بداية الرواية

رواية أنا بنت متخفيه بثوب -13

رواية أنا بنت متخفيه بثوب - غرام

رواية أنا بنت متخفيه بثوب -13

[ فضحت نفسي بكلمهـ ! ]

سعود :ـ قوموا ألبسسسوا يلا ..
قاموا البنات يلبسوا عباياتهم ..
سديم :ـ هييي شباب ..
الشباب طالعوها بملل ..
زين بحدهـ :ـ أنتي ما تستحي ؟ .. أبدآ مافي نعومهـ .. مآفي أدب ؟ أنتي بنت هي أفهميي .. طول عمرك تراكضي مع الشباب وتلعبي كورهـ .. لا وتسرقي من ثيابي وشماغاتي وتطلللعي ؟!! .. جد أخوي ما عرف يربيك ..
سديم طالعته بعين مليانهـ دموع ..
زين كمل كلامهـ بنبرهـ حآدهـ ومرعبهـ :ـ يعني عاجبك الي تسويه ؟ انآ لما علمتك السواقهـ كانت السالفهـ مو عاجبتني بس لانك كنتي مصرهـ ومتحمسهـ فما حبيت أجرحك .. وكان قصدي لان ما عندك أخوآن وأحتجتوا شي تقدري تطلعي لشي ضروري .. أمآ طلعات مالها دااعي فهالشي ما نرضا بهـ .. لا وتلعبي على بنااات الناس بعد يا قليلة الا .... ( قاطعتهـ سديم بصراخ )
يكفيييييييي يكفييييييي .. شنو خليت وشنو بقييت ؟ ماخليت شي .. كل الصفات السئية حطيتها فيييني .. شمسويهـ أنآ !! رايحهـ شقق دعاررررهـ ؟ جاوبننننني ..
زين ولاول مرهـ يمد يدهـ على أنثى .. عطآهآ كف طبع يدهـ على خد سديم الي صار بنفسجي !
زين :ـ اتمنى الكف هاذا يشغل عقلك .. أذا كنتي فاكرهـ انك بطلهـ بروايهـ أو قصة فأنتي غلطآآآآنهـ .. على بالك انك في روايهـ نهايتها سعييدهـ وتمشيك الكاتبهـ مثل ما تبي ؟ وتزوجك الي تبييين .. يا سدييم حنا عائلة متشددهـ ولا عندنا ذي الحركات .. وأذا وحدهـ من بناتنا غلطت يعني الغلطة بتنمسك على الكل .. فكرررري قبل ما تسوي شي .. وكفايييهـ تهور .. هالمرهـ أطلب من الجمييع ينسى الموضوع ويسكت عنهـ .. بس اذا عرفت انك سويتي حركات ثانية .. والله ِ ثم واللهِ ماتلومي الا نفسك وأنآ الي بأدببك وتراني مآ أرحم بذي الاشيااء .. روححححي عن وجههههي ..
سدييم طالعتهـ بحزن وركضت لبست عباتها وطلعت على طول فلتهم .. ما توقعت بتنجرح يوم بالايام قدام احد كذذا ..

....
سلمان :ـ زين كيف عرفت انهآ أخذت من ثيابك وشماغاتك ؟
زين :ـ لما دخلت غرفتي الصباح شفت بدولابي سوار عليه حرف (s) ودولابي مخربط والثياب والشماغات فوق بعض .. ومن عايلتنا مافي الآ سوزان وسديم أول أسمايهم كذا .. وسوزان مستحييل تسوي كذا وتعرفوا السبب .. يعني سديم وأنآ عارفها وحدهـ تحب وناستها وبس ولاتفكر بالعواقب وعلى طول جت على بالي ..
خالد :ـ بس ما تحس انك بالغت ؟
زين وهو يقعد :ـ لآ مابالغت .. لو سكتنا عنها يا خالد بتسوي أشياء أعضضم .. وأدري أنكم أستغربتوا أني عطيتها كف بس هاذا عشان تصحى .. شضمنا أنهآ بالمستقبل ما بتسوي أشيااء أعضم وأكبر وعلى بالها عادي ! وأنتو عارفين شنو أقصد .. وسديم الحين بسن مراهقة وتحتاج مراقبهـ ..
سعود :ـ بس أحس انها أنحرجت ..
زين :ـ عاادي عشان تتأدب ..
معن :ـ يالله ما ودكم تقوموا ..
الشباب :ـ يلا ..
قاموا كلهم يبدلوا ملابسهم عشان يطلعوا ..
...............................
عند عبد الرحمن ..
...................................
كان في سيارتهـ مقابل فلة كايد .. شاف سديم تركض وشكلها تبكي من عيونها الي تلمع .. حس قلبهـ قام من مكانهـ .. ودهـ يروح ويمسح دموعها ويسألها مين زعلهآ عشان يشرب من دمهـ ويقتلهـ .. بس ما يقدر لان سديم مو عاطته وجهـ ولاترد على رسايلهـ او مكآلماتهـ حتى رسايله الشخصية او البروفايل في المنتدى ما ترد عليهم ..ونص مواضيعهـ تتضمن صفة من صفاتها بس هي مطنشته ومو عاطته وجهـ .. تنهد بضيقة [ متى بتعطيني وجهـ يا سديييم وبتحسين فيني ؟ كان همي اني أخليك تحبني بس حصل العكس !! ]
........................................
عند الوليد وسارهـ ..
.........................................
الوليد بمكتبه يفتح الدروج بقهر .. وين اوراق شركة بدر .. ضرب الطاولة بقهر متأكد انها عندهـ لان بدر تركها عندهـ أخر مررررهـ .. رفع راسهـ وشاف سارهـ جاية له بثوب للركبهـ وسيور ملون بفوشي وبنفسجي وأورنج .. ومخصر على جسمها وشعرها رافعتهـ بشباصهـ صغيرهـ ومنزلة خصل كثيرة عند خدهآ وجبينها .. وحاملهـ صينيهـ فيها عصير برتقال مزين بشراايح البرتقال .. وكيكة موز تحتها قطع تفاح وموز .. جد شكلهم كان يجذب ويغري ..
سارهـ :ـ الولييد انت من الصباح تدور ع الاوراق .. أرتاح الحين وكل لك شوي عشان ترجع لك طاقتك .. وأنآ بدور لك عنهم ..
الوليد بصراخ :ـ أنقلعي براا ولا تتدخلي بأشياء ما تخصصصك برررررررررراااااااااا ..
سارهـ وقفت وراهـ ولعبت بشعرهـ الكثيف :ـ قلت شي ؟
الوليد شم ريحة عطرها وخق زيادهـ .. بس شال الافكار من راسهـ وصرخ :ـ اقوووووووووووول للللللللك برااااااااااااااا ماتفهمي أنتي .. ولا ماتمشي الا بالضرب ؟
سارهـ أخذت الشوكهـ وقطعت قطعهـ صغيرهـ وحطتهآ بفم الوليد :ـ كل وأنت ساكت .. يا شينك وأنت معصب يابو عيون زرق ..
الوليد سكت عنها ..
بدأت سارهـ تدور ع الاوراق .. مهما كانت تكرهـ الوليد .. بس هو بمسمى زوجها .. صحيح هي تزوجت من ورا أهلها .. بس هالشي ما يغير شي في السالفهـ .. شافت أوراق مكتوب عليها ( شركة بدر الـ ...... ) وملفات كثيرة عن الشركهـ وأهم الخطط المستقبلية الي تحمل توقيع بدر .. وورقهـ عن دمج الشركتين ( شركة بدر و الوليد ) بس للحين ما وقعها الوليد ..
ركضت للوليد الي كان سرحان فيها ويطالع كل تحركاتها كأنهآ نحلة بخليتها :ـ الولييييييييد شوف ..
الوليد شافهم وابتسم .. وبدون سابق أنذار ضم سارهـ :ـ شكراا قلبي .. والله ما كنت أدري شنو بسوي بدونك ..
سارهـ بآعدتهـ بسرعهـ :ـ لاتعيدها لاني أكرهـ قربك ..
الوليد أنجرح وسكت ..
سارهـ طلعت وهي تبكي .. اسفة يا الوليد بس أنت عيشتني بهم .. والحين دوري أعيشك فيهـ .. !

عند سديم ..

قاعدهـ ع السرير تهز رجلها بقهر .. الحيين أكييد راحوا المول وتونسوا وهي هنااا تبكككي على الفشيلهـ الي طآحت فيها .. فتحت باب بلكونة غرفتها طلعت تسقي الورود الي على جنب وشافتها ذابلة .. مسكت وردهـ حمراء ومسحت على تويجاتها .. آآآهـ ليش ذبلتي ؟ كنتتتي حلوهـ .. ياتراا مصيري مثلك ؟ ( هزت راسها بسرعهـ ) يااااااااربي سدييييييم شنو ذي الافكار الغبيهـ الي تنزل عليك فجئة ؟!! .. تنهدت ورجعت الوردهـ الذابلة مع خواتها الذابلات .. قامت تدور حول نفسها والهواء يطير شعرها الكيرلي .. وقفت تطل ع الشارع .. شافت سيارهـ بيضااء ومتسند عليها واحد .. أحتارت تبي تعرف هاذا شفييهـ كل مرهـ يوقف عند فلتهم ! ويدقق في نافذتها ! هزت راسها بحيرهـ وتوجهت للنافذهـ حتى تسكرها بس وقفت فجئئهـ رجعت بسرعهـ تطل ع السيارهـ .. معقولهـ يكوون عبود !!! معقولهـ .. شافت السيارهـ تحركت ضربت على الطوف بقوهـ .. كانت بتكتشف هو ولا لا .. بس اذا هو كيف عرف فلتهم ؟ وغرفتها ؟ وأسمهآ ؟ ومدرستها ؟ .. شنو وراك يا عبييييييد شنو وراك .. سكرت النافذهـ ورمت حالها ع السرير .. فتحت لابها ودخلت المنتدى الي مسجلة فيه هي وعبد الرحمن .. شافت عندها تنبيهـ رسالة خاصهـ .. دخلت الرسالهـ وأستغربت

أمير الحب ( عبود ) :ـ
سوسو .. مصيرك بتصيرين لي بس أنتي أصبري .. على فكرهـ موعدنآ الساعهـ 4:00 في ستار بكس الي بمول الضهران .. أنتضرك ..

طآلعت الساعهـ كانت 3:30 .. أحتارت تروح وتواجهه ولا تبقى بالبيت .. غمضت عيونها وهي تفكر تروح ولا لا .. قامت بسرعهـ ولبست ثوبها ولفت الشماغ على راسها ولبست النضارهـ الشمسيهـ حق تغطي عيونها .. طلعت النعال من الدولاب ( وأنتو بكرامهـ ) ولبستهـ .. ركضت غرفة أبوها وأمها وأخذت المفتاح الاحتيااط حق سيارتهـ .. طلعت برا تركض حتى وصلت لسيارة أبوهآ الفورد ركبتها وتوجهت للضهران ..


بسيارة زين ..

زين يسوق وتحتهـ سلمان ..
ووراهم معن وخالد وسعود ..
ووراهم دلع وتولين وشوق ..
دلع :ـ عمووووو ..
زين :ـ نعم ؟
دلع :ـ ليه سديم ماجت معانا ؟
سعود بأستهبال :ـ تعبانهـ معاها الدورهـ ..
البنات بأحراج :ـ عيييييييييييييييب ..
الشباب :ـ ههههههههههههههه ..
تولين :ـ لآ جد عممي هي كانت بتجي ليه غيرت رايها ؟
زين :ـ شدراني أنآ !
البنات سكتوا ..
زين :ـ يلا وصلنا أنزلوا ..
نزلوا البناات والشباب ودخلوا المول ..
شوق :ـ هيي بنات أنآ أبي أروح زهور الريف محتآجة لوشن ..
دلع :ـ يووهـ مو حلو زهور خل نروح نكتار ..
تولين :ـ لآحووول .. دلع انتي تعرفي اني أنآ وشوق ما نروح الا زهور الريف أنطقي يا تمشي معانا وأنتي ساكتهـ يا تدلفي نكتار بوحدك ..
دلع :ـ أأف وينك يا سديم .. ياليتك جيتي ما تركتيني الا مع البزارين ..
لفت وراها وشافت البنات راحوا عنهآ .. عصبت وراحت نكتار تشتري لها عطر ولسديم ..
...
بنفس المجمع بس عند عبوووش ..
يدخن زجارتهـ بملل ..
سديم بصوت خشن :ـ السلام ..
عبود بأبتسامهـ :ـ وعليكم السلام .. تفضل يا .... سآمي ..
قعدت سديم :ـ نعم شنو كنت تبي ؟
عبود :ـ سداممي شنو تبي تشربي ..
سديم بدون نفس :ـ ولآ شي ..
عبود :ـ يا شينك وأنتي معصبهـ .. لو سمحت أبي ثنين موكلاتهـ ..
:ـ OK
سديم :ـ عبد الرحمن أخلللص تراني طلعت دون علم أهلي .. والشباب والبنات هنآ بالمول .. يعني بسرعهـ لآ أحد يكشفني ..
عبوود :ـ طططيب .. سديم أنتي تحبي ؟
سديم :ـ أيوآ .. أحب واعشق وأغرررم بعد ..
عبود حممرت عيونهـ وبصوت مبحوح :ـ ميين ذا ؟
سديم أسترخت ع الكرسي :ـ مستحيييل أقول لأني أخآف علييه ..
عبود بحدهـ :ـ سديييييييم مين الي تحبيهـ ؟
سديم بخبث :ـ تغآآر ؟
عبود :ـ لا .. بس أبي أعرف ميييين أخذ تسليتي مني ..
سديم تنرفزت :ـ تسليتك طل بعيييينك .. انآ موب تسلية لاحد وحط ببالك ان الي أحبه مو أنت ومستحيييييل أحبك أنت ..
عببود بتعب :ـ ميين تحبي ؟
سديم بهدوء :ـ قايلة لك ما بقول
عبود :ـ مين .. حراام عليييك قولي ميييين ؟
سديم " هاذا الي أبي أوصل لهـ .. " :ـ أحبب أحبب .. توعدني ما تخبر أحد ؟
عبود بنفاذ صبر :ـ وعععععد وعععععد قووولي ..
سديييم بخجل مسطنع :ـ أحب أحب ~> القطآآآآآآوهـ ..
عبود تنرفز جد :ـ حيوآآآآآآآآآآآآآآآآآنهـ في النهآية قطآوهـ !!
سديم كتمت ضحكتها :ـ يب ..
( سوييت الحركهـ ذي بصديقتي الي تسألني أن كنت أحب ولا لا .. ولما تحمست قلت لها القطاوهـ وعصبت جد هوع )
عبود :ـ أأف طيب .. أنآ طلبت منك تجين عشان شي محدد ..
سديم بأهتمآم :ـ شنو هو ؟
عبود :ـ عشان أقول لك أني صرت أحب ..
سديم :ـ طيب ؟
عبود :ـ وفي من ملكت قلبي .. وأبيها تعرف اني أحبها ..
سديم :ـ وأنآ شدوري من ذا كله ؟
عبود :ـ أنتي الي بتخبريها أني أحبها ..
سديم رفعت حاجب :ـ طيب مين هي ؟
عبود :ـ أنتي ..
سديم :ـ ...........



عند هادف ..

قاعد بملل ع السرير من ذاك اليوم وما أحد زارهـ ..
جرآح :ـ مسااائو حبيب ألبي ..
هادف بفرحهـ :ـ مساااااااء الخييييير .. كيفك جراح ؟
جراح يضمهـ :ـ عال العال .. وأنت شحالك ؟
هادف :ـ تمام بشوفتك يا الغالي .. أأأسف جراح ماخبرتك أني بالمستشفى ..
جراح :ـ عآآدي حبيبي .. أنآ سألت عنك وخبروني أنك هني ..
هادف :ـ هاا كيف الشغل ؟
جراح :ـ للحين مآ أشتغلت ..
هادف :ـ أفآ .. ليه ؟
جراح :ـ تعرف سوالف الزواج ان شاء الله بعد مآ أتزوج ابشتغل ..
هادف :ـ كييف بتجيب مصاريف الزواج !
جراح :ـ حاليا أشتغل مع أبويا وقت مآ ابي .. والحمد لله مرتاح بس بعد الزواج بدور لي وضيفة بمستشفى حلو ..
هادف :ـ يالله الله يوفقك يا الغالي ..
جراح بنص عين :ـ ويااك .. وأنت ماتبي تتزوج ؟
هادف بضيقهـ :ـ حآلياا لآ ..
جراح :ـ أنساهآ أنساها يا هادف
هادف طالع فيه وغمض عينهـ ..

عند الشباب ..

سعود :ـ يااااااااي الجنس الاثنوي يخببببل يجننننن ..
خالد :ـ هههههههههههههههههههه
معن أبتسم على هبال أخوهـ ..
زين :ـ هي تراني تعبت من الدوارهـ ..
خالد :ـ عآد أنت طول عمرك تعبان .. شوف شووف ستار بكس من يجي معاااي
زين :ـ أنآ خل نخلي هالهبل سعييدان ..
معن :ـ أجل أنآ جاي معاكم ..
سعود وهو يمشي عنهم :ـ انتوا روحوا فييي قممر هنآك ..
الشباب :ـ ههههه ..
...............................
عند سديم ..
.............................
سديم :ـ أنآ !
عبد الرحمن :ـ أيوآ أنتي ..
سديم طآلعت فيه بصمت .. دارت وراهآ تطآلع الناس وشافت زين وخالد ومعن جايين لستار بكس .. شهققت وجرت يد عبد الرحمن ..
عبد الرحمن :ـ علآمك سديييم !؟
سديم بخوف :ـ هذوول عمممي وأولآد عممي ..
عبد الرحمن طالعهم .. ومن شافهم قام بسرعهـ يركض .. أمآ زين أنتبه لعبد الرحمن وسديم مع بعض وأنتبه لعبود لما قام بسرعهـ .. حححس بالقهههر .. وراح يركض لسديم ..
سديم حابسة دموعها وتدعي بقلبها مليون دعاء وكل السور الي حافضتها .. أن زين مآ يشوفها .. بس حست بخطواته المسرعهـ .. وغمضت عينها ..
زين سحبها من يدها وصرخ :ـ شباااااب أتصلوا للبنات وخليهم يجوا السيارهـ بسسسسسرعهـ ..
وركض معاها براا ..
خالد :ـ مو ذي سديم !
معن :ـ أي أي عشان كذا عصب .. بسرعهـ أتصل لسعود وأنآ للبنات ..
خالد :ـ أوككي ..
.............................
سحبها ورماها بالسياارهـ بعصبيهـ .. وركب السيارهـ وصفق الباب بقوهـ ..
سديم بخوف :ـ عمييي ..
زين بصراخ يييعرب :ـ أسكتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتي ولا كلللمهـ يا قليلة الحياا .. والله لأخلييك تندمي على طلعتك ذي ..
ركبوا الكل والبنات أستغربوا من وجود سديم ..
اما زين توجهـ بسرعهـ للبر ..
وأول مآ وصل سحب سديم الخايفة ومشى معاها ووقف فجئة ..
زين :ـ أعتقد قايل لك بسوي شي مآ عمرك تخيلتيه ..
سديم :ـ ................
زين عطاها ككككككف :ـ اذا تكلمت ردي عليي ..
سديم بخووف :ـ والله آخر مررهـ واللهـ ..
زين رماها بقوهـ على حشاائش حادهـ ..
صرخت سديم بألم وأغمى عليها ..
وزيين تركها ومشى للسيارهـ ..
...................
شوق ببكي :ـ أختتتتتتتي ..
دلع :ـ سدييم والله عمي مآبيرحمها ..
تولين بخوف :ـ عممي جا وسديم موب معآهـ ..
ركب زين بصراخ :ـ أسمعووو أن أحد ذكر لي أن عندي بنت أخ أسمها سدييم والله ثم والله لأقص لساانهـ ..
البنات خافوا وسكتوا ..
تذكر زين ذاك اليووم ..
قبل حوالي 10 سنين ..
.......................................
الجد بصراخ :ـ أن أحد ذكر لي أن عنننندي ولد أسمه عثمان والله ثثم والله لأققققص لسآآآنهـ ..
كايد :ـ ييييييبهـ هددي ما يصير كذا تطردهـ ..
عثمان بصرااخ :ـ أنآ مانيب محتااجك يابو عبد الرحمن ولا ابي أقعد معاك وانآ من الييييوم رااايح الريااض وبنسى انك أبووي ..
الجد :ـ براااااا براااااااا لابارك الله فيك ولا في الساعهـ الي صرت فييها ولللدي ..
طلع عثمان مع عيالة بلآ ررجعهـ ..
.................................
تنهد زين بحزن وحرك السيارهـ متوجهـ للبيت ..
......................................
عند عبوود ..
قاعد عند البحر ..
سدييم حياتي أنآ أسف .. بس أنآ مو قد مشاكل مع أهلك ..
أأأهـ يااارب تسامحني ..
.......................................
عند سارونهـ .,
......................................
كانت قاعدهـ مع الوليد بالصالهـ بس الاثنين ساكتين ..
سارهـ تتصفح مجلهـ والوليد يشرب شااي ..
والصمت هو العامل الساائد !
دق الجرس ..
الوليد :ـ دياناا ديانا ووجع أفتحي البااب ..
ديانا :ـ حااضر مستر الوليد ..
فتحت ديانا الباب .. ودخل بهيبتهـ وسبحتهـ الي بيدهـ ..
الوليد أعتدل بجلستهـ بصدمهـ ..
:ـ يعني مآفي سلآم ؟
الوليد مآزآل مصدووم ..
سارهـ :ـ عن أذنكم
:ـ لآ أجلسي يابنتي أنآ أبيك مع زوجك ..
سارهـ طآلعت بالوليد
الوليد أشر لها تقوم ..
سارهـ :ـ اسفه بقوم أنآم ..
:ـ شفييك !
الوليد :ـ ليش جاي ؟
:ـ عمممرك شفت ولد يقول لأبوهـ كذا ؟
سارهـ انصدمت يعني هاذا أبوو الولييد ..
الوليد :ـ يايبهـ أنت ماسويت شي يخليني أحترمك .. حرمتني من أمي وأختي وأخوآني ورنا ورااني ..
عثمان :ـ ألي هو .. أنآ جااي اقولك شي ..
الوليد ببرود :ـ قوول ..
عثمان :ـ جااي أخبرك بشي .. المفروض أنت تعرفهـ .
الوليد بأهتمآم :ـ شنو هو ؟
عثمان :ـ يا ولدي .. أنآ أبوي طردني وكنت أنت بعدك ماتجي بس كان عندي حسان وحسناء .. ( وبحزن ) الله يرحمهم .. أي وأنآ جاي أقولك أن أهلك هنآ بالشرقيهـ .. وأتمنى أنك تروح تتعرف عليهم وتستسمح من أبوي عني ..
الوليد بصراخ والدموع بعينهـ :ـ الحييييين الحييييييين جاي تقولي أن عندي أهل بعد ماكملت الـ 26 سسسسنهـ ! بععععد ماعششششت وحيييييد الحيييييين جاي تقول أن عندي جد وجدهـ وعموم وأولآد عم الحيييين الحييييين والحييييييين متأخخر كثيييير يايبهـ تأخررررت كثيييييييير ..
عثمان ماتوقع ولدهـ بينصدم كذا ماتوقعهـ متعذب كذا .. بصوت حزين :ـ الولييد ..
الوليد بصراخ :ـ بببببببببس بسسسسسسسسسس ولاكللللمهـ أطلللللع براااا أطلللللللع برآآآآآآآآآ
عثمان :ـ طيب أنآ طآلع ( وحط ضرف ع الطاولهـ ) بس يآولدي أذا بغييت تعرف أي شي عن أهلك أتمنى تفتح هالضرف .. وأنآ عآآرف أنك بتكتشف أشيااء جديدهـ .. الله يحفضك وأنتبه لنفسك ولزوجتكـ .. ( وبصوت حزين ) مع السلامهـ يا ولدي الوليد ( وشدد على ولدي الوليد )
الوليد جلس على الارييكهـ بتعب حط يدهـ على ركبتهـ وراسهـ فوقهم .. رفع راسهـ على صوت خطوآتهآ الخفيفة ..
سارهـ بهدوء :ـ الوليد تفضل ..
الوليد رما كاسة المويهـ وجرها من شعرها :ـ أكررررهك أكرررهك يا سااااارهـ من دخلللللتي حيااااتي وأنتي مخربتهااااا ورببببببي لأاخلييييييك تعيشي التعذيييييب الي عشششتهـ واللهـ واللهـ ( وصاار يضربها ببطنها ويصرخ بهستيريهـ )
سارهـ .. صمت + هدوء + ولآ كلمهـ ..
سحبها بعد ماطلع الدم من فمها وغرقت ملابسها دم وعيونها ملياانهـ دموع .. ورماها بالحووش المضللم ..

عند العآئلة الكريمهـ ببيت الجد ..


كايد بصراخ :ـ يعننننننننننننننننني الحييييييييين وييييييييييييين بنتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتي ؟
زين بهدوء :ـ بالبببر ..
كايد سحبه من ياقتهـ :ـ يا حماااااار سديييييم بنت ببببببنت ماتففهم أنت ؟ يعني لبست ثوووب وشماغ بتصير رجال ؟ غغغغبي غغغغغبي وتصرفك أغبى يا زيييييين أن صااااار ببنتيي شي ما تلوووم الآ نفسسسسك والحين وديني لهآ ..
زين :ـ يعننني يعجبببك تشووف وحدهـ من بناااات أخوك مع وآآآحد غريييييب بالموووول ! يعجببببك

كايد بعصبيهـ :ـ أكيييييييييد لا بس هاذا مايعننننني أنننننننني أتصررررف هالتصرررف .. خذننننننني لهآ الحييييين بسسسسسسسرعهـ ..
زين ببرود سحب سويش سيارتهـ :ـ طيب ..
.....................................
عند سديييم بالبر ..
.....................................
فتحت عيونها ببطء حست بالالم بضهرها قامت بسرعهـ عن النبتهـ وهي تمسح على ضهرها .. أتستوعبت هي فويين .. وفتحت عيونها ع الاخر وتحركها بشكل عشواائي وخووف .. نزلت على الارض تبكي برععب .. هي بالبر بوحدهآ بذا المكاان المضلم بوحدهآ .. صارت ترجع على ورا بخوف وطاحت على الارض وهي تبكي .. قامت تركض ورجولها الي تحدد وين بتروح .. بعد 5 دقايق من الجري .. وقفت تدور حولها بخوف وين هي الحين ؟ وين كانت ؟ صرخت ونزلت على الارض تبككي بخوف
:ـ أكرهههههههههك يا عبد الرحمن أكررررررررهك تحبني ومن شفت أهلي تركتني ؟ أكرههههههههههههك يا الملعووون ( وضربت الارض وهي تصرخ بهستيريهـ ) أكرهك أكرهك أكرهك ...
شافت أنوآر صفرااء من بعييييد زحفت على ورا بخووف .. ماتدري هذول جن ولا أنس ولا حيوانآت .. وسمعت أصوآت وتحس أن في همسآت تحاصرها .. قامت بسرعهـ ترجع على ورا وهي تحرك راسها بجنون وتهمس ( أكرهك أكرهك ) .. حست بشي تحت رجلها وشافتهـ ضب .. صرخت بخوف ومن كثر التعب والارهاق طاحت على مغما عليها ..

عند البنات ..


شوق ببكي :ـ أكررررهـ عمممممممي أكرههـ
دلع ببكي :ـ سدييييم شنو تسوويين الحييين أشتقت لك أنآ خااااايفهـ عليييييك خاييييفهـ ..
تولين وهي تعطيهم مويهـ :ـ خلاص بنااات ياارب عميي كايد يحصلها ..

في البـــر ..
8:17

سمعوا الشباب صوت صياح ..
زين :ـ هاذا صوت صياح !
خالد :ـ يمممممهـ يمكن جني !
معن :ـ كأني سمعت الصوت من هنآك ( وأشر ع الجهة الشماليهـ )
سعود وهو يركض :ـ خخلللل نروح نشوف يمكن سديييم ..
سلمان يشغل كشافهـ :ـ عممممممي زيين عممممممي كاااااايد بنروح ذيك الجهة ..
كآيد بصراخ :ـ طططططيب وحنآ بنلحقكم ..
وصلوا الشباب للمكان الي يعتقدوا أن الصوت جآ منهـ ..
شافوآ خيآم وراحوآ لأقرب خيمهـ ..
معن :ـ شباااااب ماشفتوا بببنت هنآ ..
وآحد من الشباب :ـ بببنت بالبر بالليل !!! لآ ماشفنآ ..
سلمآن :ـ طيب شششكرا أخوي ..
وآحد ثانني :ـ تخيلوا هذوول جن !!
الشبااب خافوآ وقآموآ بسسسسرعهـ شالوآ أغراضهم ورجعوا بيوتهم ..
كآن معن يمشي بكشافهـ ويدور سديم ..
سعود بصراخ :ـ سدييييييييييييييييييييييم
معن :ـ سديييييييييييييييييييييييييييييييييم
سلمان :ـ سدييييييييييييييييييييييييييم
كآيد :ـ سديييييييييييييييييييييييييييم
خآلد :ـ سدييييييييييييييييييييييييييييم
زين :ـ سديييييييييييييييييييييييييييييم
والجوآب [ الصمــت ! ]
معن حس في شي تحت رجلهـ .. نزل راسهـ وشاف شي ابيض طايح .. حس بالخوف نزل يدهـ وصارت على شعر سديم الي انسدل على كتفهآ أرتجف جسمهـ وتبآعد فجئة .. رجع مرة ثانية ووجهـ كشافهـ على سديم وشاف بنت طايحة ولابسة ثوب وشماغها طايح على الارض ..
معن :ـ شباب شباااااااب هاذي مو سدييييم ؟
سلمان وهو يحرك وجهها :ـ أي أي هههههي هاذي هههي ..
خآلد :ـ عممممممممممممممممي شفنا سدييييم ..
سمعهم كايد وجا يركض مع زين ..
نزل معن عند سديم ورفع راسها عن الارض وحطهـ على ركبته .. مسح الرمل عن خدها وشعرها وطلع موية وبدأ يقطرها بفمهآ ..
كآيد بخوف :ـ بنتتتتي بنتتتتي مآتتت ! شفيييهآ ليييه مآ تتحرك !
معن :ـ لآعممي أعتقد مغمآ عليهآ ..
حملها كآيد بخوف وباس جبينهآ وراح على طول السيارهـ ..
خالد :ـ مآ كنت عآرف ان عمممي طيووب !!
سعوود :ـ بالله لو كنت مكانهـ شنو بتسوي بتتطوى ببطنها وبتمشي !!
سلمان وهو يمشي عنهم :ـ مآعلييك من هالمهوي ذاا .. خل نروح الكل رااح ..
رجع الكل بيتهـ يتكلمون عن سالفة اليوم .. وسديم جلست بس طول الوقت ساكتهـ ونضراتهآ تايهة في جدرآن الغرفهـ ..
............................
عند الثنائي العنيد ..
..........................
كآنت سارهـ متسندهـ ع الباب الخارجي وتمسح على كتفهآ .. تنهدت بتعب صارت الساعهـ 12:00 وللحين مافتح الوليد لها الباب .. غمضت عينهآ .. أجل يا هادف رجعت وصرت دكتور كبيـــــــــــر ؟ ياحبي لك بس .. أمي وابوي وخالد وسلمان وسديم وشوق وتولين ودلع والنتفة حنين ديانا ورزان ورندهـ وحتى رحموهـ وسعود ومعن وسطام كلللللهم وحشوننني .. ربي يحفضكم يا الغاليين .. مسحت دمعتها الي نزلت على خدها النآعم ..
سمعت الباب ينفتح بس ما جابت خبر
الوليد وهو يرمي عليها جاكيت :ـ مآبي أشوووف وجهك الييوم نآمممي بررآ عند القروود ..( وسكر الباب ودخل )
تركت سارهـ الجاكيت مكآنهـ وتسندت على الباب ونآآمت بعممق ..
أنتهــــى البـــــــ[ 12 ]ـــــآرت ..
^
^
س \ سديم شنو فيها ؟
س \ سارهـ والوليد ما النهآية؟
س \ شنو في الضرف الي من ابو الوليد ؟
س \ منوو أهل الوليد ؟
س \ ليهـ عبد الرحمن هرب لما شاف زين ومعن وخالد ؟
البـــــــــــــــــــــــ [ 13 ] ــــــــــــــــــــآرت

يوم جديد ..
الشباب والبنات راحوآ مدراسهم وجامعاتهم .. وسديم باقي لها يومين وترجع المدرسهـ .. هادف طلع من المستشفى وعندهـ أجآزهـ أسبوع .. وسلمان بلا شغل .. وزين باقي لهـ شهرين ويروح البحرين يعرض تجارتهـ ..
والوليد راح شركتهـ بدري .. وسارهـ لا زالت على حالها
[ حبيسة في غرفة ذات 4 جدرآن !! ]

عند سديييييم ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -