فيها ورق قلبه
مسح ايده بالمنديل وقام متوجه للحمام
وخلاها على الطاوله تفرغ البكى اللي بقى بقلبها
وبعد شوي رجع وجلس
رائد:ممكن تسكتين عن الصياح عشان اعرف اتكلم
اسكتت شيهانه بكل برائه ورفعت راسها وطالعت فيه والدموع لسه على خدودها
رق قلب رائد بقوه وارتفعت ايده لا شعوريا ومسح الدموع اللي على خدودها وظل ما سك خدها برقه وهي تطالع فيه
رائد بصوت خافت:انتي آمريني وانا انفذ وش يريحك قولي لي
شيهانه:بكت
رائد:لا تبكين ما تبين تتكلمين اللحين خلاص مو لازم يلا نرجع للبيت وبعدين نتفاهم اذا حسيتي نفسيتك احسن اوكي
شيهانه:تيب
رائد ابتسم :يلا مشينا
وقاموا متوجهين للبيت وما يندرى وش بيصير بالبيت
عند هيفاء وفهد
خرجت هيفاء من غرفت معاذ وقفلت الباب متوجهه لغرفتها
واول ما دخلت
فهد:نام
هيفاء:هزت راسها وابتسمت وجلست على كنبه منفرده بعيد
فهد خوفها وهو يقوم:لا لا تجلسين
وقفت هيفاء بسرعه :
وش فيه
جلس فهد مكان ما كانت جالسه :اللحين تقدرين تجلسين
هيفاء:وين اجلس وانت جالس
فهد:وهو يغمز :زين يعني تجلسين بحظني
ابتسمت هيفاء ومشت عنه متوجهه لكنبه تكفي شخصين وجلست
فهد رافع حواجبه بطريقه تضحك:لا والله
طالعت فيه هيفاء:وش تبي
فهد:اقول لا والله
هيفاء:ههههههههههه وانا اقول ايه والله
قام فهد بسرعه متوجه لها وجلس جنبها ونام على رجولها
هيفاء:وش تبي اللحين نايم على رجلي
فهد:ابيك تدلعيني مثل اول
هيفاء:لا لا حبيبي ايام اول ما فيه
بعدين بعدت راسه برقه وقامت عنه متوجه للسرير :فهد يا ليت تقصر الصوت ابي انام بدون ازعاج وراحت استلقت على السرير وتغطت وهي تقاوم الضحكه وفهد وراها شاب ضوء
طيب نكمل..
ونرجع لرائد وشيهانه...

مشت شيهانه وراء رائد وركبت السياره وانطلقوا للقصر ووصلوا ودخلوا للبيت وطلعوا لجناحهم وعلى طول شيهانه دخلت الغرفه ورائد ظل برى
اول ما قفلت شيهانه الباب ركضت للسرير ورمت نفسها عليه ودخلت في نوبة بكى لا تنتهي
رائد من برى سمع صياحها وهو جالس عالكنبه بس ما يقدر يقرب لها مو انه لسه يكرها
لا بالعكس صار يموت بالهواء اللي تتنفسه
بس هو عنده بما انه عقيم ما يبي يخرب على شيهانه حياتها ويقربها له وبعدين ما فيه شي يربطهم
ما فيه طفل بينهم
هاذي الحقيقه اللي تخفى عن شيهانه
رائد صار يحبها ويجاهد نفسه ما يقرب منها ولا يعلقها فيه وما يبي حتى هو يتعلق فيها
خلاص نفذ الصبرعنده وقام متوجهه لها يراضيها ما يقدر يخلي هالنسمه الرقيقه تظل تبكي كذا
وقام رائد للغرفه فتح الباب ودخل بسرعه متوجه للسرير
ووشاف شيهانه من تحت الستاره الحمراء تبكي وتتنافض
شال الستاره وقرب منها وضمها لصدره وهي معطيته ظهرها
شيهانه:بعد عني بعد
رائد يحاول يضمها لصدره بس شيهانه كانت تبعد عنه
رائد مسكها من كتوفها ولفها لجهته
وضمها وهي سكنت بصدره ما تحركت بعدها بس تبكي
وبعد شوي حاولت تبعد عنه بس هو مسكها بدت شيهانه ببكى هستيري وتضرب رائد على صدري:انا مو لعبه عندك بعد عني اللحين بعد
رائد:حياتي هدي خلاص هدي
شيهانه:لا تكذب لا تقول حياتي انا مو حياتك انت تحب نجود ما تحبني
رائد:وش فيك انتي الله يهداك خلاص هدي
شيهانه:ابي ارجع السعوديه بكره
رائد بقبق عيونه
وش قلتي
شيهانه:بكره ابي ارجع السعوديه
رائد:اوكي اذا هاذي رغبتك ما عندي مانع
وطلع برى الغرفه وصفق بالباب وراه
ونزل لماري :وقالها بالفرنسي:اطلعي فوق للمدام ساعديها ورتبي الشنط بكره بنرجع السعوديه وطلع برى البيت وانتهت رحلتهم بفرنسا
بالسعوديه صحى مشاري الساعه تسع وقام وهو متخرع عشانه تاخر على السفره
قام اخذله شور سريع وطلع لبس ثوب اسود طلع يخقق فيه وشماغ ابيض مطرز على اطرافه باسود لان الجو كان بارد شوي اخذ شنتطه وطلع سلم على امه على السريع ورانطلق لصاحبه اللي ينتظره هو واهله
وكان صاحبه اسامه اخو شوق

بسيارة اسامه...
شوق:اف والله حر اسامه الله يخليك امش وفكنا من خوييك الغثيث هذا
طالع فيها اسامه من المرايه:كم مره قلتلك لا تتكلمي على الناس كذا
امه جنبه:وهي صادقه امش امش والله خسنا من هالحر وصويحبك ما بعد جا
اسامه طالع بالمرايه وشاف مشاري وقف سيارته
جنبه
دق هرن له ومشوا مع بعض وما بغوا يمشون
شوق وهي تتجه للجهه اللي ورى امها عشان تشيل الغطا وما يشوفها اسامه من المرايه:اف ما بغى يجي
امه:اي والله الا منهو هذا يا وليدي
اسامه:هذا يمه سلمك الله مشاري ولد خالد ال.....
امه:ايه مشاء الله والله رزه
شوق :ليه رزه يمه انتي وين شفتيه
امها:قبل شوي
شوق:ما انتبهت
اسامه طالع فيها:ولا تنتبهين
شوق طالعت فيه وقالت بنفسها (عشانك بقزه قز بعد شوي )

ولما وصلوا الخبر ....
اتجه اسامه لبيت جده ابو امه
ولاحظ ان مشاري مو وراه وقف
وقف اسامه وطلع جواله واتصل بمشاري
اسامه:وينك يا رجال
مشاري:انت اللي وينك
اسامه:انا لفيت واحسبك وراي
مشاري :يلا جاي لك بس لقيت فندق
اسامه:اي فندق انا رايح لبيت جدي
مشاري:والله
اجل خلاص روح انت انا وش يجيبني معك
اسامه:اقول والله لو ما القاك اللحين وراي لازعل عليك
مشاري:وش فيك انت يا شيخ اقولك ما اقدر اضل مع اهلك
اسامه:بلا كلام فاضي ويالله انتظرك بسرعه
مشاري :اللي يهديك وبس يلا جاي لك
اسامه:مع السلامه
قفل اسامه وسالته شوق على طول:خير
اسامه:وش تبين
امه:وش تبي متصل على الرجال
اسامه:يمه مو حلوه الرجال يمشي معاي من الرياض ولما اوصل اخليه ينام بروحه بالفندق عدله يمه
امه:لا والله مو عدله
زين سويت يمه
اسامه:وبعدين قصر جدي كبير
امه:خلاص يمه بس هو وينه
طالع اسامه ورى لقى مشاري توه يوصل ومشوا شوي ووصلوا القصر ودخلوا كلهم وطبعا شوق شافت مشاري
بس ما شافته زين

نرجع للرياض واهله
ريناد:والله اشتقت لها
رانيا:مو بصاحيه
عبير:من جد
ريناد طالعت فيهم :انتوا وش فيكم علي
رانيا:حركاتك مو طبيعيه
ريناد:لا طبيعيه
عبير؟:خــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلاص لا تبدون
ريناد :انا باتصل فيها
وقامت بعيدعنهم
رانيا وهي تغمز لعبير :اللحين باستفرد فيك
هههههههههههههههههههههههههههههههه
عبير وهي تبوس ايدها وجه وقفى:استفردي اسفردي
نطت رانيا من الكرسي اللي هي عليه مثل الاطفال:هيثوم ذاك اليوم
عبيير :انقلب وجهها وتلون بالوان الطيف اول ما سمعت سيرته :وش فيه
رانيا/اهااااااااااااااااا علينا ها
وتغمز بعينها
عبير:بنت
رانيا:ههههههه نعم
عبير:انا الغلطانه اللي باقي جالسه عندك اساسا بروح ادق على عبد الله ولا خالد يجون يا خذوني وراحت بعيد عنها متوجه للقصر
صرخت عليها رانيا من بعيد:تحبــــــينه ههههههههههههههههههه والله تحــــــــــــــــــبينه
ركضت عبير لداخل القصر ورانيا تلحقها وما انتبهت للي واقف قدامه وكانت تضحك وفجاءه
طـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــراخ
صدمت بجسم كبيرررررررررررر
رفعت راسها وشافته هو هو مو غيره
هيثم وهو يمسكها من زنودها ويرفعها:بسم الله وش فيك تراكضين كذا
عبير من هول الموقف عندها طبعا بكت
هيثم ارتبك ليه تبكي يا ربي وش اعمل لها
طبعا رانيا لما شافت الموقف من بعيد وقفت ولا كملت تبي تشوف وش بيصير بينهم وتخبت ورى عمود طويل من اعمدة القصر وانظمت لها ريناد وبدوا بالمراقبه من بعيدد
هيثم ما حس بنفسه والا وهو يمسح على راسها ويقول:خلاص لا تبكي خلاص
عبير زادت صياح
هيثم مها بدون شعور منه وعبير انصدمت ووقفت بكى ودفته بعيد عنها وضربته كف على خده وركضت لداخل
اكيد انتوا متوقعين ان هيثم عصب
لا هيثم ابتسم وكبرت عبير بعينه لانها ما سمحت له يقرب منها اكثر من اللازم توجه هيثم لسيارته وخرج برى القصر
وكان فيه ثنتين منصدمين ورى العمود وما تحركوا من اماكنهم (ههههههههه)
انتهى البارت
توقعاتكم

البارت الرابع والعشرون....


كانت شوق جالسه مع بنت خالتها نوره اسمها ريم بالغرفه اللي ينامون فيها
وبعدين نورت شاشة الجوال اللي كان ع الصامت
وقامت متوجهه برى الغرفه شوق:عن اذنك ريم
ريم:خذي راحتك
طلعت شوق وجلست بالبلكونه الكبيره اللي تطل على حديقة القصر الفخم
شوق:هلا
ريناد:كيفك شوقي
شوق:تمام وانتي كيفك
ريناد:مو طيبه
شوق:وليه
ريناد:وش كان ضرك لو جلستي معانا بدال روحتك للخبر
شوق:ما كان بيضرني شي بس انتي تعرفين امي طلبتني وانا ما احب ارد لها طلب
ريناد:طيب اكيد انكم وصلتوا
شووق:ايه وصلنا
ريناد:واكيد انك تعبانه وتبين ترتاحين
شوق:لا عادي
ريناد:لا مو عادي روحي ارتاحي اللحين وانا باتصل فيك بالليل
شوق:اوكي
ريناد:اوكي يله باي
شوق:باي
وقفلت الجوال ورجعت عند ريم جلست تسولف معاها شوي بعدين ناموا الثنتين

عند رائد وشيهانه...
رجع رائد القصر اللي بفرنسا ودخل وتوجه على طول لجناحهم
دخل رائد وما لقى شيهانه بس سمع صوت الدوش وعرف انها تاخذ شور
طالع بالشنط المصفوفه عند الباب وتنهد وقال بنفسه انا ليه كل ما بديت احب انسان ابتعد عني ليه
وقام متوجهه لغرفة التبديل لبس بنطلون جنز وبلوزه هاي نك ابيض ومن فوقه جاكيت كحلي شامواه
لان حتى الجو بالسعوديه برد مشط شعره وتعطر وراح للكبت طالع فيه لقاه كله فاضي
خرج من غرفة التبديل وخرجت شيهانه من الحمام وهي بروبها الوردي
طالعت فيه باحراج وزعل بنفس الوقت وراحت تلبس ملابسها الي جهزتها بغرفة التبديل
طلعت ولقت رائد جالس على السرير
توجهت للمرايه تمشط شعرها كانت لابسه بنطلون جنز كحلي وبلوزههاي نك حمراء صوف وجهزت جاكيت ابيض طويل يوصل لحد ركبتها عشان تلبسه لما تطلع
رائد:خلاص يعني
يهانه:لفت له :خلاص
رائد:انا ما راح اتخلى عنك لو ايش والطلاق طلعيه من راسك
قام رائد وهو منرفز وطلع برى الغرفه بس رجع
رائد:انا نازل السياره رحلتنا بعد شوي استعجلي
ونزل
شيهانه فرحت وزعلت بنفس الوقت
فرحت عشان الكلام اللي قاله لها واللي بين انو مهتم فيها
وزعلت عشانها بترجع للسعوديه وهي لسه ما بعد تهنت مع رائد
لفت شعرها فوق ولبست جاكيتها واخذت شنتطها ونزلت وانقفل القصر بعدهم على ذكرى بتظل فيه
وصلوا للمطار ونزلوا من السياره ودخلوا عند الاعلان عن الرحله على طول وتوجهوا للطائره بسرعه وركبوا باماكنهم وظلوا ساكتين ولا احد فيهم يكلم الثاني كان وقت صبااح وصلوا السعوديه والساعه 2 ونص بالليل واتجهوا على طول للقصروادخلوا جناحهم بدون ما يحس عليهم احد
دخلت شيهانه وفسخت عباتها وجلست على السرير دخل رائد للحمام ياخذ شور وطلعت شيهانه للبلكونه اللي بغرفتهم
وطلت علىالحديقه وشافت ريناد ورانيا جالسين يسولفون ويضحكون وما انتبهوا عليها
طبعا عبير بعد الموقف اللي صار لها راحت لبيتهم وهي تبكي
شيهانه طالعت فيهم وقالت بنفسها
يا ليت انكم تعتبروني مثل اختكم واقدر افضفض لكم مثل هيفاء اختي
اااااه يا هيفاء اشتقت لك
انا لازم اقول لرائد يوديني بكره لهم
وهي تفكر طلع رائد من الحمام وشافها واقفه بهالبد بالبلكونه توجه لها وهو ما عليه الا منشفه على الجزء اللي تحت بس والماي لسه يقطر من جسمه
عادي عنده يتعب هو بس شيهانه لا خرج لها وحس بالبرد بس قاوم
رائد:شيهانه
لفت شيهانه له وشافته كذا وصدت عنه استحت مررررررره منه
رائد:ليه واقفه هنا
يله ادخلي برد عليك
شيهانه:ما ابي
رائد:يله دخلي قلت لك
شيهانه:تهز راسه بمعنى لا
رائد:بتدخلين ولا كيف
شيهانه:لا ما رح ادخل
رائد:اوكي بوقف معك كذا ما راح ادخل حتى انا
ظلت شيهانه واقفه وما دخلت لانها نست اننو ما عليه ملابس فما اهتمت
ظلوا نص ساعه برى ورائد خلاص حس نفسه بدى يتعب ويزكم
شيهانه طالعت بالقصر لفوق وبعدين رجعت نظرها وانتهبت ان رائد ما عليه ملابس
على طول شيهانه دخلت للغرفه عشانها خافت على رائد ودخل هو وراها وقفل الباب وتوجه لغرفة التبديل ولبس ملابس له ورجع للسرير واستلقى عليه ونام

بالخبر الفجر صحت شوق وطالعت بساعتها لقتها 5 فجر
شوق:اوووووف كل هذا نوم ليه ما صحوني من امس العصر وانا نايمه
قامت للحمام واخذت شور ولبست ملابسها وطلعت صلت الصلوات اللي فاتت عليها
ونزلت تحت ونست انو فيه شخص غريب بالبيت
اسامه:هههههههههه الله يقطع سواليفك يا شيخ
مشاري:والله
هذا اللي صار
الا اقول ما تحس انك جيعان
اسامه:لا الحمد لله انا شبعان اكل بس جوعان نوم ابي انــــــــــــــام
مشاري:لا والله وانا مين يعطيني فطوري
اسامه:وانا مين يعطيني فطوري يا شيخ استح على وجهك
مشاري:انا حوعان
اسامه:انا بنام اذا تبي اكل روح خل الخدامه تعكطيك اكيد صاحيه
مشاري:لا يا شيخ ما اقدر ادخل عند اهلك كذا
اسامه:اقول طير يا شيخ ما فيه احد صاحي اللحين من البيت كله
حتى جدتي مزنه في سابع نومه
مشاري :على ضمانتك
اسامه بدى ينام:ايه ايه روح بس خلني انام
مشاري طلع متوجه للمطبخ ودخل شاف وحده معطيته ظهرها ولابسه بجامه بيضاء قطيفه نعومه مره
وتشتغل بشي في ايدها
مشى مشاري بيطلع بس فاجاته البنت بانها لفت له ولف معاها شعرها الاسود الفاحم الحرير
ظلت تطالع فيه مصدومه وبايدها شاندوتش جبن وكوب شاي
انذهل مشاري من جمال البنت اللي قدامه وما قدر يلف عنها
شوق تداركت نفسها ومشت متوجهه ورى الثلاجه
دخلت الخدامه رينا:اش فيه شوق ليه انتي واقف هنا
مشاري عرف اسمها وظل يطالع بالثلاجه
طالعت فيه رينا:اش فيه
مشاري:ابي فطور ممكن
رينا:اوكي اش ابغى فطور ولفت للدولاب تطلع منه اغراض تحتاجها
مشى مشاري:وطل على شوق
وشوق من المفاجاه دمعت عيونها
مشاري:ابي عسل وابي مربى وابي اي شي حلو
شوق اعطتها ظهرها
ومشاري حس على دمه وطلع لغرفته هو واسامه
انتهى البارت توقعاتكم
شكرا للجميع على التفاعل ومبروك الف مبروك لقلب طيب هي عارفه على ايش
اتمنى التوفيق والنجاح للجميع
لازم نجاهد انفسنا عشان ننجح هالايام ولا ووش رايكم
سي يو على خير باي

هااااااااااااي حبايبي ...
اولا باركولي لاني نجحت
وتخرجت من الثانويه بنسبة زينه يعني مو مره بس اقدر اقول انها زينه بالنسبه لي
وثانيا مبروك لكل الناجحين
وثالثا نبدا بالبارت الخامس والعشرون


يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -